“Plastic houses” an alternative of caravans “

English below…

“البيوت الصناعية” بديلة الكرفانات

اعداد: دحام الحم

د تصوير: محمد الرفاعي

أبتكرت منظمة “الأوكسفام” فكرة مركز إجتماعي سيكون على شكل منزل في مخيم الزعتري نفذتها في القطاع الثامن، وهي البيوت الصناعية (سوبر ادبي) والتي من الممكن أن تكون بديلا عن الكرفان، وصنعت من بعض المواد المنزلية والمتوفرة لدى كل بيت في المخيم. وقالت صاحبة الفكرة والمسؤولة عن المشروع المهندسة حنين أبو محفوظ أنها لم تخترع فكرة المشروع لكنها عرفتها منذ أن كانت تدرس بالجامعة وكان هدفها تعريف اللاجئين بها، وأنه يوجد شيء أفضل من الكرفان.

وأكدت أبو محفوظ لـ “الطريق” أن هذا البناء مقاوم للمطر والحرارة ويبقى صامدا 20 عام تقريبا، ويتميز بأنه قليل التكلفة ويصنع من مواد بسيطة يمكن بنائه بسهولة، بالإضافة إلى أن الوقت المستغرق لتشيده قصير إذ يمكن بناء بيت لعائلة في ظرف أسبوعين. مشيرة أن إدارة منظمة “الأوكسفام” والعاملين استقبلوا هذه الفكرة بكل تأييد ودعم كامل. وتطمح أبو محفوظ بأن يستفيد الجميع من هذا المشروع وتتوقع أن تعقد في المستقبل دورات تدريبية حول كيفية بناء هذه البيوت المؤقتة. لافتة أن الأهالي قد يستفيدون من هذه الفكرة عندما يعودون إلى بلدهم.

وأوضحت: أن البيوت الصناعية أقل تكلفة من الكرفان وأفضل منه معيشيا حيث أنه يحمي من حرارة الصيف ويقي برد الشتاء القارص ومقاوم للماء والزلازل من الدرجة المتوسطة وسهل العمل به ويتحمل الضغط أيضا. “الطريق” زارت الموقع وأتطلعت على مشروع “سوبر ادوبي” وألتقت بمسؤول العمال ضياء محمد إبراهيم الذي أبدى إعجابه بالشروع وفكرته لافتا أنه يبقى صامدا ولا يحتاج صيانة إلى بعد فترة زمنية طويلة.

وشرح ضياء لـ “الطريق” آلية العمل به والمواد اللازمة للبناء وهي عبارة عن أكياس بلاستيكية، جير الإسمنت الأبيض، سلك شائك، ماء، حصى، وشبك. في البداية يضع لقاعدة البيت أكياس بلاستيكية مملوءة بالحصى ثم يخلط مزيجا من التراب والجير والماء حتى تتماسك ويقوم بتعبئة الخليط في الأكياس ثم يقوم بالضغط على الأكياس وكبسها باستخدام مطرقة مصنوعة يدويا من قبل فريق “أوكسفام” لكي تكون أقوى. ثم يضع بين كل كيس سلك شائك ليتم تثبيتها ببعض ويكون البناء متماسك، أما بالنسبة لشكل القبه يرسمون قاعدتها باستخدام بكرة يدوية وهي عبارة عن حبل مثبت من جهة في منتصف القبة ورص من الجهة الأخرى التي ترسم قاعدة القبة.

أما ألابواب والشبابيك فهي عبارة عن مناظر يدعمون القناطر بألواح معدنية أو خشبية مؤقتا حتى يجف الخليط ثم يزيلونها. وبعد أن يكملوا البناء يقومون بحرق الأكياس أو إزالتها ويضعون شبك معدني ثم طينة عليه بعد ذلك تصب اللأرضية والمرحلة الأخيرة تكون الدهان أو الرسم على الجدران.

وكان العاملون في المشروع يحصلون على التراب من الساتر ويعود الفضل لفريق العمل إذ يحتوي على نجار ومعلم طينة والعديد من العمال النشيطين أصحاب الخبرة. ومنهم حسن علي الطرشة من قرية القلمون وهو أحد الشباب العاملين في المشروع أكد أن الفكرة جميلة وفعالة وقليلة التكلفة والوقت والجهد.

