“The arrogant” Poem

English below..

 

المغرور

احبس دموعك أيها المغرور – حتما ستبكي والأيام تدور

عشقتك طوعا فكنت مخلصا –  فكسرت لي قلبي الجسور

وأوهمتني بلوعة حبك كذبا  – والهبت نارا للهوى تفور

حصاد شرك ما كنت زارعه – وحصاد حبي تسطره دهور

واشعلت بركانا ستحرق به – فتحمل مر ظلمك والشرور

لا تلم قلبا تعذب في هواك  –  وكم من قلوب تخشى العبور

ابراهيم محمد الحريري

 

The arrogant

You arrogant, hold your tears – days go on and you will definitely cry

I loved you and I was faithful – but you broke my kind heart

You deceived me with your false love – and you started the fire of love which grows

I won’t get affected by your evil – my love will remain through the ages

You erupt a volcano that you will be burned in it –  so, withstand your injustice and evil

Don’t blame the heart that was tortured by your love how many hearts are afraid to love

By: Ibrahim Mohammed Al-Hariri

Wedding parties

English below…

صخب اللأعراس بين الفرح والإزعاج

“الأعراس” تخرج من نطاقها الضيق إلى الترف والإزعاج

اعداد: احمد الناطور

تصوير: قاسم الشحمة

خرجت الأعراس في مخيم الزعتري من نطاقها الضيق والمألوف التي تميزت به سابقا بسبب فقدان الأحبة وإندلاع الحرب في بلدهم مراعاة لشعور الأخوة، ودخلت في نطاق الترف والمبالغة في الكثير من الأحيان، وباتت حفلات السمر تقام ساعات طويلة من الليل باستخدام مكبرات الصوت، وذلك أغلب أيام الأسبوع دون أدنى شعور بحاجة المرضى للراحة وطالب العلم للهدوء من أجل التركيز في دراسته.

“الطريق” بدرورها وقفت على هذه القضية التي أصبحت ظاهرة لا معنى لها سوى الترف والبروز على حساب الآخرين. تقول أم عبد الله (55 عام) من الطبيعي إقامة الأفراح داخل المخيم بسبب ارتفاع نسبة عدد الشباب، لكن هذا لا يعطي الحق بأن يتم إزعاج الأخرين، فكانت الحفلات تقام بشكل بسيط من أجل تحقيق شرط الإشهار الذي نص عليه ديننا الحنيف، لافتة أن عدد سكان المخيم كبير حتى أصبحنا نسمع عن إقامة العرسين والثلاثة في يوم واحد ما سبب إزعاج للكثير من الناس.

بينما يقول أبو احمد (27 عام): لم تكن الأعراس كما هي عليه الأن بل كانت تتميز بالهدوء والتركيز على بعض العادات والتقاليد البسيطة مراعاة لشعور أخواننا الذين فقدوا أحباباهم في الحرب، أما الآن تغير كل شيء، تنصب أبراج الإضاءة ومكبرات الصوت، بخلاف التكلفة الباهظة لهذه الحفلات.

وألتقت “الطريق” بالشاب قصي العوض (25 عام) وهو ممن تزوجوا حديثا، يؤكد: تزوجت من خلال إقامة حفلة عائلية صغيرة مع أقاربي وبعض من أصدقائي وذلك من باب إشهار الزواج ليس أكثر، ولم أقيم حفلة كبيرة مراعاة لشعور الناس ونحن في حالة حرب وهناك الكثير ممن فقدوا أحد أقربائه وأبنائه أيضا، لا نتسطيع الفرح مادمنا بعيدين عن بلدنا.

