Chess advice – نصيحة في لعبة الشطرنج

English bellow..

 

ينصح لاعبي الشطرنج بأغلب الإفتتاحيات (بداية اللعبة) أن تبدأ بأحد بيرقي الملك أو الوزير، ومن ثم تفريغ فيل الملك وحصانه ثم التبييت والحماية والإشراف على الأربع مربعات الوسط في الرقعة.

أغلب إفتتاحيات الشطرنج تبدأ ببيرقي الملك والوزير ومن ثم القطع الكبيرة من فيلين وحصانين للإشراف على وسط الرقعة والإحتمالات المتوقعة، ثم يتم تبييت الملك بأحد الأجنحة اللآمنة والمتاحة.

سند فصيل

 

Chess players recommend to start chess opening with one of the king’s pawn or Queen’s pawn, then move the king’s bishop and knight. After that, castling and control the four middle squares in the chessboard.

Most chess openings start with king’s pawn or queen’s pawn, then with either the two bishops or the two knights to control the middle of the chessboard then castling.

 

“Za’atari Olympics” results – نتائج “اولومبياد الزعتري”

English bellow..

 

اعداد: حسين السعود

ضمن حملة 16 يوما من النشاط لوقف العنف ضد المرأة نظمته هيئة الإغاثة الدولية RI “اولومبياد الزعتري” لمناهضة العنف والعنف المبني على النوع الإجتماعي. وهدفت الأولومبياد لمواجهة العنف بأسلوبٍ جديد بعيداً عن الأسلوب التقليدي الذي اعتدنا عليه وتأكيداً على دور الشباب من كلا الجنسين في الوقوف ضد العنف.

أفتُتِح الأولومبياد بدوري كرة القدم للذكور بإشراف هيئة الإغاثة الدولية بملعب منظمة “الويفا” حيث شاركت فيه 9 من المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم.

وكانت النتائج كالآتي: فئة ال 13 سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الميدالية الفضية. أما فئة ال  15سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الفنلندية على الميدالية الفضية.

وفيما يتعلق بفئة ال 18 سنة: حصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الكأس وحصل فريق منظمة الكويست سكوب على الميدالية الفضية.

واستمرت الاولومبياد بدوري كرة القدم للإناث الذي أقيم في ملعب الإتحاد اللوثري بإشراف هيئة الإغاثة الدولية. وشاركت فيه فرق: اللوثري، منظمة الإغاثة والتنمية الدولية وحصلت منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على المركز الأول والريليف على المركز الثاني.

واستمرت الألعاب الرياضية كالجري وسباق الدراجات لكل من الذكور والإناث بين الفئتين العمريتين (من 13/15 ومن 16/18).

 

 

By: Hussein Al-Saud

Relief International organization organized “Za’atri Olympics” as part of a 16 days campaign to stop violence against women event in order to combat violence and gender-based violence.

The Olympics aimed to confront violence in a new way, and to emphasize the role of youth of both genders in standing against violence.

The Olympics were opened in the “UEFA” organization’s stadium under the supervision of Relief International organization. Where nine of humanitarian organizations that work in the camp have participated.

The results were as follows:

13 years age group: UEFA team won the cup, and the International Relief and Development team won the silver medal.

15 years age group: UEFA team won the cup, and Finnish organization team won the silver medal.

18 years age group: The International Relief and Development organization team won the cup, and Questscope organization team won the silver medal.

The Olympics continued in the women’s football league which was held in the Lutheran Federation stadium under the supervision of the Relief International organization.

The teams that participated: Lutheran, Relief and International Development Organization. where the relief and international development organization won the first place and the Relief International organization won the second place.

Sports, such as running and cycling, continued for both males and females between the age groups (13/15 and 16/18).

 

Our loss is the start of our success – خسارتنا بداية النجاح

English below…

اعداد: محمد الرباعي

تصوير: جعفر الشرع

لم يتبدد حلم اللاعب حافظ محمود المحمد بعد خسارة فريقه في بطولة “سباير” التي أقيمت في قطر بداية العام الحالي، وما زال على يقين بأنه سوف يبدع في الأيام المقبلة لكن هذا يحتاج إلى الإصرار وبذل المزيد من الجهد ليصبح فريق “أحلام سوريا” في مقدمة الأندية الدولية.

وقال المحمد خسارة فريقنا أمام الأندية الناشئة الأهلي السعودي 9/1 وروما الإيطالي 4/0 وجابيكوينسي البرازيلي 3/0 لن تكون النهاية بل قررنا بأن تكون نقطة البداية من جديد لكن هذا بحاجة إلى الدعم ماليا ومعنويا وهما العاملان الأبرز في نجاح الفرق العالمية. وقال المحمد لـ “الطريق” لعبت في مركز الوسط يسار وكان والدي من الذين دعموني في مسيرتي الكروية وهو من محبي هذه اللعبة، ودائما يحدثني عن أخطائي التي أرتكبها، وشاركت في دوري السفير الكوري داخل المخيم.

