Azeeza is in Zaatari Camp by Karen Asfour

.نشكر الكاتبة كارن عصفور على مجموعة قصص الاطفال “عنزة عزيزة” لقراءتها في مخيم الزعتري من قبل الأطفال

 

Thank you children writer Karen Gex Asfour for this opportunity for the Zaatari refugee camp children to read about Azeeza – Jordan’s Anti Litter Goat which is an adorable goat and featured in three children’s books.

Smile – ابتسم

English bellow..

هاجر الكفري

تصوير: احمد السلامات

ابتسم لكي تزرع الأمل في نفوس أسرتك، لا تدع اليأس يقودك مجبرا لتخفي ملامح وجهك الإنسانية، الحياة زائلة بفرحها وهمها، لا تحزن على ما حدث ولا تشعر بالتشاؤم تجاه ما فاتك من المستقبل، فقط فكر بالحاضر والقادم وتأمل بأن يكون جميل وأفضل، لكي يأتي بما ترغب.

جميع الوجوه التي خلقها الله جميلة وهي بحاجة إلى الإبتسامة، وستلمس بعدها ما معنى الإبتسامة عندما يشاهدها أطفالك ومن حولك، ستزول معها الهموم والمصاعب ولن تستفيد أبدا عندما تخفيها في قلبك. اجعل من ابتسامتك حياة أفضل وتأمل ما حدث بشكل إيجابي، وتذكر الماضي الجميل، وانسى آلامه وما حصل لك في الغربة والبعد عن الأهل والأصدقاء.

اجلس مبتسما ودع الحزن جانبا ولا تسمح له باتخاذ مكانا على ملامح وجهك، فكر بالعودة القريبة إلى بلدك، وتمعن بالحل السليم لظروفك حينها ستجد الحل والطريقة المثالية في ترويض الحزن وسيطرة الابتسامة على أعتى الظروف القاسية مهما بلغت قوتها على مقياس القلب الذي ينبض بالحياة.

 

By: Hajar Al-Kafri

Photography: Ahmed Al-Salamat

Smile to sow hope in your family. Don’t let the despair lead you to hide the features of your face. Life will end with its goodness and sadness. Don’t grieve for what happened. Don’t give up for what you have missed. Think about the present and the future only, and wish that it will be beautiful and better in order to have what you want.

All the faces that God created are beautiful and need the smile. You will know the meaning of the smile when your children and people around you see it. Make a better life by your smile, and think about what happened positively. Remember the beautiful past, forget the pain and what happened to you in the alienation and that you are away from your family and friends.

Smile and don’t let the sadness appears on your face. Believe that you will return to your country soon. Think about the right solution to your problems, then you will find the perfect way to end your sadness and control your smile even if you are facing the most difficult conditions.

Happy new year 2018

 

Thanks for the twenty writers who spare their time to put a smile on the Syrian refugees children, Thanks for Musical band Zaman Al Zaatar who composed this piece of music , thanks to all those who participate in the this project and for the team of the Road Media magazine/video who helped in distribution the stories among children. HAPPY NEW YEAR to you all.

Our children are our hearts

English below…

اطفالنا اكبادنا تمشي على الارض

اعداد: لؤي سعيد وعبير العيد

أجهشت أم محمد بالبكاء عندما زارها فريق من “الطريق” معزيين بإبنها، ووجهت رسالة إلى جميع سائقي الصهريج العاملين في مخيم الزعتري عبر المجلة تساءلت فيها أليس لديكم أطفالا؟ ألا تخافون عليهم؟ حسبي الله ونعم الوكيل.

مطالبة من جميع الأمهات الإنتباه على أطفالهن وأخذ الحيطة والحذر من سرعة الصهاريج الزائدة والتي يستاء منها جميع سكان المخيم. أم محمد فقدت طفلها جلال الخطيب (7 سنوات) بحادث دهس في قطاع 12 عندما سقطت منه حبة البسكوت فمد يده ليتناولها عن الشارع ولا يعلم بأنها كانت نهايته من هذه الدنيا.

