Families dispersed by the war in “Za’atari”

English below..

اسر فرقتهم الحرب في “الزعتري”

اعداد: احمد اسماعيل

تصوير: محمد الرفاعي

ما زال العديد من الأسر في مخيم الزعتري تعاني من الشتات بسبب الحرب التي لا تبقي ولا تذر، أم تتوقع من كل طرقة باب دخول أبنائها، أب يبعدا عن زوجته وأطفاله، وشاب يعيش بعيدا عن اسرته باحثا عن مستقبل غامض لا يعلم ماذا ينتظره في الايام المقبلة؟.

ولكل شخص حكاية مختلفة عن الآخر، وجميع هذه الحكايات مغموسة بالألم ويعتصرها الشوق ولقاء المحبين، لكنهم ما زالوا متمسكين

بأمل الإجتماع تحت سقف واحد كما كانوا في السابق حيث العيش بأمن وآمان والاهتمام بمستقبل الأطفال وممارسة طقوس الحياة السعيدة. “الطريق” زارت بعض الأسر التي تعاني من الشتات في مخيم الزعتري للحديث حول الموضوع وجلست مع أم رمزي (70 عام) والتي تعيش في قطاع 11 مع كنتها وأحفادها وكان يظهر عليها آلام الفرقة على إبنها، وفي بريق عينيها تظهر ملامح الإنتظار وشوق الأم لفلذة كبدها، وقالت: أتوقع من كل طرقة باب لكرفانتي أن يدخل إبني وأحتضنه، “لم يبقى من العمر قد ما مضى” ودمعتي لن تجف عن وجنتي إلا عندما ألتقيه من جديد ونجتمع سويا.

أما سميح السيد (26عام) وقال: قدمت إلى مخيم الزعتري برفقة عائلتي بتاريخ 2012\9\29 لكن أسرتي لم تستطيع التأقلم هنا مع الحياة داخل المخيم، وقرروا العودة إلى سوريا، وأمي أصرت على بقائي في المخيم وعدم اللحاق بهم من أجل التركيز على مستقبلي.

وقبل عودتها إلى سوريا حاولت إقناعي بالزواج لكي أجد الونيس في وحدتي وغربتي، لكنني رفضت هذه الفكرة بشدة لأنني لم أرسم ملامح مستقبلي بعد، وما زلت حتى اللحظة أتابع مسيرة حياتي وأخطط للأفضل.

قصة احمد محمد (17 عام) مختلفة تماما عن غيرها من القصص، فهو يعتبر مخيم الزعتري وطنه الثاني ولا يستطيع العيش بعيدا عنه ويتوقع أن مستقبله سينطلق منه.

وتابع قوله: قدمنا إلى مخيم الزعتري منذ ما يقارب أربع أعوام ونصف وتحملنا عناء ومشاق الحياة من الجو الحار وانقطاع التيار الكهربائي، ونقص المياه، فقررت أسرتي الخروج من المخيم والعيش في مكان آخر بعيدا عنه، وواجهت صعوبات في العيش وحدي في بداية الأمر لكنني الأن معتاد على ذلك، وأقوم بإنجاز أعمال منزلي بنفسي واسعى جاهدا لإكمال تعليمي في مرحلة الثانوية العامة.

ويعيش أبو سمير (43 عام) وحده في المخيم حكاية حزينة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، بينما تعيش أفراد أسرته الستة في سوريا، ويقول: أتمنى أن احتضنهم من جديد والعيش معهم بقية حياتي، حيث المودة والألفة واللعب مع الأطفال. وأتمنى أن أعوضهم عن الأيام التي مضت وأنا بعيدا عنهم، أشعر بالإشتياق لهم، لكن لأسباب لا استطيع الإفصاح عنها منعتني من لقائهم والإجتماع بهم كغيرنا من الأسر.

