The first issue of Jasmine magazine is now available 

first issue of Jasmine magazine is now available at https://jasminewomenmagazine.com

Jasmine is a magazine dedicated to women’s affairs in less fortunate regions which focuses on women and their role in society. The reader will find that the topics of the magazine are about women’s issues, concerns and the challenges that they must overcome to enable them to move towards a better future. We in the magazine believe that today women play many roles. Some act as the glue that holds family together, raising children and establishing the next generation. Others are inspirations to their communities by supporting themselves with fulfilling careers, championing efforts for social change, serving as role models for younger women and forging paths into new areas of expertise. Many women manage to do both! Each new generation of women leaves behind them a stronger foundation

for those who come after to realize their full potential. This first issue of Jasmine contains topics that are of interest to women, mothers and wives;. Stories spoken directly from the lives of women of all ages, now – we offer expert advice from a number of health specialists on the conditions for adequate sleep and how to ensure that children rest properly, crucially, we also explore the growing rates of autism in children, to sharing the challenges of going back to the family home and starting anew after a divorce, as well as some inspiring voices to show that sometimes, those challenges are worth facing, in order to raise ourselves from the dust of a difficult relationship to forge a brighter, more dignified future. This issue will touch the reader, evoking the compassionate, powerful and deeply loving nature of women and shining a light on their bravery in confronting all of the challenges they face in order to realize their dreams and build their futures in an atmosphere of stability, safety and peace.

The magazine is one of CIVIC projects to re-image and re- make the world one neighborhood at a time

Editor in chief Hada Sarhan

Senior editor Mosherh Al Zayoud

………………………

“ياسمين”تحتفي بالمرأة

صدر العدد الأول من مجلة “ياسمين” المتخصصة بشؤون المرأة القاطنة في المناطق الاقل حظا وموجهة لقطاع النساء المحدد ودورهن في المجتمع . لذلك يجد القاريء أن مواضيع المجلة تتمحور حول قضايا المرأة وهمومها والتحديات التي تواجهها لتمكينها في مسيرتها نحو المستقبل الأفضل. اسرة تحرير المجلة تؤمن بان المرأة قادرة على تحمل المسؤولية بجدارة وقد اثبتت انها تتحرك على عدة محاور في خدمتها لمجتمها ومحيطها، فهي الأم التي الحنونة التي تحافظ على الروابط الأسرية وتربية الأطفال وتنشئة الأجيال ، كما تخرج من البيت لتعمل وتشارك في بناء المجتمع من خلال انجازاتها المهنية المتعددة ، بحيث تكون بنجاحها قدوة ونموذج يقتدى به ، وتفتح الأبواب أمام نساء اخريات من ألأجيال الجديدة خصوصا الباحثات عن فرص في اسواق العمل .

ويحتوي العدد الأول من “ياسمين ” مواضيع مختلفة ومهمة للمرأة الأم والزوجة ، مثل قضية “التوحد عند الأطفال “، وافكار لعدد من المتخصصين المهتمين بالصحة حول ضرورة اخذ قسط كاف من النوم والراحة خصوصا بالنسبة للأطفال .

كذلك يتم على صفحات المجلة مناقشة التحديات الناجمة عن فسخ العلاقات الزوجية والقدرة على استئناف حياة جديدة للمرأة بعد الطلاق، اضافة الى البحث عن كيفية مواجهة هذه التحديات والتصدي لها من أجل الخروج من علاقة صعبة مستحيلة والتمكن من الوصول الى مستقبل افضل مشرق معزز بالكرامة .

هذه القضايا تلهم كل قاريء وتساعده على معرفة الطبيعة العاطفية والفكرية للمرأة وحجم قدراتها وشجاعتها على المواجهة وتجاوز كل الصعاب من أجل صياغة احلامها وبناء مستقبلها في اجواء من الأستقرار والطمأنينة والمحبة والسلام .

ومشروع المجلة هو احد مشاريع المنظمة البريطانية CIVIC والتي تهدف الى جعل العالم اكثر قربا.

ويرأس تحرير المجلة الاعلامية هدا السرحان

ويساعد في التدريب والتحرير الصحفية مشيرة الزيود

“Tabikh” – طبيخ

 

The Road Media magazine / In transit present the first episode of the series “Tabikh” (cooking in Arabic) that shows traditional recipes by refugees women in Za’atari camp.


 

الحلقة الاولى من سلسلة “طبيخ” حول بعض الوصفات التقليدية في سوريا خصوصا في المناطق .الحدودية .يقدم “طبيخ” لاجئات من مخيم الزعتري

A girl’s right to volunteer – حق الفتاة بالتطوع

English bellow..

نص: احمد اسماعيل

رسم: صفاء الراشد

قررت ميساء التطوع في احدى المنظمات، وطلبت من والدها السماح لها من أجل أن تتعلم أكثر.

