The second graduation of “The young journalist” course – تخريج دورة “الصحافي الصغير” الثانية

English bellow..

اعداد: عيسى النصيرات

تصوير: احمد اسماعيل

تخرج مجموعة من الفتيان اعمارهم بين 12-15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق” في خطوة لتدريب الأطفال على العمل الصحافي بمفهومه التحريري والتصوير الفوتغرافي وصناعة الأفلام.

وتلقى الخريجون تدريبات على الكتابة الصحافية المحترفة والقراءة السليمة للأخبار وكيفية الحصول عليها من المصدر والتدقيق في المعلومة الصحافية، والسعي جاهدا بالإبتعاد عن الإشاعة.

كما تلقوا تدريببات على كيفية استخدام الكاميرا واعداداتها والوقت المناسب لالتقاط الصورة والوضعية السليمة لها من أجل أن تحتوي على الإحترافية وتناسقها مع التقرير الصحافي المكتوب.

فضلا عن ذلك تعلم الخريجيون على أهمية الإلتزام بالمهنية والمصداقية، إضافة إلى اتسامهم بالشفافية في التعامل مع المسؤول والشخوص، وما هي متطلبات الشخصية المثالية للصحافي الحر، مؤكدين على أهمية الإعلام في تشكيل الرأي العام في العديد من القضايا الحساسة التي تمس حياة الناس.

ومن بين 12 فتى تقدم للدورة تخرج 6 منهم لإلتزامهم بالدوام الرسمي والتعليمات الخاصة بالدورة وهم: اغيد اياد الظاهر، جنادة فاروق الشولي، عبد الله راغب المصري، احمد راغب المصري، محمود ياسين الجمعة، عبد الله قاسم احمد.

 

By: Issa Al-Nuseirat

Photography: Ahmed Ismaeel

A group of students at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. In a step to teach children about journalism work, in terms of editing, photography and filmmaking.

The graduates were trained on professional journalistic writing, sound reading of the news, how to get the information from the source, audit the information and keep away from rumors.

Also, they learned the perfect and the right way to take a picture, and how to capture the right picture for the journalistic report.

They were taught the importance of professionalism and credibility, the importance of transparency when dealing with the persons, and the skills that the successful journalist should have. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives.

6 out of 12 students who joined the course were graduated, due to their commitment to the course time and instructions. Here are their names:

Aghyad Eyad Al-Zaher, Janadah Farouq Al-Shawli, Abdullah Ragheb Al-Masri, Ahmed Ragheb Al-Masri, Mahmoud Yassin Al-Jumah, Abdullah Qasem Ahmed.

 

Work is a dignity – العمل كرامة

English bellow..

 

اعداد: صابر الخطيب وسهيمة العماري

تصوير: محمد الرباعي

هم “جنود مجهولون” يعملون على نظافة المخيم دون كلل أو ملل في البرد القارص اوتحت أشعة الشمس الحارقة تراهم صباحا منهمكون لجعل مخيمنا انظف.

عمال النظافة نحترمهم ونقدر العمل المضني الذي يقومون به ونقف كلنا في وجه من ينظر اليهم نظرة سلبية.

التقيناهم في الطريق وتحدثنا معهم حول هموم العمل فقال أبو رائد (46 عام) أن العمل في النظافة ليس سهلا فهي مهنة صعبة جدا لأنها في الشارع ويتعرض فيها لجميع ظروف الطقس فضلا عن التعب الذي يتحمله عند إزالة الأوساخ عن الطرقات، قائلا: لا تشكل نظرة الناس السلبية لي أي إهتمام، لأنني سعيد بوجود عمل أجني منه المال الذي يساعدني في مصاريف أسرتي.

وتقول أم علاء (35 عام) لا يهمني حديث الناس ونظرتهم، أستيقظ باكرا في أجواء شديدة البرودة من فراشي الدافئ لكي أحصل على قوت أطفالي، وأنا مستمرة في العمل وأصبحت معتادة عليه.

اما أم عمر (41 عام) فتقول ان العمل نعمة للانسان وهو افضل من الجلوس في البيت وطلب مساعدة الغير.

وتضيف ام عمر انها تحتمل العمل في نظافة الشارع في أجواء البرد القارص وتحت أشعة الشمس الحارقة من أجل أن تجد المال لتلبي احتياجات بناتها الثلاثة وهي آرملة دون معيل.

لكنها تعاني من نظرة المجتمع السلبية لها كونها إمرأة تعمل في نظافة الشارع، ما سبب لها اليأس والتوتر من نظرة الناس رغم أنها مقتنعة تماما بأن العمل ليس عيبا، خاصة في ظل الظروف التي يعاني منها اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري.

تقول أم عمر: أي عمل يعتمد فيه الشخص على نفسه يعتبر عملا شريفا يجب أن لا يتم النظر إلى عامل النظافة بنظرة دونية، إنه يكد ويتعب للحصول على المال من لكي لا يطلب المساعدة من أحد، يجب أن نشد على أيدي جميع الذين يعملون في هذه المهنة وهم كثر في المخيم.

