Fear of “spinsterhood” led them to an early marriage – الخوف من “العنوسة” و “السترة” دفعهن للزواج المبكر

English bellow..

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: عيسى النصيرات

ما زالت ظاهرة الزواج المبكر تنتشر في مخيم الزعتري رغم ارتفاع نسبة الطلاق، ويعتقد العديد بأنه الصواب من باب “السترة” غافلون بذلك ما يترتب على الزواج المبكر من مشاكل عائلية لها علاقة بنضج العقل عند الزوجين.

اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض له في مخيم الزعتري، وتبين بأن الخوف من العنوسة و”السترة” العاملان الرئيسيان لهذه الظاهرة التي باتت تشكل تهديدا قويا لكافة الفئات العمرية.

“الطريق” تحدثت مع الناس حول هذه الظاهرة وكانت البداية مع أبو عمران (50 عام) الذي قال: أرفض بشكل قطعي تزويج بناتي الثلاث قبل التأكد من نضوجهن عقلياً وفكرياً، ولن يحدث هذا برأيي قبل سن 18 عام فما فوق ولا أريد أن أتحمل ذنبهن بتزويجهن باكرا، سوف أمنحهن الفرصة للدراسة والتعليم ومن ثم نفكر بهذا الأمر.

فيما أكد أبو خالد أنه قبل الأزمة السورية لم نكن نسمع عن شيء إسمه زواج في سوريا ولكن هنا في مخيم الزعتري لا تكاد تخلو جلسة من أخبار الزواج خصوصاً المبكر وباعتقادي أن أسبابه كثيرة في المخيم منها الخوف من التحرش معتقدين أن المرأة في بيت زوجها أكثر أمان.

وأثناء جولتنا في القطاع 6 التقينا بأم هادي تحدثت لنا عن قصة حصلت مع أحد أقاربها الذي قام بتزويج ابنته في سن  14 عام لإبن أحد أصدقاءه خوفا من أن يخسر صديقه إذا رفض عرض الزواج، وبعد 3 أشهر من زواجهما قام بتطليقها لعدم قدرتها على إدارة المنزل علماً بأن العريس يبلغ من العمر 17 عام، وبنظري هذا السن غير مناسب أبدا للزواج.

وفي السوق التقينا بأبو عبادة الرجل الأربعيني وقال: يجب مكافحة هذه الظاهرة قبل أن نلقي بناتنا في التهلكة، وتضيع أحلامهن لأن آثاره كبيرة على الفتاة أكثر من الشاب بسبب نظرة المجتمع المختلفة بين الشاب والفتاة.

أما الشاب سليمان (24 عام) أوضح أن الزواج المبكر كان أمر طبيعي في السابق قبل عقدين أو أكثر، لكنه أثبت فشله على المدى البعيد، وفي الوقت الحاضر نحن في زمن التطور والتكنولوجيا يجب على الفتاة أن تتجه نحو التعليم والمعرفة ليكون ذلك سند لها في حياتها مع زوجها ووسيلة سليمة لتربية أطفالها.

ودلل أبو بشار بفشل الزواج المبكر على مثل “زوج الولد بيخلفلك ولد” رافضا بشكل قطعي تزويج الفتيات باكرا، بل يجب أن يتجهن للتعليم وتلقي مهارات الحياة وذلك مفيد للزوجين في المستقبل.

واتفق الكثيرون ان الدور الذي تقوم فيه بعض المنظمات العاملة في المخيم للحد من هذه الظاهرة السلبية ساهم في الحد من ظاهرة الزواج المبكر.

تؤكد ام سليمان (55) ان حضورها وجاراتها الجلسات التوعوية والدورات التي تعقد في المخيم ساعدها على فهم مخاطر الزواج المبكر ونتائجه ومخاطره.

من جهتها قالت أم رائد (57 عام) “البنت ما إلها غير المطبخ” لافتة أن الفتاة إذا تزوجت باكرا “تنستر” خاصة في هذا الزمن، وان الاهل يخافون من ان “تعنّس” بناتهن اذ لم يتزوجن باكرا لذلك زوجت بناتها جميعهن في سن مبكر دون النظر أهمية تعليمهن.