25286175_1977793209167859_846084637_o

“Plastic houses” an alternative of caravans “

By: Dahham Al-Hamd

Photography: Mohammed Al-Refaee

Oxfam organization has created and implemented an idea of a social center in District 8 inside Za’atari camp. It is the plastic houses “Super adobe” The technique uses layered long fabric tubes or bags filled with adobe that could be an alternative of caravans. It is made of some tools available in every house in the camp.

Engineer Haneen Abu Mahfouz, the founder of the idea and the project manager, said that she did not invent the idea, but she knew it since she was studying at the university. Her goal is to introduce refugees to this idea, and that there is something better than the caravan.

Abu Mahfouz confirmed to “The Road” that this construction is resistant to rain and heat, and will last for around 20 years. It is inexpensive, made of simple materials and can be built easily. It doesn’t require time to build it where a house for a family can be built within two weeks. Emphasizing that “Oxfam” organization management accepted the idea with full support.

Abu Mahfouz hopes that everyone will benefit from this project. She expects to hold training sessions on how to build these temporary houses in the future. Emphasizing that families may benefit from this idea when they return to their country. She explained: “Plastic houses cost less than caravans. Also, they are better because they protect from the heat in summer and from the cold in winter. They are waterproof, earthquakes resistant, and easy to be built.”

“The Road” visited the site to see “Super adobe” project, and met the workers director, Diya’a Mohammed Ibrahim, who expressed his appreciation for the project and the idea. Emphasizing that it is steady and doesn’t require maintenance after a long period of time. Diya’a explained to “The Road” the work mechanism and the materials needed for construction, which are plastic bags, White cements, barbed wire, water, gravel, and mesh. For the house base, put plastic bags filled with gravel, then mix sand, white cements and water.

Fill the bags with the mixture. After that press the bags using a handmade hammer made by Oxfam team. Then put a barbed wire between each two bags in order to make the construction fixed. As for the shape of the dome, they draw its base using a manual pulley, which is a rope that is fixed in the middle of the dome from one said and a sharp edge from the other side that draws the base of the dome.

The windows and doors are only for decoration, where the lintels are supported by scaffolding that will be removed when the mixture dries. After they finish the construction they burn or remove the plastic bags, then they put a metal mesh then the mud, then the slab and the last step is painting or drawing on the walls. The project workers got the sand from the berm.

Thanks to the work team who consist of carpenter, concrete expert, and a lot of enthusiastic skilled workers, such as Hasan Ali Al-Tarsheh from Al-Qalamoun village who is one of the workers in the project, he confirmed that the idea is beautiful and effective, low cost, and it doesn’t require much time and effort.

We control insects inside our caravans

English below…

نكافح الحشرات في كرفاناتنا

اعداد: رضا بجبوج

انتشرت بعض الحشرات في المخيم بسبب أعمال الحفريات، مما شكل خوفا عند اللاجئين من أضرارها وتأثيرها على صحتهم. وتقول أم محمد (26 عام) التي تقطن في قطاع 12:

لا نستطيع أن نضع أبنائنا على الأرض ليلعبوا وحدهم بسبب الحشرات التي تنتشر نتيجة أعمال الحفريات التي زادت من انتشار الحشرات في منازلنا.

وأكدت أم محمد ولديها طفل عمره 10 أشهر أنها تخاف على طفلها كثيرا من تركه وحيدا بسبب انتشار الحشرات والخوف من العبث بها، حيث منها الضار جدا، ونشكر العاملين في الحفريات وتمديد شبكة المياه ونعلم جيدا أنها من أجلنا.

وألتقت “الطريق” بأم قاسم (40 عام) وقالت: لا أستطيع ترك أي شيء مبلل على الأرض أو ترك أي طعام ولو لبهرة قليلة وذلك لأن الحشرات سوف تزحف إليها ولا استطيع السيطرة على إنتشارها في المنزل، وهي تقتحم المنزل بكثرة وتعيقني أثناء أعمالي المنزلية، مثل وضع الملوخية للتجفيف أوالمقدوس على الأرض، لافتة أن أغلب أهالي المخيم يعانون من هذه المشكلة.

ولفتت: نعلم جيدا أن أعمال الحفريات من أجلنا ونحن بحاجة لشبكة المياه، لكننا أيضا بحاجة إلى حل قضية انتشار الحشرات، آملة بأن يكون فصل الشتاء حلا لهذه المشكلة بسبب البرد القارص.