أما محمد الشيخ (22 عام) حكايته مختلفة مغموسة بألم فراق الأحبة، وهو مشتاق لوالديه اللذان لم يشاهدهم منذ خمسة أعوام على التوالي. يقول الشيخ: قدمت إلى مخيم الزعتري مع شقيقي لعلاج ابنته التي تعاني من مرض “السرطان” ومنذ ذلك الحين ونحن نحاول إيجاد الحل لطفلة بريئة أفترسها هذا المرض الخبيث.

يأمل الشيخ بمستقبل مشرق مليئ بالنجاحات لكن ظروفه الحاليه جعلته يفكر فقط بالعودة إلى الديار من أجل العيش بآمان بعد انتهاء الحرب المشتعلة في بلده، وهو دائم الشوق لوالديه اللذان باتا فاقدان لأمل رؤيته من جديد.

لكنه يرى بأن القادم أفضل بكثير، وسيحقق آماله المستقبلية وعودته للعيش من جديد مع أفراد أسرته السبعة تحت سقف المودة والحنين إلى الوطن.

 

Families dispersed by the war in “Za’atari”

By: Ahmed Ismael

Photograpghy: Mohammed Al-Refaee

Many families in Za’atari camp are still suffering from the diaspora because of the war. A father who is away from his wife and children, and a young man who lives far from his family are facing anxious future and doesn’t know what to expect in the coming days.

Each person has different story. All of these stories include pain, and longing to their beloved ones. But they are still having hopes to be together as they were before, when they were living in safe, taking care of their children’s future, and practicing their custom happily.

“The Road” visited some families to talk about this issue. First, we met with Um Ramzi (70 years old), who lives in Sector 11 with her daughter-in-law and grandsons. She showed us her pain and sadness for not be able to see her son, and her eyes showed her eager to meet him again.

She said: “Whenever the door of my caravan knocks, I expect that it would be my son and that I could hug him. My tears will not dry until I meet him again.” Sameeh Al-Sayyed (26 years old), said: “I came to Za’atri camp with my family on 29.9.2012, but my family couldn’t cope with the life inside the camp and they decided to return to Syria. My mother insisted me to stay in the camp in order to focus on my future.

Before she returned to Syria, she tried to persuade me to marry so that I have someone to help each other. But I refused the idea because I don’t know what my future will be. Today, I am still planning for my life.

The story of Ahmed Mohammed (17 years old) is totally different than the other stories. He considers Za’atri camp as his second homeland, and he can’t live far from it. He expects that his future will start from the camp.

He says: “We came to the camp before four years and a half. We endured the hardships of life from the hot weather, the power outage and the lack of water. My family decided to live somewhere else away from the camp. At the beginning I faced many difficulties of living alone, but now I am used to it. I do the housework and I give my best to complete my high school education.” Abu Sameer (43 years old) lives alone in the camp, while his six family members live in Syria. It is a sad story that you cannot tell without tears. He says: “I wish that I can hug them again and live with them for the rest of my life with love and kindness. I wish that I can play with my children. I hope that I can compensate for the days that have passed while I am away from them. I miss them. I cannott tell it why, but for some reasons I’m prevented from meeting them and be with them like many other families.”

Mohammed Al-Shaikh (22 years old) has a different painful story. He is missing his parents, who hasn’t seen him for five years.

Al-Shaikh says: “I came to Za’atari camp with my brother in order to give a treatment to his daughter who is suffering from cancer. Since then we have been trying to find a cure for this innocent child who has been suffering from this malignant disease.”

Al-Shaikh hopes for a bright future full of successes, but his current circumstances made him think of going back to home only, in order to live safely after the end of the war in his country. He is always longing to his parents who lost the hope to see him again. But he believes that the future will be much better, and that he will achieve his dreams and hopes after return to the homeland to live with his seven family members under one roof with love and nostalgia.

“A break” is required

English below…

مطلوب “فرصة”

اعداد: احمد السلامات

تصوير: جعفر الشرع

تواجه المدارس إكتظاظ في عدد الطلبة إضافة إلى الأعداد الهائلة منهم، لذلك قسم الدوام لفترتين الصباحية للإناث والمسائية للذكور، وأدى ذلك لحرمان الطلبة من “الفرصة” الذي من خلالها يتناول الطبلة وجبة افطاره، كما حرموا من استراحة الخمس دقائق بين الحصص الدراسية، ما أثر بحسب البعض منهم على تركيزهم وتشتت الذهن نتيجة تواصل الدروس.

