“Do you know who I am?” Poem

English below…

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي كنت أداري دمعي لأجلك

كي لا أرى دمعك في العيون

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي هان ودادي عليك

وودادك عندي لم يهون

وزرعت في أحلامي أملا مشرقا

لكي نبدأ من جديد

تبعثرت أحلامي في أول الطريق

لأني لم أعد قادرا أن أحميك من نفسك

أخترت طريقا فسيري به

وإن عدت سأكون بانتظارك

عند أول الطريق

إبراهيم محمد الحريري

Do you know who I am?

I am the one who hides his tears for you

So that I don’t see tears in your eyes

Do you know who I am?

I loved you

But you were unfaithful to me

I dream of a bright future

In order to start again

I lost my dreams at the beginning of the road

I am not able to protect you from yourself anymore

You chose another way, so go there

If you decided to come back,

I will be waiting for you

At the beginning of the road

Ibrahim Mohammed Al-Hariri

“Don’t be arrogant” Poem – “قصيدة “لا تتكبر

English below…

إذا الليل ما فيه سهر

والزمن غدر البشر

ترجعلي وتقول انتظر

بعد غيابك ما ضل صبر

حتى الروح طقت من القهر

وراح السعد ونقص العمر

حبك في شرياني الابهر

يا حبيبي لا تتكبر

عمر رافع

If there is no nightlife

And time is unfaithful to the humans

You ask me to wait again

But I can’t be patient after you have gone

Even the soul has died because of injustice

Happiness has gone

Your love is in my heart

My love, don’t be arrogant

Omar Rafe’a

“A New Person” Poem – انسان جديد

English below…

بعد هذا الوقت

سيتغير الكون بالنسبة لي

لن يعود لساني يصف الجمال

لن يعود قلمي يكتب الشعر الجميل

لن يدق قلبي من جديد

لن أعرف المزيد

سأكتفي بان أبقى مع نفسي

رغم اختلاطي بالساكنين

سأكون الإنسان الجديد

كالهاتف الجديد

لكن سأبقى الجريح

كطائرٍ مكسور قامه

بعد هذا الوقت

بعد دهر من الحنين

دقيقة من ساعة

تنتهي وتحدث تغيرا كبير

قاسم الشحمة

 

After all this time

The universe will change for me

My tongue will not talk about beauty again

My pen will not write beautiful poetry again

My heart will not beat again

I will not know more

I will just stay alone

I will be a new person Like a new phone

But I will remain wounded

Like an injured bird After all this time

After a year of nostalgia

A minute from an hour

Ends and makes a great change

Qasem Al-Shahmeh

“Morning Star” Poem – نجمة الصباح

English below…

نجمة الصباح   – تطل في الصباح
أسمها الزهراء   – تشع في السماء
ترافق القمر    – بليلة السهر
تروج وتخجل   – بالصبح لتذبل
تدنو من الأفاق   –  فهي كالعشاق
ترافق القمر   –  وبليلة السحر
نجمة الصباح  –  تطل في الصباح

حسن عبد الكريم الاقرع

Morning star – appears in the morning

Its name is Al-Zahra’a  –  it shines in the sky

It accompanies the moon in the night  – It goes away shyly and fades away in the morning

It gets close to the horizon – because it’s like the lovers

It accompanies the moon  – in the night

  Morning star –  appears in the morning

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

Excerpts – مقتطفات

English below…

*
اصبري يا روحي وخلي الحزن مكتوم
صار الحب في هالوقت مثل الصدق معدوم
الكذب ببلاش ومافي داعي حد يسوم
لا تكذب لان الكذب ما يدوم
ياقلبي أنا من أعز الناس محروم
من فترة ما حكيت وما سمعت علوم
أريد اتطمن ومو بكرة اليوم

احمد محمد السلامات

 

*
Oh my soul, be patient and keep the sadness hidden
Love in this time doesn’t exist, just like the truth
Lying is free and nobody has to pay
But don’t lie because lies won’t last
Oh my heart, I’m deprived of the dearest people
It has been awhile since I talked or heard any news
I want to be rest assured today not tomorrow

By: Ahmed Mohmmed Al-Salamat

“My grandparent” Poem – أجدادي

English below…

تنادي تنادي            صداكي في واد
من هوا المنادي           أقلب فؤادي
سمعت الحمائم                بالهديل تنادي
طربت اليه                  وهذا مرادي
يا زائر الخمائل                نسيت السهاد
خضراء الورود            والطير فيها شادي
طيبة المراح                يطيب فيها رقادي
سماحة الأديان               تعلو بالوداد
كفاحهم لأرض               جدودي جدادي
قدامي كالأنباط                عرين الآساد
تنادي تنادي               صداكي في وادي

حسن عبد الكريم الاقرع

 

They are calling   –    your echo is heard in the valley

Who is calling?  –  Is it my heart?

