You are so beautiful – محاسنك كثيرة

English bellow..

صار عمري ثمانية عشر

وأصبحت اشتاق ألف مرة

أصبحت أحبك بكثرة

أكثر من أوراق الشجرة

محاسنك كثيرة

سببت لي الغيرة

أنت بقلبي أميرة

سأخطفك ونذهب للجزيرة

ونكمل مستقبلنا والمسيرة

أنت فتاة جميلة

وحسنة العطر والسيرة

محاسنك كثيرة

جعلتني أشعر بالحيرة

لا تحتاجين إلى تأشيرة

في قلبي أنت الأولى والأخيرة

احمد السلامات

 

 

I became eighteen years old

I started to miss you a lot

I started to love you more

More than tree leaves

You are so beautiful

I became jealous

You are my princess

I will take you to an island

To continue our life

You are a beautiful girl

You are so beautiful

You made me confused

You don’t need a visa

You are the only one in my heart

By: Ahmed Al-Salamat

 

“A New Person” Poem – انسان جديد

English below…

بعد هذا الوقت

سيتغير الكون بالنسبة لي

لن يعود لساني يصف الجمال

لن يعود قلمي يكتب الشعر الجميل

لن يدق قلبي من جديد

لن أعرف المزيد

سأكتفي بان أبقى مع نفسي

رغم اختلاطي بالساكنين

سأكون الإنسان الجديد

كالهاتف الجديد

لكن سأبقى الجريح

كطائرٍ مكسور قامه

بعد هذا الوقت

بعد دهر من الحنين

دقيقة من ساعة

تنتهي وتحدث تغيرا كبير

قاسم الشحمة

 

After all this time

The universe will change for me

My tongue will not talk about beauty again

My pen will not write beautiful poetry again

My heart will not beat again

I will not know more

I will just stay alone

I will be a new person Like a new phone

But I will remain wounded

Like an injured bird After all this time

After a year of nostalgia

A minute from an hour

Ends and makes a great change

Qasem Al-Shahmeh

We adore green color

English below…

نعشق اللون الأخضر

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: حسين السعود

التشبث بالماضي الجميل لا زال ملتصقا بعقول اللاجئين السوريين، وهم بطبيعتهم يعشقون اللون الأخضر الذين اعتادوا على مشاهدته حول منازلهم التي دمرت بسبب الحرب. وفي مخيم الزعتري رغم صحرائها القاحلة إلا أننا نشاهد جمالية الأشجار المزروعة أمام الكرفانات من باب الحفاظ على جمال الطبيعة الخلابة.

“الطريق” زارت منزل جمال الدين السلامات (65 عام) ولاحظنا ساحةٌ خضراء تنبعث منها رائحةٌ جميلة أمام منزله، وجدرانٌ تحمل العديد من الرسومات للخضار والفاكهة يستعيد بها ذكريات قريته “الحراك” في مدينة درعا التي عاش فيها 60 عام بين أروع مناظر الطبيعة.

يقول السلامات: قدمت إلى مخيم الزعتري مع أسرتي عام 2012 ولم يكن هنا أي دليل على وجود غطاء نباتي كما كنا معتادين عليه في سوريا، ومع تطور المخيم تدريجياً تم منحنا كرفانتان بعد عناء دام عام، فكرنا ملياً انا وزوجتي وقررنا أن نجعل من باحة منزلي الأمامية حديقة تسر الجالس وتشعل حنين الشوق إلى المكان. وقررت الخروج إلى مدينة المفرق، وقمت بشراء ثلاثة شتلات من أشجار الزيتون والليمون ودراق، وداليتان من العنب بالإضافة إلى بعض أنواع الورود لتضفي جمالا ولتنتشر الرائحة العطرة. وقمت بزراعتها والإعتناء بها جيدا واستغل ماء الغسيل والغير صالح للشرب في ريها. وبفضل الله أثمرت هذه المزروعات وأصبح لدي باحة جميلة للجلوس فيها صيفا وشتاء. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قامت المنظمة “النرويجية” بإضافة الألوان الجميلة والجذابة عندما رسمت أنواعا من الفواكه والخضروات على كرفانتي ليزيد ذلك من جمالية المكان.

ويأمل السلامات من جميع سكان مخيم الزعتري السير على هذا النهج في الزراعة أمام كرفاناتهم وحولها لكي نجعل من المخيم مكانا أخضر يضفي راحة وتميزا، إضافة إلا أنه يعمل على الحفاظ على البيئة والطقس معا.

 

We adore green color

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Hussein Al-Saud

The beautiful past is still in the minds of the Syrian refugees. They love the green color which they used to see around their houses that were destroyed because of the war. Despite the arid desert in Za’atri camp, we can see the beauty of the planted trees in front of the caravans in order to preserve the beauty of nature.

“The Road” visited Jamal Al-Din Al-Salamat (65 years old) house, and noticed a green yard in front of his house where there is a nice smell from it. And many drawings of vegetables and fruits on the walls, which remind him of the memories of his village “Al-Hirak” in Daraa, where he lived for 60 years with the most beautiful views of the nature.

Al-Salamat says: “I came to Za’atri camp with my family in 2012. There was no sign of any plant not as like in Syria. After a year of suffering and as the camp improved gradually, we were given caravans. Me and my wife thought and decided to make a beautiful garden in the front yard of the house, so that it will bring happiness and make it possible to remind of our country.”

“I went out to Mafraq, and I bought three seedlings of olive tree, lemon and peach, two grapevines, and some kinds of roses in order to add beauty to the place and spread beautiful smell. I planted them and used the non-drinkable water to grow those plants. Thanks to God, these plants have grown well and I have a beautiful yard to sit during the summer and winter.”

“But It didn’t stop at this point. NRC added beautiful and attractive colors through painting a variety of fruits and vegetables on my caravan to increase the beauty of the place.”

Al-Salamat hopes that all residents of Za’atari camp will follow this approach and plant in front of their caravans and around them, in order to make the camp a green place that makes this place comfortable to live. Also, it protects the environment and the weather.

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”