True and False – صح و خطأ

English bellow..

 : √ اشارة

 فحص اسطوانة الغاز بعد تركيبها على البوتوغاز أو المدفئة.

 مراجعة الدروس بعد العودة من المدرسة وتلقي استراحة مناسبة.

 الإنتباه على نظافة المطاعم والحلويات المكشوفة قبل الشراء منها.

 الإلتزام بالدور عند مراكز توزيع الخبز والصعود في باصات المولات واحترام المرأة عند الإزدحامات.

 الحديث بصوت منخفض عند السير بين الكرفانات لعدم إزعاج السكان بسبب تلاصق المنازل وإقترابها من بعضها البعض.

 الإشتراك بالدورات التي تعقدها المنظمات خاصة المتعلقة بالتقوية الإنجليزية والحاسوب وغيرها من المواد المدرسية التي تشعر بأنك ضعيف فيها.

 عدم إلقاء مخلفات السندويش والعصائر في الشارع أو ساحات المدارس، والإلتزام بالحاويات المخصصة لها.

: Χ اشارة 

ترك الأطفال الصغار في الشوارع وحدهم دون رقيب مما يعرض حياتهم للخطر.

العبث في آليات الحفر والإقتراب منها أثناء العمل، واللعب في الأدوات المستخدمة في تمديد المرحلة الثانية من خطوط المياه والصرف الصحي.

إلقاء الحجارة من قبل الأطفال على سيارات المنظمات واللحاق بسيارات البك آب والتمسك بها من خلف.

التأخير عن المدرسة بسبب النوم المتأخر.

اللعب في الشوارع الرئيسية حيث يوجد ملاعب ومراكز خاصة للعب.

إلقاء النفايات بجانب الحاوية.

ترك صنبور المياه مفتوح في المدارس.

 

  Sign √:

  • Check the gas cylinder after connecting it on the oven or heater.
  • Review lessons after coming back from school and take a break.
  • Pay attention to the cleanliness of restaurants and desserts before buying from them.
  • Respect the order in the queue at bread distribution centers and in buses and malls, and respect women when there is crowding.
  • Lower your voice when you walk between the caravans in order not to disturb people because houses are close together.
  • Join the courses held by organizations especially English, computer and any other school material that you feel you are not good in it.
  • Don’t throw waste in the street or school yards, and put them in the waste containers allocated to them.

 Sign Χ:

–  Leaving kids in the streets alone without any attention which put their lives at risk.

–  Playing with the excavations machines and equipment used for the construction of water and waste water networks, and being close to them.

– Throw stones by children on the organizations’ cars, and chase pickup trucks and hang on them.

– Being late to school due to sleeping late.

– Playing in the main streets where there are playgrounds and special playing centers.

– Putting the waste next to the waste container.

– Leaving the water faucet open in schools

 

 

 

Our children are our hearts

English below…

اطفالنا اكبادنا تمشي على الارض

اعداد: لؤي سعيد وعبير العيد

أجهشت أم محمد بالبكاء عندما زارها فريق من “الطريق” معزيين بإبنها، ووجهت رسالة إلى جميع سائقي الصهريج العاملين في مخيم الزعتري عبر المجلة تساءلت فيها أليس لديكم أطفالا؟ ألا تخافون عليهم؟ حسبي الله ونعم الوكيل.

مطالبة من جميع الأمهات الإنتباه على أطفالهن وأخذ الحيطة والحذر من سرعة الصهاريج الزائدة والتي يستاء منها جميع سكان المخيم. أم محمد فقدت طفلها جلال الخطيب (7 سنوات) بحادث دهس في قطاع 12 عندما سقطت منه حبة البسكوت فمد يده ليتناولها عن الشارع ولا يعلم بأنها كانت نهايته من هذه الدنيا.

