The first issue of Jasmine magazine is now available 

first issue of Jasmine magazine is now available at https://jasminewomenmagazine.com

Jasmine is a magazine dedicated to women’s affairs in less fortunate regions which focuses on women and their role in society. The reader will find that the topics of the magazine are about women’s issues, concerns and the challenges that they must overcome to enable them to move towards a better future. We in the magazine believe that today women play many roles. Some act as the glue that holds family together, raising children and establishing the next generation. Others are inspirations to their communities by supporting themselves with fulfilling careers, championing efforts for social change, serving as role models for younger women and forging paths into new areas of expertise. Many women manage to do both! Each new generation of women leaves behind them a stronger foundation

for those who come after to realize their full potential. This first issue of Jasmine contains topics that are of interest to women, mothers and wives;. Stories spoken directly from the lives of women of all ages, now – we offer expert advice from a number of health specialists on the conditions for adequate sleep and how to ensure that children rest properly, crucially, we also explore the growing rates of autism in children, to sharing the challenges of going back to the family home and starting anew after a divorce, as well as some inspiring voices to show that sometimes, those challenges are worth facing, in order to raise ourselves from the dust of a difficult relationship to forge a brighter, more dignified future. This issue will touch the reader, evoking the compassionate, powerful and deeply loving nature of women and shining a light on their bravery in confronting all of the challenges they face in order to realize their dreams and build their futures in an atmosphere of stability, safety and peace.

The magazine is one of CIVIC projects to re-image and re- make the world one neighborhood at a time

Editor in chief Hada Sarhan

Senior editor Mosherh Al Zayoud

………………………

“ياسمين”تحتفي بالمرأة

صدر العدد الأول من مجلة “ياسمين” المتخصصة بشؤون المرأة القاطنة في المناطق الاقل حظا وموجهة لقطاع النساء المحدد ودورهن في المجتمع . لذلك يجد القاريء أن مواضيع المجلة تتمحور حول قضايا المرأة وهمومها والتحديات التي تواجهها لتمكينها في مسيرتها نحو المستقبل الأفضل. اسرة تحرير المجلة تؤمن بان المرأة قادرة على تحمل المسؤولية بجدارة وقد اثبتت انها تتحرك على عدة محاور في خدمتها لمجتمها ومحيطها، فهي الأم التي الحنونة التي تحافظ على الروابط الأسرية وتربية الأطفال وتنشئة الأجيال ، كما تخرج من البيت لتعمل وتشارك في بناء المجتمع من خلال انجازاتها المهنية المتعددة ، بحيث تكون بنجاحها قدوة ونموذج يقتدى به ، وتفتح الأبواب أمام نساء اخريات من ألأجيال الجديدة خصوصا الباحثات عن فرص في اسواق العمل .

ويحتوي العدد الأول من “ياسمين ” مواضيع مختلفة ومهمة للمرأة الأم والزوجة ، مثل قضية “التوحد عند الأطفال “، وافكار لعدد من المتخصصين المهتمين بالصحة حول ضرورة اخذ قسط كاف من النوم والراحة خصوصا بالنسبة للأطفال .

كذلك يتم على صفحات المجلة مناقشة التحديات الناجمة عن فسخ العلاقات الزوجية والقدرة على استئناف حياة جديدة للمرأة بعد الطلاق، اضافة الى البحث عن كيفية مواجهة هذه التحديات والتصدي لها من أجل الخروج من علاقة صعبة مستحيلة والتمكن من الوصول الى مستقبل افضل مشرق معزز بالكرامة .

هذه القضايا تلهم كل قاريء وتساعده على معرفة الطبيعة العاطفية والفكرية للمرأة وحجم قدراتها وشجاعتها على المواجهة وتجاوز كل الصعاب من أجل صياغة احلامها وبناء مستقبلها في اجواء من الأستقرار والطمأنينة والمحبة والسلام .

ومشروع المجلة هو احد مشاريع المنظمة البريطانية CIVIC والتي تهدف الى جعل العالم اكثر قربا.

