Lamps – مصابيح

English below..

مصابيح وجهك تغازل الخجل وتفاتن الحب إذا غاب الأمل
لها سحر عيوني والغيد تسبي من جمالهن والقلب في المقل
كأني صبيٌ فتنت بحبها ونظرت لشعرها كليل انسدل
حرامٌ على الدر يمشي كيفما حسنه القاتل لأي بطلُ
حيرتني بغموض وكثر حياءها وأوهمتني بالخطر تخطو على مهل
أخي الناس أحلى من جميلتي يسكن في محياها عروق الخجل
أأصبت من بياض نحرها بوعكة؟ ومهر كشحها أنعم من السحر

حسن عبد الكريم الأقرع

 
Your face lamps flirt with shyness And charm us with love if hope is gone
My eyes are charmed by her and gaze her From their beauty the heart in the eyes
Like a boy who was charmed by her love I looked at her hair like a long night
It’s prohibited for pearls to walk wherever Its beauty that kills every hero
She confused me with her mystery and shyness She deceived me with danger that is coming
There is no one prettier than her among people Her face is full of shyness.

By: Hasan Abdulkarim Al-Aqra’a

 

Hope Seller – بائع الأمل

English bellow…

يا بائع الامل اشفق على الشاري

الزمن يلي عاشو اتركو عحالو مانو داري

لا شيء كالأمل يعفي الجروح بقوته

كالماء يخفف حدة النار

ويبقي الروح بسلامتها

المال اصبح عنصر لجلب الأصدقاء

وحتى وإن كان عدوا في الليل وصديقا في النهار

يا خالقنا بدل العسر باليسر

الناس اصبحوا مقدار بمقدار بتقوتهم

سيأتي يوم وترى الشمس مشرقة

تختلف عن حدة كل نهار

لأن الله سيفتح بابا من المغفرة

إذا رجعنا إلى عبادة الغفار

وكلمتي إليك يا قاري

أدعوا الناس للعودة إلى عبادة الباري 

احمد محمد السلامات

 

Oh Hope seller, take pity on the buyer
The time that he lived, leave him as he is not knowing
Nothing is like hope to heal the wounds
Like the water to reduce the burning of the fire
Money became a tool to have friends
And even if they were an enemy at night and a friend in the morning
Oh God, turn hard times into good times
People become valued for how much they have
A day will come and you will see the shining sun
Different from everyday
Because God will open the door for forgiveness
If we return to the worship of God
My words are for you, reader
I call people to return to worship God


By: Ahmed Mohammed Al-Salamat

 

Colors of optimism, love and hope – الوان التفاؤل والمحبة والأمل   

English below..

اعداد: حسين السعود

تقيم اسراء سلمان الفاضل  في مخيم الزعتري للاجئين السوريين منذ خمس سنوات مع زوجها وأطفالها الأربعة وهي امرأة تعشق الرسم.

تقول: العديد من الأطفال الذين يمتلكون موهبة الرسم تركوا موهبتهم بعد القدوم إلى المخيم فمنهم من بدأ يرسم اللون القاتم، ودوري هنا كرسامة تغيير هذا اللون إلى ألوان تبعث على التفاؤل والمحبة وإعادة الأمل في حياتهم من جديد. وذلك من أجل زرع البسمة و الأمل في نفوسهم.

وعندما واجهت صعوبة كبيرة في تأمين الأدوات اللازمة للرسم، قمت باستخدام الأدوات البدائية و ابتكار بعضها من أشياء أخرى لتأمين نقص المستلزمات حيث صنعت اللوحات من ألواح الكرفانات وقماش الخيم التالفة، وكنت أشعر بالمتعة وأنا أعلم الأطفال على الرسم في منزلي.

بسمة الأطفال و فرحة الأهالي عندما شاهدوا أطفالهم يسيرون نحو التفكير بالحياة الجميلة جعلتني و بالرغم من كل الصعوبات ونقص المواد التقدم في مسيرتي ولم اتوقف يوما ما عن هدفي وكانت المتعة والشعور بالنصر كبيرين أثناء شق طريق تغيير  نظر الأطفال نحو الأمل و الحياة كما أنني حظيت بتأييد الجيران ودعمهم المعنوي .