من جهتها أوضحت أم علاء (45 عام): منذ خمس سنوات عند قدومي إلى المخيم لم تكن الأعراس كثيرة وعندما يقام عرس يدعى إليه بعض الأصدقاء والأقارب وتكون الحفلة على نطاق ضيق، أما الأن أصبحت الحفلات أكثر ضجيجا وإزعاجا بسبب مكبرات الصوت الضخمة والمطربين، وهذا عدا عن المشاكل التي قد يسببها الشباب الحاضرين (المشكلجية) وهم ليسوا من المدعوين أو من له علاقة بالعروسين، وكثيرا ما يتنازعون ويسببون الفوضى دون سبب. وأضافت: صحيح أن الشخص لديه الحق بالإحتفال والفرح وبالطريقة التي يريدها، لكن عليه الإنتباه لشعور الأخرين لا أن يقيم عرس صاخب وهناك بيت عزاء قريب منه، وهذا ما يحدث الأن في المخيم.

بينما يعتبر أبو محمد (48 عام) أن الأعراس والأفراح الصاخبة لا تراعي مريض بحاجة للراحة، أو طالب يسهر ليله يقرأ ويدرس لإمتحانه، ولا جار يريد أن ينام ليخرج باكرا إلى عمله، وذلك بسبب الساعات المتأخرة التي تنتهي بها بعض الأعراس والتي قد تصل إلى الساعة الثانية عشر أو الواحدة ليلا. ويرى أبو محمد أن الحل بيد صحاب الحفل وهي في نهاية الأمر قضية أخلاقية إما أن يراعي الأخرين؟ أو يسبب لهم الإزعاج. وطالب أبو علي (33 عام) من الجميع أن يتحملوا بعضم البعض، لافتا أن من حق صحاب العرس أن يفرح لساعتين أو ثلاث ساعت لا أكثر، أما إن زاد الأمر عن حده فذلك يعتبر مزعجا للعديد من سكان المخيم.

 

Celebrate but take into account the feelings of others

 “Wedding parties” are becoming more luxurious and noisy

By: Ahmed Al-Natour

Photography: Qasem Al-Shahmeh

Wedding parties in Za’atari used to be simple, because of the war in their country and losing their beloved ones, also they were taking into account the feelings of their people. But they became more luxurious and exaggerated. Wedding parties are being held for late hours of the night using loudspeakers, at any day of the week, without any sense of the patients’ need to rest, and that the students’ needs for quietness to concentrate.

“The Road” stood on this issue that became a phenomenon only for luxury and prominence at the expense of others. Um Abdullah (55 years old) says: “It is normal to have wedding parties inside the camp because there is a large number of young people, but this doesn’t give them the right to annoy others.

Wedding parties were simple and only to announce the marriage as it is stipulated by our religion. Pointing out that the number of residents in the camp is so large, so we can hear about two or three wedding parties in one day, which caused annoyance to many people.”

While Abu Ahmed (27 years old) says: “Wedding parties weren’t as they are now, but they were calm and include some simple customs and traditions in order to take into account the feelings of our people who lost their beloved ones in the war. Now everything has changed, lighting towers and loudspeakers are installed, in addition to the high cost of these parties.”

“The Road” met Qusai Al-Awwad (25 years old) who has recently married. He confirms: “I did a small wedding party with my family, relatives and some of my friends in order to announce my marriage. I didn’t make a big party in order to take into account the feeling of our people and because we are at war. Also, there are many who have lost one of their relatives or children. We can’t be happy as long as we are far from our country.”

From her part, Um Ala’a (45 years old), explains: “Five years ago, when I came to the camp, there were not many wedding parties, and only some friends and relatives were invited for the party. Now, wedding parties became more noisy and annoying because of the loud speakers and singers. In addition to the problems, that may be caused by the young people inside the party who are not invited. They often make problems and chaos for no reason.”

She adds: “It is true that a person has the right to celebrate and enjoy as he wants, but he has to pay attention to the feelings of others, and not to make a noisy wedding where there is a funeral ceremony near him, and this is what happens in the camp.”

While Abu Mohammed (48 years old) says that the noisy wedding parties don’t take into consideration that there may be a patient in need for rest, or a student that spends all night studying for his exams, or a neighbor that wants to sleep to get out early to work.