ويرأس تحرير المجلة الاعلامية هدا السرحان

ويساعد في التدريب والتحرير الصحفية مشيرة الزيود

Azeeza is in Zaatari Camp by Karen Asfour

.نشكر الكاتبة كارن عصفور على مجموعة قصص الاطفال “عنزة عزيزة” لقراءتها في مخيم الزعتري من قبل الأطفال

 

Thank you children writer Karen Gex Asfour for this opportunity for the Zaatari refugee camp children to read about Azeeza – Jordan’s Anti Litter Goat which is an adorable goat and featured in three children’s books.

An exclusive interview with Grandi

مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي يجيب على اسئلة مندوبي مجلة لاجئي العالم “الطريق” خلال زيارته لمخيم الزعتري. نفتخر بكم  شباب

The United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) Filippo Grandi answer the questions by the team of the World Refugee Magazine” The Road”

Well done team

The second graduation of “The young journalist” course – تخريج دورة “الصحافي الصغير” الثانية

English bellow..

اعداد: عيسى النصيرات

تصوير: احمد اسماعيل

تخرج مجموعة من الفتيان اعمارهم بين 12-15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق” في خطوة لتدريب الأطفال على العمل الصحافي بمفهومه التحريري والتصوير الفوتغرافي وصناعة الأفلام.

وتلقى الخريجون تدريبات على الكتابة الصحافية المحترفة والقراءة السليمة للأخبار وكيفية الحصول عليها من المصدر والتدقيق في المعلومة الصحافية، والسعي جاهدا بالإبتعاد عن الإشاعة.

كما تلقوا تدريببات على كيفية استخدام الكاميرا واعداداتها والوقت المناسب لالتقاط الصورة والوضعية السليمة لها من أجل أن تحتوي على الإحترافية وتناسقها مع التقرير الصحافي المكتوب.

فضلا عن ذلك تعلم الخريجيون على أهمية الإلتزام بالمهنية والمصداقية، إضافة إلى اتسامهم بالشفافية في التعامل مع المسؤول والشخوص، وما هي متطلبات الشخصية المثالية للصحافي الحر، مؤكدين على أهمية الإعلام في تشكيل الرأي العام في العديد من القضايا الحساسة التي تمس حياة الناس.

ومن بين 12 فتى تقدم للدورة تخرج 6 منهم لإلتزامهم بالدوام الرسمي والتعليمات الخاصة بالدورة وهم: اغيد اياد الظاهر، جنادة فاروق الشولي، عبد الله راغب المصري، احمد راغب المصري، محمود ياسين الجمعة، عبد الله قاسم احمد.

 

By: Issa Al-Nuseirat

Photography: Ahmed Ismaeel

A group of students at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. In a step to teach children about journalism work, in terms of editing, photography and filmmaking.

The graduates were trained on professional journalistic writing, sound reading of the news, how to get the information from the source, audit the information and keep away from rumors.

Also, they learned the perfect and the right way to take a picture, and how to capture the right picture for the journalistic report.

They were taught the importance of professionalism and credibility, the importance of transparency when dealing with the persons, and the skills that the successful journalist should have. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives.

6 out of 12 students who joined the course were graduated, due to their commitment to the course time and instructions. Here are their names:

Aghyad Eyad Al-Zaher, Janadah Farouq Al-Shawli, Abdullah Ragheb Al-Masri, Ahmed Ragheb Al-Masri, Mahmoud Yassin Al-Jumah, Abdullah Qasem Ahmed.

 

True and False – صح و خطأ

English bellow..

 : √ اشارة

 فحص اسطوانة الغاز بعد تركيبها على البوتوغاز أو المدفئة.

 مراجعة الدروس بعد العودة من المدرسة وتلقي استراحة مناسبة.

 الإنتباه على نظافة المطاعم والحلويات المكشوفة قبل الشراء منها.

