Drawing the smile on the faces of “Jumana” school students – رسم البسمة على وجوه طالبات مدرسة “جمانة”

English below…

بإشراف الفنان عماد المقداد

اعداد: محمد الحراكي

رسمت البسمة والسعادة على وجوه أطفال مدرسة جمانة بنت أبي طالب الأساسية للبنات في القطاع 12 (المدرسة الكويتية 2) عندما لونوا بريشاتهم البسيطة وحركاتهم البريئة رسومات شخصيات الأطفال التي يحبونها مثل تويتي، ميكي ماوس، سبونج بوب، والسنافر، كما قاموا بتلوين الأحرف والأرقام التي خطت باللغة العربية على جدران مدرستهم بألوان أكرليك. ورسم هذه الشخصيات الكرتونية الفنان السوري عماد المقداد الذي زار المدرسة من أجل أن يرى السعادة على وجوه الأطفال اللاجئين من شعبه.

وقال المقداد لـ “الطريق” أن الهدف من هذا النشاط زرع البسمة على وجوه الأطفال اللاجئين، لافتا أن الأطفال يفرحون عندما يشاهدون الرسومات ويلونوها، مضيفا أن أن مثل هذه الجداريات تهدف إلى التعليم وزرع الثقة بالنفس والإرتباط بالمكان حيث سيتذكر الطفل ما قام برسمه وتلوينه وهذا يجعله مرتبط بمدرسته أكثر خاصة عندما يراها بشكل يومي، كما وتزرع روح التفاؤل بالمستقبل.

وأوضح المقداد أن الأطفال بحاجة إلى الرعاية والإهتمام، وإشراكهم بما يحبون لأن عالمهم مختلف عن الآخرين، فهم يحبون اللعب والرسم والتخّيل. وقد تابع الأطفال الرسم بشكل مكثف بإشراف معلماتهم بالمدرسة، وظهرت عليهم السعادة بهذا النشاط، وكانوا يستمتعون وهم يحملون الريشة والألوان ليخطوا بها الأشكال التي رسمت على الجدران بطريقة فنية ملفتة للإنتباه. عماد المقداد رسام سوري عمل في الرسم على الجداريات منذ عام 1990، وكان في دولة الكويت يعمل في مجال الرسم على جدران المدارس، وزار مخيم الزعتري من أجل أن يرى البسمة على وجوه أطفال شعبه.

 

25488881_1980557178891462_780747834_n

 

By the supervision of the artist Imad Al-Meqdad

By: Mohammed Al-Haraki

The smile and happiness appeared on the faces of the children of “Jumana Bint Abi Talib” primary school in District 12 (Kuwaiti School 2), when they painted the characters that the children love, such as: Tweety, Mickey Mouse, SpongeBob and The Smurfs. Also, they colored the letters and numbers that were written in Arabic on the walls of their school by acrylic colors.

These cartoon characters were painted by the Syrian artist Imad Al-Miqdad who visited the school in order to see happiness on the faces of the refugee children from his people. Al-Meqdad said to “The Road” that the goal of this activity is to bring smiles on the refugee children’s faces.

Emphasizing that the children rejoice when they see and color these drawings. Such murals aim to educate and instill self-confidence and attachment to the place, where the child will remember what he painted and colored. This will make him more connected to his school, especially when he sees it every day. Also, it makes them more optimistic in the future.” Al-Meqdad explained that the children need care and attention, and to involve them in what they like because their world is different from the others. They like playing, drawing and imagining.

The children continued to draw under the supervision of their teachers at the school. They were happy with this activity. They enjoyed carrying the paintbrush and colors to draw on the walls in an attractive artistic way. Imad Al-Meqdad is a Syrian painter who has been working on painting murals since 1990. He worked in painting on the walls of schools in Kuwait. He visited Za’atari camp in order to see the smile on the faces of the children.

25465843_1980557195558127_1902646292_n

Close tanks’ covers

English below…

أغلقوا اغطية الخزانات

اعداد: الاء معمو وشفاء المحمد

يعاني اللاجئون في مخيم الزعتري من عدم إغلاق أغطية الخزانات العامة بعد تعبئتها من قبل العاملين على صهاريج المياه، وهذه مشكلة لها سلبيات صحية كثيرة، فبعض العائلات لا تسمح لهم ظروفهم المادية بشراء مياه صالحة للشرب فيجبرون على إستعمال هذه الخزانات لجميع متطلبات حياتهم من الشرب والطبخ.

وقالت سميرة الأسعد إنها تعاني من هذه المشكلة بشكل كبير، فهي لا تستطيع أن تستخدم هذه المياه للطبخ، ولا لتنظيف الأواني المنزلية في معظم الأحيان، لما فيها من مخلفات أكياس النايلون والتراب والحشرات. كما تتلوث بالطيور والقطط التي تبحث عن المياه، إضافة إلى المخلفات التي تحملها الرياح. وتقول رنا الحريري أعاني كثيرا من هذه المشكلة خاصة عندما أطبخ ألجأ لشراء مياه معقمة حفاظا على صحة أطفالي من اللأمراض التي تسببها الخزانات المكشوفة.

وأتمنى من الذين يعملون على صهاريج المياه أن يغلقوا الخزانات بإحكام بعد الإنتهاء من تعبئتها، وهو أمر سهلة، ومن حقنا أن نستخدم مياه صحية ونظيفة. وروت أم اسامة المصري قصة حدثت مع إبنها الذي كان يقوم بتنظيف الخزان من التراب والرمال، حيث تفاجأ بوجود الحشرات الضارة المسببة للأمراض، بعد ذلك أصابنا القلق، وأصبحنا حريصون على احكام اغلاق الخزان واحيانا نلجأ الى شراء مياه معدنية .

بينما أكد أبو خالد أنه كل فترة يقوم بالكشف على الخزان، ويعمل دائما على تنظيفه خاصة بعد أن أصيب بمرض الرواسب في الكلى، وبعد زيارته للمستشفى أوضح الطبيب بأن السبب المياه الملوثة. وناشد أبو خالد العاملين على صهاريج المياه أن يقوموا بإغلاق أغطية الخزانات.

Close tanks’ covers

By: Ala’a Ma’amo and Shefa’a Al-Mohammed

Refugees in Za’atari camp suffer from not closing public tanks’ covers after being filled by the workers. This problem has many health risks, where some families can’t buy clean water because of their financial conditions, so they use these water tanks for all their needs of water such as drinking, and cooking.

Samira Al-Asa’ad said that she suffers from this problem very much. She can’t use this water for cooking or for washing the dishes most of the time, because of what it contains such as remnants of nylon bags, dirt and insects. It is also polluted with birds and cats that are looking for water, as well as windborne waste.

Rana Al-Hariri says: “I suffer a lot from this problem, so I buy clean water especially when I cook in order to protect my children from the diseases caused by the uncovered water tanks. I hope that the workers will close the tanks tightly after they finish filling them, this is easy. Also, we have the right to use healthy and clean water.”

