Cleaning hair comb – لنظافة مشط الشعر

English bellow..

للحفاظ على مقتنياتك الشخصية لا بد من تنظيفها يوميا ومن بين هذه المقتنيات مشط الشعر أو الفرشاة، فإن الإهمال سوف يؤثر على فروة رأسك احدى طرق العناية بالمشط والفرشاة يكون باستخدام الخل لما يتمتع به من خواص تعقيمية مضادة للبكتيريا. يخلط كوبين من الخل مع كوبين من الماء المغلي في وعاء عميق، حيث إن الماء المغلي كفيل بقتل البكتيريا وقمل الرأس والجراثيم الأخرى العالقة بالمشط أو فرشاة الشعر. توضع رأس فرشاة الشعر أو المشط في خليط الخل والماء حيث تكون الشعيرات متجهة إلى الأسفل وتترك لفترة زمنية للسماح للمواد العالقة فيها بالسقوط. يرفع المشط أو فرشاة الشعر من خليط الخل، ويزال الشعر العالق بالأصابع أو باستخدام مشط آخر. يغسل المشط بالماء النظيف للتخلص من رائحة الخل العالقة فيه، ويترك على منشفة جافة ليجف.

 

You should clean your personal items such as hair comb and brush in order to maintain them. One of the methods to clean hair comb and brush is by using vinegar, because of its antibacterial properties.

Mix two cups of vinegar with two cups of boiled water, as boiled water can kill bacteria, head lice and other germs attached to the hair comb or brush. Soak the head of the comb or brush in the mixture for a period of time so anything stuck in the comb will fall down.

Remove the hair comb or brush from the mixture, and remove any hair stuck in it by your hand or using another comb. Wash the comb with clean water to get rid of the vinegar smell and leave aside to dry.

 

 

You are so beautiful – محاسنك كثيرة

English bellow..

صار عمري ثمانية عشر

وأصبحت اشتاق ألف مرة

أصبحت أحبك بكثرة

أكثر من أوراق الشجرة

محاسنك كثيرة

سببت لي الغيرة

أنت بقلبي أميرة

سأخطفك ونذهب للجزيرة

ونكمل مستقبلنا والمسيرة

أنت فتاة جميلة

وحسنة العطر والسيرة

محاسنك كثيرة

جعلتني أشعر بالحيرة

لا تحتاجين إلى تأشيرة

في قلبي أنت الأولى والأخيرة

احمد السلامات

 

 

I became eighteen years old

I started to miss you a lot

I started to love you more

More than tree leaves

You are so beautiful

I became jealous

You are my princess

I will take you to an island

To continue our life

You are a beautiful girl

You are so beautiful

You made me confused

You don’t need a visa

You are the only one in my heart

By: Ahmed Al-Salamat

 

Fear of “spinsterhood” led them to an early marriage – الخوف من “العنوسة” و “السترة” دفعهن للزواج المبكر

English bellow..

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: عيسى النصيرات

ما زالت ظاهرة الزواج المبكر تنتشر في مخيم الزعتري رغم ارتفاع نسبة الطلاق، ويعتقد العديد بأنه الصواب من باب “السترة” غافلون بذلك ما يترتب على الزواج المبكر من مشاكل عائلية لها علاقة بنضج العقل عند الزوجين.

اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض له في مخيم الزعتري، وتبين بأن الخوف من العنوسة و”السترة” العاملان الرئيسيان لهذه الظاهرة التي باتت تشكل تهديدا قويا لكافة الفئات العمرية.

“الطريق” تحدثت مع الناس حول هذه الظاهرة وكانت البداية مع أبو عمران (50 عام) الذي قال: أرفض بشكل قطعي تزويج بناتي الثلاث قبل التأكد من نضوجهن عقلياً وفكرياً، ولن يحدث هذا برأيي قبل سن 18 عام فما فوق ولا أريد أن أتحمل ذنبهن بتزويجهن باكرا، سوف أمنحهن الفرصة للدراسة والتعليم ومن ثم نفكر بهذا الأمر.

