Refugees and high Ramadan prices

by Louay Saeed (English below)

اللاجئون وغلاء الأسعار في رمضان

اعداد: لؤي سعيد

تصوير: علاء البلخي

في الوقت الذي يتهم فيه بعض اللاجئين في مخيم الزعتري أصحاب المحلات باستغلال شهر رمضان الفضيل لرفع أسعار السلع والمواد التموينية، يضع هؤلاء أنفسهم في موقف المظلوم ويلقون بأسباب رفع الأسعار على التجار الذين يدخلون البضائع إلى المخيم، فضلا عن عملية تسلسل وصولها إلى المستهلك.

ولا تخلو جلسات اللاجئين اليومية بالحديث عن ارتفاع الأسعار كما كان في العام الفائت، واصبحت هذه المشكلة من الهموم اليومية التي تؤرقهم لتأمين لقمة عيش كريمة في شهر رمضان الفضيل الذي يتميز بطقوسه الخاصة.

“الطريق” وقفت على هذه المشكلة والتقت بأبو مروان الذي يرفض أن يقع تحت رحمة التجار في شهر رمضان، مؤكدا: لا نستطيع التعميم لكن الكثير من أصحاب المحلات يستغلون الشهر الكريم في رفع الأسعار ويتحكمون بالمستهلك كيفما شاؤوا، فيما غاب عن ذهنهم الأوضاع الإقتصادية السيئة التي يعيشها الكثير منا.

أبو فؤاد الذي أصيب بشظية بترت قدمه أثناء الأحداث في سوريا يقول: إنه يعتمد على “الفيزا” الشهرية في شراء حاجاته الأساسية، ولا يستطيع العمل وتأمين كل ما يحتاجه أطفاله، لذلك يجب على أصحاب المحلات والتجار النظر بعين الرأفة على الحالة التي يعيشونها اللاجئون من أوضاع صعبة.

فيما قال أبو ثائر والذي يعمل في أحد المنظمات: أنه ورغم حصوله على راتب شهري إلا أنه لا يستطيع شراء بعض حاجياته بسبب ارتفاع أسعارها في شهر رمضان، طالبا من الجهات المختصة مراقبتهم جيدا ومحاسبة المخالفين.

أما أبو يزن فهو يحاول تأمين لقمة العيش لأسرته إلا أن ظروف المخيم تقف احيانا عائقا أمامه، وشدد على أن مشكلة ارتفاع الأسعار تحتاج لحل جذري بمساعدة التجار وأصحاب الإستثمارات ورؤوس الأموال وذلك للتخفيف عن كاهل الأسرة التي لا يوجد لديها دخل آخر سوا “الفيزا”.

في المقابل برر أبو اليمان صاحب محل لبيع المواد التموينية أن سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى مصدر السلعة الأساسي، ولا علاقة لأصحاب المحلات بما

يحدث، مؤكدا أنه يبيع السلع بأسعار مقبولة، ويحاول جاهدا تقليل الربح بما لا يتجاوز  10%.

وألقى محمد الحاج صاحب أحد المحال بالسبب الرئيسي في رفع الأسعار على  انتقالها من مصدر إلى آخر حتى وتسلسل وصولها إلى المخيم، لذلك تلقائيا سيتم الرفع، فيما كان لأبو ليث سبب مختلف وهو استغلال التجار الذين يحتكرون السلع خاصة في أوقات نعرفها جيدا مثل شهر رمضان الفضيل والأعياد.

At a time when some refugees in the Za’atari camp are accusing shop owners for exploiting the holy month of Ramadan to raise the prices of goods and supplies, the shop owners play the victim, and blame merchants who import the goods into the camp for rising the prices, and for restricting their access to the consumer.

Refugees always talk about the high prices as they have over the past year. This problem has become a daily concern — to provide their daily needs in Ramadan, which is characterized by specific rituals.

The Road confronted this problem and met with Abu Marwan, who refuses to be at the mercy of merchants in Ramadan, saying: “We can’t generalize, but many shop owners take advantage of the holy month to raise prices and control the consumer as they please. They forget the dire financial conditions that many of us are experiencing”.

Abu Fouad, who was hit by shrapnel and had his foot amputated during the events in Syria, says he depends on the monthly “visa” to buy his basic needs. He can’t work and provide for his children’s needs. So the shop owners should take into consideration the hard conditions of the refugees.

Abu Thaer, who works at one of the organizations, says that although he has a monthly income, he can’t buy some of his needs because of the high prices during Ramadan. He asks the officials to monitor the shops and punish violators.

Abu Yazan is trying to provide for his family’s needs, but the conditions of the camp sometimes stand in his way. He stressed that the problem of rising prices needs a radical solution, with the help of traders and owners of investments and capital, to alleviate the burden on families who have no income other than the monthly “visa”.