القضية هذه تنطبق على جميع مدارس المخيم، وهي بحاجة إلى حل، فعدد الطلبة كبير في الصف الواحد، ويجب أن يستريح الطلبة لفترة قصيرة من أجل أن يستعيدوا التقاط أنفاسهم من جديد والتركيز مع المعلم

. “الطريق” ألتقت ببعض طلبة للحديث حول الموضوع وكانت البداية مع خالد خطاب (19 عام) حيث قال: من الضروري وجود الفرصة بين الدروس خاصة الحصص الثلاثة الأولى، من أجل أن يستريح الطالب ويلتقط أنفاسه من جديد ويعيد عملية تركيزه مع المعلم، علما أن الدروس المتتالية تجعل الطالب لا يستوعب جيدا ويشعر بالملل وعدم الراحة النفسية.

الطالب حسن الحريري (13 عام) أكد: لا نستطيع أن نفهم بعض الدروس بشكل جيد بسبب عدم وجود فرصة وبسبب الدروس المتواصلة نشعر بالتعب والملل مما يصعب علينا التركيز.

فيما أوضح الطالب محمد مذيد (17 عام): أن الاستراحة ضرورية بين الحصص وأيضا الطالب بحاجة لـ “الفرصة” لما لها من أهمية كبيرة في استعادة التركيز واستراحة الذهن، خاصة في وقت الحر وبسبب الأعداد الكبيرة من الطلاب لا نستطيع أن نبقى في الصف ونحتاج لأن نخرج ولو لخمسة دقائق للتخلص من الضغط. من جهة أخرى قال أحد المعلمين رفض ذكر إسمه أن الهدف من هذا الدوام وعدم وجود فرصة بين الدروس ولو لربع ساعة يعود بسبب ضيق الوقت، فالحصة عبارة عن 35 دقيقة لا تسمح بأن يكون هناك استراحة من هذه الدقائق، وإذا وجدت “الفرصة” والاستراحة فزيزيد ذلك من الدوام المدرسي وسيبقى الطلاب في المدرسة نصف ساعة أو ساعة مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الطلاب.

واشار المعلم إلى أهمية الاستراحة بين الحصص و”الفرصة” لكن الظروف لم تسمح بذلك، مطالبا من جميع الطلبة أن يتحملوا الضغط من أجل مستقبلهم ومحاولة تركيزهم أكثر مع المعلم إضاف إلى التركيز على دراستهم في المنزل.

 

“A break” is required

By: Ahmed Al-Salamat

Schools are facing a problem of overcrowded number of students. So, school time is divided into two shifts, morning shift for girls and evening shift for boys. This led to deprive the break time of students. For instance; students have to eat their breakfast during the lesson. Also, they don’t even have the five minutes break between the classes. According to some of the students, this continuous studying causes their lack of concentration, and get distracted

This issue applies to all the schools of the camp, and it needs a solution. Where the number of students in the class is large, they should take a short break in order to be able to concentrate with the teacher.

“The Road” met some students to talk about this issue. It starts with Khalid Khattab (19 years old), he said: “It is important to have a break between the lessons, especially the first three classes, so the student can rest and regain his concentration with the teacher. The unending lessons make the student doesn’t understand well, feel bored and uncomfortable.”f

Another student, Hasan Al-Hariri (13 years old), confirmed: “We can’t understand some lessons well because there is no break between them. We feel tired and bored so it is difficult for us to be concentrated.”

Mohammed Mathed (17 years old), explained: “Taking a break between the classes is important, because the student can regain his concentration and rest his mind. Especially in the summer time, we can’t stay in the classroom because there is a large number of students, we need to go out for at least five minutes in order to take a breath.”

