Qasem and the first step in the university life – قاسم والخطوة الاولى في الحياة الجامعية

English bellow..

قاسم الشحمة

 التحقت بجامعة الزرقاء الخاصة وادرس في كلية الاداب/اللغة الإنجليزية . هو حلم بعيد لكنه تحقق.

أستيقظ في الصباح الباكر مع بزوغ كل شمس والإبتسامة ترتسم على ملامح وجهي لأنني سوف أذهب إلى الجامعة لتلقي دروسي، أجلس مع أصدقائي الجدد من جميع فئات المجتمع حيث كوّنت علاقات رائعة معهم ومع أساتذتي في الجامعة.

أمي (أم حسين) شعرت بأنها امتلكت الدنيا عندما علمت بقبولي في الجامعة . تقول بأنها سوف تبيع كل ما تملك من ذهب أو مقتنيات جلبتها معها من سوريا أثناء قدومها مع أسرتي إلى مخيم الزعتري.أشعر باهتمام بمن هم حولي من اصدقاىي وجيراني بسبب التحاقي بالجامعة. جيراني يطلبون مني أن أكون سند لابنائهم في المستقبل، ويشجعونني لأتفوق.

صعوبات الحياة لم تقف في وجه أسرتي فلا يعنيهم توفير المأكل والمشرب، ولا يعنيهم الملبس، كما أنهم لا يهتمون للعديد من متطلبات الحياة إن وجدت أم لم توجد، بل كل ما يعينهم هو أن أكمل دراستي الجامعية وأكون السند لهم في المستقبل، إنني سعيد بأسرتي، حيث والدي يعطيني الدافع والحماسة لأسير في الطريق السليم.

أحب الكفاح وتحدي الحياة الصعبة، أذهب إلى الجامعة يومين في الأسبوع وباقي الأيام أعمل جاهدا لساعات طويلة لتوفير الرسوم السنوية ومصاريف تنقلاتي إلى الجامعة والعودة منها، ومصاريفي الشخصية.

أسهر كثيرا في الليل من أجل أن أحصل على معدل مناسب، وذلك السهر بسبب عدم توفر الوقت المناسب لي بسبب إنشغالاتي في العمل في إحدى محلات مخيم الزعتري الموجود في سوق “الشانزيلازيه” واحرص على عملي كمتطوع في مجلة الطريق التي ساندتني نفسيا ومعنويا منذ انضمامي الى فريقها.

أنصح كل طالب في الثانوية العامة بتحقيق النجاح اللازم لدخول حياة أخرى وهي حياة الجامعة التي تشعرك بأهميتك خاصة في مخيم الزعتري، حيث التعليم بات ضروريا ويعتبر حصانة للمستقبل المجهول، كما سوف يساعدهم عند العودة إلى سوريا.

 

 

Qasem Al-Shahmeh

I registered in Zarqa Private University, Faculty of Arts / English. It is a dream that came true.

I wake up every morning and I am happy that I will go to the university and take my lessons. I met new friends from different places.

My mother (Um Hussein) was very happy when she heard that I have been accepted in the university. She says that she will sell all the gold that she brought from Syria when she came to Za’atari camp. All who are around me from my friends and neighbors support me, and encourage me to excel.

The difficulties of life didn’t stop my family. They don’t care about food, drink, clothing, and about anything of life requirements. All what they care about is to be able to complete my university education and stand with them in the future. I am happy with my family. My father supports me and motivates me to be on the right path.

I like the challenge of the difficult life. I go to the university two days a week. The rest of days, I work hard for long hours in order to provide the annual fees of the university and my expenses.

I stay awake at night to study because I don’t have enough time due to my work in one of the shops of Za’atri camp in “Champs-Elysées” market. Also, I am a volunteer in the “The Road” magazine, which provided me moral and psychological support since I joined their team.

I advise every student to study hard and achieve the necessary success to be able to enter another life, which is the university life that makes you feel important, especially in the Za’atri camp. Education is important for the unknown future, and will help them when we return to Syria.

