Girls face poverty

English below..

فتيات يقفن في وجه الفقر

اعداد: محمد الرباعي
تحت أشعة الشمس الحارقة تعمل فاطمة (16 عام) بقطف البندورة لكي تعود إلى منزلها بـ 7-8 دنانير تساعد أسرتها على تلبية بعض إحتياجاتهم الأساسية في ظل الظروف المالية الصعبة التي يعيشونها في مخيم الزعتري للاجئين السوريين.
تقول فاطمة لـ “الطريق” لم يقتصر العمل الشاق في المشاريع الزراعية على الرجل السوري فقط بل تعدى ذلك ليصل إلى المرأة بل الفتاة أيضا، وأنا أستغل العطلة المدرسية الصيفية لكي أساعد أفراد أسرتي الخمسة دون كلل، حيث أن والدي متوفي منذ زمن ولا يوجد من يساعدنا.
أستيقظ من النوم في 4:30 فجرا أقوم بارتداء ملابس خاصة بالعمل، وأحمي نفسي من أشعة الشمس عندما أغطي يداي ووجهي كاملا (لصم وجهي) وتبقى عيناي ظاهرتان لكي لا تتأثر بشرتي وتحترق، بعد ذلك أسير مسافة طويلة من كرفانتي لكي ألحق بالسيارة التي تقلنا إلى مكان المشروع، وأعود من عملي في الساعة 2 ظهرا بعد تلقي 7 دنانير وقد يكون أكثر فالأجرة متفاوته من شخص لآخر بحسب عدد ساعات العمل.
وأشعر بسعادة كبيرة عندما أعود لأسرتي حاملا النقود التي سوف تساعد أشقائي بمصاريفهم. وأخذ قسطا من الراحة وأمارس حياتي الطبيعية مع أسرتي وصديقاتي. وأتمنى أن أحقق حلمي بدراسة التمريض.
أما سارة وهي طالبة في الصف العاشر فتقول: أشعر بسعادة كبيرة عندما أحصل على النقود وأنسى التعب تحت أشعة الشمس الحارقة، ورغم أن العمل شاق إلا أنني أستمتع به بسبب حصولي على المال بجهدي، فأنا أحب الكفاح لأستمتع بما حصلت عليه. وتضيف سارة: أستيقظ في 5 صباحا وأذهب إلى عملي، وعندما أدخل المشروع أبدأ على الفور بالقطف لأن حصولي على النقود تحدده عدد ساعات عملي، وبعد ذلك عند التاسعة والنصف يصبح الجو حارا جدا إلا أنني استمر لكي أحصل على الدنانير الـ 7 وأعود بها إلى منزلي فرحة.
ورغم أنه مبلغا بسيطا إلا أنني أراه كبيرا لأنه من جهدي وتعبي، وعندما أعود في الساعه الثانية ظهرا آخذ قسطا من الراحة وأمارس حياتي الطبيعية مع أسرتي وصديقاتي. وأنا أعمل من أجل حاجة أهلي للنقود فالحياة صعبة جدا وبحاجة إلى تعب لتوفير متطلبات أسرتي. وبعد إنتهاء العطلة المدرسية الصيفية سأعود إلى مدرستي لأجتهد وأدرس وأحصل على
معدل يؤهلني لإكمال دراستي، وأنا أتمنى أن أصبح صحفية.

Girls face poverty

By: Mohamed Al-Ruba’ee
Photography: Rand Al-Hariri
Under the scorching sun, Fatima (16 years) works on picking tomatoes and return to her home with 7-8 JD that will help her family to cover some of their basic needs under the difficult financial condition that they live in the Za’atari camp for Syrian refugees.
Fatima says to “The Road”: “Hard work in agricultural business is not open only for the Syrian men but to women and girls. I take advantage of the summer holiday to help my family, which has five members, tirelessly. My father died a long time ago, and no one is helping us.
I wake up at 4:30 am and wear the work clothes. I protect myself from the sun by covering my face and my hands, only my eyes are not covered so my skin won’t be burnt. After that, I walk for a long distance from my caravan to catch the car that takes us to the working place. I return from work at 2 pm after I get 7 JD or may be more. The wage differs from one person to another depending on the number of working hours. I feel very happy when I return to my family with the money that will help my siblings on their expenses. I take a break and practice my life normally with my family and friends. I hope to achieve my dream which is to study nursing.” While Sarah, who is a student in 10th grade, says: “I’m very happy when I get the money, and I forget my tiresome work under the hot sun. Although it’s a hard work, I enjoy it because I get the money with my effort. I love to strive and I enjoy to imagine what I will get.” She adds:”
I wake up at 5:00 am, and I go to work. When I enter to the working place I start picking immediately, because the amount of wage depends on how many hours I work. After around 9:30 am, the weather becomes too hot, but I continue my work in order to get the 7 JD and return with it to my home happily. Although it is a small amount, I see it great because it is from my effort. I return home at 2:00 pm. I take a break and I practice my ordinary life with my family and my friends. I work because my family needs the money.
Life is very difficult and it requires effort in order to cover the needs of my family. After the end of the summer holiday, I will return to my school and I will work hard to get a chance to complete my study. I want to become a journalist.”