تقول أم محمد: قال لي ولجدته أريد الذهاب إلى البقالة يا ماما لأشتري ومن ثم أذهب إلى الملاهي، وذهب مع شقيقه معين الذي عاد باكيا ليخبرني بأن جلال تعرض لحادث دهس مروع، ومسامعي لم تستطع إستيعاب صدمة الخبر الذي نزل عليّ كالصاعقة. فخرجت من بيتي متوجها إلى مكان الحادث، فبدأ الناس بسحبي لكي لا أصل إليه.

جلال الذي يعيش في مخيم الزعتري مع والدته وأشقائه الثلاثة محمد (13 عام) ومعين (9 أعوام) وفاطمة (11 عام) كان دائم السؤال عن والده الذي يعيش بعيدا عنهم في سوريا ولم يره منذ عام تقريبا. وأتصل والده بجدته عندما سمع الخبر، وكان رده على ما حصل “حسبي الله ونعم الوكيل” وطلب من ذويه في المخيم إرسال جلال إلى سوريا من أجل ان يدفن في بلده، لكن المقربون منه أقنعوه بالعدول عن هذا الطلب ليدفن في الأردن.

وقالت أم محمد أنها لن تعود إلى عملها في النظافة ثانية، وستجلس مع أولادها في المنزل لكي تستطيع العناية بهم جيدا، خاصة أن والدهم لا يستطيع رأيتهم والعيش معهم من جديد. وطالبت من المسؤولين مراقبة الصهاريج وتحديد سرعة لهم ومنعهم من دخول الشوارع الضيقة.

Our children are our hearts

By: Louay Saeed and Abeer Al-Eid

“The Road” magazine team has visited Um Mohammed to condole with her for the death of her child. She started to cry and sent a message through the magazine to all the tank truck drivers who work in Za’atari camp, “Don’t you have children? Aren’t you worried about them?” She asked all mothers to pay attention to their children, and to be careful of the tank trucks running at high speed that upset all camp residents.

Um Mohammed lost her child Jalal Al-Khatib (7 years old) in a car accident in District 12. A piece of biscuit fell from him on the street and he wanted to pick it up, but he didn’t know that this was his last moment before his death. Um Mohammed says that he told her and his grandmother, “Mom, I want to go to the grocery store to buy sweets, and then I want to go to the amusement park.”

He went with his brother, Mo’in, who came back crying and told me that Jalal was hit by a truck. I was shocked and I couldn’t believe what I heard. I went out of my house to the place of the accident, but people took me away and prevented me from reaching him.”

Jalal lived in Za’atari camp with his mother and three brothers, Mohammed (13 years old), Mo’in (9 years old), and Fatima (11 years old). He was always asking about his father, who lives away from them in Syria. When his father heard about the accident, he called his grandmother. His response to what happened was, “Allah is sufficient for us, and the best governor of affairs.”

He asked his parents in the camp to send Jalal to Syria in order for him to be buried in his country, but they persuaded him to bury him in Jordan. Um Mohammed said that she will not return to her job in cleaning again, and that she will stay with her children at home in order to take care of them.

Especially that their father can’t see them and live with them again. She asked the officials to monitor the tank trucks and specify speed limits for them, and prevent them from entering the narrow streets.

Drawing the smile on the faces of “Jumana” school students – رسم البسمة على وجوه طالبات مدرسة “جمانة”

English below…

بإشراف الفنان عماد المقداد

اعداد: محمد الحراكي

رسمت البسمة والسعادة على وجوه أطفال مدرسة جمانة بنت أبي طالب الأساسية للبنات في القطاع 12 (المدرسة الكويتية 2) عندما لونوا بريشاتهم البسيطة وحركاتهم البريئة رسومات شخصيات الأطفال التي يحبونها مثل تويتي، ميكي ماوس، سبونج بوب، والسنافر، كما قاموا بتلوين الأحرف والأرقام التي خطت باللغة العربية على جدران مدرستهم بألوان أكرليك. ورسم هذه الشخصيات الكرتونية الفنان السوري عماد المقداد الذي زار المدرسة من أجل أن يرى السعادة على وجوه الأطفال اللاجئين من شعبه.