On the other hand, Abu Al-Yaman, the owner of a grocery store, justified that the rise in prices is due to the source of the goods. The shop owners have nothing to do with what is happening, and assures that he sells his goods at a reasonable price, and tries hard to take no more than 10% profit.

Mohammed Al-Haj, owner of a shop, said that the main reason for rising prices is that goods are moved from one source to another until it arrives at the camp, causing the prices to be raised automatically. Abu Laith offers a different reason, that traders exploit and monopolize private goods at times such as Ramadan and holidays.

By: Louay Saeed

Photography: Ala’a Al-Balkhi

We practice our rituals

by Ahmed Mohammed Al-Salamat (English below)

نمارس طقوسنا

اعداد: احمد محمد السلامات

تصوير: احمد اسماعيل السلامات

ما زال اللاجئون السوريون متمسكين بطقوس رمضان التي كانوا معتادين عليها في مدنهم وقراهم رغم معاناتهم في حياة اللجوء، ويعتبرون الشهر الفضيل فرصة مناسبة لهم من أجل صلة الأرحام وإصلاح ذات البين، ويتبعون عاداتهم وتقالديهم التي كانت في سوريا بتبادل أطباق الطعام بين الأقارب والجيران، وإقامة الولائم للأهل والجيران، والتسامر يوميا، حيث لا تخلوا السهرات من الحلويات الرئيسية كالقطايف والعوامة.

“الطريق” ألتقت مع عدد من اللاجئين للحديث حول شهر الخير داخل المخيم، وكانت البداية مع أبو لؤي الحريري (29 عام) الذي قال: نصل الأرحام ونتسامر كما كنا في السابق في بلدنا الحبيب سوريا.

وعن طقوس رمضان في سوريا أضاف: كنا عندما يقترب شهر الخير نزيّن المنازل والشوارع احتفالا به لكن وللأسف الشديد هذا لم يعد طقسا نمارسه في المخيم بسبب الظروف التي نعيشها حاليا، وكنا نستيقظ على صوت المسحراتي الذي نستمتع بطريقة مناداته الخاصة بأن نتسحر ونصلي الفجر، وما زلنا في المخيم متمسكين بطقوسنا وعاداتنا التي كنا نتبعها في سوريا، نصل الأرحام ونقيم الولائم للأهل والجيران.

وكنا نتبادل مع الأقارب والجيران أطباق الطعام لنزين السفرة وتصبح متعددة الأنواع ليفرح بها الأطفال، ثم نقوم بعد صلاة التراويح بزيارة بعضنا البعض للتسامر، وكان هناك أشخاص حالتهم ميسورة يقمون بتوزيع طرود غذائية على الفقراء والمحتاجين، لكن الأن لا نشاهد ذلك.

من جهتها أكدت أم احمد (36 عام): كنا نحضر ونستعد لرمضان قبل قدومه بعشرة أيام على الأقل، نخزن البقوليات مثل البرغل، العدس، الأرز، الأجبان، والتمور، كما كنا نخزن المشروبات التي تعتبر أساسية على مائدة الإفطار مثل قمر الدين، عرق سوس، وتمر هندي.

ونزور الأقارب ونقيم الولائم للأهل والأصدقاء، وما زلنا متمسكين بهذه الطقوس رغم ظروفنا الصعبة،  أتمنى أن نعود إلى بلدنا قريبا ونمارس طقوسنا في رمضان المقبل بين أحبائنا.

أما أم عبد الله (45 عام) أوضحت: عندما كان يتم الإعلان عن الشهر الفضيل في وسائل الإعلام نبادر مباشرة بالإتصالات لتبادل التهاني بالشهر الفضيل، وكنا نتفقد الفقراء والمحتاجين بشكل يومي للإطمئنان على أوضاعهم، كما كنا نحضر العديد من الأطعمة أول يوم ليفرح الأطفال بالشهر الفضيل ونشجعهم على الصيام حتى الظهيرة ونطلق عليها إسم “صوم العصفور” إنها أيام جميلة أتمنى العودة السريعة إلى الديار.

Despite their suffering in asylum, Syrian Refugees cling to the rituals which they are accustomed to practicing in their cities and villages in Syria. They consider the holy month a chance to visit their relatives and end disputes. They follow their customs and traditions that were in Syria, such as exchanging food with relatives and neighbors, preparing feasts, and gathering daily. The main desserts such as Qatayef and Awama are always present.

The Road met some refugees to talk about the month of goodness inside the camp. First we talked with Abu Louay Al-Hariri (29), who said: “we visit our relatives and gather all night long as if we were in our beloved country, Syria.”

