I miss you – زاد لهيبي

English bellow..

أنظر إلى السماء فأرى عيناك

أنظر إلى النجوم فأرى إسمك

أنظر إلى القمر فأرى وجهك

أنظر إلى الناس فلا أرى غيرك

يا من شغل بالي أخبرني ما مصيري

وأنا في عشق عيناك زاد لهيبي

يا من سكن قلبي أجب عن سؤالي

زمان الفراق يا حبيبي يجرحني

ولهيب الشوق يا ملاكي يكويني

وألم البعد يا ملهمني يقتلني

ماذا أفعل وأنا في عشقك غارق؟

وأذكر بأنك لقلبي جارح

ماذا أفعل وأنا بك مغرم؟

نورس الافرس

 

I look at the sky and I see your eyes

I look at the stars and I see your name

I look at the moon and I see your face

I look at people’s faces and I only see you

You, who is in my mind, tell me what is my destiny

I am in love with your eyes

You, who lived in my heart, answer my question

My love, the separation hurts me

My angel, the flame of love burns me

My inspiration, the distance kills me

What should I do while I am drowning in your love?

I remember that you broke my heart

What should I do when I am in love with you?

 

By: Nawras Al-Afras

A day will come – سيأتي يوم

English bellow..

تمر الأيام

وتطول السنين

والذكريات والأنين

والشوق والحنين

يا أم السوريين

أنت ك الياسمين

سيأتي يوم ونكون فرحين

بأذن رب العالمين

اسامة ابراهيم

 

Days pass

And years go on

Memories and moans

Longing and nostalgia

The mother of Syrians

You are like the Jasmine

A day will come and we will be happy

By God willing

Osama Ibrahim

Smile – ابتسم

English bellow..

هاجر الكفري

تصوير: احمد السلامات

ابتسم لكي تزرع الأمل في نفوس أسرتك، لا تدع اليأس يقودك مجبرا لتخفي ملامح وجهك الإنسانية، الحياة زائلة بفرحها وهمها، لا تحزن على ما حدث ولا تشعر بالتشاؤم تجاه ما فاتك من المستقبل، فقط فكر بالحاضر والقادم وتأمل بأن يكون جميل وأفضل، لكي يأتي بما ترغب.

جميع الوجوه التي خلقها الله جميلة وهي بحاجة إلى الإبتسامة، وستلمس بعدها ما معنى الإبتسامة عندما يشاهدها أطفالك ومن حولك، ستزول معها الهموم والمصاعب ولن تستفيد أبدا عندما تخفيها في قلبك. اجعل من ابتسامتك حياة أفضل وتأمل ما حدث بشكل إيجابي، وتذكر الماضي الجميل، وانسى آلامه وما حصل لك في الغربة والبعد عن الأهل والأصدقاء.

اجلس مبتسما ودع الحزن جانبا ولا تسمح له باتخاذ مكانا على ملامح وجهك، فكر بالعودة القريبة إلى بلدك، وتمعن بالحل السليم لظروفك حينها ستجد الحل والطريقة المثالية في ترويض الحزن وسيطرة الابتسامة على أعتى الظروف القاسية مهما بلغت قوتها على مقياس القلب الذي ينبض بالحياة.

 

By: Hajar Al-Kafri

Photography: Ahmed Al-Salamat

Smile to sow hope in your family. Don’t let the despair lead you to hide the features of your face. Life will end with its goodness and sadness. Don’t grieve for what happened. Don’t give up for what you have missed. Think about the present and the future only, and wish that it will be beautiful and better in order to have what you want.

All the faces that God created are beautiful and need the smile. You will know the meaning of the smile when your children and people around you see it. Make a better life by your smile, and think about what happened positively. Remember the beautiful past, forget the pain and what happened to you in the alienation and that you are away from your family and friends.

Smile and don’t let the sadness appears on your face. Believe that you will return to your country soon. Think about the right solution to your problems, then you will find the perfect way to end your sadness and control your smile even if you are facing the most difficult conditions.