وشدد أبو مروان (62 عام) على أن ظاهرة الزواج المبكر ليست وليدة اللحظة بل متبعة منذ عقود طويلة، ولم يكن في زمننا أي مشكلة في تزويج الفتيات والصبيان باكرا، وأنا شخصيا تزوجت في سن 16 عام وزوجتي كانت في سن 14 عام والأن لدي أحفاد قريبين من الزواج حيث قمت بتزويج بناتي وأبنائي باكرا كما فعلت، ولا أرى في ذلك مشكلة بل “سترة” وآمان للفتاة في بيت زوجها، وأنا على قناعة بأن لا يوجد أفضل من بيت الزوج للمرأة لحمايتها في المستقبل.

By: Louay Saeed

Photography: Issa Al-Nuseirat

Early marriage phenomenon continues to spread in Za’atari camp despite the high rate of divorce. Most of them think that this is the right thing to do because they are afraid to be spinster. Unaware of the early marriage consequences like family problems due to immature couple.

Opinions differed between supporters and opponents in Za’atari camp. It was found that the two main factors of this phenomenon are to protect the girls and the fear of spinsterhood. Where early marriage has become a strong threat to all age groups.

“The Road” met with the people to talk about this phenomenon. The beginning was with Abu Imran (50) who said: “I totally refuse that my three daughters get married before they are mentally and intellectually mature. In my opinion, this will not happen before the age of 18 or older. I don’t want to oppress them by letting them get married early. I will give them a chance to study and learn then we will think about marriage.”

Abu Khalid assured: “we didn’t used to hear about marriage before the Syrian crisis. However, here in Za’atri camp people always talk about marriage in almost all gatherings, especially about early marriage. I think there are many reasons for that such as believing that it is a way to protect girls from sexual harassment, and that she will be safer in her husband’s home.”

W met Um Hadi during our tour in District 6, who told us a story of one of her relatives. “He made his 14-year-old daughter get married to one of his friend’s son because he was afraid of losing his friend if he refused. The groom was 17 years old. After three months of their marriage, he divorced her for not being able to do housework. In my opinion, this age is not suitable for marriage.”

In the market, we met Abu Obada who is at the age of 40. He said: “We should fight this phenomenon before we lose our daughters, and give up on their dreams. Because its effects on the girls are greater than on the young men. Society look at girls differently than boys.”

Suleiman (24) explained that early marriage was something normal in the past before two decades or more. But it proved its failure in the long term. At the present time, we are in the time of development and technology. The girl should think of her education to be able to stand with her husband, and raise her children in a proper way.

Abu Bashar said that early marriage ends by failure. He totally refuses early marriage for girls. They should complete their education and learn life skills. This will be an advantage for the couple in the future.

Many agreed that the role of some organizations that work in the camp to stop this negative phenomenon, has contributed in reducing the phenomenon of early marriage.

Um Suleiman (55) confirms that the awareness sessions held in the camp helped her and her neighbors to understand the dangers of early marriage and its consequences.

Um Raed (57) said: “A woman’s place is in the kitchen”. She pointed out that early marriage protects the girl especially in this time. and that the parents are afraid that their daughters will become “spinster” if they don’t marry at an early age. So, she made all her daughters get married at an early age regardless the importance of their education.

Abu Marwan (62) said: “Early marriage phenomenon is not something new, but it is being applied since long decades. In our time there wasn’t any problem in early marriage for girls and boys.

Personally, I have been married at the age of 16 and my wife was 14 years old. Now I have grandchildren at an age for marriage. I made my daughters get married at an early age as I did.

I do not see this as a problem, but a protection for the girl in her husband’s house. I am convinced that there is nothing better than a husband’s house to protect the woman in the future.”

 

Ways to soak the clothes – طرق نقع الغسيل

English bellow..

كان الاعتقاد السائد أن إطالة مدة نقع الغسيل تساعد على تحلل القذارة، لكن ثبت أن طول النقع يعيد تثبيت تلك القذارة في الملابس، لذلك يفضل نقع الملابس لمدة نصف ساعة في محلول الصابون الدافئ.

