Elders have dreams and ambitions

English below…

للكبار أحلام وطموحات

اعداد: احمد الناطور
في مخيم الزعتري الكبار يشكلون نسبة ضئيلة من السكان حيث يسمى مخيم الطفولة وذلك لارتفاع نسبة المواليد والأطفال اليافعين فيه، ولكن هناك مثل يتداوله الناس فيما بينهم يقول (إلى ما إلو كبير ما لو تدبير) فلا غنى عنهم. “الطريق” التقت بعدد من كبار السن لتسألهم عن طموحاتهم وآمالهم واحلامهم ومنهم (خليل بركات أبو باسل 69 عام) يقول: أتمنى أن يكون الناس في المخيم مرتاحين وان يتحلوا بالأخلاق الحسنة، وأتمنى العودة إلى سوريا بخير وسلام، وأتمنى للشباب التوفيق بينهم بالمحبة، وأن يكونوا هادئين كما كنا في أيام شبابنا، لإنهم سوف يبنون سوريا وسيصبح المستقبل أجمل بهم. أما (ام علاء 68 عام) تقول: اشعر هنا في المخيم كأنني أعيش في وطني الثاني وأتمنى أن نعود إلى سوريا قريبا ان شاء الله، أتمنى ألا يكون هناك حرب أو جوع أو أطفال يتامى ووحيدين وأتمنى للشباب أن يهتموا بالدراسة وأن يدرسوا بجد ونشاط وهذا مهم للصغير قبل الكبير ولكل الشباب وخاصة الأطفال وألا يكون هناك طفل إلا ويتعلم وذلك حين نرجع ونعود إلى بلادنا نكون متعلمين ولدينا وعي وعلم يكفي لبناء سوريا من جديد. أما (أبو أحمد 71) يقول لا أشعر بأنني أعيش وليس لدي روح هنا في المخيم ببعدي عن بلدي الحبيب سوريا أتمنى أن أعود وطني قريبا أن شاء الله، وأتمنى أن يكون هناك محبة وتفاهم بين الناس، وهذا ما نفتقده في هذه الأيام ونحن بأمس الحاجة إليه وأتمنى للشباب أن يدرسوا ويتعلموا لأن هذا هو العمل الوحيد الذي ينفعهم حين نعود الى سوريا ونستطيع بنائها ونرفع رأسنا بهم.

Elders have dreams and ambitions

By: Ahmed Al-Natour
Photograpghy: Ahmed Al-Salamat
In Za’atari camp, elders make a small percentage of the population as it’s called the “Childhood camp” because of the high birth rate and many young children. There is a proverb which the people say among themselves: “Those who respect the elderly, they pave their own road toward success”. So, we can’t dispense them. “The Road” met a number of elders to ask them about their aspirations, hopes and dreams. One of them is Kahlil Barakat Abu Basel (69 years old). He says: “I hope that the people in the camp feel good and have good morals. I wish to return to Syria with safe and peace. Also, I wish success for the young people and to be as calm as we were in the days of our youth, because they will build Syria and the future will become more beautiful.” While Um Ala’a (68 years old), says: “I feel here in the camp as if I live in my second homeland, and I hope that we will return to Syria soon. I wished there were no war, hunger or orphaned children. I hope from the young people to take care of their education and to study hard. This is important for all of them especially for the children. If there are no uneducated children, we will have enough knowledge when we return to our country and to rebuild Syria again.” Abu Ahmed (71 years old) says: “I don’t feel like I live and have no spirit here in the camp away from my beloved country, Syria. I wish to return to my country soon. I hope that there will be love and understanding among people. This is what we are missing these days and we desperately need for. I hope from the youth to study and learn because this is the only thing that will benefit them when we return to Syria so that we can rebuild the country and be proud of them.”

Welcome to “The road”!

English below…

“اهلا بكم في “الطريق

فريدة نصيرات
شكلت مجلة “الطريق” فريق من المتطوعين المؤهلين وعددهم 15 شخصا لزيارة مواقع “مكاني” والإلتقاء بالشباب للحديث عن
عملهم الصحافي وأهمية وسائل الإعلام في حياة الأفراد خاصة لدى اللاجئين في جميع العالم وحاجتهم الملحة لوسائل الإعلام من أجل عكس واقعهم وإيصال صوتهم. وقسم الفريق على ثلاثة مجموعات استطاعوا القاء المحاضرات على أكثر من 83 طالبا من منظمات عدة، ووصل عدد المسجلين في الدورة التي يعقدها المشرفون على المجلة حتى لحظة كتابة التقرير 22 شخصا سيتم عقد دوره لهم قريبا. الفكرة هذه جاءت بالتنسيق بين إدارة المجلة ومنظمة اليونيسيف، وتم زيارة عدة مواقع، ألقي فيها محاضرات منظمة حول مجلة “الطريق” وكيفية الكتابة فيها وما هي آلية العمل الصحافي الناجح والحر؟ وأكد الفريق المتطوع على أهمية التطور الذي وصل له “إعلام الطريق” واستحداث قسم الأفلام الوثائقية التي تركز في عملها على نجاحات اللاجئين رغم صعوبات الحياة بالإضافة إلى التركيز على المعاناة والكيفية التي يعيش عليها اللاجئين داخل المخيم وتوصيله إلى كافة أرجاء العالم من خلال شبكات التواصل الإجتماعي. وشرح الفريق بالتفصيل كيفية الحصول على الخبر والمعلومة وحيادية الأخذ بالرأي والرأي الآخر تطبيقا لقوانين وأخلاقيات العمل المهني المحترف. كما تم الشرح بالتفصيل عن آلية الكتابة الصحافية حتى دخولها في المطبعة وتوزيعها داخل المخيم. وأثناء المحاضرات يتم عرض تفصيلي من خلال جهاز “البروجيكتر” للأفلام التي أنتجها فريق “إعلام الطريق” ولوحظ أنه أعجب بها الجميع وصفقوا لها بحرارة، وفتح باب النقاش والأسئلة لكي يتعرفوا على تفاصيل لا يعلموها في عالم الصحافة، بينما لمسنا وأثناء اللقاء مع العديد من الشباب في مواقع منظمات عدة رغبتهم في الإنضمام إلى عالمنا وهو عالم الصحافة.