تقول أم محمد: قال لي ولجدته أريد الذهاب إلى البقالة يا ماما لأشتري ومن ثم أذهب إلى الملاهي، وذهب مع شقيقه معين الذي عاد باكيا ليخبرني بأن جلال تعرض لحادث دهس مروع، ومسامعي لم تستطع إستيعاب صدمة الخبر الذي نزل عليّ كالصاعقة. فخرجت من بيتي متوجها إلى مكان الحادث، فبدأ الناس بسحبي لكي لا أصل إليه.

جلال الذي يعيش في مخيم الزعتري مع والدته وأشقائه الثلاثة محمد (13 عام) ومعين (9 أعوام) وفاطمة (11 عام) كان دائم السؤال عن والده الذي يعيش بعيدا عنهم في سوريا ولم يره منذ عام تقريبا. وأتصل والده بجدته عندما سمع الخبر، وكان رده على ما حصل “حسبي الله ونعم الوكيل” وطلب من ذويه في المخيم إرسال جلال إلى سوريا من أجل ان يدفن في بلده، لكن المقربون منه أقنعوه بالعدول عن هذا الطلب ليدفن في الأردن.

وقالت أم محمد أنها لن تعود إلى عملها في النظافة ثانية، وستجلس مع أولادها في المنزل لكي تستطيع العناية بهم جيدا، خاصة أن والدهم لا يستطيع رأيتهم والعيش معهم من جديد. وطالبت من المسؤولين مراقبة الصهاريج وتحديد سرعة لهم ومنعهم من دخول الشوارع الضيقة.

Our children are our hearts

By: Louay Saeed and Abeer Al-Eid

“The Road” magazine team has visited Um Mohammed to condole with her for the death of her child. She started to cry and sent a message through the magazine to all the tank truck drivers who work in Za’atari camp, “Don’t you have children? Aren’t you worried about them?” She asked all mothers to pay attention to their children, and to be careful of the tank trucks running at high speed that upset all camp residents.

Um Mohammed lost her child Jalal Al-Khatib (7 years old) in a car accident in District 12. A piece of biscuit fell from him on the street and he wanted to pick it up, but he didn’t know that this was his last moment before his death. Um Mohammed says that he told her and his grandmother, “Mom, I want to go to the grocery store to buy sweets, and then I want to go to the amusement park.”

He went with his brother, Mo’in, who came back crying and told me that Jalal was hit by a truck. I was shocked and I couldn’t believe what I heard. I went out of my house to the place of the accident, but people took me away and prevented me from reaching him.”

Jalal lived in Za’atari camp with his mother and three brothers, Mohammed (13 years old), Mo’in (9 years old), and Fatima (11 years old). He was always asking about his father, who lives away from them in Syria. When his father heard about the accident, he called his grandmother. His response to what happened was, “Allah is sufficient for us, and the best governor of affairs.”

He asked his parents in the camp to send Jalal to Syria in order for him to be buried in his country, but they persuaded him to bury him in Jordan. Um Mohammed said that she will not return to her job in cleaning again, and that she will stay with her children at home in order to take care of them.

Especially that their father can’t see them and live with them again. She asked the officials to monitor the tank trucks and specify speed limits for them, and prevent them from entering the narrow streets.

Drawing the smile on the faces of “Jumana” school students – رسم البسمة على وجوه طالبات مدرسة “جمانة”

English below…

بإشراف الفنان عماد المقداد

اعداد: محمد الحراكي

رسمت البسمة والسعادة على وجوه أطفال مدرسة جمانة بنت أبي طالب الأساسية للبنات في القطاع 12 (المدرسة الكويتية 2) عندما لونوا بريشاتهم البسيطة وحركاتهم البريئة رسومات شخصيات الأطفال التي يحبونها مثل تويتي، ميكي ماوس، سبونج بوب، والسنافر، كما قاموا بتلوين الأحرف والأرقام التي خطت باللغة العربية على جدران مدرستهم بألوان أكرليك. ورسم هذه الشخصيات الكرتونية الفنان السوري عماد المقداد الذي زار المدرسة من أجل أن يرى السعادة على وجوه الأطفال اللاجئين من شعبه.