This is because some wedding parties lasts for late hours of the night, which may end at 12:00 or 1:00 AM. Abu Mohammed believes that the solution is ultimately a moral issue either to consider the feelings of others or cause annoyance for them. Abu Ali (33 years old) asks everyone to bear each other. Emphasizing that the wedding owners have the right to celebrate for two or three hours, but if it lasts more than that, it will be an annoyance for many of the camp residents.

Ways to get rid of cigarettes smell in your home – طرق لازالة رائحة السجائر من منزلك

English below…

التدخين من العادات السيئة والمضرة للمدخن والمحيطين به وخصوصا الأطفال، وإذا لم تفلحى فى اقناع من حولك بالإقلاع عن هذه العادة السيئة فعلى الأقل حاولى تجنيب أطفالك استنشاق هذه الروائح وحافظى على بيتك برائحة جميلة وخالية من هذه الرائحة الكريهة خاصة عندما ينصرف الضيوف المدخنين. ويمكنك اتباع الخطوات التالية:

أولا: ضعي خل في وعاء واتركيه في الغرفة التي تم التدخين فيها واغلقيها لبضع ساعات وسوف تختفى الرائحة تماما.

ثانيا: يمكنك تبليل قطعة قماش من الخل ومسح الأماكن التى يمكن مسحها من أثاث أو أرضيات مكشوفة.

ثالثا: عند التدخين احرصى على فتح النوافذ والسماح للهواء بسحب الدخان للخارج وتجديد هواء الغرفة.

رابعا: للتغطية على رائحة السجائر قومى بمسح المصابيح اللمبات باي رائحة عطرية لديك وعند اضاءتها ستتبخر الرائحة وتنتشر فى المكان وتعطى رائحة طيبة.

خامسا: ضعي الفواحات العطرية التى تعمل على الشموع لتنشر الروائح الذكية وتمتص رائحة السجائر، حتى لا تنتقل الرائحة إلى باقي الغرف.

سادسا: يمكنك وضع الفحم فى أرجاء المكان بوضعه داخل قطعة من الشاش فيقوم بامتصاص الروائح ومنع انتقالها لباقى الغرف.

سابعا: أنشري قشور الليمون والبرتقال واتركيها لبضعة أيام وسوف تقوم بامتصاص الرائحة ومنح المنزل رائحة ذكية.

 

Smoking is a bad habit for smokers and for people surrounding, especially for children. If you don’t succeed in persuading those around you to stop this bad habit, then at least try to protect your children from these smells and keep your house smell beautiful, especially when the smokers are guests. You can follow these steps:

1- Put vinegar in a bowl and leave it in the room and close it for a few hours, the cigarettes smell will disappear completely.

2- Moisten a piece of cloth with vinegar, and wipe the furniture and floors.

3- When smoking, make sure to open the windows to refresh the air of the room.

4- Wipe the bulbs with anything it has a good smell so when you light them, the smell will spread in the place.

5- Light the scented candles in order to spread aromatic smell in the place and to absorb the smell of cigarettes, so as not to move the cigarettes smell to the rest of the rooms.

6- Put coal in a piece of cloth and place it around the room, it will absorb cigarette odors and prevent moving it to the rest of the rooms.

7- Place lemon and orange peels in the room, and leave it for a few days. It will absorb cigarette smell and give the house a beautiful scent.

Our limits are the sky

English below…

حدودنا السماء

اعداد: محمد الرباعي

تصوير: محمد العطيوي

يقدم بشار محمد الشحمة (17 عام) عروض الجمباز للمارة في السوق وأزقة المخيم، وهي هوايته التي عشقها منذ أن كان في سوريا. يلتف الناس من حوله ليشاهدوا ما يقدمه من حركات رائعة وشيقة، وهذا أسلوب ملفت للإنتباه، وهو سعيد بما يفعل.

