People with special needs and success stories – ذوي احتياجات وقصص نجاح

English bellow..

اعداد: رضا بجبوج

تصوير: محمد الرباعي

لا يتوقف ذوي الإحتياجات الخاصة في مخيم الزعتري في البحث عن العمل والتعلّم من أجل الإستمرار بالحياة بشكلها الصحيح، فصعوبة العيش في المخيم لا تقف حاجزا أمامهم. بل يتمسكون باﻷمل ويعتبرونه خيط من نور الشمس يهدفوا من خلاله تحقيق طموحات واسعة قد لا يتخيلها العقل البشري، بيد أنهم قطعوا وعد على أنفسهم بأن لا تجهض هذه الأحلام أبدا.

ومن صناع اﻷمل والتحفيز قابلت “الطريق” مجموعة من ذوي الإحتياجات الخاصة وكانت البداية مع حمزة رياض الحسين (24 عام) الذي قال واجهت عدة صعوبات وهي عدم تقبل المجتمع للأشخاص من ذوي اﻹحتياجات الخاصة، معتبريننا أشخاصا مهمشين داخل المجتمع وغير قادرين على إنجاز أي عمل، وهذا ما حفّزني ومنحني القدرة وقوة اﻹرادة ﻹنجاز شيء أفيد به المجتمع وحتى أثبت لهم أننا قادرون على ترك بصمة، وقادرين على إدارة مناصب مهمة في المجتمع أيضا.

وتابع حديثه: عند قدومي إلى مخيم الزعتري كنت أعاني من صعوبة التنقل بين أرجاءه والمراكز الموجودة فيه، بعد ذلك تأقلمت مع هذا الوضع، لكن بقي الإصرار لدي بالتقدم والتمسك باﻷمل وألتحقت بعدة دورات داخل المخيم لأستفيد منها وأفيد بها من حولي وعملت في مجال التطوع بعدة منظمات منها اﻹسبانية وأيضا عملت بالمسرح لذوي اﻹحتياجات الخاصة وأيضا عملت كمدرب لمسرح الشباب في منظمة طفل الحرب، ونشاطاتي هذه جعلت الكثير من سكان المخيم يعرفونني ليعرفوني. لذا أنصح الشباب والمجتمع بتغيير نظرتهم لذوي اﻹحتياجات الخاصة وذلك لأن لديهم مهارات وقدرات خارقة، وأنهى كلامه بقول من فقد اﻷمل فقد الحياة.

أما احمد عوض حرب (34 عام) قال: بعد قدومي من بلدي سوريا ولجوئي إلى مخيم الزعتري واجهت صعوبة في بعد المسافات بين اﻷماكن والسوق والمستشفيات والمنظمات لذا قمت بالتفكير لإيجاد آلية تساعدني على التنقل وقمت بإبتكار وصناعة دراجة يدوية تعمل بالجنزير وبعد ذلك أصبح لدي دراجة كهربائية، وبالرغم من هذه الصعوبات بدأت بعمل مسرحيات وذلك لحاجة الناس للترفيه والتعبير عن معاناتهم.

وبدأت بتشكيل لجنة تطوعية تقوم بأعمال فنية ومبادرات مجتمعية تخدم المجتمع وتقوم بطرح مشاكلهم وتخفف جزء من معاناتهم، وخرج إلى النور أول عمل مسرحي لي بعنوان “رغم أنف المعاناة” لذا أنصح بهذه الرسالة وهي: يجب على اﻹنسان أن يستمر بالبحث والعمل والتقدم بما يملك من قدرات ومؤهلات وعدم الجلوس في المنزل والإنتظار. وأرغب أيضا من كل الشباب التمسك باﻷمل وصقل مهاراتهم واستخدامها في مجالات تفيد في تطور المجتمع وتقدمه.

أما صفوان عوض (27 عام) وحدثنا قائلا في البداية كانت بالنسبة لي هي عدم وجود تجهيزات تخدم وتساعد ذوي الإحتياجات الخاصة وواجهت في البداية صعوبة التنقل بين اﻷماكن، وبعد تأقلمي مع الوضع الراهن سنحت لي الفرصة وبدأت بعمل يناسبني.

أما بالنسبة لطموحي فهو العودة لبلدي سوريا واﻹلتقاء باﻷشخاص الذين أحبهم وأقدم في النهاية رسالة إلى الشباب وللمجتمع كافة وهي: لا تيأس، تابع مسيرة حياتك باﻹرادة تنتصر على العقبات.

 

By: Reda Bajboj

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

People with special needs in Za’atari camp don’t stop looking for work and learning, in order to continue on living. The difficulty of living in the camp doesn’t stand as an obstacle in front of them. They are still holding onto hope to achieve their great ambitions. They promised themselves that these dreams would never end.

