Our children are our hearts

English below…

اطفالنا اكبادنا تمشي على الارض

اعداد: لؤي سعيد وعبير العيد

أجهشت أم محمد بالبكاء عندما زارها فريق من “الطريق” معزيين بإبنها، ووجهت رسالة إلى جميع سائقي الصهريج العاملين في مخيم الزعتري عبر المجلة تساءلت فيها أليس لديكم أطفالا؟ ألا تخافون عليهم؟ حسبي الله ونعم الوكيل.

مطالبة من جميع الأمهات الإنتباه على أطفالهن وأخذ الحيطة والحذر من سرعة الصهاريج الزائدة والتي يستاء منها جميع سكان المخيم. أم محمد فقدت طفلها جلال الخطيب (7 سنوات) بحادث دهس في قطاع 12 عندما سقطت منه حبة البسكوت فمد يده ليتناولها عن الشارع ولا يعلم بأنها كانت نهايته من هذه الدنيا.

تقول أم محمد: قال لي ولجدته أريد الذهاب إلى البقالة يا ماما لأشتري ومن ثم أذهب إلى الملاهي، وذهب مع شقيقه معين الذي عاد باكيا ليخبرني بأن جلال تعرض لحادث دهس مروع، ومسامعي لم تستطع إستيعاب صدمة الخبر الذي نزل عليّ كالصاعقة. فخرجت من بيتي متوجها إلى مكان الحادث، فبدأ الناس بسحبي لكي لا أصل إليه.

جلال الذي يعيش في مخيم الزعتري مع والدته وأشقائه الثلاثة محمد (13 عام) ومعين (9 أعوام) وفاطمة (11 عام) كان دائم السؤال عن والده الذي يعيش بعيدا عنهم في سوريا ولم يره منذ عام تقريبا. وأتصل والده بجدته عندما سمع الخبر، وكان رده على ما حصل “حسبي الله ونعم الوكيل” وطلب من ذويه في المخيم إرسال جلال إلى سوريا من أجل ان يدفن في بلده، لكن المقربون منه أقنعوه بالعدول عن هذا الطلب ليدفن في الأردن.

وقالت أم محمد أنها لن تعود إلى عملها في النظافة ثانية، وستجلس مع أولادها في المنزل لكي تستطيع العناية بهم جيدا، خاصة أن والدهم لا يستطيع رأيتهم والعيش معهم من جديد. وطالبت من المسؤولين مراقبة الصهاريج وتحديد سرعة لهم ومنعهم من دخول الشوارع الضيقة.

Our children are our hearts

By: Louay Saeed and Abeer Al-Eid

“The Road” magazine team has visited Um Mohammed to condole with her for the death of her child. She started to cry and sent a message through the magazine to all the tank truck drivers who work in Za’atari camp, “Don’t you have children? Aren’t you worried about them?” She asked all mothers to pay attention to their children, and to be careful of the tank trucks running at high speed that upset all camp residents.

Um Mohammed lost her child Jalal Al-Khatib (7 years old) in a car accident in District 12. A piece of biscuit fell from him on the street and he wanted to pick it up, but he didn’t know that this was his last moment before his death. Um Mohammed says that he told her and his grandmother, “Mom, I want to go to the grocery store to buy sweets, and then I want to go to the amusement park.”

He went with his brother, Mo’in, who came back crying and told me that Jalal was hit by a truck. I was shocked and I couldn’t believe what I heard. I went out of my house to the place of the accident, but people took me away and prevented me from reaching him.”

Jalal lived in Za’atari camp with his mother and three brothers, Mohammed (13 years old), Mo’in (9 years old), and Fatima (11 years old). He was always asking about his father, who lives away from them in Syria. When his father heard about the accident, he called his grandmother. His response to what happened was, “Allah is sufficient for us, and the best governor of affairs.”