 

  

By: Hussein Al-Saud

Isra’a Salman Al-Fadel has been living in Za’atari camp with her husband and four children for five years. She loves drawing.

She says, “Many children who have drawing talents could not continue developing their talents after coming to the camp. Some of them started drawing dark colors. My role here as a painter is to change their dark colors to the colors of optimism and love, and to bring back hope to their lives again in order to restore the smile and hope in them.

When I faced a great difficulty in providing the necessary tools for drawing, I used simple tools and created some other things to compensate the lack of tools. For example, I made the drawing boards from the slabs of caravans and the damaged tents. I feel pleasure when I teach drawing for children in my house.

The children’s smiles and their parents’ happiness when they see their children think about the beautiful life, made me never stop despite all the difficulties and the lack of tools. The pleasure and feeling of victory were great along the road while I changed the children’s views toward hope and life. Also, I received moral support of the neighbors.”

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

English below…

برنامجي “التعويضي والإستدراكي” حققا حلم العودة إلى المدرسة

اعداد: لؤي سعيد وياسر الحريري

بالتعاون بين منظمة اليونسيف ووزارة التربية والتعليم الأردنية استحدثا برنامجي “الاستدراكي والتعويضي” في مخيم الزعتري ليكون جسر العبور إلى السنوات الدراسية المقبلة والتي تناسب أعمار الطلبة وتعويض فترة انقطاعهم عن الدراسة.

“الطريق” ألتقت مع عدد من الطلبة وكانت البداية مع الطالبة مسكوبة احمد من المدرسة السعودية في الصف العاشر والتي تركت تعليمها بسبب ظروف عائلية، وعندما أتيحت الفرصة لها التحقت بالمدرسة في الفصل الثاني المنصرم.

تقول احمد: بعد إنتهاء الفصل الثاني أبلغتني إدارة المدرسة عدم مقدرتي الحصول على شهادة الصف العاشر والترفيع إلى الأول ثانوي إلا عندما أكمل دراستي من خلال البرنامج “التعويضي” الذي تشرف عليه وزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع منظمة اليونيسيف ومدته 48 يوما في العطلة الصيفية.

وأضافت: استفدت كثيرا من هذا البرنامج لدرجة أنني اعتبر نفسي أتلقى دروس خصوصية، وهذا سيجعلني أحصل على شهادة الصف العاشر للإنتقال إلى المرحلة الثانوية الأولى، وأطمح في المستقبل لإكمال تعليمي في الفرع العلمي والإلتحاق بالجامعة في تخصص التمريض.

أما الطالب احمد الصبيحي 11 سنة يدرس الصف الثاني “إستدراكي” يقول لقد انقطعت عن الدراسة لفترة طويلة بسبب ترحيلنا إلى مخيم الأزرق ومن خلال هذا البرنامج تعلمت الكتابة والقراءة، وقبل ذلك لم أكن أجيد الكتابة والقراءة بالإضافة إلى أنه أصبح لديه أصدقاء جدد وختم حديثه “أتمنى أن أصبح طبيبا”.

الطالب محمد مقداد يقول: من المفترض أن أكون في الصف السابع لكن شاءت الظروف وانقطعت عن الدراسة لأسباب خاصة، ولكن بعد أن سمعت عن البرنامج “الإستدراكي” توجهت إليه وبدأت تعليمي وأحلم بأن أصبح طيار في المستقبل.

أما الطالبة سماح سعد الدين 17 سنة أول ثانوي أدبي في البرنامج “التعويضي” تقول: لم أدرس الفصل الأول لأنني كنت أسك خارج المخيم استفدت الكثير من البرنامج التعويضي لأنه مكثف وأشعر بالتعب بسبب طول فترة الدوام لكن من يريد تحقيق النجاح عليه أن يواجه الصعوبات وأتمنى أن أدرس علم النفس.

فيما قالت الطالبة علا اللكود: من المفترض أن أكون في الجامعة لكن تعرضت للإصابة في بلدي سوريا بسبب الحرب، وبعد أن تعافيت نوعا ما قررت أن أدرس الفصل الثاني أول ثانوي أدبي والأن أكمل تعليمي من أجل الوصول إلى هدفي بأن أصبح مصممة أزياء أو أدرس اللغة العربية.

