Jasmine Collar for creators

By Mohammed Al-Dayyat (English below)

“طوق الياسمين” للمبدعين

يحمل فريق “طوق الياسمين” التطوعي رسالة سامية وهي تعليم الأطفال على فنون الرسم، النحت، الفن التشكيلي، والخط العربي. كما يركز على تعليم الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة ومن فقدوا أسرهم، وأهدافه الرئيسية تتلخص بمعالجة حالات الخلل التي تحدث نتيجة  الزواج المبكر، عمالة الأطفال، ترك المدرسة، والعنف من خلال فنهم، وذلك بعقد الورشات الخاصة بذلك.

“الطريق” ألتقت بمنسق فريق “طوق الياسمين” محمد كمال العماري (29 عام) الذي قال: في البداية كنا 3 فنانين ثم قررنا تشكيل فريق بتاريخ 10-5-2015 وأصبحنا الأن 10 أشخاص، ونحن نضم عدة اختصاصات وهي “الفن التشكيلي، النحت، الخط العربي، والدعم النفسي” وكان هدفنا الرئيسي تقديم شيء لأطفال المخيم على  سبيل التطوع، والورشة هي عبارة عن تعليم 25 – 30 طفل ومدتها 3 أشهر تقريبا وفي نهاية كل ورشة يقام معرضان للأطفال الذين تخرجوا، ويتم بيع أعمال الأطفال للأشخاص المهتمين بالأعمال الفنية، ويوزع المردود المالي على جميع المشاركين لتشجيعهم على الإستمرار.

واضاف: يحمل الفريق على عاتقه إيصال أمل الأطفال في المخيم لجميع أنحاء العالم، ويبرز أفضل انجازاتهم التطوعية وهي ورشة “براعم الياسمين” الدائمة التي أنطلقت عام 2015 حتى الآن لجميع أطفال المخيم الذي شاركوا بلوحاتهم في معرض عمان تحت عنوان طوابع الأمل. وأفضل ورشة فنية قاموا بها هي ورشة “طوابع الأمل” التي بدأت هذا العام.

وأوضح العماري: نهدف من خلال فريقنا التركيز على الأطفال لأنهم الجيل الصاعد ولكي يتمكنوا من تفريغ  ما بداخلهم بطريقة لا شعورية، وفي نهاية كل ورشة عندما نستقبل أطفال جدد نكتشف وجود أطفال تخرجوا من الورشات السابقة فنركز على تعليمهم فنيا وتربويا ومجتمعيا، وكل ورشة يتعلم الطفل منها الفن التشكيلي والدعم النفسي مرفقة بمقاطع فيديو لتوعيتهم.

وبين العماري: نستخدم الفن كطريقة لعلاج مشاكل الطفل وليعبر عما بداخله من أفكار ومشاعر ونجعل تركيزه يتمحور حول الأفكار الإيجابية، ونقوم بمشاركة تطوعية بفعاليات الفرق الأخرى بالمخيم.

وفي عام 2015 شاركنا بعمل ورشة فنية لرسم لوحات لأطفال ورشة “براعم الياسمين الفنية” وشاركت لوحاتهم بمعرض السفارة الكندية في عمان تحت عنوان “ألوان اللجوء” ونحن الآن قائمين على ورشة موجه للأطفال الأيتام .

ولفت عماري: نعمل حاليا على تجهيز مشروع جديد سيطلق في صيف عام 2017 تحت عنوان “طلائع الأمل” وهو يشمل جميع أطفال المخيم (الفنانين االصغار) والهدف منه إنتقاء الأطفال المبدعين على مستوى المخيم وإلحاقهم بهذه الورش الفنية الخاصة ونعلمهم: الفن التشكيلي، الأدب والخطابة، المسرح، والاختراع من الأدوات البسيطة.

وعن الصعوبات التي واجهتهم أكد العماري: واجهتنا صعوبات كثيرة في بداية تشكيل الفريق منها المالية وضيق الوقت حيث بتنا لا ندخل منازلنا إلى من أجل النوم، والآن نحن سعداء بمشاهدة إنجازاتنا تحقق على أرض الواقع. 

