“My Green Dinar” Poem – ديناري الأخضر

English below..

مررت ببائع الحلوى – كان ينادي يا حلوى

حلوتي ما أحلاها – ذق ولن تنساها

بيدي دينار اخضر – كنت للحلوى أنضر

خفَ الطلب حوله – كانوا عشرة بل أكثر

أعطيت البائع ديناري – قلت ياعمي عنباري

فأعطاني من العنبر – كان طري معطر

رأيت طفل ينظر – للحلوى فهي كالسكر

دنوت منه أكثر  – وأعطيته كل العنبر

كان يبكي يتحسر – ومسحت دمعه الأحمر

قال لي انا علي – ماتت امي مات ابي

هذا الشقاء اشقاني – أعيش عند جيراني

فانتبه البائع لنا – وعرف القصة فدنا

وأعطى لنا دينارا  اخضر  -هو ديناري

مررت ببائع الحلوى  – كان ينادي يا حلوى

ديناري الأخضر ديناري

حسن عبد الكريم الاقرع

 I saw the candy seller –  He was shouting “Candy”

My candy is very delicious – You will never forget its taste

I had a Dinar in my hand – I was staring at the candy

I gave the Dinar to the seller – I asked him for a candy

He gave me the candy – It was delicious

I saw a child – He was staring at the delicious candy

I went to him And – I gave him my candy

He was crying – I wiped away his tears

He told me – I am Ali My mother and father died

I am tired of this misery – I live with my neighbors

The seller noticed us – He heard the story

He gave us a Dinar – My Dinar is green

I saw the candy seller – He was shouting “Candy”

Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

Issues 42

Issues 42 of The World Refugees Magazine “The Road” has many interesting and useful subjects..

Thank you magazine team, we are proud of you!

“Do you know who I am?” Poem

English below…

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي كنت أداري دمعي لأجلك

كي لا أرى دمعك في العيون

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي هان ودادي عليك

وودادك عندي لم يهون

وزرعت في أحلامي أملا مشرقا

لكي نبدأ من جديد

تبعثرت أحلامي في أول الطريق

لأني لم أعد قادرا أن أحميك من نفسك

أخترت طريقا فسيري به

وإن عدت سأكون بانتظارك

عند أول الطريق

إبراهيم محمد الحريري

Do you know who I am?

I am the one who hides his tears for you

So that I don’t see tears in your eyes

Do you know who I am?

I loved you

But you were unfaithful to me

I dream of a bright future

In order to start again

I lost my dreams at the beginning of the road

I am not able to protect you from yourself anymore

You chose another way, so go there

If you decided to come back,

I will be waiting for you

At the beginning of the road

Ibrahim Mohammed Al-Hariri

Our loss is the start of our success – خسارتنا بداية النجاح

English below…

اعداد: محمد الرباعي

تصوير: جعفر الشرع

لم يتبدد حلم اللاعب حافظ محمود المحمد بعد خسارة فريقه في بطولة “سباير” التي أقيمت في قطر بداية العام الحالي، وما زال على يقين بأنه سوف يبدع في الأيام المقبلة لكن هذا يحتاج إلى الإصرار وبذل المزيد من الجهد ليصبح فريق “أحلام سوريا” في مقدمة الأندية الدولية.

وقال المحمد خسارة فريقنا أمام الأندية الناشئة الأهلي السعودي 9/1 وروما الإيطالي 4/0 وجابيكوينسي البرازيلي 3/0 لن تكون النهاية بل قررنا بأن تكون نقطة البداية من جديد لكن هذا بحاجة إلى الدعم ماليا ومعنويا وهما العاملان الأبرز في نجاح الفرق العالمية. وقال المحمد لـ “الطريق” لعبت في مركز الوسط يسار وكان والدي من الذين دعموني في مسيرتي الكروية وهو من محبي هذه اللعبة، ودائما يحدثني عن أخطائي التي أرتكبها، وشاركت في دوري السفير الكوري داخل المخيم.

وتابع حديثه: بدأت عندما قدمت من قريتي الغرية الغربية حيث كنت أمارس رياضة كرة القدم بشكل يومي هناك وشغفي فيها كبير لا يوصف، وبعد قدومي إلى مخيم الزعتري كنت أظن أن أحلامي كرياضي تحطمت لكن اللأمر كان مختلف تماما.