والدها: حسننا يا ميساء إنها فكرة رائعة أتمنى لك التوفيق يا إبنتي فالعمل التطوعي جميل ويعطيك المزيد من الخبرة والمعرفة إضافة إلى أنه عمل خيري تشكرين عليه.

ميساء: شكرا يا أبي على هذا الدعم أتمنى أن تنجح التجربة. وفي صباح اليوم التالي جهزت ميساء نفسها لكي تذهب إلى إحدى المنظمات، وقالت لأمها وشقيقها محمد أنا ذاهبة هل تريدون شيئ.

سألها محمد إلى أين ذاهبة يا ميساء، فأجابته: إنني أنوي التطوع مع منظمة تساعد السوريين في تنمية قدراتهم الحياتية، أنصحك بأن تتطوع مثلي.

محمد: أجلسي ولا تخرجي من المنزل هذا قرار خاطئ لا معنى له، ولا يوجد عندنا فتيات يتطوعن مع المنظمات، ميساء ردت عليه قائلة: أنا طلبت من والدي وهو سمح لي، أرجوك لا تقف عائق في طريقي ودعني أذهب.

محمد: لن أسمح لك بالذهاب، ميساء ركضت إلى حجرتها وهي تبكي حزينة على قرار شقيقها، وأمها قالت لها لا تحزني يا ميساء فإن محمد يريد مصلحتك وهو خائف عليك.

ميساء: لماذا يخاف يا أمي؟ فإنه عمل إنساني وجميل يشعر الشخص بوجوده وكيانه وتقدمه، فضلا بأنه يمنحني الخبرة بدلا من الجلوس في المنزل دون أي عمل.

عاد الوالد من عمله وسأل زوجته عن الأولاد فشرحت له ما حدث، وذهب إلى حجرة ميساء ووجدها حزينة، وقال لها: لا تقلقي يا ابنيتي سوف اتحدث لشقيقك وأنا هنا صاحب القرار لكن محمد خائف عليك لهذا قام بهذا التصرف.

ذهب والد إلى محمد وقال له يا بني ما بك منعت ميساء من الذهب إلى المنظمة للتطوع؟ أجاب محمد: أخاف عليها يا أبي بأن لا تستفيد من هذا العمل، كما أنني لا أحبذ تطوع الفتاة ما سيقول الناس عنا يا أبي؟ الوالد: لا يا بني هذا عمل إنساني ولا يوجد فيه عيب، العمل التطوعي يصقل شخصيتك ويوسع مداركك ويجعلك انسان اجتماعي تحب الغير ويدربنا ان لا نكون انانيين. يجب أن تفعل مثل ميساء من أجل أن تستفيد الخبرة والعمل الخيري، وذلك أفضل من الجلوس في المنزل مكتوف الأيدي.

محمد: حسنا يا أبي أنت صاحب خبرة بهذه الأمور سوف أحاول التطوع مثل ميساء في أحد المنظمات. وشكرا على النصيحة.

 

 

By: Ahmed Ismaeel

Graphics: Ammar Yaser Ahmed

 

Maysa’a decided to volunteer in an organization, she asked her father to allow her in order to learn more.

Father: “It’s a great idea. Good luck. Volunteering is a good work, it gives you more experience and knowledge. Also, it’s a humanitarian work.”

Maysa’a: “Thank you dad for your support, I hope that it will be a successful experience.”

In the next morning, Maysa’a got ready to go to one of the organizations and she told her brother “Mohammed”, and mother that she is going.

Mohammed asked: “Where are you going, Maysa’a?”. She answered: “I want to volunteer in an organization that helps Syrians to develop their life skills. I advise you to volunteer also.”

Mohammed: “Don’t get out of the house. This is a wrong decision that makes no sense. We don’t allow girls to volunteer with the organizations.”

Maysa’a: “I asked my father and he allowed me, please don’t stand in my way                         and let me go.”

Mohammed: “I will not let you go”. Maysa’a went to her room and started to cry because of her brother’s decision. Her mother said: “Don’t be sad Maysa’a. your brother is worried about you.”

Maysa’a: “Why is he worried? It is a humanitarian work that makes the person feels his being and presence. Also, it will give me the experience rather than sitting at home without any work.”

The father came back from work and his wife explained to him what happened. He went to Maysa’a and found her sad. He said: “Don’t worry my daughter. I will talk to your brother. I am the one who decide here, but your brother acted like this because he is worried about you.”

The father asked Mohammed: “What is wrong with you son? Why did you prevent your sister from going to the organization to volunteer?”

Mohammed: “Dad, I am afraid that she will not benefit from this work. Also, I don’t like that girls volunteer, what will people say about us?”

