The owner of tent (1)

 

check the slideshow for more pictures:

This slideshow requires JavaScript.

English below..

صاحبة خيمة  1

“تروي تفاصيل الليلة الأولى في “الزعتري”

اعداد: احمد السلامات

روت منى محمد الصبيحي تفاصيل دخولها إلى صحراء الزعتري واستلامها الخيمة لأولى لتسكنها مع أفراد أسرتها الثمانية

” كان يوم خميس قبل شهر رمضان عام 2012. وصلنا إلى الحدود مع الأردن عبر طريق وادي اليرموك واسقبلنا الجيش الأردني أفضل استقبال، وحملوا امتعتنا ونقلونا بسيارة إلى “مخيم الزعتري” لنصبح أول من سكن فيه. وكان الشارع الذي سكنا به معروف قديما بشارع “1رمل” أما حالياً معروف بشارع “الميثاق”.. كانت الخيمة وحدها وسط صحراء خالية. افترشت التراب انا واولادي الثمانية لذين انهكهم التعب والجوع والخوف من المجهول واجلست حنان التي لم تتجاوز الثالثة من العمر وتعاني من الشلل الرباعيا, اجلستها في حضني حتى احميها من الغبار.” وتضيف: شعرت بالخوف والكآبة واحسست انني وحدي في هذا العالم القاسي. فراغ وارض نائية اينما درت بوجهي. المكان خالي كان أصعب يوم يمر علي في حياتي. وكنت أطل برأسي من الخيمة كل بضعة دقائق وألتفت حولي عل وعسى أن أجد أحدا. وفي اليوم التالي وبعد معاناة طويلة في الليلة الأولى من أجل غفوة قليلة أريح بها جسدي المنهك من السير والسفر، صحوت واولادي على اصوات نساء تحمد الله على السلامة واطفال يبكون التعب والجوع. خرجت من خيمتي لأرى العائلات تتدفق الى بشكل كثيف وسريع في هذة البقعة من الصحراء ينتظرون استلام الخيام ليستظلوا بها، وهنا شعرت بالآمان. الا ان الامان لم يطل كثيرا فبسرعة غطت الخيام مد النظروكانت ملتصقة ببعضها البعض ولم يكن بوسعنا مشاهدة شيء حولنا سوى قباب بيضاء ملتهبة بسبب الأجواء الحارة والغبار. وتصف منى الايام الاولى: كنا نتلقى وجبات الطعام على ثلاث فترات من قبل المنظمات التي جاءت لمساعدتنا، والوجبة تحتوي على وجبة غذاء، قطعة كيك، علبة عصير، وقطعة فاكهة، ونحصل كل 15 يوم على البرغل، العدس، الحلاوة، معكرونة، صلصة الطماطم، وغيرها من المواد الأساسية، ، أما المياه كانت فكانت تأتي الصهاريج كل صباح ومساء تملأ الخزانات كبيرة وعلى مسافات بعيدة جدا وبدورنا ننقل المياه منها الى خيامنا. وأضافت منى: يوم بعد آخر تغيرت الحياة وأصبحت أفضل بكثير مع توفر الكهرباء والسوق الذي يحوي كل شيء، وأصبحنا نحصل على كل ما نحتاجه من خلال “الكوبون” كما أنه أصبح بأمكاننا مغادرة المخيم لزيارة الأقارب، وتم تنظيم الكرفانات وإنشاء شبكة الصرف الصحي التي ساعدتنا في الحفاظ على البيئة والقضاء على الروائح المنبعثة من الحمامات، وحالياً يعملون على إنشاء شبكة مياه من خلالها ستحدد كمية المياه الخاصة لكل شخص وإيصالها مباشرة إلى الكرفانات. ولكنني وكحال جميع اللاجىين نحلم بالعودة الى بيوتنا ووطننا

 

 

The owner of tent (1)

tells the details of the first night in “Za’atari”

By: Ahmed Al-Salamat

Photograpghy: Ahmed Ismael

Muna Mohammed Al-Subaihi tells “The Road” in detail of her entry and the first impression of the desert of Za’atari.

