A refugee from Italy opened her heart to “The Road” – جهينة و المستقبل في الغربة

English bellow..

اعداد: مسكوبة احمد 

تحدثت جهينة المحاميد (18عام)  لـ “الطريق” عن قصة لجوئها في إيطاليا بعد مضي 9 أشهر من تركها لمخيم الزعتري  واقامتها في مدينة باري في بلدية سان جيوفاني.

وجهينة  التي كانت ايضا من فريق المجلة واصحبت مراسلة المجلة في ايطاليا اخبرتنا عن حياتها في الغربة فقالت: اذهب الى مركز “طويل” لتعليم اللغة الإيطالية ما بين الساعة 4-7 مساء  كل يوم والتقي بصديقتي الإيطالية “ايلاريا 20 عام” التي تعرفت عليها بالغربة.

جهينة تتحدث إلى صديقتها “ايلاريا” كل يوم تقريبا عن معاناة شعبها السوري وقصصها وحكايتها الجميلة التي عاشتها في مخيم الزعتري، وتعليمها في المدرسة السعودية، وصديقاتها التي تركتهن في الأردن.

عندما خرجت من مخيم الزعتري للتوجه إلى مطار الملكة علياء الدولي شعرت بخوف شديد من الغربة وفي داخلي لا أرغب بالسفر إلى إيطاليا لكنني لم أريد أن يظهر ذلك على ملامح وجهي لكي لا أهبط من عزيمة أسرتي الذين كنت أشعر بخوفهم وقلقهم كل يوم يقترب فيه السفر.

توقعنا بأن لا نتأقلم هنا في إيطاليا بسبب إختلاف العادات والتقاليد بيننا، لكن وبعد مرور الأشهر التسعة اكتشفنا بأن ما حصل العكس تماما، ووجدنا معاملة إنسانية من الشعب الإيطالي وتعاطفا مع القضية السورية، ومنهم من يساعدنا حاليا بتعليم اشقائي اللغة الإيطالية ويحاولون دائما إجهاض شعورنا بالغربة. ونحن الأن موعدون بعد قضاء 5 سنوات في إيطاليا بالحصول على الجنسية.

الطعام في إيطاليا لذيذ لكنهم يعتمدون على البيتزا والمعكرونة في أغلب وجباتهم، وأمي دائمة البحث عن الخضروات والبهارات التي تستعمل في المطبخ السوري ونحن متمسكين بطعامنا الذي أعتدنا عليه في سوريا والأردن. ويتوفر في مطبخنا المقدوس والمخللات وتقريبا جميع احتياجاتنا من البقوليات.

لن انسى بلدي سوريا، سوف اعود إليها في حال استقرت الأوضاع السياسية هناك وانتهى النزاع المسلح الذي دفعنا ثمنه نحن، وسوف أزور الأردن الذي قضية في أربعة أعوام جميلة في مخيم الزعتري، وأنا مشتاق لجميع صديقاتي في المخيم.

وقد تحدثت لنا جهينة عبر وسائل التواصل الإجتماعي، وهي تنتمي لأسرة مكونة من الأب والأم وشقيقان و6  شقيقات، وكانت تقطن مع أسرتها بالقطاع 11 في مخيم الزعتري الذي قدمت إليه عام 2012، وكانت قبل سفرها إلى إيطاليا تدرس بالصف الثاني ثانوي في المدرسة السعودية.

وهي احدى أعضاء فريقة مجلة “الطريق” ومهتمة بالكتابة عن المرأة والخواطر وتسعى حاليا بعد تعلمها اللغة الإيطالية بدراسة الترجمة في الجامعات الإيطالية.

By: Maskobah Ahmed

Juhaina Al-Mahamed (18 years old) talked to “The Road” about her asylum in Italy story, after 9 months of leaving Za’atari camp, and about her stay in San Giovanni in Bari.

Juhaina, who was a member of the magazine team, became a reporter for the magazine in Italy. She told us about her life in alienation, she said: “I go to “Taweel” center to learn the Italian language at 4:00 PM until 7:00 PM every day, and I meet my Italian friend Ilaria (20 years old), whom I met in the alienation.”

Juhaina talks to her friend “Ilaria” almost every day. She talks about the suffering of Syrian people, her beautiful life that she lived in Za’atri, her education in Saudi school, and about her friends in Jordan.

“I felt very scared of alienation when I left Za’atari camp and went to Queen Alia International Airport. I didn’t want to travel to Italy, but I didn’t show this to my family in order not to discourage them, because their fear and anxiety were increasing every day. “

“We thought that we would not adapt here in Italy because of the different customs and traditions, but after nine months passed we found that what happened was totally the opposite. We found a humane treatment from the Italian people, and a sympathy for the Syrian issue. Some of them are currently helping us in teaching my brothers the Italian language. They always try to end our feeling of alienation. We are promised to have the Italian nationality when we spend five years in Italy.”