On the other hand, one of the teachers who refused to mention his name, said that the reason, why there is no break between the lessons, even for a quarter of an hour, is due to the lack of time, since one lesson has only 35 minutes. If there is a break, it will increase the school time and the students will stay in the school for additional half hour or hour, which will make the students more stressful.

The teacher emphasizes the importance of taking a break between the classes, but the condition would not allow it. Asking all students to bear the stress in order to have better future, and try to concentrate more with the teacher, in addition to focus on their studies at home.

Let the hope remains, let the soul remains

English below…

 

ليبقى الأمل لتبقى الروح

يتجدد الأمل في كل يوم، هنا بمخيم الزعتري الذي ينبع منه التفاؤل والتشبث بالحياة، كبار السن يأملون بالعودة إلى الديار، والنساء تربطهم جلسات الحنين إلى الأقارب والأهل والأصدقاء، أما الشباب يعصف بهم حب الوطن والوصل إلى مراتب العلم والعمل.

وعندما نتمسك بالأمل ونستلهمه لا محاله سيصبح حقيقة، فمرارة العيش به صعبة جدا وبحاجة إلى الصبر للوصول إلى مرادك، والمرارة هذه ستتحول إلى طعم العسل عندما نكتشف أن الأمل والتفاؤل أوصلنا إلى نهاية طريق النجاح والتقدم، لنعيش الحياة بكل حب وشغف.

لنجعل من الأمل رفيق الدرب ونتعامل معه بصدق لكي يصدق معنا، ولنجعل منه جليسنا الوحيد في ساعات الإكتئاب، علينا الذهاب معه في كل الأمكان، إلى المدرسة، إلى السوق، إلى العمل والأزقة. كن مع الأمل ولا تجعل منه عدوك اللدود، فإن سقيته ستجني ثماره بالتأكيد، كزهرة جميلة تنبعث منها روائح الحياة الرائعة، أو إجعل منه شجرة تنبت باستمار وتعطي لصاحبها بلا تردد لأنها شعرت باهتمامه تجاهها.

الأمل يزرع في النفس كما تزرع ورود الياسمين في الأرض، ويمنحك روح العطاء فيما تسعى له من هدف، وليبقى الأمل لتبقى الروح.

عبير العيد

 

Let the hope remains, let the soul remains

By: Abeer Al-Eid

Photography: Mohammed Al-Ruba’ee

Every day, the hope is renewed here in the Za’atari camp, where there are optimism and persistence. The elderly people hope to return home, and women miss their relatives, friends and family, while the youth are overwhelmed by the love of the homeland, and hope to reach top levels of their study and work.

As we keep holding on the hope that it will be a reality, the bitterness of living remains, and it requires patience in order to reach your goal. This bitterness will turn to joy when we find that the hope and optimism have brought us to the success. Let us live this life with love and passion.

Let us make from the hope a friend and deal with him honestly so that the hope will be honest to us. Let us make from the hope our only friend in the hours of depression and go with him wherever, to school, to the market, to work and streets. Be with hope and don’t let it be your enemy. If you grow it, then you will surely reap its benefits, as a beautiful flower that spreads the smells of wonderful life. Or make from it a tree that grows and benefits its owner, because it feels his care.

Hope is planted in the soul as the jasmine and roses are planted in the ground. It gives you the spirit of reaching your goal. Let the hope remains, let the soul remains.

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

by UNHCR

استضاف مخيم الزعتري معرض عمل لم يسبق له مثيل

نظم مكتب الزعتري للتوظيف معرض عمل في 4 تشرين الاول 2017، حضره أكثر من 50 شركة وطنية ودولية من مختلف أنحاء الأردن. وأعلنت شركات معرض الوظائف عن أكثر من ألف فرصة عمل للاجئين السوريين، خاصة في القطاعات الصناعية والزراعية والبناء. وتمكن كل من النساء والرجال السوريين المقيمين في المخيم من التقدم للحصول على فرص العمل هذه.

معرض العمل الذي نظمه مكتب الزعتري للتوظيف بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة العمل الدولية والمجلس النرويجي للاجئين بالاضافة الى مديرية شؤون اللاجئين السوريين.