Lamps – مصابيح

English below..

مصابيح وجهك تغازل الخجل وتفاتن الحب إذا غاب الأمل
لها سحر عيوني والغيد تسبي من جمالهن والقلب في المقل
كأني صبيٌ فتنت بحبها ونظرت لشعرها كليل انسدل
حرامٌ على الدر يمشي كيفما حسنه القاتل لأي بطلُ
حيرتني بغموض وكثر حياءها وأوهمتني بالخطر تخطو على مهل
أخي الناس أحلى من جميلتي يسكن في محياها عروق الخجل
أأصبت من بياض نحرها بوعكة؟ ومهر كشحها أنعم من السحر

حسن عبد الكريم الأقرع

 
Your face lamps flirt with shyness And charm us with love if hope is gone
My eyes are charmed by her and gaze her From their beauty the heart in the eyes
Like a boy who was charmed by her love I looked at her hair like a long night
It’s prohibited for pearls to walk wherever Its beauty that kills every hero
She confused me with her mystery and shyness She deceived me with danger that is coming
There is no one prettier than her among people Her face is full of shyness.

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

 

Hope Seller – بائع الأمل

English bellow…

يا بائع الامل اشفق على الشاري

الزمن يلي عاشو اتركو عحالو مانو داري

لا شيء كالأمل يعفي الجروح بقوته

كالماء يخفف حدة النار

ويبقي الروح بسلامتها

المال اصبح عنصر لجلب الأصدقاء

وحتى وإن كان عدوا في الليل وصديقا في النهار

يا خالقنا بدل العسر باليسر

الناس اصبحوا مقدار بمقدار بتقوتهم

سيأتي يوم وترى الشمس مشرقة

تختلف عن حدة كل نهار

لأن الله سيفتح بابا من المغفرة

إذا رجعنا إلى عبادة الغفار

وكلمتي إليك يا قاري

أدعوا الناس للعودة إلى عبادة الباري 

احمد محمد السلامات

 

Oh Hope seller, take pity on the buyer
The time that he lived, leave him as he is not knowing
Nothing is like hope to heal the wounds
Like the water to reduce the burning of the fire
Money became a tool to have friends
And even if they were an enemy at night and a friend in the morning
Oh God, turn hard times into good times
People become valued for how much they have
A day will come and you will see the shining sun
Different from everyday
Because God will open the door for forgiveness
If we return to the worship of God
My words are for you, reader
I call people to return to worship God


By: Ahmed Mohammed Al-Salamat

 

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”

Documentary films

english below

ستيف كلاك هو مخرج وثائقي، راوي للقصص الرقمية، ومعلم من نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. وهو المؤسس والمدير التنفيذي لشركة بنت ماربل وهي منظمة تعليمية للفنون. ستيف حاليا في مخيم اللاجئين الزعتري لإعطاء الصحفيين تدريب و حلقة عمل لمدة 4 أسابيع للصحفيين من مجلة الطريق حول كيفية جعل فيلم وثائقي أو قصة رقمية غير واقعية من البداية الى النهاية.  “هدفي هو إلهام الآخرين لاحتضان الأدوات التكنولوجية التي لديهم بالفعل، وخلق، وتبادل قصصهم مع العالم”، قال ستيف لمجلةالطريق. وفي نهاية آب / أغسطس، سيقدم المشاركون أفلامهم الوثائقية القصيرة التي ستبث في مكتب المجلة في D4. هذه الأعمال غالبا ما تكون شخصية ومرحة، ويمكن أن تنطوي على أي نوع من وسائل الإعلام الرقمية (الفيديو، والتصوير الفوتوغرافي، والموسيقى، والرسوم المتحركة، والتوضيح، والرسومات، والنص، وما إلى ذلك،
أوضح ستيف