من جانبه قال أبو محمود (35 عام) وهو لثلاثة اطفال أنه كثيرا من الأوساخ والقمامة التي يتركها الناس بجانب حاوية الحاوية، مما يشكل عليه عبء عند إزالتها، وفي الكثير من الأحيان يحتاج إلى مجرفة لإزالة الطعام والزيوت العالقة في الأرض، داعيا الجميع وتحذيرهم من عدم رمي بقايا الطعام على الأرض وعدم وضع الخبز في حاوية القمامة.

وبين أبو محمود أنه حان الوقت من أجل أن تتغيّر نظرة المجتمع تجاه هذه المهنة، لافتا أن النظافة أساسية في حياة الأفراد والمجتمعات وتدل على ثقافة المجتمع ومن غير المقبول أن يتم النظر إلى عمال النظافة بشكل آخر.

أما أبو معتز (59 عام) وهو أب لثلاثة أطفال قال: عندما يعمل في نظافة الشارع يعاني من آلام في ظهره، خاصة عندما يثني ظهره لالتقاط القمامة عن الأرض وعند تنظيف الشارع ووضع القمامة والأوساخ في الحاوية، معتبرا أن نظرة المجتمع له سلبية، لكن ليس باليد حيلة فهو أمّي لا يعرف القراءة ولا الكتابة لذلك لجأ إلى هذه الوظيفة أو هذه المهنة والعمل ليس عيبا.

 

 

By: Saber Al-Khatib and Suhaima Al-Ammari

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

They are the “unknown heroes” who work on the cleanliness of the camp tirelessly in bitter cold and under the hot sun. We see them working hard in the morning in order to keep our camp clean.

We respect the cleaners and value their hard work that they are doing. We all stand against those who treat them arrogantly.

“The Road” met them and talked about the workers worries. Abu Raed (46) said that working as a cleaner is not easy. It is a hard job because it’s in the street where they are exposed to all weather conditions. In addition to the effort of removing garbage from the streets.

He says: “I don’t care how people look at me, because I am happy to find a job to provide my family needs.”

Um Ala’a (35) says: “I don’t care how people look at me or what they say. I wake up early and I get out of my warm bed in the cold weather, in order to provide my children needs. I will continue in this job, and I am used to it.”

Um Omar (41) says: ” Work is a blessing for humans. It is better than sitting at home and ask for help from others.”

Um Omar said that she endures working on the street in the bitter cold and under the hot sun, so that she can earn money to provide the needs of her three daughters. Because she is a widow and there isn’t anyone to help her.

However, she suffers from the negative look of the community at her, because she is a woman and work in cleaning the streets. This caused her despair and stress despite that she is convinced that what she is doing is not wrong. Especially with the conditions that the Syrian refugees suffer from in Za’atari camp.

Um Omar says: “Any work where the person depends on himself is considered an honorable work. Cleaners should be respected. They work hard to earn money and not ask others for help. We should stand with those who work in this career. They are many in the camp.”

Abu Mahmoud (35) who has three children, says that most of the people leave the garbage beside the waste container. This makes it difficult for him when he removes the garbage. Most of the time he needs to use a shovel to remove food and oils stuck in the ground. He asks everyone not to throw the leftovers on the ground, and to put the bread in the waste container.

Abu Mahmoud explained that it is time for society to change their look towards this career. He pointed out that cleanliness is something essential in the lives of individuals and communities. It is a sign of the society culture. It is unacceptable to look to the cleaners in different way.

Abu Mutaz (59) who is a father for three children, said that when he works to clean the street he suffers from back pain, especially when he bends down to pick up the garbage from the ground, and when he cleans the street and puts the garbage and dirt in the waste container. He thinks that people look for him in a negative way. But he can’t do anything else since he is illiterate, so he can’t find another job.

 

 

 

Qasem and the first step in the university life – قاسم والخطوة الاولى في الحياة الجامعية

English bellow..

قاسم الشحمة

 التحقت بجامعة الزرقاء الخاصة وادرس في كلية الاداب/اللغة الإنجليزية . هو حلم بعيد لكنه تحقق.

أستيقظ في الصباح الباكر مع بزوغ كل شمس والإبتسامة ترتسم على ملامح وجهي لأنني سوف أذهب إلى الجامعة لتلقي دروسي، أجلس مع أصدقائي الجدد من جميع فئات المجتمع حيث كوّنت علاقات رائعة معهم ومع أساتذتي في الجامعة.

أمي (أم حسين) شعرت بأنها امتلكت الدنيا عندما علمت بقبولي في الجامعة . تقول بأنها سوف تبيع كل ما تملك من ذهب أو مقتنيات جلبتها معها من سوريا أثناء قدومها مع أسرتي إلى مخيم الزعتري.أشعر باهتمام بمن هم حولي من اصدقاىي وجيراني بسبب التحاقي بالجامعة. جيراني يطلبون مني أن أكون سند لابنائهم في المستقبل، ويشجعونني لأتفوق.