We adore green color

English below…

نعشق اللون الأخضر

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: حسين السعود

التشبث بالماضي الجميل لا زال ملتصقا بعقول اللاجئين السوريين، وهم بطبيعتهم يعشقون اللون الأخضر الذين اعتادوا على مشاهدته حول منازلهم التي دمرت بسبب الحرب. وفي مخيم الزعتري رغم صحرائها القاحلة إلا أننا نشاهد جمالية الأشجار المزروعة أمام الكرفانات من باب الحفاظ على جمال الطبيعة الخلابة.

“الطريق” زارت منزل جمال الدين السلامات (65 عام) ولاحظنا ساحةٌ خضراء تنبعث منها رائحةٌ جميلة أمام منزله، وجدرانٌ تحمل العديد من الرسومات للخضار والفاكهة يستعيد بها ذكريات قريته “الحراك” في مدينة درعا التي عاش فيها 60 عام بين أروع مناظر الطبيعة.

يقول السلامات: قدمت إلى مخيم الزعتري مع أسرتي عام 2012 ولم يكن هنا أي دليل على وجود غطاء نباتي كما كنا معتادين عليه في سوريا، ومع تطور المخيم تدريجياً تم منحنا كرفانتان بعد عناء دام عام، فكرنا ملياً انا وزوجتي وقررنا أن نجعل من باحة منزلي الأمامية حديقة تسر الجالس وتشعل حنين الشوق إلى المكان. وقررت الخروج إلى مدينة المفرق، وقمت بشراء ثلاثة شتلات من أشجار الزيتون والليمون ودراق، وداليتان من العنب بالإضافة إلى بعض أنواع الورود لتضفي جمالا ولتنتشر الرائحة العطرة. وقمت بزراعتها والإعتناء بها جيدا واستغل ماء الغسيل والغير صالح للشرب في ريها. وبفضل الله أثمرت هذه المزروعات وأصبح لدي باحة جميلة للجلوس فيها صيفا وشتاء. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت المنظمة “النرويجية” بإضافة الألوان الجميلة والجذابة عندما رسمت أنواعا من الفواكه والخضروات على كرفانتي ليزيد ذلك من جمالية المكان.

ويأمل السلامات من جميع سكان مخيم الزعتري السير على هذا النهج في الزراعة أمام كرفاناتهم وحولها لكي نجعل من المخيم مكانا أخضر يضفي راحة وتميزا، إضافة إلا أنه يعمل على الحفاظ على البيئة والطقس معا.

 

We adore green color

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Hussein Al-Saud

The beautiful past is still in the minds of the Syrian refugees. They love the green color which they used to see around their houses that were destroyed because of the war. Despite the arid desert in Za’atri camp, we can see the beauty of the planted trees in front of the caravans in order to preserve the beauty of nature.

“The Road” visited Jamal Al-Din Al-Salamat (65 years old) house, and noticed a green yard in front of his house where there is a nice smell from it. And many drawings of vegetables and fruits on the walls, which remind him of the memories of his village “Al-Hirak” in Daraa, where he lived for 60 years with the most beautiful views of the nature.

Al-Salamat says: “I came to Za’atri camp with my family in 2012. There was no sign of any plant not as like in Syria. After a year of suffering and as the camp improved gradually, we were given caravans. Me and my wife thought and decided to make a beautiful garden in the front yard of the house, so that it will bring happiness and make it possible to remind of our country.”

“I went out to Mafraq, and I bought three seedlings of olive tree, lemon and peach, two grapevines, and some kinds of roses in order to add beauty to the place and spread beautiful smell. I planted them and used the non-drinkable water to grow those plants. Thanks to God, these plants have grown well and I have a beautiful yard to sit during the summer and winter.”

“But It didn’t stop at this point. NRC added beautiful and attractive colors through painting a variety of fruits and vegetables on my caravan to increase the beauty of the place.”

Al-Salamat hopes that all residents of Za’atari camp will follow this approach and plant in front of their caravans and around them, in order to make the camp a green place that makes this place comfortable to live. Also, it protects the environment and the weather.