 الإلتزام بالدور عند مراكز توزيع الخبز والصعود في باصات المولات واحترام المرأة عند الإزدحامات.

 الحديث بصوت منخفض عند السير بين الكرفانات لعدم إزعاج السكان بسبب تلاصق المنازل وإقترابها من بعضها البعض.

 الإشتراك بالدورات التي تعقدها المنظمات خاصة المتعلقة بالتقوية الإنجليزية والحاسوب وغيرها من المواد المدرسية التي تشعر بأنك ضعيف فيها.

 عدم إلقاء مخلفات السندويش والعصائر في الشارع أو ساحات المدارس، والإلتزام بالحاويات المخصصة لها.

: Χ اشارة 

ترك الأطفال الصغار في الشوارع وحدهم دون رقيب مما يعرض حياتهم للخطر.

العبث في آليات الحفر والإقتراب منها أثناء العمل، واللعب في الأدوات المستخدمة في تمديد المرحلة الثانية من خطوط المياه والصرف الصحي.

إلقاء الحجارة من قبل الأطفال على سيارات المنظمات واللحاق بسيارات البك آب والتمسك بها من خلف.

التأخير عن المدرسة بسبب النوم المتأخر.

اللعب في الشوارع الرئيسية حيث يوجد ملاعب ومراكز خاصة للعب.

إلقاء النفايات بجانب الحاوية.

ترك صنبور المياه مفتوح في المدارس.

 

  Sign √:

  • Check the gas cylinder after connecting it on the oven or heater.
  • Review lessons after coming back from school and take a break.
  • Pay attention to the cleanliness of restaurants and desserts before buying from them.
  • Respect the order in the queue at bread distribution centers and in buses and malls, and respect women when there is crowding.
  • Lower your voice when you walk between the caravans in order not to disturb people because houses are close together.
  • Join the courses held by organizations especially English, computer and any other school material that you feel you are not good in it.
  • Don’t throw waste in the street or school yards, and put them in the waste containers allocated to them.

 Sign Χ:

–  Leaving kids in the streets alone without any attention which put their lives at risk.

–  Playing with the excavations machines and equipment used for the construction of water and waste water networks, and being close to them.

– Throw stones by children on the organizations’ cars, and chase pickup trucks and hang on them.

– Being late to school due to sleeping late.

– Playing in the main streets where there are playgrounds and special playing centers.

– Putting the waste next to the waste container.

– Leaving the water faucet open in schools

 

 

 

Layali Beirut – طريقة عمل ليالي بيروت

English bellow..

:المقادير

ثلاثة أكواب من الحليب السائل

خمس ملاعق كبيرة من السكر

ملعقة كبيرة من النشا

ملعقة كبيرة من ماء الورد

ملعقة كبيرة من المستكة المطحونة بشكل ناعم مع السكر

فستق حلبي للتزيين

:للقطر

ستة أكواب من السكر

ثلاثة أكواب من الماء

ملعقة كبيرة من عصير الحامض

:طريقة تحضير القطر

نضع السكر والماء في قدر عميق، ثم نحركهما جيداً حتى يختفي السكر بالماء، ثم نتركه على نار هادئة حتى يغلي. بعد أن يغلي الماء نضيف عصير الحامض إليه، ثم نتركه يغلي لمدة خمس عشرة دقيقة، وحين يصبح المزيج كثيفاً نرفعه عن النار. نضع القطر في إبريق السكب الخاص، ونتركه حتى يبرد.

:لتحضير الحلى

نضع كوبين من الحليب في قدر عميق، ثم نرفعه على النار ونتركه حتى يغلي. نضع النشا وكوب الحليب المتبقي في وعاء صغير ونحركه جيداً حتى يذوب النشا تماماً، ثم نضيف المزيج لقدر الحليب، ونحركه باستمرار حتى يصبح كثيفاً ثم نرفعه عن النار. نضيف كلاًّ من المستكة وماء الورد للمزيج، ثم نخلط المكونات مع بعضها جيداً حتى يصبح المزيج متجانساً، ثم نسكبها في وعاء التقديم ونرش القليل من الفستق، ونتركها جانباً حتى تبرد. او يمكن ان نضع الطبق في الثلاجة ونتركه لمدة ثلاث ساعات كاملة، ثم نخرجه ونقطعه بالسكين لقطع متساوية، ثم نسكب القطر على القطع بعد وضعها في الأطباق الخاصة.