She is the owner of the tent number (1), where she has been living with her eight family members. She says: “I felt scared and depressed when we entered the camp, the place was empty and there was nobody there, it was the hardest day in my life. I was looking out from the tent every few minutes, and turn around hoping to find someone in that night. In the evening a few families followed us.” “After a long suffering to get a sleep in the first night, I relaxed my exhausted body from walking and traveling. I went out early in the morning to see that dozens of families had arrived waiting for tents, and the number jumped fast. At this moment I felt safe.” She continued: “We came to the Za’atari camp on 12. July, 2012 with my uncle and his family. I remember that it was Thursday, one night before of the Ramadan. When we arrived in Jordan, heading to Za’atari camp, we entered through Yarmouk valley and the Jordanian army welcomed us. They carried our luggage and took us by the car to “Za’atari” to become the first who lived in it. The street name that we lived in was “1 Ramel” and now it’s known as “Al-Methaq” “It was very difficult for me. I thought that I wouldn’t be able to live here because of the hot weather, dust, sleeping in a tent for the first time in my life and by not feeling secure because all the tents were close together and we could not see anything around us.” “We were receiving meals three times from the organizations that came to help us. The meal contains lunch, piece of cake, juice and a fruit. We got bulgur, lentils, halva, macaroni, tomato sauce, and other basic stuffs every 15 days. The water was available and the water supplier was coming every morning and evening to fill the tanks along the street. We had to transport water for a very long distances.” Muna adds: “Life has changed day after day, it has become much better such as the availability of electricity and the opening of the market that has everything. We can get everything we need through “Visa”, and we can leave the camp to visit our relatives. Caravans were organized, and the sewage network was established which helped us to save the environment and get rid of bad smell that comes from the bathrooms. Currently, they are working on the establishment of a water network which will determine the amount of water per person and will be transferred directly to the caravans.” “In the past, refugees always thought of returning to Syria, but now many of them wish to migrate to the European countries for a decent life and a better future.”

 

Opening of The Dream Football Pitch

BY UNHCR

English below…

افتتاح ملعب الحلم “دريم” لكرة القدم

في الثاني عشر من شهر أيلول 2017، قام سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الإتحاد الأردني لكرة القدم ورئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم السيد ألكسندر سرفين بالإضافة إلى نائب رئيس شركة بيبسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السيد مصفطى شمس الدين والسيد ستيفانو سيرفر مدير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأردن بافتتاح ملعب كرة القدم رسميًا في القطاع العاشر بمخيم الزعتري والذي أيضًا يتضمن أماكن رياضية أخرى من ضمن مرفقات ملعب. أكثر من 200 طفل من قاطني المخيم حضروا حفل الافتتاح حيث أتيحت لهم فرصة المشاركة في عدد من نشاطات كرة القدم بقيادة مدربي كرة القدم في المخيم وسفراء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كريستين كارمبيو ولارا ديكنمان بالإضافة إلى لاعبتي كرة القدم الأردنيتان ستيفاني النبر وميساء جبرا.

هذا وقد قامت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن بالعمل على تنسيق جهود مؤسسة الإتحاد الأوروبي لكرة القدم للأطفال مع مشروع تنمية كرة القدم الآسيوي لإنشاء ملعب كرة قدم بأرضية عشب اصطناعي بمخيم الزعتري. إن ملعب الحلم “دريم” لكرة القدم سوف يقدم الفرصة المناسبة للأطفال والشباب السوريين من كلا الجنسين الذكور والإناث المقيمين في مخيم الزعتري للمشاركة بالأنشطة الرياضية المتنوعة في بيئة آمنة توفر الحماية المناسبة لهم. سوف يسهم الملعب الجديد في تنظيم بطولات كروية، تدريب مدربين وحكام، إضافة إلى توفير البنية التحتية والمعدات المناسبة والتي تسهم في بناء مهارات الأطفال الحياتية من خلال ممارسة مخلتف أنواع الرياضات.