وقال المقداد لـ “الطريق” أن الهدف من هذا النشاط زرع البسمة على وجوه الأطفال اللاجئين، لافتا أن الأطفال يفرحون عندما يشاهدون الرسومات ويلونوها، مضيفا أن أن مثل هذه الجداريات تهدف إلى التعليم وزرع الثقة بالنفس والإرتباط بالمكان حيث سيتذكر الطفل ما قام برسمه وتلوينه وهذا يجعله مرتبط بمدرسته أكثر خاصة عندما يراها بشكل يومي، كما وتزرع روح التفاؤل بالمستقبل.

وأوضح المقداد أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية والإهتمام، وإشراكهم بما يحبون لأن عالمهم مختلف عن الآخرين، فهم يحبون اللعب والرسم والتخّيل. وقد تابع الأطفال الرسم بشكل مكثف بإشراف معلماتهم بالمدرسة، وظهرت عليهم السعادة بهذا النشاط، وكانوا يستمتعون وهم يحملون الريشة والألوان ليخطوا بها الأشكال التي رسمت على الجدران بطريقة فنية ملفتة للإنتباه. عماد المقداد رسام سوري عمل في الرسم على الجداريات منذ عام 1990، وكان في دولة الكويت يعمل في مجال الرسم على جدران المدارس، وزار مخيم الزعتري من أجل أن يرى البسمة على وجوه أطفال شعبه.

 

25488881_1980557178891462_780747834_n

 

By the supervision of the artist Imad Al-Meqdad

By: Mohammed Al-Haraki

The smile and happiness appeared on the faces of the children of “Jumana Bint Abi Talib” primary school in District 12 (Kuwaiti School 2), when they painted the characters that the children love, such as: Tweety, Mickey Mouse, SpongeBob and The Smurfs. Also, they colored the letters and numbers that were written in Arabic on the walls of their school by acrylic colors.

These cartoon characters were painted by the Syrian artist Imad Al-Miqdad who visited the school in order to see happiness on the faces of the refugee children from his people. Al-Meqdad said to “The Road” that the goal of this activity is to bring smiles on the refugee children’s faces.

Emphasizing that the children rejoice when they see and color these drawings. Such murals aim to educate and instill self-confidence and attachment to the place, where the child will remember what he painted and colored. This will make him more connected to his school, especially when he sees it every day. Also, it makes them more optimistic in the future.” Al-Meqdad explained that the children need care and attention, and to involve them in what they like because their world is different from the others. They like playing, drawing and imagining.

The children continued to draw under the supervision of their teachers at the school. They were happy with this activity. They enjoyed carrying the paintbrush and colors to draw on the walls in an attractive artistic way. Imad Al-Meqdad is a Syrian painter who has been working on painting murals since 1990. He worked in painting on the walls of schools in Kuwait. He visited Za’atari camp in order to see the smile on the faces of the children.

25465843_1980557195558127_1902646292_n

“Enough!” – كفى

English below…

رسالة من فتاة

“كفى”

اعداد: رند الحريري

“كفى أن نترك تعليمنا بسبب الشباب المتسكعين في الطرقات بلا تعليم وعمل، وكفى أن نكون ضحية لأن الأهل لا يردوننا أن نتعرض للتحرش، وكفى أن نضع مستقبلنا على كف “عفريت” من أجل هذه الفئة الضالة. نعم لمحاسبتهم، نعم ليكونوا عبرة لغيرهم، نعم لننهي هذه المعاناة.

” هذة صرخة فتاة تعاني في مخيم الزعتري من “حصار الأسرة” بسبب الشباب الذين يتخذون من الطرقات مكانا للجلوس وانتظار الفتيات سواء بعد خروجهن من المدرسة أو بعد الإنتهاء من الدورات التي تعقدها المنظمات المختلفة. هذا التصرف المشين سبّب لنا مشكلة فجعل أباؤنا وأشقاؤنا يطلبون منا ترك المدرسة وعدم الذهاب إلى الدورات والجلوس في المنزل انتظار “السترة” والزواج دون إكمال تعليمنا أو ما نطمح له في المستقبل.