 

صحتين وعافية

Ingredients:

3 cups of milk

5 tablespoons of sugar

1 tablespoon of starch

1 tablespoon of rose water

1 tablespoon of mastic (grinded with sugar)

Pistachios

Syrup:

6 cups of sugar

3 cups of water

1 tablespoon of lemon juice

Syrup preparation:

Put the sugar and water in a deep saucepan and stir well until the sugar dissolves, leave the mixture over low heat to boil.

Add the lemon juice, and let it boil for 15 minutes.

When the mixture becomes thick, remove it from heat and leave aside to cool.

Preparation:

Put 2 cups of milk in a saucepan and leave over low heat to boil.

Dissolve the starch in the remaining milk, then add the mixture to the milk and stir continuously until the mixture becomes thick.

Remove from heat, then add the mastic and rose water and stir the mixture well.

Pour the mixture into serving dish and garnish with pistachios. Leave aside to cool or in the refrigerator for 3 hours. After that, cut into equal pieces and add the syrup.

Enjoy!

Work is a dignity – العمل كرامة

English bellow..

 

اعداد: صابر الخطيب وسهيمة العماري

تصوير: محمد الرباعي

هم “جنود مجهولون” يعملون على نظافة المخيم دون كلل أو ملل في البرد القارص اوتحت أشعة الشمس الحارقة تراهم صباحا منهمكون لجعل مخيمنا انظف.

عمال النظافة نحترمهم ونقدر العمل المضني الذي يقومون به ونقف كلنا في وجه من ينظر اليهم نظرة سلبية.

التقيناهم في الطريق وتحدثنا معهم حول هموم العمل فقال أبو رائد (46 عام) أن العمل في النظافة ليس سهلا فهي مهنة صعبة جدا لأنها في الشارع ويتعرض فيها لجميع ظروف الطقس فضلا عن التعب الذي يتحمله عند إزالة الأوساخ عن الطرقات، قائلا: لا تشكل نظرة الناس السلبية لي أي إهتمام، لأنني سعيد بوجود عمل أجني منه المال الذي يساعدني في مصاريف أسرتي.

وتقول أم علاء (35 عام) لا يهمني حديث الناس ونظرتهم، أستيقظ باكرا في أجواء شديدة البرودة من فراشي الدافئ لكي أحصل على قوت أطفالي، وأنا مستمرة في العمل وأصبحت معتادة عليه.

اما أم عمر (41 عام) فتقول ان العمل نعمة للانسان وهو افضل من الجلوس في البيت وطلب مساعدة الغير.

وتضيف ام عمر انها تحتمل العمل في نظافة الشارع في أجواء البرد القارص وتحت أشعة الشمس الحارقة من أجل أن تجد المال لتلبي احتياجات بناتها الثلاثة وهي آرملة دون معيل.

لكنها تعاني من نظرة المجتمع السلبية لها كونها إمرأة تعمل في نظافة الشارع، ما سبب لها اليأس والتوتر من نظرة الناس رغم أنها مقتنعة تماما بأن العمل ليس عيبا، خاصة في ظل الظروف التي يعاني منها اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري.

تقول أم عمر: أي عمل يعتمد فيه الشخص على نفسه يعتبر عملا شريفا يجب أن لا يتم النظر إلى عامل النظافة بنظرة دونية، إنه يكد ويتعب للحصول على المال من لكي لا يطلب المساعدة من أحد، يجب أن نشد على أيدي جميع الذين يعملون في هذه المهنة وهم كثر في المخيم.