وبدأت ممارسة رياضة كرة القدم على الساتر الترابي مع أصدقائي وشاهدنا في إحدى الأيام المدرب محمود عودة وقرر أن يشكل فريق من 9 لاعبين كان أكبرهم من موالدي عام 1999 وشاركنا حينها في مباريات مع مختلف فرق المخيم، وبعد فترة قصيرة اجري إختبار على ملعب منظمة الـ “IRD” في القطاع الثامن ولم يشارك مدربنا بحكم ظروف مر بها في ذلك الوقت. ولكنني شاركت بالإختبار مع فريق “عمر الديري” وبعد الإنتهاء من مباراة الإختبار تم إبلاغي بإختياري من ضمن الأسماء لفريق “أحلام سوريا” الذي سوف يذهب للمشاركة في بطولة “سباير” في دولة قطر، وشعرت حينها بسعادة كبيرة. أتمنى أن اصبح لاعب مرموق في المستقبل، وأن احترف في فرق مشهورة، وأود هنا اشكر كل الذين ساهموا في مساعدتي على وضع قدمي في عالم كرة القدم وهم: صالح سويداني، نضال غنوم، علاء الوادي، قاسم المجاريش، ناصر حسان، وسعيد ناصر.

By: Mohammed Al-Ruba’ee

Photography: Ja’afar Al-Shara’a

The player, Hafiz Mahmoud Al Mohammed, didn’t give up after his team lost at the “Aspire” league which was held in Qatar in the beginning of this year. He is still confident that he will be creative in the coming days, but this requires determination and making more effort in order for the “Dreams of Syria” team to become in the lead of the international clubs.

Al-Mohammed said: “Our team loss against the emerging clubs, ” Al-Ahli Saudi Football Club 9-1″, ” Associazione Sportiva Roma” 4-0, and “Associação Chapecoense de Futebol” 3-0, will not be the end, but we decided that it will be the starting point. But this needs financial and moral support, which are the most important factor in the success of the international teams.”

Al-Mohammed said to “The Road”: “I played as left midfielder. My father was one of those who supported me in my football career. He is a fan of this game, and he always talks to me about my mistakes. I participated in “Korean Ambassador’s Cup” competition inside the Camp.”

He continued: “I started when I came from my town, Western Ghariyah, Where I was practicing football there every day. I have a great passion for football. I thought that I lost my dreams when I came to Za’atari camp, but it was totally different” “I started to play football on the sand berm with my friends.

One day we met the coach, Mahmoud Odeh, and he decided to form a team of 9 players, where the oldest player in the team was born in 1999. We participated in matches with different teams of the camp. After a short time, a match test was held at the IRD stadium in District 8, our coach didn’t participate because of some circumstances. I participated in the test with “Omar Al-Dairi” team. After the match test, I was informed that I will be one of “Dreams of Syria” team who will be going to participate in the “Aspire” league in Qatar, and I was very happy.”

“I hope to become a famous football player in the future, and to be a member of a famous team. I would like to thank all those who have helped me to enter the world of football, who are: Saleh Swedani, Nedal Ghanoum, Ala’a Al-Wadi, Qasem Al-Majaresh, Naser Hassan, and Saeed Naser.”

“Don’t be arrogant” Poem – “قصيدة “لا تتكبر

English below…

إذا الليل ما فيه سهر

والزمن غدر البشر

ترجعلي وتقول انتظر

بعد غيابك ما ضل صبر

حتى الروح طقت من القهر

وراح السعد ونقص العمر

حبك في شرياني الابهر

يا حبيبي لا تتكبر

عمر رافع

If there is no nightlife

And time is unfaithful to the humans

You ask me to wait again

But I can’t be patient after you have gone

Even the soul has died because of injustice

Happiness has gone

Your love is in my heart

My love, don’t be arrogant

Omar Rafe’a

Drawing the smile on the faces of “Jumana” school students – رسم البسمة على وجوه طالبات مدرسة “جمانة”

English below…

بإشراف الفنان عماد المقداد

اعداد: محمد الحراكي

رسمت البسمة والسعادة على وجوه أطفال مدرسة جمانة بنت أبي طالب الأساسية للبنات في القطاع 12 (المدرسة الكويتية 2) عندما لونوا بريشاتهم البسيطة وحركاتهم البريئة رسومات شخصيات الأطفال التي يحبونها مثل تويتي، ميكي ماوس، سبونج بوب، والسنافر، كما قاموا بتلوين الأحرف والأرقام التي خطت باللغة العربية على جدران مدرستهم بألوان أكرليك. ورسم هذه الشخصيات الكرتونية الفنان السوري عماد المقداد الذي زار المدرسة من أجل أن يرى السعادة على وجوه الأطفال اللاجئين من شعبه.

