Qasem and the first step in the university life – قاسم والخطوة الاولى في الحياة الجامعية

English bellow..

قاسم الشحمة

 التحقت بجامعة الزرقاء الخاصة وادرس في كلية الاداب/اللغة الإنجليزية . هو حلم بعيد لكنه تحقق.

أستيقظ في الصباح الباكر مع بزوغ كل شمس والإبتسامة ترتسم على ملامح وجهي لأنني سوف أذهب إلى الجامعة لتلقي دروسي، أجلس مع أصدقائي الجدد من جميع فئات المجتمع حيث كوّنت علاقات رائعة معهم ومع أساتذتي في الجامعة.

أمي (أم حسين) شعرت بأنها امتلكت الدنيا عندما علمت بقبولي في الجامعة . تقول بأنها سوف تبيع كل ما تملك من ذهب أو مقتنيات جلبتها معها من سوريا أثناء قدومها مع أسرتي إلى مخيم الزعتري.أشعر باهتمام بمن هم حولي من اصدقاىي وجيراني بسبب التحاقي بالجامعة. جيراني يطلبون مني أن أكون سند لابنائهم في المستقبل، ويشجعونني لأتفوق.

صعوبات الحياة لم تقف في وجه أسرتي فلا يعنيهم توفير المأكل والمشرب، ولا يعنيهم الملبس، كما أنهم لا يهتمون للعديد من متطلبات الحياة إن وجدت أم لم توجد، بل كل ما يعينهم هو أن أكمل دراستي الجامعية وأكون السند لهم في المستقبل، إنني سعيد بأسرتي، حيث والدي يعطيني الدافع والحماسة لأسير في الطريق السليم.

أحب الكفاح وتحدي الحياة الصعبة، أذهب إلى الجامعة يومين في الأسبوع وباقي الأيام أعمل جاهدا لساعات طويلة لتوفير الرسوم السنوية ومصاريف تنقلاتي إلى الجامعة والعودة منها، ومصاريفي الشخصية.

أسهر كثيرا في الليل من أجل أن أحصل على معدل مناسب، وذلك السهر بسبب عدم توفر الوقت المناسب لي بسبب إنشغالاتي في العمل في إحدى محلات مخيم الزعتري الموجود في سوق “الشانزيلازيه” واحرص على عملي كمتطوع في مجلة الطريق التي ساندتني نفسيا ومعنويا منذ انضمامي الى فريقها.

أنصح كل طالب في الثانوية العامة بتحقيق النجاح اللازم لدخول حياة أخرى وهي حياة الجامعة التي تشعرك بأهميتك خاصة في مخيم الزعتري، حيث التعليم بات ضروريا ويعتبر حصانة للمستقبل المجهول، كما سوف يساعدهم عند العودة إلى سوريا.

 

 

Qasem Al-Shahmeh

I registered in Zarqa Private University, Faculty of Arts / English. It is a dream that came true.

I wake up every morning and I am happy that I will go to the university and take my lessons. I met new friends from different places.

My mother (Um Hussein) was very happy when she heard that I have been accepted in the university. She says that she will sell all the gold that she brought from Syria when she came to Za’atari camp. All who are around me from my friends and neighbors support me, and encourage me to excel.

The difficulties of life didn’t stop my family. They don’t care about food, drink, clothing, and about anything of life requirements. All what they care about is to be able to complete my university education and stand with them in the future. I am happy with my family. My father supports me and motivates me to be on the right path.

I like the challenge of the difficult life. I go to the university two days a week. The rest of days, I work hard for long hours in order to provide the annual fees of the university and my expenses.

I stay awake at night to study because I don’t have enough time due to my work in one of the shops of Za’atri camp in “Champs-Elysées” market. Also, I am a volunteer in the “The Road” magazine, which provided me moral and psychological support since I joined their team.

I advise every student to study hard and achieve the necessary success to be able to enter another life, which is the university life that makes you feel important, especially in the Za’atri camp. Education is important for the unknown future, and will help them when we return to Syria.