فيما أكد أبو خالد أنه قبل الأزمة السورية لم نكن نسمع عن شيء إسمه زواج في سوريا ولكن هنا في مخيم الزعتري لا تكاد تخلو جلسة من أخبار الزواج خصوصاً المبكر وباعتقادي أن أسبابه كثيرة في المخيم منها الخوف من التحرش معتقدين أن المرأة في بيت زوجها أكثر أمان.

وأثناء جولتنا في القطاع 6 التقينا بأم هادي تحدثت لنا عن قصة حصلت مع أحد أقاربها الذي قام بتزويج ابنته في سن  14 عام لإبن أحد أصدقاءه خوفا من أن يخسر صديقه إذا رفض عرض الزواج، وبعد 3 أشهر من زواجهما قام بتطليقها لعدم قدرتها على إدارة المنزل علماً بأن العريس يبلغ من العمر 17 عام، وبنظري هذا السن غير مناسب أبدا للزواج.

وفي السوق التقينا بأبو عبادة الرجل الأربعيني وقال: يجب مكافحة هذه الظاهرة قبل أن نلقي بناتنا في التهلكة، وتضيع أحلامهن لأن آثاره كبيرة على الفتاة أكثر من الشاب بسبب نظرة المجتمع المختلفة بين الشاب والفتاة.

أما الشاب سليمان (24 عام) أوضح أن الزواج المبكر كان أمر طبيعي في السابق قبل عقدين أو أكثر، لكنه أثبت فشله على المدى البعيد، وفي الوقت الحاضر نحن في زمن التطور والتكنولوجيا يجب على الفتاة أن تتجه نحو التعليم والمعرفة ليكون ذلك سند لها في حياتها مع زوجها ووسيلة سليمة لتربية أطفالها.

ودلل أبو بشار بفشل الزواج المبكر على مثل “زوج الولد بيخلفلك ولد” رافضا بشكل قطعي تزويج الفتيات باكرا، بل يجب أن يتجهن للتعليم وتلقي مهارات الحياة وذلك مفيد للزوجين في المستقبل.

واتفق الكثيرون ان الدور الذي تقوم فيه بعض المنظمات العاملة في المخيم للحد من هذه الظاهرة السلبية ساهم في الحد من ظاهرة الزواج المبكر.

تؤكد ام سليمان (55) ان حضورها وجاراتها الجلسات التوعوية والدورات التي تعقد في المخيم ساعدها على فهم مخاطر الزواج المبكر ونتائجه ومخاطره.

من جهتها قالت أم رائد (57 عام) “البنت ما إلها غير المطبخ” لافتة أن الفتاة إذا تزوجت باكرا “تنستر” خاصة في هذا الزمن، وان الاهل يخافون من ان “تعنّس” بناتهن اذ لم يتزوجن باكرا لذلك زوجت بناتها جميعهن في سن مبكر دون النظر أهمية تعليمهن.

وشدد أبو مروان (62 عام) على أن ظاهرة الزواج المبكر ليست وليدة اللحظة بل متبعة منذ عقود طويلة، ولم يكن في زمننا أي مشكلة في تزويج الفتيات والصبيان باكرا، وأنا شخصيا تزوجت في سن 16 عام وزوجتي كانت في سن 14 عام والأن لدي أحفاد قريبين من الزواج حيث قمت بتزويج بناتي وأبنائي باكرا كما فعلت، ولا أرى في ذلك مشكلة بل “سترة” وآمان للفتاة في بيت زوجها، وأنا على قناعة بأن لا يوجد أفضل من بيت الزوج للمرأة لحمايتها في المستقبل.

By: Louay Saeed

Photography: Issa Al-Nuseirat

Early marriage phenomenon continues to spread in Za’atari camp despite the high rate of divorce. Most of them think that this is the right thing to do because they are afraid to be spinster. Unaware of the early marriage consequences like family problems due to immature couple.

Opinions differed between supporters and opponents in Za’atari camp. It was found that the two main factors of this phenomenon are to protect the girls and the fear of spinsterhood. Where early marriage has become a strong threat to all age groups.

“The Road” met with the people to talk about this phenomenon. The beginning was with Abu Imran (50) who said: “I totally refuse that my three daughters get married before they are mentally and intellectually mature. In my opinion, this will not happen before the age of 18 or older. I don’t want to oppress them by letting them get married early. I will give them a chance to study and learn then we will think about marriage.”