في المقابل أكدت مديرة المجمع البحريني في القطاع الثالث اعتدال أبو درويش أن البرنامج “الإستدراكي” وجد لكي يستفيد منه الطلبة الذين ليسوا على مقاعد الدراسة من سن 9 إلى 12 عام، ويجب على الطالب أن يدرس في كل فصل دراسي مستويان بمعنى في كل فصل يتلقى دروس عاما كاملا  ومدته 46 يوما بواقع 6 ساعات يوميا عدا يوم الجمعة.

أما البرنامج “التعويضي” يستهدف من هم على مقاعد الدراسة لكن لم يدرسوا الفصل الأول.

وأوضحت أبو درويش بأن وزارة التربية والتعليم تقوم بتوزيع الكتب المدرسية والقرطاسية للطلبة بالإضافة إلى وجبة غذائية لكل طالب مكونة من ماء و عصير ومعجنات وفاكهة، والبسكويت من منظمة اليونيسيف.

يذكر أن البرنامجين “الإستدراكي والتعويضي”  متواجدان في كل من المدرسة البحرينية في القطاع الثالث، والمدرسة السعودية في القطاع الخامس، والمدرسة القطرية في القطاع الثامن.

Remedial and compensatory programs made the dream of going back to school come true

By: Loay Saeed and Yaser Al-Hariri

In cooperation between UNICEF and the Jordanian Ministry of Education, they have developed a remedial and compensatory educational program in Za’atari camp that encourages children to advance to the next grade that suits their ages and to compensate for their absence from school.

 “The Road” met a number of students. The first one was Maskobah Ahmed who was a 10th grader at the Saudi School. She left her education because of the conditions of her family. When she had a chance, she joined the school during the second semester of the previous academic year.

Maskobah says, “After the end of the second semester, the school administration informed me that I could not get the 10th grade certificate and could not move on to the secondary education until I complete my education through the compensatory program. This program was managed by the Ministry of Education in cooperation with UNICEF, and its duration was 48 days during the summer vacation.”

She added, “I learned so much from this program and it felt like taking private lessons. This program will allow me to have the 10th grade certificate in order to start the first year of the secondary education. I have a strong desire to complete the education in the science field in the future and to enter a university to acquire a degree in nursing.”

Another student, Ahmed Al-Subaihi (11 years old), who is studying in the 2nd grade remedial program says, “I left my education for a long time because we moved to Azraq camp. I learned reading and writing through this program, and before I didn’t know how.” Also, he met new friends in this program. He emphasized at the end, “I wish to be a doctor.”

Mohammed Meqdad says, “I am supposed to be in seventh grade, but I left my education for personal reasons. When I heard about this remedial education program, I restarted my education. Now I dream to be a pilot in the future.”

The next student, Samah (17 years old), is in the first year of the secondary education. This enthusiastic student says, “I didn’t attend the first semester because I was living outside the camp. The remedial program helps me so much because it is intense. I feel tired because of its long period but those who want to succeed must face the obstacles. I wish to study psychology.”

Alaa AL Lakud says, “I am supposed to be in a university but I was injured in my country Syria because of the war. After I healed, I decided to study in the second semester of the first year of secondary education. Now I am continuing my study in order to achieve my goal to become a fashion designer and to study Arabic language.”

I learned “Diablo” and mastered it    

English below…

تعلمت “الديابلو” وعشقتها

اعداد: محمد الرباعي

تعلمت على آداة “الديابلو” بعد أن تعرفت على المنظمة الفنلندية من خلال أصدقائي في عام 2015، وأتقنت أساسيات الأداء ثم أتقنتها بشكل جيد من خلال متابعتها عبر الإنترنت وعشقت هذه الرياضة كثيرا.