“The Road” met with some people with special needs who are some of such hope and motivation makers. Let us start with Hamza Riyad (24) who said: “I faced many difficulties where the society doesn’t accept the persons with special needs. We are marginalized and they believe that we are unable to do any work. This motivated me and gave me the strength to achieve something that would benefit the society, in order to convince them that we are able to leave an imprint, and we could play an important role in the society as well.”

He continued: “When I came to Za’atari camp, I faced a difficulty in moving between its places and centers, but then I adapted to this situation. I decided to keep moving forward so I joined many courses inside the camp to benefit from them. I worked as a volunteer in several organizations. Also, I worked in a theater for people with special needs, and I worked as a trainer in a theater for young people in War Child organization.

” My activities made the camp residents know me. I advise the youth and the society to change their perception of people with special needs because they have extraordinary skills and abilities. When you lose hope, you lose life.”

Ahmed Awad Harb (34), said: “When I left my country, Syria, and came to Za’atari camp, I faced a difficulty in the long distances between the places, markets, hospitals and organizations. So, I tried to find a mechanism that will help me in my movements. I created a bicycle that works by using a chain. After that, I had an electric bicycle. Despite these difficulties, I started to present plays because people need to entertain themselves and express their suffering.”

“I formed a volunteering committee that do artworks and community initiatives which serve the society, address their problems and alleviate their suffering. My first theatrical work, “Despite the suffering”, was presented. So, I would like to advise everyone that the person should continue to search, work, and move forward with his abilities and qualifications, and not to sit at home and wait. I would also ask all youth to hold onto hope and improve their skills and use them in the fields that benefit the society.”

Safwan Awad (27), said: “The difficulty for me was the lack of tools that serve and help people with special needs. In the beginning, I faced a difficulty in moving between the places. After that, I adapted to this situation. I had an opportunity and I started a work that suits me. My goal is to return to my country, Syria, and to meet with my beloved ones. I advise all youth that the more obstacles you face, the stronger you will be. No one should give up. You should keep moving forward in your life because with willpower you will be able to overcome the greatest obstacles.”

 

 

 

 

No to violence against women- لا للعنف ضد المرأة

English bellow…

اعداد: احمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل

قصة مؤلمة حدثتنا بها أم غانم وهي حارسة في إحدى المنظمات العاملة في مخيم الزعتري، قصة كفاح مغموسة بالعنف ضد المرأة سببه الحرب التي أشتعلت في بلدها سوريا وهجرها قصريا على صحراء الزعتري خوفا على أسرتها لتجد نفسها تصطدم بواقع أليم، قد يكون أسوء مما حدث لها أثناء الحرب، وجاء هذا الواقع من أقرب الناس لها وهو زوجها الذي عنفها نتيجة وضع مالي متردي والجلوس في منزله يندب حظه دون عمل.

أم غانم حدثتنا غير آبه من أحد وهي تحترق ألما لما حدث لها من زوجها الذي هجرها حاليا تاركا معها هموم أبناءها الذين يعيشون معها في أسرة ممتدة مكونة من الأم وفتاة وإبن، وآخر متزوج يعيش في نفس المنزل مع والدته.

تقول أم غانم لـ “الطريق” تعرضت لحالات ضرب وشتائم بألفاظ نابية حتى قررت تركه وحده والذهاب للعيش مع إبني خارج المخيم لمدة تجاوزت أربعة أشهر، بعد ذلك قام بهجرنا وعاد إلى سوريا ليعيش مع زوجته الثانية هناك.

تحملت الكثير من زوجي ولم يكن لديه أي مراعاة لما تعرضنا له أثناء الحرب على بلدنا من هجرة ولجوء، وجلس في المنزل فقط  ليكيل الشتائم ويندب حظه دون أن يكلف نفسه بالذهاب للبحث عن عمل عل وعسى أن يغيّر من خلاله أسلوبه في التعامل معي وأن نلمس منه الإهتمام المفروض على رب الأسرة.

وتقول أنها ليست الوحيدة في مخيم الزعتري التي تعرضت للتعنيف فالقصص كثيرة ونسمع ذلك ونعلم بها بسبب تلاصق الكرفانات ببعضها، ونجلس أنا وبعض من صديقاتي نتحدث دائما عن  هذه المشكلة التي تواجه المرأة في مخيم الزعتري، مؤكدة بأن النساء اللاتي يتعرضن للضرب لا يذهبن إلى مراكز حماية المرأة في المخيم لأسباب عدة، منها بأنها مرفوض إجتماعيا بأن تقدم المرأة شكوى ضد زوجها حتى لو كان عنيف معها ولا يحترمها، إضافة إلا أننا نخاف على سمعتنا وسمعت بناتنا من حديث الناس الذي قد يؤدي فيهن إلى عدم الزواج إن أقدمت أمها على مثل تلك الشكوى.

