An exclusive interview with Grandi

مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي يجيب على اسئلة مندوبي مجلة لاجئي العالم “الطريق” خلال زيارته لمخيم الزعتري. نفتخر بكم  شباب

The United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) Filippo Grandi answer the questions by the team of the World Refugee Magazine” The Road”

Well done team

“Tabikh” – طبيخ

 

The Road Media magazine / In transit present the first episode of the series “Tabikh” (cooking in Arabic) that shows traditional recipes by refugees women in Za’atari camp.


 

الحلقة الاولى من سلسلة “طبيخ” حول بعض الوصفات التقليدية في سوريا خصوصا في المناطق .الحدودية .يقدم “طبيخ” لاجئات من مخيم الزعتري

ZAATARI 360

Watch Zaatari camp in Virtual Reality (360 degree) . Directed by : IN TRANSIT Syrian Video Project. you can move the mobile in different directions to see it, or use VR box to make it more real. .شاهد مخيم الزعتري بتقنية الواقع الافتراضي الذي صور بكاميرا 360 خاصة IN TRANSIT Syrian Video Project. :الفيلم من اخراج فريق

Happy new year 2018

 

Thanks for the twenty writers who spare their time to put a smile on the Syrian refugees children, Thanks for Musical band Zaman Al Zaatar who composed this piece of music , thanks to all those who participate in the this project and for the team of the Road Media magazine/video who helped in distribution the stories among children. HAPPY NEW YEAR to you all.

Recycling workers’ suffering

English below…

معاناة عمال “إعادة التدوير”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: محمد الرباعي

يمضي عمال النظافة بالتجوال وقتا طويلا في شوارع مخيم الزعتري من أجل جمع النفايات لإرسالها إلى محطة إعادة التدوير للاستفادة منها، إلا أنهم يواجهون مشكلة عدم التعاون من الناس الذين يلقون بالنفايات داخل الحاويات مما يصعب إلتقاطها والبحث عنها.

“الطريق” التقت مع عامل النظافة ياسر (43 عام) وقال: نقصد في عملنا الكرفانات لأخذ النفايات والتقليل من نسبتها في المخيم والحفاظ على نظافته، لكننا لا نلمس تعاون من السكان في إعطائنا النفايات التي تصلح لإعادة التدوير. وأضاف: يعدونا دائما بالتعاون لكن لا يوفون بوعدهم، الأمر الذي يدفعنا لكي نلتقط النفايات من الحاويات، وهذا أمر صعب بالنسبة لنا، وربما يكون السبب في تأخرنا لأننا لا يمكننا أن نتجول كل يوم في الشارع ذاته بسبب الجو الحار، وإذا تجولنا كل يوم لن نجمع شيء ولن نستفيد إلا إنهاك أنفسنا.

من جهته أوضح مشرف العربات في القطاع 4 محمد سليم الحسين (45 عام) أن العمل في إعادة التدوير بدأ بتاريخ 2016\11\12، وعندما أنطلق المشروع كان هناك تعاون بنسبة عالية، أما حاليا نسبة التعاون ضئيلة جدا، ولا نعلم ما هو السبب المباشر لذلك، وأصبحا نلتقط النفايات من الحاويات من أجل تعبئة العربة.

أما أبو أحمد وهو أحد سكان القطاع 2 قال: عامل النظافة يتأخر من أربع إلى خمس أيام مما يجبرنا على رمي النفايات التي يمكن إعادة تدويرها في الحاوية، منذ بداية المشروع كنا نجمع لهم الكراتين والبلاستيك وكل ما يصلح لإعادة التدوير، لكنهم يتأخرون في القدوم إلى كرفاناتنا، مما يجعلنا نتخلص منها بشكل سريع لعدم قدرتنا الإحتفاظ بها بسبب إنتشار الذباب والحشرات والرائحة الكريهة في بعض الأحيان، ولا يمكنني أن نضعها بجانب الكرفان لأن الأطفال سيعبثون بها، لافتا بأنهم يجب أن يضعوا حاوية خاصة بذلك.