يقع علينا ظلم سببه بعض الشباب العاطلين عن العمل والفاشلين في حياتهم التعليمية، واعتقد بأنهم لم يجدوا من يردعهم ويعاقبهم لهذه التصرفات غير اللائقة مما أدى إلى تماديهم في إرتكاب الأخطاء والاساءة للفتيات.

وأود أن أوجه سؤالا إلى هؤلاء الشباب، هل ترضى بأن يحصل مع أختك أوأمك أو زوجتك ما يحصل لنا؟ وكم من فتيات تركن المدرسة ودمّر مستقبلهن بسبب فئة ضالة لا تحترم الطريق وعاداتنا وتقاليدنا التي عشنا عليها في سوريا؟ “كفى”، يجب أن نضع حلا لهذه المهزلة التي تحدث كل يوم، والرادع يتمثل بتشكيل لجنة من وجهاء المخيم للتعاون مع الأجهزة الأمنية وإيقاع أقصى العقوبات على الشباب الذين يسيئون للفتيات، وليكونوا عبرة للآخرين الذين تسول لهم أنفسهم بالإقدام على مثل تلك التصرفات. كما أطلب من أولياء الأمور بأن يثقوا في بناتهم لكي لا يصبحن مصيدة وضحية سهل إفتراسها.

By: Rand Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Refaee

“Enough! For leaving our education because of the reckless youths who hang out in the streets without education or work. Enough! For becoming a victim of restriction by our parents because they don’t want us to be harassed.

Enough! Don’t let us waste our future because of this bad group of people. Yes, let’s hold them accountable. Yes, let’s make an example out of them. Yes, let’s end this suffering.” This is a message of a girl who suffers from family restrictions in Za’atari camp because of the young people who sit beside the streets and wait for the girls coming out from school or courses held by different organizations.

This shameful behavior caused a problem to us. Our parents and brothers asked us to leave school, prevented us from going to the courses. They want us to sit at home, and wait to get married without completing our education or what we aspire to in the future. We are oppressed because of some youth who stopped their educational and career life. I think that no one tried to prevent or punish them for these inappropriate behaviors, which made them keep up making mistakes.

I want to ask these youth, do you accept this if it happens with your sister or mother? How many girls left their school and lost their future because of these people who doesn’t respect our customs and traditions that we lived with it in Syria?

“Enough!”, we must put an end to this problem that happens every day. The solution to stop them is to form a committee of elders of the camp to cooperate with the police in order to impose the maximum penalties on these youths who harass girls, and give a lesson to others who are thinking to do such behaviors. Also, I ask parents to trust their daughters in order not to be an easy prey for them.

We control insects inside our caravans

English below…

نكافح الحشرات في كرفاناتنا

اعداد: رضا بجبوج

انتشرت بعض الحشرات في المخيم بسبب أعمال الحفريات، مما شكل خوفا عند اللاجئين من أضرارها وتأثيرها على صحتهم. وتقول أم محمد (26 عام) التي تقطن في قطاع 12:

لا نستطيع أن نضع أبنائنا على الأرض ليلعبوا وحدهم بسبب الحشرات التي تنتشر نتيجة أعمال الحفريات التي زادت من انتشار الحشرات في منازلنا.

وأكدت أم محمد ولديها طفل عمره 10 أشهر أنها تخاف على طفلها كثيرا من تركه وحيدا بسبب انتشار الحشرات والخوف من العبث بها، حيث منها الضار جدا، ونشكر العاملين في الحفريات وتمديد شبكة المياه ونعلم جيدا أنها من أجلنا.

وألتقت “الطريق” بأم قاسم (40 عام) وقالت: لا أستطيع ترك أي شيء مبلل على الأرض أو ترك أي طعام ولو لبهرة قليلة وذلك لأن الحشرات سوف تزحف إليها ولا استطيع السيطرة على إنتشارها في المنزل، وهي تقتحم المنزل بكثرة وتعيقني أثناء أعمالي المنزلية، مثل وضع الملوخية للتجفيف أوالمقدوس على الأرض، لافتة أن أغلب أهالي المخيم يعانون من هذه المشكلة.