 

Chess advice – نصيحة في لعبة الشطرنج

English bellow..

 

ينصح لاعبي الشطرنج بأغلب الإفتتاحيات (بداية اللعبة) أن تبدأ بأحد بيرقي الملك أو الوزير، ومن ثم تفريغ فيل الملك وحصانه ثم التبييت والحماية والإشراف على الأربع مربعات الوسط في الرقعة.

أغلب إفتتاحيات الشطرنج تبدأ ببيرقي الملك والوزير ومن ثم القطع الكبيرة من فيلين وحصانين للإشراف على وسط الرقعة والإحتمالات المتوقعة، ثم يتم تبييت الملك بأحد الأجنحة اللآمنة والمتاحة.

سند فصيل

 

Chess players recommend to start chess opening with one of the king’s pawn or Queen’s pawn, then move the king’s bishop and knight. After that, castling and control the four middle squares in the chessboard.

Most chess openings start with king’s pawn or queen’s pawn, then with either the two bishops or the two knights to control the middle of the chessboard then castling.

 

A girl’s right to volunteer – حق الفتاة بالتطوع

English bellow..

نص: احمد اسماعيل

رسم: صفاء الراشد

قررت ميساء التطوع في احدى المنظمات، وطلبت من والدها السماح لها من أجل أن تتعلم أكثر.

والدها: حسننا يا ميساء إنها فكرة رائعة أتمنى لك التوفيق يا إبنتي فالعمل التطوعي جميل ويعطيك المزيد من الخبرة والمعرفة إضافة إلى أنه عمل خيري تشكرين عليه.

ميساء: شكرا يا أبي على هذا الدعم أتمنى أن تنجح التجربة. وفي صباح اليوم التالي جهزت ميساء نفسها لكي تذهب إلى إحدى المنظمات، وقالت لأمها وشقيقها محمد أنا ذاهبة هل تريدون شيئ.

سألها محمد إلى أين ذاهبة يا ميساء، فأجابته: إنني أنوي التطوع مع منظمة تساعد السوريين في تنمية قدراتهم الحياتية، أنصحك بأن تتطوع مثلي.

محمد: أجلسي ولا تخرجي من المنزل هذا قرار خاطئ لا معنى له، ولا يوجد عندنا فتيات يتطوعن مع المنظمات، ميساء ردت عليه قائلة: أنا طلبت من والدي وهو سمح لي، أرجوك لا تقف عائق في طريقي ودعني أذهب.

محمد: لن أسمح لك بالذهاب، ميساء ركضت إلى حجرتها وهي تبكي حزينة على قرار شقيقها، وأمها قالت لها لا تحزني يا ميساء فإن محمد يريد مصلحتك وهو خائف عليك.

ميساء: لماذا يخاف يا أمي؟ فإنه عمل إنساني وجميل يشعر الشخص بوجوده وكيانه وتقدمه، فضلا بأنه يمنحني الخبرة بدلا من الجلوس في المنزل دون أي عمل.

عاد الوالد من عمله وسأل زوجته عن الأولاد فشرحت له ما حدث، وذهب إلى حجرة ميساء ووجدها حزينة، وقال لها: لا تقلقي يا ابنيتي سوف اتحدث لشقيقك وأنا هنا صاحب القرار لكن محمد خائف عليك لهذا قام بهذا التصرف.

ذهب والد إلى محمد وقال له يا بني ما بك منعت ميساء من الذهب إلى المنظمة للتطوع؟ أجاب محمد: أخاف عليها يا أبي بأن لا تستفيد من هذا العمل، كما أنني لا أحبذ تطوع الفتاة ما سيقول الناس عنا يا أبي؟ الوالد: لا يا بني هذا عمل إنساني ولا يوجد فيه عيب، العمل التطوعي يصقل شخصيتك ويوسع مداركك ويجعلك انسان اجتماعي تحب الغير ويدربنا ان لا نكون انانيين. يجب أن تفعل مثل ميساء من أجل أن تستفيد الخبرة والعمل الخيري، وذلك أفضل من الجلوس في المنزل مكتوف الأيدي.