أما الملابس القطنية فيفضل أن تنقع في الماء البارد مدة 12 ساعة ليسهل تنظيفها، وقد تطول المدة إلى 24 ساعة، وفي هذه الحالة يجب تغيير الماء حتى لا تتوالد البكتيريا التي تسبب التخمر في الماء المحتوي على مواد القذارة فتتعرض الأنسجة للتلف.

وإذا كانت خطوات غسل الملابس صحيحة فلن يكون الغلي في هذه الحالة ضروريا، لكن لابد منه إذا كانت الملابس بها بقع، فالغلي يزيل البقع ويعمل على تنظيف النسيج. لكن هناك خطأ شائع وهو غلي الملابس قبل غسلها، فهذا سيعمل على تثبيت الأوساخ فيها، والطريقة الصحيحة أن تغسل الملابس أولا ثم تغلى في ماء وصابون جديدين. وبعد الغلي اعصري الملابس جيدا واشطفيها فعصر الملابس يطرد بقايا الصابون.

 

 

It was believed that soaking clothes for long duration helps to clean them, but this makes the dirt stick to the clothes. So, it’s better to soak the clothes in warm water and soap for half an hour.

Soak cotton clothes in cold water for 12 hours so it can be cleaned easily. It may take up to 24 hours. In this case, the water should be changed to prevent the accumulation of bacteria which may damage the clothes.

Boiling is not necessary if washing steps are correct. It may be useful if the clothes have stains, because boiling the clothes helps to remove these stains.

Boiling the clothes before washing them is a common mistake. The correct way is to wash the clothes first then boil them with water and soap. After that dry the clothes well.

I miss you – زاد لهيبي

English bellow..

أنظر إلى السماء فأرى عيناك

أنظر إلى النجوم فأرى إسمك

أنظر إلى القمر فأرى وجهك

أنظر إلى الناس فلا أرى غيرك

يا من شغل بالي أخبرني ما مصيري

وأنا في عشق عيناك زاد لهيبي

يا من سكن قلبي أجب عن سؤالي

زمان الفراق يا حبيبي يجرحني

ولهيب الشوق يا ملاكي يكويني

وألم البعد يا ملهمني يقتلني

ماذا أفعل وأنا في عشقك غارق؟

وأذكر بأنك لقلبي جارح

ماذا أفعل وأنا بك مغرم؟

نورس الافرس

 

I look at the sky and I see your eyes

I look at the stars and I see your name

I look at the moon and I see your face

I look at people’s faces and I only see you

You, who is in my mind, tell me what is my destiny

I am in love with your eyes

You, who lived in my heart, answer my question

My love, the separation hurts me

My angel, the flame of love burns me

My inspiration, the distance kills me

What should I do while I am drowning in your love?

I remember that you broke my heart

What should I do when I am in love with you?

 

By: Nawras Al-Afras

A march against terrorism and extremism – مسيرة ضد الارهاب والتطرف

English bellow..

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: محمد الرباعي

خرج نحو 5 آلاف لاجئ سوري في مخيم الزعتري بمسيرة حاشدة تأيدا ووفاء للقيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والشعب الأردني في مواجهة التحديات ضد قوى الظلام والتطرف.

وانطلقت المسيرة من أمام المدرسة السعودية في القطاع الخامس، ومن مختلف قطاعات المخيم وجابت شوارعه وانتهت في مهرجان جماهيري حاشد.

وأعلن المشاركون عن وقوفهم مع الاردن وقيادته الهاشمية التي قدمت لهم كال ما أستطاعت من اجل توفير حياة كريمة لهم ولاولادهم رغم شح الموارد وقلة الامكانيات. وحمل المشاركون بالوقفة التي كانت يوم الجمعة 12/1/2018 لافتات كتب عليها السوريين مع القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية ضد الإرهاب” ، “تحية فخر للقوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية” ، “يد الإرهاب الغاشم لن تمس وطننا ولن تنال من شعبنا” ، “الأردن ليس وطنا نعيش فيه بل هو وطنا يعيش فينا”.

