Tawjihi Distress

by Asma’a Al-Rashed (English and images below)

“التوجيهي” ليس فزاعة

  1. بدأت أم محمد بإعداد الطعام لأنها دعت أخاها وعائلته لتناول طعام العشاء وكانت لا تتوقف عن نداء سارة إبنتها الصغيرة لكي تلبي لها طلباتها لكن سارة أنزعجت كثيرا لأنه أصبح يقع على عاتقها احضار كل طلبات أمها.
  2. الأب في وظيفته والإبن “احمد”  مشغول بدراسته الثانوية العامة “التوجيهي” وهناك قوانين وضعها والده على “احمد” يجب أن يلتزم بها وعدم تجاوزها. لكن هذه القوانين كانت مزعجة بالنسبة لـ “احمد” وكان يشعر بتوتر دائم بسببها.
  3. وصل الضيوف إلى بيت أبو احمد واستقبل جميع أفراد العائلة الضيوف باستثناء “احمد” فهو في كرفانته يدرس.
  4. جلس الجميع على مائدة الطعام باستثناء “احمد” وسأل خاله عنه وأجابت أم أحمد قائلة: لا تقلق عليه يا أخي إنه في غرفته يدرس  فهذه مرحلة صعبة وعليه أن يبذل قصارى جهده ليحقق النجاح.
  5. حسننا يا اختي إذا نادي عليه ليتناول طعام العشاء معنا. أجابه أبو احمد لا يأكل معنا فهو يأكل في غرفته وحده لكي لا ينشغل عن دراسته فهذه مرحلة صعبة يجب تجاوزها.
  6. طبعا هذه كانت فرصة سارة لكي تشتكي لخالها قائلة: نعم يا خالي فأبي وأمي يدللان “احمد” وكل طلباته مجابه وليتها من نصيبي وأنا طوال اليوم أذهب من مكان إلى مكان لاحضار طلبات أمي.
  7. استغرب الخال من هذه القوانين المفروضة على “احمد” في البيت بسبب دراسته وأراد أن يستمع لرأي “احمد” وينصحه ببعض الأمور.
  8. دخل الخال إلى غرفة “احمد” ووجده في وضع سيء، ويظهر عليه الانزعاج والتوتر، وقال: خالي أنا لا أحتمل هذا الخناق الذي يفرضه أبي وأمي علي وكل ذلك بسبب “التوجيهي” وأنا بدأت أكره كل شي، وحتى التلفاز لا يسمح لي بمشاهدته والجلوس مع عائلتي، حتى طعامي أتناوله في غرفتي وحدي وكل ذلك بسبب الدراسة. خالي أنا اريد من أمي وأبي أن يعرفوا أنني أريد النجاح وأريد أن أدرس في الجامعة واطمح بمستقبل جميل ولكن هم يشعرونني بتوتر دائم أرجوا منك أن تتكلم معهم.
  9. الخال: حسنا يا “احمد” لا تقلق يا بني فأنت فتى ناضج وستنجح بإذن وسأتحث مع والديك.
  10. وفي النهاية تحدث الخال مع والدي “احمد” وأقنعهما بأن يستخدما أسلوبا جديدا ومتحضرا مع إبنهم الناضج، وأن لا يجعلا من التوجيهي فزاعة يخيف أبنهم، وجلست العائلة وقضت أجمل سهره عائلية ووعد “احمد” أهله بأن يحقق النجاح.