About Ramadan’s rituals, he added: “we used to decorate our houses and streets to celebrate Ramadan. Unfortunately, we don’t practice these rituals anymore in the camp because of our current conditions. We used to wake up to the sound of Al Musaharati — we enjoy his way of waking us up — in order to have our pre-dawn meal Al Suhoor and pray Al Fajr. We are still clinging to the rituals and traditions that we followed in Syria. We visit our relatives and prepare feasts for our families and neighbors.

“Also, we used to exchange food with our relatives and neighbors to decorate the dining table so there would be different dishes, and the children were delighted by this. After Tarawih prayers, we would visit each other to entertain ourselves. There were some people who were financially stable — they used to distribute food parcels to the poor and the needy people, but now we don’t see that.”

Um Ahmed (36) confirmed: “we used to prepare for Ramadan for at least 10 days. We would store food such as burghul, lentils, rice, cheese, and dates. Also, we used to store the drinks that are essential on the breakfast table such as Qamar Eddine, licorice, and tamarind.

“We still visit our relatives and prepare feasts for them. Despite our hard conditions, we still cling to these rituals. I wish to return to our country as soon as possible and practice our rituals during Ramadan with our loved ones there.”

Um Abdulla (45) explained: “When the media announces Ramadan, we begin our phone calls to exchange greetings of the holy month. We used to ask about the poor and the needy people daily in order to check on their situation. Also, we used to prepare different kinds of food on the first day of Ramadan so the children would be happy for the holy month and to encourage them to fast until noon, we call this ‘the bird’s fasting’. They were good days, and I wish for a fast return to the homeland.”

By: Ahmed Mohammed Al-Salamat

Photography: Ahmed Ismaeel Al-Salamat

Camp message from UNHCR

by UNHCR (English below)

المحافظة على نظافة

مياه الشرب وخزانات المياه

يعتبر تنظيف خزانات المياه من الامور الهامة جدا والضرورية، لذلك يجب العمل على تنظيفها بشكل دوري ومستمر على الاقل مرتين في السنه ويفضل خلال فترتي فصل الربيع والخريف

التاكد دائماً من إغلاق اغطية  الخزانات بعد التعبئة بإحكام.

يجب  تغطية  فتحة خزان الماء في حال عدم وجود الغطاء الخاص بالخزان  وذلك لإيجاد بيئة مظلمة تقلل من نمو الطحالب في الخزّانات. مثل (شادر,قطعة بلاستيك, قطعة خشب فورمايكا

تخزين المياه في أوعية لها أغطية نظيفة ومحكمة الإغلاق،

غسل أوعية حفظ المياه (البيدونات) اسبوعيا بالماء والصابون وتشطيفها جيداً.

حفظ المياه المخزنة في مكان نظيف و ذو درجة حرارة معتدلة وبعيداً عن أشعة الشمس.وبشكل منفصل عن المياه التي نستخدمها لاغراض الاستحمام والغسيل

مراقبة الأطفال وحثهم على عدم الاستهتار في التعامل مع المياه وخصوصا الخزانات العامه وعدم العبث واللهو فيها لتجنب تلوثها.

تكمن أهمية  تعقيم المياة عن طريق اضافة الكلور ضرورية جداً، وذلك لأن المياه:

من أهم المواد تداولاُ بين الناس في حياتهم اليومية واكثرها استعمالاُ،

ولأن الماء وسطاً حيوياُ وبيئة مناسبة جداُ لتكاثر الجراثيم  ( الأحياء الدقيقة).

حماية متواصلة للمياه في مراحل التوزيع.

تعقيم فعال ومستمر وعاجل في حال حصول تلوث طارئ.

تعتبر أغطيه الخزانات هي عامل الوقايه والحماية لمياه الشرب من التلوث

الحيلولة لمنع  دخول أشعة الشمس داخل الخزان وبالتالي الحفاظ على المياه من أي عوامل خارجيه قد تؤدي الى تلوث الماء مثل الغبار، الميكروبات ، الحشرات, الطيور  الخ…..

image

  • The cleaning of water tanks is considered something very necessary and crucial ,so water tank must be cleaned on regular bases ,at least two times a year  and it is better if we do that in spring and autumn.
  • Making sure that the tanks are tightly closed after filling with water.
  • If there is no cover for the water tank it must be covered with anything like a piece of plastic sheet or a piece of wood because maintaining darkness inside the tank will reduce the growing of mosses inside it.
  • Storing water in containers that have clean lids

and tightly closed.

  • Washing water containers every week by using water and soap.
  • Putting the stored water in a clean place that has moderate temperature and away from sun light and water that we use for bathing and washing.
  • Monitoring children and urging them not to waste water especially when it comes to communal tanks to avoid pollution.