Um Osama Al-Masri said that her son was surprised that there are insects that cause diseases when he was cleaning the water tank from dust and dirt. After that, we became worried and we started to make sure to close the tanks tightly and sometimes we buy mineral water.

Abu Khalid said that he checks the water tank from time to time, and he always cleans it, especially that he had kidney disease. When he visited the hospital, the doctor told him that the reason is the polluted water. He asked the workers to close the tanks covers tightly.

UNICEF hand over “Makani” management to the Syrians

English below…

اليونيسيف تسلم إدارة “مكاني” للسوريين

اعداد: فريق العمل

عملت اليونيسيف على تغيير استراتيجيتها في مراكز مكاني لتعزيز مساهمة المجتمعات في مخيمي الزعتري والأزرق. وقامت بدعم جميع مراكز مكاني فيهما، بينما يتم إدرتها من قبل منظمات غير حكومية شريكة مثل منظمة “إنقاذ الطفل” وجمعية “ميرسي كور” ومنظمة “الاغاثة الدولية” ومنظمة “أي أم سي” وغيرهم. والهدف الرئيسي من هذا التحول الإستراتيجي لزيادة قدرة السوريين على إدارة الخدمات اليومية للأطفال في مراكز مكاني.

وتطمح اليونيسيف من خلال تغيير الإستراتيجية هذه إلى ضمان وتعزيز دور المجتمع المحلي في المساهمة في تخطيط وتطوير البرامج وتحديد الثغرات وتنفيذ أنشطة مكاني وتقييمها بناء على احتياجات المجتمع المحلي، وستقوم اليونيسيف بتوفير الأدلة والمناهج التدريبية وأدوات القياس والتقييم إضافة لتوفير البرامج التدريبية لتطبيق وتنفيذ الأنشطة، وستحتوي مواقع مكاني على مركز للحاسوب ومكتبة ومساحة آمنة ومظللة للألعاب ومختبر ابتكار لليافعين والشباب، كما ستعمل مواقع مكاني على ضمان سهولة دخول الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة للاستفادة من الخدمات المقدمة وتأمين المرافق اللازمة لذلك.

وستضمن اليونيسيف توفير الحالات الفعالة إلى مجموعة من مقدمي الخدمات المختصة.

وابتداء من 1/ كانون الثاني 2018 سيتولى السوريون الذين يعيشون في مخيمي الزعتري والأزرق إدارة مراكز مكاني. ويتوفر في مخيم الزعتري 13 مركزا لمكاني وفي مخيم الأزرق 11 مركزا، وسيتم إعادة هيكلة قسم من المواقع القديمة وتحويلها إلى أنواع أخرى من مراكز الخدمة تحت إدارة منظمات مختلفة (مثال رياض الأطفال). وستتعاقد اليونيسيف مع شركة خاصة لتكون مسؤولة عن إدارة الموارد البشرية للمتطوعين السوريين وتوفير المواد والمعدات والإشراف على صيانة المراكز.

UNICEF hand over “Makani” management to the Syrians

By: the magazine team

UNICEF has changed its strategy in the Makani centers in order to enhance communities’ contribution to the Za’atari and Azraq camps, and supported all Makani centers there. While it’s being managed by non-governmental organizations such as “Save the Children”, “Mercy Corps”, “Relief International”, “IMC”, and others. The main goal of such strategic change is to increase the ability of Syrians to manage the daily service for children in the Makani center.

UNICEF aspire from this strategic change to insure and support the role of the local community to contribute in planning and developing the program, identifying gaps, implementing Makani’s activities and evaluating it based on the local community needs.

UNICEF will provide the guides and training curriculum, measurement and evaluation tools, in addition to providing training programs to apply and implement the activities. Makani centers will have a computer center, library, safe and shaded playing area and innovation lab for young people. Also, the Makani centers will insure the easy access for children with special needs in order to benefit from the provided services, and will provide the needed facilities for that.

Starting from the 1st of January 2018 Syrians who live in Za’atari and Azraq camps will be responsible for the management of the Makani centers. There are 13 Makani centers in Za’atari camp and 12 centers in Azraq camp. A part from the old sites will be restructured and converted to other types of service centers under the management of various organizations (such as kinder gardens).

UNICEF will contract with a private company to be responsible of managing human resources for the Syrian volunteers, providing the tools and materials, and supervise the centers’ maintenance.

Winterisation planning 

English below…

تفاصيل خطة طوارئ الشتاء

بناء على التجربة السابقة ، سيشهد الاردن على الارجح هذه السنة احوال جوية شتوية قوية يتخللها ظروف طقس بارد و ورياح قوية وثلوج وامطار التي من المحتمل أن تؤثر على معظم أجزاء البلاد. بما في ذلك مخيم الزعتري للاجئين. وبما ان البنية التحتية متواضعة في المخيم، سيشعر الجميع في المخيم بالانخفاضات الملموسة على درجات الحرارة. كما هو الحال مع خبرة سابقة، سوف تتأثرشبكة الصرف الصحي ايضا وستقوم بعض العائلات باللجوء الى المآوي المؤقتة بسبب تسرب المياه لمآويهم او لوجودها في المناطق المعرضة للفيضانات.وللتخفيف من الآثار المذكورة أعلاه، وضعت المفوضية والشركاء خطة استجابة متعددة لقطاعات المياه والصرف الصحي والصحة والمواد غير الغذائية والمأوى والطرق والبنية التحتية، تغطي الفترة من تشرين الثاني / نوفمبر 2017 إلى شباط / فبراير 2018 وسيتم تنسيق معلومات خطة الطوارئ من خلال:

• مديرية شؤون اللاجئين في مخيم الزعتري والدفاع المدني والشرطة المجتمعية.

• الخط الساخن التابع للمفوضية.

• قائمة إدارة وتنسيق المخيم.

• فرق القطاعات.

• أقسام المفوضية.

المتطوعون المجتمعيون.

:وسيتم تنفيذ تفاصيل خطة الشتاء خلال العواصف والظروف الجوية القاسية على النحو التالي

 سيوجد موظفو المفوضية من الاقسام المختلفة في المخيم على مدار الساعة. وبالإضافة إلى ذلك، ستكون المنظمات أخرى على أهبة .الاستعداد على مدار اليوم وكذلك الدفاع المدني، الشرطة المجتمعية / الشرطة 

سيتم توفير سكن مؤقت لحالات الطوارئ بناء على الاحتياجات: إجمالي عدد مآوي المؤقتة على مستوى المخيم = 5 (3 مآوي رئيسية .واثنين احتياطيين)

ستبقی اسواق منظمة الغذاء العالمي\المولات مفتوحة طوال ايام الطقس البارد وستستمر في توفير النقل المجاني في المخيم وستوفر أيضا وسائل النقل إلی مآوي الطوارئ. o سيتم امداد خزانات الطوارئ العامة بالماء 

في عام 2017، تم انشاء 15 قناة جدیدة من قبل المفوضیة، کما تم توفیر 15 قناة إضافیة من قبل منظمة أكتد في أیلول / كانون اول . 2017. وقد تم تحدید مواقع ھذه القنوات بعد أحداث الفیضانات في الشتاء الماضي

في حالة حدوث فيضانات في القنوات أو في مناطق أخرى في المخيم، سيتم تجهيز المعدات الاحتياطية مثل الشاحنات والرافعات من قبل .المجلس النرويجي للاجئين ومنظمات المياه والصرف الصحي بالاضافة الى مديرية شؤون اللاجئين 

فريق الاستعداد في عيادة جهاز\العون سيتم تفعيلها عند الحاجة.