قصة: اسماء الراشد

رسومات: عمار ياسر احمد

Click to view drawings from story: Story Drawings

  1. Um Mohammad had begun to prepare food for her brother and his family for dinner. She frequently asked her young daughter Sarah for help. Sarah was very annoyed because she was the only one responsible for helping her mother.
  2. The father had work and the son Ahmed was busy studying for the Tawjihi. Ahmed’s father created rules that Ahmed had no choice but to obey. These rules bothered Ahmed, making him feel constantly tense.
  3. The guests arrived at Abu Ahmed’s house. They were welcomed by each family member except for Ahmed who was studying in his caravan.
  4. Everyone sat together at the dinner table except Ahmed. When his uncle asked about him, his mother replied, “Don’t worry about him, he is studying in his room. This is a difficult stage of his studies and he has to work hard if he wants to succeed.”
  5. The uncle tried again, “It’s ok sister, call him to eat with us anyway.” But Abu Ahmed answered, “No, he doesn’t eat with us. He eats in his room so he won’t be distracted from his studies. This is a difficult stage of schooling and it’s hard to pass.”
  6. Of course, Sara took the opportunity to complain to her uncle and said, “Yes uncle, my mother and my father are spoiling Ahmed. They do everything he wants while I spend all day doing chores for Mom.”
  7. Their uncle was surprised by the rules that were imposed on Ahmed because of his studies. He wanted to listen to Ahmed’s opinion and give him advice.
  8. The uncle entered Ahmed’s room. He found him very unhappy and the tension he was feeling was obvious. Ahmed said, “My Uncle, I can’t take being stifled by my father and my mother because of the Tawjihi. I’m starting to hate everything. I’m not even allowed to relax and watch TV with my family. Even when I eat my meals I have to do it alone in my room. All because of my studies! I want my mother and my father to know that I want success and to study at the university. And of course I hope for a promising future like they do – but they make me feel constantly stressed. Please talk to them.” The uncle said,  “Ok Ahmed, don’t worry. You are a wise young man and you will succeed. I will talk to your parents”.
  9. In the end, the uncle talked to Ahmed’s parents. He convinced them to use a different and more civilized way with their maturing son, and told them they shouldn’t make the Tawjihi into something that would frighten their son. 
  10. That night the family sat down and spent a beautiful evening together. Ahmed promised his family that he would achieve success.

Story By: Asma’a Al-Rashed.

Photography: Ammar Yaser Ahmed.

Monther and honors

by Deya’a Farouq Abood (English below)

منذر ومرتبة الشرف

من كلية القانون / جامعة ال البيت

منذر محمد الحوشان لم يجعل من ظروف اللجوء وصعوبات الحياة عائقا أمام طموحه. تخرج من كلية الحقوق في جامعة آل البيت وحصل على مرتبة الشرف والأول على دفعته بتقدير إمتياز .

منذر الذي يقطن في مخيم الزعتري، يخرج كل يوم من كرفانته ليسير مسافات طويلة للوصول إلى البوابة الرئيسية ويركب الباص المؤدي إلى جامعته، وعد نفسه وأسرته بأن يحقق نجاحا قل نظيره. إصراره على النجاح وتحقيق مرتبة الشرف جعلته يرفض كل الظروف الصعبة ويواصل لتحقيق طموحه.

في حديثه لمجلة “الطريق” أكد منذر أنه جني ثمار الكد والسهر والصراع في ظل ظروف اللجوء الصعبة والتغلب على المشاكل ومعوقات الحياة، ولن أتكلم اليوم بقصة نجاح بقدر ما هي قصة حلم بدأ بتحقيقه، فمن منا لم يتأذى مما يحدث في بلدنا؟

وأضاف: بصراحة أستند بحياتي على حكمة يابانية تقول الإنسان كنهر جار لا يمكن إيقافه هكذا قال اليابانيون وهكذا حدث معي فعلا وأطمح لأكثر من ذلك.

وقصتي بدأت عندما دخلت كلية الحقوق في جامعة دمشق، وكنت قد حصلت على الثانوية العامة بمعدل 82% بناء على قناعتي الشخصية بأن القانون هو الأساس الذي يقوم عليه المجتمع الحضاري وتقدمه وتطوره ومنذ بداية الأحداث في بلدي الحبيب لم أتمكن من إتمام دراستي الجامعية وأجبرت مكرها على مغادرة البلاد إلى الأردن الشقيق، وبدأت بعد ذلك قصة البحث لإكمال دراستي الجامعية.

ورغم الظروف الصعبة والصراع مع اللجوء إلا أن الشمس أشرقت بمنحة دافي المقدمة من الحكومة الألمانية ومؤسسة سعيد للتنمية، وبالتنسيق مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومركز الحسين للتميز التربوي “اليوبيل” والتي منحتني فرصة إكمال دراستي في جامعة آل البيت.