وأوضحت أم غانم أن المرأة في مخيم الزعتري لم تقف مكتوفة الأيدي بل وقفت إلى جانب زوجها تعمل وتكد في جميع الأعمال الصعبة كالنظافة والحراسة، وحتى العمل في المزارع، وهذا شاق عليها لكنها أجبرت على ذلك لمساعدة زوجها على توفير مستلزمات الحياة الضرورية لأبناءها، لذلك على الرجل أن يقدر ذلك بدلا من أن يقابله بالضرب والإهانة، فالمرأة في المجتمعات الآخرى تعامل بشكل لطيف وهي تعتبر نصف المجتمع وصدق من قال “خلف كل رجل عظيم إمرأة”.

آمل أن أعود مع أبنائي إلى بلدي سوريا والعيش معهم في كنف أهلي وأصدقائي وأقاربي، وأدعوا الله أن يعوضني خيرا عما حصل لي وأن آرى أبنائي في قمة النجاح والتميز وهذا ما سيجعلني أنسى.

 

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel

Um Ghanem who works as a guard at an organization that operate in the Za’atari camp, told us her sad story. Where she was forced to leave her country, and come to the Za’atri camp because of the war but she found herself facing a painful reality that might be worse than what happened to her during the war. This is because of her husband, who abused her because of the bad financial situation and sitting at the house without any work.

Um Ghanem talked to us while she was very sad for what happened to her because of her husband who left them facing the difficulty of life. Her family consists of a daughter, and two sons, where one of her sons is married and lives in the same house with them.

Um Ghanem said to “The Road”: “I was subjected to beatings and verbal abuse until I decided to leave him alone and live with my son outside the camp for more than four months. After that he left us and returned to Syria to live with his second wife there.”

“I endured a lot of my husband who didn’t have any feelings for what we faced during the war in our country, and our asylum. He sat in the house and only abused me, he didn’t bother himself to find a job that may change the way he treats me and to see some attention from him.”

She says that she is not the only one in the Za’atari camp who has been subjected to violence. There are many stories, and we know this because the caravans are close to each other. “Me and my friends always talk about this problem that women in the Za’atari camp face”, she said. She emphasized that battered women don’t go to women’s protection centers in the camp for several reasons, such as, it is socially unacceptable that a woman file a complaint against her husband even if he is violent with her and doesn’t respect her. In addition, we are afraid of our and our daughters’ reputation and what people may say about us.  It may cause our daughters difficulties in their future marriage if their mother made such a complaint.”

Um Ghanem explained that the woman in the Za’atri camp didn’t stand idly by but stood with her husband and worked hard in all fields, such as cleaning and guarding, even working in the farms. This is very hard on her, but she did that to help her husband and to provide the life necessities for their children. Therefore, men should appreciate this instead of abusing her. Women in other societies are treated kindly and they are considered as half of society. It’s true that “Behind every great man is a woman”

“I hope to return to Syria with my children, and to live there with my relatives and friends. I pray to God to compensate me for what happened to me, and to see my children very successful and this will make me forget what happened.”

 

Behavior change skills – مهارات تغيّر السلوك

English bellow..

اعداد: شفاء المحمد والاء معمو

تصوير: حسين السعود

يتابع الكثير من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري تدريبات مختلفة تدعمهم نفسيا بعد كل ما شاهدوه في بلادهم من حروب وصراعات شكلت حاجزا بين قوة شخصيتهم واندماجهم في المجتمع.

والمهارات الحيايتة هي التدريبات التي تعمل على تمكين الأفراد من القيام بسلوك إيجابي يجعلهم قادرين على التعامل الفعال مع الحياة اليومية وتحدياتها.

“الطريق” ألتقت مع نبيل السرحان (32 عام) من الغوطة الشرقية ويعمل مدربا للمهارات الحياتية في الهيئة الطبية الدولية وقال: لم أكن أعرف ما هي هذه المهارات؟ وكنت ممن هم منفصلين عن المجتمع وثقتي في نفسي وبقدراتي لم تكن جيدة إلى حد ما.

لكن بعد خضوعي لتدريبات مختلفة غيرت من شخصيتي كثيرا وهذا ما شجعني على أكتساب خبرة في المهارات الحياتية لأكون مدربا مثابرا في العمل، من أجل أن أكون شخص ناجح، إضافة إلى إفادة أفراد المجتمع الذين هم بأمس الحاجة إليها وخاصة بعد كل ظروف الحرب التي مررنا بها.