“The food is delicious in Italy, but they depend on pizza and pasta for most of their meals. My mother always searches for vegetables and spices that we use in Syrian cuisine, and we still prepare our food which we used to prepare in Syria and Jordan. We have Makdous, pickles and almost all what we need from legumes in our kitchen.”

“I will not forget my country, Syria. I will return there if the political situation there stabilizes, and the armed conflict that affected us has ended. Also, I will visit Jordan where I spent four beautiful years in Za’atri. I miss all my friends from the camp.”

Juhaina talked with us through social media. Her family consists of a father, mother, two brothers and 6 sisters. She was living with her family in District 11 inside Za’atri camp. She arrived at the camp in 2012. She was studying in Saudi school.

She is a member of “The Road” magazine team. She is interested in writing about women and thoughts. After she learned the Italian language, she wants to study translation at the Italian universities.

 

 

 

 

 

 

 

No to violence against women- لا للعنف ضد المرأة

English bellow…

اعداد: احمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل

قصة مؤلمة حدثتنا بها أم غانم وهي حارسة في إحدى المنظمات العاملة في مخيم الزعتري، قصة كفاح مغموسة بالعنف ضد المرأة سببه الحرب التي أشتعلت في بلدها سوريا وهجرها قصريا على صحراء الزعتري خوفا على أسرتها لتجد نفسها تصطدم بواقع أليم، قد يكون أسوء مما حدث لها أثناء الحرب، وجاء هذا الواقع من أقرب الناس لها وهو زوجها الذي عنفها نتيجة وضع مالي متردي والجلوس في منزله يندب حظه دون عمل.

أم غانم حدثتنا غير آبه من أحد وهي تحترق ألما لما حدث لها من زوجها الذي هجرها حاليا تاركا معها هموم أبناءها الذين يعيشون معها في أسرة ممتدة مكونة من الأم وفتاة وإبن، وآخر متزوج يعيش في نفس المنزل مع والدته.

تقول أم غانم لـ “الطريق” تعرضت لحالات ضرب وشتائم بألفاظ نابية حتى قررت تركه وحده والذهاب للعيش مع إبني خارج المخيم لمدة تجاوزت أربعة أشهر، بعد ذلك قام بهجرنا وعاد إلى سوريا ليعيش مع زوجته الثانية هناك.

تحملت الكثير من زوجي ولم يكن لديه أي مراعاة لما تعرضنا له أثناء الحرب على بلدنا من هجرة ولجوء، وجلس في المنزل فقط  ليكيل الشتائم ويندب حظه دون أن يكلف نفسه بالذهاب للبحث عن عمل عل وعسى أن يغيّر من خلاله أسلوبه في التعامل معي وأن نلمس منه الإهتمام المفروض على رب الأسرة.

وتقول أنها ليست الوحيدة في مخيم الزعتري التي تعرضت للتعنيف فالقصص كثيرة ونسمع ذلك ونعلم بها بسبب تلاصق الكرفانات ببعضها، ونجلس أنا وبعض من صديقاتي نتحدث دائما عن  هذه المشكلة التي تواجه المرأة في مخيم الزعتري، مؤكدة بأن النساء اللاتي يتعرضن للضرب لا يذهبن إلى مراكز حماية المرأة في المخيم لأسباب عدة، منها بأنها مرفوض إجتماعيا بأن تقدم المرأة شكوى ضد زوجها حتى لو كان عنيف معها ولا يحترمها، إضافة إلا أننا نخاف على سمعتنا وسمعت بناتنا من حديث الناس الذي قد يؤدي فيهن إلى عدم الزواج إن أقدمت أمها على مثل تلك الشكوى.

وأوضحت أم غانم أن المرأة في مخيم الزعتري لم تقف مكتوفة الأيدي بل وقفت إلى جانب زوجها تعمل وتكد في جميع الأعمال الصعبة كالنظافة والحراسة، وحتى العمل في المزارع، وهذا شاق عليها لكنها أجبرت على ذلك لمساعدة زوجها على توفير مستلزمات الحياة الضرورية لأبناءها، لذلك على الرجل أن يقدر ذلك بدلا من أن يقابله بالضرب والإهانة، فالمرأة في المجتمعات الآخرى تعامل بشكل لطيف وهي تعتبر نصف المجتمع وصدق من قال “خلف كل رجل عظيم إمرأة”.

آمل أن أعود مع أبنائي إلى بلدي سوريا والعيش معهم في كنف أهلي وأصدقائي وأقاربي، وأدعوا الله أن يعوضني خيرا عما حصل لي وأن آرى أبنائي في قمة النجاح والتميز وهذا ما سيجعلني أنسى.