وكان تيم السلامات (27 عام) صريح جدا في حديثه وأكد أن سبب عدم الإحتفاظ بالنفيات وإعطائها لعامل التدوير هو الكسل فقط، وعندما يطرق باب كرفانته يشعر بالإزعاج، ويعتقد أن الحل يكمن في تخصيص حاويات من أجل وضع المواد التي يمكن الإستفادة منها من أجل راحتنا وراحتهم.

 

Recycling workers’ suffering

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Hussein Al-Saud

Cleaners walk for long distances in the streets of Za’atari camp in order to collect waste and send it to recycling station. However, they also face problems with the uncooperative people who throw the recyclable waste into the waste containers, which makes difficult for them to pick up and search for it.

“The Road” met the cleaner Yaser (43 years old), who said: “In our work, we go to the caravans in order to take the waste and maintain the cleanliness of the camp, but we don’t see cooperation from the residents by giving us the recyclable waste.” He added: “They always promise to cooperate with us, but they don’t fulfill their promise, which makes us to pick up the waste from the waste containers. This is difficult for us. The reason of our delay is, may be because we can’t walk along the same street every day due to the hot weather. And if we walk every day but collect nothing, we become only exhausted.”

The carts supervisor in District 4, Mohammed Saleem Al-Hussein (45 years old), explained that the recycling project has launched on 12.11.2016. There was a great cooperation when the project began, but currently the cooperation is very small. We do not know what the direct reason for that is. We became picking up waste from the waste containers in order to fill the carts.

Abu Ahmed who is a resident in district 2, said: “The cleaner is late by four to five days, forcing us to throw the waste that can be recycled into the waste container. Since the beginning of the project, we were collecting for them the cartons and plastic and everything that is recyclable, but they are late to come to our caravans, which makes us soon unmotivated. We can’t keep it because it will bring flies and insects, and sometimes the bad smell. Also, we can’t put it beside the caravan because the children may play with it”. He suggests that they should put a special container for that.

Taim Al-Salamat (27 years old) was very honest in his talk, he believes that the reason for not keeping the waste and giving it to the recycling worker is only laziness. He is disturbed when the worker knocks on the door of his caravan. The solution is to put a special container for the recyclable waste so that everyone has an easy access.

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

by UNHCR

استضاف مخيم الزعتري معرض عمل لم يسبق له مثيل

نظم مكتب الزعتري للتوظيف معرض عمل في 4 تشرين الاول 2017، حضره أكثر من 50 شركة وطنية ودولية من مختلف أنحاء الأردن. وأعلنت شركات معرض الوظائف عن أكثر من ألف فرصة عمل للاجئين السوريين، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والبناء. وتمكن كل من النساء والرجال السوريين المقيمين في المخيم من التقدم للحصول على فرص العمل هذه.

معرض العمل الذي نظمه مكتب الزعتري للتوظيف بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة العمل الدولية والمجلس النرويجي للاجئين بالاضافة الى مديرية شؤون اللاجئين السوريين.

ويهدف المعرض إلى مساعدة اللاجئين السوريين المقيمين في المخيم للوصول إلى سوق العمل الأردني بعد قرار الحكومة بفتح بعض الوظائف للاجئين. وقد مثل هذا المعرض فرصة فريدة لكل من أرباب العمل والباحثين عن العمل من اللاجئين السوريين ليتم ربطهم بشكل مباشر مع بعضهم البعض، وتوفير فهم أفضل للعرض والطلب في سوق العمل الاردني لمساعدة اللاجئين السوريين على العيش بكرامة و بالاعتماد على ذاتهم.

وبما أن بعض المتقدمين لم يعملوا لعدة سنوات، فقد كان هذا المعرض الوظيفي أمل للكثير منهم في الحصول على عمل والخبرة التي ستكون مفيدة لمستقبلهم. وقد حضر الآلاف من اللاجئين من المخيم المعرض مما عكس حماسهم للتقديم لمختلف الوظائف المتاحة.

تم افتتاح مكتب الزعتري للتوظيف في 21 آب 2017، لتسهيل الوصول إلى فرص العمل الرسمي لسكان المخيم التي من شأنها تحسين تنقلهم من وإلى المخيم، حيث أن تصريح العمل يعتبر تصريح إجازة لشهر واحد. ويضمن تصريح العمل الحفاظ على حقوق اللاجئين السوريين وفقا لقانون العمل الأردني. وقد استفاد أكثر من 000 3 لاجئ في مخيم الزعتري من خدماته. ومن الجدير بالذكر أن مكتب الزعتري للتوظيف هو أول مكتب توظيف يتم افتتاحه داخل مخيم للاجئين ليس فقط على مستوى الاردن بل على مستوى العالم..