ولفتت: نعلم جيدا أن أعمال الحفريات من أجلنا ونحن بحاجة لشبكة المياه، لكننا أيضا بحاجة إلى حل قضية انتشار الحشرات، آملة بأن يكون فصل الشتاء حلا لهذه المشكلة بسبب البرد القارص.

أما أم محمود (37 عام) تعاني من ترك الملابس على الأرض أثناء غسيلها خوفا من دخول الحشرات إليها بين الملابس وهي تقوم بوضع الملابس بمكان مرتفع عن الأرض أثناء عملية الغسيل، وأكدت أن جميع سكان المخيم يريدون حلا قطعيا لهذه المشكلة بأسرع وقت ممكن، لأن هذه الحشرات تشكل خطرا كبيرا على صحتهم وآمان أولادهم وتعيقهم من ممارسة حياتهم الطبيعية.

We control insects inside our caravans

By: Reda Bajboj

Some insects spread in the camp because of the excavations for the construction works inside the camp, which caused fear among the refugees from their impact on their health.

Um Mohammed (26 years old) who lives in District 12, says: “We can’t allow our children to play on the ground because there are insects. The excavations increased the spread of insects in our houses.”

Um Mohammed has a 10-month-old baby. She worries too much about her child and she can’t leave him alone because of the insects. We thank who work in the excavations and water network, and we know very well that it is for us.

“The Road” met with Um Qasem (40 years old), she said: “I can’t leave anything wet on the ground, and I can’t leave the food also even for a short period of time because the insects will reach to it.

I can’t control their spread in the home. I find insects inside the house frequently, and I can’t do the housework, such as let Molokhia or parsley leaves dry on the ground. Emphasizing that most of the people in the camp suffer from this problem.”

She added: “We know very well that the excavations are for us and that we need the water network, but we also need a solution for the insects spread issue.” She hopes that the cold of the winter will be a solution for this problem.

Um Mahmoud (37 years old) can’t leave the clothes on the ground when she washes them because she is afraid that the insects will enter between the clothes. She puts the clothes when she washes them in high place that insects can’t reach.

She stressed that all the residents of the camp want a solution to this problem as soon as possible, because these insects form a great danger to their health and the safety of their children. Also, they prevent them from practicing their lives normally.

Families dispersed by the war in “Za’atari”

English below..

اسر فرقتهم الحرب في “الزعتري”

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: محمد الرفاعي

ما زال العديد من الأسر في مخيم الزعتري تعاني من الشتات بسبب الحرب التي لا تبقي ولا تذر، أم تتوقع من كل طرقة باب دخول أبنائها، أب يبعدا عن زوجته وأطفاله، وشاب يعيش بعيدا عن اسرته باحثا عن مستقبل غامض لا يعلم ماذا ينتظره في الايام المقبلة؟.

ولكل شخص حكاية مختلفة عن الآخر، وجميع هذه الحكايات مغموسة بالألم ويعتصرها الشوق ولقاء المحبين، لكنهم ما زالوا متمسكين

بأمل الإجتماع تحت سقف واحد كما كانوا في السابق حيث العيش بأمن وآمان والاهتمام بمستقبل الأطفال وممارسة طقوس الحياة السعيدة. “الطريق” زارت بعض الأسر التي تعاني من الشتات في مخيم الزعتري للحديث حول الموضوع وجلست مع أم رمزي (70 عام) والتي تعيش في قطاع 11 مع كنتها وأحفادها وكان يظهر عليها آلام الفرقة على إبنها، وفي بريق عينيها تظهر ملامح الإنتظار وشوق الأم لفلذة كبدها، وقالت: أتوقع من كل طرقة باب لكرفانتي أن يدخل إبني وأحتضنه، “لم يبقى من العمر قد ما مضى” ودمعتي لن تجف عن وجنتي إلا عندما ألتقيه من جديد ونجتمع سويا.