Abu Khalid assured: “we didn’t used to hear about marriage before the Syrian crisis. However, here in Za’atri camp people always talk about marriage in almost all gatherings, especially about early marriage. I think there are many reasons for that such as believing that it is a way to protect girls from sexual harassment, and that she will be safer in her husband’s home.”

W met Um Hadi during our tour in District 6, who told us a story of one of her relatives. “He made his 14-year-old daughter get married to one of his friend’s son because he was afraid of losing his friend if he refused. The groom was 17 years old. After three months of their marriage, he divorced her for not being able to do housework. In my opinion, this age is not suitable for marriage.”

In the market, we met Abu Obada who is at the age of 40. He said: “We should fight this phenomenon before we lose our daughters, and give up on their dreams. Because its effects on the girls are greater than on the young men. Society look at girls differently than boys.”

Suleiman (24) explained that early marriage was something normal in the past before two decades or more. But it proved its failure in the long term. At the present time, we are in the time of development and technology. The girl should think of her education to be able to stand with her husband, and raise her children in a proper way.

Abu Bashar said that early marriage ends by failure. He totally refuses early marriage for girls. They should complete their education and learn life skills. This will be an advantage for the couple in the future.

Many agreed that the role of some organizations that work in the camp to stop this negative phenomenon, has contributed in reducing the phenomenon of early marriage.

Um Suleiman (55) confirms that the awareness sessions held in the camp helped her and her neighbors to understand the dangers of early marriage and its consequences.

Um Raed (57) said: “A woman’s place is in the kitchen”. She pointed out that early marriage protects the girl especially in this time. and that the parents are afraid that their daughters will become “spinster” if they don’t marry at an early age. So, she made all her daughters get married at an early age regardless the importance of their education.

Abu Marwan (62) said: “Early marriage phenomenon is not something new, but it is being applied since long decades. In our time there wasn’t any problem in early marriage for girls and boys.

Personally, I have been married at the age of 16 and my wife was 14 years old. Now I have grandchildren at an age for marriage. I made my daughters get married at an early age as I did.

I do not see this as a problem, but a protection for the girl in her husband’s house. I am convinced that there is nothing better than a husband’s house to protect the woman in the future.”

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie – مجلة الطريق في لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي

English bellow..

الزميلتان مسكوبة أحمد و هاجر الكفري و لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي في مجلة الطريق.. التفاصيل في العدد المقبل.. تصوير: صابر الخطيب

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie during her visit to Zaatari Refugee Camp. Magazine photographer Saber Khatib captured the actress holding a copy of the magazine. Details will be shared in the upcoming issue.

Bravo team.

Photo 1-28-18, 6 21 37 PMPhoto 1-28-18, 6 21 37 PM (1)

A day will come – سيأتي يوم

English bellow..

تمر الأيام

وتطول السنين

والذكريات والأنين

والشوق والحنين

يا أم السوريين

أنت ك الياسمين

سيأتي يوم ونكون فرحين

بأذن رب العالمين

اسامة ابراهيم

 

Days pass

And years go on

Memories and moans

Longing and nostalgia

The mother of Syrians

You are like the Jasmine

A day will come and we will be happy

By God willing

Osama Ibrahim

Issues 42

Issues 42 of The World Refugees Magazine “The Road” has many interesting and useful subjects..

Thank you magazine team, we are proud of you!

“Time is gold” story – اجعل وقتك من ذهب

English below…

يشعر احمد ان وقته يضيع دون فائده وانه يشعر بالملل من الروتين الذي يعيشه كل يوم.

احمد لامه: اشعر بملل وحزن شديد يا أمي لعدم مقدرتي على فعل شيء استفيد منه في المستقبل. ايامي كلها متشابهة. اشعر انني مكتوف الأيدي.

الأم: لا تقلق يا بني بالتأكيد سوف تجد شيء رائع لتفعله في حياتك وتستفيد منه في المستقبل لكن هذا بحاجة إلى اصرار منك وكسر للروتين اليومي الذي تعيشه في الوقت الحالي؟

احمد: كل يوم أعيش الروتين ذاته، استيقظ من النوم احتسي الشاي وأجلس أمام الكرفانه، ثم اتناول طعام الإفطار، استمتع برؤية التلفاز، ومن ثم الغداء، والعشاء والنوم. حياتي بلا معنى.

