You are so beautiful – محاسنك كثيرة

English bellow..

صار عمري ثمانية عشر

وأصبحت اشتاق ألف مرة

أصبحت أحبك بكثرة

أكثر من أوراق الشجرة

محاسنك كثيرة

سببت لي الغيرة

أنت بقلبي أميرة

سأخطفك ونذهب للجزيرة

ونكمل مستقبلنا والمسيرة

أنت فتاة جميلة

وحسنة العطر والسيرة

محاسنك كثيرة

جعلتني أشعر بالحيرة

لا تحتاجين إلى تأشيرة

في قلبي أنت الأولى والأخيرة

احمد السلامات

 

 

I became eighteen years old

I started to miss you a lot

I started to love you more

More than tree leaves

You are so beautiful

I became jealous

You are my princess

I will take you to an island

To continue our life

You are a beautiful girl

You are so beautiful

You made me confused

You don’t need a visa

You are the only one in my heart

By: Ahmed Al-Salamat

 

I miss you – زاد لهيبي

English bellow..

أنظر إلى السماء فأرى عيناك

أنظر إلى النجوم فأرى إسمك

أنظر إلى القمر فأرى وجهك

أنظر إلى الناس فلا أرى غيرك

يا من شغل بالي أخبرني ما مصيري

وأنا في عشق عيناك زاد لهيبي

يا من سكن قلبي أجب عن سؤالي

زمان الفراق يا حبيبي يجرحني

ولهيب الشوق يا ملاكي يكويني

وألم البعد يا ملهمني يقتلني

ماذا أفعل وأنا في عشقك غارق؟

وأذكر بأنك لقلبي جارح

ماذا أفعل وأنا بك مغرم؟

نورس الافرس

 

I look at the sky and I see your eyes

I look at the stars and I see your name

I look at the moon and I see your face

I look at people’s faces and I only see you

You, who is in my mind, tell me what is my destiny

I am in love with your eyes

You, who lived in my heart, answer my question

My love, the separation hurts me

My angel, the flame of love burns me

My inspiration, the distance kills me

What should I do while I am drowning in your love?

I remember that you broke my heart

What should I do when I am in love with you?

 

By: Nawras Al-Afras

“Don’t be arrogant” Poem – “قصيدة “لا تتكبر

English below…

إذا الليل ما فيه سهر

والزمن غدر البشر

ترجعلي وتقول انتظر

بعد غيابك ما ضل صبر

حتى الروح طقت من القهر

وراح السعد ونقص العمر

حبك في شرياني الابهر

يا حبيبي لا تتكبر

عمر رافع

If there is no nightlife

And time is unfaithful to the humans

You ask me to wait again

But I can’t be patient after you have gone

Even the soul has died because of injustice

Happiness has gone

Your love is in my heart

My love, don’t be arrogant

Omar Rafe’a

Our children are our hearts

English below…

اطفالنا اكبادنا تمشي على الارض

اعداد: لؤي سعيد وعبير العيد

أجهشت أم محمد بالبكاء عندما زارها فريق من “الطريق” معزيين بإبنها، ووجهت رسالة إلى جميع سائقي الصهريج العاملين في مخيم الزعتري عبر المجلة تساءلت فيها أليس لديكم أطفالا؟ ألا تخافون عليهم؟ حسبي الله ونعم الوكيل.

مطالبة من جميع الأمهات الإنتباه على أطفالهن وأخذ الحيطة والحذر من سرعة الصهاريج الزائدة والتي يستاء منها جميع سكان المخيم. أم محمد فقدت طفلها جلال الخطيب (7 سنوات) بحادث دهس في قطاع 12 عندما سقطت منه حبة البسكوت فمد يده ليتناولها عن الشارع ولا يعلم بأنها كانت نهايته من هذه الدنيا.

تقول أم محمد: قال لي ولجدته أريد الذهاب إلى البقالة يا ماما لأشتري ومن ثم أذهب إلى الملاهي، وذهب مع شقيقه معين الذي عاد باكيا ليخبرني بأن جلال تعرض لحادث دهس مروع، ومسامعي لم تستطع إستيعاب صدمة الخبر الذي نزل عليّ كالصاعقة. فخرجت من بيتي متوجها إلى مكان الحادث، فبدأ الناس بسحبي لكي لا أصل إليه.

جلال الذي يعيش في مخيم الزعتري مع والدته وأشقائه الثلاثة محمد (13 عام) ومعين (9 أعوام) وفاطمة (11 عام) كان دائم السؤال عن والده الذي يعيش بعيدا عنهم في سوريا ولم يره منذ عام تقريبا. وأتصل والده بجدته عندما سمع الخبر، وكان رده على ما حصل “حسبي الله ونعم الوكيل” وطلب من ذويه في المخيم إرسال جلال إلى سوريا من أجل ان يدفن في بلده، لكن المقربون منه أقنعوه بالعدول عن هذا الطلب ليدفن في الأردن.