وعبر عن أسفه بأنه يوجد أناس كثر في مخيم الزعتري لا يعرفون ما هي المهارات الحياتية؟ لافتا إلى أنها مادة تدريبية تدعم الناس نفسيا وتهدف إلى زيادة الثقة بالنفس وإدارة الغضب والذات وبكل تدريب أقدمه تدخل شخصيات ضعيفة وتخرج منها شخصيات ذات ثقة وقوية.

وختم حديثه بالطلب من اللاجئين أن يبادروا ويلتحقوا بهذه الدورات في أقرب فرصة لهم وسيكتشفون بأنها مفيدة في حياتهم.

بالمقابل “الطريق” تابعت القضية مع اللاجئين وكانت البداية مع الطالبة فاطمة الخطيب (23 عام) التي قالت: كنت لا أثق بنفسي وكنت أعاني من الرهاب وعدم القدرة على الإندماج مع المجتمع لكن مع حصولي على دورة في المهارات الحياتية تغيرت حياتي، وأصبحت أقدم الخطابات في الإحتفالات أمام عدد كبير من الحضور دون أي خوف.

أما اسراء الحريري أكدت: قدمت الكثير من طلبات العمل لكني في كل مرة أفشل في المقابلات، وبعد حصولي على المهارات الحياتية تغيرت شخصيتي وأصبحت قوية، وقبل نهاية التدريب بأسبوع حصلت على عمل مباشرة.

فيما أوضح محمد الزوكاني: أن المهارات الحياتية جعلتني أغير شخصيتي وأصبحت شخص آخر، حيث كنت انطوائي ولا أحب التعامل مع الأخرين بكثرة وأشعر بالرهبة من كل شيء.

وكشف أبو غيث في حديثه أنه كان سريع الغضب ويستفز بشكل دائم، لكنه عندما تلقى دورة المهارات الحياتية استطاع أن يدير نفسه واصبح ممن يحبون المثابرة والعمل وإدارة الوقت لكي يستفيد ويفيد الأخري من حوله.

 

By: Shefa’a Al-Mohammed and Ala’a Ma’amo

Photography: Hussein Al-Saud

Many Syrian refugees in Za’atari camp are attending different training courses that provide psychological support for them. The war and conflicts they had experienced in their country affected their personality and their integration into the society.

Life skills are abilities for positive behavior that enable humans to deal effectively with the demands and challenges of life.

“The Road” met Nabeel Al-Sarhan (32 years old), who is from eastern Ghouta and works as a life skills trainer at the International Medical Corps. He said, “I didn’t know what these skills are. I wasn’t able to blend into the society. I didn’t have self-confidence and my skills were not good enough.”

“My personality has changed a lot after I attended different training courses. I gained experience in life skills and this encouraged me to be a trainer and to be a successful person. Also, the training benefits the society members who are the most in need for these skills, especially after the war conditions we have experienced.”

He regretted that there are many refugees in Za’atari camp who don’t know what life skills are. He emphasized that it is a training course that provides psychological support for people, and aims to increase self-confidence, and improve anger management.

He asked the refugees to join these courses, because they will find that they are useful for their life.

“The Road” stood on this issue and met some refugees. It started with a student Fatima Al-Khatib (23 years old). She said, “I was suffering from social phobia and I wasn’t able to blend into the society. My life has changed when I joined the life skills training. I became able to give a speech in front of a large number of people without any fear.”

Isra’a Al-Hariri explained, “I applied for many jobs but each time I failed in the interview. My personality has changed after I attended life skills course, and I became more confident. I got a job the week before the end of the training.”

Mohammed Al-Zokani explained, “Life skills training changed my personality and I became a different person. Before I was antisocial, and I wasn’t able to deal with others.”

Abu Ghaith revealed in his talk that he was nervous all the time, but when he attended life skills course, he became able to control himself. He works hard and manages his time in order to benefit himself and others around him.

Winter messages – لشتاء آمن

English bellow..

توجه منظمة اليونيسيف بالتعاون مع المنظمات العاملة في مخيم الزعتري “جن واكتد واكسفاوم” رسائل الشتاء للاجئين السوريين في مخيم الزعتري من أجل اتباع خطوات لحمايتهم أثناء تعبئة المياه والسير بين الحفريات المنتشرة  في أرجاء المخيم في الوقت الحالي، وتاليا الرسائل:

 

  1. عند احضاركم للماء من خزانات الطوارئ العامّة يرجى الانتباه  وتوخي الحذر و خصوصا عندمت تكون الارض موحلة و زلقة و خصوصا بالقرب من أعمال الانشاء و الحفريات  حيث يتوجب عليكم اتّباع المسارات الآمنة و استخدام الجسور المخصصة للعبور .يستحسن عدم ارسال الاطفال للقيام بهذا النوع من المهام حرصا على سلامتهم.