وبعد انتهاء المسيرة وقف المشاركون ليتغنوا بالأردن من خلال قصائد شعرية واغاني وطنية جسدت اللحمة بين الشعبين الأردني والسوري في أسمى معاني الأخوة والمحبة والتعاون مع فيما بينهم للوقوف في وجه الإرهاب.

وشدد اللاجئون على فخرهم من موقف الأردن الراسخ تجاه قضايا الأمة العربية وقضيتهم على وجه الخصوص، لافتين بأنهم سيكونوا السند للأردن في كل من تسول له نفسه العبث بأمنه.

 

By: Mohammed Al-Haraki

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

About 5,000 Syrian refugees marched in Za’atari camp, to express their support and loyalty for the Hashemite leadership, the security forces and the Jordanian people in facing challenges against the terrorism and extremism.

The march began in front of the Saudi school in District 5, and from various districts of the camp. Where they toured the camp’s streets, and ended by a mass rally.

The participants expressed their solidarity with Jordan and its Hashemite leadership. Which provided them with all they can to provide a decent life for them and their children, despite the scarcity of resources.

On Friday 12/01/2018, the participants of the march carried signs which read:

“Syrians stand with the Hashemite leadership, and security forces against terrorism”, “Terrorism will not affect our country and our people”, “Jordan is not a country that we live in, but it’s a country that lives inside us”.

After the march has ended the participants started to sing for Jordan through poems and national songs that embodied the unity between the Syrian and Jordanian people. In the highest levels of brotherhood, love and cooperation with each other to stand up to terrorism.

The refugees expressed their pride in Jordan’s firm position on the issues of the Arab nation, especially their issue. They pointed out that they will stand with Jordan against anyone who tries to tamper with its security.

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie – مجلة الطريق في لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي

English bellow..

الزميلتان مسكوبة أحمد و هاجر الكفري و لقاء حصري مع الفنانة الأمريكية انجلينا جولي في مجلة الطريق.. التفاصيل في العدد المقبل.. تصوير: صابر الخطيب

 

The Road magazine team did an interview with Angelina Jolie during her visit to Zaatari Refugee Camp. Magazine photographer Saber Khatib captured the actress holding a copy of the magazine. Details will be shared in the upcoming issue.

Bravo team.

Photo 1-28-18, 6 21 37 PMPhoto 1-28-18, 6 21 37 PM (1)

A day will come – سيأتي يوم

English bellow..

تمر الأيام

وتطول السنين

والذكريات والأنين

والشوق والحنين

يا أم السوريين

أنت ك الياسمين

سيأتي يوم ونكون فرحين

بأذن رب العالمين

اسامة ابراهيم

 

Days pass

And years go on

Memories and moans

Longing and nostalgia

The mother of Syrians

You are like the Jasmine

A day will come and we will be happy

By God willing

Osama Ibrahim

“Za’atari Olympics” results – نتائج “اولومبياد الزعتري”

English bellow..

 

اعداد: حسين السعود

ضمن حملة 16 يوما من النشاط لوقف العنف ضد المرأة نظمته هيئة الإغاثة الدولية RI “اولومبياد الزعتري” لمناهضة العنف والعنف المبني على النوع الإجتماعي. وهدفت الأولومبياد لمواجهة العنف بأسلوبٍ جديد بعيداً عن الأسلوب التقليدي الذي اعتدنا عليه وتأكيداً على دور الشباب من كلا الجنسين في الوقوف ضد العنف.

أفتُتِح الأولومبياد بدوري كرة القدم للذكور بإشراف هيئة الإغاثة الدولية بملعب منظمة “الويفا” حيث شاركت فيه 9 من المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم.

وكانت النتائج كالآتي: فئة ال 13 سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الميدالية الفضية. أما فئة ال  15سنة: حصل فريق منظمة الويفا على الكأس وحصل فريق منظمة الفنلندية على الميدالية الفضية.

وفيما يتعلق بفئة ال 18 سنة: حصل فريق منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على الكأس وحصل فريق منظمة الكويست سكوب على الميدالية الفضية.

واستمرت الاولومبياد بدوري كرة القدم للإناث الذي أقيم في ملعب الإتحاد اللوثري بإشراف هيئة الإغاثة الدولية. وشاركت فيه فرق: اللوثري، منظمة الإغاثة والتنمية الدولية وحصلت منظمة الإغاثة والتنمية الدولية على المركز الأول والريليف على المركز الثاني.