صعوبات الحياة لم تقف في وجه أسرتي فلا يعنيهم توفير المأكل والمشرب، ولا يعنيهم الملبس، كما أنهم لا يهتمون للعديد من متطلبات الحياة إن وجدت أم لم توجد، بل كل ما يعينهم هو أن أكمل دراستي الجامعية وأكون السند لهم في المستقبل، إنني سعيد بأسرتي، حيث والدي يعطيني الدافع والحماسة لأسير في الطريق السليم.

أحب الكفاح وتحدي الحياة الصعبة، أذهب إلى الجامعة يومين في الأسبوع وباقي الأيام أعمل جاهدا لساعات طويلة لتوفير الرسوم السنوية ومصاريف تنقلاتي إلى الجامعة والعودة منها، ومصاريفي الشخصية.

أسهر كثيرا في الليل من أجل أن أحصل على معدل مناسب، وذلك السهر بسبب عدم توفر الوقت المناسب لي بسبب إنشغالاتي في العمل في إحدى محلات مخيم الزعتري الموجود في سوق “الشانزيلازيه” واحرص على عملي كمتطوع في مجلة الطريق التي ساندتني نفسيا ومعنويا منذ انضمامي الى فريقها.

أنصح كل طالب في الثانوية العامة بتحقيق النجاح اللازم لدخول حياة أخرى وهي حياة الجامعة التي تشعرك بأهميتك خاصة في مخيم الزعتري، حيث التعليم بات ضروريا ويعتبر حصانة للمستقبل المجهول، كما سوف يساعدهم عند العودة إلى سوريا.

 

 

Qasem Al-Shahmeh

I registered in Zarqa Private University, Faculty of Arts / English. It is a dream that came true.

I wake up every morning and I am happy that I will go to the university and take my lessons. I met new friends from different places.

My mother (Um Hussein) was very happy when she heard that I have been accepted in the university. She says that she will sell all the gold that she brought from Syria when she came to Za’atari camp. All who are around me from my friends and neighbors support me, and encourage me to excel.

The difficulties of life didn’t stop my family. They don’t care about food, drink, clothing, and about anything of life requirements. All what they care about is to be able to complete my university education and stand with them in the future. I am happy with my family. My father supports me and motivates me to be on the right path.

I like the challenge of the difficult life. I go to the university two days a week. The rest of days, I work hard for long hours in order to provide the annual fees of the university and my expenses.

I stay awake at night to study because I don’t have enough time due to my work in one of the shops of Za’atri camp in “Champs-Elysées” market. Also, I am a volunteer in the “The Road” magazine, which provided me moral and psychological support since I joined their team.

I advise every student to study hard and achieve the necessary success to be able to enter another life, which is the university life that makes you feel important, especially in the Za’atri camp. Education is important for the unknown future, and will help them when we return to Syria.

 

Sculpture is our present and our future -النحت حاضرنا ومستقبلنا

English bellow..

اعداد: شفاء حسين والاء معمو

تصوير: محمد الرباعي

بدأ أبو قاسم فن النحت منذ الصغر وبقيت هذه الموهبة معه حتى بلغ عامه الخامسة والأربعين، وكانت الهواية تتطور معه كلما كبر، ولم يتوقف هنا بل ألتحق في المعاهد التعليمية ومن خلال الممارسة وتعليم الأطفال ومنهم ذوي الإحتياجات الخاصة حتى بات متمكنا أكثر في عمله.

يقول  لـ “الطريق” بدأت حياتي في فن النحت من خلال ممارسة وتعليم اليافعين، وكانت نظرة الناس لي كأي فنان عادي لأنني تعلمت مع الأطفال في البداية .

وتابع حديثه: أقوم بتعليمهم فن النحت فعندما يذهب الأطفال إلى منازلهم حاملين لوحاتهم التي صنعوها بأيديهم وكل ما يجول في خاطرهم هو فرحة انجاز اللوحة, يفرح الأهالي بما أنجزه أطفالهم ويقدمون لهم الدعم النفسي.

وبين أبو قاسم أن الفنان الذي يمارس مهنة النحت يجب أن يتحلى بصفات إستثنائية كالصبر، كما يجب أن تكون مخيلته واسعة ليتمكن من رؤية اللوحة قبل نحتها وخلال نحتها بمعنى تخيل الصورة مسبقا قبل البدء. ويقول أن إنجازاته الحالية تظهر من خلال عمله في الكوست السكوب كما تعرض لوحاته أيضا فيها.

ولفت أنه ينظر إلى لوحاته على أنها في منتهى الجمال لكنه لا يستمد ذلك اليقين إلا من خلال آراء الناس بروعة الدقة والإمتياز في هذه اللوحات.

ويحترف ابو قاسم أيضا فنون الفسيفساء والموازييك والنحت على الخشب وفن الشمع. مشددا أنه يوصل رسائله التي تكمن في خاطره من خلال لوحاته فكل لوحة تعبر عما بداخله من حزن أو فرح ومنها المنحوتات للمواقع التاريخية والأثرية .

وتمنى أبو قاسم أن تصل رسالته للناس وتخرج من إطارها الطبيعي لتصل للعالم أجمع، وأن يعلمها لجيل بعد جيل ليستمروا في الحفاظ على تاريخ سوريا وحاضرها.