ويحلم الشحمة بأن يكون لاعب جمباز مشهور، ويحاول جاهدا تطوير نفسه بهذه الرياضة، حيث كان يتابع التلفاز منذ نعومة أظافره في سوريا من أجل تعلم حركات رياضة “الجمباز” وكان يتابع حركات اللاعبين بشغف، ويحاول تطبيق ما يشاهده على أرض الواقع.

الشحمة خرج مرغما من بلدته “بصرى الشام” التابعة لمدينة درعا نتيجة الحرب، وبدأ يفقد حلمه منذ كان صغيرا بتعلم الجمباز، وعندما دخل إلى مخيم الزعتري سعد كثيرا بوجود المنظمة الفنلندية التي تقدم التدريب على هذه الرياضة، وقام على الفور بالالتحاق بها.

وقال الشحمة لـ “الطريق”: رياضة الجمباز هي حلمي منذ الصغر، وكنت أشاهد التلفاز وأتابع حركات اللاعبين المشهورين في العالم، وهم يقدمون أفضل العروض، وكنت دائم التصفح لشبكة الإنترنت لمشاهدة الفيديوهات حول هذه الرياضة.

وأضاف: تركت بلدي سوريا وأنا لا أجيد رياضة الجمباز، وسنحت لي الفرصة بالتدريب عليها في مخيم الزعتري، وعاد لي الأمل بتحقيق حلمي بأن أكون لاعب جمباز محترف، وفي بداية تعلمي كنت أخاف من كسر أحد أعضاء جسدي، لكنني تخطيت حاجز الخوف وأصبحت أتعلم وأنا واثق بقدرتي على الإنجاز، كما لدي هوايات غير الجمباز مثل السباحة وكرة القدم وكرة الطاولة، وشاركت في عدة فعاليات لمختلف منظمات المخيم، وكانت ردة الفعل المقابلة حافزا قويا لي، وأصبحت أقدم عروض حرة في الأسواق والشوارع لوحدي ويشاهدني المارة.

وفيما يتعلق بلياقته البدنية أكد الشحمة: أمارس التمارين شبه يوميا من أجل أن أطور نفسي وعملي الذي أسعى له في المستقبل، لافتا أنه يتمنى أن يوصل رسالته شاكرا كل من ساعده للوصول إلى هذه المرحلة.

 

Our limits are the sky

By: Mohammed A-Ruba’ee

Photography: Mohammed Al-Attaiwi

Bashar Mohammed Al-Shahmeh (17 years old) presents gymnastic shows to the pedestrians in the market and camp alleys. It is his hobby that he loved since he was in Syria. People gather around him to see his wonderful and exciting performances. He is happy of what he is doing.

Al-Shahmeh dreams of becoming a famous gymnast, and he is trying hard to develop himself. He learned the moves of gymnastics from watching TV shows since he was young. He is watching the gymnasts’ moves earnestly and tries to do what he watched in practice.

Al-Shahmeh was forced to leave from his town, “Busra al-Sham” in Daraa, due to the war. He started to lose his dream of learning gymnastics. When he came to Za’atari camp, he was very happy when he knew about the Finnish organization that provides a training for this sport, and he immediately joined it. Al-Shahmeh says to “The Road”: “Learning gymnastics is my dream since I was young. I was watching TV to learn from the famous players from all over the world in which they gave the best performances. Also, I was watching videos on the internet about this sport.”

He adds: “I left my country, Syria, and I wasn’t good at gymnastics. I had the opportunity to train at Za’atari camp and I hope to achieve my dream of being a professional gymnast. At the beginning, I was afraid to injure my body while doing the moves, but I broke the barrier of fear. I learned and I am confident in my ability to achieve.

Also, I have other hobbies than gymnastics such as swimming, football and volleyball. I participated in several events of various camp organizations, and they were really exciting for me. I started to make free shows by my own in the markets and on the streets.” As for his physical fitness, Al-Shahmeh says: “I practice daily exercises in order to develop myself and my performance for my future.” Emphasizing that he wishes to deliver his message that he thanks everyone helped him to reach to this level.