وختم حديثه قائلا: الفريق يعني لنا الكثير لأن هدفه إنساني يؤمن بالعمل التطوعي ويريد بناء مستقبل أفضل وأجمل مهما كانت الظروف، لكننا نفتقر لأشخاص لديهم مواهب وخبرات ليست موجودة ضمن الفريق مثل المجال الأدبي، ونتمنى أن يزيد عدد أعضاء فريقنا وأن تصل رسالتنا إلى العالم أجمع من خلال معارضنا التي شاركنا وسنشارك بها، ومن خلال فعاليتنا ولوحاتنا التي تعبر عن واقعنا.

اعداد: محمد الديات

   

The Jasmine Collar volunteer team carries a noble goal, which is teaching children the art of painting, sculpture, fine art, and Arabic calligraphy. Also, it focuses on the education of children with special needs and those who have lost their families. Its main objectives are to address the imbalances that occur as a result of early marriage, child labor, leaving school, and violence, through their art.

The Road met with the Jasmine Collar team coordinator Mohammad Kamal Al-Ammari (29 years) who said: “at first we were three artists, then in 10-5-2015 we decided to construct a team and now we are 10 people. We have several specialties including fine art, sculpture, Arabic calligraphy and psychological support.

“Our main goal is to provide something for the children of the camp as a voluntary work; the workshop educates 25-30 children for approximately 3 months and at the end of each workshop two exhibitions are held for the children who graduated. The children’s work is sold to people who are interested in works of art. The financial return is distributed to all participants to encourage them to continue”.

He added: “The team is committed to deliver children’s hope in the camp to all parts of the world, and to show their best voluntary achievements in the ongoing Jasmine Buds workshop, which was launched in 2015 for all the children of the camp who displayed their paintings at an Amman exhibition called Hope Stamps. The best art workshop they have done is the Hope Stamps workshop which has started this year”.

Al-Ammari clarified: “Through our team, we aim to focus on the children — because they are the rising generation — so they can express what is inside of them indirectly. At the end of each workshop, when we receive new children, we discover children who graduated from the previous workshops, so we focus on educating them artistically, educationally and socially.

“In every workshop, the children learn about fine art, and receive psychological support accompanied by videos to raise their awareness. We use art as a way to treat child’s problems, to help them express ideas and feelings inside them, and direct them to focus on positive ideas.

“We also participate as volunteers in the activities of other teams in the camp. In 2015, we participated in a painting workshop for children called Artistic Jasmine Buds workshop. Their paintings were exhibited at the Canadian Embassy in Amman under the name The Colors of Asylum; now we are working on a workshop for orphaned children”.

Al-Ammari pointed out: “We are currently working on a new project entitled The Blooms of Hope that will be launched in the summer of 2017. It includes all the children of the camp, the young artists. Its aim is to select the creative children in the camp and to enroll them in special art workshops and to teach them art, literature, rhetoric, theater, and invention from simple tools.”

Regarding difficulties they faced, Al-Ammari said: “We faced many difficulties at the beginning of the formation of the team, including financial and time constraints, where we entered our houses only to sleep. Now we are happy to see our achievements come true in reality.”

He concluded by saying: “The team means a lot to us because its goal is humanitarian, believes in volunteer work and wants to build a better and more beautiful future under any circumstances; however, we lack people with talents and expertise that are not part of the team, like the literary field, and we hope to expand our team. We hope our message reaches the world through our exhibitions, and through our events and our paintings that reflect our reality.”

By: Mohammed Al-Dayyat

Arwa teaches her friends sign language

by Sundus Al-Hariri (English below)

أروى تعلم أصدقائها لغة الإشارة

يواجه الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة العديد من المشاكل في حياتهم اليومية ولكن هذا لا يمنعهم من تحقيق أحلامهم وعيش حياتهم الطبيعية بشكل إعتيادي.

هذا ما فعلته أروى المصطفى (14 عام) من قرية القصير في مدينة درعا، فهي تعيش مع عائلتها المكونة من 6 أشخاص وتمارس نشاطاتها اليومية بشكل اعتيادي كالرسم.

تعاني أروى من صعوبة في النطق والسمع، ولكن هذا لم يدعها تيأس وتفقد الأمل في التواصل مع الناس، تعلمت أروى لغة الإشارة في مؤسسة الأراضي المقدسة وكانت تذهب كل يوم لمدة 4 ساعات، وشاركت بعدة دورات تدريبية مما جعلها تقوي شخصيتها وتصبح محبوبة لدى الكثير من الناس، وعندما كانت تذهب إلى الدورة كانت  تعلم زملائها لغة الإشارة فأصبح لديها الكثير من الأصدقاء.