 

By: Shefa’a Hussein and Ala’a Ma’amo

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Qasem started sculpture since he was young and he continued until he is 45 years old. This hobby grew up with him. He didn’t stop here, but he joined educational institutions, he practiced sculpture and taught children and people with special needs until he mastered his work.

He says to “The Road”: “I learned sculpture by practice and teaching young people. At first, people saw me as an ordinary artist because I learned with the children.”

He continued: “I teach sculpture to children. When the children go home carrying their sculptures which they made by their hands, all what goes in their mind is the joy of completing the work. Their parents rejoice by what their children have done and support them.”

Abu Qasem said that the sculptor should has an exceptional personality and should be patient. He should have a wide imagination so that he can imagine the sculpture before it is sculpted. He says that his current achievements appear through his work in the Questscope, his artwork is exhibited there also.

He pointed out that he sees his artworks so beautiful, this is because of other people’s opinion about the accuracy and excellence of these artworks.

Abu Qasem sells mosaic, wood carving and wax carving works also. Emphasizing that he wants to deliver his message through his artworks where each artwork expresses what is inside him from happiness or sadness, some of them are sculptures for historical and archaeological sites.

Abu Qasem hopes that his message will be delivered to the whole world, and to teach the generations in order to preserve Syria’s history and present.

We control insects inside our caravans

English below…

نكافح الحشرات في كرفاناتنا

اعداد: رضا بجبوج

انتشرت بعض الحشرات في المخيم بسبب أعمال الحفريات، مما شكل خوفا عند اللاجئين من أضرارها وتأثيرها على صحتهم. وتقول أم محمد (26 عام) التي تقطن في قطاع 12:

لا نستطيع أن نضع أبنائنا على الأرض ليلعبوا وحدهم بسبب الحشرات التي تنتشر نتيجة أعمال الحفريات التي زادت من انتشار الحشرات في منازلنا.

وأكدت أم محمد ولديها طفل عمره 10 أشهر أنها تخاف على طفلها كثيرا من تركه وحيدا بسبب انتشار الحشرات والخوف من العبث بها، حيث منها الضار جدا، ونشكر العاملين في الحفريات وتمديد شبكة المياه ونعلم جيدا أنها من أجلنا.

وألتقت “الطريق” بأم قاسم (40 عام) وقالت: لا أستطيع ترك أي شيء مبلل على الأرض أو ترك أي طعام ولو لبهرة قليلة وذلك لأن الحشرات سوف تزحف إليها ولا استطيع السيطرة على إنتشارها في المنزل، وهي تقتحم المنزل بكثرة وتعيقني أثناء أعمالي المنزلية، مثل وضع الملوخية للتجفيف أوالمقدوس على الأرض، لافتة أن أغلب أهالي المخيم يعانون من هذه المشكلة.

ولفتت: نعلم جيدا أن أعمال الحفريات من أجلنا ونحن بحاجة لشبكة المياه، لكننا أيضا بحاجة إلى حل قضية انتشار الحشرات، آملة بأن يكون فصل الشتاء حلا لهذه المشكلة بسبب البرد القارص.

أما أم محمود (37 عام) تعاني من ترك الملابس على الأرض أثناء غسيلها خوفا من دخول الحشرات إليها بين الملابس وهي تقوم بوضع الملابس بمكان مرتفع عن الأرض أثناء عملية الغسيل، وأكدت أن جميع سكان المخيم يريدون حلا قطعيا لهذه المشكلة بأسرع وقت ممكن، لأن هذه الحشرات تشكل خطرا كبيرا على صحتهم وآمان أولادهم وتعيقهم من ممارسة حياتهم الطبيعية.

We control insects inside our caravans

By: Reda Bajboj

Some insects spread in the camp because of the excavations for the construction works inside the camp, which caused fear among the refugees from their impact on their health.

Um Mohammed (26 years old) who lives in District 12, says: “We can’t allow our children to play on the ground because there are insects. The excavations increased the spread of insects in our houses.”

Um Mohammed has a 10-month-old baby. She worries too much about her child and she can’t leave him alone because of the insects. We thank who work in the excavations and water network, and we know very well that it is for us.

“The Road” met with Um Qasem (40 years old), she said: “I can’t leave anything wet on the ground, and I can’t leave the food also even for a short period of time because the insects will reach to it.

I can’t control their spread in the home. I find insects inside the house frequently, and I can’t do the housework, such as let Molokhia or parsley leaves dry on the ground. Emphasizing that most of the people in the camp suffer from this problem.”

She added: “We know very well that the excavations are for us and that we need the water network, but we also need a solution for the insects spread issue.” She hopes that the cold of the winter will be a solution for this problem.

Um Mahmoud (37 years old) can’t leave the clothes on the ground when she washes them because she is afraid that the insects will enter between the clothes. She puts the clothes when she washes them in high place that insects can’t reach.

She stressed that all the residents of the camp want a solution to this problem as soon as possible, because these insects form a great danger to their health and the safety of their children. Also, they prevent them from practicing their lives normally.