Steve Clack is a documentary filmmaker, digital storyteller, and educator from New York, USA. He is the Founder and Executive Director of Bent Marble an arts educational organization. Steve is currently in Zaatari refugees camp to give a 4-week workshop series training reporters from The Road magazine on how to make a documentary film or nonfiction digital story from start to finish. “My goal is to inspire others to embrace the technological tools they already possess, get creative, and share their stories with the world,” Steve told The Road. At the end of August, participants will present their short documentary films that will be broadcasted in the magazine office at D4. These works are often personal and playful, and can involve any type of digital media (video, photography, music, animation, illustration, graphics, text, etc, explained Steve.

Around the world

 (English below)

 

حول العالم

مشاعركم نقدرها

امضى مجموعة من الطلاب اليابانيين يوما  مع فريق مجلة الطريق شاركوهم في اجتماع التحرير واطلعوا على طريقة  كتابتهم للتقارير واجراء الحوارات الصحفية وساعد الصحافيون الفريق في توزيع المجلة داخل المخيم.  وهذه انطباعاتهم عن العمل الصحفي داخل المخيم.

 

 اكتب لكم بمشاعر صادقة

بداية أنا ممتن للجميع على تقبلهم “للغرباء” مثلنا و اعطائنا مثل هذه الفرصة. أنا ابحث و أشارك في النشاطات العلمية للتعليم المدرسي و التعايش المتعدد الثقافات في جامعة للدراسات العليا في اليابان. لقد كان وقتا ممتعا و مشوقا بالنسبة لي لرؤية جزء من حياتكم و سماع قصصكم. اتساءل ماذا يمكنني أن أكتب في هذا الحيز الضيق، و لكنني أريد أن أشارك مشاعري الصادقه.

لنكن صادقين هناك “ارتياح”. بصراحة حياتكم أكثر استقرارا مما كنت أتوقع. الأجواء في الزعتري غير مزعجة و لقد تحدثتم إلينا مبتسمين. هناك العديد من الأسباب، و لكن الوقت الذي أمضيته معكم كان ممتعا بالنسبة لي. لو كان مسموحا، كنت أود أن أسمع المزيد من القصص وقضاء وقت أكثر معكم.

بعد العودة إلى اليابان، سألني الجميع “كيف كانت؟” اجبتهم بمشاعري الصادقة التي كتبتها أعلاه، سألوني “حقا؟” في هذه اللحظة أدركت أنني أستطيع أن أرى العالم الذي لا يستطيع أحد تخيله.

شون ايتو

……………………………..

 

رؤية اللاجئين من خلالي

اكيو ساتو

اربعة أيام، كانت مدة قصيرة حقا لفهم وضعكم، ولكن تغيّرت نظرتي تجاه اللاجئين بشكل كبير. كنت مندهشا عندما رأيت مخيم الزعتري للمرة الأولى، لأن هذا المجتمع الكبير يعمل بشكل جيد، بمعنى آخر إنكم تعيشون هناك لوقت طويل.

قابلنا الكثير من الأشخاص، وشاركنا مع الأشخاص الذين يعملون في النظافة وألتقينا فريق عمل مجلة “الطريق” وهي المجلة الوحيدة التي تصدر في المخيم. أيضا لعبنا مع الأطفال واستمتعنا بأكل بذور دوار الشمس والفلافل مع البعض منكم.

من خلال جميع الأنشطة والتواصل مع الأشخاص اللطيفين، أدركت أن لديكم العديد من المشاعر المعقدة على الرغم من أنكم تبتسمون. بالتأكيد كان من المفيد بالنسبة لنا أن تظهر تلك المشاعر، ونحن قد زرناكم فجأة. “ما الذي سوف أشعر به؟ وكيف سأتصرف إذا كنت واحدا منكم؟” هذه الأسئلة تمحورت في ذهني كل مرة على الرغم من أنني أعلم لن أكون قادرا بالحصول على الجواب. ومع ذلك كان عليّ أن أفعل ذلك من أجل فهم مشاعركم المعقدة. كان ذلك مؤلم جدا، الآن أنتم تمرون بما لم أتوقعه أبدا في حياتي. أخشى أنني لن أكون قادرا على فهم خبراتكم ومصاعبكم كأنها تخصني. ومع ذلك أشعر أنه من الرائع أنكم تعيشون الآن. ابتسامة الأطفال، تعبيرات وجه المراهقين الحيوية، والنظرات الهادفة. لا أستطيع أن أنسى. أنا أقدر أنني رأيتكم  وتحدثت معكم.

