Close tanks’ covers

English below…

أغلقوا اغطية الخزانات

اعداد: الاء معمو وشفاء المحمد

يعاني اللاجئون في مخيم الزعتري من عدم إغلاق أغطية الخزانات العامة بعد تعبئتها من قبل العاملين على صهاريج المياه، وهذه مشكلة لها سلبيات صحية كثيرة، فبعض العائلات لا تسمح لهم ظروفهم المادية بشراء مياه صالحة للشرب فيجبرون على إستعمال هذه الخزانات لجميع متطلبات حياتهم من الشرب والطبخ.

وقالت سميرة الأسعد إنها تعاني من هذه المشكلة بشكل كبير، فهي لا تستطيع أن تستخدم هذه المياه للطبخ، ولا لتنظيف الأواني المنزلية في معظم الأحيان، لما فيها من مخلفات أكياس النايلون والتراب والحشرات. كما تتلوث بالطيور والقطط التي تبحث عن المياه، إضافة إلى المخلفات التي تحملها الرياح. وتقول رنا الحريري أعاني كثيرا من هذه المشكلة خاصة عندما أطبخ ألجأ لشراء مياه معقمة حفاظا على صحة أطفالي من اللأمراض التي تسببها الخزانات المكشوفة.

وأتمنى من الذين يعملون على صهاريج المياه أن يغلقوا الخزانات بإحكام بعد الإنتهاء من تعبئتها، وهو أمر سهلة، ومن حقنا أن نستخدم مياه صحية ونظيفة. وروت أم اسامة المصري قصة حدثت مع إبنها الذي كان يقوم بتنظيف الخزان من التراب والرمال، حيث تفاجأ بوجود الحشرات الضارة المسببة للأمراض، بعد ذلك أصابنا القلق، وأصبحنا حريصون على احكام اغلاق الخزان واحيانا نلجأ الى شراء مياه معدنية .

بينما أكد أبو خالد أنه كل فترة يقوم بالكشف على الخزان، ويعمل دائما على تنظيفه خاصة بعد أن أصيب بمرض الرواسب في الكلى، وبعد زيارته للمستشفى أوضح الطبيب بأن السبب المياه الملوثة. وناشد أبو خالد العاملين على صهاريج المياه أن يقوموا بإغلاق أغطية الخزانات.

Close tanks’ covers

By: Ala’a Ma’amo and Shefa’a Al-Mohammed

Refugees in Za’atari camp suffer from not closing public tanks’ covers after being filled by the workers. This problem has many health risks, where some families can’t buy clean water because of their financial conditions, so they use these water tanks for all their needs of water such as drinking, and cooking.

Samira Al-Asa’ad said that she suffers from this problem very much. She can’t use this water for cooking or for washing the dishes most of the time, because of what it contains such as remnants of nylon bags, dirt and insects. It is also polluted with birds and cats that are looking for water, as well as windborne waste.

Rana Al-Hariri says: “I suffer a lot from this problem, so I buy clean water especially when I cook in order to protect my children from the diseases caused by the uncovered water tanks. I hope that the workers will close the tanks tightly after they finish filling them, this is easy. Also, we have the right to use healthy and clean water.”

Um Osama Al-Masri said that her son was surprised that there are insects that cause diseases when he was cleaning the water tank from dust and dirt. After that, we became worried and we started to make sure to close the tanks tightly and sometimes we buy mineral water.

Abu Khalid said that he checks the water tank from time to time, and he always cleans it, especially that he had kidney disease. When he visited the hospital, the doctor told him that the reason is the polluted water. He asked the workers to close the tanks covers tightly.

Families dispersed by the war in “Za’atari”

English below..

اسر فرقتهم الحرب في “الزعتري”

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: محمد الرفاعي

ما زال العديد من الأسر في مخيم الزعتري تعاني من الشتات بسبب الحرب التي لا تبقي ولا تذر، أم تتوقع من كل طرقة باب دخول أبنائها، أب يبعدا عن زوجته وأطفاله، وشاب يعيش بعيدا عن اسرته باحثا عن مستقبل غامض لا يعلم ماذا ينتظره في الايام المقبلة؟.