سوف یوفر المستشفی المغربي في القطاع الاول خدمات صحیة علی مدار 24 ساعة طوال فترة الطقس البارد.

 سیوفر الدفاع المدني 4 سیارات إسعاف في وضع الاستعداد. بالاضافة الى ذلك، وكجزء من خطة الاستجابة يتم توزيع المساعدات النقدية والمواد غير الغذائية قبل وأثناء وبعد فصل الشتاء على النحو التالي:

النقد للتدفئة وغاز الطهي: 

قدمت المفوضية مساعدات نقدية لتغطية احتياجات غاز التدفئة و غاز الطهي موزعة في تشرين الأول وتشرين الثاني 2017 لتغطية احتياجات الأسر حتى نهاية الشتاء.

صيانة المأوى:

 قدمت المفوضية مساعدات نقدية بقيمة 20 دينارا أردنيا لتغطية احتياجات صيانة المأوى خلال فصل الشتاء. المواد غير الغذائية:

 قدمت الیونیسف مساعدات نقدیة 20 دینار أردني / لکل طفل (0 – 17 سنة) لشراء ملابس شتویة. 

تم توزيع بطانيات الأطفال وملابس الأطفال ومستلزمات النظافة من قبل الحملة الوطنية السعودية من خلال الحملة الوطنية السعودية إلى الأسر التي لديها أطفال دون سن الثالثة. وتم توزيع بطانيات وملابس الشتوية على جميع الأسر في المخيم في تشرين الثاني 2017.

 ستواصل المفوضية توفير البطانيات والأغطية البلاستيكية والمواد غير الغذائية الأخرى للأسر في المخيم بناءا على الاحتياجات.

Winterisation planning 

Based on previous experience, Jordan is likely to witness wintery weather conditions with strong winds, snow and rainfalls that are likely to affect most parts of the country; including Zaatari refugees camp. Due to the modest infrastructure in the camp, the freezing conditions will be felt at individual/households levels across the camp. As with previous experience, drainage will be affected and some refugee families may seek alternative shelter in temporary structures due to leaking shelters and sub-merged locations of flood prone areas. To mitigate the above effects, UNHCR and partners have developed a multi-sectorial response plan for Water and Sanitation, Health, NFI, Shelter, roads and infrastructure sectors, covering the period November 2017 to February 2018.

Contingency plan information will be coordinated through;

• SRAD, Police, Civil Defence and Community Police;

• UNHCR Information Hotline;

• Camp Management and Coordination Meeting list;

• District teams;

• UNHCR Units;

• Community Based Volunteers.

The specific interventions, some of which are already being implemented and other interventions will be implemented during storms and harsh weather conditions as follows:

o UNHCR staff from different units will be present in the camp on a 24 basis. In addition, other organizations will be also reachable and on standby 24 hours a day. Civil Defence, Community Police / Police are already present during the response 24 hours.

o Temporary Emergency Accommodation will be provided based on needs: Total number of camp-wide temporary shelters = 5 (3 main shelters and 2 backups).

o Supermarkets will remain open throughout wet/cold weather events and will continue to provide free transportation in the camp and will also provide transportation to the emergency shelters

o Water supply to emergency public tanks o Additional dislodging will also be available o In 2017, 15 new road culverts were installed by UNHCR and an additional 15 are being provided by ACTED in September/October 2017. The locations of these culverts were identified following the flood events of last winter.

o In case of flooding in the culverts or in other areas in the camp, standby equipment such as trucks, cranes and graders will be prepositioned by NRC, WASH partners and SRAD.

o A standby team at JHAS can be activated based on need.

o Moroccan Hospital in D1 will provide 24 hour health services throughout wet weather period

o Civil defence will preposition 04 ambulances standby ambulances Furthermore, as part of the response plan cash contributions and NFIs assistance are distributed prior, during and after winter as follows:

• Cash for heating and cooking gas:

o UNHCR provided a total of four rounds of cash for heating gas and three rounds of cash for cooking gas distributed in October and November 2017 to cover the needs of families until the end of winter.

• Shelter Winter Maintenance:

o UNHCR provided a 20 JD cash assistance for shelter maintenance needs during the winter.

• NFIs o UNICEF provided 20 JD cash assistance/per child (0-17 years) for the purchase assorted winter clothes.

o Baby blankets, baby clothing and hygiene kits were distributed by the Saudi National Campaign through the CDCHA to registered families who have babies below 3 years old. SNC blankets and assorted winter clothing were distributed to all the families in the camp in November.

o UNHCR will continue to provide high thermal blankets, plastic sheeting and other NFIs to families in the camp based on needs and on an ad hoc basis.

“Plastic houses” an alternative of caravans “

English below…

“البيوت الصناعية” بديلة الكرفانات

اعداد: دحام الحم

د تصوير: محمد الرفاعي

أبتكرت منظمة “الأوكسفام” فكرة مركز إجتماعي سيكون على شكل منزل في مخيم الزعتري نفذتها في القطاع الثامن، وهي البيوت الصناعية (سوبر ادبي) والتي من الممكن أن تكون بديلا عن الكرفان، وصنعت من بعض المواد المنزلية والمتوفرة لدى كل بيت في المخيم. وقالت صاحبة الفكرة والمسؤولة عن المشروع المهندسة حنين أبو محفوظ أنها لم تخترع فكرة المشروع لكنها عرفتها منذ أن كانت تدرس بالجامعة وكان هدفها تعريف اللاجئين بها، وأنه يوجد شيء أفضل من الكرفان.

وأكدت أبو محفوظ لـ “الطريق” أن هذا البناء مقاوم للمطر والحرارة ويبقى صامدا 20 عام تقريبا، ويتميز بأنه قليل التكلفة ويصنع من مواد بسيطة يمكن بنائه بسهولة، بالإضافة إلى أن الوقت المستغرق لتشيده قصير إذ يمكن بناء بيت لعائلة في ظرف أسبوعين. مشيرة أن إدارة منظمة “الأوكسفام” والعاملين استقبلوا هذه الفكرة بكل تأييد ودعم كامل. وتطمح أبو محفوظ بأن يستفيد الجميع من هذا المشروع وتتوقع أن تعقد في المستقبل دورات تدريبية حول كيفية بناء هذه البيوت المؤقتة. لافتة أن الأهالي قد يستفيدون من هذه الفكرة عندما يعودون إلى بلدهم.

