Families dispersed by the war in “Za’atari”

English below..

اسر فرقتهم الحرب في “الزعتري”

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: محمد الرفاعي

ما زال العديد من الأسر في مخيم الزعتري تعاني من الشتات بسبب الحرب التي لا تبقي ولا تذر، أم تتوقع من كل طرقة باب دخول أبنائها، أب يبعدا عن زوجته وأطفاله، وشاب يعيش بعيدا عن اسرته باحثا عن مستقبل غامض لا يعلم ماذا ينتظره في الايام المقبلة؟.

ولكل شخص حكاية مختلفة عن الآخر، وجميع هذه الحكايات مغموسة بالألم ويعتصرها الشوق ولقاء المحبين، لكنهم ما زالوا متمسكين

بأمل الإجتماع تحت سقف واحد كما كانوا في السابق حيث العيش بأمن وآمان والاهتمام بمستقبل الأطفال وممارسة طقوس الحياة السعيدة. “الطريق” زارت بعض الأسر التي تعاني من الشتات في مخيم الزعتري للحديث حول الموضوع وجلست مع أم رمزي (70 عام) والتي تعيش في قطاع 11 مع كنتها وأحفادها وكان يظهر عليها آلام الفرقة على إبنها، وفي بريق عينيها تظهر ملامح الإنتظار وشوق الأم لفلذة كبدها، وقالت: أتوقع من كل طرقة باب لكرفانتي أن يدخل إبني وأحتضنه، “لم يبقى من العمر قد ما مضى” ودمعتي لن تجف عن وجنتي إلا عندما ألتقيه من جديد ونجتمع سويا.

أما سميح السيد (26عام) وقال: قدمت إلى مخيم الزعتري برفقة عائلتي بتاريخ 2012\9\29 لكن أسرتي لم تستطيع التأقلم هنا مع الحياة داخل المخيم، وقرروا العودة إلى سوريا، وأمي أصرت على بقائي في المخيم وعدم اللحاق بهم من أجل التركيز على مستقبلي.

وقبل عودتها إلى سوريا حاولت إقناعي بالزواج لكي أجد الونيس في وحدتي وغربتي، لكنني رفضت هذه الفكرة بشدة لأنني لم أرسم ملامح مستقبلي بعد، وما زلت حتى اللحظة أتابع مسيرة حياتي وأخطط للأفضل.

قصة احمد محمد (17 عام) مختلفة تماما عن غيرها من القصص، فهو يعتبر مخيم الزعتري وطنه الثاني ولا يستطيع العيش بعيدا عنه ويتوقع أن مستقبله سينطلق منه.

وتابع قوله: قدمنا إلى مخيم الزعتري منذ ما يقارب أربع أعوام ونصف وتحملنا عناء ومشاق الحياة من الجو الحار وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص المياه، فقررت أسرتي الخروج من المخيم والعيش في مكان آخر بعيدا عنه، وواجهت صعوبات في العيش وحدي في بداية الأمر لكنني الأن معتاد على ذلك، وأقوم بإنجاز أعمال منزلي بنفسي واسعى جاهدا لإكمال تعليمي في مرحلة الثانوية العامة.

ويعيش أبو سمير (43 عام) وحده في المخيم حكاية حزينة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، بينما تعيش أفراد أسرته الستة في سوريا، ويقول: أتمنى أن احتضنهم من جديد والعيش معهم بقية حياتي، حيث المودة والألفة واللعب مع الأطفال. وأتمنى أن أعوضهم عن الأيام التي مضت وأنا بعيدا عنهم، أشعر بالإشتياق لهم، لكن لأسباب لا استطيع الإفصاح عنها منعتني من لقائهم والإجتماع بهم كغيرنا من الأسر.

أما محمد الشيخ (22 عام) حكايته مختلفة مغموسة بألم فراق الأحبة، وهو مشتاق لوالديه اللذان لم يشاهدهم منذ خمسة أعوام على التوالي. يقول الشيخ: قدمت إلى مخيم الزعتري مع شقيقي لعلاج ابنته التي تعاني من مرض “السرطان” ومنذ ذلك الحين ونحن نحاول إيجاد الحل لطفلة بريئة أفترسها هذا المرض الخبيث.

يأمل الشيخ بمستقبل مشرق مليئ بالنجاحات لكن ظروفه الحاليه جعلته يفكر فقط بالعودة إلى الديار من أجل العيش بآمان بعد انتهاء الحرب المشتعلة في بلده، وهو دائم الشوق لوالديه اللذان باتا فاقدان لأمل رؤيته من جديد.