ولكل شخص حكاية مختلفة عن الآخر، وجميع هذه الحكايات مغموسة بالألم ويعتصرها الشوق ولقاء المحبين، لكنهم ما زالوا متمسكين

بأمل الإجتماع تحت سقف واحد كما كانوا في السابق حيث العيش بأمن وآمان والاهتمام بمستقبل الأطفال وممارسة طقوس الحياة السعيدة. “الطريق” زارت بعض الأسر التي تعاني من الشتات في مخيم الزعتري للحديث حول الموضوع وجلست مع أم رمزي (70 عام) والتي تعيش في قطاع 11 مع كنتها وأحفادها وكان يظهر عليها آلام الفرقة على إبنها، وفي بريق عينيها تظهر ملامح الإنتظار وشوق الأم لفلذة كبدها، وقالت: أتوقع من كل طرقة باب لكرفانتي أن يدخل إبني وأحتضنه، “لم يبقى من العمر قد ما مضى” ودمعتي لن تجف عن وجنتي إلا عندما ألتقيه من جديد ونجتمع سويا.

أما سميح السيد (26عام) وقال: قدمت إلى مخيم الزعتري برفقة عائلتي بتاريخ 2012\9\29 لكن أسرتي لم تستطيع التأقلم هنا مع الحياة داخل المخيم، وقرروا العودة إلى سوريا، وأمي أصرت على بقائي في المخيم وعدم اللحاق بهم من أجل التركيز على مستقبلي.

وقبل عودتها إلى سوريا حاولت إقناعي بالزواج لكي أجد الونيس في وحدتي وغربتي، لكنني رفضت هذه الفكرة بشدة لأنني لم أرسم ملامح مستقبلي بعد، وما زلت حتى اللحظة أتابع مسيرة حياتي وأخطط للأفضل.

قصة احمد محمد (17 عام) مختلفة تماما عن غيرها من القصص، فهو يعتبر مخيم الزعتري وطنه الثاني ولا يستطيع العيش بعيدا عنه ويتوقع أن مستقبله سينطلق منه.

وتابع قوله: قدمنا إلى مخيم الزعتري منذ ما يقارب أربع أعوام ونصف وتحملنا عناء ومشاق الحياة من الجو الحار وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص المياه، فقررت أسرتي الخروج من المخيم والعيش في مكان آخر بعيدا عنه، وواجهت صعوبات في العيش وحدي في بداية الأمر لكنني الأن معتاد على ذلك، وأقوم بإنجاز أعمال منزلي بنفسي واسعى جاهدا لإكمال تعليمي في مرحلة الثانوية العامة.

ويعيش أبو سمير (43 عام) وحده في المخيم حكاية حزينة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، بينما تعيش أفراد أسرته الستة في سوريا، ويقول: أتمنى أن احتضنهم من جديد والعيش معهم بقية حياتي، حيث المودة والألفة واللعب مع الأطفال. وأتمنى أن أعوضهم عن الأيام التي مضت وأنا بعيدا عنهم، أشعر بالإشتياق لهم، لكن لأسباب لا استطيع الإفصاح عنها منعتني من لقائهم والإجتماع بهم كغيرنا من الأسر.

أما محمد الشيخ (22 عام) حكايته مختلفة مغموسة بألم فراق الأحبة، وهو مشتاق لوالديه اللذان لم يشاهدهم منذ خمسة أعوام على التوالي. يقول الشيخ: قدمت إلى مخيم الزعتري مع شقيقي لعلاج ابنته التي تعاني من مرض “السرطان” ومنذ ذلك الحين ونحن نحاول إيجاد الحل لطفلة بريئة أفترسها هذا المرض الخبيث.

يأمل الشيخ بمستقبل مشرق مليئ بالنجاحات لكن ظروفه الحاليه جعلته يفكر فقط بالعودة إلى الديار من أجل العيش بآمان بعد انتهاء الحرب المشتعلة في بلده، وهو دائم الشوق لوالديه اللذان باتا فاقدان لأمل رؤيته من جديد.