 

  1. قد يتسبب هطول المطر الغزير في تحريك التربة التي تستتند عليها قاعدة خزان المياه متسببة في انزلاقه  وقوع الخزان و تضرره ، حتى تتجنب ذلك عليك تدعيم قاعدة الخزان بما يضمن ثباتها و خصوصا في اذا كانت في موقع قريب من حواف الحفريات .

 

  1. يرجى التاكد من ان اغطية خزانات المياه مغلقة بأحكام و أن توصيلات ، خراطيم و حنفيات المياه نظيفة وذلك لتجنب حصول أي تلوث قد ينتج عنه الاصابة باي من الامراض المنتقلة عن طريق المياه كالاسهال و مرض التهاب الكبد الوبائي والكثير غيرها.

 

  1. يرجى عدم تصريف مياه الامطار عبر انابيب شبكة الصرف الصحي و / أو خزانات الصرف الصحي لتلافي خطر فيضانها و مداهمة مياه الصرف الصحي للمنازل المحيطة مما قد ينتج عنه مخاطر صحية و ضرر للممتلكات.

 

  1. الحرص ابقاء عبّارات المياه و قنوات تصريف المياه مفتوحة و نظيفة و عدم رمي أية نفايات او مواد من شانها التسبب بانسدادها و بالتالي  بفيضانها و تجمع المياه

 

  1. قد تتجمع مياه الامطار في الخنادق، القنوات و الحفر غير المردومة مما يشكل خطرا على سلامة السكان .عليكم استخدام الطرق والمعابر الامنة و الجسور حين التنقل في المخيم. ينصح بعدم مغادرة المنزل خلال الظروف الجوية السيئة ( خصوصا الاطفال و كبار السن ) مالم تستدعي الحاجة لذلك أو كانت هنالك حالة طارئة و خصوصا ليلا حيث يجب عليكم الحرص على حمل مصباح اضاءة ( لوكس) لضمان تنقل آمن.

 

  1. عدم اغلاق الطرق الرئيسية و الفرعية أو الأزقة لان ذلك سيتسبب في تأخير وصعوبة ايصال خدمات صهاريج المياه ، النضح و غيرها وخصوا في الظروف الجوية السيئة

 

  1. الاحوال الجوية السيئة ، أعمال البناء و الحفر قد تتسبب في تاخير ايصال المياه لمنطقتك لبعض الوقت ! من الضروري ان تقوم بترشيد استهلاك المياه و تخزين كميّة مياه احتياطية كافية لسد احتياجاتك الاساسية لحين وصول صهاريج المياه.

 

  1. يرجى التأكد من جهوزية  تمديدات الصرف الصحي في منزلك وذلك في حال وجود تسريب أو انسداد قد يتسبب في رجوع مياه الصرف و فيضانها. في حال واجهتك أية مشاكل قم بالاتصال بالخط الساخن لخدمات النضح.

 

  1. يجب عليك  رفع الاطعمة و المونة ، بيدونات المياه و مياه الشرب و أية ممتلكات التي قد تتلوث وتتضرر بفعل فيضان المياه / مياه الصرف الصحي داخل المنزل الى أماكن أعلى.كما و عليك تنظيف و تعقيم المناطق التي طالتها هذه المياه جيدا

 

للشكاوي:

الخط الساخن / رقم طوارئ (اكتد ) 0796946638
الخط الساخن / رقم طوارئ (جين ) 0795694125
الخط الساخن / رقم طوارئ (اوكسفام ) 0798101985
رقم شكاوي النضح (يونيسيف / يونوبس) 0797555979
رقم شكاوي المياه (أكتد) 0798020958

 

 

UNICEF disseminates winter messages to the Syrian refugees in Za’atari camp, in cooperation with the organizations operating in the camp, “JEN, ACTED and OXFAM”, in order to follow steps to protect them when they fill water and walk between the excavations that are spread throughout the camp at the present time, messages are the following:

 

 

  1. When collecting water from emergency communal tanks, please make sure that you take care especially with muddy ground and excavations around, follow the safe designated passage, use bridges and refrain from sending children to do these kind of chores to maintain their safety.

 

 

  1. Heavy rainfall could wash away or cause the soil surrounding the water tank stand to move /slide thus tank falling and getting damaged, it is advised to support the stand with wood pieces in order to make it stable especially if situated near the rim of excavated areas.

 

 

 

  1. Make sure that all tanks lids are kept firmly closed, connection, hoses and taps clean in order to prevent any contamination that could result in water borne diseases such as diarrhea, Hepatitis and many other.

 

 

  1. Do not drain storm water into wastewater pipe connections and / or PRC septic tanks that can cause it to overflow and flood surrounding caravans with wastewater which could create health risks, material damage.

 

  1. Keep culverts, street trenches open & clean, do not dispose of solid waste or any items that could cause their blockage and result in flooding.