 

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel

Um Ghanem who works as a guard at an organization that operate in the Za’atari camp, told us her sad story. Where she was forced to leave her country, and come to the Za’atri camp because of the war but she found herself facing a painful reality that might be worse than what happened to her during the war. This is because of her husband, who abused her because of the bad financial situation and sitting at the house without any work.

Um Ghanem talked to us while she was very sad for what happened to her because of her husband who left them facing the difficulty of life. Her family consists of a daughter, and two sons, where one of her sons is married and lives in the same house with them.

Um Ghanem said to “The Road”: “I was subjected to beatings and verbal abuse until I decided to leave him alone and live with my son outside the camp for more than four months. After that he left us and returned to Syria to live with his second wife there.”

“I endured a lot of my husband who didn’t have any feelings for what we faced during the war in our country, and our asylum. He sat in the house and only abused me, he didn’t bother himself to find a job that may change the way he treats me and to see some attention from him.”

She says that she is not the only one in the Za’atari camp who has been subjected to violence. There are many stories, and we know this because the caravans are close to each other. “Me and my friends always talk about this problem that women in the Za’atari camp face”, she said. She emphasized that battered women don’t go to women’s protection centers in the camp for several reasons, such as, it is socially unacceptable that a woman file a complaint against her husband even if he is violent with her and doesn’t respect her. In addition, we are afraid of our and our daughters’ reputation and what people may say about us.  It may cause our daughters difficulties in their future marriage if their mother made such a complaint.”

Um Ghanem explained that the woman in the Za’atri camp didn’t stand idly by but stood with her husband and worked hard in all fields, such as cleaning and guarding, even working in the farms. This is very hard on her, but she did that to help her husband and to provide the life necessities for their children. Therefore, men should appreciate this instead of abusing her. Women in other societies are treated kindly and they are considered as half of society. It’s true that “Behind every great man is a woman”

“I hope to return to Syria with my children, and to live there with my relatives and friends. I pray to God to compensate me for what happened to me, and to see my children very successful and this will make me forget what happened.”

 

Close tanks’ covers

English below…

أغلقوا اغطية الخزانات

اعداد: الاء معمو وشفاء المحمد

يعاني اللاجئون في مخيم الزعتري من عدم إغلاق أغطية الخزانات العامة بعد تعبئتها من قبل العاملين على صهاريج المياه، وهذه مشكلة لها سلبيات صحية كثيرة، فبعض العائلات لا تسمح لهم ظروفهم المادية بشراء مياه صالحة للشرب فيجبرون على إستعمال هذه الخزانات لجميع متطلبات حياتهم من الشرب والطبخ.

وقالت سميرة الأسعد إنها تعاني من هذه المشكلة بشكل كبير، فهي لا تستطيع أن تستخدم هذه المياه للطبخ، ولا لتنظيف الأواني المنزلية في معظم الأحيان، لما فيها من مخلفات أكياس النايلون والتراب والحشرات. كما تتلوث بالطيور والقطط التي تبحث عن المياه، إضافة إلى المخلفات التي تحملها الرياح. وتقول رنا الحريري أعاني كثيرا من هذه المشكلة خاصة عندما أطبخ ألجأ لشراء مياه معقمة حفاظا على صحة أطفالي من اللأمراض التي تسببها الخزانات المكشوفة.

وأتمنى من الذين يعملون على صهاريج المياه أن يغلقوا الخزانات بإحكام بعد الإنتهاء من تعبئتها، وهو أمر سهلة، ومن حقنا أن نستخدم مياه صحية ونظيفة. وروت أم اسامة المصري قصة حدثت مع إبنها الذي كان يقوم بتنظيف الخزان من التراب والرمال، حيث تفاجأ بوجود الحشرات الضارة المسببة للأمراض، بعد ذلك أصابنا القلق، وأصبحنا حريصون على احكام اغلاق الخزان واحيانا نلجأ الى شراء مياه معدنية .

بينما أكد أبو خالد أنه كل فترة يقوم بالكشف على الخزان، ويعمل دائما على تنظيفه خاصة بعد أن أصيب بمرض الرواسب في الكلى، وبعد زيارته للمستشفى أوضح الطبيب بأن السبب المياه الملوثة. وناشد أبو خالد العاملين على صهاريج المياه أن يقوموا بإغلاق أغطية الخزانات.

Close tanks’ covers

By: Ala’a Ma’amo and Shefa’a Al-Mohammed

Refugees in Za’atari camp suffer from not closing public tanks’ covers after being filled by the workers. This problem has many health risks, where some families can’t buy clean water because of their financial conditions, so they use these water tanks for all their needs of water such as drinking, and cooking.