وقالت أم محمد أنها لن تعود إلى عملها في النظافة ثانية، وستجلس مع أولادها في المنزل لكي تستطيع العناية بهم جيدا، خاصة أن والدهم لا يستطيع رأيتهم والعيش معهم من جديد. وطالبت من المسؤولين مراقبة الصهاريج وتحديد سرعة لهم ومنعهم من دخول الشوارع الضيقة.

Our children are our hearts

By: Louay Saeed and Abeer Al-Eid

“The Road” magazine team has visited Um Mohammed to condole with her for the death of her child. She started to cry and sent a message through the magazine to all the tank truck drivers who work in Za’atari camp, “Don’t you have children? Aren’t you worried about them?” She asked all mothers to pay attention to their children, and to be careful of the tank trucks running at high speed that upset all camp residents.

Um Mohammed lost her child Jalal Al-Khatib (7 years old) in a car accident in District 12. A piece of biscuit fell from him on the street and he wanted to pick it up, but he didn’t know that this was his last moment before his death. Um Mohammed says that he told her and his grandmother, “Mom, I want to go to the grocery store to buy sweets, and then I want to go to the amusement park.”

He went with his brother, Mo’in, who came back crying and told me that Jalal was hit by a truck. I was shocked and I couldn’t believe what I heard. I went out of my house to the place of the accident, but people took me away and prevented me from reaching him.”

Jalal lived in Za’atari camp with his mother and three brothers, Mohammed (13 years old), Mo’in (9 years old), and Fatima (11 years old). He was always asking about his father, who lives away from them in Syria. When his father heard about the accident, he called his grandmother. His response to what happened was, “Allah is sufficient for us, and the best governor of affairs.”

He asked his parents in the camp to send Jalal to Syria in order for him to be buried in his country, but they persuaded him to bury him in Jordan. Um Mohammed said that she will not return to her job in cleaning again, and that she will stay with her children at home in order to take care of them.

Especially that their father can’t see them and live with them again. She asked the officials to monitor the tank trucks and specify speed limits for them, and prevent them from entering the narrow streets.

“A New Person” Poem – انسان جديد

English below…

بعد هذا الوقت

سيتغير الكون بالنسبة لي

لن يعود لساني يصف الجمال

لن يعود قلمي يكتب الشعر الجميل

لن يدق قلبي من جديد

لن أعرف المزيد

سأكتفي بان أبقى مع نفسي

رغم اختلاطي بالساكنين

سأكون الإنسان الجديد

كالهاتف الجديد

لكن سأبقى الجريح

كطائرٍ مكسور قامه

بعد هذا الوقت

بعد دهر من الحنين

دقيقة من ساعة

تنتهي وتحدث تغيرا كبير

قاسم الشحمة

 

After all this time

The universe will change for me

My tongue will not talk about beauty again

My pen will not write beautiful poetry again

My heart will not beat again

I will not know more

I will just stay alone

I will be a new person Like a new phone

But I will remain wounded

Like an injured bird After all this time

After a year of nostalgia

A minute from an hour

Ends and makes a great change

Qasem Al-Shahmeh

“Morning Star” Poem – نجمة الصباح

English below…

نجمة الصباح   – تطل في الصباح
أسمها الزهراء   – تشع في السماء
ترافق القمر    – بليلة السهر
تروج وتخجل   – بالصبح لتذبل
تدنو من الأفاق   –  فهي كالعشاق
ترافق القمر   –  وبليلة السحر
نجمة الصباح  –  تطل في الصباح

حسن عبد الكريم الاقرع

Morning star – appears in the morning

Its name is Al-Zahra’a  –  it shines in the sky

It accompanies the moon in the night  – It goes away shyly and fades away in the morning

It gets close to the horizon – because it’s like the lovers

It accompanies the moon  – in the night

  Morning star –  appears in the morning

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

Health Promotion

English below…

 

تعزيز الصحة

الحلقة الثانية

د. خلدون الراوي

تعدُّ الصحة وتعزيزها بالتثقيف الصحيّ المناسب، والمتابعة الدائمة والمستمرة من أهمّ ضروريات الحياة، بل تتوقف عليها الحياة برمَّتها، والصحّة تشمل الخصائص البيئية والبشرية للحياة اليوميّة للنَّاس وما يربط بين هذه الخصائص من علاقات، كالمسكن، والأمن، والوظيفة، وغيرها، وتشمل كذلك الأنشطة البشرية ذات المردود الإيجابيّ على صحة الأفراد والمجموعات، وبيئتهم المحيطة.