محمد: حسنا يا أبي أنت صاحب خبرة بهذه الأمور سوف أحاول التطوع مثل ميساء في أحد المنظمات. وشكرا على النصيحة.

 

 

By: Ahmed Ismaeel

Graphics: Ammar Yaser Ahmed

 

Maysa’a decided to volunteer in an organization, she asked her father to allow her in order to learn more.

Father: “It’s a great idea. Good luck. Volunteering is a good work, it gives you more experience and knowledge. Also, it’s a humanitarian work.”

Maysa’a: “Thank you dad for your support, I hope that it will be a successful experience.”

In the next morning, Maysa’a got ready to go to one of the organizations and she told her brother “Mohammed”, and mother that she is going.

Mohammed asked: “Where are you going, Maysa’a?”. She answered: “I want to volunteer in an organization that helps Syrians to develop their life skills. I advise you to volunteer also.”

Mohammed: “Don’t get out of the house. This is a wrong decision that makes no sense. We don’t allow girls to volunteer with the organizations.”

Maysa’a: “I asked my father and he allowed me, please don’t stand in my way                         and let me go.”

Mohammed: “I will not let you go”. Maysa’a went to her room and started to cry because of her brother’s decision. Her mother said: “Don’t be sad Maysa’a. your brother is worried about you.”

Maysa’a: “Why is he worried? It is a humanitarian work that makes the person feels his being and presence. Also, it will give me the experience rather than sitting at home without any work.”

The father came back from work and his wife explained to him what happened. He went to Maysa’a and found her sad. He said: “Don’t worry my daughter. I will talk to your brother. I am the one who decide here, but your brother acted like this because he is worried about you.”

The father asked Mohammed: “What is wrong with you son? Why did you prevent your sister from going to the organization to volunteer?”

Mohammed: “Dad, I am afraid that she will not benefit from this work. Also, I don’t like that girls volunteer, what will people say about us?”

Father: “No my son, this is a humanitarian work and there is nothing wrong with it. Volunteering work improves your personality, expands your perception, and makes you a social person who loves others. Also, it trains us not to be selfish. You should do as Maysa’a in order to benefit from the experience and the humanitarian work, this is better than sitting at home doing nothing”

Mohammed: “Ok Dad, you know better than us. I will try to volunteer like Maysa’a in an organization. Thank you for the advice.”

 

Cleaning hair comb – لنظافة مشط الشعر

English bellow..

للحفاظ على مقتنياتك الشخصية لا بد من تنظيفها يوميا ومن بين هذه المقتنيات مشط الشعر أو الفرشاة، فإن الإهمال سوف يؤثر على فروة رأسك احدى طرق العناية بالمشط والفرشاة يكون باستخدام الخل لما يتمتع به من خواص تعقيمية مضادة للبكتيريا. يخلط كوبين من الخل مع كوبين من الماء المغلي في وعاء عميق، حيث إن الماء المغلي كفيل بقتل البكتيريا وقمل الرأس والجراثيم الأخرى العالقة بالمشط أو فرشاة الشعر. توضع رأس فرشاة الشعر أو المشط في خليط الخل والماء حيث تكون الشعيرات متجهة إلى الأسفل وتترك لفترة زمنية للسماح للمواد العالقة فيها بالسقوط. يرفع المشط أو فرشاة الشعر من خليط الخل، ويزال الشعر العالق بالأصابع أو باستخدام مشط آخر. يغسل المشط بالماء النظيف للتخلص من رائحة الخل العالقة فيه، ويترك على منشفة جافة ليجف.

 

You should clean your personal items such as hair comb and brush in order to maintain them. One of the methods to clean hair comb and brush is by using vinegar, because of its antibacterial properties.