“كيف هو الوضع في مخيم اللاجئين؟ ما هو نوع الدعم الذي يتم تقديمه؟ “بينما كنت أبحث في تلك الإجابات لقد رحبتم بي جميعا.

“أريد أن يعرف الناس خارج المخيم أن هناك العديد من الجوانب الإيجابية هنا” هذا ما قاله الشاب، وهو مصور من مجلة “الطريق”. أشعر بنفس الشيء، على الرغم من أنني كنت أجهل المخيم قبل زيارتي. الآن أنا أفهمكم قليلا، ولكنني أدركت العديد من الجوانب الإيجابية. كلما علمت أكثر كلما تعرفت على جوانب ايجابيه أكثر. سوف أحاول الحصول على المزيد من المعلومات من خلال الفيسبوك. بالإضافة إلى ذلك، أريد أن أشارك أخباركم مع الشعب الياباني.

أربع أيام فقط ، ولكن كم كان لهذه المدة تأثير كبير في حياتي. سوف أفعل كل ما بوسعي في اليابان و بالتأكيد سوف أزوركم مرة أخرى آملا أن تكون في سوريا. شكرا جزيلا لكم.

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>.

“أعطني الدواء لأنهي حياة هذا الرجل من فضلك”

هيساتو كوساي

اعتقد طبيب أنه قد يكون سمع بشكل خاطىء وطلب منه أن يعيد كلامه مرة أخرى. ولكن الرجل الذي هو في الاربعين من عمره أعاد كلامه في نبره منهكة جدا. الوالد الذي أتى مع ابنه في السبعين من عمره ، قد يفهم الكلام و قد لا يفهمه و لكنه حدق بدون تفكير بالمكان بصمت مطلق.

هذه القصة عندما قمت بالتدريب في المستشفى لكلية الطب. استمع الدكتور للقصة بارتياح، حيث اشتكى الرجل أنه لا يمكنه عناية والده أكثر من ذلك. توفيت والدته قبل سنوات قليلة و هو يعيش مع والده. أصبح يعاني من الاكتئاب بسبب التعب من رعاية والده المختل، مما أدى به ليصبح عاطل عن العمل، و اجبر على رعاية والده في المنزل لعدم وجود المال الكافي لوضعه في دار المسنين. خرجت منه هذه الكلمات بعد ان انهك تماما جسدبا و فكريا.

اليابان الآن هو مجتمع الشيخوخة مع انخفاض معدل المواليد. عدد كبار السن يزداد كل سنة. عند زيارة اليابان بعد 20 عاما، سوف تجد واحد من كل ثلاثة أشخاص عمره أكثر من 65 سنة. انخفض عدد الأطفال تدريجيا في حين ازداد عدد كبار السن. من أجل ولادة طفل يجب أن يكون هناك أم و أب ( نسبة المولود الذكر الى المولودة الأنثى هي تقريبا 1:1). وهذا يعني أن المرأة تحتاج إلى أن تنجب أكثر من طفلين في المتوسط في حياتها للحفاظ على السكان الحاليين. ومع ذلك، تظهرفي أحدث البيانات أن المرأة اليابانية تنجب 1.46 طفلا في المتوسط. حتى الان، اثنان من الأشخاص في سن العمل يقومون بإعالة شخص مسن. من الواضح، العبء على الشباب سوف يزداد.

قد تشعر أن “اليابان في وضع صعب، و لكن القصة ليس لها علاقة بنا حيث نحن نتواجد في بيئة مليئة بالأطفال حديثي الولادة”.