وقال المقداد لـ “الطريق” أن الهدف من هذا النشاط زرع البسمة على وجوه الأطفال اللاجئين، لافتا أن الأطفال يفرحون عندما يشاهدون الرسومات ويلونوها، مضيفا أن أن مثل هذه الجداريات تهدف إلى التعليم وزرع الثقة بالنفس والإرتباط بالمكان حيث سيتذكر الطفل ما قام برسمه وتلوينه وهذا يجعله مرتبط بمدرسته أكثر خاصة عندما يراها بشكل يومي، كما وتزرع روح التفاؤل بالمستقبل.

وأوضح المقداد أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية والإهتمام، وإشراكهم بما يحبون لأن عالمهم مختلف عن الآخرين، فهم يحبون اللعب والرسم والتخّيل. وقد تابع الأطفال الرسم بشكل مكثف بإشراف معلماتهم بالمدرسة، وظهرت عليهم السعادة بهذا النشاط، وكانوا يستمتعون وهم يحملون الريشة والألوان ليخطوا بها الأشكال التي رسمت على الجدران بطريقة فنية ملفتة للإنتباه. عماد المقداد رسام سوري عمل في الرسم على الجداريات منذ عام 1990، وكان في دولة الكويت يعمل في مجال الرسم على جدران المدارس، وزار مخيم الزعتري من أجل أن يرى البسمة على وجوه أطفال شعبه.

 

25488881_1980557178891462_780747834_n

 

By the supervision of the artist Imad Al-Meqdad

By: Mohammed Al-Haraki

The smile and happiness appeared on the faces of the children of “Jumana Bint Abi Talib” primary school in District 12 (Kuwaiti School 2), when they painted the characters that the children love, such as: Tweety, Mickey Mouse, SpongeBob and The Smurfs. Also, they colored the letters and numbers that were written in Arabic on the walls of their school by acrylic colors.

These cartoon characters were painted by the Syrian artist Imad Al-Miqdad who visited the school in order to see happiness on the faces of the refugee children from his people. Al-Meqdad said to “The Road” that the goal of this activity is to bring smiles on the refugee children’s faces.

Emphasizing that the children rejoice when they see and color these drawings. Such murals aim to educate and instill self-confidence and attachment to the place, where the child will remember what he painted and colored. This will make him more connected to his school, especially when he sees it every day. Also, it makes them more optimistic in the future.” Al-Meqdad explained that the children need care and attention, and to involve them in what they like because their world is different from the others. They like playing, drawing and imagining.

The children continued to draw under the supervision of their teachers at the school. They were happy with this activity. They enjoyed carrying the paintbrush and colors to draw on the walls in an attractive artistic way. Imad Al-Meqdad is a Syrian painter who has been working on painting murals since 1990. He worked in painting on the walls of schools in Kuwait. He visited Za’atari camp in order to see the smile on the faces of the children.

25465843_1980557195558127_1902646292_n

“Plastic houses” an alternative of caravans “

English below…

“البيوت الصناعية” بديلة الكرفانات

اعداد: دحام الحم

د تصوير: محمد الرفاعي

أبتكرت منظمة “الأوكسفام” فكرة مركز إجتماعي سيكون على شكل منزل في مخيم الزعتري نفذتها في القطاع الثامن، وهي البيوت الصناعية (سوبر ادبي) والتي من الممكن أن تكون بديلا عن الكرفان، وصنعت من بعض المواد المنزلية والمتوفرة لدى كل بيت في المخيم. وقالت صاحبة الفكرة والمسؤولة عن المشروع المهندسة حنين أبو محفوظ أنها لم تخترع فكرة المشروع لكنها عرفتها منذ أن كانت تدرس بالجامعة وكان هدفها تعريف اللاجئين بها، وأنه يوجد شيء أفضل من الكرفان.