Mix two cups of vinegar with two cups of boiled water, as boiled water can kill bacteria, head lice and other germs attached to the hair comb or brush. Soak the head of the comb or brush in the mixture for a period of time so anything stuck in the comb will fall down.

Remove the hair comb or brush from the mixture, and remove any hair stuck in it by your hand or using another comb. Wash the comb with clean water to get rid of the vinegar smell and leave aside to dry.

 

 

You are so beautiful – محاسنك كثيرة

English bellow..

صار عمري ثمانية عشر

وأصبحت اشتاق ألف مرة

أصبحت أحبك بكثرة

أكثر من أوراق الشجرة

محاسنك كثيرة

سببت لي الغيرة

أنت بقلبي أميرة

سأخطفك ونذهب للجزيرة

ونكمل مستقبلنا والمسيرة

أنت فتاة جميلة

وحسنة العطر والسيرة

محاسنك كثيرة

جعلتني أشعر بالحيرة

لا تحتاجين إلى تأشيرة

في قلبي أنت الأولى والأخيرة

احمد السلامات

 

 

I became eighteen years old

I started to miss you a lot

I started to love you more

More than tree leaves

You are so beautiful

I became jealous

You are my princess

I will take you to an island

To continue our life

You are a beautiful girl

You are so beautiful

You made me confused

You don’t need a visa

You are the only one in my heart

By: Ahmed Al-Salamat

 

Fear of “spinsterhood” led them to an early marriage – الخوف من “العنوسة” و “السترة” دفعهن للزواج المبكر

English bellow..

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: عيسى النصيرات

ما زالت ظاهرة الزواج المبكر تنتشر في مخيم الزعتري رغم ارتفاع نسبة الطلاق، ويعتقد العديد بأنه الصواب من باب “السترة” غافلون بذلك ما يترتب على الزواج المبكر من مشاكل عائلية لها علاقة بنضج العقل عند الزوجين.

اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض له في مخيم الزعتري، وتبين بأن الخوف من العنوسة و”السترة” العاملان الرئيسيان لهذه الظاهرة التي باتت تشكل تهديدا قويا لكافة الفئات العمرية.

“الطريق” تحدثت مع الناس حول هذه الظاهرة وكانت البداية مع أبو عمران (50 عام) الذي قال: أرفض بشكل قطعي تزويج بناتي الثلاث قبل التأكد من نضوجهن عقلياً وفكرياً، ولن يحدث هذا برأيي قبل سن 18 عام فما فوق ولا أريد أن أتحمل ذنبهن بتزويجهن باكرا، سوف أمنحهن الفرصة للدراسة والتعليم ومن ثم نفكر بهذا الأمر.

فيما أكد أبو خالد أنه قبل الأزمة السورية لم نكن نسمع عن شيء إسمه زواج في سوريا ولكن هنا في مخيم الزعتري لا تكاد تخلو جلسة من أخبار الزواج خصوصاً المبكر وباعتقادي أن أسبابه كثيرة في المخيم منها الخوف من التحرش معتقدين أن المرأة في بيت زوجها أكثر أمان.

وأثناء جولتنا في القطاع 6 التقينا بأم هادي تحدثت لنا عن قصة حصلت مع أحد أقاربها الذي قام بتزويج ابنته في سن  14 عام لإبن أحد أصدقاءه خوفا من أن يخسر صديقه إذا رفض عرض الزواج، وبعد 3 أشهر من زواجهما قام بتطليقها لعدم قدرتها على إدارة المنزل علماً بأن العريس يبلغ من العمر 17 عام، وبنظري هذا السن غير مناسب أبدا للزواج.

وفي السوق التقينا بأبو عبادة الرجل الأربعيني وقال: يجب مكافحة هذه الظاهرة قبل أن نلقي بناتنا في التهلكة، وتضيع أحلامهن لأن آثاره كبيرة على الفتاة أكثر من الشاب بسبب نظرة المجتمع المختلفة بين الشاب والفتاة.