ما هو رأيك، مع ذلك، إذا كان المجتمع الياباني الحالي يعاني من الشيخوخة في المجتمع مع انخفاض معدل المواليد ذلك بسبب أنه قد كان هناك الكثير من حديثي الولادة في اليابان ذات مرة؟

لقد مر اليابان بفترة ازدياد هائل في عدد المواليد مرتين بعد الحرب العالمية الثانية. أنجبت المرأة الواحدة أكثر من أربعة أطفال في المتوسط و ازداد عدد السكان في آن واحد. هؤلاء الأطفال سوف يكونوا اطفال و لمدة 15 سنة و بالغين بسن العمل لل 50 سنة التالية. ثم ماذا بعد ذلك؟ بعد 65 سنة هؤلاء الأطفال هم كبار السن

اذا كان لدى العائلة الواحدة أكثر من اربعة اطفال، فإن أبنائك أو احفادك أو أبناء أحفادك، ، الذين هم جيل الشباب الحالي في تجربة اليابان، سوف يحملون التحديات على أكتافهم في المستقبل . وفي الاقتصاد المتنامي، عدد الأطفال ينخفض بسبب النفقات التعليمية العالية للأطفال وما إلى ذلك. بينما تصبح فترة حياة المسنين أطول. وبما أن كل البلدان المتقدمة تمر بنفس الوضع، قد يكون مجتمعك في نفس الوضع في المستقبل.

اذا كنت تفكر في إنجاب طفل في المستقبل، أو احد افراد عائلتك يريد إنجاب طفل، يرجى أن تناقش مع العائلة كم عدد الأطفال الذين تودون انجابهم أو كم عدد الأطفال الذين تريدون كحد أقصى. اجتماع العائلة سوف ينقذ الأطفال الذين لم يولدوا بعد في المستقبل.

 

 

Around the world

 

We appreciate your feelings

 

A group of Japanese students spent a day with “The Road” magazine team. They attended the editorial meeting with them, and saw how they write the reports and conduct the interviews. The journalists helped the team to distribute the magazine inside the camp. These are their impressions of the journalistic work inside the camp.

 

 

Visiting Za’atari Camp

By Shun Ito

 

First of all, I am grateful to everyone for their accepting of “stranger” like us and giving us such an opportunity. I research and engage in practical activities of school education and multicultural coexistence in grad school in Japan. It was really exciting and a great time for me to see a part of your life and hear your stories. I wonder what to write in this limited space, but I’d like to share my honest feeling.

To be honest, there is a “relief”. Frankly speaking, your life is more stable than I expected. The atmosphere of Za’atari is not stinging and you talked to us with smiling. There are various reasons, but the time spent with you was peaceful for me. If it’s allowed, I wanted to hear more stories and spend time with you.

After coming back to Japan, everyone asked me “how it was?” I told them my honest feeling written above and they asked me “really?” At that moment, I realized that I could see the world that everyone cannot imagine.

 

………………………………………

 

The refugees seen from me

 

By Akie Sato

 

 

Four days. The duration was really short to understand your situation. However, my awareness of “the refugees” dramatically changed. When I saw Za’atari camp for the first time, I was startled, because an extensive community functions properly. In other word, you live there for a long time. Even I, who was unfamiliar with the place, could understand the serious situation.

We interviewed many people, participated in the activities of hygiene promoters and THE ROAD’s staffs, and also played with children in child friendly place. Sometimes, we enjoyed eating sunflower seeds and falafel with some of you.

Through all of the activities and communication with kind guys, I realized that you have many complicated feelings though you were smiling. Definitely, it was meaningful for me that you show those feelings to us, who suddenly visited you. “What would I feel and how would I act if I were one of you?” These questions crossed my mind every time although I know that I’ll never be able to get the answer. Nevertheless, I had to do so in order to accept your complex feelings. It was too painful. Now, you are going through what I never expected in my life. I’m afraid that I would never be able to comprehend your experiences and hardships as mine. However, I feel that it’s precious that you live now. Children’s smile, teenager’s vital facial expressions, and the adults’ intent looks. I cannot forget. I appreciate to have seen and talked with you.

“How is the situation in the refugee camp? What kind of support is given?” While I was searching those answers, I was cheered by you all.

“I want the people outside the camp to know that there are numerous positive aspects here,” the boy, who is a photographer of THE ROAD, said. I feel the same way, though I had been ignorant about the camp before I visited. Now I comprehend you little, but I realized many positive aspects. The more I know, the more positive ones I’ll be able to recognize. I’ll try to get information through facebook. Moreover, I want to try sharing your news with Japanese people.