وأكدت أبو محفوظ لـ “الطريق” أن هذا البناء مقاوم للمطر والحرارة ويبقى صامدا 20 عام تقريبا، ويتميز بأنه قليل التكلفة ويصنع من مواد بسيطة يمكن بنائه بسهولة، بالإضافة إلى أن الوقت المستغرق لتشيده قصير إذ يمكن بناء بيت لعائلة في ظرف أسبوعين. مشيرة أن إدارة منظمة “الأوكسفام” والعاملين استقبلوا هذه الفكرة بكل تأييد ودعم كامل. وتطمح أبو محفوظ بأن يستفيد الجميع من هذا المشروع وتتوقع أن تعقد في المستقبل دورات تدريبية حول كيفية بناء هذه البيوت المؤقتة. لافتة أن الأهالي قد يستفيدون من هذه الفكرة عندما يعودون إلى بلدهم.

وأوضحت: أن البيوت الصناعية أقل تكلفة من الكرفان وأفضل منه معيشيا حيث أنه يحمي من حرارة الصيف ويقي برد الشتاء القارص ومقاوم للماء والزلازل من الدرجة المتوسطة وسهل العمل به ويتحمل الضغط أيضا. “الطريق” زارت الموقع وأتطلعت على مشروع “سوبر ادوبي” وألتقت بمسؤول العمال ضياء محمد إبراهيم الذي أبدى إعجابه بالشروع وفكرته لافتا أنه يبقى صامدا ولا يحتاج صيانة إلى بعد فترة زمنية طويلة.

وشرح ضياء لـ “الطريق” آلية العمل به والمواد اللازمة للبناء وهي عبارة عن أكياس بلاستيكية، جير الإسمنت الأبيض، سلك شائك، ماء، حصى، وشبك. في البداية يضع لقاعدة البيت أكياس بلاستيكية مملوءة بالحصى ثم يخلط مزيجا من التراب والجير والماء حتى تتماسك ويقوم بتعبئة الخليط في الأكياس ثم يقوم بالضغط على الأكياس وكبسها باستخدام مطرقة مصنوعة يدويا من قبل فريق “أوكسفام” لكي تكون أقوى. ثم يضع بين كل كيس سلك شائك ليتم تثبيتها ببعض ويكون البناء متماسك، أما بالنسبة لشكل القبه يرسمون قاعدتها باستخدام بكرة يدوية وهي عبارة عن حبل مثبت من جهة في منتصف القبة ورص من الجهة الأخرى التي ترسم قاعدة القبة.

أما ألابواب والشبابيك فهي عبارة عن مناظر يدعمون القناطر بألواح معدنية أو خشبية مؤقتا حتى يجف الخليط ثم يزيلونها. وبعد أن يكملوا البناء يقومون بحرق الأكياس أو إزالتها ويضعون شبك معدني ثم طينة عليه بعد ذلك تصب اللأرضية والمرحلة الأخيرة تكون الدهان أو الرسم على الجدران.

وكان العاملون في المشروع يحصلون على التراب من الساتر ويعود الفضل لفريق العمل إذ يحتوي على نجار ومعلم طينة والعديد من العمال النشيطين أصحاب الخبرة. ومنهم حسن علي الطرشة من قرية القلمون وهو أحد الشباب العاملين في المشروع أكد أن الفكرة جميلة وفعالة وقليلة التكلفة والوقت والجهد.

25286175_1977793209167859_846084637_o

“Plastic houses” an alternative of caravans “

By: Dahham Al-Hamd

Photography: Mohammed Al-Refaee

Oxfam organization has created and implemented an idea of a social center in District 8 inside Za’atari camp. It is the plastic houses “Super adobe” The technique uses layered long fabric tubes or bags filled with adobe that could be an alternative of caravans. It is made of some tools available in every house in the camp.

Engineer Haneen Abu Mahfouz, the founder of the idea and the project manager, said that she did not invent the idea, but she knew it since she was studying at the university. Her goal is to introduce refugees to this idea, and that there is something better than the caravan.

Abu Mahfouz confirmed to “The Road” that this construction is resistant to rain and heat, and will last for around 20 years. It is inexpensive, made of simple materials and can be built easily. It doesn’t require time to build it where a house for a family can be built within two weeks. Emphasizing that “Oxfam” organization management accepted the idea with full support.