أما سميح السيد (26عام) وقال: قدمت إلى مخيم الزعتري برفقة عائلتي بتاريخ 2012\9\29 لكن أسرتي لم تستطيع التأقلم هنا مع الحياة داخل المخيم، وقرروا العودة إلى سوريا، وأمي أصرت على بقائي في المخيم وعدم اللحاق بهم من أجل التركيز على مستقبلي.

وقبل عودتها إلى سوريا حاولت إقناعي بالزواج لكي أجد الونيس في وحدتي وغربتي، لكنني رفضت هذه الفكرة بشدة لأنني لم أرسم ملامح مستقبلي بعد، وما زلت حتى اللحظة أتابع مسيرة حياتي وأخطط للأفضل.

قصة احمد محمد (17 عام) مختلفة تماما عن غيرها من القصص، فهو يعتبر مخيم الزعتري وطنه الثاني ولا يستطيع العيش بعيدا عنه ويتوقع أن مستقبله سينطلق منه.

وتابع قوله: قدمنا إلى مخيم الزعتري منذ ما يقارب أربع أعوام ونصف وتحملنا عناء ومشاق الحياة من الجو الحار وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص المياه، فقررت أسرتي الخروج من المخيم والعيش في مكان آخر بعيدا عنه، وواجهت صعوبات في العيش وحدي في بداية الأمر لكنني الأن معتاد على ذلك، وأقوم بإنجاز أعمال منزلي بنفسي واسعى جاهدا لإكمال تعليمي في مرحلة الثانوية العامة.

ويعيش أبو سمير (43 عام) وحده في المخيم حكاية حزينة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، بينما تعيش أفراد أسرته الستة في سوريا، ويقول: أتمنى أن احتضنهم من جديد والعيش معهم بقية حياتي، حيث المودة والألفة واللعب مع الأطفال. وأتمنى أن أعوضهم عن الأيام التي مضت وأنا بعيدا عنهم، أشعر بالإشتياق لهم، لكن لأسباب لا استطيع الإفصاح عنها منعتني من لقائهم والإجتماع بهم كغيرنا من الأسر.

أما محمد الشيخ (22 عام) حكايته مختلفة مغموسة بألم فراق الأحبة، وهو مشتاق لوالديه اللذان لم يشاهدهم منذ خمسة أعوام على التوالي. يقول الشيخ: قدمت إلى مخيم الزعتري مع شقيقي لعلاج ابنته التي تعاني من مرض “السرطان” ومنذ ذلك الحين ونحن نحاول إيجاد الحل لطفلة بريئة أفترسها هذا المرض الخبيث.

يأمل الشيخ بمستقبل مشرق مليئ بالنجاحات لكن ظروفه الحاليه جعلته يفكر فقط بالعودة إلى الديار من أجل العيش بآمان بعد انتهاء الحرب المشتعلة في بلده، وهو دائم الشوق لوالديه اللذان باتا فاقدان لأمل رؤيته من جديد.

لكنه يرى بأن القادم أفضل بكثير، وسيحقق آماله المستقبلية وعودته للعيش من جديد مع أفراد أسرته السبعة تحت سقف المودة والحنين إلى الوطن.

 

Families dispersed by the war in “Za’atari”

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Mohammed Al-Refaee

Many families in Za’atari camp are still suffering from the diaspora because of the war. A father who is away from his wife and children, and a young man who lives far from his family are facing anxious future and doesn’t know what to expect in the coming days.

Each person has different story. All of these stories include pain, and longing to their beloved ones. But they are still having hopes to be together as they were before, when they were living in safe, taking care of their children’s future, and practicing their custom happily.

“The Road” visited some families to talk about this issue. First, we met with Um Ramzi (70 years old), who lives in Sector 11 with her daughter-in-law and grandsons. She showed us her pain and sadness for not be able to see her son, and her eyes showed her eager to meet him again.

She said: “Whenever the door of my caravan knocks, I expect that it would be my son and that I could hug him. My tears will not dry until I meet him again.” Sameeh Al-Sayyed (26 years old), said: “I came to Za’atri camp with my family on 29.9.2012, but my family couldn’t cope with the life inside the camp and they decided to return to Syria. My mother insisted me to stay in the camp in order to focus on my future.