أما أم محمود (37 عام) تعاني من ترك الملابس على الأرض أثناء غسيلها خوفا من دخول الحشرات إليها بين الملابس وهي تقوم بوضع الملابس بمكان مرتفع عن الأرض أثناء عملية الغسيل، وأكدت أن جميع سكان المخيم يريدون حلا قطعيا لهذه المشكلة بأسرع وقت ممكن، لأن هذه الحشرات تشكل خطرا كبيرا على صحتهم وآمان أولادهم وتعيقهم من ممارسة حياتهم الطبيعية.

We control insects inside our caravans

By: Reda Bajboj

Some insects spread in the camp because of the excavations for the construction works inside the camp, which caused fear among the refugees from their impact on their health.

Um Mohammed (26 years old) who lives in District 12, says: “We can’t allow our children to play on the ground because there are insects. The excavations increased the spread of insects in our houses.”

Um Mohammed has a 10-month-old baby. She worries too much about her child and she can’t leave him alone because of the insects. We thank who work in the excavations and water network, and we know very well that it is for us.

“The Road” met with Um Qasem (40 years old), she said: “I can’t leave anything wet on the ground, and I can’t leave the food also even for a short period of time because the insects will reach to it.

I can’t control their spread in the home. I find insects inside the house frequently, and I can’t do the housework, such as let Molokhia or parsley leaves dry on the ground. Emphasizing that most of the people in the camp suffer from this problem.”

She added: “We know very well that the excavations are for us and that we need the water network, but we also need a solution for the insects spread issue.” She hopes that the cold of the winter will be a solution for this problem.

Um Mahmoud (37 years old) can’t leave the clothes on the ground when she washes them because she is afraid that the insects will enter between the clothes. She puts the clothes when she washes them in high place that insects can’t reach.

She stressed that all the residents of the camp want a solution to this problem as soon as possible, because these insects form a great danger to their health and the safety of their children. Also, they prevent them from practicing their lives normally.

We adore green color

English below…

نعشق اللون الأخضر

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: حسين السعود

التشبث بالماضي الجميل لا زال ملتصقا بعقول اللاجئين السوريين، وهم بطبيعتهم يعشقون اللون الأخضر الذين اعتادوا على مشاهدته حول منازلهم التي دمرت بسبب الحرب. وفي مخيم الزعتري رغم صحرائها القاحلة إلا أننا نشاهد جمالية الأشجار المزروعة أمام الكرفانات من باب الحفاظ على جمال الطبيعة الخلابة.

“الطريق” زارت منزل جمال الدين السلامات (65 عام) ولاحظنا ساحةٌ خضراء تنبعث منها رائحةٌ جميلة أمام منزله، وجدرانٌ تحمل العديد من الرسومات للخضار والفاكهة يستعيد بها ذكريات قريته “الحراك” في مدينة درعا التي عاش فيها 60 عام بين أروع مناظر الطبيعة.

يقول السلامات: قدمت إلى مخيم الزعتري مع أسرتي عام 2012 ولم يكن هنا أي دليل على وجود غطاء نباتي كما كنا معتادين عليه في سوريا، ومع تطور المخيم تدريجياً تم منحنا كرفانتان بعد عناء دام عام، فكرنا ملياً انا وزوجتي وقررنا أن نجعل من باحة منزلي الأمامية حديقة تسر الجالس وتشعل حنين الشوق إلى المكان. وقررت الخروج إلى مدينة المفرق، وقمت بشراء ثلاثة شتلات من أشجار الزيتون والليمون ودراق، وداليتان من العنب بالإضافة إلى بعض أنواع الورود لتضفي جمالا ولتنتشر الرائحة العطرة. وقمت بزراعتها والإعتناء بها جيدا واستغل ماء الغسيل والغير صالح للشرب في ريها. وبفضل الله أثمرت هذه المزروعات وأصبح لدي باحة جميلة للجلوس فيها صيفا وشتاء. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت المنظمة “النرويجية” بإضافة الألوان الجميلة والجذابة عندما رسمت أنواعا من الفواكه والخضروات على كرفانتي ليزيد ذلك من جمالية المكان.