Abu Mahfouz hopes that everyone will benefit from this project. She expects to hold training sessions on how to build these temporary houses in the future. Emphasizing that families may benefit from this idea when they return to their country. She explained: “Plastic houses cost less than caravans. Also, they are better because they protect from the heat in summer and from the cold in winter. They are waterproof, earthquakes resistant, and easy to be built.”

“The Road” visited the site to see “Super adobe” project, and met the workers director, Diya’a Mohammed Ibrahim, who expressed his appreciation for the project and the idea. Emphasizing that it is steady and doesn’t require maintenance after a long period of time. Diya’a explained to “The Road” the work mechanism and the materials needed for construction, which are plastic bags, White cements, barbed wire, water, gravel, and mesh. For the house base, put plastic bags filled with gravel, then mix sand, white cements and water.

Fill the bags with the mixture. After that press the bags using a handmade hammer made by Oxfam team. Then put a barbed wire between each two bags in order to make the construction fixed. As for the shape of the dome, they draw its base using a manual pulley, which is a rope that is fixed in the middle of the dome from one said and a sharp edge from the other side that draws the base of the dome.

The windows and doors are only for decoration, where the lintels are supported by scaffolding that will be removed when the mixture dries. After they finish the construction they burn or remove the plastic bags, then they put a metal mesh then the mud, then the slab and the last step is painting or drawing on the walls. The project workers got the sand from the berm.

Thanks to the work team who consist of carpenter, concrete expert, and a lot of enthusiastic skilled workers, such as Hasan Ali Al-Tarsheh from Al-Qalamoun village who is one of the workers in the project, he confirmed that the idea is beautiful and effective, low cost, and it doesn’t require much time and effort.

“Time is gold” story – اجعل وقتك من ذهب

English below…

يشعر احمد ان وقته يضيع دون فائده وانه يشعر بالملل من الروتين الذي يعيشه كل يوم.

احمد لامه: اشعر بملل وحزن شديد يا أمي لعدم مقدرتي على فعل شيء استفيد منه في المستقبل. ايامي كلها متشابهة. اشعر انني مكتوف الأيدي.

الأم: لا تقلق يا بني بالتأكيد سوف تجد شيء رائع لتفعله في حياتك وتستفيد منه في المستقبل لكن هذا بحاجة إلى اصرار منك وكسر للروتين اليومي الذي تعيشه في الوقت الحالي؟

احمد: كل يوم أعيش الروتين ذاته، استيقظ من النوم احتسي الشاي وأجلس أمام الكرفانه، ثم اتناول طعام الإفطار، استمتع برؤية التلفاز، ومن ثم الغداء، والعشاء والنوم. حياتي بلا معنى.

الأم: هل تفكر بشيء ما تفعله أو لديك فكرة ما؟ تحدث معي قد استطيع المساعدة.

احمد: لا يا أمي لا أملك أي فكرة وكل ما أريده أن أشغل نفسي بشيء مفيد.

جلست أم احمد مع زوجها وشرحت له حالة الضياع التي يعيشها أبنهما، وطلبت منه بأن يتحدث إلى إبنه ويقدم له النصيحة خوفا على مستقبله وحالته النفسية التي يمر بها.

الأب: يجب ان نفكر سويا لنخرج احمد من هذا الجو. خطر ببالي فكرة اعتقد انها ستسعده. ذهب أبو احمد وزوجته إلى إبنهم احمد ليخبروه بفكرتهما وليخففوا عنه حزنه.

احمد: أهلا يا أبي اهلا يا امي.

الأب: لدينا فكرة رائعة جدا ستخرجك من الملل والحزن الذي تشعر بهما.

احمد: حقا ؟ وما هي الفكرة؟

الأب: يا بني المخيم مليء بالمراكز الثقافية التي توفر الدورات في كافة نواحي الحياة التي يحتاجها الشخص لذلك عليك زيارتها والإستفادة منها تعليميا وترفيهيا.

احمد: حسنا يا أبي، إنها فكرة رائعة أشكرك عليها، غدا سوف أزور هذه المراكز وألتحق بها مباشرة لأتعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب، لكي استفيد منها في المستقبل.