لكنه يرى بأن القادم أفضل بكثير، وسيحقق آماله المستقبلية وعودته للعيش من جديد مع أفراد أسرته السبعة تحت سقف المودة والحنين إلى الوطن.

 

Families dispersed by the war in “Za’atari”

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Mohammed Al-Refaee

Many families in Za’atari camp are still suffering from the diaspora because of the war. A father who is away from his wife and children, and a young man who lives far from his family are facing anxious future and doesn’t know what to expect in the coming days.

Each person has different story. All of these stories include pain, and longing to their beloved ones. But they are still having hopes to be together as they were before, when they were living in safe, taking care of their children’s future, and practicing their custom happily.

“The Road” visited some families to talk about this issue. First, we met with Um Ramzi (70 years old), who lives in Sector 11 with her daughter-in-law and grandsons. She showed us her pain and sadness for not be able to see her son, and her eyes showed her eager to meet him again.

She said: “Whenever the door of my caravan knocks, I expect that it would be my son and that I could hug him. My tears will not dry until I meet him again.” Sameeh Al-Sayyed (26 years old), said: “I came to Za’atri camp with my family on 29.9.2012, but my family couldn’t cope with the life inside the camp and they decided to return to Syria. My mother insisted me to stay in the camp in order to focus on my future.

Before she returned to Syria, she tried to persuade me to marry so that I have someone to help each other. But I refused the idea because I don’t know what my future will be. Today, I am still planning for my life.

The story of Ahmed Mohammed (17 years old) is totally different than the other stories. He considers Za’atri camp as his second homeland, and he can’t live far from it. He expects that his future will start from the camp.

He says: “We came to the camp before four years and a half. We endured the hardships of life from the hot weather, the power outage and the lack of water. My family decided to live somewhere else away from the camp. At the beginning I faced many difficulties of living alone, but now I am used to it. I do the housework and I give my best to complete my high school education.” Abu Sameer (43 years old) lives alone in the camp, while his six family members live in Syria. It is a sad story that you cannot tell without tears. He says: “I wish that I can hug them again and live with them for the rest of my life with love and kindness. I wish that I can play with my children. I hope that I can compensate for the days that have passed while I am away from them. I miss them. I cannott tell it why, but for some reasons I’m prevented from meeting them and be with them like many other families.”

Mohammed Al-Shaikh (22 years old) has a different painful story. He is missing his parents, who hasn’t seen him for five years.

Al-Shaikh says: “I came to Za’atari camp with my brother in order to give a treatment to his daughter who is suffering from cancer. Since then we have been trying to find a cure for this innocent child who has been suffering from this malignant disease.”

Al-Shaikh hopes for a bright future full of successes, but his current circumstances made him think of going back to home only, in order to live safely after the end of the war in his country. He is always longing to his parents who lost the hope to see him again. But he believes that the future will be much better, and that he will achieve his dreams and hopes after return to the homeland to live with his seven family members under one roof with love and nostalgia.

Let the hope remains, let the soul remains

English below…

 

ليبقى الأمل لتبقى الروح

يتجدد الأمل في كل يوم، هنا بمخيم الزعتري الذي ينبع منه التفاؤل والتشبث بالحياة، كبار السن يأملون بالعودة إلى الديار، والنساء تربطهم جلسات الحنين إلى الأقارب والأهل والأصدقاء، أما الشباب يعصف بهم حب الوطن والوصل إلى مراتب العلم والعمل.

وعندما نتمسك بالأمل ونستلهمه لا محاله سيصبح حقيقة، فمرارة العيش به صعبة جدا وبحاجة إلى الصبر للوصول إلى مرادك، والمرارة هذه ستتحول إلى طعم العسل عندما نكتشف أن الأمل والتفاؤل أوصلنا إلى نهاية طريق النجاح والتقدم، لنعيش الحياة بكل حب وشغف.