واستمرت الألعاب الرياضية كالجري وسباق الدراجات لكل من الذكور والإناث بين الفئتين العمريتين (من 13/15 ومن 16/18).

 

 

By: Hussein Al-Saud

Relief International organization organized “Za’atri Olympics” as part of a 16 days campaign to stop violence against women event in order to combat violence and gender-based violence.

The Olympics aimed to confront violence in a new way, and to emphasize the role of youth of both genders in standing against violence.

The Olympics were opened in the “UEFA” organization’s stadium under the supervision of Relief International organization. Where nine of humanitarian organizations that work in the camp have participated.

The results were as follows:

13 years age group: UEFA team won the cup, and the International Relief and Development team won the silver medal.

15 years age group: UEFA team won the cup, and Finnish organization team won the silver medal.

18 years age group: The International Relief and Development organization team won the cup, and Questscope organization team won the silver medal.

The Olympics continued in the women’s football league which was held in the Lutheran Federation stadium under the supervision of the Relief International organization.

The teams that participated: Lutheran, Relief and International Development Organization. where the relief and international development organization won the first place and the Relief International organization won the second place.

Sports, such as running and cycling, continued for both males and females between the age groups (13/15 and 16/18).

 

Health control on restaurants and sweets shops is required – مطلوب رقابة صحية على المطاعم ومحال الحلويات

English bellow..

 

اعداد: رضا بجبوج

تصوير: محمد الرباعي

يستاء سكان مخيم الزعتري من السلوكيات الخاطئة التي يتبعها بعض أصحاب المطاعم ومحال الحلويات والمواد الغذائية، وذلك نتيجة عدم وجود الرقابة الصحية الكفيلة بزرع الثقة في النفس وشراء ما يحاتجونه دون الشك بصحته ونظافته.

يقول عيسى سليمان (36 عام) أنه يستاء عندما يدخل مطعم لشراء الساندويش ويجد من يقوم بإعدادها يشعل سيجارته أثناء العمل، وأنا شخصيا لا أحب رائحة التدخين أبدا، مما قد يسبب هذا التصرف بتلوث الطعام برائحة التدخين السيئة. وأطالب من المسؤولين في مخيم الزعتري بأن يجدوا حلا لمثل هذه التصرفات لكي نستطيع شراء ما نحتاج لأطفالنا بكل ثقة وعدم تردد.

وأشار محمد الرفاعي (28 عام) إلى إستيائه من بعض أصحاب محال الحلويات الذين يقومون بصناعة الحلويات وترتيبها وبيعها دون لبس القفازات الخاصة والتي تحمي منتجاتهم من التلوث أو الأوساخ العالقة بيده، لافتا أن السبب في ذلك عدم وجود الرادع والرقيب الذي يحاسبهم على مثل تلك التصرفات.

وطالب من المسؤولين في المخيم الإنتباه جيدا على هذه السلوكيات التي قد تؤدي إلى تسمم الأطفال، مؤكدا بأن الحل يكمن في تشكيل لجنة صحية وظيفتها رقابة جميع المحال في المخيم ومحاسبة كل من تسول له نفسه عدم تطبيق التعليمات التي يتم سنها.

وأوضحت أم لؤي (53 عام) أن سلوكيات أصحاب المطاعم ومحال الحلويات منفرة لعملية الشراء خاصة من يملك الأطفال حيث يخاف عليهم من التلوث أو التسمم، لافتة إلى أهمية وجود الرقابة الذاتية وهي قضية تتعلق بضمير صاحب المحل، فلبس القفازات وحفظ الأطعمة في مكانها الصحيح ليس بحاجة إلى جهد أو تكلفة بل هي أمور بسيطة تتعلق بسمعة المحل وزيادة الطلب على الشراء منه.