Father: “No my son, this is a humanitarian work and there is nothing wrong with it. Volunteering work improves your personality, expands your perception, and makes you a social person who loves others. Also, it trains us not to be selfish. You should do as Maysa’a in order to benefit from the experience and the humanitarian work, this is better than sitting at home doing nothing”

Mohammed: “Ok Dad, you know better than us. I will try to volunteer like Maysa’a in an organization. Thank you for the advice.”

 

Fear of “spinsterhood” led them to an early marriage – الخوف من “العنوسة” و “السترة” دفعهن للزواج المبكر

English bellow..

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: عيسى النصيرات

ما زالت ظاهرة الزواج المبكر تنتشر في مخيم الزعتري رغم ارتفاع نسبة الطلاق، ويعتقد العديد بأنه الصواب من باب “السترة” غافلون بذلك ما يترتب على الزواج المبكر من مشاكل عائلية لها علاقة بنضج العقل عند الزوجين.

اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض له في مخيم الزعتري، وتبين بأن الخوف من العنوسة و”السترة” العاملان الرئيسيان لهذه الظاهرة التي باتت تشكل تهديدا قويا لكافة الفئات العمرية.

“الطريق” تحدثت مع الناس حول هذه الظاهرة وكانت البداية مع أبو عمران (50 عام) الذي قال: أرفض بشكل قطعي تزويج بناتي الثلاث قبل التأكد من نضوجهن عقلياً وفكرياً، ولن يحدث هذا برأيي قبل سن 18 عام فما فوق ولا أريد أن أتحمل ذنبهن بتزويجهن باكرا، سوف أمنحهن الفرصة للدراسة والتعليم ومن ثم نفكر بهذا الأمر.

فيما أكد أبو خالد أنه قبل الأزمة السورية لم نكن نسمع عن شيء إسمه زواج في سوريا ولكن هنا في مخيم الزعتري لا تكاد تخلو جلسة من أخبار الزواج خصوصاً المبكر وباعتقادي أن أسبابه كثيرة في المخيم منها الخوف من التحرش معتقدين أن المرأة في بيت زوجها أكثر أمان.

وأثناء جولتنا في القطاع 6 التقينا بأم هادي تحدثت لنا عن قصة حصلت مع أحد أقاربها الذي قام بتزويج ابنته في سن  14 عام لإبن أحد أصدقاءه خوفا من أن يخسر صديقه إذا رفض عرض الزواج، وبعد 3 أشهر من زواجهما قام بتطليقها لعدم قدرتها على إدارة المنزل علماً بأن العريس يبلغ من العمر 17 عام، وبنظري هذا السن غير مناسب أبدا للزواج.

وفي السوق التقينا بأبو عبادة الرجل الأربعيني وقال: يجب مكافحة هذه الظاهرة قبل أن نلقي بناتنا في التهلكة، وتضيع أحلامهن لأن آثاره كبيرة على الفتاة أكثر من الشاب بسبب نظرة المجتمع المختلفة بين الشاب والفتاة.

أما الشاب سليمان (24 عام) أوضح أن الزواج المبكر كان أمر طبيعي في السابق قبل عقدين أو أكثر، لكنه أثبت فشله على المدى البعيد، وفي الوقت الحاضر نحن في زمن التطور والتكنولوجيا يجب على الفتاة أن تتجه نحو التعليم والمعرفة ليكون ذلك سند لها في حياتها مع زوجها ووسيلة سليمة لتربية أطفالها.

ودلل أبو بشار بفشل الزواج المبكر على مثل “زوج الولد بيخلفلك ولد” رافضا بشكل قطعي تزويج الفتيات باكرا، بل يجب أن يتجهن للتعليم وتلقي مهارات الحياة وذلك مفيد للزوجين في المستقبل.

واتفق الكثيرون ان الدور الذي تقوم فيه بعض المنظمات العاملة في المخيم للحد من هذه الظاهرة السلبية ساهم في الحد من ظاهرة الزواج المبكر.

تؤكد ام سليمان (55) ان حضورها وجاراتها الجلسات التوعوية والدورات التي تعقد في المخيم ساعدها على فهم مخاطر الزواج المبكر ونتائجه ومخاطره.

من جهتها قالت أم رائد (57 عام) “البنت ما إلها غير المطبخ” لافتة أن الفتاة إذا تزوجت باكرا “تنستر” خاصة في هذا الزمن، وان الاهل يخافون من ان “تعنّس” بناتهن اذ لم يتزوجن باكرا لذلك زوجت بناتها جميعهن في سن مبكر دون النظر أهمية تعليمهن.

وشدد أبو مروان (62 عام) على أن ظاهرة الزواج المبكر ليست وليدة اللحظة بل متبعة منذ عقود طويلة، ولم يكن في زمننا أي مشكلة في تزويج الفتيات والصبيان باكرا، وأنا شخصيا تزوجت في سن 16 عام وزوجتي كانت في سن 14 عام والأن لدي أحفاد قريبين من الزواج حيث قمت بتزويج بناتي وأبنائي باكرا كما فعلت، ولا أرى في ذلك مشكلة بل “سترة” وآمان للفتاة في بيت زوجها، وأنا على قناعة بأن لا يوجد أفضل من بيت الزوج للمرأة لحمايتها في المستقبل.

