The second graduation of “The young journalist” course – تخريج دورة “الصحافي الصغير” الثانية

English bellow..

اعداد: عيسى النصيرات

تصوير: احمد اسماعيل

تخرج مجموعة من الفتيان اعمارهم بين 12-15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق” في خطوة لتدريب الأطفال على العمل الصحافي بمفهومه التحريري والتصوير الفوتغرافي وصناعة الأفلام.

وتلقى الخريجون تدريبات على الكتابة الصحافية المحترفة والقراءة السليمة للأخبار وكيفية الحصول عليها من المصدر والتدقيق في المعلومة الصحافية، والسعي جاهدا بالإبتعاد عن الإشاعة.

كما تلقوا تدريببات على كيفية استخدام الكاميرا واعداداتها والوقت المناسب لالتقاط الصورة والوضعية السليمة لها من أجل أن تحتوي على الإحترافية وتناسقها مع التقرير الصحافي المكتوب.

فضلا عن ذلك تعلم الخريجيون على أهمية الإلتزام بالمهنية والمصداقية، إضافة إلى اتسامهم بالشفافية في التعامل مع المسؤول والشخوص، وما هي متطلبات الشخصية المثالية للصحافي الحر، مؤكدين على أهمية الإعلام في تشكيل الرأي العام في العديد من القضايا الحساسة التي تمس حياة الناس.

ومن بين 12 فتى تقدم للدورة تخرج 6 منهم لإلتزامهم بالدوام الرسمي والتعليمات الخاصة بالدورة وهم: اغيد اياد الظاهر، جنادة فاروق الشولي، عبد الله راغب المصري، احمد راغب المصري، محمود ياسين الجمعة، عبد الله قاسم احمد.

 

By: Issa Al-Nuseirat

Photography: Ahmed Ismaeel

A group of students at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. In a step to teach children about journalism work, in terms of editing, photography and filmmaking.

The graduates were trained on professional journalistic writing, sound reading of the news, how to get the information from the source, audit the information and keep away from rumors.

Also, they learned the perfect and the right way to take a picture, and how to capture the right picture for the journalistic report.

They were taught the importance of professionalism and credibility, the importance of transparency when dealing with the persons, and the skills that the successful journalist should have. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives.

6 out of 12 students who joined the course were graduated, due to their commitment to the course time and instructions. Here are their names:

Aghyad Eyad Al-Zaher, Janadah Farouq Al-Shawli, Abdullah Ragheb Al-Masri, Ahmed Ragheb Al-Masri, Mahmoud Yassin Al-Jumah, Abdullah Qasem Ahmed.

 

Sculpture is our present and our future -النحت حاضرنا ومستقبلنا

English bellow..

اعداد: شفاء حسين والاء معمو

تصوير: محمد الرباعي

بدأ أبو قاسم فن النحت منذ الصغر وبقيت هذه الموهبة معه حتى بلغ عامه الخامسة والأربعين، وكانت الهواية تتطور معه كلما كبر، ولم يتوقف هنا بل ألتحق في المعاهد التعليمية ومن خلال الممارسة وتعليم الأطفال ومنهم ذوي الإحتياجات الخاصة حتى بات متمكنا أكثر في عمله.

يقول  لـ “الطريق” بدأت حياتي في فن النحت من خلال ممارسة وتعليم اليافعين، وكانت نظرة الناس لي كأي فنان عادي لأنني تعلمت مع الأطفال في البداية .

وتابع حديثه: أقوم بتعليمهم فن النحت فعندما يذهب الأطفال إلى منازلهم حاملين لوحاتهم التي صنعوها بأيديهم وكل ما يجول في خاطرهم هو فرحة انجاز اللوحة, يفرح الأهالي بما أنجزه أطفالهم ويقدمون لهم الدعم النفسي.

وبين أبو قاسم أن الفنان الذي يمارس مهنة النحت يجب أن يتحلى بصفات إستثنائية كالصبر، كما يجب أن تكون مخيلته واسعة ليتمكن من رؤية اللوحة قبل نحتها وخلال نحتها بمعنى تخيل الصورة مسبقا قبل البدء. ويقول أن إنجازاته الحالية تظهر من خلال عمله في الكوست السكوب كما تعرض لوحاته أيضا فيها.

ولفت أنه ينظر إلى لوحاته على أنها في منتهى الجمال لكنه لا يستمد ذلك اليقين إلا من خلال آراء الناس بروعة الدقة والإمتياز في هذه اللوحات.

ويحترف ابو قاسم أيضا فنون الفسيفساء والموازييك والنحت على الخشب وفن الشمع. مشددا أنه يوصل رسائله التي تكمن في خاطره من خلال لوحاته فكل لوحة تعبر عما بداخله من حزن أو فرح ومنها المنحوتات للمواقع التاريخية والأثرية .