                           نجاح لكل السوريين                        

دخلت الجامعة وأنا في غاية السعادة وأستلمت الخطة الدراسية المقررة في تخصص القانون، واليوم أثمرت جهودي وحصلت على المرتبة الأولى بدرجة البكالوريوس بمعدل تراكمي 88.30%. واعتبر نجاحي هو نجاح لكل السوريين في مختلف أنحاء العالم وانتصار على خيبة الأمل التي رافقتني قبل وصولي إلى منارة منحة دافي ومفتاحا جديدا لفتح الباب لطموحي في دراسة الماجستير والدكتوراة في التنمية البشرية والعلاقات الدولية.

وأود أن أشكر كل من الأهل والأصدقاء وأخص بالذكر مؤسسة سعيد للتنمية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومركز الحسين للتميز التربوي “اليوبيل” وكل من المنظمات التي عملت معها خلال دراستي وهي المنظمة الدولية للإغاثة والتنمية “IRD” ومؤسسة نور الحسين الملكية.

اعداد: ضياء فاروق عبود

From the faculty of law / Al al-Bayt University

Monther Mohammad Houshan did not allow the hard conditions of asylum to be an obstacle to his ambition. He graduated from Al al-Bayt University with honors and the first of his class with an excellent grade.

Monther lives in the Za’atari camp. He goes out of his caravan every day and walks for long distances to reach the main gate and take the university bus. He promised his family and himself to achieve unprecedented success. His determination to succeed and to earn an honors degree compelled him to reject the difficult situations and achieve his ambition.

In his talk with The Road magazine, Monther said he reaped the fruit of his hard work and his suffering under the difficult conditions of asylum and overcame life’s problems and obstacles. “Today I will not talk about my success story as much as I will talk about the story of realizing my dream. Who among us was not affected by what’s happening in our country?”

He added: “Honestly, I live my life based on a Japanese saying, which is, ‘the human is like a river you can’t stop’. And that’s what happened to me, and I aspire to do more.

“My story began when I entered the faculty of law at the University of Damascus. I got an average of 82% in secondary school.

“My personal belief is that law is the foundation of every civilized society and its development should be built on it. Due to the events in my beloved country, I was not able to continue my university studies, and I was forced to leave my country and come to Jordan. After that, my story began by searching for ways to continue my university studies.

“Despite the difficult circumstances and the conflict in asylum, I received the DAFI scholarship from the German government and Saïd foundation, in coordination with the UNHCR and Jubilee Center for Excellence in Education, which provided me the opportunity to continue my studies in the Al al-Bayt university”.

Success for all Syrians

“I entered the university and I was full of happiness. I received my course schedule for law. Today, my hard work paid off and I earned first place and a bachelor’s degree with a GPA of 88.3%.

I consider my success a success for all Syrians all over the world, a victory over my disappointment before I received the DAFI scholarship, and inspiration for my ambition to work towards a master’s degree and PhD in human resources and international affairs.

I would like to thank all my family and friends, and give special thanks to the Saïd foundation, UNHCR, Jubilee Center for Excellence in Education, and all the organizations that I worked with during my studies, including IRD and the Noor Al Hussein Foundation.

By: Deya’a Farouq Abood

I dream of flying

by T. Al-Sawaleh (English below)

حلمي يطير

وضاع قلبي وضاع العمر

وأبحث عن وطني في القمر

وضاعت بلادي برمال الدهر

بحثت عن وطني ونشرت الصور

راحت بلادي وانسلخ ضوء الفجر

تامر نعيم الصوالح

My heart and my age were lost

I am searching for my homeland in the moon

My country was lost in the sand of time

I searched for my country and I distributed the images

My country is lost and the light of dawn is gone

By: Tamer Naeem Al-Sawaleh

My address

Poem by Enas Malak (English below)

عنواني

أنا فتاة ضاعت في الحرب.. لماذا وجدت الحرب في زماني؟.. لماذا افتقدت كل شي حولي؟.. لماذا لم أعد أرى إلا الظلام؟.. لماذا هدم بيتي ولم يعد له أثر؟.. لماذا تغربت عن وطني؟.. وطال غيابي عندما ضعت في بحر من الأوجاع.. لماذا افتقدت اصدقائي عندما ضاعت أحلامي؟ ولم أكد أجمعها عندما ضاعت سعادتي وهي في عزها.. عندما اختفت ابتسامتي وهي في بدايتها.. لماذا افتقدت كل شي حولي؟.. هل من الممكن أن تسمعوني؟.. لماذا فقد الإحساس من قلوبكم أيها البشر.. أهذه هي الإنسانية التي تنشدونها !!!