Sterilizing water through adding chlorine is very necessary for many reasons:

  • Water is considered one of the most used items in the daily life of people.
  • Water is a perfect environment for the proliferation of germs.
  • Continuous protection to water through the process of distribution.
  • Effective and continuous sterilization in case if there is any kind of pollution.
  • Tanks` covers are considered the main means to protect drinking water from pollution.
  • Working to prevent the sun light from entering the tank. Consequently, maintaining water away from any external factors that may cause water pollution like dust, insect, birds…..etc. 

By: United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR)

Bread and salt between us

by Amneh Al-Dakhel (English below)

بيننا خبز وملح

اعداد: امنه الدخيل

تصوير: محمد الديات

تقول أم محمد في شهر رمضان نتبادل الأطباق لأنها عادة قديمة فيما بيننا، و أكثر المأكولات التي نتبادلها هي التي تطبخ نادرا مثل ” الششبرك” و ” الفطائر المحشوة”، فهو شهر مبارك وفضيل مليء بالمحبة وينتظر الناس قدومه كل عام بفارغ الصبر ويفرحون به وتزهر قلوبهم بالإبتسامة والسرور، وتزداد فيه العبادات وقراءة القرآن الكريم.

يبدأ الناس بتحضير الطعام الشهي والعصائر الذي يحبها الصائمون في رمضان مثل “تمر هندي” و”عرق سوس” ونشاهد الجيران وهم يتبادلون أطباق الطعام قبل رفع آذان المغرب كنوع من الألفة والمودة بينهم، وتجتمع الأسرة حول سفرة الطعام ويبدؤون بالدعاء “اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى … ربنا واجعلنا وأهلنا وأحبابنا من الذين يدخلون الجنة من باب الريان … باب الصائمين المقبولين”.

وبعد ذلك يتناول الصائمون ثلاثة حبات تمر وكأس ماء بعدها يتناولون الطعام وعندما ينتهون، تقوم الأم بتحضير حلويات رمضان مثل القطايف وهي من حلويات رمضان الشهية يتناولوها وهم يشاهدون التلفاز، وتأتي بعد ذلك سهرات رمضان الجميلة مع الأهل والأحبة والجيران حتى يأتي موعد السحور. 

Um Mohammed says: “We cook different dishes during Ramadan because it’s an old habit to us. We mostly cook the food that we don’t have often, such as Shishbarak and stuffed pastries. It is a holy month and it is a month full of love. People eagerly anticipate it every year, and become happy as it blooms in their hearts with pleasure and a smile. Worship and Quran reading is increased in this month.

“In Ramadan, people prepare delicious food and juices that they love, such as tamarind and licorice. Also, as an affinity and affection between them, you can see the neighbors exchanging food dishes before the call for the Maghrib prayer.

“The family gathers around the dining table to break the fast together; before eating, they start by saying a prayer (Du’aa’): ‘O Allah! I fasted for you and I believe in you and I put my trust in you and I break my fast with your sustenance’.

“After that, they start breaking the fast by eating 3 dates and drinking a glass of water, then they eat their food. After they finish eating iftar the mother begins preparing Ramadan sweets such as Qatayef, which is a delicious Ramadan sweet that is eaten while watching television. Then comes the time of the beautiful Ramadan night gathering with relatives, loved ones and neighbors until the time of Suhoor.”

By: Amneh Al-Dakhel

Photography: Mohammed Al-Dayyat

Avoid these foods at Suhoor

by Ahmed Al-Natour (English below)

تجنب هذه الأطعمة على السحور

اعداد: احمد الناطور

تقول أم محمد (53 عام) تعتبر وجبة السحور في رمضان ركيزة أساسية للصائم لقضاء نهاره الطويل دون أن يشعور بالجوع أو العطش، وهناك بعض الأطعمة التي يجب الإبتعاد عنها لكي لا يشعر الصائم بالعطش الشديد خاصة أننا في فصل الصيف.

وتنصح بتجنب بعض المأكولات أثناء السحور ومنها ما هو متوفر في البيت السوري مثل المقدوس والزيتون والجبنة المالحة، لأنها أطعمة تجعل جسم الإنسان بحاجة إلى كمية كبيرة من الماء. وتقول: أنا لا أقدم لأبنائي الشاي والقهوة والحليب في وجبة السحور. وأفضل على السفرة تناول اللبن والمربى والتمر، وشرب العصائر الطبيعية.

Um Mohammed (53 years old) says that she considers the Suhoor meal of Ramadan essential for anyone who is fasting, as it minimizes hunger and thirst throughout the long day of fasting. There are some foods that should be avoided to minimize thirst, especially since we are in summer.

She recommends avoiding some foods during Suhoor that are often in Syrian’s houses, such as Makdous, olives and salty cheese. These foods make the body need a large amount of water. She says: “At the Suhoor meal, I do not offer my sons tea, coffee and milk. I prefer to eat yoghurt, jams and dates, and to drink natural juices.”

By Ahmed Al-Natour