Let the hope remains, let the soul remains

English below…

 

ليبقى الأمل لتبقى الروح

يتجدد الأمل في كل يوم، هنا بمخيم الزعتري الذي ينبع منه التفاؤل والتشبث بالحياة، كبار السن يأملون بالعودة إلى الديار، والنساء تربطهم جلسات الحنين إلى الأقارب والأهل والأصدقاء، أما الشباب يعصف بهم حب الوطن والوصل إلى مراتب العلم والعمل.

وعندما نتمسك بالأمل ونستلهمه لا محاله سيصبح حقيقة، فمرارة العيش به صعبة جدا وبحاجة إلى الصبر للوصول إلى مرادك، والمرارة هذه ستتحول إلى طعم العسل عندما نكتشف أن الأمل والتفاؤل أوصلنا إلى نهاية طريق النجاح والتقدم، لنعيش الحياة بكل حب وشغف.

لنجعل من الأمل رفيق الدرب ونتعامل معه بصدق لكي يصدق معنا، ولنجعل منه جليسنا الوحيد في ساعات الإكتئاب، علينا الذهاب معه في كل الأمكان، إلى المدرسة، إلى السوق، إلى العمل والأزقة. كن مع الأمل ولا تجعل منه عدوك اللدود، فإن سقيته ستجني ثماره بالتأكيد، كزهرة جميلة تنبعث منها روائح الحياة الرائعة، أو إجعل منه شجرة تنبت باستمار وتعطي لصاحبها بلا تردد لأنها شعرت باهتمامه تجاهها.

الأمل يزرع في النفس كما تزرع ورود الياسمين في الأرض، ويمنحك روح العطاء فيما تسعى له من هدف، وليبقى الأمل لتبقى الروح.

عبير العيد

 

Let the hope remains, let the soul remains

By: Abeer Al-Eid

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Every day, the hope is renewed here in the Za’atari camp, where there are optimism and persistence. The elderly people hope to return home, and women miss their relatives, friends and family, while the youth are overwhelmed by the love of the homeland, and hope to reach top levels of their study and work.

As we keep holding on the hope that it will be a reality, the bitterness of living remains, and it requires patience in order to reach your goal. This bitterness will turn to joy when we find that the hope and optimism have brought us to the success. Let us live this life with love and passion.

Let us make from the hope a friend and deal with him honestly so that the hope will be honest to us. Let us make from the hope our only friend in the hours of depression and go with him wherever, to school, to the market, to work and streets. Be with hope and don’t let it be your enemy. If you grow it, then you will surely reap its benefits, as a beautiful flower that spreads the smells of wonderful life. Or make from it a tree that grows and benefits its owner, because it feels his care.

Hope is planted in the soul as the jasmine and roses are planted in the ground. It gives you the spirit of reaching your goal. Let the hope remains, let the soul remains.

The refugees are saving electricity in their caravans

English below..

22425742_1950496331897547_1867179349_o

اللاجئون يوفرون الكهرباء في كرفاناتهم

اعداد: علاء حمادي وصابر الخطيب

ينظر أبو عدنان بحسرة إلى أطفاله الذين باتوا لا يستطيعون تحمل الحر الشديد في كرفانتهم طوال النهار، فلا يستطيعون النوم أو اللعب بسبب التعب. أبو عدنان لا يستطيع شراء ألواح الطاقة الشمسية المنتشرة في المخيم والتي تعمل على تشغيل المراوح وتوفير المياه البارد في الثلاجة، وكل ما يستطيع أن يفعله هو إنتظار توصيل التيار الكهربائي لقضاء حاجات أسرته.

