“Enough!” – كفى

English below…

رسالة من فتاة

“كفى”

اعداد: رند الحريري

“كفى أن نترك تعليمنا بسبب الشباب المتسكعين في الطرقات بلا تعليم وعمل، وكفى أن نكون ضحية لأن الأهل لا يردوننا أن نتعرض للتحرش، وكفى أن نضع مستقبلنا على كف “عفريت” من أجل هذه الفئة الضالة. نعم لمحاسبتهم، نعم ليكونوا عبرة لغيرهم، نعم لننهي هذه المعاناة.

” هذة صرخة فتاة تعاني في مخيم الزعتري من “حصار الأسرة” بسبب الشباب الذين يتخذون من الطرقات مكانا للجلوس وانتظار الفتيات سواء بعد خروجهن من المدرسة أو بعد الإنتهاء من الدورات التي تعقدها المنظمات المختلفة. هذا التصرف المشين سبّب لنا مشكلة فجعل أباؤنا وأشقاؤنا يطلبون منا ترك المدرسة وعدم الذهاب إلى الدورات والجلوس في المنزل انتظار “السترة” والزواج دون إكمال تعليمنا أو ما نطمح له في المستقبل.

يقع علينا ظلم سببه بعض الشباب العاطلين عن العمل والفاشلين في حياتهم التعليمية، واعتقد بأنهم لم يجدوا من يردعهم ويعاقبهم لهذه التصرفات غير اللائقة مما أدى إلى تماديهم في إرتكاب الأخطاء والاساءة للفتيات.

وأود أن أوجه سؤالا إلى هؤلاء الشباب، هل ترضى بأن يحصل مع أختك أوأمك أو زوجتك ما يحصل لنا؟ وكم من فتيات تركن المدرسة ودمّر مستقبلهن بسبب فئة ضالة لا تحترم الطريق وعاداتنا وتقاليدنا التي عشنا عليها في سوريا؟ “كفى”، يجب أن نضع حلا لهذه المهزلة التي تحدث كل يوم، والرادع يتمثل بتشكيل لجنة من وجهاء المخيم للتعاون مع الأجهزة الأمنية وإيقاع أقصى العقوبات على الشباب الذين يسيئون للفتيات، وليكونوا عبرة للآخرين الذين تسول لهم أنفسهم بالإقدام على مثل تلك التصرفات. كما أطلب من أولياء الأمور بأن يثقوا في بناتهم لكي لا يصبحن مصيدة وضحية سهل إفتراسها.

By: Rand Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Refaee

“Enough! For leaving our education because of the reckless youths who hang out in the streets without education or work. Enough! For becoming a victim of restriction by our parents because they don’t want us to be harassed.

Enough! Don’t let us waste our future because of this bad group of people. Yes, let’s hold them accountable. Yes, let’s make an example out of them. Yes, let’s end this suffering.” This is a message of a girl who suffers from family restrictions in Za’atari camp because of the young people who sit beside the streets and wait for the girls coming out from school or courses held by different organizations.

This shameful behavior caused a problem to us. Our parents and brothers asked us to leave school, prevented us from going to the courses. They want us to sit at home, and wait to get married without completing our education or what we aspire to in the future. We are oppressed because of some youth who stopped their educational and career life. I think that no one tried to prevent or punish them for these inappropriate behaviors, which made them keep up making mistakes.

I want to ask these youth, do you accept this if it happens with your sister or mother? How many girls left their school and lost their future because of these people who doesn’t respect our customs and traditions that we lived with it in Syria?

“Enough!”, we must put an end to this problem that happens every day. The solution to stop them is to form a committee of elders of the camp to cooperate with the police in order to impose the maximum penalties on these youths who harass girls, and give a lesson to others who are thinking to do such behaviors. Also, I ask parents to trust their daughters in order not to be an easy prey for them.

“Time is gold” story – اجعل وقتك من ذهب

English below…

يشعر احمد ان وقته يضيع دون فائده وانه يشعر بالملل من الروتين الذي يعيشه كل يوم.