By: Louay Saeed

Photography: Issa Al-Nuseirat

Early marriage phenomenon continues to spread in Za’atari camp despite the high rate of divorce. Most of them think that this is the right thing to do because they are afraid to be spinster. Unaware of the early marriage consequences like family problems due to immature couple.

Opinions differed between supporters and opponents in Za’atari camp. It was found that the two main factors of this phenomenon are to protect the girls and the fear of spinsterhood. Where early marriage has become a strong threat to all age groups.

“The Road” met with the people to talk about this phenomenon. The beginning was with Abu Imran (50) who said: “I totally refuse that my three daughters get married before they are mentally and intellectually mature. In my opinion, this will not happen before the age of 18 or older. I don’t want to oppress them by letting them get married early. I will give them a chance to study and learn then we will think about marriage.”

Abu Khalid assured: “we didn’t used to hear about marriage before the Syrian crisis. However, here in Za’atri camp people always talk about marriage in almost all gatherings, especially about early marriage. I think there are many reasons for that such as believing that it is a way to protect girls from sexual harassment, and that she will be safer in her husband’s home.”

W met Um Hadi during our tour in District 6, who told us a story of one of her relatives. “He made his 14-year-old daughter get married to one of his friend’s son because he was afraid of losing his friend if he refused. The groom was 17 years old. After three months of their marriage, he divorced her for not being able to do housework. In my opinion, this age is not suitable for marriage.”

In the market, we met Abu Obada who is at the age of 40. He said: “We should fight this phenomenon before we lose our daughters, and give up on their dreams. Because its effects on the girls are greater than on the young men. Society look at girls differently than boys.”

Suleiman (24) explained that early marriage was something normal in the past before two decades or more. But it proved its failure in the long term. At the present time, we are in the time of development and technology. The girl should think of her education to be able to stand with her husband, and raise her children in a proper way.

Abu Bashar said that early marriage ends by failure. He totally refuses early marriage for girls. They should complete their education and learn life skills. This will be an advantage for the couple in the future.

Many agreed that the role of some organizations that work in the camp to stop this negative phenomenon, has contributed in reducing the phenomenon of early marriage.

Um Suleiman (55) confirms that the awareness sessions held in the camp helped her and her neighbors to understand the dangers of early marriage and its consequences.

Um Raed (57) said: “A woman’s place is in the kitchen”. She pointed out that early marriage protects the girl especially in this time. and that the parents are afraid that their daughters will become “spinster” if they don’t marry at an early age. So, she made all her daughters get married at an early age regardless the importance of their education.

Abu Marwan (62) said: “Early marriage phenomenon is not something new, but it is being applied since long decades. In our time there wasn’t any problem in early marriage for girls and boys.

Personally, I have been married at the age of 16 and my wife was 14 years old. Now I have grandchildren at an age for marriage. I made my daughters get married at an early age as I did.

I do not see this as a problem, but a protection for the girl in her husband’s house. I am convinced that there is nothing better than a husband’s house to protect the woman in the future.”

 

We help our wives – نساعد زوجاتنا

English bellow…

نص: عبير العيد

تجلس أم سليمان مع زوجها ليتناولون طعام الغداء، وعندما انتهوا قامت أم سليمان برفع السفرة عن الأرض للإحتفاظ بالأكل الزائد ولتنيظف الصحون، لكن التعب كان يظهر على وجهها.

لاحظ أبو سليمان أن زوجته متعبه، وسألها ما بك يا أم سليمان؟ جاوبته: لا تقلق لا أعاني من شيء، لكنني أشعر بقليل من التعب.

أبو سليمان: حسنا إذهبي وارتاحي قليلا وأنا سأتابع أعمال المنزل، أم سليمان: لا لا أريد أن أغلبك معي سأكون جيدة بعد قليل أرجوك أن تجلس.

أبو سليمان: لا بأس يا عزيزتي أنت دائما تعملين في المنزل من أجلي وأنا اليوم سوف أعمل من أجلك.

رفع أبو سليمان السفرة وحفظ الأكل الزائد وقام بجلي الصحون، وجاء إلى زوجته وهي مستلقية على السرير وأخبرها بأنه أنتهى من العمل وشكرته أم سليمان على مساعدته، وإذا بباب المنزل يقرع، فذهب أبو سليمان ليفتح الباب فوجد جاره أبو علي ودخل إلى المنزل.