I heard the pigeon  – when they were cooing

I was happy with it   –   and this is what I want

When you visited the forests – you forgot the anxiety

Its trees are green – and its birds  are singing

The forgiveness of faith  – is full of kindness

Ancient as the Nabataeans – as lion’s den

They are calling –  your echo is heard in the valley

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

“My Homeland” Poem – وطني

English below…

تدري يا وطني

كم أنا مشتاق

راجعين يا غالي

كي ننسيك العذاب

الغربة ذبحتني

هجرانك مرمرني

اشتقت لترابك

ولمة أصحابي بديارك

آه.. يا وطني

لو تدري آهات قلبي

كم تعبت من كثر الصراخ

ولكن رغم كل هذا

راجعين يا وطني

عبير العيد

Dear my homeland, do you know?

Do you know how much I miss you?

My Dear, we are coming back

In order to make you forget the torment

Alienation is killing me

Desertion makes me suffering

I missed your soil

Oh… My homeland You don’t know the pains of my heart

How much I am tired of shouting

But despite all of this

We will come back to you

By: Abeer Al-Eid

“The arrogant” Poem

English below..

 

المغرور

احبس دموعك أيها المغرور – حتما ستبكي والأيام تدور

عشقتك طوعا فكنت مخلصا –  فكسرت لي قلبي الجسور

وأوهمتني بلوعة حبك كذبا  – والهبت نارا للهوى تفور

حصاد شرك ما كنت زارعه – وحصاد حبي تسطره دهور

واشعلت بركانا ستحرق به – فتحمل مر ظلمك والشرور

لا تلم قلبا تعذب في هواك  –  وكم من قلوب تخشى العبور

ابراهيم محمد الحريري

 

The arrogant

You arrogant, hold your tears – days go on and you will definitely cry

I loved you and I was faithful – but you broke my kind heart

You deceived me with your false love – and you started the fire of love which grows

I won’t get affected by your evil – my love will remain through the ages

You erupt a volcano that you will be burned in it –  so, withstand your injustice and evil

Don’t blame the heart that was tortured by your love how many hearts are afraid to love

By: Ibrahim Mohammed Al-Hariri

Wedding parties

English below…

صخب اللأعراس بين الفرح والإزعاج

“الأعراس” تخرج من نطاقها الضيق إلى الترف والإزعاج

اعداد: احمد الناطور

تصوير: قاسم الشحمة

خرجت الأعراس في مخيم الزعتري من نطاقها الضيق والمألوف التي تميزت به سابقا بسبب فقدان الأحبة وإندلاع الحرب في بلدهم مراعاة لشعور الأخوة، ودخلت في نطاق الترف والمبالغة في الكثير من الأحيان، وباتت حفلات السمر تقام ساعات طويلة من الليل باستخدام مكبرات الصوت، وذلك أغلب أيام الأسبوع دون أدنى شعور بحاجة المرضى للراحة وطالب العلم للهدوء من أجل التركيز في دراسته.

“الطريق” بدرورها وقفت على هذه القضية التي أصبحت ظاهرة لا معنى لها سوى الترف والبروز على حساب الآخرين. تقول أم عبد الله (55 عام) من الطبيعي إقامة الأفراح داخل المخيم بسبب ارتفاع نسبة عدد الشباب، لكن هذا لا يعطي الحق بأن يتم إزعاج الأخرين، فكانت الحفلات تقام بشكل بسيط من أجل تحقيق شرط الإشهار الذي نص عليه ديننا الحنيف، لافتة أن عدد سكان المخيم كبير حتى أصبحنا نسمع عن إقامة العرسين والثلاثة في يوم واحد ما سبب إزعاج للكثير من الناس.

بينما يقول أبو احمد (27 عام): لم تكن الأعراس كما هي عليه الأن بل كانت تتميز بالهدوء والتركيز على بعض العادات والتقاليد البسيطة مراعاة لشعور أخواننا الذين فقدوا أحباباهم في الحرب، أما الآن تغير كل شيء، تنصب أبراج الإضاءة ومكبرات الصوت، بخلاف التكلفة الباهظة لهذه الحفلات.

وألتقت “الطريق” بالشاب قصي العوض (25 عام) وهو ممن تزوجوا حديثا، يؤكد: تزوجت من خلال إقامة حفلة عائلية صغيرة مع أقاربي وبعض من أصدقائي وذلك من باب إشهار الزواج ليس أكثر، ولم أقيم حفلة كبيرة مراعاة لشعور الناس ونحن في حالة حرب وهناك الكثير ممن فقدوا أحد أقربائه وأبنائه أيضا، لا نتسطيع الفرح مادمنا بعيدين عن بلدنا.

