The refugees are saving electricity in their caravans

English below..

22425742_1950496331897547_1867179349_o

اللاجئون يوفرون الكهرباء في كرفاناتهم

اعداد: علاء حمادي وصابر الخطيب

ينظر أبو عدنان بحسرة إلى أطفاله الذين باتوا لا يستطيعون تحمل الحر الشديد في كرفانتهم طوال النهار، فلا يستطيعون النوم أو اللعب بسبب التعب. أبو عدنان لا يستطيع شراء ألواح الطاقة الشمسية المنتشرة في المخيم والتي تعمل على تشغيل المراوح وتوفير المياه البارد في الثلاجة، وكل ما يستطيع أن يفعله هو إنتظار توصيل التيار الكهربائي لقضاء حاجات أسرته.

الا ان أبو عدنان قرر أن لا يقف مكتوف الأيدي وفكر مليا ووجد أن العمل في المشاريع الزراعية يوفر له المال لشراء ألواح شمسية لكرفانته والتي توفر الكهرباء للكرفان أثناء انقطاعه عن مخيم الزعتري. يقول: حالتي المالية لا تسمح لي بتوفير كل شيء لأطفالي لذلك عملت تحت أشعة الشمس في المزارع والبيوت البلاستيكية والبساتين واستطعت توفير المال اللازم لشراء ألواح الطاقة التي تعمل على أشعة الشمس بمبلغ 350 دينار، دفعتها بالأقساط لمدة 7 أشهر، لافتا أن هذه الخطوة سار عليها العديد من أبناء المخيم وتوقفوا حاليا عن شراء “المولدات” بسبب صوتها المزعج. عملت المراوح في منزل أبو عدنان واصبح لديهم المقدرة للجلوس داخل الكرفان وتشغيل الثلاجة من أجل حفظ الطعام وتبريد الماء في فصل الصيف وتشغيل التلفاز للأطفال. ولوحظ في الأونة الأخيرة أن عدد كبير من اللاجئين قاموا بتركيب ألواح الطاقة الشمسية فوق كرفاناتهم مما ساعدهم على توفير الكهرباء بشكل جيد، أما من يريد توفيرها بشكل دائم يستطيع أن يزيد من عدد الالواح الموفرة للطاقة الشمسية لكن هذا بحاجة إلى مال أكثر.

من جهته قال صاحب خبرة بتركيب الطاقة الشمسية محمد المطاوع أن الأدوات الكهربائية التي تعمل عليها هذه الألواح من 6 إلى 24 ساعة متتالية تعود إلى نوع البطارية وعددها ونوع لوح الطاقة وعددها ورافع الجهد “الأنفرتر” الذي يكون له الدور الأهم برفع جهد البطارية من 12 فولت إلى 240 فولت.

وأضاف: أما جهاز رافع الجهد “الأنفرتر” له دور مهم في إدارة الطاقة والعديد من الأعطال في الأجهزة الكهربائية، وإن لم يكن الجهاز ذا كفاءة في العمل قد يكون سبب مباشر في العديد من الأعطال مثل انعطاب المروحة أو التلفاز، مؤكدا أن ساعات عمل الطاقة تعود إلى نوع البطارية وعددها، وإذا تم بتركيب بطارية واحدة 100 أمبير ستقدم لك ما يقارب 8 ساعات عمل متواصلة على صعيد مروحه وتلفاز ويكون دور لوح الطاقة الشمسية هو بشحن البطارية وكلما زادت عدد الألواح وحجمها كلما زادت سرعت شحن البطارية. وقد شكا معظم الناس لـ “الطريق” من تفاوت أسعار هذه الطاقات وأن سعر اللوح يتراوح من 65 – 110 دينار، أما البطارية فيتراوح سعرها من 90 – 185 دينار بحسب جهدها ونوعها، إضافة إلى رافع الجهد الذي يتراوح سعره من 75 – 150 دينار أردني بحسب نوعه وقوته. أما منظم الطاقة ووظيفته تنظيم الطاقة من الألوح إلى البطارية فيتراوح سعره ما بين 25 – 40 دينار.

The refugees are saving electricity in their caravans

By: Ala’a Hammadi and Saber Al-Khatib

Photograpghy: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Adnan is looking at his children who is in a deep sorrow inside the caravan where they can no longer bear the extreme heat throughout the day. They can’t sleep or play because of tiredness. Abu Adnan can’t buy the solar panels that are available in the camp, which make them able to use fans or make cold water in the refrigerator. All he can do is just to wait for electricity to meet the needs of his family. However, Abu Adnan figured out that working in agricultural projects would make him money to buy solar panels for his caravan, which will provide electricity for the caravan during power-cut time in Za’atari camp. He says: “My financial situation did not allow me to provide everything for my children so I worked under the sun in the farms, in plastic houses and orchards. I was able to save money to buy solar panels which cost 350 JOD, paid by installments for 7 months. This step is followed by many people in the camp and they stopped buying generators because of its noise.” The fan works at Abu Adnan’s house and they are able to sit inside the caravan and run the refrigerator in order to preserve food, cool the water in the summer and turn on the TV for the children. Recently, it is noted that a large number of refugees install solar panels over their caravans, which helps them to save electricity. Those who want to save it permanently can increase the number of solar panels, but this will cost more money. From his part, Mohammed al-Mutawa who have experienced the installation of solar energy says that the electrical tools that work on these panels from 6 to 24 hours continuously, depends on the type and amount of battery, the type of solar panel and inverter which has the most important role of lifting the battery voltage from 12 volts to 240 volts. He adds: “The inverter has an important role in the management of energy and the reason of many faults in the electrical appliances, if it’s not efficient it may be a direct cause of many breakdowns such as fan or television breakdown, stressing that the working hours of the solar energy depends on the amount and the type of batteries, if a single battery is installed, 100 amperes will be provided for you with approximately 8 hours of continuous work on the fan and television. The role of the solar panel is to charge the battery. The more you increase the solar panels and larger the size, the faster the battery will charge.” Many people complained to “The Road” about the various prices of these energies and that the price of the solar panel ranges from 65 to 110 JOD, battery from 90 to185 JOD depending on the performance and voltage transformer which price range is from 75 – 150 JOD depending on its type and power. Inverter, which is needed for managing the energy coming from the solar panels to the batteries, the price range is from 25 to 40 JOD.

Issues 39

Issues 39 of The World Refugees Magazine “The Road” has many interesting and useful subjects..
wait for it!

Thank you magazine team, we are proud of you!

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”