أما أم احمد (44 عام) تقول: لا بد من الإنتباه لبعض اﻷمور التي لا بد من وضعها تحت المجهر والتنويه إليها، حيث هناك نوع من عدم النظافة وإتباع أمور يجب اﻹنتباه لها وإستبدالها حيث أن هناك بعض الأشخاص يتبعون عادات خاطئة مثل عرض الحلويات مكشوفة امام المحال او تقطيع الخضروات على اسطح غير نظيفة وملوثة ما يستدعي عدم  شراء هذه المأكولات.

وأكد أبو عبد الله (49 عام) أن هذه السلوكيات تعكس صورة غير حضارية وأيضا تساعد في نقل بعض اﻷمراض بطريقة غير مباشرة لنا، ولا بد من إيجاد حل مناسب. مطالبا أصحاب المحال عدم كشف المواد الغذائية وتعرضها للغبار، وضرورة تنظيف اﻷدوات المستخدمة، واﻹنتباه لصلاحية المواد المعلبة.

 

By: Reda Bajboj

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Residents of Za’atari camp are upset from the wrong practices of the owners of some restaurants, sweets shops, and food suppliers. This is due to the lack of health control that assure them to buy what they need without worrying if it’s clean or not.

Issa Suleiman (36) says that he gets upset when he finds the one who prepares the food in a restaurant smokes while he is working.

“Personally, I don’t like the smell of smoke at all. This behavior might contaminate the food with the bad smell of cigarettes. I ask from the officials in Za’atari camp to find a solution for this kind of behaviors, so that we can buy what we need for our children without any worries.”

Mohammed Al-Refaee (28) pointed out that he is upset from the owners of some sweets shops, who prepare the sweets without wearing special gloves to prevent their products from being contaminated.

Emphasizing that the reason for this is the absence of a deterrent or someone who holds them accountable for such behavior.

He asked the officials in the camp to pay attention to these behaviors which might lead to children poisoning. He emphasized that the solution is to make a health committee in order to control all the shops in the camp, and punish anyone who will not follow the enacted instructions.

Um Louay (53) explained that the behaviors of the owners of restaurants and sweets shops make them don’t want to buy, especially who have children where they are afraid from poisoning and contamination. She stressed on the importance of the self-censorship and that it is a matter of shop owners’ consciousness.

Wearing gloves and saving food in a proper place doesn’t require a lot of effort and cost. These are simple things related to the shop reputation and the increase of demand on their products.

Um Ahmed (44) says: “Some issues should be carefully noticed where there is lack of hygiene. Some habits should be changed such as leaving the sweets uncovered in front of the shops, cutting vegetables on dirty surfaces. This leads to not buying these foods.”

Abu Abdullah (49) said that these behaviors reflect bad impression, and transmit some diseases indirectly to us. A suitable solution should be found. He asked the shops’ owners to cover the food, clean the tools for preparing food, and pay attention to the food expiry date.

Sculpture is our present and our future -النحت حاضرنا ومستقبلنا

English bellow..

اعداد: شفاء حسين والاء معمو

تصوير: محمد الرباعي

بدأ أبو قاسم فن النحت منذ الصغر وبقيت هذه الموهبة معه حتى بلغ عامه الخامسة والأربعين، وكانت الهواية تتطور معه كلما كبر، ولم يتوقف هنا بل ألتحق في المعاهد التعليمية ومن خلال الممارسة وتعليم الأطفال ومنهم ذوي الإحتياجات الخاصة حتى بات متمكنا أكثر في عمله.

يقول  لـ “الطريق” بدأت حياتي في فن النحت من خلال ممارسة وتعليم اليافعين، وكانت نظرة الناس لي كأي فنان عادي لأنني تعلمت مع الأطفال في البداية .

وتابع حديثه: أقوم بتعليمهم فن النحت فعندما يذهب الأطفال إلى منازلهم حاملين لوحاتهم التي صنعوها بأيديهم وكل ما يجول في خاطرهم هو فرحة انجاز اللوحة, يفرح الأهالي بما أنجزه أطفالهم ويقدمون لهم الدعم النفسي.

وبين أبو قاسم أن الفنان الذي يمارس مهنة النحت يجب أن يتحلى بصفات إستثنائية كالصبر، كما يجب أن تكون مخيلته واسعة ليتمكن من رؤية اللوحة قبل نحتها وخلال نحتها بمعنى تخيل الصورة مسبقا قبل البدء. ويقول أن إنجازاته الحالية تظهر من خلال عمله في الكوست السكوب كما تعرض لوحاته أيضا فيها.