وأوضحت: أن البيوت الصناعية أقل تكلفة من الكرفان وأفضل منه معيشيا حيث أنه يحمي من حرارة الصيف ويقي برد الشتاء القارص ومقاوم للماء والزلازل من الدرجة المتوسطة وسهل العمل به ويتحمل الضغط أيضا. “الطريق” زارت الموقع وأتطلعت على مشروع “سوبر ادوبي” وألتقت بمسؤول العمال ضياء محمد إبراهيم الذي أبدى إعجابه بالشروع وفكرته لافتا أنه يبقى صامدا ولا يحتاج صيانة إلى بعد فترة زمنية طويلة.

وشرح ضياء لـ “الطريق” آلية العمل به والمواد اللازمة للبناء وهي عبارة عن أكياس بلاستيكية، جير الإسمنت الأبيض، سلك شائك، ماء، حصى، وشبك. في البداية يضع لقاعدة البيت أكياس بلاستيكية مملوءة بالحصى ثم يخلط مزيجا من التراب والجير والماء حتى تتماسك ويقوم بتعبئة الخليط في الأكياس ثم يقوم بالضغط على الأكياس وكبسها باستخدام مطرقة مصنوعة يدويا من قبل فريق “أوكسفام” لكي تكون أقوى. ثم يضع بين كل كيس سلك شائك ليتم تثبيتها ببعض ويكون البناء متماسك، أما بالنسبة لشكل القبه يرسمون قاعدتها باستخدام بكرة يدوية وهي عبارة عن حبل مثبت من جهة في منتصف القبة ورص من الجهة الأخرى التي ترسم قاعدة القبة.

أما ألابواب والشبابيك فهي عبارة عن مناظر يدعمون القناطر بألواح معدنية أو خشبية مؤقتا حتى يجف الخليط ثم يزيلونها. وبعد أن يكملوا البناء يقومون بحرق الأكياس أو إزالتها ويضعون شبك معدني ثم طينة عليه بعد ذلك تصب اللأرضية والمرحلة الأخيرة تكون الدهان أو الرسم على الجدران.

وكان العاملون في المشروع يحصلون على التراب من الساتر ويعود الفضل لفريق العمل إذ يحتوي على نجار ومعلم طينة والعديد من العمال النشيطين أصحاب الخبرة. ومنهم حسن علي الطرشة من قرية القلمون وهو أحد الشباب العاملين في المشروع أكد أن الفكرة جميلة وفعالة وقليلة التكلفة والوقت والجهد.

25286175_1977793209167859_846084637_o

“Plastic houses” an alternative of caravans “

By: Dahham Al-Hamd

Photography: Mohammed Al-Refaee

Oxfam organization has created and implemented an idea of a social center in District 8 inside Za’atari camp. It is the plastic houses “Super adobe” The technique uses layered long fabric tubes or bags filled with adobe that could be an alternative of caravans. It is made of some tools available in every house in the camp.

Engineer Haneen Abu Mahfouz, the founder of the idea and the project manager, said that she did not invent the idea, but she knew it since she was studying at the university. Her goal is to introduce refugees to this idea, and that there is something better than the caravan.

Abu Mahfouz confirmed to “The Road” that this construction is resistant to rain and heat, and will last for around 20 years. It is inexpensive, made of simple materials and can be built easily. It doesn’t require time to build it where a house for a family can be built within two weeks. Emphasizing that “Oxfam” organization management accepted the idea with full support.

Abu Mahfouz hopes that everyone will benefit from this project. She expects to hold training sessions on how to build these temporary houses in the future. Emphasizing that families may benefit from this idea when they return to their country. She explained: “Plastic houses cost less than caravans. Also, they are better because they protect from the heat in summer and from the cold in winter. They are waterproof, earthquakes resistant, and easy to be built.”

“The Road” visited the site to see “Super adobe” project, and met the workers director, Diya’a Mohammed Ibrahim, who expressed his appreciation for the project and the idea. Emphasizing that it is steady and doesn’t require maintenance after a long period of time. Diya’a explained to “The Road” the work mechanism and the materials needed for construction, which are plastic bags, White cements, barbed wire, water, gravel, and mesh. For the house base, put plastic bags filled with gravel, then mix sand, white cements and water.

Fill the bags with the mixture. After that press the bags using a handmade hammer made by Oxfam team. Then put a barbed wire between each two bags in order to make the construction fixed. As for the shape of the dome, they draw its base using a manual pulley, which is a rope that is fixed in the middle of the dome from one said and a sharp edge from the other side that draws the base of the dome.

The windows and doors are only for decoration, where the lintels are supported by scaffolding that will be removed when the mixture dries. After they finish the construction they burn or remove the plastic bags, then they put a metal mesh then the mud, then the slab and the last step is painting or drawing on the walls. The project workers got the sand from the berm.

Thanks to the work team who consist of carpenter, concrete expert, and a lot of enthusiastic skilled workers, such as Hasan Ali Al-Tarsheh from Al-Qalamoun village who is one of the workers in the project, he confirmed that the idea is beautiful and effective, low cost, and it doesn’t require much time and effort.

“Enough!” – كفى

English below…

رسالة من فتاة

“كفى”

اعداد: رند الحريري

“كفى أن نترك تعليمنا بسبب الشباب المتسكعين في الطرقات بلا تعليم وعمل، وكفى أن نكون ضحية لأن الأهل لا يردوننا أن نتعرض للتحرش، وكفى أن نضع مستقبلنا على كف “عفريت” من أجل هذه الفئة الضالة. نعم لمحاسبتهم، نعم ليكونوا عبرة لغيرهم، نعم لننهي هذه المعاناة.

” هذة صرخة فتاة تعاني في مخيم الزعتري من “حصار الأسرة” بسبب الشباب الذين يتخذون من الطرقات مكانا للجلوس وانتظار الفتيات سواء بعد خروجهن من المدرسة أو بعد الإنتهاء من الدورات التي تعقدها المنظمات المختلفة. هذا التصرف المشين سبّب لنا مشكلة فجعل أباؤنا وأشقاؤنا يطلبون منا ترك المدرسة وعدم الذهاب إلى الدورات والجلوس في المنزل انتظار “السترة” والزواج دون إكمال تعليمنا أو ما نطمح له في المستقبل.

يقع علينا ظلم سببه بعض الشباب العاطلين عن العمل والفاشلين في حياتهم التعليمية، واعتقد بأنهم لم يجدوا من يردعهم ويعاقبهم لهذه التصرفات غير اللائقة مما أدى إلى تماديهم في إرتكاب الأخطاء والاساءة للفتيات.