Samira Al-Asa’ad said that she suffers from this problem very much. She can’t use this water for cooking or for washing the dishes most of the time, because of what it contains such as remnants of nylon bags, dirt and insects. It is also polluted with birds and cats that are looking for water, as well as windborne waste.

Rana Al-Hariri says: “I suffer a lot from this problem, so I buy clean water especially when I cook in order to protect my children from the diseases caused by the uncovered water tanks. I hope that the workers will close the tanks tightly after they finish filling them, this is easy. Also, we have the right to use healthy and clean water.”

Um Osama Al-Masri said that her son was surprised that there are insects that cause diseases when he was cleaning the water tank from dust and dirt. After that, we became worried and we started to make sure to close the tanks tightly and sometimes we buy mineral water.

Abu Khalid said that he checks the water tank from time to time, and he always cleans it, especially that he had kidney disease. When he visited the hospital, the doctor told him that the reason is the polluted water. He asked the workers to close the tanks covers tightly.

“Enough!” – كفى

English below…

رسالة من فتاة

“كفى”

اعداد: رند الحريري

“كفى أن نترك تعليمنا بسبب الشباب المتسكعين في الطرقات بلا تعليم وعمل، وكفى أن نكون ضحية لأن الأهل لا يردوننا أن نتعرض للتحرش، وكفى أن نضع مستقبلنا على كف “عفريت” من أجل هذه الفئة الضالة. نعم لمحاسبتهم، نعم ليكونوا عبرة لغيرهم، نعم لننهي هذه المعاناة.

” هذة صرخة فتاة تعاني في مخيم الزعتري من “حصار الأسرة” بسبب الشباب الذين يتخذون من الطرقات مكانا للجلوس وانتظار الفتيات سواء بعد خروجهن من المدرسة أو بعد الإنتهاء من الدورات التي تعقدها المنظمات المختلفة. هذا التصرف المشين سبّب لنا مشكلة فجعل أباؤنا وأشقاؤنا يطلبون منا ترك المدرسة وعدم الذهاب إلى الدورات والجلوس في المنزل انتظار “السترة” والزواج دون إكمال تعليمنا أو ما نطمح له في المستقبل.

يقع علينا ظلم سببه بعض الشباب العاطلين عن العمل والفاشلين في حياتهم التعليمية، واعتقد بأنهم لم يجدوا من يردعهم ويعاقبهم لهذه التصرفات غير اللائقة مما أدى إلى تماديهم في إرتكاب الأخطاء والاساءة للفتيات.

وأود أن أوجه سؤالا إلى هؤلاء الشباب، هل ترضى بأن يحصل مع أختك أوأمك أو زوجتك ما يحصل لنا؟ وكم من فتيات تركن المدرسة ودمّر مستقبلهن بسبب فئة ضالة لا تحترم الطريق وعاداتنا وتقاليدنا التي عشنا عليها في سوريا؟ “كفى”، يجب أن نضع حلا لهذه المهزلة التي تحدث كل يوم، والرادع يتمثل بتشكيل لجنة من وجهاء المخيم للتعاون مع الأجهزة الأمنية وإيقاع أقصى العقوبات على الشباب الذين يسيئون للفتيات، وليكونوا عبرة للآخرين الذين تسول لهم أنفسهم بالإقدام على مثل تلك التصرفات. كما أطلب من أولياء الأمور بأن يثقوا في بناتهم لكي لا يصبحن مصيدة وضحية سهل إفتراسها.

By: Rand Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Refaee

“Enough! For leaving our education because of the reckless youths who hang out in the streets without education or work. Enough! For becoming a victim of restriction by our parents because they don’t want us to be harassed.

Enough! Don’t let us waste our future because of this bad group of people. Yes, let’s hold them accountable. Yes, let’s make an example out of them. Yes, let’s end this suffering.” This is a message of a girl who suffers from family restrictions in Za’atari camp because of the young people who sit beside the streets and wait for the girls coming out from school or courses held by different organizations.

This shameful behavior caused a problem to us. Our parents and brothers asked us to leave school, prevented us from going to the courses. They want us to sit at home, and wait to get married without completing our education or what we aspire to in the future. We are oppressed because of some youth who stopped their educational and career life. I think that no one tried to prevent or punish them for these inappropriate behaviors, which made them keep up making mistakes.

I want to ask these youth, do you accept this if it happens with your sister or mother? How many girls left their school and lost their future because of these people who doesn’t respect our customs and traditions that we lived with it in Syria?

“Enough!”, we must put an end to this problem that happens every day. The solution to stop them is to form a committee of elders of the camp to cooperate with the police in order to impose the maximum penalties on these youths who harass girls, and give a lesson to others who are thinking to do such behaviors. Also, I ask parents to trust their daughters in order not to be an easy prey for them.