أبو علي تفاجئ بان جاره أبو سليمان يقوم باعداد الشاي؟ ساله: ومنذ متى الرجال يقومون بأعمال النساء؟ رد أبو سليمان :زوجتي متعبة وأنا أساعدها فهي دائما ما تساعدنا، وزوجاتنا دائما يلبنّ احتياجاتنا يغسلن ملابسنا ويطبخن أطيب المأكولات وينظفن البيت، أليس من العدل رد الجميل إذا أحتجن للمساعدة.

أبو علي: أنت على حق يا أبو سليمان لكن الناس لا ترحم وأنت تعرف عاداتنا وتقاليدنا جيدا.

أبو سليمان: المرأة إنسان يشعر ويحس ويتألم فيجب على من حولها أن يساعدها إذا كانت أخت فيجب على أخيها أن يساعدها وإذا كانت أم فيجب على إبنها وزوجها مساعدتها.

 

Text by: Abeer Al-Eid

Photography: Mohammed Al-Refaee

  • Um Suleiman and her husband are having lunch together. When they finished eating, Um Suleiman wanted to wash the dishes and store the excess food, but she was tired.
  • Abu Suleiman noticed that his wife is tired, he asked: “Um Suleiman, are you Ok?”. She answered: “Don’t worry, I am a little bit tired.”
  • Abu Suleiman: “Go and take a rest, and I will do the housework”. Um Suleiman:” No, I will be fine.”
  • Abu Suleiman: “It’s ok dear, you always do the housework, today I will do the housework for you.”
  • Abu Suleiman stored the excess food and washed the dishes. He told his wife that he finished and she thanked him for his help. After that, their neighbor, Abu Ali, came to visit them.
  • Abu Ali was surprised that Abu Suleiman was preparing the tea, and he asked: “Since when men do what women should do?” Abu Suleiman answered: “My wife is tired and I am helping her. Our wives always meet our needs, they wash our clothes, cook the best food for us, and clean the house. It is not fair not to return the favor when they need help.”
  • Abu Ali: “You are right, but you know that’s not from our customs and traditions.”
  • Abu Suleiman: “Woman is a human being and she has feelings. You should always help your mother, your sister and your wife.”

No to violence against women- لا للعنف ضد المرأة

English bellow…

اعداد: احمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل

قصة مؤلمة حدثتنا بها أم غانم وهي حارسة في إحدى المنظمات العاملة في مخيم الزعتري، قصة كفاح مغموسة بالعنف ضد المرأة سببه الحرب التي أشتعلت في بلدها سوريا وهجرها قصريا على صحراء الزعتري خوفا على أسرتها لتجد نفسها تصطدم بواقع أليم، قد يكون أسوء مما حدث لها أثناء الحرب، وجاء هذا الواقع من أقرب الناس لها وهو زوجها الذي عنفها نتيجة وضع مالي متردي والجلوس في منزله يندب حظه دون عمل.

أم غانم حدثتنا غير آبه من أحد وهي تحترق ألما لما حدث لها من زوجها الذي هجرها حاليا تاركا معها هموم أبناءها الذين يعيشون معها في أسرة ممتدة مكونة من الأم وفتاة وإبن، وآخر متزوج يعيش في نفس المنزل مع والدته.

تقول أم غانم لـ “الطريق” تعرضت لحالات ضرب وشتائم بألفاظ نابية حتى قررت تركه وحده والذهاب للعيش مع إبني خارج المخيم لمدة تجاوزت أربعة أشهر، بعد ذلك قام بهجرنا وعاد إلى سوريا ليعيش مع زوجته الثانية هناك.

تحملت الكثير من زوجي ولم يكن لديه أي مراعاة لما تعرضنا له أثناء الحرب على بلدنا من هجرة ولجوء، وجلس في المنزل فقط  ليكيل الشتائم ويندب حظه دون أن يكلف نفسه بالذهاب للبحث عن عمل عل وعسى أن يغيّر من خلاله أسلوبه في التعامل معي وأن نلمس منه الإهتمام المفروض على رب الأسرة.

وتقول أنها ليست الوحيدة في مخيم الزعتري التي تعرضت للتعنيف فالقصص كثيرة ونسمع ذلك ونعلم بها بسبب تلاصق الكرفانات ببعضها، ونجلس أنا وبعض من صديقاتي نتحدث دائما عن  هذه المشكلة التي تواجه المرأة في مخيم الزعتري، مؤكدة بأن النساء اللاتي يتعرضن للضرب لا يذهبن إلى مراكز حماية المرأة في المخيم لأسباب عدة، منها بأنها مرفوض إجتماعيا بأن تقدم المرأة شكوى ضد زوجها حتى لو كان عنيف معها ولا يحترمها، إضافة إلا أننا نخاف على سمعتنا وسمعت بناتنا من حديث الناس الذي قد يؤدي فيهن إلى عدم الزواج إن أقدمت أمها على مثل تلك الشكوى.