ويهدف المعرض إلى مساعدة اللاجئين السوريين المقيمين في المخيم للوصول إلى سوق العمل الأردني بعد قرار الحكومة بفتح بعض الوظائف للاجئين. وقد مثل هذا المعرض فرصة فريدة لكل من أرباب العمل والباحثين عن العمل من اللاجئين السوريين ليتم ربطهم بشكل مباشر مع بعضهم البعض، وتوفير فهم أفضل للعرض والطلب في سوق العمل الاردني لمساعدة اللاجئين السوريين على العيش بكرامة و بالاعتماد على ذاتهم.

وبما أن بعض المتقدمين لم يعملوا لعدة سنوات، فقد كان هذا المعرض الوظيفي أمل للكثير منهم في الحصول على عمل والخبرة التي ستكون مفيدة لمستقبلهم. وقد حضر الآلاف من اللاجئين من المخيم المعرض مما عكس حماسهم للتقديم لمختلف الوظائف المتاحة.

تم افتتاح مكتب الزعتري للتوظيف في 21 آب 2017، لتسهيل الوصول إلى فرص العمل الرسمي لسكان المخيم التي من شأنها تحسين تنقلهم من وإلى المخيم، حيث أن تصريح العمل يعتبر تصريح إجازة لشهر واحد. ويضمن تصريح العمل الحفاظ على حقوق اللاجئين السوريين وفقا لقانون العمل الأردني. وقد استفاد أكثر من 000 3 لاجئ في مخيم الزعتري من خدماته. ومن الجدير بالذكر أن مكتب الزعتري للتوظيف هو أول مكتب توظيف يتم افتتاحه داخل مخيم للاجئين ليس فقط على مستوى الاردن بل على مستوى العالم..

 

Zaatari Camp hosted unprecedented job fair

The Zaatari Office for Employment (ZoE) organized a unique job fair on 4 October 2017, which was attended by over 50 national and international companies from across Jordan. During the job fair companies advertised over 1,000 jobs for Syrian refugees, mainly in the industrial, agricultural and construction sectors. Both Syrian women and men living in the camp were able to apply for these employment opportunities.

The job fair that was organized by the Zaatari Office for Employment in collaboration with UNHCR, ILO, NRC and the Jordanian Government’s Syrian Refugee Affairs Directorate.

The job fair aimed to help Syrian refugees residing in the camp to access the Jordanian labour market following the government’s decision to open certain jobs for refugees. The fair represented a unique opportunity for both employers and Syrian job seekers to be linked directly with one another, and to provide both with a better understanding of the supply and demand of the labour market in Jordan to help Syrian refugees to live in dignity and become self-reliant.

As some of applicants haven’t been working for several years and this job fair provides them hope to gain employment and experience that will be useful for their future. Thousands of refugees from the camp attended the fair have showed their enthusiasm for applying to the different available jobs.

ZOE opened on 21 August 2017, to facilitate access to formal work opportunities for camp residents which will improve their mobility from and to the camp, since the work permit will be considered as a one month leave permit. The work permit will ensure that Syrian refugees’ work rights are preserved according to the Jordanian labour law. Over 3,000 refugees in Zaatari camp have benefited from its services. It is worth mentioning that ZOE is the first ever employment office inside a refugee camp in the world and in Jordan.

Health promotion

English below…

تعزيز الصحة

* الدكتورخلدون الراوي

لا بد قبل الخوض في مفهوم تعزيز الصحة من تعريف الصحة ذاتها.. وهي تعرف حسب منظمة الصحة العالمية على أنها الحالة الإيجابية من السلامة والكفاية البدنية، والعقلية والاجتماعية، وليست هي مجرد الخلو من المرض.

درجات الصحة ومستوياتها الصحة مدرج قياسي أحد طرفيه الصحة المثالية، والطرف الآخر هو انعدام الصحة أو الموت.