الأم: هل تفكر بشيء ما تفعله أو لديك فكرة ما؟ تحدث معي قد استطيع المساعدة.

احمد: لا يا أمي لا أملك أي فكرة وكل ما أريده أن أشغل نفسي بشيء مفيد.

جلست أم احمد مع زوجها وشرحت له حالة الضياع التي يعيشها أبنهما، وطلبت منه بأن يتحدث إلى إبنه ويقدم له النصيحة خوفا على مستقبله وحالته النفسية التي يمر بها.

الأب: يجب ان نفكر سويا لنخرج احمد من هذا الجو. خطر ببالي فكرة اعتقد انها ستسعده. ذهب أبو احمد وزوجته إلى إبنهم احمد ليخبروه بفكرتهما وليخففوا عنه حزنه.

احمد: أهلا يا أبي اهلا يا امي.

الأب: لدينا فكرة رائعة جدا ستخرجك من الملل والحزن الذي تشعر بهما.

احمد: حقا ؟ وما هي الفكرة؟

الأب: يا بني المخيم مليء بالمراكز الثقافية التي توفر الدورات في كافة نواحي الحياة التي يحتاجها الشخص لذلك عليك زيارتها والإستفادة منها تعليميا وترفيهيا.

احمد: حسنا يا أبي، إنها فكرة رائعة أشكرك عليها، غدا سوف أزور هذه المراكز وألتحق بها مباشرة لأتعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب، لكي استفيد منها في المستقبل.

الاب: احسنت يا بني اختيارك موفق هيا اذهب لتحقيق أحلامك.

By: Abeer Al-Eid

Graphics: Ammar Yaser

Ahmad feels that his time is wasted, without benefit, and he is bored of the routine he lives every day.

Ahmad: “I feel boring because of the routine that I live every day, and I feel sad because I am not doing anything that will benefit me in the future.”

Mother: “Don’t worry, sure you will find something wonderful to do in your life and benefit from it in the future, but this requires your determination to break the daily routine you are currently doing.”

Ahmad: “I am living the same routine every day. I wake up, I drink tea, I sit in front of the caravan, then I eat my breakfast, I enjoy watching television, then I have lunch, dinner and I go to sleep. So, I feel that my life is meaningless.”

Mother: “Do you think of something to do or do you have any idea right now?”

Ahmad: “No Mom, I don’t have any idea and all what I want is to fill myself with something useful.”

Um Ahmad sat with her husband and explained to him the bad condition of their son. She asked him to talk to Ahmad and to give him advice to cope with his fearing for his future and the mental condition that he is going through.

Father: “We should think together in order to help Ahmad. I have a great idea that will make him happy”.

Abu Ahmad and his wife went to their son to tell him their thoughts and to ease his sadness.

Father: “Hello Ahmad, how are you?”.

Ahmed: “Hello Dad, thank God”.

Father: “I have a great idea that will get you out of the boredom and sadness you feel” Ahmad: “Really? What is the idea?”.

Father: “My son, the camp is full of educational centers which provide courses in all aspects of life that a person needs. So, you should go there and benefit from them to enhance your education and to entertain yourself.”

Ahmad: “Thank you Dad, it’s a great idea. Tomorrow I will visit these centers and join them immediately to learn English and computer, in order to benefit from them in the future”.

Father: “Well done, my son. Go and achieve your dreams”

Solar energy project in “Za’atari”

English below…

“الطريق” تنشر تفاصيل مشروع الطاقة الشمسية في “الزعتري”

15 مليون يورو تكلفة المشروع

اعداد: مسكوبة احمد وعبير العيد

تصوير: لؤي سعيد

ستتوفر الكهرباء للاجئين السورين في مخيم الزعتري 14 ساعة يوميا، وذلك من خلال محطة الطاقة الشمسية التي تم إفتتاحها منتصف الشهر الحالي، وهي تعد أكبر محطة توليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية على مستوى العالم داخل مخيمات اللاجئين.