وتابع حديثه: بدأت عندما قدمت من قريتي الغرية الغربية حيث كنت أمارس رياضة كرة القدم بشكل يومي هناك وشغفي فيها كبير لا يوصف، وبعد قدومي إلى مخيم الزعتري كنت أظن أن أحلامي كرياضي تحطمت لكن اللأمر كان مختلف تماما.

وبدأت ممارسة رياضة كرة القدم على الساتر الترابي مع أصدقائي وشاهدنا في إحدى الأيام المدرب محمود عودة وقرر أن يشكل فريق من 9 لاعبين كان أكبرهم من موالدي عام 1999 وشاركنا حينها في مباريات مع مختلف فرق المخيم، وبعد فترة قصيرة اجري إختبار على ملعب منظمة الـ “IRD” في القطاع الثامن ولم يشارك مدربنا بحكم ظروف مر بها في ذلك الوقت. ولكنني شاركت بالإختبار مع فريق “عمر الديري” وبعد الإنتهاء من مباراة الإختبار تم إبلاغي بإختياري من ضمن الأسماء لفريق “أحلام سوريا” الذي سوف يذهب للمشاركة في بطولة “سباير” في دولة قطر، وشعرت حينها بسعادة كبيرة. أتمنى أن اصبح لاعب مرموق في المستقبل، وأن احترف في فرق مشهورة، وأود هنا اشكر كل الذين ساهموا في مساعدتي على وضع قدمي في عالم كرة القدم وهم: صالح سويداني، نضال غنوم، علاء الوادي، قاسم المجاريش، ناصر حسان، وسعيد ناصر.

By: Mohammed Al-Ruba’ee

Photography: Ja’afar Al-Shara’a

The player, Hafiz Mahmoud Al Mohammed, didn’t give up after his team lost at the “Aspire” league which was held in Qatar in the beginning of this year. He is still confident that he will be creative in the coming days, but this requires determination and making more effort in order for the “Dreams of Syria” team to become in the lead of the international clubs.

Al-Mohammed said: “Our team loss against the emerging clubs, ” Al-Ahli Saudi Football Club 9-1″, ” Associazione Sportiva Roma” 4-0, and “Associação Chapecoense de Futebol” 3-0, will not be the end, but we decided that it will be the starting point. But this needs financial and moral support, which are the most important factor in the success of the international teams.”

Al-Mohammed said to “The Road”: “I played as left midfielder. My father was one of those who supported me in my football career. He is a fan of this game, and he always talks to me about my mistakes. I participated in “Korean Ambassador’s Cup” competition inside the Camp.”

He continued: “I started when I came from my town, Western Ghariyah, Where I was practicing football there every day. I have a great passion for football. I thought that I lost my dreams when I came to Za’atari camp, but it was totally different” “I started to play football on the sand berm with my friends.

One day we met the coach, Mahmoud Odeh, and he decided to form a team of 9 players, where the oldest player in the team was born in 1999. We participated in matches with different teams of the camp. After a short time, a match test was held at the IRD stadium in District 8, our coach didn’t participate because of some circumstances. I participated in the test with “Omar Al-Dairi” team. After the match test, I was informed that I will be one of “Dreams of Syria” team who will be going to participate in the “Aspire” league in Qatar, and I was very happy.”

“I hope to become a famous football player in the future, and to be a member of a famous team. I would like to thank all those who have helped me to enter the world of football, who are: Saleh Swedani, Nedal Ghanoum, Ala’a Al-Wadi, Qasem Al-Majaresh, Naser Hassan, and Saeed Naser.”

Primary schools cup

English below…

كأس المدارس الاساسية

اعداد: احمد السلامات
طالب مدرب كرة القدم ابراهيم الراشد بدعم الرياضة المدرسية وتخصيص ملاعب صغيرة ضمن مدارس المخيم. واضاف الراشد ان مدارس المخيم تفتقر المدارس لملاعب كرة القدم, خلال دوري كأس المدارس الأساسية في مخيم الزعتري الذي استضافته منظمة الكويست سكوب بإشراف ورعاية مديرية التربية والتعليم للبادية الشمالية الغربية. وشارك في الدوري عدد من المدارس الأساسية في المخيم مثل: المهلب بن أبي صفرة، خالد بن الوليد، الكرامة، اليرموك، ومحمد بن القاسم، وتم اختيار من كل مدرسة فريقان تحت إشراف وتنظيم مدير مدرسة خالد بن الوليد الدكتور حسين المجلي ومدرب كرة القدم اكرم الحريري. وحضر الفعالية مجموعة من المسؤولين في مخيم الزعتري ووجهاء من القطعات وناشطون في الرياضة وعدد من المعلمين في المدارس. وقدمت الجوائز للفائزين وهي: كأس لمدير مدرسة خالد بن الوليد، وكأس إلى قائد الفريق الفائز بالدوري المدرب محمد الجنادي، ومنح الفريق الفائز ميدالية ذهبية ومنحت جائزة أفضل لاعب الى موسى صالح سويدان