لنجعل من الأمل رفيق الدرب ونتعامل معه بصدق لكي يصدق معنا، ولنجعل منه جليسنا الوحيد في ساعات الإكتئاب، علينا الذهاب معه في كل الأمكان، إلى المدرسة، إلى السوق، إلى العمل والأزقة. كن مع الأمل ولا تجعل منه عدوك اللدود، فإن سقيته ستجني ثماره بالتأكيد، كزهرة جميلة تنبعث منها روائح الحياة الرائعة، أو إجعل منه شجرة تنبت باستمار وتعطي لصاحبها بلا تردد لأنها شعرت باهتمامه تجاهها.

الأمل يزرع في النفس كما تزرع ورود الياسمين في الأرض، ويمنحك روح العطاء فيما تسعى له من هدف، وليبقى الأمل لتبقى الروح.

عبير العيد

 

Let the hope remains, let the soul remains

By: Abeer Al-Eid

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Every day, the hope is renewed here in the Za’atari camp, where there are optimism and persistence. The elderly people hope to return home, and women miss their relatives, friends and family, while the youth are overwhelmed by the love of the homeland, and hope to reach top levels of their study and work.

As we keep holding on the hope that it will be a reality, the bitterness of living remains, and it requires patience in order to reach your goal. This bitterness will turn to joy when we find that the hope and optimism have brought us to the success. Let us live this life with love and passion.

Let us make from the hope a friend and deal with him honestly so that the hope will be honest to us. Let us make from the hope our only friend in the hours of depression and go with him wherever, to school, to the market, to work and streets. Be with hope and don’t let it be your enemy. If you grow it, then you will surely reap its benefits, as a beautiful flower that spreads the smells of wonderful life. Or make from it a tree that grows and benefits its owner, because it feels his care.

Hope is planted in the soul as the jasmine and roses are planted in the ground. It gives you the spirit of reaching your goal. Let the hope remains, let the soul remains.

Open Space 2

English below…

منطقة مفتوحة “OPEN SPACE” : قواعد تخص مشروع الزعتـــري 

المنطقة المفتوحة يستطيع زيارتها العائلات والشباب دون حواجز أو حراسة، وهي مغطاة فقط من الأعلى لكي تكون مظلة لهم. وتخفف عليهم الجلوس في الكرفانات طول النهار. ويقول هيدزر لـ “الطريق” أن المشروع شبيه بالحديقة لكن هو ليس حديقة بمفهومها العام، بل مكان مفتوح يستطيع اللاجئون زيارته والجلوس به في أي وقت، وتتلخص الخطة المستقبلية أن يتم إنشاء المكان المفتوح في 20 موقع داخل المخيم، لكن في الوقت الحالي سيتم إنشاءه في قطاعين فقط وهما 3 و 9 كتجربة في حال نجاحها ستعمم على كافة أرجاء المخيم، وجاء اختيار المواقع من قبل اللجنة التي شكلت من اللاجئين أنفسهم وتم التشاور معهم حول هذه الفكرة ، من خلال جلسات مكثفة ونقاشات على مدار الاسابيع الماضية ولمسنا تأييدا للفكرة من قبل الجميع. و يذكر ان العمل تطوعي بحت.

:للمحافظة على المشروع آمنا و مريحا لا بد من احترام القواعد التالية

يسمح للجميع باستخدام الموقع: الرجال، النساء، الأطفال، كبار السن، أصحاب الإعاقات الجسدية،  لابد من التعامل مع الناس باحترام متبادل في الموقع.

 (الموقع سيكون مخصصا للنساء و الفتيات في أوقات الصباح (7 صباحا -11 ظهرا

 يتحمل الآباء مسؤولية الأبناء في الموقع

 لن يتم التساهل مع أي عمل تخريبي. سيلقى صاحب العمل التخريبي عقوبة شديدة

 الرجاء المحافظة على نظافة الموقع بعد الاستخدام. هناك سلة مهملات على بعد تضع الأمتار من الموقع.