ويأمل السلامات من جميع سكان مخيم الزعتري السير على هذا النهج في الزراعة أمام كرفاناتهم وحولها لكي نجعل من المخيم مكانا أخضر يضفي راحة وتميزا، إضافة إلا أنه يعمل على الحفاظ على البيئة والطقس معا.

 

We adore green color

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Hussein Al-Saud

The beautiful past is still in the minds of the Syrian refugees. They love the green color which they used to see around their houses that were destroyed because of the war. Despite the arid desert in Za’atri camp, we can see the beauty of the planted trees in front of the caravans in order to preserve the beauty of nature.

“The Road” visited Jamal Al-Din Al-Salamat (65 years old) house, and noticed a green yard in front of his house where there is a nice smell from it. And many drawings of vegetables and fruits on the walls, which remind him of the memories of his village “Al-Hirak” in Daraa, where he lived for 60 years with the most beautiful views of the nature.

Al-Salamat says: “I came to Za’atri camp with my family in 2012. There was no sign of any plant not as like in Syria. After a year of suffering and as the camp improved gradually, we were given caravans. Me and my wife thought and decided to make a beautiful garden in the front yard of the house, so that it will bring happiness and make it possible to remind of our country.”

“I went out to Mafraq, and I bought three seedlings of olive tree, lemon and peach, two grapevines, and some kinds of roses in order to add beauty to the place and spread beautiful smell. I planted them and used the non-drinkable water to grow those plants. Thanks to God, these plants have grown well and I have a beautiful yard to sit during the summer and winter.”

“But It didn’t stop at this point. NRC added beautiful and attractive colors through painting a variety of fruits and vegetables on my caravan to increase the beauty of the place.”

Al-Salamat hopes that all residents of Za’atari camp will follow this approach and plant in front of their caravans and around them, in order to make the camp a green place that makes this place comfortable to live. Also, it protects the environment and the weather.

We work for you 

English below…

نعمل من أجلكم

اعداد: عيسى النصيرات

يتذمر بعض اللاجئين من صعوبة توصيل المياه إلى كرفاناتهم بسبب أعمال الحفريات المتعلقة بشبكة المياه التي ستوفر لجميع اللاجئين الطريقة السهلة والمثالية في وصولها إلى كرفاناتهم. ويأتي هذا التذمر نتيجة ضيق الأماكن التي يتم فيها الحفريات خاصة الضيقة منها مثل قطاعات 1-2-3-4.

يقول أبو مراد يجب أن نساعد من يعمل في الحفريات بدلا من التذمر، في النهاية المشروع سينتهي ويعود كل شيء على ما يرام، لافتا أن العديد من الشوارع التي تم الحفر فيها عادت كما كانت في السابق. متسائلا كيف المشروع سيرى النور في القطاعت الضيقة خاصة 1-2-3-4 إن لم توجد المعاناة، وأدعوا الجميع التحلي بالصبر.

فيما شدد أبو رأفت على أهمية مساعدة القائيمن على المشروع من خلال التنبيه على الأطفال عدم العبث بالأدوات والعدد الصناعية، وأنا أشكر كل من يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة لإنجاز هذا المشروع الذي سيوفر على جميع اللاجئين عناء الحصول على المياه سواء من خلال الخزانات العامة أو الخاصة.

وأكد أبو رائد على أهمية الصبر قائلا “في النهاية سنرتاح من عناء الحصول على المياه” إنه مشروع ضخم لا يتم إنجازه بسهولة فاليد والواحدة لا تصفق ويجب تعاون الجميع والتكاتف يدا بيد. مطالبا من جميع اللاجئين التعاون مع القائمين على المشروع من أجل التسريع في إنجازه بدلا من التذمر، كما يجب التنبيه على الأطفال عدم اللعب بجانب الحفريات.

أما أم محمد وهي التي تخرج كل يوم تقريبا من أجل الحصول على حاجات أسرتها من المياه قالت: أنتظر انجاز المشروع بفارغ الصبر ليتم توصيل المياه إلى كرفانتي، موضحة بأنها تعاني من حمل جراكل المياه (البيدونات) كل يوم، مطالبة من الجميع التعاون والصبر حتى يتم إنجاز المشروع.

