The second graduation of “The young journalist” course – تخريج دورة “الصحافي الصغير” الثانية

English bellow..

اعداد: عيسى النصيرات

تصوير: احمد اسماعيل

تخرج مجموعة من الفتيان اعمارهم بين 12-15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق” في خطوة لتدريب الأطفال على العمل الصحافي بمفهومه التحريري والتصوير الفوتغرافي وصناعة الأفلام.

وتلقى الخريجون تدريبات على الكتابة الصحافية المحترفة والقراءة السليمة للأخبار وكيفية الحصول عليها من المصدر والتدقيق في المعلومة الصحافية، والسعي جاهدا بالإبتعاد عن الإشاعة.

كما تلقوا تدريببات على كيفية استخدام الكاميرا واعداداتها والوقت المناسب لالتقاط الصورة والوضعية السليمة لها من أجل أن تحتوي على الإحترافية وتناسقها مع التقرير الصحافي المكتوب.

فضلا عن ذلك تعلم الخريجيون على أهمية الإلتزام بالمهنية والمصداقية، إضافة إلى اتسامهم بالشفافية في التعامل مع المسؤول والشخوص، وما هي متطلبات الشخصية المثالية للصحافي الحر، مؤكدين على أهمية الإعلام في تشكيل الرأي العام في العديد من القضايا الحساسة التي تمس حياة الناس.

ومن بين 12 فتى تقدم للدورة تخرج 6 منهم لإلتزامهم بالدوام الرسمي والتعليمات الخاصة بالدورة وهم: اغيد اياد الظاهر، جنادة فاروق الشولي، عبد الله راغب المصري، احمد راغب المصري، محمود ياسين الجمعة، عبد الله قاسم احمد.

 

By: Issa Al-Nuseirat

Photography: Ahmed Ismaeel

A group of students at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. In a step to teach children about journalism work, in terms of editing, photography and filmmaking.

The graduates were trained on professional journalistic writing, sound reading of the news, how to get the information from the source, audit the information and keep away from rumors.

Also, they learned the perfect and the right way to take a picture, and how to capture the right picture for the journalistic report.

They were taught the importance of professionalism and credibility, the importance of transparency when dealing with the persons, and the skills that the successful journalist should have. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives.

6 out of 12 students who joined the course were graduated, due to their commitment to the course time and instructions. Here are their names:

Aghyad Eyad Al-Zaher, Janadah Farouq Al-Shawli, Abdullah Ragheb Al-Masri, Ahmed Ragheb Al-Masri, Mahmoud Yassin Al-Jumah, Abdullah Qasem Ahmed.

 

“A break” is required

English below…

مطلوب “فرصة”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: جعفر الشرع

تواجه المدارس إكتظاظ في عدد الطلبة إضافة إلى الأعداد الهائلة منهم، لذلك قسم الدوام لفترتين الصباحية للإناث والمسائية للذكور، وأدى ذلك لحرمان الطلبة من “الفرصة” الذي من خلالها يتناول الطبلة وجبة افطاره، كما حرموا من استراحة الخمس دقائق بين الحصص الدراسية، ما أثر بحسب البعض منهم على تركيزهم وتشتت الذهن نتيجة تواصل الدروس.

القضية هذه تنطبق على جميع مدارس المخيم، وهي بحاجة إلى حل، فعدد الطلبة كبير في الصف الواحد، ويجب أن يستريح الطلبة لفترة قصيرة من أجل أن يستعيدوا التقاط أنفاسهم من جديد والتركيز مع المعلم

. “الطريق” ألتقت ببعض طلبة للحديث حول الموضوع وكانت البداية مع خالد خطاب (19 عام) حيث قال: من الضروري وجود الفرصة بين الدروس خاصة الحصص الثلاثة الأولى، من أجل أن يستريح الطالب ويلتقط أنفاسه من جديد ويعيد عملية تركيزه مع المعلم، علما أن الدروس المتتالية تجعل الطالب لا يستوعب جيدا ويشعر بالملل وعدم الراحة النفسية.

الطالب حسن الحريري (13 عام) أكد: لا نستطيع أن نفهم بعض الدروس بشكل جيد بسبب عدم وجود فرصة وبسبب الدروس المتواصلة نشعر بالتعب والملل مما يصعب علينا التركيز.