 الرجاء محاولة إصلاح الأعطال الصغيرة بمساعدة مجتمع القطاع الثالث

الرجاء عدم الإزعاج في الفترة ما بين ال10 ليلا و ال7 صباحا

 الرجاء احترام حقوق السكان حول الموقع

يحق لمستخدمي الموقع تقديم شكوى أو محاولة إيقاف أي سوء استخدام لمرفقات الموقع من قبل أبناء المجتمع .

الرجاء التذكر أن الموقع مسؤولية المجتمع بما فيه أنت.

الرجاء لانتباه إلى القوانين و احترامها ليكون هذا الموقع إضافة إيجابية لحياتك.

إذا واجهتك أي مشاكل أو أسئلة تخص الموقع، الرجاء التواصل مع أعضاء لجنة الحديقة أو أعضاء المنظمات المسؤولون عن قطاعك

Rules for the open space project

The Open space in Za’atari camp is for the refugees that the families and youth can visit it without any barriers or guard. It is only covered on the top with umbrella to make a shade for them, and to reduce sitting in the caravans all the day. Hedzer says to “The Road” that the project is similar to the garden but it isn’t a garden in its general sense. It is an open place that the refugees can visit and sit there at any time. The future plan is to create the open space in 20 sites inside the camp, but at the moment it will be established in two sectors only, which are at district 3 and 9 as an experiment. If it succeeds it will be spread throughout the camp. The selection of sites was made by a committee established by the refugees themselves. They discussed about this idea through intensive sessions over the past weeks and the idea was finally accepted by everyone. The work is purely voluntary.

To keep the sites safe and comfortable, the following rules should be respected:

• The sites can be used by anyone: women, men, children, elderly, people with disabilities. Respect each other in the sites.

• The sites are especially for girls and women in the morning (7AM-11AM)

• Parents have the responsibility for their children in the sites

• Community will not tolerate any vandalism to the sites

• Keep the sites clean after usage. The trash bin is only a few meters away.

• Maintain small damages yourself with help of the community.

• Do not be noisy between 10PM and 7AM.

• Pay respect to the neighbors of the sites.

• Users of the sites have the right to complain or to undertake actions to mitigate misuse of the sites by community members

Keep in mind that these sites are the responsibility of the community, including yourself.

Take the rules into account so that the sites will be a positive addition to your life.

The open space is a breathing space for the families 

English below..

المنطقة المفتوحة متنفس للعائلات

اعداد: فريق العمل

يرى مهندس التطوير هيدزر رودينبرغ فورمات أنه وأثناء عمله كمتطوع في مخيم الزعتري لمدة عامين أن اللاجئين بحاجة إلى ما يجعلهم سعيدين في حياة اللجوء، وخطر في باله فكرة يسعى حاليا لتحقيقها على أرض الواقع وهو بالفعل بدأ بتطبيقها بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

الفكرة

الفكرة تتلخص بأن يصبح للاجئين في مخيم الزعتري منطقة مفتوحة “OPEN SPACE” يستطيع زيارتها العائلات والشباب دون حواجز أو حراسة، وهي مغطاة فقط من الأعلى لكي تكون مظلة لهم. وتخفف عليهم الجلوس في الكرفانات طول النهار. ويقول هيدزر لـ “الطريق” أن المشروع شبيه بالحديقة لكن هو ليس حديقة بمفهومها العام، بل مكان مفتوح يستطيع اللاجئون زيارته والجلوس به في أي وقت، وتتلخص الخطة المستقبلية أن يتم إنشاء المكان المفتوح في 20 موقع داخل المخيم، لكن في الوقت الحالي سيتم إنشاءه في قطاعين فقط وهما 3 و 9 كتجربة في حال نجاحها ستعمم على كافة أرجاء المخيم، وجاء اختيار المواقع من قبل اللجنة التي شكلت من اللاجئين أنفسهم وتم التشاور معهم حول هذه الفكرة ، من خلال جلسات مكثفة ونقاشات على مدار الاسابيع الماضية ولمسنا تأييدا للفكرة من قبل الجميع. يذكر ان العمل تطوعي بحت.