Wedding parties

English below…

صخب اللأعراس بين الفرح والإزعاج

“الأعراس” تخرج من نطاقها الضيق إلى الترف والإزعاج

اعداد: احمد الناطور

تصوير: قاسم الشحمة

خرجت الأعراس في مخيم الزعتري من نطاقها الضيق والمألوف التي تميزت به سابقا بسبب فقدان الأحبة وإندلاع الحرب في بلدهم مراعاة لشعور الأخوة، ودخلت في نطاق الترف والمبالغة في الكثير من الأحيان، وباتت حفلات السمر تقام ساعات طويلة من الليل باستخدام مكبرات الصوت، وذلك أغلب أيام الأسبوع دون أدنى شعور بحاجة المرضى للراحة وطالب العلم للهدوء من أجل التركيز في دراسته.

“الطريق” بدرورها وقفت على هذه القضية التي أصبحت ظاهرة لا معنى لها سوى الترف والبروز على حساب الآخرين. تقول أم عبد الله (55 عام) من الطبيعي إقامة الأفراح داخل المخيم بسبب ارتفاع نسبة عدد الشباب، لكن هذا لا يعطي الحق بأن يتم إزعاج الأخرين، فكانت الحفلات تقام بشكل بسيط من أجل تحقيق شرط الإشهار الذي نص عليه ديننا الحنيف، لافتة أن عدد سكان المخيم كبير حتى أصبحنا نسمع عن إقامة العرسين والثلاثة في يوم واحد ما سبب إزعاج للكثير من الناس.

بينما يقول أبو احمد (27 عام): لم تكن الأعراس كما هي عليه الأن بل كانت تتميز بالهدوء والتركيز على بعض العادات والتقاليد البسيطة مراعاة لشعور أخواننا الذين فقدوا أحباباهم في الحرب، أما الآن تغير كل شيء، تنصب أبراج الإضاءة ومكبرات الصوت، بخلاف التكلفة الباهظة لهذه الحفلات.

وألتقت “الطريق” بالشاب قصي العوض (25 عام) وهو ممن تزوجوا حديثا، يؤكد: تزوجت من خلال إقامة حفلة عائلية صغيرة مع أقاربي وبعض من أصدقائي وذلك من باب إشهار الزواج ليس أكثر، ولم أقيم حفلة كبيرة مراعاة لشعور الناس ونحن في حالة حرب وهناك الكثير ممن فقدوا أحد أقربائه وأبنائه أيضا، لا نتسطيع الفرح مادمنا بعيدين عن بلدنا.

من جهتها أوضحت أم علاء (45 عام): منذ خمس سنوات عند قدومي إلى المخيم لم تكن الأعراس كثيرة وعندما يقام عرس يدعى إليه بعض الأصدقاء والأقارب وتكون الحفلة على نطاق ضيق، أما الأن أصبحت الحفلات أكثر ضجيجا وإزعاجا بسبب مكبرات الصوت الضخمة والمطربين، وهذا عدا عن المشاكل التي قد يسببها الشباب الحاضرين (المشكلجية) وهم ليسوا من المدعوين أو من له علاقة بالعروسين، وكثيرا ما يتنازعون ويسببون الفوضى دون سبب. وأضافت: صحيح أن الشخص لديه الحق بالإحتفال والفرح وبالطريقة التي يريدها، لكن عليه الإنتباه لشعور الأخرين لا أن يقيم عرس صاخب وهناك بيت عزاء قريب منه، وهذا ما يحدث الأن في المخيم.

بينما يعتبر أبو محمد (48 عام) أن الأعراس والأفراح الصاخبة لا تراعي مريض بحاجة للراحة، أو طالب يسهر ليله يقرأ ويدرس لإمتحانه، ولا جار يريد أن ينام ليخرج باكرا إلى عمله، وذلك بسبب الساعات المتأخرة التي تنتهي بها بعض الأعراس والتي قد تصل إلى الساعة الثانية عشر أو الواحدة ليلا. ويرى أبو محمد أن الحل بيد صحاب الحفل وهي في نهاية الأمر قضية أخلاقية إما أن يراعي الأخرين؟ أو يسبب لهم الإزعاج. وطالب أبو علي (33 عام) من الجميع أن يتحملوا بعضم البعض، لافتا أن من حق صحاب العرس أن يفرح لساعتين أو ثلاث ساعت لا أكثر، أما إن زاد الأمر عن حده فذلك يعتبر مزعجا للعديد من سكان المخيم.

 

Celebrate but take into account the feelings of others

 “Wedding parties” are becoming more luxurious and noisy

By: Ahmed Al-Natour

Photography: Qasem Al-Shahmeh

Wedding parties in Za’atari used to be simple, because of the war in their country and losing their beloved ones, also they were taking into account the feelings of their people. But they became more luxurious and exaggerated. Wedding parties are being held for late hours of the night using loudspeakers, at any day of the week, without any sense of the patients’ need to rest, and that the students’ needs for quietness to concentrate.

“The Road” stood on this issue that became a phenomenon only for luxury and prominence at the expense of others. Um Abdullah (55 years old) says: “It is normal to have wedding parties inside the camp because there is a large number of young people, but this doesn’t give them the right to annoy others.