وتمنى أبو قاسم أن تصل رسالته للناس وتخرج من إطارها الطبيعي لتصل للعالم أجمع، وأن يعلمها لجيل بعد جيل ليستمروا في الحفاظ على تاريخ سوريا وحاضرها.

 

By: Shefa’a Hussein and Ala’a Ma’amo

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Qasem started sculpture since he was young and he continued until he is 45 years old. This hobby grew up with him. He didn’t stop here, but he joined educational institutions, he practiced sculpture and taught children and people with special needs until he mastered his work.

He says to “The Road”: “I learned sculpture by practice and teaching young people. At first, people saw me as an ordinary artist because I learned with the children.”

He continued: “I teach sculpture to children. When the children go home carrying their sculptures which they made by their hands, all what goes in their mind is the joy of completing the work. Their parents rejoice by what their children have done and support them.”

Abu Qasem said that the sculptor should has an exceptional personality and should be patient. He should have a wide imagination so that he can imagine the sculpture before it is sculpted. He says that his current achievements appear through his work in the Questscope, his artwork is exhibited there also.

He pointed out that he sees his artworks so beautiful, this is because of other people’s opinion about the accuracy and excellence of these artworks.

Abu Qasem sells mosaic, wood carving and wax carving works also. Emphasizing that he wants to deliver his message through his artworks where each artwork expresses what is inside him from happiness or sadness, some of them are sculptures for historical and archaeological sites.

Abu Qasem hopes that his message will be delivered to the whole world, and to teach the generations in order to preserve Syria’s history and present.

Ministry of higher education explains the difference between diploma and training diploma. – التعليم العالي توضح الإختلاف بين الدبلوم التدريبي والشامل

English bellow..

اعداد: فريق الطريق

تصوير: قاسم الشحمة

في رد على تساؤلات الطلبة والعديد من أولياء امورهم في مخيم الزعتري حول الاختلاف بين الدبلوم التدريبي والدبلوم الشامل, خاطبت الطريق المسؤولين في وزارة التعليم العالي بالأردن للإجابة عن استفساراتهم.

وقد اوضح أمين سر مجلس التعليم العالي طارق المصري لـ “الطريق” ان الدبلوم التدريبي عبارة عن “دورة” في حين ان الدبلوم المعتمد الذي يتطلب من أجل دراسته أن يكون الطالب حاصل على شهادة الثانوية العامة الأردنية أو ما يعادلها، ويقبل في التخصص حسب الفرع الذي درسه الطالب فالفرع العالمي له تخصصاته، وكذلك الفرع الأدبي وغيرها من الفروع الأخرى.

وأضاف: للحصول على الدبلوم الشامل والرسمي المعتمد يجب على الطالب تجاوز إمتحان الشامل الذي تشرف عليه وزارة التعليم العالي ويحصل بها الطالب على شهادة يحق له التجسير فيما بعد إذ انطبقت عليه التعليمات وكان معدله يسمح له بالتجسير لدرجة البكالوريوس.

و تواصلت “الطريق” مع وزارة التعليم العالي حيث اعلمنا عن وجود أسس وتعليمات تنظم العملية التعليمية منشورة على الموقع الإلكتروني للوزارة تبين وتوضح جميع ما يدور من أسئلة في آذهان الطلبة وأولياء أمورهم. وينشر هذا الموقع أسس القبول في كليات المجتمع والتجسير إلى البكالوريوس،.

و قال مدير معهد دار العلوم الدولية للتدريب والإستشارات أمير الكردي في إربد لـ “الطريق” أنه يوجد لديهم الكثير من التخصصات منها: إدارة الصيدلة ومستودعات الأدوية، إدارة المستشفيات والسجلات الطبية، تكنولوجيا المعلومات، وإدرة التمريض، لافتا أن المعهد يمنح شهادة الدبلوم التدريبي فقط  لغايات التوظيف. وبمعنى آخر لا يحق لطالب إدارة الصيدلة ومستودعات الأدوية صرف الأدوية في الصيدليات أو المستشفيات فقط يكون عمله إداري وتنظيمي سنوضحها للطلبة على مقاعد دراستهم.

وأوضح أن الشهادة التي يمنحها المعهد معتمدة من وزارة التعليم العالي البريطانية ومصدقة من مركز ضبط جودة التعليم البريطاني، وتصدق أيضا من السفارة الأردنية في بريطانيا ووزارة الخارجية البريطانية ووزارة الخارجية الأردنية، لافتا أنها لا تعتبر شهادة دبلوم رسمية دون الحصول على شهادة الثانوية العامة.

وبين أن العديد من خريجي المعهد حصلوا على وظائف في تخصصاتهم، لافتا أنه يوجد في المعهد طلبة من دول عديدة منها الجزائر، مصر، الخليج، سوريا، والأردن.