 

 

 

  1. Storm water filled trenches and holes pose a safety risk! Use safe passages and bridges when moving around camp. It is advisable not leave home during bad weather conditions (especially children and elderly people) unless there is an emergency requiring that, and if you must do so at night please make sure to be equipped with portable flashlight to insure safe mobility.

 

 

 

  1. Blocking main roads and alleys could result in delay of water tankering and desludging, especially during bad weather condition.

 

 

  1. Bad weather, construction work & excavation may prevent or delay the delivery of water to your area for some time! It is important to conserve water and to Store a stand-by quantity of water enough to cover your basic needs until water tankers arrive.
  2. Check your waste water piping and make sure that there is no leakage or blockage that can cause the waste water to flow back. If you notice any of these problems, please call the desludging hotline number

 

 

 

  1. You should   elevate food, water jerry cans, and drinking water, items that could be damaged & contaminated by water /waste water flooding into the caravan. The areas affected by the flooding should be thoroughly cleansed & sterilized.

 

 

 

For Complaints:

 

0796946638 ACTED hotline
0795694125 JEN hotline
0798101985 OXFAM hotline
0797555979 Desludging hotline (UNICEF/ UNOPS)
0798020958 Water hotline (ACTED)

 

Homemade Ketchup

English below…

الكاتشاب البارد من صنعي

المكونات

 1- سبع حبات من الطماطم الطازجة. 2- حبة كبيرة من البصل المقطع الى شرائح. 3- 10 فصوص من الثوم المقشر. 4- حبة واحدة من الفلفل الأحمر. 5- عيدان من القرفة . 6- نصف ملعقة صغيرة من الخردل. 7- القليل من الفلفل الأسود. 8- القليل من ورق الغار. 9- ثلاث ملاعق حجم كبير من السكر. 10- ربع كوب من الخل الأبيض

طريقة التّحضير:

اغسلي حبات الطماطم بشكل جيد ثم قومي بتقطيعها على شكل مربعات ثم قومي بوضعها داخل قدر على نار متوسطة. قشري حبة البصل وقطعيها إلى شرائح وقومي بتقشير فصوص الثوم وقطعيها أيضا ثم أضيفيها إلى القدر الذي يحوي على الطماطم حتى يتشكل صلصلة الكاتشب. اغسلي الفلفل الأحمر ثم قطعيه وانزعي البذور منه و أضيفيه إلى القدر الذي يحتوي على الطماطم والبصل والثوم لتتكون صلصلة الكاتشب.

أضيفي الماء إلى القدر الذي يحتوي على الخليط على نار متوسطة لمدة تصل من 45 دقيقة إلى 60 دقيقة، حتى تتجانس المكونات مع بعضها البعض ويصبح لديكي خليط متجانس.

ضعي داخل كيس مكون من الشاش المقادير التالية : ورق الغار والفلفل أسود والقرفه ثم قومي بربطه ووضعه داخل الصلصلة لإضافة النكهة المميزة واللذيذة، ثم اتركيه يغلي مع الصلصة على نار هادئة، و بعد ذلك تخلصي من الكيس. صفي صلصة الكاتشب داخل مصفاة ذات ثقوب صغيرة وذلك حتى تخلصي من بذور الطماطم، ثم قومي بإضافة ربع كوب من الخل الأبيض على الصلصة التي قمتي بتصفيتها، و بعد ذلك يتم إضافة مقادير السكر ويتم تحريكهم جيدا مع بعضهم البعض حتى يتجانسوا مع صلصة الكاتشب أعيديها على نار متوسطة حتى تصبح أكثر كثافة وتركيز وبعدها يتم الحصول على الكاتشاب.

وصحتين وعافية

Homemade Ketchup

Ingredients:

1 kilo of tomatoes

1 onion (sliced)

10 cloves of garlic

Red pepper

Cinnamon

½ teaspoon of mustard

Black pepper

Bay leaves

3 tablespoons of sugar

¼ cup of white vinegar

Preparation:

Cut the tomatoes, then place them in a saucepan over medium heat. Add garlic, onion, red pepper and water.

Cook the mixture for 45-60 minutes. Add bay leaves, black pepper, cinnamon, to the mixture. Strain the sauce into a bowl, then add vinegar and sugar to it. Mix it well. Cook the sauce again over medium heat.

Enjoy!

“My Green Dinar” Poem – ديناري الأخضر

English below..