ايناس ملاك 16 عام

I’m a girl who got lost in the war.

Why did the war happen in my time?

Why did I lose everything around me?

Why I can’t see anything except the darkness?

Why was my home destroyed without a trace?

Why did I leave my homeland?

My absence extended when I became lost in the sea of pains.

Why did I miss my friends when I lost my dreams?

I barely collected them when my happiness was lost.

My smile as it was in the beginning disappeared.

Why did I lose everything around me?

Will you listen to me?

Why is there no feeling in human hearts?

Is that the humanity you are calling for?!

By: Enas Malak (16 years old)

How we excelled in tawjihi

By A. Hammadi & Y. Al-Hariri (English below)

هكذا تفوقنا في التوجيهي

الشحمة: الساتر الترابي مكاني المفضل للدراسة

النجاح شعور رائع ويعطي الإنسان الثقة بالنفس لذا يعتبر تجاوز مرحلة الثانوية  العامة منعطف هام في حياة الطالب لدخوله إلى الجامعة أو التوجه إلى صعوبات الحياة، لذلك “الطريق” ألتقت بطلاب تجاوزا هذه المرحلة ووجهوا خلالها الآلية لتحقيق النجاح.

البداية مع همام احمد الشحمة الذي تجاوز الثانوية العامة (علمي) بمعدل 78.7  وقال: كنت أدرس من 8-12 ساعة يوميا وجميعها أثناء النهار، أما بالنسبة للدراسة ليلا يعود ذلك حسب تمتعي بالراحة النفسية، وأنا واجهت صعوبات كثيرة أثناء هذه المرحلة منها الضجة التي كانت تلازمني في الكرفان الذي أعيش فيه مع أسرتي، وانقطاع التيار الكهربائي، لذلك كنت دائما أذهب إلى الساتر الترابي بسبب توفر الهدوء اللازم وأقوم بدراسة المواد الحفظية سواء في أيام البرد القارص أو في حر الصيف.

وعندما سمعت بالنتيجة سعدت كثيرا وفرح أفراد أسرتي لكن فرحتي لا تكتمل إلا بدخولي الجامعة في التخصص الذي أتمناه وهو “الصيدلة”. وانصح جميع طلاب الثانوية العامة بالإعتماد على أنفسهم بشكل رئيسي أثناء الدراسة، وأن يبقى الإعتماد على دورات التقوية بدراستهم ثانوية، كما يجب على الطلبة تنظيم أوقاتهم بحسب المناهج وكيفية الإنتهاء منها.

أما محمد منير المصري توجيهي (علمي) وحصل على معدل 78  قال: قدمت المواد بالفصل الأول ونجحت بـ 3 منها من أصل 7 ، أما الفصل الثاني قدمت 7 مواد وتبقى لي 1 مادة هي الإنجليزي، والفصل الثالث (الدورة الشتوية) قدمت 5 مواد ونجحت بها كاملة. واجهت صعوبات كبيرة خاصة في مادة الإنجليزي لكن وجدت الحل وأعتمدت على كتاب الترجمان بمساعدة من مدرس اللغة الإنجليزية .

كنت أدرس 6 ساعات يوميا كحد أدنى، ونظمت وقتي وكنت أستيقظ باكرا من الساعة 7 صباحا وأبدأ الدراسة حتى الساعة 12 ظهرا، ثم أخذ قسطا من الراحة حتى العصر، بعدها أقوم بالدراسة من العصر حتى غروب الشمس تقريبا بمعدل ساعتين، وعندما أكون مرتاحا أقوم بالدراسة ساعتين أثناء الليل.