We are ready for winter

English below…

مستعدون لاستقبال فصل الشتاء

اعداد: عبير العيد وسهيمة العماري

تصوير: محمد الرفاعي

يقوم اللاجئون السوريون في مخيم الزعتري بتحضير أنفسهم لإستقبال فصل الشتاء، ويبدأون قبل دخوله بتغطية كرفاناتهم بـ “الشوادر” لكي تحميهم من تسرب مياه الأمطار، ويتأكدون من سلامة الكرفان ومدى إحكامه لحماية أنفسهم وأطفالهم من البرد القارص. ويعملون على تنظيف الساحات حول الكرفانات لتجنب الوحل أثناء هطول الأمطار. وإضافة إلى ذلك تعمل ربات المنازل على تخزين “المونة” المكونة من المقدوس والبقوليات، وتنشيف الملوخية، ويقمن برفع الملابس الصيفية وغسل ملابس الشتاء.

“الطريق” تجولت في المخيم وألتقت باللاجئين للإطلاع على تحضيراتهم وهي جميعها متشابه، وتعتبر طقسا سنويا يقومون به في كل فصل شتاء.

خزنا “المونة”

تقول أم رافع (44 عام) أنها تعشق هذا الفصل لما له من أجواء جميلة، وتعمل الأن على تهيئة كرفانتها لاستقبال الشتاء من كافة الجوانب، ومن تحضيراتها الهامة قامت بتخزين “المونة” المتعارف عليها منها “المقدوس، اللبنة، الملوخية، البامية، وورق العنب” وجميها مأكولات لا يستغني عنها السوريين في فصل الشتاء. وأضافت: نقوم بغسل فراش المنزل قبل قدوم فصل الشتاء ونعمل على ترميم أطراف الكرفانة بشكل محكم لحمايتها من الأمطار وضمان عدم تسرب المياه إلى الداخل.

أما أم محمود (39 عام) تحضيراتها شبيه بتحضيرات أم رافع، وعملت على ترميم كرفانتها من الخارج لكي لا تتسرب مياه الأمطار إليها، كما عملت على إحكام النوافذ والأبواب جيدا لحماية أطفالها من البرد القارص، وأوضحت: أنا وجميع أفراد أسرتي نعشق فصل الشتاء لما له من أجواء عائلية في الجلوس سويا بجانب المدفئة، وعملت على تخزين “الحواضر” المتعارف عليها “المقدوس، ورق العنب، والملوخية” كما ننتظر موسم الزيتون لنقوم بتخزينه أيضا وهو من المواد الأساسية في حياة السوريين.

حضرنا ملابس الصوف

من جهتها أكدت أم قاسم أن تحضيرات الشتاء بسيطة ولا تحتاج إلى جهد كبير للقيام بها، وجميع متلطبات التحضير غير مكلفة، ولا بد من هذه التحضيرات كتجهيز المؤكلات التي أعتاد عليها السوريين في بلدهم وأهمها المقدوس الذي يعد من ضروريات “المونة” لدى جميع الأسر في المخيم، متمنية من هذا الفصل أن يحمل الخير ليعم على الجميع. وقمت بإخراج جميع ملابس الشتاء خاصة الصوف و”الستر” التي يستخدمها أطفالي وغسلتها، لتكون جاهزة للبس في أي قوت حيث من الممكن أن يأتي في أول أيام فصل الشتاء برد قارص غير متوقع وبشكل مفاجئ خاصة أثناء الليل، وعملت أنا وزوجي على ترميم الكرفانة من الخارج وإحكام أطرفها جيدا لكي لا تتسرب مياه الأمطار إلى الداخل.