لكنه يرى بأن القادم أفضل بكثير، وسيحقق آماله المستقبلية وعودته للعيش من جديد مع أفراد أسرته السبعة تحت سقف المودة والحنين إلى الوطن.

 

Families dispersed by the war in “Za’atari”

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Mohammed Al-Refaee

Many families in Za’atari camp are still suffering from the diaspora because of the war. A father who is away from his wife and children, and a young man who lives far from his family are facing anxious future and doesn’t know what to expect in the coming days.

Each person has different story. All of these stories include pain, and longing to their beloved ones. But they are still having hopes to be together as they were before, when they were living in safe, taking care of their children’s future, and practicing their custom happily.

“The Road” visited some families to talk about this issue. First, we met with Um Ramzi (70 years old), who lives in Sector 11 with her daughter-in-law and grandsons. She showed us her pain and sadness for not be able to see her son, and her eyes showed her eager to meet him again.

She said: “Whenever the door of my caravan knocks, I expect that it would be my son and that I could hug him. My tears will not dry until I meet him again.” Sameeh Al-Sayyed (26 years old), said: “I came to Za’atri camp with my family on 29.9.2012, but my family couldn’t cope with the life inside the camp and they decided to return to Syria. My mother insisted me to stay in the camp in order to focus on my future.

Before she returned to Syria, she tried to persuade me to marry so that I have someone to help each other. But I refused the idea because I don’t know what my future will be. Today, I am still planning for my life.

The story of Ahmed Mohammed (17 years old) is totally different than the other stories. He considers Za’atri camp as his second homeland, and he can’t live far from it. He expects that his future will start from the camp.

He says: “We came to the camp before four years and a half. We endured the hardships of life from the hot weather, the power outage and the lack of water. My family decided to live somewhere else away from the camp. At the beginning I faced many difficulties of living alone, but now I am used to it. I do the housework and I give my best to complete my high school education.” Abu Sameer (43 years old) lives alone in the camp, while his six family members live in Syria. It is a sad story that you cannot tell without tears. He says: “I wish that I can hug them again and live with them for the rest of my life with love and kindness. I wish that I can play with my children. I hope that I can compensate for the days that have passed while I am away from them. I miss them. I cannott tell it why, but for some reasons I’m prevented from meeting them and be with them like many other families.”

Mohammed Al-Shaikh (22 years old) has a different painful story. He is missing his parents, who hasn’t seen him for five years.

Al-Shaikh says: “I came to Za’atari camp with my brother in order to give a treatment to his daughter who is suffering from cancer. Since then we have been trying to find a cure for this innocent child who has been suffering from this malignant disease.”

Al-Shaikh hopes for a bright future full of successes, but his current circumstances made him think of going back to home only, in order to live safely after the end of the war in his country. He is always longing to his parents who lost the hope to see him again. But he believes that the future will be much better, and that he will achieve his dreams and hopes after return to the homeland to live with his seven family members under one roof with love and nostalgia.

Here and there poem

English below…

في المخيم

…..هنا وهناك

أحلامٌ مبعثرة

أملٌ، ورجاء

لِ فتياتٍ حالماتْ

وشاب حالماً

في أملِ الغد

ماذا سيكون؟!

وأينما هم؟!

من خريطةِ النجاح

شعر شيرين مغاري

In the camp

…Here and there

Scattered dreams

Hope and wishes

For dreaming girls

And a dreaming boy

In a hope of tomorrow

What will it be!?

And, where are they?

 