من جهتها قالت والدة أروى: تغيرت ابنتي كثيرا وهناك الكثير من المراكز التي تستقبل ذوي الإحتياجات الخاصة ومنها مؤسسة تعزيز الثقافة الإجتماعية، وأقول لجميع الأشخاص الذين لديهم أطفال يعانون من مشاكل التوجه للعيادة الإسبانية مؤسسة تعزيز الثقافة الإجتماعية، فهي تتعامل مع الكثير من هذه الحالات للإستفادة كما إستفادة ابنتي أروى.

إعداد: سندس الحريري

Children with special needs face many challenges in their daily lives, but this does not prevent them from achieving their dreams and living a normal life.

This is what Arwa Al-Mustafa from Al-Qusayr village in Dara’a (14 years old) has done. She lives with her family, composed of six people, and she engages in normal activities such as drawing.

Arwa suffers from difficulty of speech and hearing, but this did not make her give up and lose hope communicating with people. Arwa learned sign language at the Holy Land Foundation, where she attended classes every day for 4 hours. She participated in many training courses, which strengthened her personality and made her loved by many people. She also taught her peers sign language, which helped her meet many new friends.

Arwa’s mother shared her opinion: “My daughter has changed a lot. There are many centers that accept people with special needs like the Foundation for the Social Promotion of Culture. I tell everyone that has children with this condition to go to the Spanish clinic of the Foundation for the Social Promotion of Culture, which deals with a lot of these cases, so they can improve as much as Arwa has.”

By: Sundus Al-Hariri

“Ard Al Diyar” takes us back in time

by Louay Saeed and Yaser Al-Hariri (English below)

“أرض الديار” ياخذنا إلى هناك

أرض الديار ونافورة من عبق المنازل الشامية القديمة التي أعادت محمد عبد الرحمن إلى الزمن الجميل، حيث لمة العائلة والجيران معا لاحتساء كوب من الشاي وسط أجواء غابت عنهم عندما هاجروا من بلدهم بسبب اندلاع الحرب فيها .

لا يزال ارتباط محمد عبد الرحمن (أبو قاسم 30 عام) ببلده حاضرا، ولم ينسى الذكريات الجميلة واللون الأخضر الذي يبعث في النفس الطمأنينة والأمل بالحياة.

أبو قاسم أحد ابناء الغوطة الشرقية (العتيبة) ومنذ قدومه إلى المخيم قبل 3 سنوات تقريبا جعل منزله تحفة نادرة، وبعد قدومه بشهرين بدأ بتصميم البيت وحديقته ولم يجعل من ظروف المخيم حاجزا يقف أمامه، واستغلها بطريقة جعلته كلما نظرت إلى بيته تتذكر الشام. قام بتصميم منزله بادئاً بزراعة الورد وصنع نافورة صغيرة بالإضافة إلى عمل ديكورات مختلفة الأنواع.

وعن المزروعات الموجودة في منزله الكائن في القطاع 8 يقول أبو قاسم أنه أحضر شتل المزروعات من المزارع التي كان يعمل بها خارج المخيم، وشهور قليلة كانت كافية بالنسبة له لتحويل الأرض الصحراوية إلى أرض معطاءة حيث يزرع فيها الأشجار والورود وبعض المزروعات التي يتطلبها المطبخ السوري مثل النعنع والجرجير والكزبرة.

وطوال جلستنا معه لم يهدأ صوت المياه المنبعث من النافورة حيث جعل المياه وبطريقة مبتكرة تدور لاتضيع هدرا، وتخرج المياه من البحرة إلى ماتور غسالة ثم تعود تارة أخرى إلى النافورة من جديد.

اعداد: لؤي سعيد وياسر الحريري

تصوير: احمد الناطور

Ard Al Diyar, and seeing a fountain from the old Shami houses, took Mohammed Abdulrahman back to better times. Back then, the family and neighbors would meet to have a cup of tea together in an atmosphere they have missed since fleeing their country because of the war.