وقال المقداد لـ “الطريق” أن الهدف من هذا النشاط زرع البسمة على وجوه الأطفال اللاجئين، لافتا أن الأطفال يفرحون عندما يشاهدون الرسومات ويلونوها، مضيفا أن أن مثل هذه الجداريات تهدف إلى التعليم وزرع الثقة بالنفس والإرتباط بالمكان حيث سيتذكر الطفل ما قام برسمه وتلوينه وهذا يجعله مرتبط بمدرسته أكثر خاصة عندما يراها بشكل يومي، كما وتزرع روح التفاؤل بالمستقبل.

وأوضح المقداد أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية والإهتمام، وإشراكهم بما يحبون لأن عالمهم مختلف عن الآخرين، فهم يحبون اللعب والرسم والتخّيل. وقد تابع الأطفال الرسم بشكل مكثف بإشراف معلماتهم بالمدرسة، وظهرت عليهم السعادة بهذا النشاط، وكانوا يستمتعون وهم يحملون الريشة والألوان ليخطوا بها الأشكال التي رسمت على الجدران بطريقة فنية ملفتة للإنتباه. عماد المقداد رسام سوري عمل في الرسم على الجداريات منذ عام 1990، وكان في دولة الكويت يعمل في مجال الرسم على جدران المدارس، وزار مخيم الزعتري من أجل أن يرى البسمة على وجوه أطفال شعبه.

 

25488881_1980557178891462_780747834_n

 

By the supervision of the artist Imad Al-Meqdad

By: Mohammed Al-Haraki

The smile and happiness appeared on the faces of the children of “Jumana Bint Abi Talib” primary school in District 12 (Kuwaiti School 2), when they painted the characters that the children love, such as: Tweety, Mickey Mouse, SpongeBob and The Smurfs. Also, they colored the letters and numbers that were written in Arabic on the walls of their school by acrylic colors.

These cartoon characters were painted by the Syrian artist Imad Al-Miqdad who visited the school in order to see happiness on the faces of the refugee children from his people. Al-Meqdad said to “The Road” that the goal of this activity is to bring smiles on the refugee children’s faces.

Emphasizing that the children rejoice when they see and color these drawings. Such murals aim to educate and instill self-confidence and attachment to the place, where the child will remember what he painted and colored. This will make him more connected to his school, especially when he sees it every day. Also, it makes them more optimistic in the future.” Al-Meqdad explained that the children need care and attention, and to involve them in what they like because their world is different from the others. They like playing, drawing and imagining.

The children continued to draw under the supervision of their teachers at the school. They were happy with this activity. They enjoyed carrying the paintbrush and colors to draw on the walls in an attractive artistic way. Imad Al-Meqdad is a Syrian painter who has been working on painting murals since 1990. He worked in painting on the walls of schools in Kuwait. He visited Za’atari camp in order to see the smile on the faces of the children.

25465843_1980557195558127_1902646292_n

“The young journalist” on “The Road”

English below…

23313093_1961930340754146_1569501356_o

 

 

“الصحفي الصغير” على “الطريق”

اعداد: هاجر الكفري

تصوير: مسكوبة احمد

تخرج مجموعة أطفال ما بين 12 – 15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق”. وحصلوا على شهادة “الخطوة الأولى في عالم الصحافة” تعلموا من خلالها أساسيات العمل الصحافي نظريا وميدانيا، وتدربوا على كيفية كتابة الأخبار والتقارير الصحافية وإجراء المقابلات.

وتلقوا المهارات التي يجب أن تتوفر في الصحافي الناجح، وأهمية التعامل مع الواقع والأحداث التي تجري دائما، إضافة ضرورة التركيز على القضايا المهمة التي تلامس حياتهم اليومية. كما تعلموا الطريقة المثالية والمناسبة لاتقاط الصورة باحترافية تامة من خلال الشرح النظري والعملي على كاميرات عالية الجودة.

وعبر الأطفال عن سعادتهم في التعرف على عالم الصحافة وكيفية الحصول على المعلومة، والتقاط الصورة المناسبة للحدث، مؤكدين على أملهم بالتعلم أكثر في المستقبل.