أمّا تعزيز الصحة فهي: عمليّة تمكين النَّاس من زيادة السيطرة على صحتهم وتحسينها بالوسائل الوقائيَّة والعلاجيَّة في ذات الوقت. ولتعزيز الصحة عدّة سبلٍ وطرقٍ، ويترتب عليه آثارٌ عظيمةٌ تعود بالنفع على كلّ النسيج المجتمعيّ.

سبل التعزيز الصحيّ:

• الغذاء الصحيّ المتكامل والمتوازن في ذات الوقت، وهو الغذاء المشتمل على العناصر الغذائية الضروريّة كأغذية البناء، والوقاية، والطاقة، وبشكلٍ متوازنٍ يجمع بينها باعتدال.

• سلوك سبل العلاج الصحيّ السليم، والقائم على صحة تشخيص المرض وصحة وصف العلاج المناسب له.

• الوعي والتعليم، والتثقيف الصحيّ المناسب، سواءً كان ذلك من خلال المدارس عن طريق دروسٍ خاصّةٍ ومحدّدةٍ، أو من خلال الندوات الصحيّة في المراكز الصحيّة، أو عبر وسائل الإعلام المختلفة.

• المبادرة لعمل حملاتٍ صحيِّةٍ تطوعيّةٍ بين الفترة والأخرى، تحدّد أهداف كلّ حملة، كعملٍ يومٍ طبيٍّ مجانيّ للطبِّ العام مثلاً، وآخر لمرضى السكري والضغط، وغيره للأسنان والعيون، وهكذا.

• المتابعة والرصد ولا سيّما فيما يتعلق بالأمراض الوبائيّة الخطرة، كفيروس الكبد الوبائي بأنواعه، وأمراض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) وأمراض السرطان المختلفة.

• المحافظة على النظافة بشتى أنواعها، وعمل حملات للنظافة على مستوى المجتمع، من خلال المدارس، والجامعات وغيرها *المنسق الطبي للعيادة القطري

سلسلة مقالات يكتبها اطباء من داخل مخيم الزعتري

 

Health Promotion

– the second episode

Khaldun Al-Rawi

Health is one of the most important part in our life. And promoting the importance of health with appropriate education with constant and continuous follow-up is also necessary. Because our life is depending on the health as a whole. Health includes environmental factor and human behavior of daily lives. That means in particular at housing, security, job and so on. Also, there are human activities that have a positive effect on the health of individuals and groups, and their surrounding environment.

Health promotion means: Enabling people to increase the ability to control their health and improve it by preventive and curative methods at the same time. Health promotion has many ways and means, and it has a great effect that will benefit the whole society.

Ways of health promotion:

• Eat balanced and healthy food at the same time, food that includes essential nutrients such as protein, vitamin, and energy that have to be combined moderately and eaten in balanced way.

• Proper health treatment, based on the correct diagnosis of the disease, and the correct prescribe of the appropriate treatment.

• Drive awareness and appropriate health education, whether in schools through special lessons, or in the health centers through health sessions, or through various media.

• Making voluntary health campaigns occasionally, and setting goals for each campaign such as making a free medical day for public medicine, another day for diabetics and blood pressure, and other days for teeth and eyes, and so on.

• Follow-up and monitoring, in particular for serious epidemiological diseases, such as hepatitis, various types of AIDS and cancers.

• Maintain all types of cleanliness, and practice hygiene campaigns at the community level through schools, universities and others.

* Medical Coordinator for the Qatari Clinic A series of articles written by doctors inside Za’atari camp.

“My grandparent” Poem – أجدادي

English below…

تنادي تنادي            صداكي في واد
من هوا المنادي           أقلب فؤادي
سمعت الحمائم                بالهديل تنادي
طربت اليه                  وهذا مرادي
يا زائر الخمائل                نسيت السهاد
خضراء الورود            والطير فيها شادي
طيبة المراح                يطيب فيها رقادي
سماحة الأديان               تعلو بالوداد
كفاحهم لأرض               جدودي جدادي
قدامي كالأنباط                عرين الآساد
تنادي تنادي               صداكي في وادي

حسن عبد الكريم الاقرع

 

They are calling   –    your echo is heard in the valley

Who is calling?  –  Is it my heart?

I heard the pigeon  – when they were cooing

I was happy with it   –   and this is what I want

When you visited the forests – you forgot the anxiety

Its trees are green – and its birds  are singing

The forgiveness of faith  – is full of kindness

Ancient as the Nabataeans – as lion’s den

They are calling –  your echo is heard in the valley

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

“My Homeland” Poem – وطني

English below…

تدري يا وطني

كم أنا مشتاق

راجعين يا غالي

كي ننسيك العذاب

الغربة ذبحتني

هجرانك مرمرني

اشتقت لترابك

ولمة أصحابي بديارك

آه.. يا وطني

لو تدري آهات قلبي

كم تعبت من كثر الصراخ

ولكن رغم كل هذا

راجعين يا وطني

عبير العيد

Dear my homeland, do you know?