وأود أن أوجه سؤالا إلى هؤلاء الشباب، هل ترضى بأن يحصل مع أختك أوأمك أو زوجتك ما يحصل لنا؟ وكم من فتيات تركن المدرسة ودمّر مستقبلهن بسبب فئة ضالة لا تحترم الطريق وعاداتنا وتقاليدنا التي عشنا عليها في سوريا؟ “كفى”، يجب أن نضع حلا لهذه المهزلة التي تحدث كل يوم، والرادع يتمثل بتشكيل لجنة من وجهاء المخيم للتعاون مع الأجهزة الأمنية وإيقاع أقصى العقوبات على الشباب الذين يسيئون للفتيات، وليكونوا عبرة للآخرين الذين تسول لهم أنفسهم بالإقدام على مثل تلك التصرفات. كما أطلب من أولياء الأمور بأن يثقوا في بناتهم لكي لا يصبحن مصيدة وضحية سهل إفتراسها.

By: Rand Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Refaee

“Enough! For leaving our education because of the reckless youths who hang out in the streets without education or work. Enough! For becoming a victim of restriction by our parents because they don’t want us to be harassed.

Enough! Don’t let us waste our future because of this bad group of people. Yes, let’s hold them accountable. Yes, let’s make an example out of them. Yes, let’s end this suffering.” This is a message of a girl who suffers from family restrictions in Za’atari camp because of the young people who sit beside the streets and wait for the girls coming out from school or courses held by different organizations.

This shameful behavior caused a problem to us. Our parents and brothers asked us to leave school, prevented us from going to the courses. They want us to sit at home, and wait to get married without completing our education or what we aspire to in the future. We are oppressed because of some youth who stopped their educational and career life. I think that no one tried to prevent or punish them for these inappropriate behaviors, which made them keep up making mistakes.

I want to ask these youth, do you accept this if it happens with your sister or mother? How many girls left their school and lost their future because of these people who doesn’t respect our customs and traditions that we lived with it in Syria?

“Enough!”, we must put an end to this problem that happens every day. The solution to stop them is to form a committee of elders of the camp to cooperate with the police in order to impose the maximum penalties on these youths who harass girls, and give a lesson to others who are thinking to do such behaviors. Also, I ask parents to trust their daughters in order not to be an easy prey for them.

We control insects inside our caravans

English below…

نكافح الحشرات في كرفاناتنا

اعداد: رضا بجبوج

انتشرت بعض الحشرات في المخيم بسبب أعمال الحفريات، مما شكل خوفا عند اللاجئين من أضرارها وتأثيرها على صحتهم. وتقول أم محمد (26 عام) التي تقطن في قطاع 12:

لا نستطيع أن نضع أبنائنا على الأرض ليلعبوا وحدهم بسبب الحشرات التي تنتشر نتيجة أعمال الحفريات التي زادت من انتشار الحشرات في منازلنا.

وأكدت أم محمد ولديها طفل عمره 10 أشهر أنها تخاف على طفلها كثيرا من تركه وحيدا بسبب انتشار الحشرات والخوف من العبث بها، حيث منها الضار جدا، ونشكر العاملين في الحفريات وتمديد شبكة المياه ونعلم جيدا أنها من أجلنا.

وألتقت “الطريق” بأم قاسم (40 عام) وقالت: لا أستطيع ترك أي شيء مبلل على الأرض أو ترك أي طعام ولو لبهرة قليلة وذلك لأن الحشرات سوف تزحف إليها ولا استطيع السيطرة على إنتشارها في المنزل، وهي تقتحم المنزل بكثرة وتعيقني أثناء أعمالي المنزلية، مثل وضع الملوخية للتجفيف أوالمقدوس على الأرض، لافتة أن أغلب أهالي المخيم يعانون من هذه المشكلة.

ولفتت: نعلم جيدا أن أعمال الحفريات من أجلنا ونحن بحاجة لشبكة المياه، لكننا أيضا بحاجة إلى حل قضية انتشار الحشرات، آملة بأن يكون فصل الشتاء حلا لهذه المشكلة بسبب البرد القارص.

أما أم محمود (37 عام) تعاني من ترك الملابس على الأرض أثناء غسيلها خوفا من دخول الحشرات إليها بين الملابس وهي تقوم بوضع الملابس بمكان مرتفع عن الأرض أثناء عملية الغسيل، وأكدت أن جميع سكان المخيم يريدون حلا قطعيا لهذه المشكلة بأسرع وقت ممكن، لأن هذه الحشرات تشكل خطرا كبيرا على صحتهم وآمان أولادهم وتعيقهم من ممارسة حياتهم الطبيعية.

We control insects inside our caravans

By: Reda Bajboj

Some insects spread in the camp because of the excavations for the construction works inside the camp, which caused fear among the refugees from their impact on their health.

Um Mohammed (26 years old) who lives in District 12, says: “We can’t allow our children to play on the ground because there are insects. The excavations increased the spread of insects in our houses.”

Um Mohammed has a 10-month-old baby. She worries too much about her child and she can’t leave him alone because of the insects. We thank who work in the excavations and water network, and we know very well that it is for us.

“The Road” met with Um Qasem (40 years old), she said: “I can’t leave anything wet on the ground, and I can’t leave the food also even for a short period of time because the insects will reach to it.

I can’t control their spread in the home. I find insects inside the house frequently, and I can’t do the housework, such as let Molokhia or parsley leaves dry on the ground. Emphasizing that most of the people in the camp suffer from this problem.”

She added: “We know very well that the excavations are for us and that we need the water network, but we also need a solution for the insects spread issue.” She hopes that the cold of the winter will be a solution for this problem.

Um Mahmoud (37 years old) can’t leave the clothes on the ground when she washes them because she is afraid that the insects will enter between the clothes. She puts the clothes when she washes them in high place that insects can’t reach.

She stressed that all the residents of the camp want a solution to this problem as soon as possible, because these insects form a great danger to their health and the safety of their children. Also, they prevent them from practicing their lives normally.

Medical Center in Za’atari Camp

English below…

“سامز” تفتتفح مركز طبي متعدد التخصصات في مخيم الزعتري لتلبية احتياجات الرعاية الصحية

اعداد: محمد الحراكي ولؤي سعيد ورضا بجبوج

تصوير: عيسى النصيرات ومحمد الرباعي

يتوقع أن يقدم المركز الطبي الجديد الذي أفتتحته الجمعية الطبية السورية الأمريكية “سامز” في مخيم الزعتري في 15 تشرين الثاني 2017 خدماته لحوالي 350 مريضا يوميا، أي ما يعادل 7700 خدمة في الشهر، وذلك بمجالات الرعاية الصحية والطبية التي تشمل أمراض القلب، الأعصاب، الأطفال، النساء، طب الأسنان، وجراحة العظام، فضلا عن الخدمات المتعلقة بالرعاية الصحية الوقائية.