وأشرف على الدورة مجموعة من المتطوعين في مجلة “الطريق” والخريجون هم: احمد خالد عبيدات (14 عام) محمد حسين ابراهيم (13 عام) اغيد حسين ابراهيم (15 عام) عمر ياسر عيسى (15 عام) شعيب محمد عويس (12 عام) ابي محمد سعيد (13 عام) احمد ياسين المقداد (13 عام) عمران محمود المقداد (13 عام) طه بسام الحريري (14 عام) احمد ادهم الحريري (13 عام).

 

“The young journalist” on “The Road”

By: Hajar Al-Kafri

Photograpghy: Reda Bajboj

A group of children at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. They got certificate of “The first step in the world of journalism”, and they learned the basics of the journalism work theoretically and on the field. They were trained on how to write news, journalistic reports and conduct interviews.

They were taught the skills that the successful journalist should have, and the importance of dealing with reality and events that are always happening. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives. Also, they learned the perfect and the right way to take a picture through theoretical and practical lessons and by using high-quality cameras.

The children expressed their happiness to know about the world of journalism and how to get information, and how capture the right picture for the event. They hope to learn more in the future.

The course was supervised by a group of volunteers from “The Road” magazine, the graduates are: Ahmed Khalid Obeidat (14 years old), Mohammed Hussein Ibrahim (13 years old), Aghyad Hussein Ibrahim (15 years old), Omar Yaser Issa (15 years old), Shuaib Mohammed Aweys (12 years old), Abi Mohammed Saeed (13 years old), Ahmed Yasin Al-Meqdad (13 years old), Imran Mahmoud Al-Meqdad (13 years old), Taha Bassam Al-Hariri (14 years old), Ahmed Adham Al-Hariri (13 years old).

“A break” is required

English below…

مطلوب “فرصة”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: جعفر الشرع

تواجه المدارس إكتظاظ في عدد الطلبة إضافة إلى الأعداد الهائلة منهم، لذلك قسم الدوام لفترتين الصباحية للإناث والمسائية للذكور، وأدى ذلك لحرمان الطلبة من “الفرصة” الذي من خلالها يتناول الطبلة وجبة افطاره، كما حرموا من استراحة الخمس دقائق بين الحصص الدراسية، ما أثر بحسب البعض منهم على تركيزهم وتشتت الذهن نتيجة تواصل الدروس.

القضية هذه تنطبق على جميع مدارس المخيم، وهي بحاجة إلى حل، فعدد الطلبة كبير في الصف الواحد، ويجب أن يستريح الطلبة لفترة قصيرة من أجل أن يستعيدوا التقاط أنفاسهم من جديد والتركيز مع المعلم

. “الطريق” ألتقت ببعض طلبة للحديث حول الموضوع وكانت البداية مع خالد خطاب (19 عام) حيث قال: من الضروري وجود الفرصة بين الدروس خاصة الحصص الثلاثة الأولى، من أجل أن يستريح الطالب ويلتقط أنفاسه من جديد ويعيد عملية تركيزه مع المعلم، علما أن الدروس المتتالية تجعل الطالب لا يستوعب جيدا ويشعر بالملل وعدم الراحة النفسية.

الطالب حسن الحريري (13 عام) أكد: لا نستطيع أن نفهم بعض الدروس بشكل جيد بسبب عدم وجود فرصة وبسبب الدروس المتواصلة نشعر بالتعب والملل مما يصعب علينا التركيز.

فيما أوضح الطالب محمد مذيد (17 عام): أن الاستراحة ضرورية بين الحصص وأيضا الطالب بحاجة لـ “الفرصة” لما لها من أهمية كبيرة في استعادة التركيز واستراحة الذهن، خاصة في وقت الحر وبسبب الأعداد الكبيرة من الطلاب لا نستطيع أن نبقى في الصف ونحتاج لأن نخرج ولو لخمسة دقائق للتخلص من الضغط. من جهة أخرى قال أحد المعلمين رفض ذكر إسمه أن الهدف من هذا الدوام وعدم وجود فرصة بين الدروس ولو لربع ساعة يعود بسبب ضيق الوقت، فالحصة عبارة عن 35 دقيقة لا تسمح بأن يكون هناك استراحة من هذه الدقائق، وإذا وجدت “الفرصة” والاستراحة فزيزيد ذلك من الدوام المدرسي وسيبقى الطلاب في المدرسة نصف ساعة أو ساعة مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الطلاب.