“الرياضة لها دور هام وإيجابي في مساعدة الأطفال والشباب لمواجهة التحديات التي يواجهونها، من خلال توفير بئية إيجابية حيث يمكنهم تكوين صداقات والشعور بحياة طبيعية وإعادة الأمل” تحدث ستيفانو مدير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأردن خلال افتتاح الملعب

Opening of The Dream Football Pitch

On September 12, 2017, HRH Prince Ali Bin Al Hussein, UEFA President Aleksander Cerefin, Pepsico MENA Vice President for Snacks Mustafa Shamseldin and Stefano Severe, UNHCR Representative officially opened the new full size football pitch in District 10, which also includes a Sports House. Over 200 children residing in the camp attended the event and had the opportunity to participate in a variety of football activities led by their coaches and UEFA ambassadors, Christian Karembeu and Lara Dickenmann, as well as Jordanian football players Stephanie Al Naber and Maysa Jabrah.

UNHCR has coordinated the efforts of UEFA Foundation for Children and the Asian Football Development Project (AFDP), to install this new artificial football pitch. The Dream Football Pitch will give an opportunity for the Syrian boys and girls living in the camp to engage in sports activities in a safe and supervised environment ensuring their protection. The new pitch will also be working to organize tournaments, train coaches and referees, provide equipment and infrastructure and integrate life skills through different types of sports. “Sport plays an important and positive role in helping children and youth to cope with the challenges they face, by providing them with a positive avenue where friendships can develop and a feeling of normalcy and hope can be restored”; said Stefano Severe, UNHCR Representative in Jordan, during the opening event.

The butterfly poem

English below…

الفراشة

فراشة في الهواء

تطير في السماء

جناحها غلاف

ولونها شفاف

تطير في النهار

كأنها أقمار

رشيقة بيضاء

كغيمة السماء

تحبها الأزهار

وتعشق الثمار

منقطة الجناح

تداعب الصباح

تعود من بعيد

في كل يوم عيد

تبرق كالأقمار

تلمع في الأسحار

فراشة الهواء

تطير في السماء

عبد الكريم الاقرع

The butterfly

A butterfly in the air

Flying in the sky

Its wing is a cover

Its color is transparent

It flies in the day

As if it’s the moon

It is graceful and white

Like a cloud in the sky

It loves fruit

The wing

Tickles the morning

Comes back from afar

Every day is

Eid And shines like a moon

A butterfly in the air

Flying in the sky

By: Abdulkarim Al-Aqra’a

The generous people  / Glory is a prestige Poem’s

English bellow …

أصحاب الجود

إذا زارني الرحمن عصرا

وطال في الدنيا وجودي

دعوتي يا رب شكرا

في كل ركوعي وسجودي

فإن لي يا رب صحبا

أحبتي من كل جود

أمدهم يا ربي عصرا

واكتب لهم سكن الخلود

امل قلوش

=================

العز هيبة

العز هيبة والشرف يرفع الراس

والكذب سلعة ما إلها أي قيمة

البيت ما يبنى على غير مقياس

لا بد توضع له قواعد سليمة

خذلك من الدنيا تجارب مع الناس

واسلك دروب أهل العقول الحكيمة

وأعلم بأن الناس الاف الأجناس

والعيب يجلب لك عواقب وخيمة

أمل قلوش

 

The generous people

If the merciful visited me
And my presence in this life became long
I prayed to God thankfully
In every kneeling and prostrating
Oh God, I have friends
My Loved ones, the good ones
May God prolong their life
And let them in heaven

By: Amal Galosh
=========================
Glory is a prestige

Glory is a prestige and honor make you proud
Lying is a commodity that has no value
The home can’t be built without a scale
It must have correct foundations
Take from life the experience with people
And follow the path of the wisdom’s minds
And know that the people are from different races
Shame brings you serious consequences

Desert and wind

English below…

صحرا ورياح

ضحكن الشمسين واللولو ظهر

صار غلس الليل بعيوني صباح

شاعرتني و اشغلتني للظهر

سمعتني أبيات صادتني برماح

تاه ردي وغاب شيطان الشعر

 ويش أسوي يا مجيبين الصياح

بح صوتي عود نغماتي إنكسر

شلون أغني والقلب كله جراح

قسموا بلادي وحطوا بيها الذعر

صار كل شي بارضها ممكن ومباح

لعبة الشطرنج وطاولة الزهر

يا حجار النرد وش سوا السلاح

ملعب بمرمى ولمزاحم كثر

كسرت كسرى دواوين الصلاح

وين عزالدين وينك يا عمر

يا محبين النبي يا أهل الفلاح

في بلاد الشام رعب مستمر

كثرت الأغنام وإزداد النباح

سلام خير الشرع

 