Only for four days, but how significant the duration was in my life. I’ll do my best in Japan. Certainly, I’ll visit you again, hopefully in Syria. Thank you so much.

 

 

2017/04/01                                         Akie Sato

 

 

……………………………………….

 

“Please give me the medicine to cause the death of this man.”

 

By Hisato Kosai

 

Why young people become unhappy when old people become happy in Japan?

 

“Please give me the medicine to cause the death of this man.”

A doctor thought he might have misheard and asked him to say again. However, the man in his 40s repeated the same words in a totally exhausted tone. His father in his 70s, come along with his son, may understand the conversation or not, but stared vacantly into space in pure silence.

This is the story when I did hospital training of medicine faculty.

A doctor heard the story comfortingly and the man complained that he cannot take care of his demented father by himself anymore. His mother died a few years ago and he lives with his father. He had depression because of tiredness after taking care of his demented father, which lead him jobless, forced him to take care of his father at home because of lack of money to put him into care home for the elderly. The words came out from him after he totally exhausted both physically and mentally.

Japan is now in an aging society with a declining birthrate. The number of elderly people is getting increased every year. When you visit Japan after 20 years, one in three people is more than 65 years old. The number of children decreased gradually while the number of elderly people increased. To give birth to a baby, a pair of father and mother is required (to be exact, the ratio of baby boy and baby girl is almost 1:1). It means a woman needs to bear more than two babies on average in her lifetime to maintain current population. The latest data, however, shows that one Japanese woman bears 1.46 babies on average. Even now, two people in their working age support one elderly people. Obviously, the burden on young people will be increased.

You may feel “Japan is in a difficult situation. But the story is unrelated to us who are in the environment with a lot of new born babies”. What do you think, however, if current Japanese society is suffered from aging society with a declining birthrate because there were a lot of newborn babies in Japan once?

Japan went through a baby boom twice after World War II. One woman gave birth to more than 4 babies on average and population increased at once. Boom babies were a child for 15 years and a working-age adult for next 50 years. Then, what about after that? After 65 years, boom babies are the elderly.

If one family has more than 4 children in your society, your children, grandchildren or great-grandchildren will carry challenges, which current young generation in Japan experience, on their shoulders in the future. In a growing economy, the number of children gets decreased because of high children’s educational expenses etc. while elder people’s life-span gets longer. Since every developed country goes through the same situation, your society may be in the same situation in the future.

If you think to give birth to baby in the future, or your family member want to have a child, please discuss within a family how many children to give birth or how many children you want at the maximum. The family meeting will save your unborn children in the future.

For these reasons, they refuse to migrate – لهذه الاسباب رفضوا الهجرة

English bellow..

 

في الوقت الذي يوافق فيه اللاجئون السوريون على الهجرة إلى الخارج لأسباب تتعلق بفقدان الأمل من العودة إلى الديار، وتوفير الحياة الكريمة، إلا أن البعض منهم يرى غير ذلك ويرفض الهجرة بسبب الخوف من عدم التأقلم مع الحياة الجديدة وحفاظا على عاداتهم وتقاليدهم التي ما زالو يتمسكون بها ويعلموها لأطفالهم، آملين بالعودة السريعة إلى ديارهم.

الطريقبدورها وقفت على أسباب رفض الهجرة وألتقت بلاجئين من مخيم الزعتري رفضوا الفكرة بشكل قاطع، وكانت البداية مع أبو يامن الرجل الأربعيني الذي يقطن في القطاع السادس وقال: تلقيت إتصالا هاتفيا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وسألوني عن رغبتي بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع الإختيار علي، وأخبروني بأنهم سوف يتصلون معي بعد يومين لأخذ الرد على طلبهم.

جلست مع أفراد أسرتي وتناقشنا بالموضوع وقررنا الرفض خوفا من عدم التأقلم مع طبيعة الناس والأجواء هناك، وكان الخوف حاضرا على أطفالنا بأن يبتعدوا عن عاداتنا وتقاليدنا التي ما زلنا متمسكين بها، ونحن على أمل أن نعود إلى أرض الوطن بأقرب وقت ونتمنى الحل السريع. وعندما اتصلوا مرة أخرى أخبرتهم أنني لا أريد الهجرة

وكان لأديب الناصر الخمسيني أسباب أخرى لرفض الهجرة حيث قال: لا نستطيع العيش مع أناس مختلفين عن عاداتنا وتقاليدنا، ونحن نتشابه في حياتنا وطبيعتها مع حياة الأردنيين وطبيعتهم، لذلك نستطيع الإستمرار بالعيش معهم، ونشكر كل الدول التي فتحت لنا أبوابها لإستقبالنا في أوروبا وأمريكا، وهم أناس يحاولون مساعدتنا لكن رفضنا جاء بناء على ظروفنا.