واجهت الكثير من الصعاب في دراستي وعانيت من مشكلة الكهرباء والدراسة في غرفة واحدة مع عائلتي. شعرت بفرحة عارمة عندما علمت بنتيجتي ولا تكتمل الفرحة إلا عندما أجلس على مقاعد الجامعة في تخصص الهندسة المدنية. ونصيحتي لطلبة التوجيهي أن يتحلوا بالقوة والإرادة والعزيمة لكي يصلوا إلى النجاح.

قسام الشحمة توجيهي (أدبي) وحصل على معدل 65.9 أكد: قمت بتنظيم وقتي من خلال كتابة جدول ألتزم به يوميا سواء فيما يتعلق بالدراسة أو الطعام أو حتى المشاركة والتطوع مع المنظمات، وكنت أدرس بما يقارب 6 ساعات يوميا ولكن متقطعات لكي أعطي نفسي قسطا من الراحة لاستيعاب ما أقوم بدراسته، واعتقد أن الدراسة المتواصلة دون استراحة قد تجعل الطالب يصاب بالخمول والنعاس الأمر الذي يجعل الإستيعاب صعبا. أنصح الجميع بالنوم باكرا والإستيقاظ باكرا وهي الفترة السليمة لاستيعاب ما يدرسه الطالب.

انتابني شعور رائع عندما سمعت خبر نجاحي وكانت فرحة أسرتي لا توصف رغم الظروف الصعبة التي نعيشها حاليا، وأتمنى أن أدخل الجامعة بتخصص الترجمة أو الصحافة والإعلام.

اعداد: علاء حمادي وياسر الحريري

Success is a great feeling that make you feel confident. That’s why passing tawjihi, the general secondary education examination, is considered a huge turn in a student’s life. The student will then start to prepare to enter university and face life’s difficulties.

For this reason, The Road met some students who passed this phase. They talked about the mechanism to achieve success.

Hamam Ahmed Al-Shahmeh passed the scientific stream of tawjihi with a GPA of 78.7. He said: “I used to study between 8 to 12 hours every day, all during the daytime. I studied at night when I was well rested.

“I faced many obstacles during this phase, such as the noise in the caravan where I live with my family, and also the power cuts. That’s why I always used to go to the berm to study, because it provided the quietness needed to help me memorize what I studied, whether it was cold in winter or hot in summer.

“When I found out the results, my family and I were so happy, but my happiness will not be completed until I enter the university and study in the major that I wanted, which is pharmacy.

“I recommend that all tawjihi students rely on themselves in studying. Also, work hard on the tawjihi courses. They should manage their time based on the courses and how to complete them”.

Mohammed Muneer Al-Masri (also of the “scientific stream”) finished tawjihi with a GPA of 78. He said: “In the first semester I passed 3 subjects out of 7; in the second semester I took 7 subjects and one was left, which was English language. In the third semester I took 5 subjects and passed all of them. I faced many difficulties, especially in English language, but I found a solution: I used the “Al Turjuman” book recommended by the English language teacher.

“I used to study at least 6 hours a day. I organized my time by waking up early at 7AM and started studying until 12PM, then I took a break until the afternoon. After that I studied until sunset. When I was well rested I studied for 2 hours in the night.

“I faced many difficulties during my study, like the power cuts, and studying in the same room with my family. I felt great happiness when I found out my results, but my happiness will not be completed until I get accepted in the university, majoring in civil engineering.

“My advice to tawjihi students is to have the strength and the will and determination in order to succeed”.

Qassam Al-Shahmeh, a tawjihi student (in the literary stream) with a GPA of 65.9, said: “I organized my time by writing a timetable, which I followed whether it regarded my studies or eating or even volunteering and participating with organizations.

“I used to study around 6 hours, not continuously, so that I could take breaks to understand what I was studying. I believe that studying continuously without taking any breaks makes a student feel sleepy. I recommend that everyone goes to sleep early and wakes up early, as that is the appropriate time for the student to understand what he is studying.

“I felt a wonderful feeling when I knew that I passed, and my family was very happy despite the hard conditions that we are experiencing. I hope to enter the university in the major of translation or journalism”.