وتعتبر أم باسل أن المشروع سيريح جميع نساء المخيم من الذهاب إلى الخزانات العامة للحصول على المياه، والإتصال مع صهاريج المياه من أجل ملئ خزانات المياه الخاصة، موضحة أن هذا المشروع من أهم المشاريع التي انجزت منذ بداية تأسيس المخيم، فالمياه من أهم مقومات الحياة. آملة من الجميع مساعدة القائمين عليه لأنه من أجلنا جميعا.

 

 

We work for you

By: Issa Al-Nuseirat

Photograpghy: Hussein Al-Saud

Some refugees complain about the difficulty of getting water to their caravans because of the excavations, which will provide all refugees with the easy and ideal way to deliver water to their caravans when it’s finish. This complain comes as a result of the narrowness of the places where the excavations are on the way, such as in district 1, 2, 3 and 4.

Abu Murad says that we should help the workers of the excavations instead of complaining. In the end, the project will end and everything will be fine. Pointing out that many of the streets where excavation was, have returned as before. Wondering how the project will be completed in the narrow districts, especially in 1, 2, 3 and 4 if there is no suffering, and he asks everyone to be patient.

Abu Ra’afat stresses himself on the importance of helping all who is working in the project by warning the children not to play with the machines and equipment. I’m appreciate to everyone who works under the hot sun to accomplish this project, which will save a lot of burden for the refugees to get water whether through public or private tanks.

Abu Raed assured the importance of patience, saying: “In the end, we will get rid of the trouble of getting water”. It is a huge project that can’t be easily accomplished. One hand can’t clap, and everyone should cooperate.” Asking all refugees to cooperate with the project workers to speed up its completion rather than complaining, and to warn the children not to play at the excavations. While Um Mohammed, who goes out every day in order to get water to her family, says: “I am waiting for the completion of the project eagerly to connect water to my caravan.

Explaining that she suffers from carrying the gallons of water every day. Asking everyone to cooperate and to be patient until the project is completed.” Um Basil considers that the project will save time for all women in the camp from going to the public tanks to get water, and from contacting the water tankers in order to fill the private tanks. Clarifying that this project is one of the most important projects since the establishment of the camp. Where water is one of the most important elements of life. Hoping that everyone will help those who are working on it because it is for all of us.

The refugees are saving electricity in their caravans

English below..

22425742_1950496331897547_1867179349_o

اللاجئون يوفرون الكهرباء في كرفاناتهم

اعداد: علاء حمادي وصابر الخطيب

ينظر أبو عدنان بحسرة إلى أطفاله الذين باتوا لا يستطيعون تحمل الحر الشديد في كرفانتهم طوال النهار، فلا يستطيعون النوم أو اللعب بسبب التعب. أبو عدنان لا يستطيع شراء ألواح الطاقة الشمسية المنتشرة في المخيم والتي تعمل على تشغيل المراوح وتوفير المياه البارد في الثلاجة، وكل ما يستطيع أن يفعله هو إنتظار توصيل التيار الكهربائي لقضاء حاجات أسرته.

الا ان أبو عدنان قرر أن لا يقف مكتوف الأيدي وفكر مليا ووجد أن العمل في المشاريع الزراعية يوفر له المال لشراء ألواح شمسية لكرفانته والتي توفر الكهرباء للكرفان أثناء انقطاعه عن مخيم الزعتري. يقول: حالتي المالية لا تسمح لي بتوفير كل شيء لأطفالي لذلك عملت تحت أشعة الشمس في المزارع والبيوت البلاستيكية والبساتين واستطعت توفير المال اللازم لشراء ألواح الطاقة التي تعمل على أشعة الشمس بمبلغ 350 دينار، دفعتها بالأقساط لمدة 7 أشهر، لافتا أن هذه الخطوة سار عليها العديد من أبناء المخيم وتوقفوا حاليا عن شراء “المولدات” بسبب صوتها المزعج. عملت المراوح في منزل أبو عدنان واصبح لديهم المقدرة للجلوس داخل الكرفان وتشغيل الثلاجة من أجل حفظ الطعام وتبريد الماء في فصل الصيف وتشغيل التلفاز للأطفال. ولوحظ في الأونة الأخيرة أن عدد كبير من اللاجئين قاموا بتركيب ألواح الطاقة الشمسية فوق كرفاناتهم مما ساعدهم على توفير الكهرباء بشكل جيد، أما من يريد توفيرها بشكل دائم يستطيع أن يزيد من عدد الالواح الموفرة للطاقة الشمسية لكن هذا بحاجة إلى مال أكثر.