Primary schools cup

By: The magazine team
The football coach, Ibrahim Al-Rashed, asked for the support to the school sports and to allocate small playgrounds within the schools in Za’atari camp. Al-Rashed said during the league of the primary schools’ cup in Za’atri camp, which was hosted by Questscope organization under the supervision and sponsorship of the Education Directorate of the North West Badia, that the schools in the camp lack the football playgrounds. A number of primary schools in the camp participated in the league, such as: Mahlab bin Abi Safra, Khalid bin Al Waleed, Karama, Yarmouk and Mohammed bin Qasim. Two teams were selected from each school, under the supervision of Khalid bin Al Waleed School principle Dr. Hussein Al Majali and football coach Akram Al-Hariri. A group of officials, sectors’ elders, sports activists and a number of teachers attended the event. Awards were given to the winners a cup for the principle of Khalid bin Al Waleed school and a cup to the team leader, the coach Mohammed Al-Janadi, who won in the league. The winning team was awarded a golden medal, and the best player award was given for Musa Saleh Suwaidan.

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”

I learned “Diablo” and mastered it    

English below…

تعلمت “الديابلو” وعشقتها

اعداد: محمد الرباعي

تعلمت على آداة “الديابلو” بعد أن تعرفت على المنظمة الفنلندية من خلال أصدقائي في عام 2015، وأتقنت أساسيات الأداء ثم أتقنتها بشكل جيد من خلال متابعتها عبر الإنترنت وعشقت هذه الرياضة كثيرا.

ابراهيم العساف (17 عام) يقول لـ “الطريق” رغبتي الشديدة في التعلم أوصلتني لمرحلة الإحتراف، وأنا لا أزال أتعلم في السيرك بالقطاع الرابع، وشجعني أصدقائي على الإستمرار فمنهم من كان يمارس هذه الرياضة معي، ومنهم من يمارس رياضة الجمباز، ومنهم من يمتلك موهبة الغناء، ومنهم من يتعلم رقصة البريك دانس، وقد تعلمت شيئا من رياضة “البريك دانس” علما أنني لم أكن أعرف الكثير عن السيرك في سوريا وحلمي الأن أصبح مهرج سيرك في المستقبل.

وأضاف: أنا عضو فعال في  أكثر عروض المسرحيات التي تقام في المناسبات ضمن نشاطات المنظمات، وأتعلم الموسيقى بهدف اتقان العزف على آلة الأورغ، وهكذا يكون لدي مواهب مختلفة من ديابلو وبريك دانس، وموسيقى. وأصبح يعرفني الأطفال عندما أسير في الشارع وابتسم في وجههم، فعندما ترسم البسمة على وجوههم أشعر بالسعادة، فهم يحتاجون لمن يدخل البسمة إلى حياتهم.

وأتمنى بعد العودة إلى سوريا أن أمارس جميع مواهبي حتى أصل إلى ما أريده في المستقبل، كما أنصح الشباب من جميع الفئات العمرية بالتوجه إلى المنظمات لاكتساب المواهب المختلفة و كيفية التواصل مع الناس من حولهم، وأنصحهم بالتوجه إلى المنظمة الفنلندية خصوصا لقسم السيرك.

 

I learned “Diablo” and mastered it

By: Mohammed Al-Ruba’ee

I learned the Diablo tool after I learned about the Finnish organization FCA through my friends in 2015. I mastered it by learning from the internet and I enjoy this sport very much.

Ibrahim Al Assaf (17 years old) says to The Road: “My passion to learn made me professional. I am still learning in the circus in sector 4. My friends encouraged me to continue — some of them were practicing this sport with me, some were playing gymnastics, some have a singing talent and some were learning breakdancing. I learned a little breakdancing. I didn’t know a lot about the circus in Syria. My dream now is to become a circus clown in the future”

He added: “I am an active member in most of the plays that take place in the events that are within the organizations’ activities. I learn music in order to master playing the organ instrument. I have different talents such as Diablo, breakdancing and music. The children know me when I walk in the street and I smile to them. I feel happy when I see the smile on their faces because they need someone who can bring happiness to their lives.

I wish to return to Syria, and to practice all my talents so I can be what I want in the future. I advise the youth from all ages to go to the organizations to obtain different talents and to learn how to communicate with the people around them. Also, I advise them to go to the Finnish organization, especially the circus department.”