و سيقدم المركز الطبي متعدد التخصصات خدماته الطبية لتلبية إحتياجات الرعاية الصحية الواسعة والملحّة للاجئين الذين يبلع عددهم 80 ألف لاجئ مقيمين في مخيم الزعتري، وهو أكبر مخيم للاجئين السوريين على مستوى العالم أجمع، حيث يعاني عدد كبير من اللاجئين من الأمراض المعدية والسارية، عدا عن الصدمات النفسية التي لم يتم علاجها بسبب نقص الخدمات الطبية الثابتة والمخصصة لمجالات محددة من الرعاية الصحية. وتعد الجمعية الطبية السورية الأمريكية اليوم واحدة من أكثر المنظمات غير الحكومية الدولية نشاطا وأعلاها موثوقية داخل الأراضي السورية، إذ كانت في مقدمة المنظمات التي تساهم في توفير الخدمات الإغاثية في سوريا والدول المجاورة منذ إندلاع الأزمة السورية عام 2011. وقد بدأت الجمعية تقديم خدماتها الطبية في مخيم الزعتري منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وقال وزير الصحة الأردني، سعادة الأستاذ الدكتور محمود الشيّاب: ننظر باهتمام بالغ إلى إفتتاح مركز الجمعية الطبية السورية الأمريكية في مخيم الزعتري وتجهيزها لتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية والخدمات الطبية التخصصية بما فيها خدمات الأشعة التشخيصية والمختبر والرعاية السينية وتزويد المركز بالأدوية اللازمة وصرفها للمرضى مجانا. من جهته قال مدير المؤسسة الخيرية في سامز امجد راس: أن الجمعية الطبية السورية الأميركية قدمت خدمات طبية في مخيم الزعتري منذ عام 2014 وشاركت مع المنظمات غير الحكومية لتقديم الرعاية بكافة أشكالها. لافتا إلى أن “سامز” قامت بتقديم 12 ألف خدمة شهريا للاجئين في مخيم الزعتري.

في العام الماضي، تم تقديم 95,637 خدمة طبية للاجئين في المخيم. وقال راس في حديثه لـ “الطريق”: الشيء الذي يميّز “سامز” عن غيرها تعدد الإختصاصات ونوعية العمل وإستمراريتها، لافتا أن الهدف الرئيسي من المشروع تزويد اللاجئين بالمخيم بجميع احتياجاتهم الطبية وكافة الإختصاصات للكبار والصغار، وقمنا بتوسيع الإختصاصات مثل القلبية والأدوات التشخيصية مثل صور الأشعة، ونعمل على متابعة الحالات الصعبة، إضافة إلى توفير الخدمات التي لا تتوافر في المراكز الأخرى. وأثنى مدير مخيم الزعتري العقيد ذوقان عبيدات على هذا المركز الطبي، وقال انه سيكون إضافة نوعية إلى جانب المستشفيات والمراكز الطبية الأخرى العاملة داخل المخيم، مؤكدا أن هذا المركز من شأنه أن يمثل دعما لجميع الجهات العاملة والتي تأثرت جراء الأزمة السورية.

وأكد رئيس جمعية سامز الدكتور أحمد الطرقجي أنه تم تصميم المركز الطبي الجديد خصيصا لتلبية الحاجة المتزايدة لتوفير خدمات رعاية صحية ثابته ومستمرة للاجئين، خاصة بعد إغلاق مجموعة من المرافق الصحية في المخيم مؤخرا. و قال الطرقجي أن “سامز” سوف تستمر بتنظيم الحملات الطبية للأردن كل 3 اشهر، و تعيين متطوعين من عدة بلدان مختلفة للعمل في المركزالطبي . حيث قدم متطوعي “سامز” في المركز الطبي في الفترة ما بين 18-23 تشرين الثاني 2017 الرعاية الأولية و المتخصصة لسكان المخيم خلال الحملة الطبية الرابعة للمنظمة في الاردن لهذا العام. خلال 2017 تم تنفيذ 35 حملة طبية ل “سامز” في الأردن ولبنان وتركيا وبنغلادش. إضافة إلى 5 حملات أخرى مخطط لها حتى نهاية العام الحالي.

لافتا إلى وجود 100 مركز في الداخل السوري يتم إدارتها من قبل 2000 شخص من كوادرهم. وأكد الطرقجي لـ “الطريق” أن الهدف من المركز تقديم أفضل الخدمات الطبية والرعاية الصحية، لافتا أن المخيم يوجد فيه عدة مراكز طبية تعاونا معهم لتوفير الخدمات غير مغطاة بشكل كامل.

وأوضح: أن “سامز” ملتزمة بتلبية إحتياجات اللاجئين الطبية بشكل متواصل ومكثف، لافتا أنهم يسعون في المستقبل لإيجاد مخصصات من أجل العمليات الجراحية على المدى البعيد لكن هذا يتطلب الحالة والإصرار، وأن تتوفر البيئة المناسبة للعمليات الجراحية إضافة إلى المعدات والكوادر الجراحية، لكن في بعض المراكز داخل سوريا تتوفر العمليات الجراحية المتوسطة مثل حالات البتر، والزايدة.

24879150_1975338969413283_186535199_o

24883107_1975338982746615_1369019015_o

SAMS Opens Multi-Specialty Medical Center in Za’atari Camp to Address Health Care Needs

By: Mohammed Al-Haraki, Louay Saeed, and Reda Bajboj

Photography: Issa Al-Nuseirat and Mohammed Al-Ruba’ee

The new multi-specialty medical center, which was inaugurated by the Syrian American Medical Society (SAMS) at Za’atari Camp on November 15, 2017, is expected to provide 7,700 medical services per month, treating up to 350 patients on a daily basis, in various areas of specialty care, including cardiology, neurology, pediatrics, gynecology, dental, and orthopedics, as well as those pertaining to primary and preventative care.

The SAMS Multi-Specialty Medical Center will address the vast and urgent health care needs of 80,000 refugees presently residing in Za’atari Camp, the world’s largest Syrian refugee camp. Many refugees in the camp suffer from chronic and communicable illnesses and emotional trauma that have gone untreated due to a lack of consistent, specialized medical services.

Currently SAMS is considered one of the most active and trusted international NGOs on the ground in Syria, and has been at the front lines of crisis relief in Syria and neighboring countries since the Syrian conflict erupted in 2011. The organization has provided medical services in Za’atari for over three years.

Jordanian Minister of Health, His Excellency Professor. Mahmoud Al-Sheyyab said: “We have a great interest in the opening of the Syrian American Medical Society (SAMS) center in Za’atari camp, and to provide them with primary healthcare services and specialized medical services, including radiology, medical laboratory, and dental care services. Also, providing the necessary medicines to the center, and giving them to patients for free.”

SAMS Foundation Chairman, Dr. Amjad Rass, said that the Syrian American Medical Society has provided medical services in Za’atari since 2014, and worked with non-governmental organizations to provide care in all its forms. He emphasized that SAMS provided 12,000 services per month to the refugees in Za’atari camp. In the last year, 95,637 medical services were provided to refugees living in the camp. Dr. Amjad Rass said to “The Road”: “What distinguishes SAMS from others is its multi-specialty, ongoing and high-quality healthcare. Emphasizing that the main goal of the project is to provide the refugees in the camp with all their health care needs in all specialties for adults and children. We have expanded the specialties such as cardiology and diagnostic tools like X-Rays. We are following up the difficult cases, in addition to providing services that are not available in other centers.”