He asked his parents in the camp to send Jalal to Syria in order for him to be buried in his country, but they persuaded him to bury him in Jordan. Um Mohammed said that she will not return to her job in cleaning again, and that she will stay with her children at home in order to take care of them.

Especially that their father can’t see them and live with them again. She asked the officials to monitor the tank trucks and specify speed limits for them, and prevent them from entering the narrow streets.

Close tanks’ covers

English below…

أغلقوا اغطية الخزانات

اعداد: الاء معمو وشفاء المحمد

يعاني اللاجئون في مخيم الزعتري من عدم إغلاق أغطية الخزانات العامة بعد تعبئتها من قبل العاملين على صهاريج المياه، وهذه مشكلة لها سلبيات صحية كثيرة، فبعض العائلات لا تسمح لهم ظروفهم المادية بشراء مياه صالحة للشرب فيجبرون على إستعمال هذه الخزانات لجميع متطلبات حياتهم من الشرب والطبخ.

وقالت سميرة الأسعد إنها تعاني من هذه المشكلة بشكل كبير، فهي لا تستطيع أن تستخدم هذه المياه للطبخ، ولا لتنظيف الأواني المنزلية في معظم الأحيان، لما فيها من مخلفات أكياس النايلون والتراب والحشرات. كما تتلوث بالطيور والقطط التي تبحث عن المياه، إضافة إلى المخلفات التي تحملها الرياح. وتقول رنا الحريري أعاني كثيرا من هذه المشكلة خاصة عندما أطبخ ألجأ لشراء مياه معقمة حفاظا على صحة أطفالي من اللأمراض التي تسببها الخزانات المكشوفة.

وأتمنى من الذين يعملون على صهاريج المياه أن يغلقوا الخزانات بإحكام بعد الإنتهاء من تعبئتها، وهو أمر سهلة، ومن حقنا أن نستخدم مياه صحية ونظيفة. وروت أم اسامة المصري قصة حدثت مع إبنها الذي كان يقوم بتنظيف الخزان من التراب والرمال، حيث تفاجأ بوجود الحشرات الضارة المسببة للأمراض، بعد ذلك أصابنا القلق، وأصبحنا حريصون على احكام اغلاق الخزان واحيانا نلجأ الى شراء مياه معدنية .

بينما أكد أبو خالد أنه كل فترة يقوم بالكشف على الخزان، ويعمل دائما على تنظيفه خاصة بعد أن أصيب بمرض الرواسب في الكلى، وبعد زيارته للمستشفى أوضح الطبيب بأن السبب المياه الملوثة. وناشد أبو خالد العاملين على صهاريج المياه أن يقوموا بإغلاق أغطية الخزانات.

Close tanks’ covers

By: Ala’a Ma’amo and Shefa’a Al-Mohammed

Refugees in Za’atari camp suffer from not closing public tanks’ covers after being filled by the workers. This problem has many health risks, where some families can’t buy clean water because of their financial conditions, so they use these water tanks for all their needs of water such as drinking, and cooking.

Samira Al-Asa’ad said that she suffers from this problem very much. She can’t use this water for cooking or for washing the dishes most of the time, because of what it contains such as remnants of nylon bags, dirt and insects. It is also polluted with birds and cats that are looking for water, as well as windborne waste.

Rana Al-Hariri says: “I suffer a lot from this problem, so I buy clean water especially when I cook in order to protect my children from the diseases caused by the uncovered water tanks. I hope that the workers will close the tanks tightly after they finish filling them, this is easy. Also, we have the right to use healthy and clean water.”

Um Osama Al-Masri said that her son was surprised that there are insects that cause diseases when he was cleaning the water tank from dust and dirt. After that, we became worried and we started to make sure to close the tanks tightly and sometimes we buy mineral water.

Abu Khalid said that he checks the water tank from time to time, and he always cleans it, especially that he had kidney disease. When he visited the hospital, the doctor told him that the reason is the polluted water. He asked the workers to close the tanks covers tightly.