واشار المعلم إلى أهمية الاستراحة بين الحصص و”الفرصة” لكن الظروف لم تسمح بذلك، مطالبا من جميع الطلبة أن يتحملوا الضغط من أجل مستقبلهم ومحاولة تركيزهم أكثر مع المعلم إضاف إلى التركيز على دراستهم في المنزل.

 

“A break” is required

By: Ahmed Al-Salamat

Schools are facing a problem of overcrowded number of students. So, school time is divided into two shifts, morning shift for girls and evening shift for boys. This led to deprive the break time of students. For instance; students have to eat their breakfast during the lesson. Also, they don’t even have the five minutes break between the classes. According to some of the students, this continuous studying causes their lack of concentration, and get distracted

This issue applies to all the schools of the camp, and it needs a solution. Where the number of students in the class is large, they should take a short break in order to be able to concentrate with the teacher.

“The Road” met some students to talk about this issue. It starts with Khalid Khattab (19 years old), he said: “It is important to have a break between the lessons, especially the first three classes, so the student can rest and regain his concentration with the teacher. The unending lessons make the student doesn’t understand well, feel bored and uncomfortable.”f

Another student, Hasan Al-Hariri (13 years old), confirmed: “We can’t understand some lessons well because there is no break between them. We feel tired and bored so it is difficult for us to be concentrated.”

Mohammed Mathed (17 years old), explained: “Taking a break between the classes is important, because the student can regain his concentration and rest his mind. Especially in the summer time, we can’t stay in the classroom because there is a large number of students, we need to go out for at least five minutes in order to take a breath.”

On the other hand, one of the teachers who refused to mention his name, said that the reason, why there is no break between the lessons, even for a quarter of an hour, is due to the lack of time, since one lesson has only 35 minutes. If there is a break, it will increase the school time and the students will stay in the school for additional half hour or hour, which will make the students more stressful.

The teacher emphasizes the importance of taking a break between the classes, but the condition would not allow it. Asking all students to bear the stress in order to have better future, and try to concentrate more with the teacher, in addition to focus on their studies at home.

Primary schools cup

English below…

كأس المدارس الاساسية

اعداد: احمد السلامات
طالب مدرب كرة القدم ابراهيم الراشد بدعم الرياضة المدرسية وتخصيص ملاعب صغيرة ضمن مدارس المخيم. واضاف الراشد ان مدارس المخيم تفتقر المدارس لملاعب كرة القدم, خلال دوري كأس المدارس الأساسية في مخيم الزعتري الذي استضافته منظمة الكويست سكوب بإشراف ورعاية مديرية التربية والتعليم للبادية الشمالية الغربية. وشارك في الدوري عدد من المدارس الأساسية في المخيم مثل: المهلب بن أبي صفرة، خالد بن الوليد، الكرامة، اليرموك، ومحمد بن القاسم، وتم اختيار من كل مدرسة فريقان تحت إشراف وتنظيم مدير مدرسة خالد بن الوليد الدكتور حسين المجلي ومدرب كرة القدم اكرم الحريري. وحضر الفعالية مجموعة من المسؤولين في مخيم الزعتري ووجهاء من القطعات وناشطون في الرياضة وعدد من المعلمين في المدارس. وقدمت الجوائز للفائزين وهي: كأس لمدير مدرسة خالد بن الوليد، وكأس إلى قائد الفريق الفائز بالدوري المدرب محمد الجنادي، ومنح الفريق الفائز ميدالية ذهبية ومنحت جائزة أفضل لاعب الى موسى صالح سويدان