ولفت أنه ينظر إلى لوحاته على أنها في منتهى الجمال لكنه لا يستمد ذلك اليقين إلا من خلال آراء الناس بروعة الدقة والإمتياز في هذه اللوحات.

ويحترف ابو قاسم أيضا فنون الفسيفساء والموازييك والنحت على الخشب وفن الشمع. مشددا أنه يوصل رسائله التي تكمن في خاطره من خلال لوحاته فكل لوحة تعبر عما بداخله من حزن أو فرح ومنها المنحوتات للمواقع التاريخية والأثرية .

وتمنى أبو قاسم أن تصل رسالته للناس وتخرج من إطارها الطبيعي لتصل للعالم أجمع، وأن يعلمها لجيل بعد جيل ليستمروا في الحفاظ على تاريخ سوريا وحاضرها.

 

By: Shefa’a Hussein and Ala’a Ma’amo

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Abu Qasem started sculpture since he was young and he continued until he is 45 years old. This hobby grew up with him. He didn’t stop here, but he joined educational institutions, he practiced sculpture and taught children and people with special needs until he mastered his work.

He says to “The Road”: “I learned sculpture by practice and teaching young people. At first, people saw me as an ordinary artist because I learned with the children.”

He continued: “I teach sculpture to children. When the children go home carrying their sculptures which they made by their hands, all what goes in their mind is the joy of completing the work. Their parents rejoice by what their children have done and support them.”

Abu Qasem said that the sculptor should has an exceptional personality and should be patient. He should have a wide imagination so that he can imagine the sculpture before it is sculpted. He says that his current achievements appear through his work in the Questscope, his artwork is exhibited there also.

He pointed out that he sees his artworks so beautiful, this is because of other people’s opinion about the accuracy and excellence of these artworks.

Abu Qasem sells mosaic, wood carving and wax carving works also. Emphasizing that he wants to deliver his message through his artworks where each artwork expresses what is inside him from happiness or sadness, some of them are sculptures for historical and archaeological sites.

Abu Qasem hopes that his message will be delivered to the whole world, and to teach the generations in order to preserve Syria’s history and present.

Laundry instructions – إرشادات لغسل الملابس

English bellow..

  • قبل غسل الملابس أزيلي الغبار عنها، وأزيلي البقع قبل غسلها لأن بعض البقع لا يزيلها الغسل
  • انفضي الجيوب وأزيلي ما فيها من فضلات أو غبار
  • لا تضيفي للغسيل الملون مادة تنظيف من خصائصها التبييض لأن ذلك سيؤثر على نضارة الألوان
  • يفضل إذابة المنظف تماما في الماء قبل أن تضعي الغسيل، ولا تنثري بعضا منه على الملابس بعد وضعها في الماء لأن ذلك سيؤثر على قوة النسيج ولونه

طرق تنظيف الملابس الجلدية **

خلط مزيج من الخل ثم دعك البقعة بهذا المزيج ثم ازالة الخل بقطعة ملابس نظيفة –

ولأضافه لمعه إلى الملابس الجلدية، تنظيف الملابس الجلدية بقطعة مبللة بخل ساخن ثم اشطفيه بقطعه فيها ماء وصابون –

لحماية الملابس الجلدية لا تستخدمي مواد مثل التنر للتنظيف –

قومي بتغليف الملابس الجلدية بغطاء في حالة عدم استعمالها –

  • Remove the dust, and stains before washing the clothes, because some stains are not removed by washing.
  • Empty all of your pockets of any waste.
  • Don’t add bleach when washing colored clothes because it will affect the its colors.
  • It is preferable to dissolve the detergent in water before washing, and not to put it directly on the clothes.

** Ways to clean leather clothes:

  • Wipe the stains by vinegar, then wipe again using a clean cloth.
  • To shine leather clothes, clean the clothes by warm vinegar then wash them with soap and water.
  • To protect your leather clothes, don’t use materials such as thinner when cleaning them.
  • Always cover leather clothes when you store them.