ويروي الناصر تفاصيل الإتصال به من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وأكد: تلقيت إتصالا للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ورفضت المهلة الممنوحة لي للرد، وأخبرتهم مباشرة منذ أول إتصال بأنني لا أريد الهجرة، وبصراحة شديدة أعيش مع زوجتي وأبنائي في مخيم الزعتري بين الأهل والناس الذين نتشابه معهم بالطبيعة وهم من أبناء جلدتنا.

وأضاف: أنا رجل كبير في السن من الصعب التأقلم في الغربة، الخوف الأكبر من الهجرة على أطفالي الذين أتمنى أن يبقوا متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا التي نعتز بها، وما زال الأمل بالعودة إلى الديار.

أما بالنسبة لـ فاطمة محمد الثلاثينية قالت: قدمت إلى مخيم الزعتري قبل 3 سنوات عندما توفي زوجي للعيش في أمان وسلام مع أطفالي الثلاثة. وعندما تم اختياري للهجرة  تفاجأت ورفضت مباشرة دون معرفة الدولة التي كانت ستستقبلني وأقول لهم شكرالكن هكذا ظروفي.

وعن سبب رفضها أوضحت: أنا لا أعرف أحدا في تلك البلاد وأخاف أن يحدث لي أي مكروه، وبصراحة يتوفر في مخيم الزعتري لأطفالي التعليم واللعب ونشكر كل من يوفر الأمان لجميع سكان المخيم.

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: ياسر الحريري

 

 

 

At a time when Syrian refugees are migrating for reasons related to losing the hope of returning home and providing a decent life, some refugees refuse to migrate due to the fear of not being able to adapt to a new life, and to maintain their traditions and rituals which they still cling to and teach to their children, wishing for a fast return to their homeland.

The Road looked at the reasons of migration refusal and met the refugees from the Za’atari camp who dismissed the idea completely, beginning with Abu Ayman, a 40 years old man who lives in Sector six. He said: “I received a phone call from the UNHCR, who told me that I have been chosen to migrate to the United States of America and that they are going to call me back after two days to hear my answer for their proposal.

“I discussed the subject with my family, and we decided to refuse from fear of not being able to adapt to the new society and the nature of people there, and the fear of that our children would stay away from the customs and traditions that we are still hold to; we hope to return to our homeland as soon as possible and we wish for a quick solution. And when they called again I informed them that I don’t want to migrate.”


Adeeb Al Nasser, who is in his fifties, had other reasons to refuse the migration. He said, “we can’t live with people who are different from our customs and traditions; our lives are similar to Jordanian’s lives and their nature, so we can continue living with them. We thank all countries that have opened their borders to receive us in Europe and America: they are trying to help us, but we refused based on our circumstances.”

Al-Nasser tells the details of the call from the UNHCR and says: “I received a phone call to migrate to the United States of America, and I refused the deadline: I informed them from the first call that I don’t want to migrate; and to be honest, I live with my wife and children in the Za’atari camp among my relatives and people who are similar to us by nature — they are like us.”

And he adds: “I am an old man and it’s hard for me to cope with alienation; my biggest fear about migration is for my children, who I hope will hold on to our customs and traditions; there is still hope for returning to our homeland.”

Fatima Mohammed, who is in her thirties, said: “I came to Za’atari camp three years ago, when my husband died, to live in safety and peace with my three children, and I was surprised when I was chosen for migration and I refused directly without knowing the country that would receive me, and I told to them ‘thank you,’ but these are my circumstances.”

On the reason for her refusal, she clarified: “I don’t know anyone in that country, and I am afraid that something could happen to me. Frankly, education and entertainment are available to my children in the Za’atari camp, and we thank all those who provide the security to all inhabitants of the camp.”

By: Mohammed Al Haraki