بينما قال أبو علي (56 عام) نقوم بتأكد من سلامة كرفاناتنا من أجل إستقبال فصل الخير والعطاء، ونعمل على إحكام جميع منافذ الهواء كالنوافذ والأبواب بسبب البرد القارص الذي يأتي في كل عام. ونستخدم الشوادر ذات اللون البرتقالي بسبب سماكتها وجودتها في الإستمرار وقت أطول، وتحمّل الرياح الشديدة في حماية سقف الكرفان، لذلك أنصح الجميع باستخدامها، كما نقوم بتنظيف الباحات حول الكرفان من الأتربة والصرار لكي نستطيع الدخول إلى كرفانتنا والخروج منها لكي لا نسير على الوحل بسبب اختلاط الرمل بمياه الأمطار.

وأوضح أبو عدي (48 عام) أنه يقوم في كل عام بحفر قناوات صغيرة وظيفتها تبعد مياه الأمطار عن كرفانته، وهي سهلة وبسيطة لا تحتاج إلى عناء، لافتا إلى أهمية أن تحفر هذه القناوات خاصة في الأماكن المرتفعة لتمنع سرب المياه إلى الداخل، كما أقوم أيضا بالتأكد من إحكام النوافذ وأعمل على تنظيف الساحة أمام كرفانتي.

23336185_1962198870727293_195525259_o

We are ready for winter

By: Abeer Al-Eid and Suhaima Al-Ammari

Photography: Mohammed Al-Refaee

Syrian refugees in Za’atari camp are preparing themselves for winter. They start covering their caravans in order to prevent leaking of rain. They ensure the safety of the caravan, and if it closes well in order to protect themselves and their children from the cold. They clean the yards around the caravans to avoid mud during the rain. In addition, housewives store the food stock such as Makdous, legumes, and Molokhia. Also, they put away summer clothes and wash winter clothes. “The Road” walked around the camp and met refugees to see their preparations, which are all similar. It is a routine that they do in every winter season.

Food stock

Umm Rafie (44 years old) says that she loves this season because of its clear air. Now she is working on preparing their caravan for winter from all issues. One of its important preparations is storing food such as “Makdous, yoghurt, Molokhia, Okra, and grape leaves”. All of these food items are indispensable for Syrians in the winter.

She added: “We wash the mattress before winter, and we repair the edges of the caravan tightly to protect it from the rain and to make sure that the water will not leak inside.”

Umm Mahmoud (39 years old) is doing similar preparations of Um Rafie. She repaired her caravan from outside so that rainwater will not leak into it. Also, she closed the windows and doors well in order to protect her children from the cold. She explained: “Me and all of my family member love the winter, because of its atmosphere and to sit together next to the heater. Also, I stored popular food such as “Makdous, grape leaves, and Molokhia”. We are waiting for the olive season to store it, because it is one of the basic foods in the Syrian life.”

We prepared wool clothes

Um Qasem claimed that winter preparations are simple and do not require much effort, and that all preparations are inexpensive. Food preparation such as Makdous that the Syrians used to prepare in their country, has to be done. Hoping that this season will carry the goodness for everyone.

“I washed winter clothes especially wool clothes and jackets that my children wear, to make it ready to wear at any time. It is possible that an unexpected cold comes especially during the night in the beginning of the winter. I worked with my husband on fixing the caravan from outside, and closing its parts well so as rainwater will not leak into it.

” Abu Ali (56 years old) said: “We ensure the safety of our caravans in order to adjust to the season of goodness and tender. We close all windows and doors well because of the cold that comes every year. We use thick orange peel which has good quality for longer protection. It also protects the roof of the caravan from the strong wind. So, I advise everyone to use it. Also, we clean the dust and stones around our caravan so that we can enter our caravan and get out of it easily. Because the dust makes mud if it is mixed with rain.”

Abu Oday (48 years old) explained that every year he digs small drains, which carry the rainwater away from his caravan. It is easy to do and it needs just a little work. He mentioned the importance of digging these drains especially in high places in order to prevent water from leaking into the caravan. Also, he makes sure to close the windows well, and cleans the yard in front of his caravan.