وأوضحت أم غانم أن المرأة في مخيم الزعتري لم تقف مكتوفة الأيدي بل وقفت إلى جانب زوجها تعمل وتكد في جميع الأعمال الصعبة كالنظافة والحراسة، وحتى العمل في المزارع، وهذا شاق عليها لكنها أجبرت على ذلك لمساعدة زوجها على توفير مستلزمات الحياة الضرورية لأبناءها، لذلك على الرجل أن يقدر ذلك بدلا من أن يقابله بالضرب والإهانة، فالمرأة في المجتمعات الآخرى تعامل بشكل لطيف وهي تعتبر نصف المجتمع وصدق من قال “خلف كل رجل عظيم إمرأة”.

آمل أن أعود مع أبنائي إلى بلدي سوريا والعيش معهم في كنف أهلي وأصدقائي وأقاربي، وأدعوا الله أن يعوضني خيرا عما حصل لي وأن آرى أبنائي في قمة النجاح والتميز وهذا ما سيجعلني أنسى.

 

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel

Um Ghanem who works as a guard at an organization that operate in the Za’atari camp, told us her sad story. Where she was forced to leave her country, and come to the Za’atri camp because of the war but she found herself facing a painful reality that might be worse than what happened to her during the war. This is because of her husband, who abused her because of the bad financial situation and sitting at the house without any work.

Um Ghanem talked to us while she was very sad for what happened to her because of her husband who left them facing the difficulty of life. Her family consists of a daughter, and two sons, where one of her sons is married and lives in the same house with them.

Um Ghanem said to “The Road”: “I was subjected to beatings and verbal abuse until I decided to leave him alone and live with my son outside the camp for more than four months. After that he left us and returned to Syria to live with his second wife there.”

“I endured a lot of my husband who didn’t have any feelings for what we faced during the war in our country, and our asylum. He sat in the house and only abused me, he didn’t bother himself to find a job that may change the way he treats me and to see some attention from him.”

She says that she is not the only one in the Za’atari camp who has been subjected to violence. There are many stories, and we know this because the caravans are close to each other. “Me and my friends always talk about this problem that women in the Za’atari camp face”, she said. She emphasized that battered women don’t go to women’s protection centers in the camp for several reasons, such as, it is socially unacceptable that a woman file a complaint against her husband even if he is violent with her and doesn’t respect her. In addition, we are afraid of our and our daughters’ reputation and what people may say about us.  It may cause our daughters difficulties in their future marriage if their mother made such a complaint.”

Um Ghanem explained that the woman in the Za’atri camp didn’t stand idly by but stood with her husband and worked hard in all fields, such as cleaning and guarding, even working in the farms. This is very hard on her, but she did that to help her husband and to provide the life necessities for their children. Therefore, men should appreciate this instead of abusing her. Women in other societies are treated kindly and they are considered as half of society. It’s true that “Behind every great man is a woman”

“I hope to return to Syria with my children, and to live there with my relatives and friends. I pray to God to compensate me for what happened to me, and to see my children very successful and this will make me forget what happened.”

 

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

by UNHCR

استضاف مخيم الزعتري معرض عمل لم يسبق له مثيل

نظم مكتب الزعتري للتوظيف معرض عمل في 4 تشرين الاول 2017، حضره أكثر من 50 شركة وطنية ودولية من مختلف أنحاء الأردن. وأعلنت شركات معرض الوظائف عن أكثر من ألف فرصة عمل للاجئين السوريين، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والبناء. وتمكن كل من النساء والرجال السوريين المقيمين في المخيم من التقدم للحصول على فرص العمل هذه.

معرض العمل الذي نظمه مكتب الزعتري للتوظيف بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة العمل الدولية والمجلس النرويجي للاجئين بالاضافة الى مديرية شؤون اللاجئين السوريين.

ويهدف المعرض إلى مساعدة اللاجئين السوريين المقيمين في المخيم للوصول إلى سوق العمل الأردني بعد قرار الحكومة بفتح بعض الوظائف للاجئين. وقد مثل هذا المعرض فرصة فريدة لكل من أرباب العمل والباحثين عن العمل من اللاجئين السوريين ليتم ربطهم بشكل مباشر مع بعضهم البعض، وتوفير فهم أفضل للعرض والطلب في سوق العمل الاردني لمساعدة اللاجئين السوريين على العيش بكرامة و بالاعتماد على ذاتهم.

وبما أن بعض المتقدمين لم يعملوا لعدة سنوات، فقد كان هذا المعرض الوظيفي أمل للكثير منهم في الحصول على عمل والخبرة التي ستكون مفيدة لمستقبلهم. وقد حضر الآلاف من اللاجئين من المخيم المعرض مما عكس حماسهم للتقديم لمختلف الوظائف المتاحة.