Poetry of Sheren Maghary

Elders have dreams and ambitions

English below…

للكبار أحلام وطموحات

اعداد: احمد الناطور
في مخيم الزعتري الكبار يشكلون نسبة ضئيلة من السكان حيث يسمى مخيم الطفولة وذلك لارتفاع نسبة المواليد والأطفال اليافعين فيه، ولكن هناك مثل يتداوله الناس فيما بينهم يقول (إلى ما إلو كبير ما لو تدبير) فلا غنى عنهم. “الطريق” التقت بعدد من كبار السن لتسألهم عن طموحاتهم وآمالهم واحلامهم ومنهم (خليل بركات أبو باسل 69 عام) يقول: أتمنى أن يكون الناس في المخيم مرتاحين وان يتحلوا بالأخلاق الحسنة، وأتمنى العودة إلى سوريا بخير وسلام، وأتمنى للشباب التوفيق بينهم بالمحبة، وأن يكونوا هادئين كما كنا في أيام شبابنا، لإنهم سوف يبنون سوريا وسيصبح المستقبل أجمل بهم. أما (ام علاء 68 عام) تقول: اشعر هنا في المخيم كأنني أعيش في وطني الثاني وأتمنى أن نعود إلى سوريا قريبا ان شاء الله، أتمنى ألا يكون هناك حرب أو جوع أو أطفال يتامى ووحيدين وأتمنى للشباب أن يهتموا بالدراسة وأن يدرسوا بجد ونشاط وهذا مهم للصغير قبل الكبير ولكل الشباب وخاصة الأطفال وألا يكون هناك طفل إلا ويتعلم وذلك حين نرجع ونعود إلى بلادنا نكون متعلمين ولدينا وعي وعلم يكفي لبناء سوريا من جديد. أما (أبو أحمد 71) يقول لا أشعر بأنني أعيش وليس لدي روح هنا في المخيم ببعدي عن بلدي الحبيب سوريا أتمنى أن أعود وطني قريبا أن شاء الله، وأتمنى أن يكون هناك محبة وتفاهم بين الناس، وهذا ما نفتقده في هذه الأيام ونحن بأمس الحاجة إليه وأتمنى للشباب أن يدرسوا ويتعلموا لأن هذا هو العمل الوحيد الذي ينفعهم حين نعود الى سوريا ونستطيع بنائها ونرفع رأسنا بهم.

Elders have dreams and ambitions

By: Ahmed Al-Natour
Photograpghy: Ahmed Al-Salamat
In Za’atari camp, elders make a small percentage of the population as it’s called the “Childhood camp” because of the high birth rate and many young children. There is a proverb which the people say among themselves: “Those who respect the elderly, they pave their own road toward success”. So, we can’t dispense them. “The Road” met a number of elders to ask them about their aspirations, hopes and dreams. One of them is Kahlil Barakat Abu Basel (69 years old). He says: “I hope that the people in the camp feel good and have good morals. I wish to return to Syria with safe and peace. Also, I wish success for the young people and to be as calm as we were in the days of our youth, because they will build Syria and the future will become more beautiful.” While Um Ala’a (68 years old), says: “I feel here in the camp as if I live in my second homeland, and I hope that we will return to Syria soon. I wished there were no war, hunger or orphaned children. I hope from the young people to take care of their education and to study hard. This is important for all of them especially for the children. If there are no uneducated children, we will have enough knowledge when we return to our country and to rebuild Syria again.” Abu Ahmed (71 years old) says: “I don’t feel like I live and have no spirit here in the camp away from my beloved country, Syria. I wish to return to my country soon. I hope that there will be love and understanding among people. This is what we are missing these days and we desperately need for. I hope from the youth to study and learn because this is the only thing that will benefit them when we return to Syria so that we can rebuild the country and be proud of them.”

Where are we going?

English below..

لوين رايحين؟

ما بنعرف كيف ولوين رايحة هالقصة
نفوس مقهورة وقلوب مكسورة
وذكريات الناس على حيطان البيوت المهجورة
لمين بدنا نحكي 
وعلى مين بدنا نبكي
وبترجع القصة
غصة ورا غصة
وغير ربنا هو عالم بكل هالقصة

جهينة المحاميد/ باري- ايطاليا

Where are we going? 
We do not know how or where this story is going.
Souls are oppressed and hearts are broken;
Memories cover the walls of abandoned houses.
With whom will we talk?
And on whom will we cry?
The story repeats –
One heartbreak after another –
Only God knows the whole story.
By: Johaina Al-Mahameed / Bari – Italy

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

English below…

برنامجي “التعويضي والإستدراكي” حققا حلم العودة إلى المدرسة

اعداد: لؤي سعيد وياسر الحريري

بالتعاون بين منظمة اليونسيف ووزارة التربية والتعليم الأردنية استحدثا برنامجي “الاستدراكي والتعويضي” في مخيم الزعتري ليكون جسر العبور إلى السنوات الدراسية المقبلة والتي تناسب أعمار الطلبة وتعويض فترة انقطاعهم عن الدراسة.

“الطريق” ألتقت مع عدد من الطلبة وكانت البداية مع الطالبة مسكوبة احمد من المدرسة السعودية في الصف العاشر والتي تركت تعليمها بسبب ظروف عائلية، وعندما أتيحت الفرصة لها التحقت بالمدرسة في الفصل الثاني المنصرم.