من جانبه قال أبو محمود (35 عام) وهو لثلاثة اطفال أنه كثيرا من الأوساخ والقمامة التي يتركها الناس بجانب حاوية الحاوية، مما يشكل عليه عبء عند إزالتها، وفي الكثير من الأحيان يحتاج إلى مجرفة لإزالة الطعام والزيوت العالقة في الأرض، داعيا الجميع وتحذيرهم من عدم رمي بقايا الطعام على الأرض وعدم وضع الخبز في حاوية القمامة.

وبين أبو محمود أنه حان الوقت من أجل أن تتغيّر نظرة المجتمع تجاه هذه المهنة، لافتا أن النظافة أساسية في حياة الأفراد والمجتمعات وتدل على ثقافة المجتمع ومن غير المقبول أن يتم النظر إلى عمال النظافة بشكل آخر.

أما أبو معتز (59 عام) وهو أب لثلاثة أطفال قال: عندما يعمل في نظافة الشارع يعاني من آلام في ظهره، خاصة عندما يثني ظهره لالتقاط القمامة عن الأرض وعند تنظيف الشارع ووضع القمامة والأوساخ في الحاوية، معتبرا أن نظرة المجتمع له سلبية، لكن ليس باليد حيلة فهو أمّي لا يعرف القراءة ولا الكتابة لذلك لجأ إلى هذه الوظيفة أو هذه المهنة والعمل ليس عيبا.

 

 

By: Saber Al-Khatib and Suhaima Al-Ammari

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

They are the “unknown heroes” who work on the cleanliness of the camp tirelessly in bitter cold and under the hot sun. We see them working hard in the morning in order to keep our camp clean.

We respect the cleaners and value their hard work that they are doing. We all stand against those who treat them arrogantly.

“The Road” met them and talked about the workers worries. Abu Raed (46) said that working as a cleaner is not easy. It is a hard job because it’s in the street where they are exposed to all weather conditions. In addition to the effort of removing garbage from the streets.

He says: “I don’t care how people look at me, because I am happy to find a job to provide my family needs.”

Um Ala’a (35) says: “I don’t care how people look at me or what they say. I wake up early and I get out of my warm bed in the cold weather, in order to provide my children needs. I will continue in this job, and I am used to it.”

Um Omar (41) says: ” Work is a blessing for humans. It is better than sitting at home and ask for help from others.”

Um Omar said that she endures working on the street in the bitter cold and under the hot sun, so that she can earn money to provide the needs of her three daughters. Because she is a widow and there isn’t anyone to help her.

However, she suffers from the negative look of the community at her, because she is a woman and work in cleaning the streets. This caused her despair and stress despite that she is convinced that what she is doing is not wrong. Especially with the conditions that the Syrian refugees suffer from in Za’atari camp.

Um Omar says: “Any work where the person depends on himself is considered an honorable work. Cleaners should be respected. They work hard to earn money and not ask others for help. We should stand with those who work in this career. They are many in the camp.”

Abu Mahmoud (35) who has three children, says that most of the people leave the garbage beside the waste container. This makes it difficult for him when he removes the garbage. Most of the time he needs to use a shovel to remove food and oils stuck in the ground. He asks everyone not to throw the leftovers on the ground, and to put the bread in the waste container.

Abu Mahmoud explained that it is time for society to change their look towards this career. He pointed out that cleanliness is something essential in the lives of individuals and communities. It is a sign of the society culture. It is unacceptable to look to the cleaners in different way.

Abu Mutaz (59) who is a father for three children, said that when he works to clean the street he suffers from back pain, especially when he bends down to pick up the garbage from the ground, and when he cleans the street and puts the garbage and dirt in the waste container. He thinks that people look for him in a negative way. But he can’t do anything else since he is illiterate, so he can’t find another job.

 

 

 

Chicken shawarma – طريقة عمل شاورما الدجاج

English bellow..

