Daham defies life

22251286_1948171122130068_1033888824_o

 

English below…

دحام يتحدى الحياة

اعداد: علاء البلخي

لا تستسلم، فقط حاول مهما تحدتنا الحياة، سوف نكسر حواجزها ونصنع من لا شيء شيء، هذه الرسالة التي يحملها في حياته رسام الكاريكاتري الشاب دحام خالد الحمد (22 عام) وهي الحياة التي عانى منها كثيرا بسبب إصابه بيده اليسرى نتيجة حرب لا تعرف صغيرا ولا كبيرا اندلعت دون رحمة.

ولم يكترث دحام لإصابته التي ما زالت ترافقه منذ عامان، قضى منها عام ونصف في مستشفيات الأردن لكي يجد حلا لمشكلته، وهذا ما دفعه لكي ينمي موهبته الفنية برسم اللوحات والتركيز على الكاريكاتير، معتمدا بذلك على يده اليمنى فقط.

يقول دحام: أشعر بسعادة كبيرة عندما أرسم حيث أعبر عما بداخلي من خلال اللوحات والكاريكاتري، وهي وسيلة سهلة لكي أوصل رسالتي إلى أكبر عدد ممكن من الناس، وأتمنى أن أرى الجميع في أفضل صورة، لذلك أقوم برسم اللوحات من واقعي الذي أعيشه سواء كان متعلق في المكان أو التعامل مع الأشخاص. وأضاف: أتناول في رسوماتي قضايا اجتماعية، زواج قاصرات عنف أسري، وعمالة الطفل، وغيرها من القضايا، ولم أتعلم الرسم بل طورت موهبتي التي كنت دائما أشعر بها، واعتقد بأن الرسم يوصل الرسالة أفضل من حشد الناس والحديث معهم عبر الندوات والمؤتمرات والجلسات المجتمعية.

وأوضح: الإصابة لم تثبط من عزيمتي حيث مكثت في مستشفى الرمثا 4 أشهر عندما قدمت من بلدي سوريا متاثرا بأصابتي (تفتت المفصل في اليد اليسرى)، بل جعلتني أنمي موهبتي بإصرار، وقمت برسم الطفل السوري اللاجئ “آلان الكردي” الذي غرق في عرض البحر المتوسط وهو متوجه على متن قارب من تركيا إلى اليونان. بعد ذلك خرجت من المستشفى وانتقلت للعيش في مخيم الزعتري وحصلت على دورات رسم من مؤسسة “الكويست سكوب”، وكنت أرسم منذ صغري في سوريا واستخدم الألوان العادية والرصاص في التعبير عما أشعر به. وعن هدفه أكد دحام بأنه يحلم بإكمال دراسته في تخصص الصحافة والإعلام، وتنمية مجتمعه من خلال رسوماته.

 

Daham defies life

By: Ala’a Al-Balkhi

Photography: Mohammed Al-Attaiwi

Don’t give up, just try. Whatever life challenges us, we will break its barriers and create something out from nothing. This is the message that the young cartoonist, Daham Khalid Al-Hamd (22 years old), carries in his life. He is suffering his life due to an injury in his left hand as a result of the war.

His injury, which has been accompanying him for two years, does not stop him. He has spent a year and a half in Jordanian hospitals to find a solution to his problem, and this is what motivated him to develop his artistic talent by drawing paintings and focusing on the caricature, by using his right hand only.

Daham says: “I feel very happy when I draw and express my inside feeling through paintings and caricatures. It is a tool to deliver my message to as many people as possible. I hope to see everyone, doing their best. So, I draw paintings from the reality in which I live whether it is related to the place or dealing with people.” He added: “I address social issues in my paintings such as child marriage, domestic violence, child labor, and other issues. I didn’t learn drawing but I developed my talent by myself. I always felt, I have the talent. I believe that drawing delivers the message better than gathering people and talking with them through seminars, conferences and community meetings.

” He explained: “The injury didn’t dampen my enthusiasm, but it surely has been developing my talent. When I stayed at Ramtha Hospital for 4 months, after I came from my country due to my injuries (wrist rupture at the left hand). I drew the Syrian refugee child, “Alan al-Kurdi”, who drowned in the Mediterranean Sea on the way from Turkey to Greece.”

“After that, I left the hospital and moved to Za’atari camp. I joined drawing courses in the Questscope organization. I have been drawing since my childhood in Syria, using the colors and pencil to express what I feel.” As for his goal, Daham confirmed that he dreams of completing his education in journalism and media, and developing the society through his drawings.

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”

For these reasons, they refuse to migrate – لهذه الاسباب رفضوا الهجرة

English bellow..

 

في الوقت الذي يوافق فيه اللاجئون السوريون على الهجرة إلى الخارج لأسباب تتعلق بفقدان الأمل من العودة إلى الديار، وتوفير الحياة الكريمة، إلا أن البعض منهم يرى غير ذلك ويرفض الهجرة بسبب الخوف من عدم التأقلم مع الحياة الجديدة وحفاظا على عاداتهم وتقاليدهم التي ما زالو يتمسكون بها ويعلموها لأطفالهم، آملين بالعودة السريعة إلى ديارهم.