تقول احمد: بعد إنتهاء الفصل الثاني أبلغتني إدارة المدرسة عدم مقدرتي الحصول على شهادة الصف العاشر والترفيع إلى الأول ثانوي إلا عندما أكمل دراستي من خلال البرنامج “التعويضي” الذي تشرف عليه وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف ومدته 48 يوما في العطلة الصيفية.

وأضافت: استفدت كثيرا من هذا البرنامج لدرجة أنني اعتبر نفسي أتلقى دروس خصوصية، وهذا سيجعلني أحصل على شهادة الصف العاشر للإنتقال إلى المرحلة الثانوية الأولى، وأطمح في المستقبل لإكمال تعليمي في الفرع العلمي والإلتحاق بالجامعة في تخصص التمريض.

أما الطالب احمد الصبيحي 11 سنة يدرس الصف الثاني “إستدراكي” يقول لقد انقطعت عن الدراسة لفترة طويلة بسبب ترحيلنا إلى مخيم الأزرق ومن خلال هذا البرنامج تعلمت الكتابة والقراءة، وقبل ذلك لم أكن أجيد الكتابة والقراءة بالإضافة إلى أنه أصبح لديه أصدقاء جدد وختم حديثه “أتمنى أن أصبح طبيبا”.

الطالب محمد مقداد يقول: من المفترض أن أكون في الصف السابع لكن شاءت الظروف وانقطعت عن الدراسة لأسباب خاصة، ولكن بعد أن سمعت عن البرنامج “الإستدراكي” توجهت إليه وبدأت تعليمي وأحلم بأن أصبح طيار في المستقبل.

أما الطالبة سماح سعد الدين 17 سنة أول ثانوي أدبي في البرنامج “التعويضي” تقول: لم أدرس الفصل الأول لأنني كنت أسك خارج المخيم استفدت الكثير من البرنامج التعويضي لأنه مكثف وأشعر بالتعب بسبب طول فترة الدوام لكن من يريد تحقيق النجاح عليه أن يواجه الصعوبات وأتمنى أن أدرس علم النفس.

فيما قالت الطالبة علا اللكود: من المفترض أن أكون في الجامعة لكن تعرضت للإصابة في بلدي سوريا بسبب الحرب، وبعد أن تعافيت نوعا ما قررت أن أدرس الفصل الثاني أول ثانوي أدبي والأن أكمل تعليمي من أجل الوصول إلى هدفي بأن أصبح مصممة أزياء أو أدرس اللغة العربية.

في المقابل أكدت مديرة المجمع البحريني في القطاع الثالث اعتدال أبو درويش أن البرنامج “الإستدراكي” وجد لكي يستفيد منه الطلبة الذين ليسوا على مقاعد الدراسة من سن 9 إلى 12 عام، ويجب على الطالب أن يدرس في كل فصل دراسي مستويان بمعنى في كل فصل يتلقى دروس عاما كاملا  ومدته 46 يوما بواقع 6 ساعات يوميا عدا يوم الجمعة.

أما البرنامج “التعويضي” يستهدف من هم على مقاعد الدراسة لكن لم يدرسوا الفصل الأول.

وأوضحت أبو درويش بأن وزارة التربية والتعليم تقوم بتوزيع الكتب المدرسية والقرطاسية للطلبة بالإضافة إلى وجبة غذائية لكل طالب مكونة من ماء و عصير ومعجنات وفاكهة، والبسكويت من منظمة اليونيسيف.

يذكر أن البرنامجين “الإستدراكي والتعويضي”  متواجدان في كل من المدرسة البحرينية في القطاع الثالث، والمدرسة السعودية في القطاع الخامس، والمدرسة القطرية في القطاع الثامن.

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

By: Loay Saeed and Yaser Al-Hariri

In cooperation between UNICEF and the Jordanian Ministry of Education, they have developed a remedial and compensatory educational program in Za’atari camp that encourages children to advance to the next grade that suits their ages and to compensate for their absence from school.

 “The Road” met a number of students. The first one was Maskobah Ahmed who was a 10th grader at the Saudi School. She left her education because of the conditions of her family. When she had a chance, she joined the school during the second semester of the previous academic year.

Maskobah says, “After the end of the second semester, the school administration informed me that I could not get the 10th grade certificate and could not move on to the secondary education until I complete my education through the compensatory program. This program was managed by the Ministry of Education in cooperation with UNICEF, and its duration was 48 days during the summer vacation.”