مررت ببائع الحلوى – كان ينادي يا حلوى

حلوتي ما أحلاها – ذق ولن تنساها

بيدي دينار اخضر – كنت للحلوى أنضر

خفَ الطلب حوله – كانوا عشرة بل أكثر

أعطيت البائع ديناري – قلت ياعمي عنباري

فأعطاني من العنبر – كان طري معطر

رأيت طفل ينظر – للحلوى فهي كالسكر

دنوت منه أكثر  – وأعطيته كل العنبر

كان يبكي يتحسر – ومسحت دمعه الأحمر

قال لي انا علي – ماتت امي مات ابي

هذا الشقاء اشقاني – أعيش عند جيراني

فانتبه البائع لنا – وعرف القصة فدنا

وأعطى لنا دينارا  اخضر  -هو ديناري

مررت ببائع الحلوى  – كان ينادي يا حلوى

ديناري الأخضر ديناري

حسن عبد الكريم الاقرع

 I saw the candy seller –  He was shouting “Candy”

My candy is very delicious – You will never forget its taste

I had a Dinar in my hand – I was staring at the candy

I gave the Dinar to the seller – I asked him for a candy

He gave me the candy – It was delicious

I saw a child – He was staring at the delicious candy

I went to him And – I gave him my candy

He was crying – I wiped away his tears

He told me – I am Ali My mother and father died

I am tired of this misery – I live with my neighbors

The seller noticed us – He heard the story

He gave us a Dinar – My Dinar is green

I saw the candy seller – He was shouting “Candy”

Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

“You stole my soul” Poem

English below…

سلبت روحي

اعجبتني طريقة كلامك

بعد أن غرقت في غرامك

وسلبت روحي في أوهامك

اشتاق للرد على سلامك

لكن عقلي يجبرني على خصامك

لا استطيع السكوت أمامك

قلبي يرفع من مقامك

لا يمكنني ملامك

يعجبني فيك مرامك

غالب ابراهيم

You stole my soul

I liked the way you spoke

After I loved you

You stole my soul with your illusions

I miss responding to your greetings

But my mind forces me to fight with you

I can’t remain silent in front of you

My heart appreciates you

I can’t blame you

I like your determination

Ghalib Ibrahim

The team of health volunteers changing the lives of one refugee at a time

English below…

متطوعون يجعلون مخيم الزعتري اكثر صحة

بازدياد نمو مخيم الزعتري كل يوم، ازداد الطلب على الخدمات اللازمة لاستدامته أيضا. واحدة من هذه الخدمات هو قطاع الصحة. من الصعب تتبع الحالة الصحية لحوالي 80,000 شخص بوجود أكثر من 10 مراكز طبية ومستشفى واحد داخل حدود المخيم. فإن لدى شريك المفوضية، منظمة الاغاثة و التنمية الدولية (IRD) ، فريق صحة مجتمعية يتكون من 6 من موظفي الصحة التابعين لمنظمة (IRD) الذين يقومون بقيادة فريق مكون من 120 عامل صحة مجتمعية سوري. يقوم العاملين الصحيين المجتمعيين بالعمل في قطاعات المخيم المؤلفة من 12 قطاع، حيث يعملون على زيادة التوعية و توزيع المعدات الصحية و تقييم الاحتياجات الصحية للمجتمع. و يقوم عاملين الصحة المجتمعية بزيادة الوعي بطرق متعددة. و احدى هذه الطرق هي الزيارات المنزلية.

بحيث يقوم عاملين الصحة المجتمعية بإجراء زيارات منزلية في جميع القطاعات من أجل زيادة الوعي بالقضايا الصحية والخدمات الصحية المقدمة في المخيم. كما يقوم عاملين الصحة المجتمعية بحملات توعية حول التهاب الكبد الوبائي والكوليرا و التطعيم الروتيني. بالاضافة الى ذلك، يشارك فريق الصحة المجتمعية في الفعاليات المختلفة مثل فعالية اليوم العالمي للسكري التي اقيمت في 16 نوفمبر 2017 حيث قامو بتقديم معلومات عن مرض السكري إلى مختلف قطاعات المخيم.

كجزء من فريق عمل الصحة المجتمعية، يقوم عاملين الصحة المجتمعية بتوزيع المعدات الصحية في ارجاء المخيم.بحيث قام فريق الصحة بتوزيع الأسرة الخشبية بالاضافة الى المراتب الهوائية لمرضى الشلل الدماغي، و كبار السن، و المرضى طريحي الفراش. و قام الفريق أيضا بتوزيع مواد غير غذائية المتعلقة بالصحة، مثل مجموعات النظافة، لمرضى الشلل الدماغي، و كبار السن، و المرضى طريحي الفراش. أيضا، قام الفريق بتوفير أملاح الإماهة الفموية للأطفال دون سن الخامسة.