By: Ala’a Hammadi & Yaser Al-Hariri

Determination achieves the impossible

By Qasem Al-Shahmeh (English below)

مدربة كرة القدم حوشان:

بالإصرار يتحقق المستحيل

لم تسمح للعادات والتقاليد أن تشكل عائقا أمامها في تحقيق طموحها بأن تصبح مدربة كرة قدم للفتيات، ولم تتأثر حتى بعد قذفها بالحجارة وهي تسير في الشارع بل هذا الأمر زاد من إصراراها على خوض غمار التحدي والوصول إلى الأفضل، وهي الرياضة التي عشقتها منذ الصغر حتى باتت مدربة في منظمة “الويفا”.

امل محمد الحوشان (40 عام) إمراة صلبة أصبح لديها فريقا من الفتيات في مخيم الزعتري حصلت على عدة بطولات في المنافسة بين المنظمات وهي تطمح لأفضل من ذلك.

حوشان تحدثت  لـ “الطريق” عن آمالها وتطلعاتها المستقبلية والصعوبات التي واجهتها في حياتها الرياضية فقالت:  أعشق رياضة كرة القدم منذ طفولتي وطالما حلمت بأن أصبح مدربة، وكنت دائما أتابع المباريات الكبرى واستمتع بمشاهدتها. بصراحة واجهت صعوبة كبيرة من قبل أهلي ومن حولي وسمعت الكثير من الإنتقادات لكنني لم أكترث للأمر، وكل ما كنت أسعى إليه هو أن أصل إلى ما أتمناه في تشكيل فريق كرة قدم للفتيات.

وتقول:  قذفت بالحجارة عندما كنت أسير في الشارع، نحن مجتمع محافظ ولا يتقبل هذه الفكرة بسهولة، لكن لا أرى فيها عيبا، فهي للفتيات والمنافسات تحدث بينهن فقط، وأنا سأمضي في طريقي. أنا متزوجة ولدي خمسة أطفال وقد تقبل زوجي الفكرة، ولم يمنعني، وكنت دائما أدرب أطفالي على رياضة كرة القدم منذ أن كنا نعيش في سوريا.

وتعمل حوشان منسقة فرق في منظمة “الويفا” وأسست فريقا من الفتيات تحت سن 15 عام، كما تقوم بتدريب الفتيات من سن 20 فما فوق. وأخذت على عاتقي أنا وزملائي مهمة حشد الناس لإقناعهم بتقبل فكرة ممارسة الفتيات لكرة القدم  ونجحنا الى حد كبير وتم بناء موقع للمنظمة “الويفا” والذي يدعى بـ “المنزل الرياضي” وبدأت الأعداد تتزايد وخصوصا للإناث بعد حملات الترشيد والتوعية للناس.

وعن طموحها تقول امل: طموحي أن أصبح مشهورة في عالم كرة القدم، وأن أشكل فريقا ينافس على مستوى عال من الحرفية، واعتقد لا يوجد شيء صعب، وبالإصرار يتحقق المستحيل.

اعداد: قاسم الشحمة

تصوير: سندس الحريري

She didn’t allow customs and traditions to be an obstacle in achieving her ambition to become a football coach for girls. Even when they threw stones at her when she was walking in the street, she wasn’t affected; this only increased her determination to take up the challenge and be the best. She loved this sport since she was young, and now she is a coach in the UEFA football organization.

Amal Mohammed Houshan (40 years old) is a strong woman and coaches a team of girls in the Za’atari camp. She has competed with many organizations and has won several championships, and she aspires to be even better.

Houshan talked to The Road about her hopes and future aspirations, and the difficulties she faced in her career. She said: “I have loved football since I was young. I always dreamed of becoming a coach. I always watch big matches and I enjoy that.

“Honestly, I faced great difficulty from my family and people around me, and I took a lot of criticism, but I didn’t care. All I was trying to do is achieve what I hoped for, which is forming a football team for girls”.

She says: “People have thrown stones at me when I was walking down the street. We are a conservative society and we can’t easily accept this idea, but I don’t see anything wrong with it. It is for girls and the competitions occur only between them, and I will continue this way.