فيما أوضح الطالب محمد مذيد (17 عام): أن الاستراحة ضرورية بين الحصص وأيضا الطالب بحاجة لـ “الفرصة” لما لها من أهمية كبيرة في استعادة التركيز واستراحة الذهن، خاصة في وقت الحر وبسبب الأعداد الكبيرة من الطلاب لا نستطيع أن نبقى في الصف ونحتاج لأن نخرج ولو لخمسة دقائق للتخلص من الضغط. من جهة أخرى قال أحد المعلمين رفض ذكر إسمه أن الهدف من هذا الدوام وعدم وجود فرصة بين الدروس ولو لربع ساعة يعود بسبب ضيق الوقت، فالحصة عبارة عن 35 دقيقة لا تسمح بأن يكون هناك استراحة من هذه الدقائق، وإذا وجدت “الفرصة” والاستراحة فزيزيد ذلك من الدوام المدرسي وسيبقى الطلاب في المدرسة نصف ساعة أو ساعة مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الطلاب.

واشار المعلم إلى أهمية الاستراحة بين الحصص و”الفرصة” لكن الظروف لم تسمح بذلك، مطالبا من جميع الطلبة أن يتحملوا الضغط من أجل مستقبلهم ومحاولة تركيزهم أكثر مع المعلم إضاف إلى التركيز على دراستهم في المنزل.

 

“A break” is required

By: Ahmed Al-Salamat

Schools are facing a problem of overcrowded number of students. So, school time is divided into two shifts, morning shift for girls and evening shift for boys. This led to deprive the break time of students. For instance; students have to eat their breakfast during the lesson. Also, they don’t even have the five minutes break between the classes. According to some of the students, this continuous studying causes their lack of concentration, and get distracted

This issue applies to all the schools of the camp, and it needs a solution. Where the number of students in the class is large, they should take a short break in order to be able to concentrate with the teacher.

“The Road” met some students to talk about this issue. It starts with Khalid Khattab (19 years old), he said: “It is important to have a break between the lessons, especially the first three classes, so the student can rest and regain his concentration with the teacher. The unending lessons make the student doesn’t understand well, feel bored and uncomfortable.”f

Another student, Hasan Al-Hariri (13 years old), confirmed: “We can’t understand some lessons well because there is no break between them. We feel tired and bored so it is difficult for us to be concentrated.”

Mohammed Mathed (17 years old), explained: “Taking a break between the classes is important, because the student can regain his concentration and rest his mind. Especially in the summer time, we can’t stay in the classroom because there is a large number of students, we need to go out for at least five minutes in order to take a breath.”

On the other hand, one of the teachers who refused to mention his name, said that the reason, why there is no break between the lessons, even for a quarter of an hour, is due to the lack of time, since one lesson has only 35 minutes. If there is a break, it will increase the school time and the students will stay in the school for additional half hour or hour, which will make the students more stressful.

The teacher emphasizes the importance of taking a break between the classes, but the condition would not allow it. Asking all students to bear the stress in order to have better future, and try to concentrate more with the teacher, in addition to focus on their studies at home.

Back To School!

English below…

فرحون بالعودة إلى المدرسة

اعداد: عبير العيد
الأيام تمضي والمدارس على الأبواب، وها هي عائلة أبو احمد تبدأ بالتجهيز لهذا اليوم الرائع الذي ينتظره الأهل لكي يعود أبناءهم إلى المدرسة. وذهب أبو احمد وأولاده “احمد، شام، وسلام” إلى السوق ليشتري لهم بعض المستلزمات المدرسية. دخل أبناء أبو أحمد مع والدهم إلى المكتبة وألقوا تحية الإسلام، وقال احمد لصاحب المكتبة: أريد دفتر رسم لكي أتعلم فن الرسم وأصبح فنانا كبيرا. بينما قالت شام: أريد أقلام حبر متعددة الألوان “الأزرق والأحمر والأسود والأخضر” لكي أجعل دفتري جميل وملون. وسلام طالبت بحقيبة مدرسية لونها وردي لكي تضع فيها الكتب وتحافظ عليها من التلف. اشترى أبو احمد لأولاده كل ما يحتاجونه وخرج الجميع من المكتبة فرحين، وعادوا إلى البيت وشاهدت الأم المشتريات فاعجبت بها كثيرا، وعندما حل المساء قالت الأم: هيا يا أولاد إلى النوم لكي تستيقظوا باكرا فغدا أول أيام المدرسة. الأولاد: حاضر يا أمي ونعدك بأن نتفوق في دراستنا ونحافظ على أنفسنا ونلتزم بتعليمات المدرسة وتعليماتك أنت وأبي. ذهب الأولاد إلى النوم باكرا كي يستيقظوا نشيطين. وفي اليوم التالي ذهب الأولاد إلى المدرسة والتقوا مع أصدقائهم وفرحوا كثيرا بالعودة إلى المدرسة وبدأوا تعليمهم بكل سرور.