Welcome to “The Road”

By: Faridah Nuseirat
Photography: Ja’afar Al-Shara’a
“The Road” magazine made a team of 15 qualified volunteers to visit “Makani” sites and to meet the youth to talk about their journalism work and the importance of the media in the lives among people, especially for refugees around the world, and their need for the media to show the world their reality and deliver their voice. The team was divided into three groups so that they were able to give lectures to more than 83 students in several “Makani” sites. The number of people who registered in the course, which is held by the supervisors of the magazine until the report is written, was 22 people, a course will start soon. This idea came in by the coordination between the magazine management and UNICEF. Many sites have been visited, where lectures were given about “The Road” magazine, how to write and what is the mechanism of free and successful journalism work. The volunteer team confirmed the importance of the development that “The Road Media” has reached, and the creation of the documentary film section, which focuses on the successes of refugees despite the difficulties of life. In addition to focus on the suffering of the refugees, it is important to focus on how they live in the camp and delivering it to all parts of the world through social networks. The team explained in detail how to get the news and information, the neutrality of taking the other opinion into account and rules and ethics of professional work. Also, they explained in detail about the journalistic writing mechanism until it’s printed and distributed in the camp. During the lectures, a detailed presentation of films produced by “The Road Media” is shown through a projector. It was noted that it impressed everyone and applauded, and opened the door for the discussion and questions in order to learn about the world of journalism in detail which they don’t know about. While we met with many young people at several “Makani” sites, we noticed their desire to join our world of journalism.

Back To School!

English below…

فرحون بالعودة إلى المدرسة

اعداد: عبير العيد
الأيام تمضي والمدارس على الأبواب، وها هي عائلة أبو احمد تبدأ بالتجهيز لهذا اليوم الرائع الذي ينتظره الأهل لكي يعود أبناءهم إلى المدرسة. وذهب أبو احمد وأولاده “احمد، شام، وسلام” إلى السوق ليشتري لهم بعض المستلزمات المدرسية. دخل أبناء أبو أحمد مع والدهم إلى المكتبة وألقوا تحية الإسلام، وقال احمد لصاحب المكتبة: أريد دفتر رسم لكي أتعلم فن الرسم وأصبح فنانا كبيرا. بينما قالت شام: أريد أقلام حبر متعددة الألوان “الأزرق والأحمر والأسود والأخضر” لكي أجعل دفتري جميل وملون. وسلام طالبت بحقيبة مدرسية لونها وردي لكي تضع فيها الكتب وتحافظ عليها من التلف. اشترى أبو احمد لأولاده كل ما يحتاجونه وخرج الجميع من المكتبة فرحين، وعادوا إلى البيت وشاهدت الأم المشتريات فاعجبت بها كثيرا، وعندما حل المساء قالت الأم: هيا يا أولاد إلى النوم لكي تستيقظوا باكرا فغدا أول أيام المدرسة. الأولاد: حاضر يا أمي ونعدك بأن نتفوق في دراستنا ونحافظ على أنفسنا ونلتزم بتعليمات المدرسة وتعليماتك أنت وأبي. ذهب الأولاد إلى النوم باكرا كي يستيقظوا نشيطين. وفي اليوم التالي ذهب الأولاد إلى المدرسة والتقوا مع أصدقائهم وفرحوا كثيرا بالعودة إلى المدرسة وبدأوا تعليمهم بكل سرور.

Happy to go back to school

By: Abeer Al-Eid
Photography: Ahmed Al-Salamat
The days go by and the schools are coming. Abu Ahmed family start preparing to this wonderful day that the parents are waiting for so that their children go back to the school. Abu Ahmed and his children “Ahmed, Sham and Salam”, went to the market in order to buy some school supplies. Abu Ahmad’s children entered the library, and Ahmed said to the owner of the library: “I want a sketchbook in order to learn drawing to be a great artist” While Sham said: “I want multi-color “blue, red, black and green” ink pens to make my notebook beautiful and colorful”. Salam asked for pink school bag to put her books in and prevent them from being damaged. Abu Ahmed bought to his children all what they need. They went back to the home happily, and their mother saw what they bought and she liked it. When evening came, the mother said, “Come on my children, go to sleep in order wake up early, tomorrow is the first day of school”. The children:” Ok Mom, we promise you to excel in our study and keep ourselves and to follow the rules of the school”. The children went to sleep early in order to wake up active. In the following day, the children went to the school and met their friends. They rejoiced so much to return to school and began their education with pleasure.