من جهتها أوضحت أم علاء (45 عام): منذ خمس سنوات عند قدومي إلى المخيم لم تكن الأعراس كثيرة وعندما يقام عرس يدعى إليه بعض الأصدقاء والأقارب وتكون الحفلة على نطاق ضيق، أما الأن أصبحت الحفلات أكثر ضجيجا وإزعاجا بسبب مكبرات الصوت الضخمة والمطربين، وهذا عدا عن المشاكل التي قد يسببها الشباب الحاضرين (المشكلجية) وهم ليسوا من المدعوين أو من له علاقة بالعروسين، وكثيرا ما يتنازعون ويسببون الفوضى دون سبب. وأضافت: صحيح أن الشخص لديه الحق بالإحتفال والفرح وبالطريقة التي يريدها، لكن عليه الإنتباه لشعور الأخرين لا أن يقيم عرس صاخب وهناك بيت عزاء قريب منه، وهذا ما يحدث الأن في المخيم.

بينما يعتبر أبو محمد (48 عام) أن الأعراس والأفراح الصاخبة لا تراعي مريض بحاجة للراحة، أو طالب يسهر ليله يقرأ ويدرس لإمتحانه، ولا جار يريد أن ينام ليخرج باكرا إلى عمله، وذلك بسبب الساعات المتأخرة التي تنتهي بها بعض الأعراس والتي قد تصل إلى الساعة الثانية عشر أو الواحدة ليلا. ويرى أبو محمد أن الحل بيد صحاب الحفل وهي في نهاية الأمر قضية أخلاقية إما أن يراعي الأخرين؟ أو يسبب لهم الإزعاج. وطالب أبو علي (33 عام) من الجميع أن يتحملوا بعضم البعض، لافتا أن من حق صحاب العرس أن يفرح لساعتين أو ثلاث ساعت لا أكثر، أما إن زاد الأمر عن حده فذلك يعتبر مزعجا للعديد من سكان المخيم.

 

Celebrate but take into account the feelings of others

 “Wedding parties” are becoming more luxurious and noisy

By: Ahmed Al-Natour

Photography: Qasem Al-Shahmeh

Wedding parties in Za’atari used to be simple, because of the war in their country and losing their beloved ones, also they were taking into account the feelings of their people. But they became more luxurious and exaggerated. Wedding parties are being held for late hours of the night using loudspeakers, at any day of the week, without any sense of the patients’ need to rest, and that the students’ needs for quietness to concentrate.

“The Road” stood on this issue that became a phenomenon only for luxury and prominence at the expense of others. Um Abdullah (55 years old) says: “It is normal to have wedding parties inside the camp because there is a large number of young people, but this doesn’t give them the right to annoy others.

Wedding parties were simple and only to announce the marriage as it is stipulated by our religion. Pointing out that the number of residents in the camp is so large, so we can hear about two or three wedding parties in one day, which caused annoyance to many people.”

While Abu Ahmed (27 years old) says: “Wedding parties weren’t as they are now, but they were calm and include some simple customs and traditions in order to take into account the feelings of our people who lost their beloved ones in the war. Now everything has changed, lighting towers and loudspeakers are installed, in addition to the high cost of these parties.”

“The Road” met Qusai Al-Awwad (25 years old) who has recently married. He confirms: “I did a small wedding party with my family, relatives and some of my friends in order to announce my marriage. I didn’t make a big party in order to take into account the feeling of our people and because we are at war. Also, there are many who have lost one of their relatives or children. We can’t be happy as long as we are far from our country.”

From her part, Um Ala’a (45 years old), explains: “Five years ago, when I came to the camp, there were not many wedding parties, and only some friends and relatives were invited for the party. Now, wedding parties became more noisy and annoying because of the loud speakers and singers. In addition to the problems, that may be caused by the young people inside the party who are not invited. They often make problems and chaos for no reason.”

She adds: “It is true that a person has the right to celebrate and enjoy as he wants, but he has to pay attention to the feelings of others, and not to make a noisy wedding where there is a funeral ceremony near him, and this is what happens in the camp.”

While Abu Mohammed (48 years old) says that the noisy wedding parties don’t take into consideration that there may be a patient in need for rest, or a student that spends all night studying for his exams, or a neighbor that wants to sleep to get out early to work.

This is because some wedding parties lasts for late hours of the night, which may end at 12:00 or 1:00 AM. Abu Mohammed believes that the solution is ultimately a moral issue either to consider the feelings of others or cause annoyance for them. Abu Ali (33 years old) asks everyone to bear each other. Emphasizing that the wedding owners have the right to celebrate for two or three hours, but if it lasts more than that, it will be an annoyance for many of the camp residents.