التصميم

وفيما يتعلق بالتصميم أكد هيدزر: خلال الإجتماع مع اللاجئين جمع بعض المصممين في المخيم وطرحوا علينا بعض أفكار، وتم دمجها مع بعضها البعض وخرجنا بتصميم واحد بالتوافق بين الجميع، وفي حال نجاحة سيتم إنشاء هذا المشروع خلال عامين. أما المشروع في القطاعين 3 و 9 سيرى النور في الشهر الحالي. وأوضح بأن التصميم ليس نهائي وهو عبارة عن تجربة سيتم تعديلها إذا احتاج الأمر لذلك، كما أنه من المسموح للاجئين التطوير في هذا المشروع وتحويله إلى منطقة خضراء مليئة بالأشجار.

ألية التنفيذ

وأوضح هيدزر أن منفذوا المشروع هم أعضاء اللجنة المتطوعة من سكان المخيم، ومجموعة متدربين من مركز تدريب الشباب بمنظمة الـ “NRC” في القطاع الثامن. ويأمل أن ينجح المشروع لأنه سيعود بالنفع على الجميع، لذلك أتمنى أن يحافظ اللاجئون عليه، وتوفير الأجواء المناسبة لجميع الزوار والمحافظة على الأدوات المستخدمة فيه وصيانتها بشكل مستمر. كما نتمنى المحافظة على نظافة الموقع وإلقاء النفايات بالأماكن المخصصة. أما بالنسبة للخوف من المشاكل التي قد يتسبب بها الشباب يتمنى بأن لا تحدث. وفي حال حدوثها أن يتدخل العقلاء لتنتهي مباشرة قبل تدخل الشرطة، لافتا أن ثقته عالية بالسوريين الذين سيتعاملون مع بعضهم بناء على عاداتهم وتقاليدهم الرائعة، وأنا أعلم جيدا بأنهم ينتمون إلى مجتمعات محافظة لا يقبلون الإساءة لأحد. وكشف هيدزر أنه سيكون في كل موقع لجنة لمتابعة المكان المفتوح وجميعهم متطوعين يقطنون قريبا منه، موضحا أن هذه المنطقة المفتوحة موجودة في مدينة امستردام لكن الفرق بينهما بأنها ستكون مغطاة في المخيم.

رأي اللاجئين

في المقابل يرى اللاجئون أن مشروع “المنطقة المفتوحة سيكون له أثر إيجابي عليهم، وقال أبو سامي وهو يقطن في القطاع الثالث أن المخيم بحاجة إلى متنفس للأسر تتيح الفرصة لهم بأن يخرجوا مع أطفالهم للهو واللعب، متمنيا النجاح للمشروع، دون ان يكون هناك ساعات معينة للدخول ام ان يغلق في وقت معين وهذا يعطي مجالا للجميع الاستفادة من هذا المشروع. وطالبت أم رأفت التي تقطن في القطاع التاسع من اللاجئين السوريين بأن يحترموا بعضهم البعض عند الانتهاء من مشروع “المنطقة المفتوحة” ، لافتة إلى أهمية النظر بعين ثاقبة إلى عاداتنا وتقاليدنا التي لا تسمح بأذى الأخرين، ووجهت كلامها هذا لفئة الشباب الطائشين الذين سيكون لهم الدور الأبرز في إنجاح جميع المشاريع التي تقام في المخيم. واضافت سعاد التي تقطن القرب من المنطقة التي سيبنى المشروع عليها: اسعدنا انها ستكون منطقة مفتوحة وليست مكان مغلق يجتمع فيه الشباب والبنات وبذلك سيطمئن الاهل اكثر الى سلامة بناتهن. واضافت انها وصديقاتها في دورة الخياطة يفكرن ان يقمن بالتطريز وشغل الصوف والتحدث خلال جلوسهن في الحديقة المفتوحة مما يقلل من عبئ الزيارات المنزلية وما يترتب عليها من ارهاق مادي للاهل. بينما يرفض أبو محمود تقييم مشروع “المنطقة المفتوحة” في الوقت الحالي قبل أن يراه على أرض الواقع وعندها سيتم ذكر الإيجابيات والسلبيات من باب المحافظة على المكان والزائرين له، مطالبا من الجميع إحترام بعضهم البعض والتكافل فيما بينهم من أجل العيش بأمان والاطمئنان.