She added, “I learned so much from this program and it felt like taking private lessons. This program will allow me to have the 10th grade certificate in order to start the first year of the secondary education. I have a strong desire to complete the education in the science field in the future and to enter a university to acquire a degree in nursing.”

Another student, Ahmed Al-Subaihi (11 years old), who is studying in the 2nd grade remedial program says, “I left my education for a long time because we moved to Azraq camp. I learned reading and writing through this program, and before I didn’t know how.” Also, he met new friends in this program. He emphasized at the end, “I wish to be a doctor.”

Mohammed Meqdad says, “I am supposed to be in seventh grade, but I left my education for personal reasons. When I heard about this remedial education program, I restarted my education. Now I dream to be a pilot in the future.”

The next student, Samah (17 years old), is in the first year of the secondary education. This enthusiastic student says, “I didn’t attend the first semester because I was living outside the camp. The remedial program helps me so much because it is intense. I feel tired because of its long period but those who want to succeed must face the obstacles. I wish to study psychology.”

Alaa AL Lakud says, “I am supposed to be in a university but I was injured in my country Syria because of the war. After I healed, I decided to study in the second semester of the first year of secondary education. Now I am continuing my study in order to achieve my goal to become a fashion designer and to study Arabic language.”

I learned “Diablo” and mastered it    

English below…

تعلمت “الديابلو” وعشقتها

اعداد: محمد الرباعي

تعلمت على آداة “الديابلو” بعد أن تعرفت على المنظمة الفنلندية من خلال أصدقائي في عام 2015، وأتقنت أساسيات الأداء ثم أتقنتها بشكل جيد من خلال متابعتها عبر الإنترنت وعشقت هذه الرياضة كثيرا.

ابراهيم العساف (17 عام) يقول لـ “الطريق” رغبتي الشديدة في التعلم أوصلتني لمرحلة الإحتراف، وأنا لا أزال أتعلم في السيرك بالقطاع الرابع، وشجعني أصدقائي على الإستمرار فمنهم من كان يمارس هذه الرياضة معي، ومنهم من يمارس رياضة الجمباز، ومنهم من يمتلك موهبة الغناء، ومنهم من يتعلم رقصة البريك دانس، وقد تعلمت شيئا من رياضة “البريك دانس” علما أنني لم أكن أعرف الكثير عن السيرك في سوريا وحلمي الأن أصبح مهرج سيرك في المستقبل.

وأضاف: أنا عضو فعال في  أكثر عروض المسرحيات التي تقام في المناسبات ضمن نشاطات المنظمات، وأتعلم الموسيقى بهدف اتقان العزف على آلة الأورغ، وهكذا يكون لدي مواهب مختلفة من ديابلو وبريك دانس، وموسيقى. وأصبح يعرفني الأطفال عندما أسير في الشارع وابتسم في وجههم، فعندما ترسم البسمة على وجوههم أشعر بالسعادة، فهم يحتاجون لمن يدخل البسمة إلى حياتهم.

وأتمنى بعد العودة إلى سوريا أن أمارس جميع مواهبي حتى أصل إلى ما أريده في المستقبل، كما أنصح الشباب من جميع الفئات العمرية بالتوجه إلى المنظمات لاكتساب المواهب المختلفة و كيفية التواصل مع الناس من حولهم، وأنصحهم بالتوجه إلى المنظمة الفنلندية خصوصا لقسم السيرك.

 

I learned “Diablo” and mastered it

By: Mohammed Al-Ruba’ee

I learned the Diablo tool after I learned about the Finnish organization FCA through my friends in 2015. I mastered it by learning from the internet and I enjoy this sport very much.

Ibrahim Al Assaf (17 years old) says to The Road: “My passion to learn made me professional. I am still learning in the circus in sector 4. My friends encouraged me to continue — some of them were practicing this sport with me, some were playing gymnastics, some have a singing talent and some were learning breakdancing. I learned a little breakdancing. I didn’t know a lot about the circus in Syria. My dream now is to become a circus clown in the future”

He added: “I am an active member in most of the plays that take place in the events that are within the organizations’ activities. I learn music in order to master playing the organ instrument. I have different talents such as Diablo, breakdancing and music. The children know me when I walk in the street and I smile to them. I feel happy when I see the smile on their faces because they need someone who can bring happiness to their lives.

I wish to return to Syria, and to practice all my talents so I can be what I want in the future. I advise the youth from all ages to go to the organizations to obtain different talents and to learn how to communicate with the people around them. Also, I advise them to go to the Finnish organization, especially the circus department.”