أما الشاب سليمان (24 عام) أوضح أن الزواج المبكر كان أمر طبيعي في السابق قبل عقدين أو أكثر، لكنه أثبت فشله على المدى البعيد، وفي الوقت الحاضر نحن في زمن التطور والتكنولوجيا يجب على الفتاة أن تتجه نحو التعليم والمعرفة ليكون ذلك سند لها في حياتها مع زوجها ووسيلة سليمة لتربية أطفالها.

ودلل أبو بشار بفشل الزواج المبكر على مثل “زوج الولد بيخلفلك ولد” رافضا بشكل قطعي تزويج الفتيات باكرا، بل يجب أن يتجهن للتعليم وتلقي مهارات الحياة وذلك مفيد للزوجين في المستقبل.

واتفق الكثيرون ان الدور الذي تقوم فيه بعض المنظمات العاملة في المخيم للحد من هذه الظاهرة السلبية ساهم في الحد من ظاهرة الزواج المبكر.

تؤكد ام سليمان (55) ان حضورها وجاراتها الجلسات التوعوية والدورات التي تعقد في المخيم ساعدها على فهم مخاطر الزواج المبكر ونتائجه ومخاطره.

من جهتها قالت أم رائد (57 عام) “البنت ما إلها غير المطبخ” لافتة أن الفتاة إذا تزوجت باكرا “تنستر” خاصة في هذا الزمن، وان الاهل يخافون من ان “تعنّس” بناتهن اذ لم يتزوجن باكرا لذلك زوجت بناتها جميعهن في سن مبكر دون النظر أهمية تعليمهن.

وشدد أبو مروان (62 عام) على أن ظاهرة الزواج المبكر ليست وليدة اللحظة بل متبعة منذ عقود طويلة، ولم يكن في زمننا أي مشكلة في تزويج الفتيات والصبيان باكرا، وأنا شخصيا تزوجت في سن 16 عام وزوجتي كانت في سن 14 عام والأن لدي أحفاد قريبين من الزواج حيث قمت بتزويج بناتي وأبنائي باكرا كما فعلت، ولا أرى في ذلك مشكلة بل “سترة” وآمان للفتاة في بيت زوجها، وأنا على قناعة بأن لا يوجد أفضل من بيت الزوج للمرأة لحمايتها في المستقبل.

By: Louay Saeed

Photography: Issa Al-Nuseirat

Early marriage phenomenon continues to spread in Za’atari camp despite the high rate of divorce. Most of them think that this is the right thing to do because they are afraid to be spinster. Unaware of the early marriage consequences like family problems due to immature couple.

Opinions differed between supporters and opponents in Za’atari camp. It was found that the two main factors of this phenomenon are to protect the girls and the fear of spinsterhood. Where early marriage has become a strong threat to all age groups.

“The Road” met with the people to talk about this phenomenon. The beginning was with Abu Imran (50) who said: “I totally refuse that my three daughters get married before they are mentally and intellectually mature. In my opinion, this will not happen before the age of 18 or older. I don’t want to oppress them by letting them get married early. I will give them a chance to study and learn then we will think about marriage.”

Abu Khalid assured: “we didn’t used to hear about marriage before the Syrian crisis. However, here in Za’atri camp people always talk about marriage in almost all gatherings, especially about early marriage. I think there are many reasons for that such as believing that it is a way to protect girls from sexual harassment, and that she will be safer in her husband’s home.”

W met Um Hadi during our tour in District 6, who told us a story of one of her relatives. “He made his 14-year-old daughter get married to one of his friend’s son because he was afraid of losing his friend if he refused. The groom was 17 years old. After three months of their marriage, he divorced her for not being able to do housework. In my opinion, this age is not suitable for marriage.”

In the market, we met Abu Obada who is at the age of 40. He said: “We should fight this phenomenon before we lose our daughters, and give up on their dreams. Because its effects on the girls are greater than on the young men. Society look at girls differently than boys.”