من جهته قال صاحب خبرة بتركيب الطاقة الشمسية محمد المطاوع أن الأدوات الكهربائية التي تعمل عليها هذه الألواح من 6 إلى 24 ساعة متتالية تعود إلى نوع البطارية وعددها ونوع لوح الطاقة وعددها ورافع الجهد “الأنفرتر” الذي يكون له الدور الأهم برفع جهد البطارية من 12 فولت إلى 240 فولت.

وأضاف: أما جهاز رافع الجهد “الأنفرتر” له دور مهم في إدارة الطاقة والعديد من الأعطال في الأجهزة الكهربائية، وإن لم يكن الجهاز ذا كفاءة في العمل قد يكون سبب مباشر في العديد من الأعطال مثل انعطاب المروحة أو التلفاز، مؤكدا أن ساعات عمل الطاقة تعود إلى نوع البطارية وعددها، وإذا تم بتركيب بطارية واحدة 100 أمبير ستقدم لك ما يقارب 8 ساعات عمل متواصلة على صعيد مروحه وتلفاز ويكون دور لوح الطاقة الشمسية هو بشحن البطارية وكلما زادت عدد الألواح وحجمها كلما زادت سرعت شحن البطارية. وقد شكا معظم الناس لـ “الطريق” من تفاوت أسعار هذه الطاقات وأن سعر اللوح يتراوح من 65 – 110 دينار، أما البطارية فيتراوح سعرها من 90 – 185 دينار بحسب جهدها ونوعها، إضافة إلى رافع الجهد الذي يتراوح سعره من 75 – 150 دينار أردني بحسب نوعه وقوته. أما منظم الطاقة ووظيفته تنظيم الطاقة من الألوح إلى البطارية فيتراوح سعره ما بين 25 – 40 دينار.

The refugees are saving electricity in their caravans

By: Ala’a Hammadi and Saber Al-Khatib

Photograpghy: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Adnan is looking at his children who is in a deep sorrow inside the caravan where they can no longer bear the extreme heat throughout the day. They can’t sleep or play because of tiredness. Abu Adnan can’t buy the solar panels that are available in the camp, which make them able to use fans or make cold water in the refrigerator. All he can do is just to wait for electricity to meet the needs of his family. However, Abu Adnan figured out that working in agricultural projects would make him money to buy solar panels for his caravan, which will provide electricity for the caravan during power-cut time in Za’atari camp. He says: “My financial situation did not allow me to provide everything for my children so I worked under the sun in the farms, in plastic houses and orchards. I was able to save money to buy solar panels which cost 350 JOD, paid by installments for 7 months. This step is followed by many people in the camp and they stopped buying generators because of its noise.” The fan works at Abu Adnan’s house and they are able to sit inside the caravan and run the refrigerator in order to preserve food, cool the water in the summer and turn on the TV for the children. Recently, it is noted that a large number of refugees install solar panels over their caravans, which helps them to save electricity. Those who want to save it permanently can increase the number of solar panels, but this will cost more money. From his part, Mohammed al-Mutawa who have experienced the installation of solar energy says that the electrical tools that work on these panels from 6 to 24 hours continuously, depends on the type and amount of battery, the type of solar panel and inverter which has the most important role of lifting the battery voltage from 12 volts to 240 volts. He adds: “The inverter has an important role in the management of energy and the reason of many faults in the electrical appliances, if it’s not efficient it may be a direct cause of many breakdowns such as fan or television breakdown, stressing that the working hours of the solar energy depends on the amount and the type of batteries, if a single battery is installed, 100 amperes will be provided for you with approximately 8 hours of continuous work on the fan and television. The role of the solar panel is to charge the battery. The more you increase the solar panels and larger the size, the faster the battery will charge.” Many people complained to “The Road” about the various prices of these energies and that the price of the solar panel ranges from 65 to 110 JOD, battery from 90 to185 JOD depending on the performance and voltage transformer which price range is from 75 – 150 JOD depending on its type and power. Inverter, which is needed for managing the energy coming from the solar panels to the batteries, the price range is from 25 to 40 JOD.