Happy to go back to school

By: Abeer Al-Eid
Photography: Ahmed Al-Salamat
The days go by and the schools are coming. Abu Ahmed family start preparing to this wonderful day that the parents are waiting for so that their children go back to the school. Abu Ahmed and his children “Ahmed, Sham and Salam”, went to the market in order to buy some school supplies. Abu Ahmad’s children entered the library, and Ahmed said to the owner of the library: “I want a sketchbook in order to learn drawing to be a great artist” While Sham said: “I want multi-color “blue, red, black and green” ink pens to make my notebook beautiful and colorful”. Salam asked for pink school bag to put her books in and prevent them from being damaged. Abu Ahmed bought to his children all what they need. They went back to the home happily, and their mother saw what they bought and she liked it. When evening came, the mother said, “Come on my children, go to sleep in order wake up early, tomorrow is the first day of school”. The children:” Ok Mom, we promise you to excel in our study and keep ourselves and to follow the rules of the school”. The children went to sleep early in order to wake up active. In the following day, the children went to the school and met their friends. They rejoiced so much to return to school and began their education with pleasure.

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

English below…

برنامجي “التعويضي والإستدراكي” حققا حلم العودة إلى المدرسة

اعداد: لؤي سعيد وياسر الحريري

بالتعاون بين منظمة اليونسيف ووزارة التربية والتعليم الأردنية استحدثا برنامجي “الاستدراكي والتعويضي” في مخيم الزعتري ليكون جسر العبور إلى السنوات الدراسية المقبلة والتي تناسب أعمار الطلبة وتعويض فترة انقطاعهم عن الدراسة.

“الطريق” ألتقت مع عدد من الطلبة وكانت البداية مع الطالبة مسكوبة احمد من المدرسة السعودية في الصف العاشر والتي تركت تعليمها بسبب ظروف عائلية، وعندما أتيحت الفرصة لها التحقت بالمدرسة في الفصل الثاني المنصرم.

تقول احمد: بعد إنتهاء الفصل الثاني أبلغتني إدارة المدرسة عدم مقدرتي الحصول على شهادة الصف العاشر والترفيع إلى الأول ثانوي إلا عندما أكمل دراستي من خلال البرنامج “التعويضي” الذي تشرف عليه وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف ومدته 48 يوما في العطلة الصيفية.

وأضافت: استفدت كثيرا من هذا البرنامج لدرجة أنني اعتبر نفسي أتلقى دروس خصوصية، وهذا سيجعلني أحصل على شهادة الصف العاشر للإنتقال إلى المرحلة الثانوية الأولى، وأطمح في المستقبل لإكمال تعليمي في الفرع العلمي والإلتحاق بالجامعة في تخصص التمريض.

أما الطالب احمد الصبيحي 11 سنة يدرس الصف الثاني “إستدراكي” يقول لقد انقطعت عن الدراسة لفترة طويلة بسبب ترحيلنا إلى مخيم الأزرق ومن خلال هذا البرنامج تعلمت الكتابة والقراءة، وقبل ذلك لم أكن أجيد الكتابة والقراءة بالإضافة إلى أنه أصبح لديه أصدقاء جدد وختم حديثه “أتمنى أن أصبح طبيبا”.

الطالب محمد مقداد يقول: من المفترض أن أكون في الصف السابع لكن شاءت الظروف وانقطعت عن الدراسة لأسباب خاصة، ولكن بعد أن سمعت عن البرنامج “الإستدراكي” توجهت إليه وبدأت تعليمي وأحلم بأن أصبح طيار في المستقبل.