الاب: احسنت يا بني اختيارك موفق هيا اذهب لتحقيق أحلامك.

By: Abeer Al-Eid

Graphics: Ammar Yaser

Ahmad feels that his time is wasted, without benefit, and he is bored of the routine he lives every day.

Ahmad: “I feel boring because of the routine that I live every day, and I feel sad because I am not doing anything that will benefit me in the future.”

Mother: “Don’t worry, sure you will find something wonderful to do in your life and benefit from it in the future, but this requires your determination to break the daily routine you are currently doing.”

Ahmad: “I am living the same routine every day. I wake up, I drink tea, I sit in front of the caravan, then I eat my breakfast, I enjoy watching television, then I have lunch, dinner and I go to sleep. So, I feel that my life is meaningless.”

Mother: “Do you think of something to do or do you have any idea right now?”

Ahmad: “No Mom, I don’t have any idea and all what I want is to fill myself with something useful.”

Um Ahmad sat with her husband and explained to him the bad condition of their son. She asked him to talk to Ahmad and to give him advice to cope with his fearing for his future and the mental condition that he is going through.

Father: “We should think together in order to help Ahmad. I have a great idea that will make him happy”.

Abu Ahmad and his wife went to their son to tell him their thoughts and to ease his sadness.

Father: “Hello Ahmad, how are you?”.

Ahmed: “Hello Dad, thank God”.

Father: “I have a great idea that will get you out of the boredom and sadness you feel” Ahmad: “Really? What is the idea?”.

Father: “My son, the camp is full of educational centers which provide courses in all aspects of life that a person needs. So, you should go there and benefit from them to enhance your education and to entertain yourself.”

Ahmad: “Thank you Dad, it’s a great idea. Tomorrow I will visit these centers and join them immediately to learn English and computer, in order to benefit from them in the future”.

Father: “Well done, my son. Go and achieve your dreams”

Solar energy project in “Za’atari”

English below…

“الطريق” تنشر تفاصيل مشروع الطاقة الشمسية في “الزعتري”

15 مليون يورو تكلفة المشروع

اعداد: مسكوبة احمد وعبير العيد

تصوير: لؤي سعيد

ستتوفر الكهرباء للاجئين السورين في مخيم الزعتري 14 ساعة يوميا، وذلك من خلال محطة الطاقة الشمسية التي تم إفتتاحها منتصف الشهر الحالي، وهي تعد أكبر محطة توليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية على مستوى العالم داخل مخيمات اللاجئين.

وبلغت تكلفة المشروع 15 مليون يورو بتمويل من الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني (KFW) حيث ستقوم محطة الطاقة الشمسية بتوفير الطاقة المتجددة والنظيفة لـ 80 ألف لاجئ سوري داخل المخيم وأيضا للمناطق الحضرية حوله.

وستسمح محطة الطاقة الشمسية بقدرتها القصوى (12.9 ميغاوط) للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بزيادة ساعات توفير الكهرباء لمآوي اللاجئين من 8 ساعات حتى 14 ساعة. ومن شأن هذه الساعات الإضافية أن تخفف من الظروف المعيشية الصعبة للأسر في المخيم وتحسن مستوى سلامتهم وأمنهم، بالإضافة إلى إمكانية تخزين الأغذية والسماح للأطفال بالقيام بواجباتهم المنزلية.

وتساعد محطة الطاقة الشمسية المفوضية على توفير ما يقارب من 5 ملايين يورو سنويا من خلال فواتير الكهرباء، وهو المبلغ الذي يمكن إعاة توجيهه لتوسيع الخدمات الحيوية الأخرى لسكان مخيم الزعتري.

ومن المتوقع أن تستفيد المرافق الأخرى من الكهرباء المولدة من المحطة في المستقبل القريب مثل المستشفيات والمراكز المجتمعية ومكاتب المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم. وسوف تقلل الطاقة الشمسية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 13 ألف طن سنويا.