The director of the Za’atari camp, Colonel Thogan Obeidat praised the medical center, and said that it would be a new addition along with hospitals and other medical centers operating inside the camp. He stressed that this center would represent support for all working parties that were affected by the Syrian crisis. SAMS President, Dr. Ahmad Tarakji, said: “The new medical center has been carefully designed to address the growing need for ongoing, quality medical care to refugees, following the recent closure of a number of health facilities in the camp.”

Dr. Ahmad Tarakji stated that SAMS will continue to organize medical missions to Jordan every three months, deploying volunteers from different countries to work in the medical center. From November 18 – 23, 2017, SAMS volunteers at the medical center provided specialized and primary care to residents of the camp during the organization’s fourth medical mission to Jordan this year. Throughout 2017, 35 SAMS medical campaigns were implemented in Jordan, Lebanon, Turkey and Bangladesh, and five more campaigns are planned for this year.

Dr. Tarakji also pointed out that there are 100 centers inside Syria that are being managed by 2000 persons of their staff. He emphasized to “The Road” that the goal of the center is to provide the best medical services and health care, and that they cooperated with many medical centers in the camp in order to provide uncovered services. He explained that SAMS is committed to addressing refugee medical care needs continuously. He emphasized that they are seeking to find resources for surgical operations in the long term, but this requires determination, a suitable environment for the surgical operations, tools and surgical staff.

However, some surgeries such as amputations and appendicitis are available inside some centers in Syria.

24882841_1975338966079950_871818603_o

“Time is gold” story – اجعل وقتك من ذهب

English below…

يشعر احمد ان وقته يضيع دون فائده وانه يشعر بالملل من الروتين الذي يعيشه كل يوم.

احمد لامه: اشعر بملل وحزن شديد يا أمي لعدم مقدرتي على فعل شيء استفيد منه في المستقبل. ايامي كلها متشابهة. اشعر انني مكتوف الأيدي.

الأم: لا تقلق يا بني بالتأكيد سوف تجد شيء رائع لتفعله في حياتك وتستفيد منه في المستقبل لكن هذا بحاجة إلى اصرار منك وكسر للروتين اليومي الذي تعيشه في الوقت الحالي؟

احمد: كل يوم أعيش الروتين ذاته، استيقظ من النوم احتسي الشاي وأجلس أمام الكرفانه، ثم اتناول طعام الإفطار، استمتع برؤية التلفاز، ومن ثم الغداء، والعشاء والنوم. حياتي بلا معنى.

الأم: هل تفكر بشيء ما تفعله أو لديك فكرة ما؟ تحدث معي قد استطيع المساعدة.

احمد: لا يا أمي لا أملك أي فكرة وكل ما أريده أن أشغل نفسي بشيء مفيد.

جلست أم احمد مع زوجها وشرحت له حالة الضياع التي يعيشها أبنهما، وطلبت منه بأن يتحدث إلى إبنه ويقدم له النصيحة خوفا على مستقبله وحالته النفسية التي يمر بها.

الأب: يجب ان نفكر سويا لنخرج احمد من هذا الجو. خطر ببالي فكرة اعتقد انها ستسعده. ذهب أبو احمد وزوجته إلى إبنهم احمد ليخبروه بفكرتهما وليخففوا عنه حزنه.

احمد: أهلا يا أبي اهلا يا امي.

الأب: لدينا فكرة رائعة جدا ستخرجك من الملل والحزن الذي تشعر بهما.

احمد: حقا ؟ وما هي الفكرة؟

الأب: يا بني المخيم مليء بالمراكز الثقافية التي توفر الدورات في كافة نواحي الحياة التي يحتاجها الشخص لذلك عليك زيارتها والإستفادة منها تعليميا وترفيهيا.

احمد: حسنا يا أبي، إنها فكرة رائعة أشكرك عليها، غدا سوف أزور هذه المراكز وألتحق بها مباشرة لأتعلم اللغة الإنجليزية والحاسوب، لكي استفيد منها في المستقبل.

الاب: احسنت يا بني اختيارك موفق هيا اذهب لتحقيق أحلامك.

By: Abeer Al-Eid

Graphics: Ammar Yaser

Ahmad feels that his time is wasted, without benefit, and he is bored of the routine he lives every day.

Ahmad: “I feel boring because of the routine that I live every day, and I feel sad because I am not doing anything that will benefit me in the future.”

Mother: “Don’t worry, sure you will find something wonderful to do in your life and benefit from it in the future, but this requires your determination to break the daily routine you are currently doing.”

Ahmad: “I am living the same routine every day. I wake up, I drink tea, I sit in front of the caravan, then I eat my breakfast, I enjoy watching television, then I have lunch, dinner and I go to sleep. So, I feel that my life is meaningless.”

Mother: “Do you think of something to do or do you have any idea right now?”

Ahmad: “No Mom, I don’t have any idea and all what I want is to fill myself with something useful.”

Um Ahmad sat with her husband and explained to him the bad condition of their son. She asked him to talk to Ahmad and to give him advice to cope with his fearing for his future and the mental condition that he is going through.

Father: “We should think together in order to help Ahmad. I have a great idea that will make him happy”.

Abu Ahmad and his wife went to their son to tell him their thoughts and to ease his sadness.

Father: “Hello Ahmad, how are you?”.

Ahmed: “Hello Dad, thank God”.

Father: “I have a great idea that will get you out of the boredom and sadness you feel” Ahmad: “Really? What is the idea?”.

Father: “My son, the camp is full of educational centers which provide courses in all aspects of life that a person needs. So, you should go there and benefit from them to enhance your education and to entertain yourself.”

Ahmad: “Thank you Dad, it’s a great idea. Tomorrow I will visit these centers and join them immediately to learn English and computer, in order to benefit from them in the future”.

Father: “Well done, my son. Go and achieve your dreams”

Solar energy project in “Za’atari”

English below…

“الطريق” تنشر تفاصيل مشروع الطاقة الشمسية في “الزعتري”

15 مليون يورو تكلفة المشروع

اعداد: مسكوبة احمد وعبير العيد

تصوير: لؤي سعيد

ستتوفر الكهرباء للاجئين السورين في مخيم الزعتري 14 ساعة يوميا، وذلك من خلال محطة الطاقة الشمسية التي تم إفتتاحها منتصف الشهر الحالي، وهي تعد أكبر محطة توليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية على مستوى العالم داخل مخيمات اللاجئين.

وبلغت تكلفة المشروع 15 مليون يورو بتمويل من الحكومة الألمانية من خلال بنك التنمية الألماني (KFW) حيث ستقوم محطة الطاقة الشمسية بتوفير الطاقة المتجددة والنظيفة لـ 80 ألف لاجئ سوري داخل المخيم وأيضا للمناطق الحضرية حوله.