الطريقبدورها وقفت على أسباب رفض الهجرة وألتقت بلاجئين من مخيم الزعتري رفضوا الفكرة بشكل قاطع، وكانت البداية مع أبو يامن الرجل الأربعيني الذي يقطن في القطاع السادس وقال: تلقيت إتصالا هاتفيا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وسألوني عن رغبتي بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع الإختيار علي، وأخبروني بأنهم سوف يتصلون معي بعد يومين لأخذ الرد على طلبهم.

جلست مع أفراد أسرتي وتناقشنا بالموضوع وقررنا الرفض خوفا من عدم التأقلم مع طبيعة الناس والأجواء هناك، وكان الخوف حاضرا على أطفالنا بأن يبتعدوا عن عاداتنا وتقاليدنا التي ما زلنا متمسكين بها، ونحن على أمل أن نعود إلى أرض الوطن بأقرب وقت ونتمنى الحل السريع. وعندما اتصلوا مرة أخرى أخبرتهم أنني لا أريد الهجرة

وكان لأديب الناصر الخمسيني أسباب أخرى لرفض الهجرة حيث قال: لا نستطيع العيش مع أناس مختلفين عن عاداتنا وتقاليدنا، ونحن نتشابه في حياتنا وطبيعتها مع حياة الأردنيين وطبيعتهم، لذلك نستطيع الإستمرار بالعيش معهم، ونشكر كل الدول التي فتحت لنا أبوابها لإستقبالنا في أوروبا وأمريكا، وهم أناس يحاولون مساعدتنا لكن رفضنا جاء بناء على ظروفنا.

ويروي الناصر تفاصيل الإتصال به من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وأكد: تلقيت إتصالا للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ورفضت المهلة الممنوحة لي للرد، وأخبرتهم مباشرة منذ أول إتصال بأنني لا أريد الهجرة، وبصراحة شديدة أعيش مع زوجتي وأبنائي في مخيم الزعتري بين الأهل والناس الذين نتشابه معهم بالطبيعة وهم من أبناء جلدتنا.

وأضاف: أنا رجل كبير في السن من الصعب التأقلم في الغربة، الخوف الأكبر من الهجرة على أطفالي الذين أتمنى أن يبقوا متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا التي نعتز بها، وما زال الأمل بالعودة إلى الديار.

أما بالنسبة لـ فاطمة محمد الثلاثينية قالت: قدمت إلى مخيم الزعتري قبل 3 سنوات عندما توفي زوجي للعيش في أمان وسلام مع أطفالي الثلاثة. وعندما تم اختياري للهجرة  تفاجأت ورفضت مباشرة دون معرفة الدولة التي كانت ستستقبلني وأقول لهم شكرالكن هكذا ظروفي.

وعن سبب رفضها أوضحت: أنا لا أعرف أحدا في تلك البلاد وأخاف أن يحدث لي أي مكروه، وبصراحة يتوفر في مخيم الزعتري لأطفالي التعليم واللعب ونشكر كل من يوفر الأمان لجميع سكان المخيم.

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: ياسر الحريري

 

 

 

At a time when Syrian refugees are migrating for reasons related to losing the hope of returning home and providing a decent life, some refugees refuse to migrate due to the fear of not being able to adapt to a new life, and to maintain their traditions and rituals which they still cling to and teach to their children, wishing for a fast return to their homeland.

The Road looked at the reasons of migration refusal and met the refugees from the Za’atari camp who dismissed the idea completely, beginning with Abu Ayman, a 40 years old man who lives in Sector six. He said: “I received a phone call from the UNHCR, who told me that I have been chosen to migrate to the United States of America and that they are going to call me back after two days to hear my answer for their proposal.

“I discussed the subject with my family, and we decided to refuse from fear of not being able to adapt to the new society and the nature of people there, and the fear of that our children would stay away from the customs and traditions that we are still hold to; we hope to return to our homeland as soon as possible and we wish for a quick solution. And when they called again I informed them that I don’t want to migrate.”


Adeeb Al Nasser, who is in his fifties, had other reasons to refuse the migration. He said, “we can’t live with people who are different from our customs and traditions; our lives are similar to Jordanian’s lives and their nature, so we can continue living with them. We thank all countries that have opened their borders to receive us in Europe and America: they are trying to help us, but we refused based on our circumstances.”

Al-Nasser tells the details of the call from the UNHCR and says: “I received a phone call to migrate to the United States of America, and I refused the deadline: I informed them from the first call that I don’t want to migrate; and to be honest, I live with my wife and children in the Za’atari camp among my relatives and people who are similar to us by nature — they are like us.”

And he adds: “I am an old man and it’s hard for me to cope with alienation; my biggest fear about migration is for my children, who I hope will hold on to our customs and traditions; there is still hope for returning to our homeland.”

Fatima Mohammed, who is in her thirties, said: “I came to Za’atari camp three years ago, when my husband died, to live in safety and peace with my three children, and I was surprised when I was chosen for migration and I refused directly without knowing the country that would receive me, and I told to them ‘thank you,’ but these are my circumstances.”

On the reason for her refusal, she clarified: “I don’t know anyone in that country, and I am afraid that something could happen to me. Frankly, education and entertainment are available to my children in the Za’atari camp, and we thank all those who provide the security to all inhabitants of the camp.”

By: Mohammed Al Haraki