 

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

The Zaatari Office for Employment (ZoE) organized a unique job fair on 4 October 2017, which was attended by over 50 national and international companies from across Jordan. During the job fair companies advertised over 1,000 jobs for Syrian refugees, mainly in the industrial, agricultural and construction sectors. Both Syrian women and men living in the camp were able to apply for these employment opportunities.

The job fair that was organized by the Zaatari Office for Employment in collaboration with UNHCR, ILO, NRC and the Jordanian Government’s Syrian Refugee Affairs Directorate.

The job fair aimed to help Syrian refugees residing in the camp to access the Jordanian labour market following the government’s decision to open certain jobs for refugees. The fair represented a unique opportunity for both employers and Syrian job seekers to be linked directly with one another, and to provide both with a better understanding of the supply and demand of the labour market in Jordan to help Syrian refugees to live in dignity and become self-reliant.

As some of applicants haven’t been working for several years and this job fair provides them hope to gain employment and experience that will be useful for their future. Thousands of refugees from the camp attended the fair have showed their enthusiasm for applying to the different available jobs.

ZOE opened on 21 August 2017, to facilitate access to formal work opportunities for camp residents which will improve their mobility from and to the camp, since the work permit will be considered as a one month leave permit. The work permit will ensure that Syrian refugees’ work rights are preserved according to the Jordanian labour law. Over 3,000 refugees in Zaatari camp have benefited from its services. It is worth mentioning that ZOE is the first ever employment office inside a refugee camp in the world and in Jordan.

“My trees” poem

English below …

شجيراتي

تذكرت بيتي بالخيال والحلم  –  فرأيت الخراب فيه والشلل

ورأيت شجيراتي الخضر قد انكسرت  –  بقذائف الظلام من شدة الشعل

فأين جيراني الذين أعرفهم –  قد فارقوا الحي وبعضهم رحل

ولم أجد في حيينا حيٌ أحادثه  –  إلا الحجارة لا تنطق من الأزل

فوجدت أطلال عليَ عزيزة –  مرجوحة الأطفال وعشوش الحجل

وموقد الطبخ سواده لم يزل –  يناطح الريح الأمطار والكلل

فذهبت إلى مسجد الرحمن أصلي –  فوجدته ساجد لله يصل

حسن عبد الكريم الاقرع

 

My trees

I remembered my house in my dream and imagination   – I saw in it destruction

I saw my green trees broken – from the darkness shells, from the intense fire

Where are my neighbors that I know?  – some of them died and some of them left

I didn’t find someone alive in our neighborhood to talk to –  only the stones that are eternally silent

I found ruins that are dear to my heart the children – swing, and the nest of the partridge

The blackness of the oven is still there – defying the wind and rain

So, I went to the mosque to pray – and I found him praying there

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

Happy birthday “Poem”

English below…

قصيدة ” عيد ميلاد سعيد “

كم انتظرت هذا التاريخ – هذا اليوم من السنة

كم تعدد تفكيري باقتراحات – لهذا التاريخ وهذا اليوم

كم من وقت وأنا  – أخطط لعمل المفاجأة

كم تمنيت أن أكون – المفاجئ لهذا اليوم

اه يا زمناني – حرمتني أحلى اللحظات

كل عام وانت بألف خير – يا غالي على العين

كم انتظرت لأقولها – والأن حرمت من قولها

كم من أشياء موجودة –  ضمن هديتي له

كم لها عندي مخبأة – من أجلك

قاسم الشحمة

Happy birthday “Poem”

I could not wait for this date, this day of the year

My mind thought a lot of suggestions for this date and day

How often I planned to make this surprise

How much I wished to make you surprising today

Happy birthday my dearest one

How long I waited to say it, and now I can’t say it

How many things there are in my gift for you

How long I kept it with me for you

By: Qasem Al-Shahmeh