“I am married and I have five children. My husband accepted the idea and he didn’t prevent me from doing this. I have always trained my kids to play football, even when we were living in Syria”.

Houshan works as a Team Coordinator with the UEFA. She established a team of girls under the age of 15, and she also trains girls from the age of 20 and above. “My colleagues and I took upon ourselves the task to gather people and convince them to accept the idea of girls playing football, and we’ve achieved great success.”

A site was built for the UEFA and is named “Sports House”. The number of participants began to grow, especially for females after the guidance and awareness campaigns.

About her ambition, Amal says: “My ambition is to become famous in the football world, and to form a team that will compete at a high level of professionalism. I think there is nothing too difficult, and by determination the impossible is achieved”.

By: Qasem Al-Shahmeh

Photography: Sundus Al-Hariri

A play about pollution

by Louay Saeed (English below)

مسرحية “تلوث البيئة” تجسيد للواقع

عرضت منظمة تعزيز الثقافة الإجتماعية “فريق بصمة أمل” مسرحية بعنوان “تلوث البيئة” في مسرح منظمة “IRD” بالقطاع 2، وسط حضور عدد كبير من اللاجئين في مخيم الزعتري. وتضمن العرض 4 مشاهد.

تناول العرض في مضمونه أهمية الحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث، وأهمية النظافة في حياة الناس، ومثل المشهد مجموعة من ذوي الإحتياجات الخاصة. فيما قام فريق بصمة أمل بإلقاء أبيات شعرية واختتم العرض الواقع الذي يعيشه اللاجئ نتيجة ما تعرض له من مصاعب ومشاكل واجهته.

تلا العرض المسرحي فيلم وثائقي من إنتاج وإخراج وتصوير فريق “بصمة أمل” تناول في مضمونه أهمية توعية الشباب والمنظمات على عدم تسمية أصحاب الأحتياجات الخاصة بالمعاقين، فهم كغيرهم من الأشخاص خلقوا ليبذلوا لا ليذبلوا، والطريقة السليمة للتعامل معهم دون أن نشعرهم بما هم عليه الآن فالكثير منهم أبدع وأنجز وحقق نجاحات باهرة.

و قال مدير صندوق الأمم المتحدة للسكان “بلو” في اسبانيا لـ “الطريق” كان العرض مبهرا وأنا قمت بجمع الفيديوهات التي صورت العرض وأخذتها، لافتا أنه إنجاز لمجموعة من الشباب اللاجئين.

اعداد: لؤي سعيد

  

The Hope’s Imprint team presented a play called “Pollution of the environment” in IRD’s theatre in Sector 2. The play was well attended by refugees in the Za’atari camp, and comprised four scenes.

The play was about the importance of preserving and protecting the environment from pollution, and the importance of cleanliness in peoples’ lives. This scene was acted out by a group of people with special needs. The Hope’s Imprint team read poems and concluded the play with the reality that is experienced by the refugees as a result of what they suffered from problems and difficulties.

After the play, there was a documentary film that was produced, directed and recorded by the Hope’s Imprint team. It dealt with the importance of sensitizing young people and organizations to avoid calling people with special needs “disabled”. They are like other people – they were created to work, not wither. The proper way to deal with them is to not make them feel disabled. Many of them excelled and achieved remarkable successes.

The Director of the United Nations Population Fund in Spain told The Road: “The play was impressive, and I collected the video recordings of the play to take with me”. He also said this was an achievement for the group of young refugees.

By: Louay Saeed

Music raises hope

By Mohammed Al-Hariri (English below)

الموسيقى تزرع اللأمل

رحلت عن بلدي بسبب الحرب، وتركت المعهد الذي كنت أدرس به وأنا في السنة الأولى تخصص الأدب الإنجليزي، لم يعد أمامي ما أفعله، أحبطت من كل شيء حولي، وصممت على أن يكون لي وجود وأتعلم شيء جديد في الحياة.