  1. الصحة المثالية: هي درجة التكامل والمثالية، عند اكتمال الجوانب البدنية، والنفسية، الإجتماعية، والروحية، وهذا الوضع نظري ونادر   مايتوفر في الطبيعة.
  2. – الصحة الإيجابية: تتوفر طاقة الصحة إيجابية، بحيث تؤدي الأجهزة والأعضاء الوظائف الخاصة بها، بكفاءة عالية حتى تمكن الفرد أو المجتمع من مواجهة المشاكل، والمؤثرات البدنية والنفسية والإجتماعية.
  3.  الصحة المتوسطة: لاتتوفر طاقة إيجابية من الصحة، حتى تمكن الفرد أو المجتمع من مواجهة المشاكل، أو المؤثرات البدنية، العقلية، الاجتماعية.

*المنسق الطبي للعيادة القطرية سلسلة مقالات يكتبها اطباء من داخل مخيم الزعتر

Health promotion

*Doctor Khaldun Al-Rawi

Before talking about the concept of health promotion, it’s necessary to define the meaning of the health itself … According to the World Health Organization, it is defined as the positive state of physical, mental and social safety, it is not only being disease free.

Health levels and degrees Health is a scale, one of its sides is the ideal health; the other side is lack of health or death.

1- Ideal health: the degree of perfecting and idealism, when the physical, psychological, social, and spiritual aspects are perfect. This is a theoretical situation and rare in reality.

2- Positive health: Health energy is positive, where the body parts and organs perform their functions efficiently, so that the individual or community can face the, physical, psychological and social problems and effects.

3- Intermediate health: There is no positive energy of health, in order to enable the individual or community to face the physical, mental, or social problems and effects.

* Medical Coordinator for the Qatari Clinic A series of articles written by doctors inside Za’atari camp.

“My trees” poem

English below …

شجيراتي

تذكرت بيتي بالخيال والحلم  –  فرأيت الخراب فيه والشلل

ورأيت شجيراتي الخضر قد انكسرت  –  بقذائف الظلام من شدة الشعل

فأين جيراني الذين أعرفهم –  قد فارقوا الحي وبعضهم رحل

ولم أجد في حيينا حيٌ أحادثه  –  إلا الحجارة لا تنطق من الأزل

فوجدت أطلال عليَ عزيزة –  مرجوحة الأطفال وعشوش الحجل

وموقد الطبخ سواده لم يزل –  يناطح الريح الأمطار والكلل

فذهبت إلى مسجد الرحمن أصلي –  فوجدته ساجد لله يصل

حسن عبد الكريم الاقرع

 

My trees

I remembered my house in my dream and imagination   – I saw in it destruction

I saw my green trees broken – from the darkness shells, from the intense fire

Where are my neighbors that I know?  – some of them died and some of them left

I didn’t find someone alive in our neighborhood to talk to –  only the stones that are eternally silent

I found ruins that are dear to my heart the children – swing, and the nest of the partridge

The blackness of the oven is still there – defying the wind and rain

So, I went to the mosque to pray – and I found him praying there

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

Happy birthday “Poem”

English below…

قصيدة ” عيد ميلاد سعيد “

كم انتظرت هذا التاريخ – هذا اليوم من السنة

كم تعدد تفكيري باقتراحات – لهذا التاريخ وهذا اليوم

كم من وقت وأنا  – أخطط لعمل المفاجأة

كم تمنيت أن أكون – المفاجئ لهذا اليوم

اه يا زمناني – حرمتني أحلى اللحظات

كل عام وانت بألف خير – يا غالي على العين

كم انتظرت لأقولها – والأن حرمت من قولها

كم من أشياء موجودة –  ضمن هديتي له

كم لها عندي مخبأة – من أجلك

قاسم الشحمة

Happy birthday “Poem”

I could not wait for this date, this day of the year

My mind thought a lot of suggestions for this date and day

How often I planned to make this surprise

How much I wished to make you surprising today

Happy birthday my dearest one

How long I waited to say it, and now I can’t say it

How many things there are in my gift for you

How long I kept it with me for you

By: Qasem Al-Shahmeh

We work for you 

English below…

نعمل من أجلكم

اعداد: عيسى النصيرات

يتذمر بعض اللاجئين من صعوبة توصيل المياه إلى كرفاناتهم بسبب أعمال الحفريات المتعلقة بشبكة المياه التي ستوفر لجميع اللاجئين الطريقة السهلة والمثالية في وصولها إلى كرفاناتهم. ويأتي هذا التذمر نتيجة ضيق الأماكن التي يتم فيها الحفريات خاصة الضيقة منها مثل قطاعات 1-2-3-4.