تم افتتاح مكتب الزعتري للتوظيف في 21 آب 2017، لتسهيل الوصول إلى فرص العمل الرسمي لسكان المخيم التي من شأنها تحسين تنقلهم من وإلى المخيم، حيث أن تصريح العمل يعتبر تصريح إجازة لشهر واحد. ويضمن تصريح العمل الحفاظ على حقوق اللاجئين السوريين وفقا لقانون العمل الأردني. وقد استفاد أكثر من 000 3 لاجئ في مخيم الزعتري من خدماته. ومن الجدير بالذكر أن مكتب الزعتري للتوظيف هو أول مكتب توظيف يتم افتتاحه داخل مخيم للاجئين ليس فقط على مستوى الاردن بل على مستوى العالم..

 

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

The Zaatari Office for Employment (ZoE) organized a unique job fair on 4 October 2017, which was attended by over 50 national and international companies from across Jordan. During the job fair companies advertised over 1,000 jobs for Syrian refugees, mainly in the industrial, agricultural and construction sectors. Both Syrian women and men living in the camp were able to apply for these employment opportunities.

The job fair that was organized by the Zaatari Office for Employment in collaboration with UNHCR, ILO, NRC and the Jordanian Government’s Syrian Refugee Affairs Directorate.

The job fair aimed to help Syrian refugees residing in the camp to access the Jordanian labour market following the government’s decision to open certain jobs for refugees. The fair represented a unique opportunity for both employers and Syrian job seekers to be linked directly with one another, and to provide both with a better understanding of the supply and demand of the labour market in Jordan to help Syrian refugees to live in dignity and become self-reliant.

As some of applicants haven’t been working for several years and this job fair provides them hope to gain employment and experience that will be useful for their future. Thousands of refugees from the camp attended the fair have showed their enthusiasm for applying to the different available jobs.

ZOE opened on 21 August 2017, to facilitate access to formal work opportunities for camp residents which will improve their mobility from and to the camp, since the work permit will be considered as a one month leave permit. The work permit will ensure that Syrian refugees’ work rights are preserved according to the Jordanian labour law. Over 3,000 refugees in Zaatari camp have benefited from its services. It is worth mentioning that ZOE is the first ever employment office inside a refugee camp in the world and in Jordan.

Syrian kishk pie

English below…

فطائر الكشك السورية

المكونات

 كيلوغرام من الطحين الأبيض 

نصف ملعقة صغيرة من الملح

نصف ملعقة صغيرة من السكر

 نصف كوب من الزيت النباتي

ثلاث ملاعق صغيرة من الخميرة

 ماء دافئ للعجن

الحشوة

 كوب من الكشك البودرة

رشة من الملح

حبتان من البندورة مفرومتان فرما ناعما

 بصلة مفرومة فرما ناعما

نصف كوب من الزيت النباتي

طريقة التحضير

أحضري وعاء، وضعي به كمية الطحين، الملح، السكر، الخميرة، والزيت، واخلطيه جيدا، ثم أضيفي الماء الفاتر على دفعات مع العجن المستمر حتى تتشكل لديك عجينة متماسكة. غطي العجينة واتركيها في مكان دافئ حتى تتخمر مدة ساعة من الزمن. حضري الحشوة بخلط الكشك مع البندورة، والبصل، والزيت. سخني الفرن على درجة حرارة 190 مئوية. افردي العجين على سطح مستوٍ مرشوش بالقليل من الطحين، وقطعيها على شكل دوائر. أضيفي الحشوة على كل دائرة من العجين، واتركيها لمدة عشر دقائق حتى ترتاح، ثم ضعيها في صينية الفرن المدهونة بالزيت والطحين واخبزيها حتى تتحمر لمدة خمس عشرة دقيقة، وقدميها ساخنة. وصحتين وعافية

Syrian kishk pie

Ingredients:

1 Kilo white flour

½ teaspoon salt

½ teaspoon sugar

½ cup vegetable oil

3 teaspoons yeast

Warm water

For the stuffing:

2 cups kishk powder

Salt 2 tomatoes (finely chopped)

Onion (finely chopped)

½ cup vegetable oil

Preparation:

In a bowl, put the flour, salt, sugar, yeast and oil and mix together. Then add the water while kneading until you get a cohesive dough. Cover the dough and leave it for an hour in warm place to ferment. Stuffing preparation: mix the kishk with tomatoes, onion and oil. Preheat the oven to 190 ° C. Roll out the dough on a flat surface sprinkled with a little flour and cut into circles. Add the stuffing to each circle of dough, and leave it for 10 minutes. Then put it in a greased baking pan, and bake for 15 minutes. Served hot. Enjoy!

Girls face poverty

English below..