Before she returned to Syria, she tried to persuade me to marry so that I have someone to help each other. But I refused the idea because I don’t know what my future will be. Today, I am still planning for my life.

The story of Ahmed Mohammed (17 years old) is totally different than the other stories. He considers Za’atri camp as his second homeland, and he can’t live far from it. He expects that his future will start from the camp.

He says: “We came to the camp before four years and a half. We endured the hardships of life from the hot weather, the power outage and the lack of water. My family decided to live somewhere else away from the camp. At the beginning I faced many difficulties of living alone, but now I am used to it. I do the housework and I give my best to complete my high school education.” Abu Sameer (43 years old) lives alone in the camp, while his six family members live in Syria. It is a sad story that you cannot tell without tears. He says: “I wish that I can hug them again and live with them for the rest of my life with love and kindness. I wish that I can play with my children. I hope that I can compensate for the days that have passed while I am away from them. I miss them. I cannott tell it why, but for some reasons I’m prevented from meeting them and be with them like many other families.”

Mohammed Al-Shaikh (22 years old) has a different painful story. He is missing his parents, who hasn’t seen him for five years.

Al-Shaikh says: “I came to Za’atari camp with my brother in order to give a treatment to his daughter who is suffering from cancer. Since then we have been trying to find a cure for this innocent child who has been suffering from this malignant disease.”

Al-Shaikh hopes for a bright future full of successes, but his current circumstances made him think of going back to home only, in order to live safely after the end of the war in his country. He is always longing to his parents who lost the hope to see him again. But he believes that the future will be much better, and that he will achieve his dreams and hopes after return to the homeland to live with his seven family members under one roof with love and nostalgia.

Children on reserve list

English below…

أطفال على مقاعد الإحتياط

اعداد: ياسر الحريري

المئات من الطلاب التمهيدي لم يجدوا مقاعد لهم في مدارس مخيم الزعتري والأهالي يناشدون المنظمات الإغاثية لحل المشكلة، متمنين بأن ينظر إلى قضيتهم بعين الاعتبار. وأعلنت المدارس مسبقا بأن العديد من الطلبة مسجلين على قائمة الاحتياط بسبب عدم قدرتها استيعاب المزيد وعدم توفر المقاعد والإمكانية لاستقبالهم. وعبر الأهالي عن قلقهم عدم قبول ابنائهم في تمهيدي مما سيؤثر ذلك على مستواه التعليمي في الصف الأول بسبب التفاوت بين أبناء جيله، كما سيؤثر ذلك على نفسية الأطفال عندما يشاهدون أبناء جيلهم يذهبون إلى المدرسه وهم ما زالوا يجلسون في منازلهم. وعبرت أم وسام عن خوفها من مشاعر الحزن الذي سيصيب طفلها عندما يرى أبناء جيله يذهبون إلى المدرسة وهو جالس في البيت ينتظر دوره على الإحتياط، مطالبة من أصحاب القرار حل القضية بأسرع وقت ممكن. أما نزار الحريري (أبو حسين) اعتبر رفض الطلبة في التمهدي ووضعهم على قائمة الاحتياط مشكلة بحد ذاتها سيؤدي إلى تفوات بالمستوى التعليمي خاصة في الصف الأول الأساسي. وناشدت أم عبدو المنظمات الإغاثية حل هذه القضية وفتح مقاعد للطلبة، لأنها ستؤدي إلى مشكلة اجتماعية سيقع فيها جميع اللاجئين الذين ما زالوا يبحثون عن حل لتسجيل أبنائهم في التمهيدي. ويرى عبدالله حسين في عدم استقبال جميع الأطفال سبب من أسباب تسرب الأطفال من المدرسة وإلى تركها أيضا في المستقبل. ووصلت خيبة الأمل عند أم عمر إلى التفكير بالعودة إلى سوريا في حال لم يتم قبول إبنها في التمهيدي. بدورها “الطريق” تابعت القضية وألتقت مديرة المدرسة البحرينية اعتدال أبو درويش التي أكدت عدم قدرة مدرستها استقبال المزيد من الأطفال في التمهيدي، وذلك لعدم توفر المكان المناسب والأمكانية لاستيعابهم، لافتة أن مدرستها تفتقر للكرفانات والمقاعد اللازمة لقبول جميع المسجلين. وقالت: نحن نسجل جميع الطلاب التمهيدي في قائمة تسمى “الاحتياط” وهي لا تعني القبول في المدرسة إنما تسجيل فقط، متمنية تلقي المساعدة من أجل استقبال أكبر عدد ممكن من الأطفال. وكشفت أبو درويش بأن العام الماضي لم يتو قبول أي طالب من المسجلين على قائمة الاحتياط، مشيرة إلى ضرورة حل هذه المشكلة التي يعاني منها الأهالي. واشارت إلى أن الفترة التدريبية المكثفة التي تستهدف الاطفال وأمهاتهم خلال الفصل الصيفي لا تعتبر كافية لتعويض هؤلاء الأطفال عن عام دراسي كامل يستعدون من خلاله دخول الصف الأول على أرضية اجتماعية ونفسية وتعليمية ثابته ومناسبة. وأوضحت أنه من المعروف أن حق الطفل في التعليم والرعاية الصحية وحصوله على الأمن والأمان الإجتماعي هو أدنى حقوق يمكن أن يحصل عليها أطفالنا كما هم أطفال العالم، مناشدة الجهات المعنية ببذل أقصى الجهود لتوفير الأماكن والبنية التحتية الازمة لاستيعاب كافة الأطفال في سن التمهيدي كي لا يبقى طفل خارج المدرسة وهو يستحقها.