Do you know how much I miss you?

My Dear, we are coming back

In order to make you forget the torment

Alienation is killing me

Desertion makes me suffering

I missed your soil

Oh… My homeland You don’t know the pains of my heart

How much I am tired of shouting

But despite all of this

We will come back to you

By: Abeer Al-Eid

We adore green color

English below…

نعشق اللون الأخضر

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: حسين السعود

التشبث بالماضي الجميل لا زال ملتصقا بعقول اللاجئين السوريين، وهم بطبيعتهم يعشقون اللون الأخضر الذين اعتادوا على مشاهدته حول منازلهم التي دمرت بسبب الحرب. وفي مخيم الزعتري رغم صحرائها القاحلة إلا أننا نشاهد جمالية الأشجار المزروعة أمام الكرفانات من باب الحفاظ على جمال الطبيعة الخلابة.

“الطريق” زارت منزل جمال الدين السلامات (65 عام) ولاحظنا ساحةٌ خضراء تنبعث منها رائحةٌ جميلة أمام منزله، وجدرانٌ تحمل العديد من الرسومات للخضار والفاكهة يستعيد بها ذكريات قريته “الحراك” في مدينة درعا التي عاش فيها 60 عام بين أروع مناظر الطبيعة.

يقول السلامات: قدمت إلى مخيم الزعتري مع أسرتي عام 2012 ولم يكن هنا أي دليل على وجود غطاء نباتي كما كنا معتادين عليه في سوريا، ومع تطور المخيم تدريجياً تم منحنا كرفانتان بعد عناء دام عام، فكرنا ملياً انا وزوجتي وقررنا أن نجعل من باحة منزلي الأمامية حديقة تسر الجالس وتشعل حنين الشوق إلى المكان. وقررت الخروج إلى مدينة المفرق، وقمت بشراء ثلاثة شتلات من أشجار الزيتون والليمون ودراق، وداليتان من العنب بالإضافة إلى بعض أنواع الورود لتضفي جمالا ولتنتشر الرائحة العطرة. وقمت بزراعتها والإعتناء بها جيدا واستغل ماء الغسيل والغير صالح للشرب في ريها. وبفضل الله أثمرت هذه المزروعات وأصبح لدي باحة جميلة للجلوس فيها صيفا وشتاء. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت المنظمة “النرويجية” بإضافة الألوان الجميلة والجذابة عندما رسمت أنواعا من الفواكه والخضروات على كرفانتي ليزيد ذلك من جمالية المكان.

ويأمل السلامات من جميع سكان مخيم الزعتري السير على هذا النهج في الزراعة أمام كرفاناتهم وحولها لكي نجعل من المخيم مكانا أخضر يضفي راحة وتميزا، إضافة إلا أنه يعمل على الحفاظ على البيئة والطقس معا.

 

We adore green color

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Hussein Al-Saud

The beautiful past is still in the minds of the Syrian refugees. They love the green color which they used to see around their houses that were destroyed because of the war. Despite the arid desert in Za’atri camp, we can see the beauty of the planted trees in front of the caravans in order to preserve the beauty of nature.

“The Road” visited Jamal Al-Din Al-Salamat (65 years old) house, and noticed a green yard in front of his house where there is a nice smell from it. And many drawings of vegetables and fruits on the walls, which remind him of the memories of his village “Al-Hirak” in Daraa, where he lived for 60 years with the most beautiful views of the nature.

Al-Salamat says: “I came to Za’atri camp with my family in 2012. There was no sign of any plant not as like in Syria. After a year of suffering and as the camp improved gradually, we were given caravans. Me and my wife thought and decided to make a beautiful garden in the front yard of the house, so that it will bring happiness and make it possible to remind of our country.”

“I went out to Mafraq, and I bought three seedlings of olive tree, lemon and peach, two grapevines, and some kinds of roses in order to add beauty to the place and spread beautiful smell. I planted them and used the non-drinkable water to grow those plants. Thanks to God, these plants have grown well and I have a beautiful yard to sit during the summer and winter.”

“But It didn’t stop at this point. NRC added beautiful and attractive colors through painting a variety of fruits and vegetables on my caravan to increase the beauty of the place.”

Al-Salamat hopes that all residents of Za’atari camp will follow this approach and plant in front of their caravans and around them, in order to make the camp a green place that makes this place comfortable to live. Also, it protects the environment and the weather.