“The young journalist” on “The Road”

English below…

23313093_1961930340754146_1569501356_o

 

 

“الصحفي الصغير” على “الطريق”

اعداد: هاجر الكفري

تصوير: مسكوبة احمد

تخرج مجموعة أطفال ما بين 12 – 15 عام من دورة “الصحافي الصغير” التي تعقدها مجلة “الطريق”. وحصلوا على شهادة “الخطوة الأولى في عالم الصحافة” تعلموا من خلالها أساسيات العمل الصحافي نظريا وميدانيا، وتدربوا على كيفية كتابة الأخبار والتقارير الصحافية وإجراء المقابلات.

وتلقوا المهارات التي يجب أن تتوفر في الصحافي الناجح، وأهمية التعامل مع الواقع والأحداث التي تجري دائما، إضافة ضرورة التركيز على القضايا المهمة التي تلامس حياتهم اليومية. كما تعلموا الطريقة المثالية والمناسبة لاتقاط الصورة باحترافية تامة من خلال الشرح النظري والعملي على كاميرات عالية الجودة.

وعبر الأطفال عن سعادتهم في التعرف على عالم الصحافة وكيفية الحصول على المعلومة، والتقاط الصورة المناسبة للحدث، مؤكدين على أملهم بالتعلم أكثر في المستقبل.

وأشرف على الدورة مجموعة من المتطوعين في مجلة “الطريق” والخريجون هم: احمد خالد عبيدات (14 عام) محمد حسين ابراهيم (13 عام) اغيد حسين ابراهيم (15 عام) عمر ياسر عيسى (15 عام) شعيب محمد عويس (12 عام) ابي محمد سعيد (13 عام) احمد ياسين المقداد (13 عام) عمران محمود المقداد (13 عام) طه بسام الحريري (14 عام) احمد ادهم الحريري (13 عام).

 

“The young journalist” on “The Road”

By: Hajar Al-Kafri

Photograpghy: Reda Bajboj

A group of children at the age of 12-15 years old graduated from “The young journalist” course which is held by “The Road” magazine. They got certificate of “The first step in the world of journalism”, and they learned the basics of the journalism work theoretically and on the field. They were trained on how to write news, journalistic reports and conduct interviews.

They were taught the skills that the successful journalist should have, and the importance of dealing with reality and events that are always happening. In addition to focus on the important issues that touch their daily lives. Also, they learned the perfect and the right way to take a picture through theoretical and practical lessons and by using high-quality cameras.

The children expressed their happiness to know about the world of journalism and how to get information, and how capture the right picture for the event. They hope to learn more in the future.

The course was supervised by a group of volunteers from “The Road” magazine, the graduates are: Ahmed Khalid Obeidat (14 years old), Mohammed Hussein Ibrahim (13 years old), Aghyad Hussein Ibrahim (15 years old), Omar Yaser Issa (15 years old), Shuaib Mohammed Aweys (12 years old), Abi Mohammed Saeed (13 years old), Ahmed Yasin Al-Meqdad (13 years old), Imran Mahmoud Al-Meqdad (13 years old), Taha Bassam Al-Hariri (14 years old), Ahmed Adham Al-Hariri (13 years old).

Recycling workers’ suffering

English below…

معاناة عمال “إعادة التدوير”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: محمد الرباعي

يمضي عمال النظافة بالتجوال وقتا طويلا في شوارع مخيم الزعتري من أجل جمع النفايات لإرسالها إلى محطة إعادة التدوير للاستفادة منها، إلا أنهم يواجهون مشكلة عدم التعاون من الناس الذين يلقون بالنفايات داخل الحاويات مما يصعب إلتقاطها والبحث عنها.

“الطريق” التقت مع عامل النظافة ياسر (43 عام) وقال: نقصد في عملنا الكرفانات لأخذ النفايات والتقليل من نسبتها في المخيم والحفاظ على نظافته، لكننا لا نلمس تعاون من السكان في إعطائنا النفايات التي تصلح لإعادة التدوير. وأضاف: يعدونا دائما بالتعاون لكن لا يوفون بوعدهم، الأمر الذي يدفعنا لكي نلتقط النفايات من الحاويات، وهذا أمر صعب بالنسبة لنا، وربما يكون السبب في تأخرنا لأننا لا يمكننا أن نتجول كل يوم في الشارع ذاته بسبب الجو الحار، وإذا تجولنا كل يوم لن نجمع شيء ولن نستفيد إلا إنهاك أنفسنا.