:المقادير

كيلو ونصف دجاج، شرائح رفيعة –

2 ملعقة كبيرة عصير ليمون –

ملعقة صغيرة بشر ليمون –

ملعقة صغيرة خل –

ملعقة صغيرة ملح –

2 ملعقة صغيرة فلفل أسود –

ملعقة صغيرة بهارات –

نصف ملعقة صغيرة كركم –

نصف ملعقة صغيرة هيل مطحون –

نصف ملعقة صغيرة شطة –

نصف ملعقة صغيرة زنجبيل مطحون –

2 ملعقة كبيرة زيت نباتي –

3 حبة بصل شرائح رفيعة –

3 حبة بندورة –

:طريقة التحضير

ضعي شرائح الدجاج في وعاء مع كل التوابل والملح، الفلفل، عصير الليمون، الخل، بشر والليمون. قلّبيهم جيداً وغطي الوعاء وادخليهم البراد لفترة جيدة. استخرجي رُب البندورة واتركيه جانباً. ضعي الزيت في مقلاة كبيرة على نار متوسطة، أضيفي مزيج الدجاج عليها وقلّبي حتى يتغير لون الدجاج. وأضيفي البصل وقلّبي لمدة 5 دقائق. ثم أضيفي رب البندورة وقلّبي ثم اتركيه حتى ينضج الدجاج

صحتين وعافية

 

 

Chicken shawarma

 

1 ½ kilograms of chicken (sliced)

2 tablespoons of lemon juice

1 teaspoon of lemon zest

1 teaspoon of vinegar

1 teaspoon of salt

2 teaspoons of black pepper

1 teaspoon of spices

½ teaspoon of turmeric

½ teaspoon of cardamom powder

½ teaspoon of chili pepper

½ teaspoon of ginger powder

2 tablespoons of oil

3 onions (sliced)

3 tomatoes

Preparation:

Put the chicken slices in a bowl, then add all spices, pepper, lemon juice and lemon zest. Cover the chicken and leave it in the refrigerator for a while.

In a frying pan, put some oil and cook the chicken over medium heat, then add the onion and stir for 5 minutes. Add the tomatoes and stir the mixture until the chicken is cooked.

Enjoy!

 

 

 

 

For wise people – للناس الفهمانه

English bellow..

إسمع كلامي يا خوك وإرهف الحس

كلام ومدوزن يصلح للامثال

كلام الصدق ما فيه لبس

يفهمه جهالها من قبل العقال

يكفيك يا خوي من شر خمس

ترى وحده منهن تهد الرجال

الأولى لا شفت من الأيام عبس

ومن تصاريف الدهر والزمن لامال

ولا فضيت يمينك من كل فلس

عدك مثل حر ومقيد بالأغلال

والله يجعل لحريمك الستر لبس

ويجعلهن من صالحات الأعمال

ويحميهن من الزلة ومن الرجس

ولا يجعلك علكة وبفم الأنذال

لنك والله لو كنت مثل عنتر عبس

ما سلمت لامن القيل ولا القال

ويكفيك يا خوك من الخوي النمس

إللي يميل مع ميلات الأحوال

يناظر على يمينك وعلى الفلس

ويبيعك للشاري وبيش ما قال

ويكفيك يا خوي من كسرة النفس

ويعفيك من دين الحر عند الرجال

لنها والله أصعب من طلوع النفس

لا كانت حاجتك عند الأنذال

أبو شاكر

 

 

Hear my words and be sensitive.

Wise words are good to be said

There is no confusion in the truth

It’s understood even by the ignorant

May God protect you from envy

Because envy can hurt a man

If you gone through bad days

And if you had no money

Then you are shackled

May God bless your beloved ones

And protect them from bad things

May God protect you from gossip

because no matter what you do

People will always gossip about you

May God protect you from bad friends

Who will deal with you depending on your condition

They will always look at your money

And they will let you down

May God protect you from being in need

And never need to borrow money

Because being in debt is very hard

Especially if it is from bad people

By: Abu Shaker

 

Qasem and the first step in the university life – قاسم والخطوة الاولى في الحياة الجامعية

English bellow..