The attachment of Mohammed Abdulrahman, also known as Abu Qasem, to his country is still obvious. He’ll never forget the beautiful memories that instill in the soul the tranquility and hope in life.

Abu Qasem is from the Eastern Ghouta – Otaybah. He has made his house unique since he came to the camp three years ago. Two months after his arrival he started to design his house and its garden. He hasn’t let the camp’s conditions be an obstacle to him. He has created his home in such a way that each time he looks at it he remembers his house in Sham. Designing the house himself, he started by planting flowers and making a small fountain. He has also made different types of decor.

Abu Qasem says that he brings seedlings from the farms where works outside the camp to plant at his home in Sector 8. Just a few months were enough for him to convert a desert plot into useful agricultural space. He plants trees, flowers and some useful herbs for Syrian cuisine such as mint, watercress and coriander.

While we met, we could overhear the cascading of the fountain from his yard.  He created the fountain in such a way that the water would be circulated and not wasted. The water comes out from the fountain, enters a washing machine engine, then returns back to the fountain.

By: Louay Saeed and Yaser Al-Hariris

Photography: Ahmed Al-Natour

Wonder Man

Refugees in the Za’atari camp live in desert conditions with very few resources. But Zaid Hassan Adage, who the refugees of the camp call “Wonder Man”, overcomes these obstacles through creativity and innovation.

Damascene Nammoura recipe

(English below)

النمورة الدمشقية

المقادير

  1. كيلو سميد ناعم جدا
  2. كوب من السكر الناعم
  3. كوب من الحليب السائل
  4. كوب من زيت الذرة الصافي
  5. نصف ملعقة صغيرة من المستكة
  6. أربع ملاعق صغيرة من مسحوق البيكنج باودر
  7. ثلاث ملاعق صغيرة من ماء الزهر
  8. ثلاث ملاعق صغيرة من ماء الورد
  9. ملعقة طحينة كبيرة

مكونات القطر

  1. كوب عدد ثلاثة من السكر الناعم
  2. كوب ونصف من الماء
  3. ثلاث ملاعق من ماء الزهر
  4. ملعقة كبيرة من عصير الليمون الحامض

طريقة تحضير القطر

نقوم بوضع وعاء على النار، ونضع فيه الماء، ثم نقوم بإضافة السكر ليذوب، ونضيف ماء الورد، وماء الزهر، وعصير الليمون، ونترك الخليط ليغلي على النار لمدة عشر دقائق، ثم نرفعه، ونضعه جانبا ليبرد.

طريقة تحضير النمورة

نقوم بخلط كل المقادير في إناء كبير وعميق دون إضافة الطحينية، حتى يصبح قوامها مثل العجينة. تدهن الصينية بالطحينية، ونقوم بصب عجينة النمورة فيها، ونتركها لترتاح مدة ساعة وخمس عشرة دقيقة. نقوم بتشغيل الفرن ليسخن. نضع الصينية بالفرن لمدة ثلث ساعة حتى تخبز النمورة، نقطعها إلى مربعات ثم نعيدها إلى الفرن لمدة خمس عشرة دقيقة ليصبح لونها من الأعلى أشقرا. نسكب القطر على النمورة، ويوزع أثناء السكب على جميع جوانب الصينية

وصحتين وعافية

أم رائد 44 عام

Ingredients:

1 kilogram very fine semolina

1 cup caster sugar

1 cup fresh milk

1 cup corn oil

½ teaspoon mastic

4 teaspoons baking powder

3 teaspoons blossom water

3 teaspoons rose water

1 tablespoon tahini

Syrup ingredients:

3 cups caster sugar

1 ½ cup water

3 teaspoons rose water

1 tablespoon lemon juice

Preparation of Syrup:

In a saucepan combine sugar and water; stir until the sugar is dissolved.

Add rose water and lemon juice and bring to a boil.

Put the syrup aside and allow to cool.

Preparation of Nammoura:

Mix all ingredients except tahini together in a large bowl until it becomes like a dough.

Grease the baking pan with tahini.

Add the mixture to the baking pan and leave it for an hour and 15 minutes.

Preheat the oven.

Bake the mixture for 20 minutes until cooked through.

Slice Nammoura into squares then bake again for 15 minutes until the top is golden brown.

Pour the syrup all over the top.

Enjoy!

Um Raed (44 years old)