Wedding parties were simple and only to announce the marriage as it is stipulated by our religion. Pointing out that the number of residents in the camp is so large, so we can hear about two or three wedding parties in one day, which caused annoyance to many people.”

While Abu Ahmed (27 years old) says: “Wedding parties weren’t as they are now, but they were calm and include some simple customs and traditions in order to take into account the feelings of our people who lost their beloved ones in the war. Now everything has changed, lighting towers and loudspeakers are installed, in addition to the high cost of these parties.”

“The Road” met Qusai Al-Awwad (25 years old) who has recently married. He confirms: “I did a small wedding party with my family, relatives and some of my friends in order to announce my marriage. I didn’t make a big party in order to take into account the feeling of our people and because we are at war. Also, there are many who have lost one of their relatives or children. We can’t be happy as long as we are far from our country.”

From her part, Um Ala’a (45 years old), explains: “Five years ago, when I came to the camp, there were not many wedding parties, and only some friends and relatives were invited for the party. Now, wedding parties became more noisy and annoying because of the loud speakers and singers. In addition to the problems, that may be caused by the young people inside the party who are not invited. They often make problems and chaos for no reason.”

She adds: “It is true that a person has the right to celebrate and enjoy as he wants, but he has to pay attention to the feelings of others, and not to make a noisy wedding where there is a funeral ceremony near him, and this is what happens in the camp.”

While Abu Mohammed (48 years old) says that the noisy wedding parties don’t take into consideration that there may be a patient in need for rest, or a student that spends all night studying for his exams, or a neighbor that wants to sleep to get out early to work.

This is because some wedding parties lasts for late hours of the night, which may end at 12:00 or 1:00 AM. Abu Mohammed believes that the solution is ultimately a moral issue either to consider the feelings of others or cause annoyance for them. Abu Ali (33 years old) asks everyone to bear each other. Emphasizing that the wedding owners have the right to celebrate for two or three hours, but if it lasts more than that, it will be an annoyance for many of the camp residents.

Recycling workers’ suffering

English below…

معاناة عمال “إعادة التدوير”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: محمد الرباعي

يمضي عمال النظافة بالتجوال وقتا طويلا في شوارع مخيم الزعتري من أجل جمع النفايات لإرسالها إلى محطة إعادة التدوير للاستفادة منها، إلا أنهم يواجهون مشكلة عدم التعاون من الناس الذين يلقون بالنفايات داخل الحاويات مما يصعب إلتقاطها والبحث عنها.

“الطريق” التقت مع عامل النظافة ياسر (43 عام) وقال: نقصد في عملنا الكرفانات لأخذ النفايات والتقليل من نسبتها في المخيم والحفاظ على نظافته، لكننا لا نلمس تعاون من السكان في إعطائنا النفايات التي تصلح لإعادة التدوير. وأضاف: يعدونا دائما بالتعاون لكن لا يوفون بوعدهم، الأمر الذي يدفعنا لكي نلتقط النفايات من الحاويات، وهذا أمر صعب بالنسبة لنا، وربما يكون السبب في تأخرنا لأننا لا يمكننا أن نتجول كل يوم في الشارع ذاته بسبب الجو الحار، وإذا تجولنا كل يوم لن نجمع شيء ولن نستفيد إلا إنهاك أنفسنا.

من جهته أوضح مشرف العربات في القطاع 4 محمد سليم الحسين (45 عام) أن العمل في إعادة التدوير بدأ بتاريخ 2016\11\12، وعندما أنطلق المشروع كان هناك تعاون بنسبة عالية، أما حاليا نسبة التعاون ضئيلة جدا، ولا نعلم ما هو السبب المباشر لذلك، وأصبحا نلتقط النفايات من الحاويات من أجل تعبئة العربة.

أما أبو أحمد وهو أحد سكان القطاع 2 قال: عامل النظافة يتأخر من أربع إلى خمس أيام مما يجبرنا على رمي النفايات التي يمكن إعادة تدويرها في الحاوية، منذ بداية المشروع كنا نجمع لهم الكراتين والبلاستيك وكل ما يصلح لإعادة التدوير، لكنهم يتأخرون في القدوم إلى كرفاناتنا، مما يجعلنا نتخلص منها بشكل سريع لعدم قدرتنا الإحتفاظ بها بسبب إنتشار الذباب والحشرات والرائحة الكريهة في بعض الأحيان، ولا يمكنني أن نضعها بجانب الكرفان لأن الأطفال سيعبثون بها، لافتا بأنهم يجب أن يضعوا حاوية خاصة بذلك.

وكان تيم السلامات (27 عام) صريح جدا في حديثه وأكد أن سبب عدم الإحتفاظ بالنفيات وإعطائها لعامل التدوير هو الكسل فقط، وعندما يطرق باب كرفانته يشعر بالإزعاج، ويعتقد أن الحل يكمن في تخصيص حاويات من أجل وضع المواد التي يمكن الإستفادة منها من أجل راحتنا وراحتهم.