الا ان أبو عدنان قرر أن لا يقف مكتوف الأيدي وفكر مليا ووجد أن العمل في المشاريع الزراعية يوفر له المال لشراء ألواح شمسية لكرفانته والتي توفر الكهرباء للكرفان أثناء انقطاعه عن مخيم الزعتري. يقول: حالتي المالية لا تسمح لي بتوفير كل شيء لأطفالي لذلك عملت تحت أشعة الشمس في المزارع والبيوت البلاستيكية والبساتين واستطعت توفير المال اللازم لشراء ألواح الطاقة التي تعمل على أشعة الشمس بمبلغ 350 دينار، دفعتها بالأقساط لمدة 7 أشهر، لافتا أن هذه الخطوة سار عليها العديد من أبناء المخيم وتوقفوا حاليا عن شراء “المولدات” بسبب صوتها المزعج. عملت المراوح في منزل أبو عدنان واصبح لديهم المقدرة للجلوس داخل الكرفان وتشغيل الثلاجة من أجل حفظ الطعام وتبريد الماء في فصل الصيف وتشغيل التلفاز للأطفال. ولوحظ في الأونة الأخيرة أن عدد كبير من اللاجئين قاموا بتركيب ألواح الطاقة الشمسية فوق كرفاناتهم مما ساعدهم على توفير الكهرباء بشكل جيد، أما من يريد توفيرها بشكل دائم يستطيع أن يزيد من عدد الالواح الموفرة للطاقة الشمسية لكن هذا بحاجة إلى مال أكثر.

من جهته قال صاحب خبرة بتركيب الطاقة الشمسية محمد المطاوع أن الأدوات الكهربائية التي تعمل عليها هذه الألواح من 6 إلى 24 ساعة متتالية تعود إلى نوع البطارية وعددها ونوع لوح الطاقة وعددها ورافع الجهد “الأنفرتر” الذي يكون له الدور الأهم برفع جهد البطارية من 12 فولت إلى 240 فولت.

وأضاف: أما جهاز رافع الجهد “الأنفرتر” له دور مهم في إدارة الطاقة والعديد من الأعطال في الأجهزة الكهربائية، وإن لم يكن الجهاز ذا كفاءة في العمل قد يكون سبب مباشر في العديد من الأعطال مثل انعطاب المروحة أو التلفاز، مؤكدا أن ساعات عمل الطاقة تعود إلى نوع البطارية وعددها، وإذا تم بتركيب بطارية واحدة 100 أمبير ستقدم لك ما يقارب 8 ساعات عمل متواصلة على صعيد مروحه وتلفاز ويكون دور لوح الطاقة الشمسية هو بشحن البطارية وكلما زادت عدد الألواح وحجمها كلما زادت سرعت شحن البطارية. وقد شكا معظم الناس لـ “الطريق” من تفاوت أسعار هذه الطاقات وأن سعر اللوح يتراوح من 65 – 110 دينار، أما البطارية فيتراوح سعرها من 90 – 185 دينار بحسب جهدها ونوعها، إضافة إلى رافع الجهد الذي يتراوح سعره من 75 – 150 دينار أردني بحسب نوعه وقوته. أما منظم الطاقة ووظيفته تنظيم الطاقة من الألوح إلى البطارية فيتراوح سعره ما بين 25 – 40 دينار.