Primary schools cup

By: The magazine team
The football coach, Ibrahim Al-Rashed, asked for the support to the school sports and to allocate small playgrounds within the schools in Za’atari camp. Al-Rashed said during the league of the primary schools’ cup in Za’atri camp, which was hosted by Questscope organization under the supervision and sponsorship of the Education Directorate of the North West Badia, that the schools in the camp lack the football playgrounds. A number of primary schools in the camp participated in the league, such as: Mahlab bin Abi Safra, Khalid bin Al Waleed, Karama, Yarmouk and Mohammed bin Qasim. Two teams were selected from each school, under the supervision of Khalid bin Al Waleed School principle Dr. Hussein Al Majali and football coach Akram Al-Hariri. A group of officials, sectors’ elders, sports activists and a number of teachers attended the event. Awards were given to the winners a cup for the principle of Khalid bin Al Waleed school and a cup to the team leader, the coach Mohammed Al-Janadi, who won in the league. The winning team was awarded a golden medal, and the best player award was given for Musa Saleh Suwaidan.

Back To School!

English below…

فرحون بالعودة إلى المدرسة

اعداد: عبير العيد
الأيام تمضي والمدارس على الأبواب، وها هي عائلة أبو احمد تبدأ بالتجهيز لهذا اليوم الرائع الذي ينتظره الأهل لكي يعود أبناءهم إلى المدرسة. وذهب أبو احمد وأولاده “احمد، شام، وسلام” إلى السوق ليشتري لهم بعض المستلزمات المدرسية. دخل أبناء أبو أحمد مع والدهم إلى المكتبة وألقوا تحية الإسلام، وقال احمد لصاحب المكتبة: أريد دفتر رسم لكي أتعلم فن الرسم وأصبح فنانا كبيرا. بينما قالت شام: أريد أقلام حبر متعددة الألوان “الأزرق والأحمر والأسود والأخضر” لكي أجعل دفتري جميل وملون. وسلام طالبت بحقيبة مدرسية لونها وردي لكي تضع فيها الكتب وتحافظ عليها من التلف. اشترى أبو احمد لأولاده كل ما يحتاجونه وخرج الجميع من المكتبة فرحين، وعادوا إلى البيت وشاهدت الأم المشتريات فاعجبت بها كثيرا، وعندما حل المساء قالت الأم: هيا يا أولاد إلى النوم لكي تستيقظوا باكرا فغدا أول أيام المدرسة. الأولاد: حاضر يا أمي ونعدك بأن نتفوق في دراستنا ونحافظ على أنفسنا ونلتزم بتعليمات المدرسة وتعليماتك أنت وأبي. ذهب الأولاد إلى النوم باكرا كي يستيقظوا نشيطين. وفي اليوم التالي ذهب الأولاد إلى المدرسة والتقوا مع أصدقائهم وفرحوا كثيرا بالعودة إلى المدرسة وبدأوا تعليمهم بكل سرور.

Happy to go back to school

By: Abeer Al-Eid
Photography: Ahmed Al-Salamat
The days go by and the schools are coming. Abu Ahmed family start preparing to this wonderful day that the parents are waiting for so that their children go back to the school. Abu Ahmed and his children “Ahmed, Sham and Salam”, went to the market in order to buy some school supplies. Abu Ahmad’s children entered the library, and Ahmed said to the owner of the library: “I want a sketchbook in order to learn drawing to be a great artist” While Sham said: “I want multi-color “blue, red, black and green” ink pens to make my notebook beautiful and colorful”. Salam asked for pink school bag to put her books in and prevent them from being damaged. Abu Ahmed bought to his children all what they need. They went back to the home happily, and their mother saw what they bought and she liked it. When evening came, the mother said, “Come on my children, go to sleep in order wake up early, tomorrow is the first day of school”. The children:” Ok Mom, we promise you to excel in our study and keep ourselves and to follow the rules of the school”. The children went to sleep early in order to wake up active. In the following day, the children went to the school and met their friends. They rejoiced so much to return to school and began their education with pleasure.