وبالإتصال بالشبكة الوطنية، سوف تتماشى المحطة مع إستراتيجية الطاقة الوطنية في الأردن. وقال مدير مديرية شؤون اللاجئين السوريين العميد المهندس جهاد مطر أن هذا المشروع ريادي وسوف يوفر الكهرباء التي يتطلبها مخيم الزعتري، شاكرا جميع الداعمين لهذا المشروع الضخم، وخص بالشكر مجموعة (KFW) الألمانية على توفير هذا المشروع. لافتا أن الأردن يبذل قصارى جهده لدعم اللاجئين السوريين. من جهتها أكدت السفيرة الألمانية لدى الأردن بيرجيتا سيفكر إبرل إن الطاقة المتجددة وكفاءة مخرجات الطاقة توفر إمكانيات كبيرة لتعزيز التعاون الثنائي بين الأردن وألمانيا، وأضافت: وقد وضع الأردن استراتيجة وطنية طموحة لتنويع مجالات قطاع الطاقة، و إن ألمانيا حريصة على دعم خطط الأردن لتغطية 20% من احتياجاتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2025 . بينما أوضح العضو في المجلس التنفيذي لمجموعة (KFW) البرفسور الدكتور يواكيم ناجيل إن هذه المحطة لن توفر فقط الكهرباء المجانية والنظيفة لحوالي 80 ألف لاجئ في مخيم الزعتري، بل ستساعد أيضا على استقرار شبكة التوزيع الإقليمية مما يقلل من نقص الطاقة للمناطق الحضرية خارج المخيم. وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة أن الأردن يقدر الدعم المستمر والفعال من الحكومة الألمانية لتحقيق التنمية في مختلف المجالات وفي مجال الطاقة تحديدا، وشكر بنك التنمية الألماني لوقوفه الدائم لتحقيق الأهداف المرجوة والتي تعود بالنفع على الأردنيين واللاجئين على حد سواء.

وأضاف: على مدى الأشهر الماضية كان أكثر من 75 لاجئا يعملون جنبا إلى جنب مع أردنيين في بناء المحطة، وتركيب أكثر من 40 ألف لوحة شمسية. وقد اكتسب اللاجئون مهارات جديدة في العمل مع مصادر الطاقة المتجددة، وقد إكتسبوا عائدات مالية إضافية لأسرهم. وبين الممثل المقيم لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن ستيفانو سيفيري إن المشاريع الإبتكارية على هذا النحو هي مفتاح الاستجابة لاحتياجات اللاجئين منذ فترة طويلة. وأشار إلى إن افتتاح هذه المحطة الشمسية يمثل معلما بارزا لسكان مخيم الزعتري لأنه سينعكس إيجابيا على حياتهم اليومية. شاكرا الحكومة الألمانية ومواطنيها على توفير الطاقة المستدامة والميسورة التكلفة للاجئين السوريين في الأردن.

24623599_1974409619506218_1889550943_o

Solar energy project in “Za’atari”

By: Maskobah Ahmad and Abeer Al-Eid

Photography: Louay Saeed

Electricity will be available to the Syrian refugees at the Za’atari camp for 14 hours a day through the solar power plant, which was inaugurated in the middle of November and it is the largest solar power plant ever built for refugee camps worldwide.

The project cost is15 million Euro, Funded by the Federal Government of Germany through KFW Development Bank. Solar farm will bring free and clean energy to 80,000 Syrian refugees in the camp and the host community.

The 12.9-megawatt peak solar photovoltaic (PV) plant will allow UNHCR to increase the provision of electricity to refugees’ homes from the current 8 hours up to 14 hours. This upgrade will ease the living conditions of families in the camp and improve their safety and security, while facilitating the storage of food and allowing children longer hours to do their homework.

The plant will help UNHCR save an average of approximately 5 million Euro per year in electricity bills, an amount that could be redirected to expand other vital services to Za’atari camp residents. It is foreseen that other facilities such as hospitals, community centers and offices of humanitarian organizations working on site will also benefit from the electricity generated by the plant.

The solar power station will also reduce CO2 emissions by over 13,000 tons per year. Connected to the national grid, the plant is in line with Jordan’s National Energy Strategy. The director of Syrian refugees’ affairs directorate General Engineer Jihad Matar said that this project will provide the electricity required by Za’atari camp. He thanks all who supported this huge project, especially KFW Group for providing this project. Emphasizing that Jordan is doing its best to support the Syrian refugees. The German Ambassador to Jordan, Birgitta Siefker-Eberle pointed out: “Renewable energy and energy efficiency bear great potential for enhancing bilateral cooperation between Jordan and Germany. Jordan has set an ambitious national strategy for the diversification of the energy sector. Germany is keen to support Jordan’s plans to cover 20 per cent of its electricity needs from renewable sources by 2025.” Prof. Dr. Joachim Nagel, Member of the Executive Board of KFW Group, said: “This plant will not only provide free and clean electricity for around 80,000 refugees in Zaatari Camp, but also helps stabilising the regional distribution network, thereby reducing power shortages for host communities outside the camp”.

