Drawing the smile on the faces of “Jumana” school students – رسم البسمة على وجوه طالبات مدرسة “جمانة”

English below…

بإشراف الفنان عماد المقداد

اعداد: محمد الحراكي

رسمت البسمة والسعادة على وجوه أطفال مدرسة جمانة بنت أبي طالب الأساسية للبنات في القطاع 12 (المدرسة الكويتية 2) عندما لونوا بريشاتهم البسيطة وحركاتهم البريئة رسومات شخصيات الأطفال التي يحبونها مثل تويتي، ميكي ماوس، سبونج بوب، والسنافر، كما قاموا بتلوين الأحرف والأرقام التي خطت باللغة العربية على جدران مدرستهم بألوان أكرليك. ورسم هذه الشخصيات الكرتونية الفنان السوري عماد المقداد الذي زار المدرسة من أجل أن يرى السعادة على وجوه الأطفال اللاجئين من شعبه.

وقال المقداد لـ “الطريق” أن الهدف من هذا النشاط زرع البسمة على وجوه الأطفال اللاجئين، لافتا أن الأطفال يفرحون عندما يشاهدون الرسومات ويلونوها، مضيفا أن أن مثل هذه الجداريات تهدف إلى التعليم وزرع الثقة بالنفس والإرتباط بالمكان حيث سيتذكر الطفل ما قام برسمه وتلوينه وهذا يجعله مرتبط بمدرسته أكثر خاصة عندما يراها بشكل يومي، كما وتزرع روح التفاؤل بالمستقبل.

وأوضح المقداد أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية والإهتمام، وإشراكهم بما يحبون لأن عالمهم مختلف عن الآخرين، فهم يحبون اللعب والرسم والتخّيل. وقد تابع الأطفال الرسم بشكل مكثف بإشراف معلماتهم بالمدرسة، وظهرت عليهم السعادة بهذا النشاط، وكانوا يستمتعون وهم يحملون الريشة والألوان ليخطوا بها الأشكال التي رسمت على الجدران بطريقة فنية ملفتة للإنتباه. عماد المقداد رسام سوري عمل في الرسم على الجداريات منذ عام 1990، وكان في دولة الكويت يعمل في مجال الرسم على جدران المدارس، وزار مخيم الزعتري من أجل أن يرى البسمة على وجوه أطفال شعبه.

 

25488881_1980557178891462_780747834_n

 

By the supervision of the artist Imad Al-Meqdad

By: Mohammed Al-Haraki

The smile and happiness appeared on the faces of the children of “Jumana Bint Abi Talib” primary school in District 12 (Kuwaiti School 2), when they painted the characters that the children love, such as: Tweety, Mickey Mouse, SpongeBob and The Smurfs. Also, they colored the letters and numbers that were written in Arabic on the walls of their school by acrylic colors.

These cartoon characters were painted by the Syrian artist Imad Al-Miqdad who visited the school in order to see happiness on the faces of the refugee children from his people. Al-Meqdad said to “The Road” that the goal of this activity is to bring smiles on the refugee children’s faces.

Emphasizing that the children rejoice when they see and color these drawings. Such murals aim to educate and instill self-confidence and attachment to the place, where the child will remember what he painted and colored. This will make him more connected to his school, especially when he sees it every day. Also, it makes them more optimistic in the future.” Al-Meqdad explained that the children need care and attention, and to involve them in what they like because their world is different from the others. They like playing, drawing and imagining.

The children continued to draw under the supervision of their teachers at the school. They were happy with this activity. They enjoyed carrying the paintbrush and colors to draw on the walls in an attractive artistic way. Imad Al-Meqdad is a Syrian painter who has been working on painting murals since 1990. He worked in painting on the walls of schools in Kuwait. He visited Za’atari camp in order to see the smile on the faces of the children.