يقول أبو مراد يجب أن نساعد من يعمل في الحفريات بدلا من التذمر، في النهاية المشروع سينتهي ويعود كل شيء على ما يرام، لافتا أن العديد من الشوارع التي تم الحفر فيها عادت كما كانت في السابق. متسائلا كيف المشروع سيرى النور في القطاعت الضيقة خاصة 1-2-3-4 إن لم توجد المعاناة، وأدعوا الجميع التحلي بالصبر.

فيما شدد أبو رأفت على أهمية مساعدة القائيمن على المشروع من خلال التنبيه على الأطفال عدم العبث بالأدوات والعدد الصناعية، وأنا أشكر كل من يعمل تحت أشعة الشمس الحارقة لإنجاز هذا المشروع الذي سيوفر على جميع اللاجئين عناء الحصول على المياه سواء من خلال الخزانات العامة أو الخاصة.

وأكد أبو رائد على أهمية الصبر قائلا “في النهاية سنرتاح من عناء الحصول على المياه” إنه مشروع ضخم لا يتم إنجازه بسهولة فاليد والواحدة لا تصفق ويجب تعاون الجميع والتكاتف يدا بيد. مطالبا من جميع اللاجئين التعاون مع القائمين على المشروع من أجل التسريع في إنجازه بدلا من التذمر، كما يجب التنبيه على الأطفال عدم اللعب بجانب الحفريات.

أما أم محمد وهي التي تخرج كل يوم تقريبا من أجل الحصول على حاجات أسرتها من المياه قالت: أنتظر انجاز المشروع بفارغ الصبر ليتم توصيل المياه إلى كرفانتي، موضحة بأنها تعاني من حمل جراكل المياه (البيدونات) كل يوم، مطالبة من الجميع التعاون والصبر حتى يتم إنجاز المشروع.

وتعتبر أم باسل أن المشروع سيريح جميع نساء المخيم من الذهاب إلى الخزانات العامة للحصول على المياه، والإتصال مع صهاريج المياه من أجل ملئ خزانات المياه الخاصة، موضحة أن هذا المشروع من أهم المشاريع التي انجزت منذ بداية تأسيس المخيم، فالمياه من أهم مقومات الحياة. آملة من الجميع مساعدة القائمين عليه لأنه من أجلنا جميعا.

 

 

We work for you

By: Issa Al-Nuseirat

Photograpghy: Hussein Al-Saud

Some refugees complain about the difficulty of getting water to their caravans because of the excavations, which will provide all refugees with the easy and ideal way to deliver water to their caravans when it’s finish. This complain comes as a result of the narrowness of the places where the excavations are on the way, such as in district 1, 2, 3 and 4.

Abu Murad says that we should help the workers of the excavations instead of complaining. In the end, the project will end and everything will be fine. Pointing out that many of the streets where excavation was, have returned as before. Wondering how the project will be completed in the narrow districts, especially in 1, 2, 3 and 4 if there is no suffering, and he asks everyone to be patient.

Abu Ra’afat stresses himself on the importance of helping all who is working in the project by warning the children not to play with the machines and equipment. I’m appreciate to everyone who works under the hot sun to accomplish this project, which will save a lot of burden for the refugees to get water whether through public or private tanks.

Abu Raed assured the importance of patience, saying: “In the end, we will get rid of the trouble of getting water”. It is a huge project that can’t be easily accomplished. One hand can’t clap, and everyone should cooperate.” Asking all refugees to cooperate with the project workers to speed up its completion rather than complaining, and to warn the children not to play at the excavations. While Um Mohammed, who goes out every day in order to get water to her family, says: “I am waiting for the completion of the project eagerly to connect water to my caravan.