وبلغت تكلفة المشروع 15 مليون يورو بتمويل من الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني (KFW) حيث ستقوم محطة الطاقة الشمسية بتوفير الطاقة المتجددة والنظيفة لـ 80 ألف لاجئ سوري داخل المخيم وأيضا للمناطق الحضرية حوله.

وستسمح محطة الطاقة الشمسية بقدرتها القصوى (12.9 ميغاوط) للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بزيادة ساعات توفير الكهرباء لمآوي اللاجئين من 8 ساعات حتى 14 ساعة. ومن شأن هذه الساعات الإضافية أن تخفف من الظروف المعيشية الصعبة للأسر في المخيم وتحسن مستوى سلامتهم وأمنهم، بالإضافة إلى إمكانية تخزين الأغذية والسماح للأطفال بالقيام بواجباتهم المنزلية.

وتساعد محطة الطاقة الشمسية المفوضية على توفير ما يقارب من 5 ملايين يورو سنويا من خلال فواتير الكهرباء، وهو المبلغ الذي يمكن إعاة توجيهه لتوسيع الخدمات الحيوية الأخرى لسكان مخيم الزعتري.

ومن المتوقع أن تستفيد المرافق الأخرى من الكهرباء المولدة من المحطة في المستقبل القريب مثل المستشفيات والمراكز المجتمعية ومكاتب المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم. وسوف تقلل الطاقة الشمسية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 13 ألف طن سنويا.

وبالإتصال بالشبكة الوطنية، سوف تتماشى المحطة مع إستراتيجية الطاقة الوطنية في الأردن. وقال مدير مديرية شؤون اللاجئين السوريين العميد المهندس جهاد مطر أن هذا المشروع ريادي وسوف يوفر الكهرباء التي يتطلبها مخيم الزعتري، شاكرا جميع الداعمين لهذا المشروع الضخم، وخص بالشكر مجموعة (KFW) الألمانية على توفير هذا المشروع. لافتا أن الأردن يبذل قصارى جهده لدعم اللاجئين السوريين. من جهتها أكدت السفيرة الألمانية لدى الأردن بيرجيتا سيفكر إبرل إن الطاقة المتجددة وكفاءة مخرجات الطاقة توفر إمكانيات كبيرة لتعزيز التعاون الثنائي بين الأردن وألمانيا، وأضافت: وقد وضع الأردن استراتيجة وطنية طموحة لتنويع مجالات قطاع الطاقة، و إن ألمانيا حريصة على دعم خطط الأردن لتغطية 20% من احتياجاتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2025 . بينما أوضح العضو في المجلس التنفيذي لمجموعة (KFW) البرفسور الدكتور يواكيم ناجيل إن هذه المحطة لن توفر فقط الكهرباء المجانية والنظيفة لحوالي 80 ألف لاجئ في مخيم الزعتري، بل ستساعد أيضا على استقرار شبكة التوزيع الإقليمية مما يقلل من نقص الطاقة للمناطق الحضرية خارج المخيم. وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة أن الأردن يقدر الدعم المستمر والفعال من الحكومة الألمانية لتحقيق التنمية في مختلف المجالات وفي مجال الطاقة تحديدا، وشكر بنك التنمية الألماني لوقوفه الدائم لتحقيق الأهداف المرجوة والتي تعود بالنفع على الأردنيين واللاجئين على حد سواء.

وأضاف: على مدى الأشهر الماضية كان أكثر من 75 لاجئا يعملون جنبا إلى جنب مع أردنيين في بناء المحطة، وتركيب أكثر من 40 ألف لوحة شمسية. وقد اكتسب اللاجئون مهارات جديدة في العمل مع مصادر الطاقة المتجددة، وقد إكتسبوا عائدات مالية إضافية لأسرهم. وبين الممثل المقيم لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن ستيفانو سيفيري إن المشاريع الإبتكارية على هذا النحو هي مفتاح الاستجابة لاحتياجات اللاجئين منذ فترة طويلة. وأشار إلى إن افتتاح هذه المحطة الشمسية يمثل معلما بارزا لسكان مخيم الزعتري لأنه سينعكس إيجابيا على حياتهم اليومية. شاكرا الحكومة الألمانية ومواطنيها على توفير الطاقة المستدامة والميسورة التكلفة للاجئين السوريين في الأردن.