Desert and wind

The sun smiled and the pearl appeared

The darkness of the night became a morning in my eyes

She made me feel and think until noon

She made me hear poems that hunted me with an arrow

She got lost and the poem’s demon is gone

The ones who love to scream, what should I do?

My voice is gone and my oud is broken

How do I sing when the heart is filled with wounds?

They divided my country and created panic in it

Everything in its land became possible and allowed Chess and Backgammon games Oh dice, what did the weapon do?

An overcrowded playground

Where is Izz al-Din where are you Omar?

Oh people, who are good and who love the prophet

In Sham, there is a constant fear

The sheep multiplied and the barking increased.

 

By: Salam Khair Al-Shara’a

 

Back To School!

English below…

فرحون بالعودة إلى المدرسة

اعداد: عبير العيد
الأيام تمضي والمدارس على الأبواب، وها هي عائلة أبو احمد تبدأ بالتجهيز لهذا اليوم الرائع الذي ينتظره الأهل لكي يعود أبناءهم إلى المدرسة. وذهب أبو احمد وأولاده “احمد، شام، وسلام” إلى السوق ليشتري لهم بعض المستلزمات المدرسية. دخل أبناء أبو أحمد مع والدهم إلى المكتبة وألقوا تحية الإسلام، وقال احمد لصاحب المكتبة: أريد دفتر رسم لكي أتعلم فن الرسم وأصبح فنانا كبيرا. بينما قالت شام: أريد أقلام حبر متعددة الألوان “الأزرق والأحمر والأسود والأخضر” لكي أجعل دفتري جميل وملون. وسلام طالبت بحقيبة مدرسية لونها وردي لكي تضع فيها الكتب وتحافظ عليها من التلف. اشترى أبو احمد لأولاده كل ما يحتاجونه وخرج الجميع من المكتبة فرحين، وعادوا إلى البيت وشاهدت الأم المشتريات فاعجبت بها كثيرا، وعندما حل المساء قالت الأم: هيا يا أولاد إلى النوم لكي تستيقظوا باكرا فغدا أول أيام المدرسة. الأولاد: حاضر يا أمي ونعدك بأن نتفوق في دراستنا ونحافظ على أنفسنا ونلتزم بتعليمات المدرسة وتعليماتك أنت وأبي. ذهب الأولاد إلى النوم باكرا كي يستيقظوا نشيطين. وفي اليوم التالي ذهب الأولاد إلى المدرسة والتقوا مع أصدقائهم وفرحوا كثيرا بالعودة إلى المدرسة وبدأوا تعليمهم بكل سرور.

Happy to go back to school

By: Abeer Al-Eid
Photography: Ahmed Al-Salamat
The days go by and the schools are coming. Abu Ahmed family start preparing to this wonderful day that the parents are waiting for so that their children go back to the school. Abu Ahmed and his children “Ahmed, Sham and Salam”, went to the market in order to buy some school supplies. Abu Ahmad’s children entered the library, and Ahmed said to the owner of the library: “I want a sketchbook in order to learn drawing to be a great artist” While Sham said: “I want multi-color “blue, red, black and green” ink pens to make my notebook beautiful and colorful”. Salam asked for pink school bag to put her books in and prevent them from being damaged. Abu Ahmed bought to his children all what they need. They went back to the home happily, and their mother saw what they bought and she liked it. When evening came, the mother said, “Come on my children, go to sleep in order wake up early, tomorrow is the first day of school”. The children:” Ok Mom, we promise you to excel in our study and keep ourselves and to follow the rules of the school”. The children went to sleep early in order to wake up active. In the following day, the children went to the school and met their friends. They rejoiced so much to return to school and began their education with pleasure.