من جهته أوضح مشرف العربات في القطاع 4 محمد سليم الحسين (45 عام) أن العمل في إعادة التدوير بدأ بتاريخ 2016\11\12، وعندما أنطلق المشروع كان هناك تعاون بنسبة عالية، أما حاليا نسبة التعاون ضئيلة جدا، ولا نعلم ما هو السبب المباشر لذلك، وأصبحا نلتقط النفايات من الحاويات من أجل تعبئة العربة.

أما أبو أحمد وهو أحد سكان القطاع 2 قال: عامل النظافة يتأخر من أربع إلى خمس أيام مما يجبرنا على رمي النفايات التي يمكن إعادة تدويرها في الحاوية، منذ بداية المشروع كنا نجمع لهم الكراتين والبلاستيك وكل ما يصلح لإعادة التدوير، لكنهم يتأخرون في القدوم إلى كرفاناتنا، مما يجعلنا نتخلص منها بشكل سريع لعدم قدرتنا الإحتفاظ بها بسبب إنتشار الذباب والحشرات والرائحة الكريهة في بعض الأحيان، ولا يمكنني أن نضعها بجانب الكرفان لأن الأطفال سيعبثون بها، لافتا بأنهم يجب أن يضعوا حاوية خاصة بذلك.

وكان تيم السلامات (27 عام) صريح جدا في حديثه وأكد أن سبب عدم الإحتفاظ بالنفيات وإعطائها لعامل التدوير هو الكسل فقط، وعندما يطرق باب كرفانته يشعر بالإزعاج، ويعتقد أن الحل يكمن في تخصيص حاويات من أجل وضع المواد التي يمكن الإستفادة منها من أجل راحتنا وراحتهم.

 

Recycling workers’ suffering

By: Ahmed Al-Salamat

Photography: Hussein Al-Saud

Cleaners walk for long distances in the streets of Za’atari camp in order to collect waste and send it to recycling station. However, they also face problems with the uncooperative people who throw the recyclable waste into the waste containers, which makes difficult for them to pick up and search for it.

“The Road” met the cleaner Yaser (43 years old), who said: “In our work, we go to the caravans in order to take the waste and maintain the cleanliness of the camp, but we don’t see cooperation from the residents by giving us the recyclable waste.” He added: “They always promise to cooperate with us, but they don’t fulfill their promise, which makes us to pick up the waste from the waste containers. This is difficult for us. The reason of our delay is, may be because we can’t walk along the same street every day due to the hot weather. And if we walk every day but collect nothing, we become only exhausted.”

The carts supervisor in District 4, Mohammed Saleem Al-Hussein (45 years old), explained that the recycling project has launched on 12.11.2016. There was a great cooperation when the project began, but currently the cooperation is very small. We do not know what the direct reason for that is. We became picking up waste from the waste containers in order to fill the carts.

Abu Ahmed who is a resident in district 2, said: “The cleaner is late by four to five days, forcing us to throw the waste that can be recycled into the waste container. Since the beginning of the project, we were collecting for them the cartons and plastic and everything that is recyclable, but they are late to come to our caravans, which makes us soon unmotivated. We can’t keep it because it will bring flies and insects, and sometimes the bad smell. Also, we can’t put it beside the caravan because the children may play with it”. He suggests that they should put a special container for that.

Taim Al-Salamat (27 years old) was very honest in his talk, he believes that the reason for not keeping the waste and giving it to the recycling worker is only laziness. He is disturbed when the worker knocks on the door of his caravan. The solution is to put a special container for the recyclable waste so that everyone has an easy access.