 

People with special needs and success stories – ذوي احتياجات وقصص نجاح

English bellow..

اعداد: رضا بجبوج

تصوير: محمد الرباعي

لا يتوقف ذوي الإحتياجات الخاصة في مخيم الزعتري في البحث عن العمل والتعلّم من أجل الإستمرار بالحياة بشكلها الصحيح، فصعوبة العيش في المخيم لا تقف حاجزا أمامهم. بل يتمسكون باﻷمل ويعتبرونه خيط من نور الشمس يهدفوا من خلاله تحقيق طموحات واسعة قد لا يتخيلها العقل البشري، بيد أنهم قطعوا وعد على أنفسهم بأن لا تجهض هذه الأحلام أبدا.

ومن صناع اﻷمل والتحفيز قابلت “الطريق” مجموعة من ذوي الإحتياجات الخاصة وكانت البداية مع حمزة رياض الحسين (24 عام) الذي قال واجهت عدة صعوبات وهي عدم تقبل المجتمع للأشخاص من ذوي اﻹحتياجات الخاصة، معتبريننا أشخاصا مهمشين داخل المجتمع وغير قادرين على إنجاز أي عمل، وهذا ما حفّزني ومنحني القدرة وقوة اﻹرادة ﻹنجاز شيء أفيد به المجتمع وحتى أثبت لهم أننا قادرون على ترك بصمة، وقادرين على إدارة مناصب مهمة في المجتمع أيضا.

وتابع حديثه: عند قدومي إلى مخيم الزعتري كنت أعاني من صعوبة التنقل بين أرجاءه والمراكز الموجودة فيه، بعد ذلك تأقلمت مع هذا الوضع، لكن بقي الإصرار لدي بالتقدم والتمسك باﻷمل وألتحقت بعدة دورات داخل المخيم لأستفيد منها وأفيد بها من حولي وعملت في مجال التطوع بعدة منظمات منها اﻹسبانية وأيضا عملت بالمسرح لذوي اﻹحتياجات الخاصة وأيضا عملت كمدرب لمسرح الشباب في منظمة طفل الحرب، ونشاطاتي هذه جعلت الكثير من سكان المخيم يعرفونني ليعرفوني. لذا أنصح الشباب والمجتمع بتغيير نظرتهم لذوي اﻹحتياجات الخاصة وذلك لأن لديهم مهارات وقدرات خارقة، وأنهى كلامه بقول من فقد اﻷمل فقد الحياة.

أما احمد عوض حرب (34 عام) قال: بعد قدومي من بلدي سوريا ولجوئي إلى مخيم الزعتري واجهت صعوبة في بعد المسافات بين اﻷماكن والسوق والمستشفيات والمنظمات لذا قمت بالتفكير لإيجاد آلية تساعدني على التنقل وقمت بإبتكار وصناعة دراجة يدوية تعمل بالجنزير وبعد ذلك أصبح لدي دراجة كهربائية، وبالرغم من هذه الصعوبات بدأت بعمل مسرحيات وذلك لحاجة الناس للترفيه والتعبير عن معاناتهم.

وبدأت بتشكيل لجنة تطوعية تقوم بأعمال فنية ومبادرات مجتمعية تخدم المجتمع وتقوم بطرح مشاكلهم وتخفف جزء من معاناتهم، وخرج إلى النور أول عمل مسرحي لي بعنوان “رغم أنف المعاناة” لذا أنصح بهذه الرسالة وهي: يجب على اﻹنسان أن يستمر بالبحث والعمل والتقدم بما يملك من قدرات ومؤهلات وعدم الجلوس في المنزل والإنتظار. وأرغب أيضا من كل الشباب التمسك باﻷمل وصقل مهاراتهم واستخدامها في مجالات تفيد في تطور المجتمع وتقدمه.