ابراهيم العساف (17 عام) يقول لـ “الطريق” رغبتي الشديدة في التعلم أوصلتني لمرحلة الإحتراف، وأنا لا أزال أتعلم في السيرك بالقطاع الرابع، وشجعني أصدقائي على الإستمرار فمنهم من كان يمارس هذه الرياضة معي، ومنهم من يمارس رياضة الجمباز، ومنهم من يمتلك موهبة الغناء، ومنهم من يتعلم رقصة البريك دانس، وقد تعلمت شيئا من رياضة “البريك دانس” علما أنني لم أكن أعرف الكثير عن السيرك في سوريا وحلمي الأن أصبح مهرج سيرك في المستقبل.

وأضاف: أنا عضو فعال في  أكثر عروض المسرحيات التي تقام في المناسبات ضمن نشاطات المنظمات، وأتعلم الموسيقى بهدف اتقان العزف على آلة الأورغ، وهكذا يكون لدي مواهب مختلفة من ديابلو وبريك دانس، وموسيقى. وأصبح يعرفني الأطفال عندما أسير في الشارع وابتسم في وجههم، فعندما ترسم البسمة على وجوههم أشعر بالسعادة، فهم يحتاجون لمن يدخل البسمة إلى حياتهم.

وأتمنى بعد العودة إلى سوريا أن أمارس جميع مواهبي حتى أصل إلى ما أريده في المستقبل، كما أنصح الشباب من جميع الفئات العمرية بالتوجه إلى المنظمات لاكتساب المواهب المختلفة و كيفية التواصل مع الناس من حولهم، وأنصحهم بالتوجه إلى المنظمة الفنلندية خصوصا لقسم السيرك.

 

I learned “Diablo” and mastered it

By: Mohammed Al-Ruba’ee

I learned the Diablo tool after I learned about the Finnish organization FCA through my friends in 2015. I mastered it by learning from the internet and I enjoy this sport very much.

Ibrahim Al Assaf (17 years old) says to The Road: “My passion to learn made me professional. I am still learning in the circus in sector 4. My friends encouraged me to continue — some of them were practicing this sport with me, some were playing gymnastics, some have a singing talent and some were learning breakdancing. I learned a little breakdancing. I didn’t know a lot about the circus in Syria. My dream now is to become a circus clown in the future”

He added: “I am an active member in most of the plays that take place in the events that are within the organizations’ activities. I learn music in order to master playing the organ instrument. I have different talents such as Diablo, breakdancing and music. The children know me when I walk in the street and I smile to them. I feel happy when I see the smile on their faces because they need someone who can bring happiness to their lives.

I wish to return to Syria, and to practice all my talents so I can be what I want in the future. I advise the youth from all ages to go to the organizations to obtain different talents and to learn how to communicate with the people around them. Also, I advise them to go to the Finnish organization, especially the circus department.”

Documentary films

english below

ستيف كلاك هو مخرج وثائقي، راوي للقصص الرقمية، ومعلم من نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. وهو المؤسس والمدير التنفيذي لشركة بنت ماربل وهي منظمة تعليمية للفنون. ستيف حاليا في مخيم اللاجئين الزعتري لإعطاء الصحفيين تدريب و حلقة عمل لمدة 4 أسابيع للصحفيين من مجلة الطريق حول كيفية جعل فيلم وثائقي أو قصة رقمية غير واقعية من البداية الى النهاية.  “هدفي هو إلهام الآخرين لاحتضان الأدوات التكنولوجية التي لديهم بالفعل، وخلق، وتبادل قصصهم مع العالم”، قال ستيف لمجلةالطريق. وفي نهاية آب / أغسطس، سيقدم المشاركون أفلامهم الوثائقية القصيرة التي ستبث في مكتب المجلة في D4. هذه الأعمال غالبا ما تكون شخصية ومرحة، ويمكن أن تنطوي على أي نوع من وسائل الإعلام الرقمية (الفيديو، والتصوير الفوتوغرافي، والموسيقى، والرسوم المتحركة، والتوضيح، والرسومات، والنص، وما إلى ذلك،
أوضح ستيف

Steve Clack is a documentary filmmaker, digital storyteller, and educator from New York, USA. He is the Founder and Executive Director of Bent Marble an arts educational organization. Steve is currently in Zaatari refugees camp to give a 4-week workshop series training reporters from The Road magazine on how to make a documentary film or nonfiction digital story from start to finish. “My goal is to inspire others to embrace the technological tools they already possess, get creative, and share their stories with the world,” Steve told The Road. At the end of August, participants will present their short documentary films that will be broadcasted in the magazine office at D4. These works are often personal and playful, and can involve any type of digital media (video, photography, music, animation, illustration, graphics, text, etc, explained Steve.