وكان بعض الطلبة التحق بكليات المجتمع سواء في العاصمة عمان أو مدينة إربد، على أمل الحصول على دبلوم معتمد يفتح لهم مجال في سوق العمل دون الحاجة الى شهادة الثانوية العامة “التوجيهي”.

 

By: the magazine team

Photography: Qasem Al-Shahmeh

“The Road” met with Ministry of Higher Education officials in Jordan, to answer the questions from students and many of the parents in Za’atari camp about the difference between “diploma” and “training diploma”.

Secretary of High Education Council, Tareq Al-Masri, explained to “The Road” that “training diploma” is for a “training course” while “diploma” is an accredited diploma which requires from the student to have a Jordanian general certificate of secondary education or equivalent.

The students will be accepted based on the stream they studied. Where the scientific stream has its own majors and the literary stream also has its own majors in addition to other streams.

He added: “In order to get diploma , the student should pass comprehensive exam (Shamel) which is supervised by the ministry of higher education. The student will get a certificate, if the student met the requirements and his average allows him for bridging to complete Bachelor degree.”

“The Road” contacted the Ministry of Higher Education, where they informed us that there are rules and instructions published on the website of the Ministry in order to organize the educational process, and answers all the questions of the students and their parents. This website publishes principles of admission in the community colleges and bridging programs.

Ameer Al-Kurdi, the principle of international Dar Al-Oloum for consulting and training in Irbid, said to “The Road” that they offer many programs, such as: pharmacy and drug stores management, medical records and management of medical records, information technology management, nursing management.

He pointed out that they only give “training diploma” for employment purposes. In other words, the student who studied in pharmacy management can’t prescribing drugs in the hospitals or pharmacies. Their work will only be in administration and management. .

He said that the certificate given by the institution is accredited from the Ministry of Higher Education in the United Kingdom, and certified from the quality Training Educational Corporation in UK (QTEC), Embassy of the Hashemite Kingdom of Jordan in London, UK Foreign Office, and Ministry of Foreign Affairs of Jordan.

He pointed out that the certificate will not be accredited without acquiring the general certificate of secondary education.

He explained that many of the institution’s graduates got jobs in their majors. Also, the institution has students from different countries such as, Algeria, Egypt, Arabian Gulf, Syria and Jordan.

Some students joined community colleges in Amman and Irbid, to obtain an accredited diploma that will give them an opportunity to find a job without the need for a general certificate of secondary education “Tawjihi”.

 

 

 

 

Beehive Recipe

English below…

خلية النحل

المكونات:

1- كوبان من الدقيق

2- كوب ماء

3- ثلاث ملاعق حليب بودرة

4- ملعقة كبيرة خميرة فورية

5- تمر معجون جيدا 6-

نصف ملعقة بيكنج باودر

7- رشة ملح

8- كوب سكر بودرة 9

– بيضة واحدة 10

– ملعقة كبيرة زعفران 11

– ربع كوب زيت نباتي

طريقة التحضير:

يخلط كل من الدقيق، والبيكنج باودر، والحليب، والملح، والسكر، والخميرة في وعاء، ومن ثم يضاف الزيت، والبيض، والزعفران، والماء، وتعجن جميع المكونات باستخدام اليد، إلى أن تصبح عجينة متماسكة لا تلتصق باليد. تدهن العجينة بقليل من الزيت النباتي، وتغطى وتترك جانبا حتى تختمر. تقطع العجينة إلى قطعٍ كروية صغيرة، وتحشى بقليل من التمر وتكور (حيث يصبح التمر بالداخل والعجينة بالخارج)، ومن ثم تصف الكرات بشكل متراص في صينية لتعطي شكل الخلية؟ يدهن الوجه بصفار البيض المخفوق مع الحليب ورشة ملح لكي تعطي اللمعان، وبعدها يتم إدخال الصينية في فرن تم تسخينه سابقا مدة 15 دقيقة، وتقدم.

وصحتين وعافية

 

Beehive Recipe

Ingredients:

2 cups of flour

1 cup of water

3 tablespoons of powdered milk

1 tablespoon of yeast

½ tablespoon baking powder

Dates paste

Salt

1 cup of sugar

1 egg

1 tablespoon of saffron

¼ cup vegetable oil

Preparation:

Mix the flour, baking powder, milk, salt, sugar and yeast in a bowl, then add the oil, egg, saffron and water. Knead all ingredients by hand until you have a soft dough that does not stick to the hand. Cover the dough and leave aside until doubled. Cut the dough into small pieces, fill each piece with dates and shape it to a ball (dates become inside and dough outside). Place the balls close to each other to give the beehive shape on a greased baking tray. Brush the surface of the dough with the beaten egg and milk, then bake for 15 minutes in preheated oven.

Enjoy!

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”