هكذا بدأ حيان الحاج علي (27 عام) حديثه، وهو الآن عازف محترف على آلة الأورغ في منظمة “الكوست سكوب” وهو مدرب موسيقى، خرّج عددا كبيرا من الشباب والفتيات الذين يعشقون هذا النوع من الآلات الموسيقية، وهو الآن يطمح لأن يتحول إلى الإنتاج الموسيقى ويسعى جاهدا لذلك.

وعن بدايته قال لـ “الطريق”: كان شقيقي يملك آلة الأورغ في البيت، فنظرت لها وبدأت أفكر بتعلم العزف، وقررت الإستعانة بالأشخاص الذين يتقنون العزف على هذه آلة، ولم أجد آذانا صاغية، وأصبحت أجلس مع أخي وبدأت أتعلم منه خطوة خطوة، وأركز جيدا وأنتبه على حركات أصابعه، وكنت كلما أرى الأورغ وحده أتدرب بشكل مكثف عليه قبل أن يعود أخي للبيت.

وأضاف: من أهم أعمالي التي أفتخر بها هي موسيقى تصويرية لمسرحية “رغم أنف المعاناة” التي عرضت في منظمة الـ “IRD” في االقطاع 2، والموسيقى التي آلفتها مدموجة بأمل العودة وتعبر عن واقعنا، وأنا حاليا أقوم بالعزف في الأفراح والمناسبات داخل وخارج المخيم، وأتناول في معزوفاتي الأغاني الشعبية لمطربين معروفين، وأتقاضى المال حسب ظروف الناس وبفضل الله بعض الأشخاص أتقاضى منهم مبالغ رمزية.

وبين الحاج علي أنه يعشق عزف المقطوعات الشرقية والغربية والفيروزية، طامحا أن يحقق الشهرة والنجاح على مستوى كبير، موضحا أن آلة الأورغ راقية وجذابة يعشقها الغالبية لإعتمادها على الموسيقى الهادئة والتي تزرع الأمل.

وعن عمله أكد أنه يعشق العمل في الموسيقى وتدريب الشباب، مضيفا: أشعر بسعادة كبيرة عندما أشاهد ثمرت تدريبي، وأشكر منظمتي “الكويست سكوب” التي أتاحت لي الفرصة لكي أحقق ما أطمح له حاليا.   

اعداد: محمد الحريري

تصوير: محمد الرباعي

“I left my homeland because of war. I left the institute where I was studying English literature in my first year. I had nothing to do anymore. I became frustrated at everything around me. Then I decided to have a life and to learn something new.”

Hayyan Al-Haj Ali (27 years old) is a professional keyboard musician and a music teacher through the organization QuestScope. He taught a large number of young men and women who love these musical instruments. Now he aspires to become a music producer, and he is striving hard to fulfill this dream.

He told The Road about his beginnings: “My brother owned a keyboard at our house, so I would look at it and began to think about learning to play. I decided to ask for help from people who mastered this instrument, but my request fell on deaf ears. I started to sit with my brother and learn from him, step by step, and concentrated well and payed attention to the movements of his fingers. Whenever I see the keyboard, I practice intensively before my brother returns home”.

He added: “One of my most important works is the soundtrack for the play “in spite of suffering”, which was presented through the organization IRD in Sector 2. The music I have written is mixed with the hope of return and reflects reality. Currently, I am playing at weddings and events inside and outside the camp. I play popular songs from known singers. I get paid according to people’s situation, thanks to God; I receive small amounts from some people”.

Al-Haj Ali explained that he loves playing Eastern, Western and Fairouz music tracks. He aspires to achieve a high level of fame and success. He says the keyboard is a classy and attractive instrument, and is loved by everyone because it relies on soft music and raises hope.

He confirmed that he loves to work in music and to train youth. He added: “I feel great joy when I see the results of my teaching. I thank QuestScope, which provided me the opportunity to achieve what I aspire”.

By: Mohammed Al-Hariri

Photography: Mohammed Al-Rubaee

Paul de Luna teaches workshop

Paul de Luna Photography’s clients and publications include Elle, InStyle, L’Officiel, LA Confidential, Sony and more.

Last January, Paul spent a whole day with The Road team in Za’atari, teaching a workshop and giving advice on how to take great photos.

Thank you Paul for making a positive difference in the Za’atari refugee camp!