Suleiman (24) explained that early marriage was something normal in the past before two decades or more. But it proved its failure in the long term. At the present time, we are in the time of development and technology. The girl should think of her education to be able to stand with her husband, and raise her children in a proper way.

Abu Bashar said that early marriage ends by failure. He totally refuses early marriage for girls. They should complete their education and learn life skills. This will be an advantage for the couple in the future.

Many agreed that the role of some organizations that work in the camp to stop this negative phenomenon, has contributed in reducing the phenomenon of early marriage.

Um Suleiman (55) confirms that the awareness sessions held in the camp helped her and her neighbors to understand the dangers of early marriage and its consequences.

Um Raed (57) said: “A woman’s place is in the kitchen”. She pointed out that early marriage protects the girl especially in this time. and that the parents are afraid that their daughters will become “spinster” if they don’t marry at an early age. So, she made all her daughters get married at an early age regardless the importance of their education.

Abu Marwan (62) said: “Early marriage phenomenon is not something new, but it is being applied since long decades. In our time there wasn’t any problem in early marriage for girls and boys.

Personally, I have been married at the age of 16 and my wife was 14 years old. Now I have grandchildren at an age for marriage. I made my daughters get married at an early age as I did.

I do not see this as a problem, but a protection for the girl in her husband’s house. I am convinced that there is nothing better than a husband’s house to protect the woman in the future.”

 

A march against terrorism and extremism – مسيرة ضد الارهاب والتطرف

English bellow..

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: محمد الرباعي

خرج نحو 5 آلاف لاجئ سوري في مخيم الزعتري بمسيرة حاشدة تأيدا ووفاء للقيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والشعب الأردني في مواجهة التحديات ضد قوى الظلام والتطرف.

وانطلقت المسيرة من أمام المدرسة السعودية في القطاع الخامس، ومن مختلف قطاعات المخيم وجابت شوارعه وانتهت في مهرجان جماهيري حاشد.

وأعلن المشاركون عن وقوفهم مع الاردن وقيادته الهاشمية التي قدمت لهم كال ما أستطاعت من اجل توفير حياة كريمة لهم ولاولادهم رغم شح الموارد وقلة الامكانيات. وحمل المشاركون بالوقفة التي كانت يوم الجمعة 12/1/2018 لافتات كتب عليها السوريين مع القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية ضد الإرهاب” ، “تحية فخر للقوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية” ، “يد الإرهاب الغاشم لن تمس وطننا ولن تنال من شعبنا” ، “الأردن ليس وطنا نعيش فيه بل هو وطنا يعيش فينا”.

وبعد انتهاء المسيرة وقف المشاركون ليتغنوا بالأردن من خلال قصائد شعرية واغاني وطنية جسدت اللحمة بين الشعبين الأردني والسوري في أسمى معاني الأخوة والمحبة والتعاون مع فيما بينهم للوقوف في وجه الإرهاب.

وشدد اللاجئون على فخرهم من موقف الأردن الراسخ تجاه قضايا الأمة العربية وقضيتهم على وجه الخصوص، لافتين بأنهم سيكونوا السند للأردن في كل من تسول له نفسه العبث بأمنه.

 

By: Mohammed Al-Haraki

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

About 5,000 Syrian refugees marched in Za’atari camp, to express their support and loyalty for the Hashemite leadership, the security forces and the Jordanian people in facing challenges against the terrorism and extremism.

The march began in front of the Saudi school in District 5, and from various districts of the camp. Where they toured the camp’s streets, and ended by a mass rally.

The participants expressed their solidarity with Jordan and its Hashemite leadership. Which provided them with all they can to provide a decent life for them and their children, despite the scarcity of resources.

On Friday 12/01/2018, the participants of the march carried signs which read:

“Syrians stand with the Hashemite leadership, and security forces against terrorism”, “Terrorism will not affect our country and our people”, “Jordan is not a country that we live in, but it’s a country that lives inside us”.

After the march has ended the participants started to sing for Jordan through poems and national songs that embodied the unity between the Syrian and Jordanian people. In the highest levels of brotherhood, love and cooperation with each other to stand up to terrorism.