 

Recycling workers’ suffering

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Hussein Al-Saud

Cleaners walk for long distances in the streets of Za’atari camp in order to collect waste and send it to recycling station. However, they also face problems with the uncooperative people who throw the recyclable waste into the waste containers, which makes difficult for them to pick up and search for it.

“The Road” met the cleaner Yaser (43 years old), who said: “In our work, we go to the caravans in order to take the waste and maintain the cleanliness of the camp, but we don’t see cooperation from the residents by giving us the recyclable waste.” He added: “They always promise to cooperate with us, but they don’t fulfill their promise, which makes us to pick up the waste from the waste containers. This is difficult for us. The reason of our delay is, may be because we can’t walk along the same street every day due to the hot weather. And if we walk every day but collect nothing, we become only exhausted.”

The carts supervisor in District 4, Mohammed Saleem Al-Hussein (45 years old), explained that the recycling project has launched on 12.11.2016. There was a great cooperation when the project began, but currently the cooperation is very small. We do not know what the direct reason for that is. We became picking up waste from the waste containers in order to fill the carts.

Abu Ahmed who is a resident in district 2, said: “The cleaner is late by four to five days, forcing us to throw the waste that can be recycled into the waste container. Since the beginning of the project, we were collecting for them the cartons and plastic and everything that is recyclable, but they are late to come to our caravans, which makes us soon unmotivated. We can’t keep it because it will bring flies and insects, and sometimes the bad smell. Also, we can’t put it beside the caravan because the children may play with it”. He suggests that they should put a special container for that.

Taim Al-Salamat (27 years old) was very honest in his talk, he believes that the reason for not keeping the waste and giving it to the recycling worker is only laziness. He is disturbed when the worker knocks on the door of his caravan. The solution is to put a special container for the recyclable waste so that everyone has an easy access.

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

by UNHCR

استضاف مخيم الزعتري معرض عمل لم يسبق له مثيل

نظم مكتب الزعتري للتوظيف معرض عمل في 4 تشرين الاول 2017، حضره أكثر من 50 شركة وطنية ودولية من مختلف أنحاء الأردن. وأعلنت شركات معرض الوظائف عن أكثر من ألف فرصة عمل للاجئين السوريين، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والبناء. وتمكن كل من النساء والرجال السوريين المقيمين في المخيم من التقدم للحصول على فرص العمل هذه.

معرض العمل الذي نظمه مكتب الزعتري للتوظيف بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة العمل الدولية والمجلس النرويجي للاجئين بالاضافة الى مديرية شؤون اللاجئين السوريين.

ويهدف المعرض إلى مساعدة اللاجئين السوريين المقيمين في المخيم للوصول إلى سوق العمل الأردني بعد قرار الحكومة بفتح بعض الوظائف للاجئين. وقد مثل هذا المعرض فرصة فريدة لكل من أرباب العمل والباحثين عن العمل من اللاجئين السوريين ليتم ربطهم بشكل مباشر مع بعضهم البعض، وتوفير فهم أفضل للعرض والطلب في سوق العمل الاردني لمساعدة اللاجئين السوريين على العيش بكرامة و بالاعتماد على ذاتهم.

وبما أن بعض المتقدمين لم يعملوا لعدة سنوات، فقد كان هذا المعرض الوظيفي أمل للكثير منهم في الحصول على عمل والخبرة التي ستكون مفيدة لمستقبلهم. وقد حضر الآلاف من اللاجئين من المخيم المعرض مما عكس حماسهم للتقديم لمختلف الوظائف المتاحة.

تم افتتاح مكتب الزعتري للتوظيف في 21 آب 2017، لتسهيل الوصول إلى فرص العمل الرسمي لسكان المخيم التي من شأنها تحسين تنقلهم من وإلى المخيم، حيث أن تصريح العمل يعتبر تصريح إجازة لشهر واحد. ويضمن تصريح العمل الحفاظ على حقوق اللاجئين السوريين وفقا لقانون العمل الأردني. وقد استفاد أكثر من 000 3 لاجئ في مخيم الزعتري من خدماته. ومن الجدير بالذكر أن مكتب الزعتري للتوظيف هو أول مكتب توظيف يتم افتتاحه داخل مخيم للاجئين ليس فقط على مستوى الاردن بل على مستوى العالم..

 

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

The Zaatari Office for Employment (ZoE) organized a unique job fair on 4 October 2017, which was attended by over 50 national and international companies from across Jordan. During the job fair companies advertised over 1,000 jobs for Syrian refugees, mainly in the industrial, agricultural and construction sectors. Both Syrian women and men living in the camp were able to apply for these employment opportunities.

The job fair that was organized by the Zaatari Office for Employment in collaboration with UNHCR, ILO, NRC and the Jordanian Government’s Syrian Refugee Affairs Directorate.

The job fair aimed to help Syrian refugees residing in the camp to access the Jordanian labour market following the government’s decision to open certain jobs for refugees. The fair represented a unique opportunity for both employers and Syrian job seekers to be linked directly with one another, and to provide both with a better understanding of the supply and demand of the labour market in Jordan to help Syrian refugees to live in dignity and become self-reliant.