Children on reserve list

By: Yaser Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Attaiwi

Hundreds of  By: Yaser Al-Hariri Photography: Mohammed Al-Attaiwi Hundreds of kindergarten students didn’t find their seats in the schools of Za’atari camp. Parents are asking the relief organizations to solve the problem, hoping to take their issue into consideration. Schools announced previously that many of the students are registered on the reserve list because they can’t register more students, and the lack of seats and so the ability to accept them. The parents expressed their worries about not accepting their children in kindergarten, which will affect their education level caused by the disparity among their peers. It will also affect the children psychologically when they see their peers go to school while they are still sitting at home. Um Wissam expressed her fear that her child will be depressed when he sees his peers go to school while he is sitting at home waiting for his chance to attend school. She continues asking the officials to resolve the issue as soon as possible. Nizar Al-Hariri (Abu Hussein) considers that not accepting the students in the kindergarten and putting them on the reserve list as a problem in itself. It will lead to gaps in the educational level, especially in the first grade. Um Abdo asked the relief organizations to solve this issue and to provide seats for the students. Because it will lead to a social problem for all refugees who are still seeking a solution to register their children in the kindergarten. Abdullah Hussein sees that not accepting all the children causes them to drop out of school and get left in the future. Um Omar is disappointed and started to think of returning to Syria if her son wouldn’t be accepted in the kindergarten. From that part, “The Road” followed up the issue and met with the principle of Bahraini school, Etidal Abu Darwish, who confirmed the inability of the school to receive more children in the kindergarten. This is caused by the lack of the suitable places and inability to accommodate them. Pointing out that there are no enough seats in the school to accept all the registered students. She said: “we register all the kindergarten students in the reserve list, it doesn’t mean that they are accepted in the school but only registered. She hopes to receive the assistance in order to accept as many children as possible. Abu Darwish revealed that they didn’t accept any student from the reserve list last year. Emphasizing the importance to solve this problem that parents are suffering from. She noted that the intensive training courses that are aimed for the children and their mothers during the summer semester is not enough to compensate for the all school year that students prepare themselves in it for the first grade on a solid psychological, social and educational base. She clarified that it is a common sense that the right of learning, connected to healthcare service, social safety and security for children are the minimum rights that our children can get same as the children of the world. Asking all concerned parties to do everything what they can do for providing places and infrastructure that are necessary to accommodate all the children in the kindergarten, so that they don’t stay out of the school in spite of their right to be in it.