واحدة من اهم الادوار التي يقوم بها فريق الصحة هو الاحالات. يقوم عاملين الصحة المجتمعية باجراء تقييم طبي كجزء من زيارتهم المنزلية، و من خلال هذه التقييمات يمكن إحالة بعض الحالات لمقدمي الخدمات الطبية داخل المخيم اذا وجد عاملين الصحية المجتمعية ضرورة لذلك. قام عاملين الصحية المجتمعية بإحالة حالات شلل دماغي، مصابين الحرب ، الاشخاص ذووي الاحتباجات الخاصة وغيرهم من الحالات. من خلال عملهم الدؤوب، يساهم فريق الصحة المجتمعية و اعضائها من عاملين الصحة المجتمعية بشكل كبير في المجتمع الذي يقومون بخدمته.

ومع ذلك، فإن العاملين الصحيين المجتمعيين أيضا يستفيدون من خبرتهم كعمال صحيين. عمل عاملين الصحة المجتمعية ينمحهم القدرة على تطوير معرفتهم وقدراتهم الشخصية، ويزودهم بمصدر رزق. والعمل كعامل صحة مجتمعية هو أمر مجزي شخصيا. قالت العاملة المجتمعية، ميساء : “لقد كسبت الكثير من العمل كعامل صحة مجتمعة، و لقد اكتشفت نفسي و أصبحت شخص أقوى، و استطعت بأن أثبت قيمتي. أيضا قمت بتطوير العديد من المهارات والخبرات بفضل الموظفين الذين قادوا فريق الصحة المجتمعية.”

The team of health volunteers changing the lives of one refugee at a time

As Zaatari camp has grown bigger every day, the demand for services required for its sustainability has grown too. One such service is the health sector. With over 10 medical centres and 1 hospital within the camp’s boundaries, it can be hard to keep track of the health concerns of 80,000 people.

Therefore, UNHCR’s partner, International Relief Development (IRD), has a community health team that consists of 6 IRD health officers that lead 120 Syrian Community Health Workers (CHWs). The CHWs work across the camp’s 12 districts where they raise awareness, distribute health-related equipment, and assess the health needs of the community. The CHWs raise awareness in multiple ways. One channel for raising awareness is through home visits.

The CHWs conduct home visits in the 12 districts in order to raise awareness about health issues and the health services provided in the camp. The CHWs also carry out awareness sessions campaigns about hepatitis, cholera, and routine immunization. Moreover, the community health team takes part in events such as the World Diabetes Day event that took place on November 16, 2017, where they provided information about diabetes to different sectors of the community.

As part of the health community team, CHWs distribute various health-related equipment throughout the camp. For cerebral palsy patients, the elderly and bed-ridden patients, the health team has distributed wooden beds, as well as air mattresses. The team also distributes health-related NFIs such as hygiene kits for cerebral palsy patients, bed-ridden patients, and the elderly, as well as cases of poor hygiene.

Furthermore, the team provides oral rehydration tablets (ORT) to children under the age of 5. The team runs ORT corners to provide weekly monitoring of the cases as well as zinc and sudocream to help with their symptoms. One of the most important roles the health team carries out is referrals. As part of their home visits, the CHWs perform medical assessments. Through such assessments, certain cases may be referred to medical providers within the camp if the CHWs find it necessary. The CHWs have referred cases of cerebral palsy, war injuries, enuresis, psych-social support, SAM, MAM, and PWDs.

Through all of their hard work, the community health team and its CHWs members contribute immensely to the community they serve. Nonetheless, the CHWs also stand to gain from their experience as health workers. The CHWs’ work allows for a development of their personal knowledge and capacity, and provides them with a source of livelihood. Working as a CHW is also personally rewarding. Meisa, a CHW, said “I have gained a lot from my role as a CHW. I have discovered myself, I have become stronger as a person, and I have been able to prove my worth. I have also developed many skills and expertise thanks to the officers who have led the community health team”.

Issues 42

Issues 42 of The World Refugees Magazine “The Road” has many interesting and useful subjects..

Thank you magazine team, we are proud of you!

“Do you know who I am?” Poem

English below…

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي كنت أداري دمعي لأجلك

كي لا أرى دمعك في العيون

هل عرفت من أكون؟

أنا الذي هان ودادي عليك

وودادك عندي لم يهون

وزرعت في أحلامي أملا مشرقا

لكي نبدأ من جديد

تبعثرت أحلامي في أول الطريق

لأني لم أعد قادرا أن أحميك من نفسك

أخترت طريقا فسيري به

وإن عدت سأكون بانتظارك

عند أول الطريق

إبراهيم محمد الحريري

Do you know who I am?

I am the one who hides his tears for you

So that I don’t see tears in your eyes

Do you know who I am?

I loved you

But you were unfaithful to me

I dream of a bright future

In order to start again

I lost my dreams at the beginning of the road

I am not able to protect you from yourself anymore

You chose another way, so go there

If you decided to come back,

I will be waiting for you

At the beginning of the road

Ibrahim Mohammed Al-Hariri