As some of applicants haven’t been working for several years and this job fair provides them hope to gain employment and experience that will be useful for their future. Thousands of refugees from the camp attended the fair have showed their enthusiasm for applying to the different available jobs.

ZOE opened on 21 August 2017, to facilitate access to formal work opportunities for camp residents which will improve their mobility from and to the camp, since the work permit will be considered as a one month leave permit. The work permit will ensure that Syrian refugees’ work rights are preserved according to the Jordanian labour law. Over 3,000 refugees in Zaatari camp have benefited from its services. It is worth mentioning that ZOE is the first ever employment office inside a refugee camp in the world and in Jordan.

We work for you 

English below…

نعمل من أجلكم

اعداد: عيسى النصيرات

يتذمر بعض اللاجئين من صعوبة توصيل المياه إلى كرفاناتهم بسبب أعمال الحفريات المتعلقة بشبكة المياه التي ستوفر لجميع اللاجئين الطريقة السهلة والمثالية في وصولها إلى كرفاناتهم. ويأتي هذا التذمر نتيجة ضيق الأماكن التي يتم فيها الحفريات خاصة الضيقة منها مثل قطاعات 1-2-3-4.

يقول أبو مراد يجب أن نساعد من يعمل في الحفريات بدلا من التذمر، في النهاية المشروع سينتهي ويعود كل شيء على ما يرام، لافتا أن العديد من الشوارع التي تم الحفر فيها عادت كما كانت في السابق. متسائلا كيف المشروع سيرى النور في القطاعت الضيقة خاصة 1-2-3-4 إن لم توجد المعاناة، وأدعوا الجميع التحلي بالصبر.

فيما شدد أبو رأفت على أهمية مساعدة القائيمن على المشروع من خلال التنبيه على الأطفال عدم العبث بالأدوات والعدد الصناعية، وأنا أشكر كل من يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة لإنجاز هذا المشروع الذي سيوفر على جميع اللاجئين عناء الحصول على المياه سواء من خلال الخزانات العامة أو الخاصة.

وأكد أبو رائد على أهمية الصبر قائلا “في النهاية سنرتاح من عناء الحصول على المياه” إنه مشروع ضخم لا يتم إنجازه بسهولة فاليد والواحدة لا تصفق ويجب تعاون الجميع والتكاتف يدا بيد. مطالبا من جميع اللاجئين التعاون مع القائمين على المشروع من أجل التسريع في إنجازه بدلا من التذمر، كما يجب التنبيه على الأطفال عدم اللعب بجانب الحفريات.

أما أم محمد وهي التي تخرج كل يوم تقريبا من أجل الحصول على حاجات أسرتها من المياه قالت: أنتظر انجاز المشروع بفارغ الصبر ليتم توصيل المياه إلى كرفانتي، موضحة بأنها تعاني من حمل جراكل المياه (البيدونات) كل يوم، مطالبة من الجميع التعاون والصبر حتى يتم إنجاز المشروع.

وتعتبر أم باسل أن المشروع سيريح جميع نساء المخيم من الذهاب إلى الخزانات العامة للحصول على المياه، والإتصال مع صهاريج المياه من أجل ملئ خزانات المياه الخاصة، موضحة أن هذا المشروع من أهم المشاريع التي انجزت منذ بداية تأسيس المخيم، فالمياه من أهم مقومات الحياة. آملة من الجميع مساعدة القائمين عليه لأنه من أجلنا جميعا.

 

 

We work for you

By: Issa Al-Nuseirat

Photograpghy: Hussein Al-Saud

Some refugees complain about the difficulty of getting water to their caravans because of the excavations, which will provide all refugees with the easy and ideal way to deliver water to their caravans when it’s finish. This complain comes as a result of the narrowness of the places where the excavations are on the way, such as in district 1, 2, 3 and 4.

Abu Murad says that we should help the workers of the excavations instead of complaining. In the end, the project will end and everything will be fine. Pointing out that many of the streets where excavation was, have returned as before. Wondering how the project will be completed in the narrow districts, especially in 1, 2, 3 and 4 if there is no suffering, and he asks everyone to be patient.

Abu Ra’afat stresses himself on the importance of helping all who is working in the project by warning the children not to play with the machines and equipment. I’m appreciate to everyone who works under the hot sun to accomplish this project, which will save a lot of burden for the refugees to get water whether through public or private tanks.

Abu Raed assured the importance of patience, saying: “In the end, we will get rid of the trouble of getting water”. It is a huge project that can’t be easily accomplished. One hand can’t clap, and everyone should cooperate.” Asking all refugees to cooperate with the project workers to speed up its completion rather than complaining, and to warn the children not to play at the excavations. While Um Mohammed, who goes out every day in order to get water to her family, says: “I am waiting for the completion of the project eagerly to connect water to my caravan.

Explaining that she suffers from carrying the gallons of water every day. Asking everyone to cooperate and to be patient until the project is completed.” Um Basil considers that the project will save time for all women in the camp from going to the public tanks to get water, and from contacting the water tankers in order to fill the private tanks. Clarifying that this project is one of the most important projects since the establishment of the camp. Where water is one of the most important elements of life. Hoping that everyone will help those who are working on it because it is for all of us.