فتيات يقفن في وجه الفقر

اعداد: محمد الرباعي
تحت أشعة الشمس الحارقة تعمل فاطمة (16 عام) بقطف البندورة لكي تعود إلى منزلها بـ 7-8 دنانير تساعد أسرتها على تلبية بعض إحتياجاتهم الأساسية في ظل الظروف المالية الصعبة التي يعيشونها في مخيم الزعتري للاجئين السوريين.
تقول فاطمة لـ “الطريق” لم يقتصر العمل الشاق في المشاريع الزراعية على الرجل السوري فقط بل تعدى ذلك ليصل إلى المرأة بل الفتاة أيضا، وأنا أستغل العطلة المدرسية الصيفية لكي أساعد أفراد أسرتي الخمسة دون كلل، حيث أن والدي متوفي منذ زمن ولا يوجد من يساعدنا.
أستيقظ من النوم في 4:30 فجرا أقوم بارتداء ملابس خاصة بالعمل، وأحمي نفسي من أشعة الشمس عندما أغطي يداي ووجهي كاملا (لصم وجهي) وتبقى عيناي ظاهرتان لكي لا تتأثر بشرتي وتحترق، بعد ذلك أسير مسافة طويلة من كرفانتي لكي ألحق بالسيارة التي تقلنا إلى مكان المشروع، وأعود من عملي في الساعة 2 ظهرا بعد تلقي 7 دنانير وقد يكون أكثر فالأجرة متفاوته من شخص لآخر بحسب عدد ساعات العمل.
وأشعر بسعادة كبيرة عندما أعود لأسرتي حاملا النقود التي سوف تساعد أشقائي بمصاريفهم. وأخذ قسطا من الراحة وأمارس حياتي الطبيعية مع أسرتي وصديقاتي. وأتمنى أن أحقق حلمي بدراسة التمريض.
أما سارة وهي طالبة في الصف العاشر فتقول: أشعر بسعادة كبيرة عندما أحصل على النقود وأنسى التعب تحت أشعة الشمس الحارقة، ورغم أن العمل شاق إلا أنني أستمتع به بسبب حصولي على المال بجهدي، فأنا أحب الكفاح لأستمتع بما حصلت عليه. وتضيف سارة: أستيقظ في 5 صباحا وأذهب إلى عملي، وعندما أدخل المشروع أبدأ على الفور بالقطف لأن حصولي على النقود تحدده عدد ساعات عملي، وبعد ذلك عند التاسعة والنصف يصبح الجو حارا جدا إلا أنني استمر لكي أحصل على الدنانير الـ 7 وأعود بها إلى منزلي فرحة.
ورغم أنه مبلغا بسيطا إلا أنني أراه كبيرا لأنه من جهدي وتعبي، وعندما أعود في الساعه الثانية ظهرا آخذ قسطا من الراحة وأمارس حياتي الطبيعية مع أسرتي وصديقاتي. وأنا أعمل من أجل حاجة أهلي للنقود فالحياة صعبة جدا وبحاجة إلى تعب لتوفير متطلبات أسرتي. وبعد إنتهاء العطلة المدرسية الصيفية سأعود إلى مدرستي لأجتهد وأدرس وأحصل على
معدل يؤهلني لإكمال دراستي، وأنا أتمنى أن أصبح صحفية.

Girls face poverty

By: Mohamed Al-Ruba’ee
Photography: Rand Al-Hariri
Under the scorching sun, Fatima (16 years) works on picking tomatoes and return to her home with 7-8 JD that will help her family to cover some of their basic needs under the difficult financial condition that they live in the Za’atari camp for Syrian refugees.
Fatima says to “The Road”: “Hard work in agricultural business is not open only for the Syrian men but to women and girls. I take advantage of the summer holiday to help my family, which has five members, tirelessly. My father died a long time ago, and no one is helping us.
I wake up at 4:30 am and wear the work clothes. I protect myself from the sun by covering my face and my hands, only my eyes are not covered so my skin won’t be burnt. After that, I walk for a long distance from my caravan to catch the car that takes us to the working place. I return from work at 2 pm after I get 7 JD or may be more. The wage differs from one person to another depending on the number of working hours. I feel very happy when I return to my family with the money that will help my siblings on their expenses. I take a break and practice my life normally with my family and friends. I hope to achieve my dream which is to study nursing.” While Sarah, who is a student in 10th grade, says: “I’m very happy when I get the money, and I forget my tiresome work under the hot sun. Although it’s a hard work, I enjoy it because I get the money with my effort. I love to strive and I enjoy to imagine what I will get.” She adds:”
I wake up at 5:00 am, and I go to work. When I enter to the working place I start picking immediately, because the amount of wage depends on how many hours I work. After around 9:30 am, the weather becomes too hot, but I continue my work in order to get the 7 JD and return with it to my home happily. Although it is a small amount, I see it great because it is from my effort. I return home at 2:00 pm. I take a break and I practice my ordinary life with my family and my friends. I work because my family needs the money.
Life is very difficult and it requires effort in order to cover the needs of my family. After the end of the summer holiday, I will return to my school and I will work hard to get a chance to complete my study. I want to become a journalist.”