أما الطالبة سماح سعد الدين 17 سنة أول ثانوي أدبي في البرنامج “التعويضي” تقول: لم أدرس الفصل الأول لأنني كنت أسك خارج المخيم استفدت الكثير من البرنامج التعويضي لأنه مكثف وأشعر بالتعب بسبب طول فترة الدوام لكن من يريد تحقيق النجاح عليه أن يواجه الصعوبات وأتمنى أن أدرس علم النفس.

فيما قالت الطالبة علا اللكود: من المفترض أن أكون في الجامعة لكن تعرضت للإصابة في بلدي سوريا بسبب الحرب، وبعد أن تعافيت نوعا ما قررت أن أدرس الفصل الثاني أول ثانوي أدبي والأن أكمل تعليمي من أجل الوصول إلى هدفي بأن أصبح مصممة أزياء أو أدرس اللغة العربية.

في المقابل أكدت مديرة المجمع البحريني في القطاع الثالث اعتدال أبو درويش أن البرنامج “الإستدراكي” وجد لكي يستفيد منه الطلبة الذين ليسوا على مقاعد الدراسة من سن 9 إلى 12 عام، ويجب على الطالب أن يدرس في كل فصل دراسي مستويان بمعنى في كل فصل يتلقى دروس عاما كاملا  ومدته 46 يوما بواقع 6 ساعات يوميا عدا يوم الجمعة.

أما البرنامج “التعويضي” يستهدف من هم على مقاعد الدراسة لكن لم يدرسوا الفصل الأول.

وأوضحت أبو درويش بأن وزارة التربية والتعليم تقوم بتوزيع الكتب المدرسية والقرطاسية للطلبة بالإضافة إلى وجبة غذائية لكل طالب مكونة من ماء و عصير ومعجنات وفاكهة، والبسكويت من منظمة اليونيسيف.

يذكر أن البرنامجين “الإستدراكي والتعويضي”  متواجدان في كل من المدرسة البحرينية في القطاع الثالث، والمدرسة السعودية في القطاع الخامس، والمدرسة القطرية في القطاع الثامن.

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

By: Loay Saeed and Yaser Al-Hariri

In cooperation between UNICEF and the Jordanian Ministry of Education, they have developed a remedial and compensatory educational program in Za’atari camp that encourages children to advance to the next grade that suits their ages and to compensate for their absence from school.

 “The Road” met a number of students. The first one was Maskobah Ahmed who was a 10th grader at the Saudi School. She left her education because of the conditions of her family. When she had a chance, she joined the school during the second semester of the previous academic year.

Maskobah says, “After the end of the second semester, the school administration informed me that I could not get the 10th grade certificate and could not move on to the secondary education until I complete my education through the compensatory program. This program was managed by the Ministry of Education in cooperation with UNICEF, and its duration was 48 days during the summer vacation.”

She added, “I learned so much from this program and it felt like taking private lessons. This program will allow me to have the 10th grade certificate in order to start the first year of the secondary education. I have a strong desire to complete the education in the science field in the future and to enter a university to acquire a degree in nursing.”

Another student, Ahmed Al-Subaihi (11 years old), who is studying in the 2nd grade remedial program says, “I left my education for a long time because we moved to Azraq camp. I learned reading and writing through this program, and before I didn’t know how.” Also, he met new friends in this program. He emphasized at the end, “I wish to be a doctor.”

Mohammed Meqdad says, “I am supposed to be in seventh grade, but I left my education for personal reasons. When I heard about this remedial education program, I restarted my education. Now I dream to be a pilot in the future.”

The next student, Samah (17 years old), is in the first year of the secondary education. This enthusiastic student says, “I didn’t attend the first semester because I was living outside the camp. The remedial program helps me so much because it is intense. I feel tired because of its long period but those who want to succeed must face the obstacles. I wish to study psychology.”

Alaa AL Lakud says, “I am supposed to be in a university but I was injured in my country Syria because of the war. After I healed, I decided to study in the second semester of the first year of secondary education. Now I am continuing my study in order to achieve my goal to become a fashion designer and to study Arabic language.”