25465843_1980557195558127_1902646292_n

We adore green color

English below…

نعشق اللون الأخضر

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: حسين السعود

التشبث بالماضي الجميل لا زال ملتصقا بعقول اللاجئين السوريين، وهم بطبيعتهم يعشقون اللون الأخضر الذين اعتادوا على مشاهدته حول منازلهم التي دمرت بسبب الحرب. وفي مخيم الزعتري رغم صحرائها القاحلة إلا أننا نشاهد جمالية الأشجار المزروعة أمام الكرفانات من باب الحفاظ على جمال الطبيعة الخلابة.

“الطريق” زارت منزل جمال الدين السلامات (65 عام) ولاحظنا ساحةٌ خضراء تنبعث منها رائحةٌ جميلة أمام منزله، وجدرانٌ تحمل العديد من الرسومات للخضار والفاكهة يستعيد بها ذكريات قريته “الحراك” في مدينة درعا التي عاش فيها 60 عام بين أروع مناظر الطبيعة.

يقول السلامات: قدمت إلى مخيم الزعتري مع أسرتي عام 2012 ولم يكن هنا أي دليل على وجود غطاء نباتي كما كنا معتادين عليه في سوريا، ومع تطور المخيم تدريجياً تم منحنا كرفانتان بعد عناء دام عام، فكرنا ملياً انا وزوجتي وقررنا أن نجعل من باحة منزلي الأمامية حديقة تسر الجالس وتشعل حنين الشوق إلى المكان. وقررت الخروج إلى مدينة المفرق، وقمت بشراء ثلاثة شتلات من أشجار الزيتون والليمون ودراق، وداليتان من العنب بالإضافة إلى بعض أنواع الورود لتضفي جمالا ولتنتشر الرائحة العطرة. وقمت بزراعتها والإعتناء بها جيدا واستغل ماء الغسيل والغير صالح للشرب في ريها. وبفضل الله أثمرت هذه المزروعات وأصبح لدي باحة جميلة للجلوس فيها صيفا وشتاء. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت المنظمة “النرويجية” بإضافة الألوان الجميلة والجذابة عندما رسمت أنواعا من الفواكه والخضروات على كرفانتي ليزيد ذلك من جمالية المكان.

ويأمل السلامات من جميع سكان مخيم الزعتري السير على هذا النهج في الزراعة أمام كرفاناتهم وحولها لكي نجعل من المخيم مكانا أخضر يضفي راحة وتميزا، إضافة إلا أنه يعمل على الحفاظ على البيئة والطقس معا.

 

We adore green color

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Hussein Al-Saud

The beautiful past is still in the minds of the Syrian refugees. They love the green color which they used to see around their houses that were destroyed because of the war. Despite the arid desert in Za’atri camp, we can see the beauty of the planted trees in front of the caravans in order to preserve the beauty of nature.

“The Road” visited Jamal Al-Din Al-Salamat (65 years old) house, and noticed a green yard in front of his house where there is a nice smell from it. And many drawings of vegetables and fruits on the walls, which remind him of the memories of his village “Al-Hirak” in Daraa, where he lived for 60 years with the most beautiful views of the nature.

Al-Salamat says: “I came to Za’atri camp with my family in 2012. There was no sign of any plant not as like in Syria. After a year of suffering and as the camp improved gradually, we were given caravans. Me and my wife thought and decided to make a beautiful garden in the front yard of the house, so that it will bring happiness and make it possible to remind of our country.”

“I went out to Mafraq, and I bought three seedlings of olive tree, lemon and peach, two grapevines, and some kinds of roses in order to add beauty to the place and spread beautiful smell. I planted them and used the non-drinkable water to grow those plants. Thanks to God, these plants have grown well and I have a beautiful yard to sit during the summer and winter.”

“But It didn’t stop at this point. NRC added beautiful and attractive colors through painting a variety of fruits and vegetables on my caravan to increase the beauty of the place.”

Al-Salamat hopes that all residents of Za’atari camp will follow this approach and plant in front of their caravans and around them, in order to make the camp a green place that makes this place comfortable to live. Also, it protects the environment and the weather.

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”