Love Coats

 

This video done by director of the road refugees media Omar Braika with his team Ahmed ismaeel al-salamat , Ahmad mohammed al-salamat, Ahmed al-natour, Mohammed al-haraki & Ja’afar al-shara’a.
Professor Helen Storey one of the most prominent fashion designers visited the Za’atari camp carrying with her “LOVECOATS”. Helen wants the Tiger Girls who participated in the project, to have an open imagination to find beauty in the limitations, and to look deep inside searching for their creative voice, and to learn new silks where “Love” is in every stitch no matter how we define it.
Enjoy it!

Have you ever heard about the RefuGIS project in Zaatari Camp?

English below:

مشروع نظم المعلومات الجغرافية في الزعتري

يعد مخيم الزعتري الذي يقع في الجزء الشمالي من الاردن بالقرب من الحدود السورية من أكبر مخيمات اللاجئين في العالم حيث يبلغ عدد سكانه حوالي 80000 لاجئ سوري. ان التحديات والاحتياجات من حيث المآوى والطاقة والغذاء والمياة والصرف الصحي والصحة والتعليم كبيرة جدا. ومع مرور السنين تطورت بنية المخيم بشكل كبيرواصبح للمخيم عدد سكان ثابت موزعون على 12 قطاع في المخيم .

ومنذ افتتاح المخيم اعتبرت ادارة المعلومات ونظم المعلومات الجغرافية من الامور الهامة جدا لتقييم احتياجات اللاجئين وتزويد الشركاء بالأدوات والمعلومات من اجل اتخاذ أفضل القرارات. مثال على ذلك، استخدمت الخرائط بشكل كثيف من اجل تسليط الضوء على المسائل المكانية التي تؤثر على المخيم.

ومع ذلك فإن اللاجئين في مخيم الزعتري لديهم امكانية محدودة جدا للوصول الى نظم المعلومات الجغرافية، ادارة المعلومات والمواد المنتجة في المخيم من قبل المفوضية والشركاء. ولا يستطيعون مباشرة توجيه انتاج ادارة المعلومات لكي تعكس بعض مخاوفهم واحتياجاتهم والثغرات على المستوى الفردي والمجتمعي. وبالرغم من اهمية مشاركة المجتمع المحلي في المخيم فأن هناك صعوبات متأصلة في تحويل المسائل المتعلقة باللاجئين الى ادوات دعم القرار الاكثر صلة بالموضوع. وإحدى الأهداف الرئيسية لمشروع نظم المعلومات الجغرافية اعطاء القدرة لبعض الاجئين لأنتاج نظم المعلومات الجغرافية وادارة المعلومات التي ستمكن المجتمع بينما تعطي فريق ادارة المخيم والشركاء مواد هامة لاتخاذ القرارات ذات الصلة.

والأهم من ذلك، يهدف مشروع نظم المعلومات الجغرافية الى تمكين اللاجئين في نظم المعلومات الجغرافية وادارة المعلومات والتى من شأنها خلق فرص التعليم وسبل كسب العيش للاجئين. كما ان  نظم المعلومات الجغرافية وادارة المعلومات هي مهارات عالية الطلب .

النتائج في عامي 2016- 2017

المرحلة 1 –بناء قدرات للاجئين في مجال نظم المعلومات الجغرافية:

أطلقت المرحلة الاولى من المشروع في ايلول 2016 وقد تم اختيار 12 لاجئ بشكل مسبق وتم تدريبهم على اساسيات نظم المعلومات الجغرافية وادارة المعلومات من قبل اساتذة معهد روجستر للتكنولوجيا (الولايات المتحدة) وجامعة البلقاء التطبيقية وجامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا (عمان) في 2016

وتحت اشراف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الإغاثة والتنمية الدولية تم نشر هذا الفريق في 12 قطاع في المخيم وكانوا قادرين على تحديث البيانات المكانية مستخدمين (التابلت والهواتف الذكية) وتطبيقات محددة. وفي شباط 2017 تم انتاج خرائط تسلط الضوء على مرافق داخل المخيم من قبل اللاجئين أنفسهم.