Explaining that she suffers from carrying the gallons of water every day. Asking everyone to cooperate and to be patient until the project is completed.” Um Basil considers that the project will save time for all women in the camp from going to the public tanks to get water, and from contacting the water tankers in order to fill the private tanks. Clarifying that this project is one of the most important projects since the establishment of the camp. Where water is one of the most important elements of life. Hoping that everyone will help those who are working on it because it is for all of us.

“Pulse of The Camp” visits “The Road”

English below..

“نبض المخيم” تزور “الطريق”

اعداد: محمد العطيوي

تصوير: احمد الناطور

التقى الصحفي محمد مزعل من مجلة “نبض المخيم” التي تصدر بمخي الأزرق للاجئين السوريين فريق مجلة “الطريق”. وتعرف مزعل على زملائه في ذات المهنة وجميعهم من المتطوعين، وذلك لكسب الخبرة ونقل آلية العمل إلى زملائه في مخيم الأزرق، لافتا بأن إمكانياتهم متواضعة في هذا المجال ويسعى في المستقبل لكي يطوروا من عملهم أكثر. مؤكدا بأنه يسعى جاهدا لتحويل مجلتهم إلى موقع إلكتروني من أجل تخفيف عبأ المصاريف المالية وتسهيل وصولها إلى جميع اللاجئين. وقال مزعل: أن العدد الأول من “نبض المخيم” صدر مطلع العام الحالي. ويقوم على اعداده 16 شاب جميعهم لم يتجاوز أعمارهم “18 عام” . وقال أن فكرة المجلة جاءت عندما كان يسير مع أصدقائه في أزقة المخيم، ويحمل في الأثناء مجموعة من المقالات والقصص التي كتبها عن اللاجئين وحياتهم، والتقوا برسام اقترح عليهم الذهاب إلى مكتب صندوق الأفكار في منظمة “كير” بعد ذلك تلقوا الدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين. وعن اختيار الإسم لمجلتهم أوضح أنه جاء لأننا نؤمن بأن كل شيء بدون نبض لا حياة فيه، حتى ونحن نعيش في بيئة صحراوية يوجد دائماً أمل ونبض حياة يساعدنا على تغيير واقعنا والعالم”. وأضاف: صدر العدد الأول بـ 3 آلاف نسخة تضمن أبواباً متنوعة بين تثقيف اللاجئين بحقوقهم وواجباتهم، وتسليتهم بالقصص الشعبية والأمثال، إضافة إلى الألغاز، وجميع المشاركات من اللاجئين أنفسهم.

22429505_1951231051824075_2128487670_o

“Pulse of The Camp” visits “The Road”

By: Mohammed Al-Attaiwi

Photography: Ahmed Al-Natour

The journalist Mohamed Mezal from the ” Pulse of The Camp” magazine, which is published in the Azraq camp for the Syrian refugees, met “The Road” magazine team. Mezal met his colleagues from the same profession, where all of them are volunteers, aiming to gain experience and to transfer the work mechanism to his colleagues in Azraq camp. Noting that their potentials is modest in this area and they seek to develop their work in the future. Stressing that he strives hard to convert the magazine to a website in order to reduce the expenses and to ease the access by the refugees. Mezal said: “the first issue of “Pulse of The Camp” magazine” has been published at the beginning of this year. There are 16 youths who worked on it. All of them are under the age of 18 years old.” He said that the idea of the magazine came when he was walking with his friends in the alleys of the camp, and they were carrying some articles and stories written by the refugees about their life. They met a painter who suggested on them to go to the “ideas box” office at aide organization, after that they got support from the UNHCR. About choosing the name of their magazine, he explained: “It is because we believe that everything without pulse is lifeless, although we live in a desert environment but there is always hope and pulse of life which help us to change our reality and the world” He added: “the first issue was published with 3000 copies, including different sections such as educating the refugees of their rights and duties, entertaining them with the stories and parables, in addition to the puzzles. All the contributions came from the refugees themselves.”