The refugees are saving electricity in their caravans

By: Ala’a Hammadi and Saber Al-Khatib

Photograpghy: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Adnan is looking at his children who is in a deep sorrow inside the caravan where they can no longer bear the extreme heat throughout the day. They can’t sleep or play because of tiredness. Abu Adnan can’t buy the solar panels that are available in the camp, which make them able to use fans or make cold water in the refrigerator. All he can do is just to wait for electricity to meet the needs of his family. However, Abu Adnan figured out that working in agricultural projects would make him money to buy solar panels for his caravan, which will provide electricity for the caravan during power-cut time in Za’atari camp. He says: “My financial situation did not allow me to provide everything for my children so I worked under the sun in the farms, in plastic houses and orchards. I was able to save money to buy solar panels which cost 350 JOD, paid by installments for 7 months. This step is followed by many people in the camp and they stopped buying generators because of its noise.” The fan works at Abu Adnan’s house and they are able to sit inside the caravan and run the refrigerator in order to preserve food, cool the water in the summer and turn on the TV for the children. Recently, it is noted that a large number of refugees install solar panels over their caravans, which helps them to save electricity. Those who want to save it permanently can increase the number of solar panels, but this will cost more money. From his part, Mohammed al-Mutawa who have experienced the installation of solar energy says that the electrical tools that work on these panels from 6 to 24 hours continuously, depends on the type and amount of battery, the type of solar panel and inverter which has the most important role of lifting the battery voltage from 12 volts to 240 volts. He adds: “The inverter has an important role in the management of energy and the reason of many faults in the electrical appliances, if it’s not efficient it may be a direct cause of many breakdowns such as fan or television breakdown, stressing that the working hours of the solar energy depends on the amount and the type of batteries, if a single battery is installed, 100 amperes will be provided for you with approximately 8 hours of continuous work on the fan and television. The role of the solar panel is to charge the battery. The more you increase the solar panels and larger the size, the faster the battery will charge.” Many people complained to “The Road” about the various prices of these energies and that the price of the solar panel ranges from 65 to 110 JOD, battery from 90 to185 JOD depending on the performance and voltage transformer which price range is from 75 – 150 JOD depending on its type and power. Inverter, which is needed for managing the energy coming from the solar panels to the batteries, the price range is from 25 to 40 JOD.

Here and there poem

English below…

في المخيم

…..هنا وهناك

أحلامٌ مبعثرة

أملٌ، ورجاء

لِ فتياتٍ حالماتْ

وشاب حالماً

في أملِ الغد

ماذا سيكون؟!

وأينما هم؟!

من خريطةِ النجاح

شعر شيرين مغاري

In the camp

…Here and there

Scattered dreams

Hope and wishes

For dreaming girls

And a dreaming boy

In a hope of tomorrow

What will it be!?

And, where are they?

 

Poetry of Sheren Maghary

Daham defies life

22251286_1948171122130068_1033888824_o

 

English below…

دحام يتحدى الحياة

اعداد: علاء البلخي

لا تستسلم، فقط حاول مهما تحدتنا الحياة، سوف نكسر حواجزها ونصنع من لا شيء شيء، هذه الرسالة التي يحملها في حياته رسام الكاريكاتري الشاب دحام خالد الحمد (22 عام) وهي الحياة التي عانى منها كثيرا بسبب إصابه بيده اليسرى نتيجة حرب لا تعرف صغيرا ولا كبيرا اندلعت دون رحمة.

ولم يكترث دحام لإصابته التي ما زالت ترافقه منذ عامان، قضى منها عام ونصف في مستشفيات الأردن لكي يجد حلا لمشكلته، وهذا ما دفعه لكي ينمي موهبته الفنية برسم اللوحات والتركيز على الكاريكاتير، معتمدا بذلك على يده اليمنى فقط.

يقول دحام: أشعر بسعادة كبيرة عندما أرسم حيث أعبر عما بداخلي من خلال اللوحات والكاريكاتري، وهي وسيلة سهلة لكي أوصل رسالتي إلى أكبر عدد ممكن من الناس، وأتمنى أن أرى الجميع في أفضل صورة، لذلك أقوم برسم اللوحات من واقعي الذي أعيشه سواء كان متعلق في المكان أو التعامل مع الأشخاص. وأضاف: أتناول في رسوماتي قضايا اجتماعية، زواج قاصرات عنف أسري، وعمالة الطفل، وغيرها من القضايا، ولم أتعلم الرسم بل طورت موهبتي التي كنت دائما أشعر بها، واعتقد بأن الرسم يوصل الرسالة أفضل من حشد الناس والحديث معهم عبر الندوات والمؤتمرات والجلسات المجتمعية.