H.E. Minister of Energy and Mineral Resources, Dr. Saleh Al-Kharabsheh, said: “Jordan appreciates the German Government’s longstanding and strong commitment to extend all forms of support to Jordan’s development process, in the energy sector in particular and thanks the German Development Bank (KFW) for their continuous follow up and help in managing the support schemes successfully which benefits both the Jordanian host community and Syrian refugees”.

He added:” Over the past months, more than 75 refugees have been working side by side with Jordanians in the construction of the plant, installing over 40,000 panels. Refugees have gained news skills in working with renewable energy sources and have generated extra income for their families.” Stefano Severe, UNHCR Representative to Jordan, emphasized: “Innovative projects such as this one is key to responding to the needs of a population facing long-term displacement.” He pointed out: “The opening of this solar plant represents a milestone for Za’atari camp residents as it will have a positive impact on their daily lives. I would like to sincerely thank the Government of Germany and its citizens, for bringing sustainable and affordable energy to Syrian refugees in Jordan”.

 

24740316_1974409502839563_1306540259_o

Behaviors that may disturb the guest

English below…

سلوكيات يستاء منها الضيف

اعداد: فريدة النصيرات

عادة ما يقوم الضيف بالانتباه على الأواني التي تقدم فيها الضيافة، والبعض ينتقد السلوكيات أثناء التقديم، لذلك لا بد من اتباع بعض الخطوات البسيطة من أجل تجنب أي خطأ قد يرتكب، وسنتناول هنا أخطاء شائعة وهي:

  1.  يجب تجنب تقديم القهوة بأكواب الشاي وهي عادة لا يحبذها الكثير من الضيوف، وتعكس صورة سيئة عن اهتمام ربة المنزل.
  2.  يجب تقديم القهوة بفنجال خاص مع الصحن الخاص به ومراعاة تقديم كوب ماء ويفضل أن يكون شفاف.
  3.  عدم تقديم الصينية وهي مبللة بالماء أو سكب القليل من القهوة والشاي أو العصير عليها مما قد يؤدي إلى تبليل الضيف بها أثناء استلامه الكوب.
  4.  يفضل عدم تقديم الفواكهة مبللة، ويجب تقديمها بوعاء خاص بها.
  5.  عليك تجنب تقديم الماء للضيوف بذات الكوب، حيث يستاء الكثير من هذا السلوك ويعتذر عن شرب الماء دون إبلاغك بذلك.
  6. يفضل في العزائم تقديم الأكل بأطباق خاصة يراعي بذلك عدد الضيوف، لأن الكثير من الأشخاص يستاء من عادة الأكل الجماعي.
  7.   يفضل وضع عبوة محارم أمام الضيوف، لكي لا يضطر لطلبها منك.
  8. تقديم الحلويات بأطباق أحجامها مناسبة وموحدة

 

Behaviors that may disturb the guest

By Faridah Al-Nuseirat

The guest usually pays attention to the dishes that you serve, and some of them criticize the behaviors during serving the dishes. So, it is necessary to follow some simple steps in order to avoid any mistake. Here we will talk about some common mistakes, such as:

1. Avoid serving coffee in tea cups. Many guests don’t like this, and it reflects a bad image for the housewife.

2. Coffee should be served in a special cup, and serve a glass of water with the coffee, it is preferable to be made of transparent glass.

3. Don’t use wetted tray when serving, and clean it if you poured a little coffee, tea or juice on it, because this may lead to spill on the guest while receiving the cup.

4. It is preferable not to serve wetted fruit, and it should be served in a special bowl.

5. Avoid using same cup to serve water for all guests, because many guests don’t like this behavior and they apologize for drinking water without notifying you.

6. When serving food, use a dish for each guest because many persons don’t like eating from the same plate.

7. Serve sweets in suitable size of dishes.