احمد لامه: اشعر بملل وحزن شديد يا أمي لعدم مقدرتي على فعل شيء استفيد منه في المستقبل. ايامي كلها متشابهة. اشعر انني مكتوف الأيدي.

الأم: لا تقلق يا بني بالتأكيد سوف تجد شيء رائع لتفعله في حياتك وتستفيد منه في المستقبل لكن هذا بحاجة إلى اصرار منك وكسر للروتين اليومي الذي تعيشه في الوقت الحالي؟

احمد: كل يوم أعيش الروتين ذاته، استيقظ من النوم احتسي الشاي وأجلس أمام الكرفانه، ثم اتناول طعام الإفطار، استمتع برؤية التلفاز، ومن ثم الغداء، والعشاء والنوم. حياتي بلا معنى.

الأم: هل تفكر بشيء ما تفعله أو لديك فكرة ما؟ تحدث معي قد استطيع المساعدة.

احمد: لا يا أمي لا أملك أي فكرة وكل ما أريده أن أشغل نفسي بشيء مفيد.

جلست أم احمد مع زوجها وشرحت له حالة الضياع التي يعيشها أبنهما، وطلبت منه بأن يتحدث إلى إبنه ويقدم له النصيحة خوفا على مستقبله وحالته النفسية التي يمر بها.

الأب: يجب ان نفكر سويا لنخرج احمد من هذا الجو. خطر ببالي فكرة اعتقد انها ستسعده. ذهب أبو احمد وزوجته إلى إبنهم احمد ليخبروه بفكرتهما وليخففوا عنه حزنه.

احمد: أهلا يا أبي اهلا يا امي.

الأب: لدينا فكرة رائعة جدا ستخرجك من الملل والحزن الذي تشعر بهما.

احمد: حقا ؟ وما هي الفكرة؟

الأب: يا بني المخيم مليء بالمراكز الثقافية التي توفر الدورات في كافة نواحي الحياة التي يحتاجها الشخص لذلك عليك زيارتها والإستفادة منها تعليميا وترفيهيا.

احمد: حسنا يا أبي، إنها فكرة رائعة أشكرك عليها، غدا سوف أزور هذه المراكز وألتحق بها مباشرة لأتعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب، لكي استفيد منها في المستقبل.

الاب: احسنت يا بني اختيارك موفق هيا اذهب لتحقيق أحلامك.

By: Abeer Al-Eid

Graphics: Ammar Yaser

Ahmad feels that his time is wasted, without benefit, and he is bored of the routine he lives every day.

Ahmad: “I feel boring because of the routine that I live every day, and I feel sad because I am not doing anything that will benefit me in the future.”

Mother: “Don’t worry, sure you will find something wonderful to do in your life and benefit from it in the future, but this requires your determination to break the daily routine you are currently doing.”

Ahmad: “I am living the same routine every day. I wake up, I drink tea, I sit in front of the caravan, then I eat my breakfast, I enjoy watching television, then I have lunch, dinner and I go to sleep. So, I feel that my life is meaningless.”

Mother: “Do you think of something to do or do you have any idea right now?”

Ahmad: “No Mom, I don’t have any idea and all what I want is to fill myself with something useful.”

Um Ahmad sat with her husband and explained to him the bad condition of their son. She asked him to talk to Ahmad and to give him advice to cope with his fearing for his future and the mental condition that he is going through.

Father: “We should think together in order to help Ahmad. I have a great idea that will make him happy”.

Abu Ahmad and his wife went to their son to tell him their thoughts and to ease his sadness.

Father: “Hello Ahmad, how are you?”.

Ahmed: “Hello Dad, thank God”.

Father: “I have a great idea that will get you out of the boredom and sadness you feel” Ahmad: “Really? What is the idea?”.

Father: “My son, the camp is full of educational centers which provide courses in all aspects of life that a person needs. So, you should go there and benefit from them to enhance your education and to entertain yourself.”

Ahmad: “Thank you Dad, it’s a great idea. Tomorrow I will visit these centers and join them immediately to learn English and computer, in order to benefit from them in the future”.

Father: “Well done, my son. Go and achieve your dreams”