وأوضح: الإصابة لم تثبط من عزيمتي حيث مكثت في مستشفى الرمثا 4 أشهر عندما قدمت من بلدي سوريا متاثرا بأصابتي (تفتت المفصل في اليد اليسرى)، بل جعلتني أنمي موهبتي بإصرار، وقمت برسم الطفل السوري اللاجئ “آلان الكردي” الذي غرق في عرض البحر المتوسط وهو متوجه على متن قارب من تركيا إلى اليونان. بعد ذلك خرجت من المستشفى وانتقلت للعيش في مخيم الزعتري وحصلت على دورات رسم من مؤسسة “الكويست سكوب”، وكنت أرسم منذ صغري في سوريا واستخدم الألوان العادية والرصاص في التعبير عما أشعر به. وعن هدفه أكد دحام بأنه يحلم بإكمال دراسته في تخصص الصحافة والإعلام، وتنمية مجتمعه من خلال رسوماته.

 

Daham defies life

By: Ala’a Al-Balkhi

Photography: Mohammed Al-Attaiwi

Don’t give up, just try. Whatever life challenges us, we will break its barriers and create something out from nothing. This is the message that the young cartoonist, Daham Khalid Al-Hamd (22 years old), carries in his life. He is suffering his life due to an injury in his left hand as a result of the war.

His injury, which has been accompanying him for two years, does not stop him. He has spent a year and a half in Jordanian hospitals to find a solution to his problem, and this is what motivated him to develop his artistic talent by drawing paintings and focusing on the caricature, by using his right hand only.

Daham says: “I feel very happy when I draw and express my inside feeling through paintings and caricatures. It is a tool to deliver my message to as many people as possible. I hope to see everyone, doing their best. So, I draw paintings from the reality in which I live whether it is related to the place or dealing with people.” He added: “I address social issues in my paintings such as child marriage, domestic violence, child labor, and other issues. I didn’t learn drawing but I developed my talent by myself. I always felt, I have the talent. I believe that drawing delivers the message better than gathering people and talking with them through seminars, conferences and community meetings.

” He explained: “The injury didn’t dampen my enthusiasm, but it surely has been developing my talent. When I stayed at Ramtha Hospital for 4 months, after I came from my country due to my injuries (wrist rupture at the left hand). I drew the Syrian refugee child, “Alan al-Kurdi”, who drowned in the Mediterranean Sea on the way from Turkey to Greece.”

“After that, I left the hospital and moved to Za’atari camp. I joined drawing courses in the Questscope organization. I have been drawing since my childhood in Syria, using the colors and pencil to express what I feel.” As for his goal, Daham confirmed that he dreams of completing his education in journalism and media, and developing the society through his drawings.

Desert and wind

English below…

صحرا ورياح

ضحكن الشمسين واللولو ظهر

صار غلس الليل بعيوني صباح

شاعرتني و اشغلتني للظهر

سمعتني أبيات صادتني برماح

تاه ردي وغاب شيطان الشعر

 ويش أسوي يا مجيبين الصياح

بح صوتي عود نغماتي إنكسر

شلون أغني والقلب كله جراح

قسموا بلادي وحطوا بيها الذعر

صار كل شي بارضها ممكن ومباح

لعبة الشطرنج وطاولة الزهر

يا حجار النرد وش سوا السلاح

ملعب بمرمى ولمزاحم كثر

كسرت كسرى دواوين الصلاح

وين عزالدين وينك يا عمر

يا محبين النبي يا أهل الفلاح

في بلاد الشام رعب مستمر

كثرت الأغنام وإزداد النباح

سلام خير الشرع

 

Desert and wind

The sun smiled and the pearl appeared

The darkness of the night became a morning in my eyes

She made me feel and think until noon

She made me hear poems that hunted me with an arrow

She got lost and the poem’s demon is gone

The ones who love to scream, what should I do?

My voice is gone and my oud is broken

How do I sing when the heart is filled with wounds?

They divided my country and created panic in it

Everything in its land became possible and allowed Chess and Backgammon games Oh dice, what did the weapon do?

An overcrowded playground

Where is Izz al-Din where are you Omar?

Oh people, who are good and who love the prophet

In Sham, there is a constant fear

The sheep multiplied and the barking increased.

 

By: Salam Khair Al-Shara’a