Recycling workers’ suffering

English below…

معاناة عمال “إعادة التدوير”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: محمد الرباعي

يمضي عمال النظافة بالتجوال وقتا طويلا في شوارع مخيم الزعتري من أجل جمع النفايات لإرسالها إلى محطة إعادة التدوير للاستفادة منها، إلا أنهم يواجهون مشكلة عدم التعاون من الناس الذين يلقون بالنفايات داخل الحاويات مما يصعب إلتقاطها والبحث عنها.

“الطريق” التقت مع عامل النظافة ياسر (43 عام) وقال: نقصد في عملنا الكرفانات لأخذ النفايات والتقليل من نسبتها في المخيم والحفاظ على نظافته، لكننا لا نلمس تعاون من السكان في إعطائنا النفايات التي تصلح لإعادة التدوير. وأضاف: يعدونا دائما بالتعاون لكن لا يوفون بوعدهم، الأمر الذي يدفعنا لكي نلتقط النفايات من الحاويات، وهذا أمر صعب بالنسبة لنا، وربما يكون السبب في تأخرنا لأننا لا يمكننا أن نتجول كل يوم في الشارع ذاته بسبب الجو الحار، وإذا تجولنا كل يوم لن نجمع شيء ولن نستفيد إلا إنهاك أنفسنا.

من جهته أوضح مشرف العربات في القطاع 4 محمد سليم الحسين (45 عام) أن العمل في إعادة التدوير بدأ بتاريخ 2016\11\12، وعندما أنطلق المشروع كان هناك تعاون بنسبة عالية، أما حاليا نسبة التعاون ضئيلة جدا، ولا نعلم ما هو السبب المباشر لذلك، وأصبحا نلتقط النفايات من الحاويات من أجل تعبئة العربة.

أما أبو أحمد وهو أحد سكان القطاع 2 قال: عامل النظافة يتأخر من أربع إلى خمس أيام مما يجبرنا على رمي النفايات التي يمكن إعادة تدويرها في الحاوية، منذ بداية المشروع كنا نجمع لهم الكراتين والبلاستيك وكل ما يصلح لإعادة التدوير، لكنهم يتأخرون في القدوم إلى كرفاناتنا، مما يجعلنا نتخلص منها بشكل سريع لعدم قدرتنا الإحتفاظ بها بسبب إنتشار الذباب والحشرات والرائحة الكريهة في بعض الأحيان، ولا يمكنني أن نضعها بجانب الكرفان لأن الأطفال سيعبثون بها، لافتا بأنهم يجب أن يضعوا حاوية خاصة بذلك.

وكان تيم السلامات (27 عام) صريح جدا في حديثه وأكد أن سبب عدم الإحتفاظ بالنفيات وإعطائها لعامل التدوير هو الكسل فقط، وعندما يطرق باب كرفانته يشعر بالإزعاج، ويعتقد أن الحل يكمن في تخصيص حاويات من أجل وضع المواد التي يمكن الإستفادة منها من أجل راحتنا وراحتهم.

 

Recycling workers’ suffering

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Hussein Al-Saud

Cleaners walk for long distances in the streets of Za’atari camp in order to collect waste and send it to recycling station. However, they also face problems with the uncooperative people who throw the recyclable waste into the waste containers, which makes difficult for them to pick up and search for it.

“The Road” met the cleaner Yaser (43 years old), who said: “In our work, we go to the caravans in order to take the waste and maintain the cleanliness of the camp, but we don’t see cooperation from the residents by giving us the recyclable waste.” He added: “They always promise to cooperate with us, but they don’t fulfill their promise, which makes us to pick up the waste from the waste containers. This is difficult for us. The reason of our delay is, may be because we can’t walk along the same street every day due to the hot weather. And if we walk every day but collect nothing, we become only exhausted.”

The carts supervisor in District 4, Mohammed Saleem Al-Hussein (45 years old), explained that the recycling project has launched on 12.11.2016. There was a great cooperation when the project began, but currently the cooperation is very small. We do not know what the direct reason for that is. We became picking up waste from the waste containers in order to fill the carts.

Abu Ahmed who is a resident in district 2, said: “The cleaner is late by four to five days, forcing us to throw the waste that can be recycled into the waste container. Since the beginning of the project, we were collecting for them the cartons and plastic and everything that is recyclable, but they are late to come to our caravans, which makes us soon unmotivated. We can’t keep it because it will bring flies and insects, and sometimes the bad smell. Also, we can’t put it beside the caravan because the children may play with it”. He suggests that they should put a special container for that.

Taim Al-Salamat (27 years old) was very honest in his talk, he believes that the reason for not keeping the waste and giving it to the recycling worker is only laziness. He is disturbed when the worker knocks on the door of his caravan. The solution is to put a special container for the recyclable waste so that everyone has an easy access.