وستسمح محطة الطاقة الشمسية بقدرتها القصوى (12.9 ميغاوط) للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بزيادة ساعات توفير الكهرباء لمآوي اللاجئين من 8 ساعات حتى 14 ساعة. ومن شأن هذه الساعات الإضافية أن تخفف من الظروف المعيشية الصعبة للأسر في المخيم وتحسن مستوى سلامتهم وأمنهم، بالإضافة إلى إمكانية تخزين الأغذية والسماح للأطفال بالقيام بواجباتهم المنزلية.

وتساعد محطة الطاقة الشمسية المفوضية على توفير ما يقارب من 5 ملايين يورو سنويا من خلال فواتير الكهرباء، وهو المبلغ الذي يمكن إعاة توجيهه لتوسيع الخدمات الحيوية الأخرى لسكان مخيم الزعتري.

ومن المتوقع أن تستفيد المرافق الأخرى من الكهرباء المولدة من المحطة في المستقبل القريب مثل المستشفيات والمراكز المجتمعية ومكاتب المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم. وسوف تقلل الطاقة الشمسية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 13 ألف طن سنويا.

وبالإتصال بالشبكة الوطنية، سوف تتماشى المحطة مع إستراتيجية الطاقة الوطنية في الأردن. وقال مدير مديرية شؤون اللاجئين السوريين العميد المهندس جهاد مطر أن هذا المشروع ريادي وسوف يوفر الكهرباء التي يتطلبها مخيم الزعتري، شاكرا جميع الداعمين لهذا المشروع الضخم، وخص بالشكر مجموعة (KFW) الألمانية على توفير هذا المشروع. لافتا أن الأردن يبذل قصارى جهده لدعم اللاجئين السوريين. من جهتها أكدت السفيرة الألمانية لدى الأردن بيرجيتا سيفكر إبرل إن الطاقة المتجددة وكفاءة مخرجات الطاقة توفر إمكانيات كبيرة لتعزيز التعاون الثنائي بين الأردن وألمانيا، وأضافت: وقد وضع الأردن استراتيجة وطنية طموحة لتنويع مجالات قطاع الطاقة، و إن ألمانيا حريصة على دعم خطط الأردن لتغطية 20% من احتياجاتها من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2025 . بينما أوضح العضو في المجلس التنفيذي لمجموعة (KFW) البرفسور الدكتور يواكيم ناجيل إن هذه المحطة لن توفر فقط الكهرباء المجانية والنظيفة لحوالي 80 ألف لاجئ في مخيم الزعتري، بل ستساعد أيضا على استقرار شبكة التوزيع الإقليمية مما يقلل من نقص الطاقة للمناطق الحضرية خارج المخيم. وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة أن الأردن يقدر الدعم المستمر والفعال من الحكومة الألمانية لتحقيق التنمية في مختلف المجالات وفي مجال الطاقة تحديدا، وشكر بنك التنمية الألماني لوقوفه الدائم لتحقيق الأهداف المرجوة والتي تعود بالنفع على الأردنيين واللاجئين على حد سواء.

وأضاف: على مدى الأشهر الماضية كان أكثر من 75 لاجئا يعملون جنبا إلى جنب مع أردنيين في بناء المحطة، وتركيب أكثر من 40 ألف لوحة شمسية. وقد اكتسب اللاجئون مهارات جديدة في العمل مع مصادر الطاقة المتجددة، وقد إكتسبوا عائدات مالية إضافية لأسرهم. وبين الممثل المقيم لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن ستيفانو سيفيري إن المشاريع الإبتكارية على هذا النحو هي مفتاح الاستجابة لاحتياجات اللاجئين منذ فترة طويلة. وأشار إلى إن افتتاح هذه المحطة الشمسية يمثل معلما بارزا لسكان مخيم الزعتري لأنه سينعكس إيجابيا على حياتهم اليومية. شاكرا الحكومة الألمانية ومواطنيها على توفير الطاقة المستدامة والميسورة التكلفة للاجئين السوريين في الأردن.

24623599_1974409619506218_1889550943_o

Solar energy project in “Za’atari”

By: Maskobah Ahmad and Abeer Al-Eid

Photography: Louay Saeed

Electricity will be available to the Syrian refugees at the Za’atari camp for 14 hours a day through the solar power plant, which was inaugurated in the middle of November and it is the largest solar power plant ever built for refugee camps worldwide.

The project cost is15 million Euro, Funded by the Federal Government of Germany through KFW Development Bank. Solar farm will bring free and clean energy to 80,000 Syrian refugees in the camp and the host community.

The 12.9-megawatt peak solar photovoltaic (PV) plant will allow UNHCR to increase the provision of electricity to refugees’ homes from the current 8 hours up to 14 hours. This upgrade will ease the living conditions of families in the camp and improve their safety and security, while facilitating the storage of food and allowing children longer hours to do their homework.

The plant will help UNHCR save an average of approximately 5 million Euro per year in electricity bills, an amount that could be redirected to expand other vital services to Za’atari camp residents. It is foreseen that other facilities such as hospitals, community centers and offices of humanitarian organizations working on site will also benefit from the electricity generated by the plant.

The solar power station will also reduce CO2 emissions by over 13,000 tons per year. Connected to the national grid, the plant is in line with Jordan’s National Energy Strategy. The director of Syrian refugees’ affairs directorate General Engineer Jihad Matar said that this project will provide the electricity required by Za’atari camp. He thanks all who supported this huge project, especially KFW Group for providing this project. Emphasizing that Jordan is doing its best to support the Syrian refugees. The German Ambassador to Jordan, Birgitta Siefker-Eberle pointed out: “Renewable energy and energy efficiency bear great potential for enhancing bilateral cooperation between Jordan and Germany. Jordan has set an ambitious national strategy for the diversification of the energy sector. Germany is keen to support Jordan’s plans to cover 20 per cent of its electricity needs from renewable sources by 2025.” Prof. Dr. Joachim Nagel, Member of the Executive Board of KFW Group, said: “This plant will not only provide free and clean electricity for around 80,000 refugees in Zaatari Camp, but also helps stabilising the regional distribution network, thereby reducing power shortages for host communities outside the camp”.

H.E. Minister of Energy and Mineral Resources, Dr. Saleh Al-Kharabsheh, said: “Jordan appreciates the German Government’s longstanding and strong commitment to extend all forms of support to Jordan’s development process, in the energy sector in particular and thanks the German Development Bank (KFW) for their continuous follow up and help in managing the support schemes successfully which benefits both the Jordanian host community and Syrian refugees”.

He added:” Over the past months, more than 75 refugees have been working side by side with Jordanians in the construction of the plant, installing over 40,000 panels. Refugees have gained news skills in working with renewable energy sources and have generated extra income for their families.” Stefano Severe, UNHCR Representative to Jordan, emphasized: “Innovative projects such as this one is key to responding to the needs of a population facing long-term displacement.” He pointed out: “The opening of this solar plant represents a milestone for Za’atari camp residents as it will have a positive impact on their daily lives. I would like to sincerely thank the Government of Germany and its citizens, for bringing sustainable and affordable energy to Syrian refugees in Jordan”.

 

24740316_1974409502839563_1306540259_o