أما صفوان عوض (27 عام) وحدثنا قائلا في البداية كانت بالنسبة لي هي عدم وجود تجهيزات تخدم وتساعد ذوي الإحتياجات الخاصة وواجهت في البداية صعوبة التنقل بين اﻷماكن، وبعد تأقلمي مع الوضع الراهن سنحت لي الفرصة وبدأت بعمل يناسبني.

أما بالنسبة لطموحي فهو العودة لبلدي سوريا واﻹلتقاء باﻷشخاص الذين أحبهم وأقدم في النهاية رسالة إلى الشباب وللمجتمع كافة وهي: لا تيأس، تابع مسيرة حياتك باﻹرادة تنتصر على العقبات.

 

By: Reda Bajboj

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

People with special needs in Za’atari camp don’t stop looking for work and learning, in order to continue on living. The difficulty of living in the camp doesn’t stand as an obstacle in front of them. They are still holding onto hope to achieve their great ambitions. They promised themselves that these dreams would never end.

“The Road” met with some people with special needs who are some of such hope and motivation makers. Let us start with Hamza Riyad (24) who said: “I faced many difficulties where the society doesn’t accept the persons with special needs. We are marginalized and they believe that we are unable to do any work. This motivated me and gave me the strength to achieve something that would benefit the society, in order to convince them that we are able to leave an imprint, and we could play an important role in the society as well.”

He continued: “When I came to Za’atari camp, I faced a difficulty in moving between its places and centers, but then I adapted to this situation. I decided to keep moving forward so I joined many courses inside the camp to benefit from them. I worked as a volunteer in several organizations. Also, I worked in a theater for people with special needs, and I worked as a trainer in a theater for young people in War Child organization.

” My activities made the camp residents know me. I advise the youth and the society to change their perception of people with special needs because they have extraordinary skills and abilities. When you lose hope, you lose life.”

Ahmed Awad Harb (34), said: “When I left my country, Syria, and came to Za’atari camp, I faced a difficulty in the long distances between the places, markets, hospitals and organizations. So, I tried to find a mechanism that will help me in my movements. I created a bicycle that works by using a chain. After that, I had an electric bicycle. Despite these difficulties, I started to present plays because people need to entertain themselves and express their suffering.”

“I formed a volunteering committee that do artworks and community initiatives which serve the society, address their problems and alleviate their suffering. My first theatrical work, “Despite the suffering”, was presented. So, I would like to advise everyone that the person should continue to search, work, and move forward with his abilities and qualifications, and not to sit at home and wait. I would also ask all youth to hold onto hope and improve their skills and use them in the fields that benefit the society.”

Safwan Awad (27), said: “The difficulty for me was the lack of tools that serve and help people with special needs. In the beginning, I faced a difficulty in moving between the places. After that, I adapted to this situation. I had an opportunity and I started a work that suits me. My goal is to return to my country, Syria, and to meet with my beloved ones. I advise all youth that the more obstacles you face, the stronger you will be. No one should give up. You should keep moving forward in your life because with willpower you will be able to overcome the greatest obstacles.”

 

 

 

 

Our loss is the start of our success – خسارتنا بداية النجاح

English below…

اعداد: محمد الرباعي

تصوير: جعفر الشرع

لم يتبدد حلم اللاعب حافظ محمود المحمد بعد خسارة فريقه في بطولة “سباير” التي أقيمت في قطر بداية العام الحالي، وما زال على يقين بأنه سوف يبدع في الأيام المقبلة لكن هذا يحتاج إلى الإصرار وبذل المزيد من الجهد ليصبح فريق “أحلام سوريا” في مقدمة الأندية الدولية.