The open space is a breathing space for the families 

By: the magazine team

Photograpghy: Ahmed Ismael

The development engineer Hedzer Roodenburg Vermaat sees while he has been working as a volunteer in Za’atari camp for two years that the people need something what make them happy in the life as refugees. An idea came into his mind that he is seeking to achieve and has already started to implement in cooperation with UNHCR.

The Idea

The idea is to make an open space in Za’atari camp for the refugees that the families and youth can visit it without any barriers or guard. It is only covered on the top with umbrella to make a shade for them, and to reduce sitting in the caravans all the day. Hedzer says to “The Road” that the project is similar to the garden but it isn’t a garden in its general sense. It is an open place that the refugees can visit and sit there at any time. The future plan is to create the open space in 20 sites inside the camp, but at the moment it will be established in two sectors only, which are at district 3 and 9 as an experiment. If it succeeds it will be spread throughout the camp. The selection of sites was made by a committee established by the refugees themselves. They discussed about this idea through intensive sessions over the past weeks and the idea was finally accepted by everyone. The work is purely voluntary.

The Design

About the design, Hedzer confirmed: “through the meeting with the refugees, some designers in the camp suggested some ideas for us. The ideas were combined with each other and we came up with one design by consensus. If it succeeds, the project will be implemented in two years. As for the project in the district 3 and 9, it will be implemented during this month. He clarified that the design isn’t the final one, it is an experiment that will be modified if needed. Also, it is allowed for the refugees to develop this project and convert it into a green area with full of trees.

Implementation mechanism

Hedzer explained that the project’s implementers are the members of the volunteer committee of the camp residents, and a group of trainees from the youth training center at “NRC” organization in district 8. He hopes that the project will succeed because it will benefit everyone. So, I hope that the refugees will maintain it, and provide the appropriate environment for all visitors, and save the tools that are used on its maintenance. Also, we wish to maintain the cleanliness of the site and throwing garbage in the designated places. As for the worry of the problems that may be caused by young people, we hope that it will not happen and if it occurs, we wish that wise people will intervene immediately before the police intervenes. Emphasizing that he is very trusting Syrians, he believes that they will solve their problem by helping each other based on their wonderful customs and traditions. I know very well that people belonging to a conservative society don’t accept abuses on anyone. Hedzer revealed that in each site there will be a committee in order to follow the open space and all of them are volunteers who are living nearby. Explaining that such open areas are found in Amsterdam, but the difference between them is that it will be located in the camp.

Voices of the refugees

Additionally, also the refugees see that the “open space” project will have a positive impact on them. Abu Sami who lives in district 3 says that the camp needs a resting space for the families. It will give them a chance to go out with their children to have fun and play. By wishing the success of the project, he wishes the place has no time regulation, including opening or closing hour and gives room for everyone beneficially. Um Ra’afat who lives in district 9, asked the Syrian refugees to respect each other when the “Open Space” project is completed. Especially, following our customs and tradition which don’t allow abuses on anyone. She speaks to the young people who will have the major role for the success of all these projects that are being held in the camp. Suad, who lives near the area where the site will be built, says: “We are pleased that it will be an open area and it will not be enclosed place where boys and girls can meet, so that the parents will be more reassured of the safety of their daughters”. She added that she and her friends in the sewing course were thinking of doing embroidery, wool work and talking while they are sitting in the open garden, which will reduce the energy of visiting home and the problem of financial costs. While Abu Mahmoud refuses to evaluate the “open space” project at the moment before he sees it in reality, then he will mention its pros and cons of maintaining the place and its visitors. He asks everyone to respect and help each other in order to live safely.