24623599_1974409619506218_1889550943_o

Solar energy project in “Za’atari”

By: Maskobah Ahmad and Abeer Al-Eid

Photography: Louay Saeed

Electricity will be available to the Syrian refugees at the Za’atari camp for 14 hours a day through the solar power plant, which was inaugurated in the middle of November and it is the largest solar power plant ever built for refugee camps worldwide.

The project cost is15 million Euro, Funded by the Federal Government of Germany through KFW Development Bank. Solar farm will bring free and clean energy to 80,000 Syrian refugees in the camp and the host community.

The 12.9-megawatt peak solar photovoltaic (PV) plant will allow UNHCR to increase the provision of electricity to refugees’ homes from the current 8 hours up to 14 hours. This upgrade will ease the living conditions of families in the camp and improve their safety and security, while facilitating the storage of food and allowing children longer hours to do their homework.

The plant will help UNHCR save an average of approximately 5 million Euro per year in electricity bills, an amount that could be redirected to expand other vital services to Za’atari camp residents. It is foreseen that other facilities such as hospitals, community centers and offices of humanitarian organizations working on site will also benefit from the electricity generated by the plant.

The solar power station will also reduce CO2 emissions by over 13,000 tons per year. Connected to the national grid, the plant is in line with Jordan’s National Energy Strategy. The director of Syrian refugees’ affairs directorate General Engineer Jihad Matar said that this project will provide the electricity required by Za’atari camp. He thanks all who supported this huge project, especially KFW Group for providing this project. Emphasizing that Jordan is doing its best to support the Syrian refugees. The German Ambassador to Jordan, Birgitta Siefker-Eberle pointed out: “Renewable energy and energy efficiency bear great potential for enhancing bilateral cooperation between Jordan and Germany. Jordan has set an ambitious national strategy for the diversification of the energy sector. Germany is keen to support Jordan’s plans to cover 20 per cent of its electricity needs from renewable sources by 2025.” Prof. Dr. Joachim Nagel, Member of the Executive Board of KFW Group, said: “This plant will not only provide free and clean electricity for around 80,000 refugees in Zaatari Camp, but also helps stabilising the regional distribution network, thereby reducing power shortages for host communities outside the camp”.

H.E. Minister of Energy and Mineral Resources, Dr. Saleh Al-Kharabsheh, said: “Jordan appreciates the German Government’s longstanding and strong commitment to extend all forms of support to Jordan’s development process, in the energy sector in particular and thanks the German Development Bank (KFW) for their continuous follow up and help in managing the support schemes successfully which benefits both the Jordanian host community and Syrian refugees”.

He added:” Over the past months, more than 75 refugees have been working side by side with Jordanians in the construction of the plant, installing over 40,000 panels. Refugees have gained news skills in working with renewable energy sources and have generated extra income for their families.” Stefano Severe, UNHCR Representative to Jordan, emphasized: “Innovative projects such as this one is key to responding to the needs of a population facing long-term displacement.” He pointed out: “The opening of this solar plant represents a milestone for Za’atari camp residents as it will have a positive impact on their daily lives. I would like to sincerely thank the Government of Germany and its citizens, for bringing sustainable and affordable energy to Syrian refugees in Jordan”.

 

24740316_1974409502839563_1306540259_o

Excerpts – مقتطفات

English below…

*
اصبري يا روحي وخلي الحزن مكتوم
صار الحب في هالوقت مثل الصدق معدوم
الكذب ببلاش ومافي داعي حد يسوم
لا تكذب لان الكذب ما يدوم
ياقلبي أنا من أعز الناس محروم
من فترة ما حكيت وما سمعت علوم
أريد اتطمن ومو بكرة اليوم

احمد محمد السلامات

 

*
Oh my soul, be patient and keep the sadness hidden
Love in this time doesn’t exist, just like the truth
Lying is free and nobody has to pay
But don’t lie because lies won’t last
Oh my heart, I’m deprived of the dearest people
It has been awhile since I talked or heard any news
I want to be rest assured today not tomorrow

By: Ahmed Mohmmed Al-Salamat