وقال المحمد خسارة فريقنا أمام الأندية الناشئة الأهلي السعودي 9/1 وروما الإيطالي 4/0 وجابيكوينسي البرازيلي 3/0 لن تكون النهاية بل قررنا بأن تكون نقطة البداية من جديد لكن هذا بحاجة إلى الدعم ماليا ومعنويا وهما العاملان الأبرز في نجاح الفرق العالمية. وقال المحمد لـ “الطريق” لعبت في مركز الوسط يسار وكان والدي من الذين دعموني في مسيرتي الكروية وهو من محبي هذه اللعبة، ودائما يحدثني عن أخطائي التي أرتكبها، وشاركت في دوري السفير الكوري داخل المخيم.

وتابع حديثه: بدأت عندما قدمت من قريتي الغرية الغربية حيث كنت أمارس رياضة كرة القدم بشكل يومي هناك وشغفي فيها كبير لا يوصف، وبعد قدومي إلى مخيم الزعتري كنت أظن أن أحلامي كرياضي تحطمت لكن اللأمر كان مختلف تماما.

وبدأت ممارسة رياضة كرة القدم على الساتر الترابي مع أصدقائي وشاهدنا في إحدى الأيام المدرب محمود عودة وقرر أن يشكل فريق من 9 لاعبين كان أكبرهم من موالدي عام 1999 وشاركنا حينها في مباريات مع مختلف فرق المخيم، وبعد فترة قصيرة اجري إختبار على ملعب منظمة الـ “IRD” في القطاع الثامن ولم يشارك مدربنا بحكم ظروف مر بها في ذلك الوقت. ولكنني شاركت بالإختبار مع فريق “عمر الديري” وبعد الإنتهاء من مباراة الإختبار تم إبلاغي بإختياري من ضمن الأسماء لفريق “أحلام سوريا” الذي سوف يذهب للمشاركة في بطولة “سباير” في دولة قطر، وشعرت حينها بسعادة كبيرة. أتمنى أن اصبح لاعب مرموق في المستقبل، وأن احترف في فرق مشهورة، وأود هنا اشكر كل الذين ساهموا في مساعدتي على وضع قدمي في عالم كرة القدم وهم: صالح سويداني، نضال غنوم، علاء الوادي، قاسم المجاريش، ناصر حسان، وسعيد ناصر.

By: Mohammed Al-Ruba’ee

Photography: Ja’afar Al-Shara’a

The player, Hafiz Mahmoud Al Mohammed, didn’t give up after his team lost at the “Aspire” league which was held in Qatar in the beginning of this year. He is still confident that he will be creative in the coming days, but this requires determination and making more effort in order for the “Dreams of Syria” team to become in the lead of the international clubs.

Al-Mohammed said: “Our team loss against the emerging clubs, ” Al-Ahli Saudi Football Club 9-1″, ” Associazione Sportiva Roma” 4-0, and “Associação Chapecoense de Futebol” 3-0, will not be the end, but we decided that it will be the starting point. But this needs financial and moral support, which are the most important factor in the success of the international teams.”

Al-Mohammed said to “The Road”: “I played as left midfielder. My father was one of those who supported me in my football career. He is a fan of this game, and he always talks to me about my mistakes. I participated in “Korean Ambassador’s Cup” competition inside the Camp.”

He continued: “I started when I came from my town, Western Ghariyah, Where I was practicing football there every day. I have a great passion for football. I thought that I lost my dreams when I came to Za’atari camp, but it was totally different” “I started to play football on the sand berm with my friends.

One day we met the coach, Mahmoud Odeh, and he decided to form a team of 9 players, where the oldest player in the team was born in 1999. We participated in matches with different teams of the camp. After a short time, a match test was held at the IRD stadium in District 8, our coach didn’t participate because of some circumstances. I participated in the test with “Omar Al-Dairi” team. After the match test, I was informed that I will be one of “Dreams of Syria” team who will be going to participate in the “Aspire” league in Qatar, and I was very happy.”

“I hope to become a famous football player in the future, and to be a member of a famous team. I would like to thank all those who have helped me to enter the world of football, who are: Saleh Swedani, Nedal Ghanoum, Ala’a Al-Wadi, Qasem Al-Majaresh, Naser Hassan, and Saeed Naser.”