وبفضل هذا الدعم والتمويل تم بناء مختبر كامل (اجهزة كمبيوتر وبرمجيات نظم المعلومات الجغرافية) في القطاع السادس من المخيم والذي يتيح الفرصة للفريق بممارسة وتطبيق المهارات المكتسبة بشكل مباشر لدعم عمليات ادارة معلومات المخيم نيابة عن المفوضية والشركاء.

المرحلة الثانية: نحو ادارة المعلومات المجتمعية:

تلقى اللاجئون المزيد من التدريب المتقدم في مجال نظم المعلومات الجغرافية وادارة المعلومات مستخدمين برامج (الاكسل والبوربوينت) وبمهاراتهم المكتسبة حديثا وتحت اشراف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الاغاثة والتنمية الدولية والشركاء الاخرين المشاركين في المشروع يقوم هؤلاء اللاجئين بجمع وتحديث البيانات الموضوعية والمكانية وينتجون خرائط موضوعية شهرية وغيرها من منتجات ادارة المعلومات التي تعكس اهتمامات وافكارالمجتمع، هذه المخرجات يتم تشاركها مع الخدمات المجتمعية والشركاء وفريق ادارة المخيم وذلك بهدف تعزيز عملية صنع القرار بشكل كبير في المخيم .

 

 

With a population of nearly 80,000 Syrian refugees, Zaatari camp, located in the northern part of Jordan near the Syrian Border, is one of the world’s largest refugee camps.

The challenges and needs in term of shelter, energy, food, water & sanitation, health or education are enormous. The camp structure has evolved greatly over the years and Zaatari has now a stable population distributed among 12 districts in the camp.

 

Since the opening of the camp, Information Management and Geographic Information Systems (GIS) were crucial to refugee needs assessment or to provide partners the tools and the information to take the best decisions. Maps, for instance have been heavily used in order to highlight spatial issues that might affect the camp.

 

Nevertheless refugees in Zaatari camp have very limited access to Geographic Information System (GIS)/Information Management (IM) material produced in Zaatari by UNHCR or partners. They cannot directly guide the IM production to reflect some of their concerns, needs and gaps at individual and community level. Although Community participation is important in the camp, there is an inherent difficulty to transform Refugees concerns into the most relevant decision support tools. One of the key objective of the RefuGIS project is to give the capacity of some Refugees to produce GIS & IM material that will empower the community while giving to the Camp Management team and partners crucial material for relevant decision making.

 

More importantly, RefuGIS project aims to empower refugees with GIS and Information Management capacity that will create educational and livelihood opportunities for refugees as GIS or IM knowledge is a high-demand skill.

 

 

Results in 2016 and 2017:

 

Stage 1 – GIS capacity Building:

 

The stage one of the project was launched in September 2016. 12 pre-selected Refugees have been trained in basic GIS and Information Management by Professors of Rochester Institute of Technology (US), Al Balqa Applied University and Princess Somaya University for Technology (Jordan) in 2016.

Under the supervision of UNHCR and IRD, they have been deployed regularly in the 12 districts of the camp and have been able to update spatial data using mobile computing (i.e., tablets and smart phones) and specific applications. In February 2017, maps highlighting facilities in the camp have been produced by the Refugees.

At the same time and thanks to the Innovation Funds, a complete GIS lab (with GIS software and Hardware) was built in the district 6 of the camp that is allowing the team to practice and to apply skills learned directly to supporting camp information management operations on behalf of UNHCR and partners.

 

 

Stage 2 – Towards Community-Based Information Management:

 

The Refugees received further advanced GIS and IM training (Excel, PowerBI). with their newly acquired skills and under the supervision of UNHCR, IRD and other partners involved in the project, they collect and update thematic and spatial data and produce monthly thematic maps and other IM products reflecting Communities concerns and insights; those products are shared with Community Services, partners and Camp Management team, for the purpose of enhancing significantly decision-making in the camp.