قاسم الشحمة

 التحقت بجامعة الزرقاء الخاصة وادرس في كلية الاداب/اللغة الإنجليزية . هو حلم بعيد لكنه تحقق.

أستيقظ في الصباح الباكر مع بزوغ كل شمس والإبتسامة ترتسم على ملامح وجهي لأنني سوف أذهب إلى الجامعة لتلقي دروسي، أجلس مع أصدقائي الجدد من جميع فئات المجتمع حيث كوّنت علاقات رائعة معهم ومع أساتذتي في الجامعة.

أمي (أم حسين) شعرت بأنها امتلكت الدنيا عندما علمت بقبولي في الجامعة . تقول بأنها سوف تبيع كل ما تملك من ذهب أو مقتنيات جلبتها معها من سوريا أثناء قدومها مع أسرتي إلى مخيم الزعتري.أشعر باهتمام بمن هم حولي من اصدقاىي وجيراني بسبب التحاقي بالجامعة. جيراني يطلبون مني أن أكون سند لابنائهم في المستقبل، ويشجعونني لأتفوق.

صعوبات الحياة لم تقف في وجه أسرتي فلا يعنيهم توفير المأكل والمشرب، ولا يعنيهم الملبس، كما أنهم لا يهتمون للعديد من متطلبات الحياة إن وجدت أم لم توجد، بل كل ما يعينهم هو أن أكمل دراستي الجامعية وأكون السند لهم في المستقبل، إنني سعيد بأسرتي، حيث والدي يعطيني الدافع والحماسة لأسير في الطريق السليم.

أحب الكفاح وتحدي الحياة الصعبة، أذهب إلى الجامعة يومين في الأسبوع وباقي الأيام أعمل جاهدا لساعات طويلة لتوفير الرسوم السنوية ومصاريف تنقلاتي إلى الجامعة والعودة منها، ومصاريفي الشخصية.

أسهر كثيرا في الليل من أجل أن أحصل على معدل مناسب، وذلك السهر بسبب عدم توفر الوقت المناسب لي بسبب إنشغالاتي في العمل في إحدى محلات مخيم الزعتري الموجود في سوق “الشانزيلازيه” واحرص على عملي كمتطوع في مجلة الطريق التي ساندتني نفسيا ومعنويا منذ انضمامي الى فريقها.

أنصح كل طالب في الثانوية العامة بتحقيق النجاح اللازم لدخول حياة أخرى وهي حياة الجامعة التي تشعرك بأهميتك خاصة في مخيم الزعتري، حيث التعليم بات ضروريا ويعتبر حصانة للمستقبل المجهول، كما سوف يساعدهم عند العودة إلى سوريا.

 

 

Qasem Al-Shahmeh

I registered in Zarqa Private University, Faculty of Arts / English. It is a dream that came true.

I wake up every morning and I am happy that I will go to the university and take my lessons. I met new friends from different places.

My mother (Um Hussein) was very happy when she heard that I have been accepted in the university. She says that she will sell all the gold that she brought from Syria when she came to Za’atari camp. All who are around me from my friends and neighbors support me, and encourage me to excel.

The difficulties of life didn’t stop my family. They don’t care about food, drink, clothing, and about anything of life requirements. All what they care about is to be able to complete my university education and stand with them in the future. I am happy with my family. My father supports me and motivates me to be on the right path.

I like the challenge of the difficult life. I go to the university two days a week. The rest of days, I work hard for long hours in order to provide the annual fees of the university and my expenses.

I stay awake at night to study because I don’t have enough time due to my work in one of the shops of Za’atri camp in “Champs-Elysées” market. Also, I am a volunteer in the “The Road” magazine, which provided me moral and psychological support since I joined their team.

I advise every student to study hard and achieve the necessary success to be able to enter another life, which is the university life that makes you feel important, especially in the Za’atri camp. Education is important for the unknown future, and will help them when we return to Syria.