The refugees expressed their pride in Jordan’s firm position on the issues of the Arab nation, especially their issue. They pointed out that they will stand with Jordan against anyone who tries to tamper with its security.

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie – مجلة الطريق في لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي

English bellow..

الزميلتان مسكوبة أحمد و هاجر الكفري و لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي في مجلة الطريق.. التفاصيل في العدد المقبل.. تصوير: صابر الخطيب

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie during her visit to Zaatari Refugee Camp. Magazine photographer Saber Khatib captured the actress holding a copy of the magazine. Details will be shared in the upcoming issue.

Bravo team.

Photo 1-28-18, 6 21 37 PMPhoto 1-28-18, 6 21 37 PM (1)

A day will come – سيأتي يوم

English bellow..

تمر الأيام

وتطول السنين

والذكريات والأنين

والشوق والحنين

يا أم السوريين

أنت ك الياسمين

سيأتي يوم ونكون فرحين

بأذن رب العالمين

اسامة ابراهيم

 

Days pass

And years go on

Memories and moans

Longing and nostalgia

The mother of Syrians

You are like the Jasmine

A day will come and we will be happy

By God willing

Osama Ibrahim

“Za’atari Olympics” results – نتائج “اولومبياد الزعتري”

English bellow..

 

اعداد: حسين السعود

ضمن حملة 16 يوما من النشاط لوقف العنف ضد المرأة نظمته هيئة الإغاثة الدولية RI “اولومبياد الزعتري” لمناهضة العنف والعنف المبني على النوع الإجتماعي. وهدفت الأولومبياد لمواجهة العنف بأسلوبٍ جديد بعيداً عن الأسلوب التقليدي الذي اعتدنا عليه وتأكيداً على دور الشباب من كلا الجنسين في الوقوف ضد العنف.

أفتُتِح الأولومبياد بدوري كرة القدم للذكور بإشراف هيئة الإغاثة الدولية بملعب منظمة “الويفا” حيث شاركت فيه 9 من المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم.

وكانت النتائج كالآتي: فئة ال 13 سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الميدالية الفضية. أما فئة ال  15سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الفنلندية على الميدالية الفضية.

وفيما يتعلق بفئة ال 18 سنة: حصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الكأس وحصل فريق منظمة الكويست سكوب على الميدالية الفضية.

واستمرت الاولومبياد بدوري كرة القدم للإناث الذي أقيم في ملعب الإتحاد اللوثري بإشراف هيئة الإغاثة الدولية. وشاركت فيه فرق: اللوثري، منظمة الإغاثة والتنمية الدولية وحصلت منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على المركز الأول والريليف على المركز الثاني.

واستمرت الألعاب الرياضية كالجري وسباق الدراجات لكل من الذكور والإناث بين الفئتين العمريتين (من 13/15 ومن 16/18).

 

 

By: Hussein Al-Saud

Relief International organization organized “Za’atri Olympics” as part of a 16 days campaign to stop violence against women event in order to combat violence and gender-based violence.

The Olympics aimed to confront violence in a new way, and to emphasize the role of youth of both genders in standing against violence.

The Olympics were opened in the “UEFA” organization’s stadium under the supervision of Relief International organization. Where nine of humanitarian organizations that work in the camp have participated.

The results were as follows:

13 years age group: UEFA team won the cup, and the International Relief and Development team won the silver medal.

15 years age group: UEFA team won the cup, and Finnish organization team won the silver medal.

18 years age group: The International Relief and Development organization team won the cup, and Questscope organization team won the silver medal.

The Olympics continued in the women’s football league which was held in the Lutheran Federation stadium under the supervision of the Relief International organization.

The teams that participated: Lutheran, Relief and International Development Organization. where the relief and international development organization won the first place and the Relief International organization won the second place.

Sports, such as running and cycling, continued for both males and females between the age groups (13/15 and 16/18).