I’m Sorry Mom

by Issa Al-Nuseirat (English below)          

أسف يا أمي

يقوم الزميل جعفر الشرع بالتحضير لإخراج مسرحية بعنوان اسف يا أميوالتي ستعرض في 15 آذار المقبل في منظمة الـ (IMC)، وتتناول المسرحية في مضمونها الأم، ومعاناتها.

تحتوي المسرحية على 4 مشاهد و 6 شخصيات منها الأم والإبن والكنة، وتعتمد المسرحية على راوي من خلف الستار.

وقال المخرج جعفر الشرع أن فكرة المسرحية جاءت عندما شاهد فيديو تمثيلي يتناول قضية عقوق الوالدين، وهو واقع موجود في مخيم الزعتري، لذا قررت أن يكون هذا الموضوع مضمونا لمسرحيتي.

ويذكر ان جعفر قدم الى المخيم مع عائلته من قرية الغرية الشرقية في سوريا وانضم الى مجلة الطريق بعد ان شارك الدورات التدريبية في اساسيات الصحافة.

إعداد: عيسى نصيرات

                   

Our colleague Ja’afar Al-Shara’a is working on a play entitled I’m Sorry Mom which will be presented on March 15th in collaboration with the IMC. The play is about a mother and her suffering.

The play consists of four scenes and six characters including a mother, son, daughter-in-law and a narrator.

The director Ja’afar Al-Shara’a said that the idea of the play came to him after he watched a video that addresses the issue of disobedience to parents. This is a reality that exists in the Za’atari camp, so he decided that this issue will be the focus of his play.

Ja’afar came to the camp with his family from the eastern village of Alghria in Syria. He joined The Road magazine after he attended the Journalism Basics  course.

By: Issa Al-Nuseirat.

I am confident that I will achieve my dream

by M. al-Dayyat and M. al-Hariri (English below)

أثق بتحقيق حلمي

شاب في مقتبل العمر لم يتجاوز 27 عام، أصبح مدربا لكرة القدم خلال فترة قصيرة في منظمة الكويست سكوب، درس التمريض في سوريا، وحصل على شهادة ممرض عام، ورغم اختلاف دراسته عن عمله إلا أن كرة القدم لم تكن جديدة في مسيرة حياته، وكان حارس مرمى بنادي الوحدة في عام 2003.

محمد الشامي: قدم إلى مخيم الزعتري منذ 4 سنوات، وأراد أن يتطوع في منظمة الكويست سكوب، ووافقت الإدارة على طلبه وعينته مدربا لكرة القدم بعد أن قدم لهم الدورات اللازمة لذلك، وهذه الدورات كانت بالتعاون مع منظمات أخرى.

وفي حديثه لـ الطريققال: بصراحة وجدت الدعم الذي كنت أتمناه من إدارة منظمة الكويست سكوب، وحققت عدت إنجازات داخل المخيم، وحزت على المركز الثاني لفئة سن 18 عام في دوري ويفابالمخيم، وحصلت على المركز الثالث للفئة العمرية لسن 15 عام ويفا، وحصلت على المركز الثالث للفئة العمرية لسنة 23 عام ويفا، وشاركت في دوري اسبيرالذي أقامته أكاديمية اسبيرلإنتقاء لاعبين اثنين، ووقع الإختيار على لاعبين من فريقي للسفر إلى دولة قطر وتم تكريمي على المشاركة.

وأنا حاصل على شهادات، تثقيف الأقران، التحكيم في كرة القدم، أساسيات المسرح، تدريب كرة القدم، مدرب مثقفي أقران بالحالات الإنسانية.

أتمنى أن التقي أهلي الذين لم آراهم منذ 4 أعوام وبالنسبة لحلمي أنا واثق بأنني سأحققها، بسبب وجودي في منظمة الكويست سكوب، و (UNFPA) وهي أن أصبح مدربا مشهورا في عالم كرة القدم

إعداد: محمد الديات ومحمد الحريري

تصوير: محمد الحريري

A young man who is only 27 years old has become a football coach at Questscope in a very short period of time. He studied nursing in Syria and received a nursing certificate; but despite the difference between his previous studies and his current work, football wasn’t new in his life: he was a goalkeeper in the Al-Wahda Sports Club in 2003.

Mohammed Al-Shami came to the Za’atari camp four years ago, and he wanted to volunteer at Questscope. The management agreed to his request and appointed him as a football coach after he finished the necessary courses. These courses were in collaboration with other organizations.

In his talk with The Road, he said, “I found a lot of support from Questscope management. I achieved many things inside the camp: I received second place in the 18-year-old category in the camp UEFA league; I got third place for the 15-year-old age group in UEFA, and I also got third place for the 23 year-old age group. I participated in the Aspire league, which is held by Aspire Academy, and two players from my team were selected to travel to Qatar. This was an honor for me.

I also have certificates in peer education, football refereeing, theater basics, football training and being a peer education coach in humanitarian crises.

I hope to reunite with my parents who I haven’t seen in four years. My dream is to become a famous coach in the football world and I am confident that I will achieve this because of my presence at Questscope and UNFPA.

By: Mohammed Al-Dayyat and Mohammed Al-Hariri.

Photography: Mohammed Al-Hariri.

Al Aradah: a heritage not extinguished

by Qasem Al Shahmeh (English below)

العراضةتراث لم يندثر

لم يستطيع عقيد فرقة عراضة للتراث الشعبي السوري تحديد الزمن الذي تأسس فيه لباس الفرقة، هذا اللباس الذي يعطي ميزة وبهجة وفرح ترسم على وجوه من يشاهدها أثناء تقديم عروضها، وارتباطها بتاريخ الأجداد عبر عقود من الزمن.

زياد أبو رستم او عقيد الفرقة كما يحب ان يسمى اوضح أن هناك نوعان من اللباس تتميز فيه عراضةوهي:

                                   الشروال

الشروال لباس يتكون من البدريسة أو القشطةوالشملة والكسرية وهو الحذاءأو خشم القطة، أما لباس الرأس يتكون من القبعة أو الطربوش.

وبحسب أبو رستم فإن تكلفة الشروال  مكلفة حسب نوعية الأقمشة المستخدمة في صناعتها ونوع التخريج. ويعبر الشروالعن التراث السوري وله الأثر الكبير في حارات الشام القديمة، والعادات والتقاليد.

                            الجلابية قشطة وعسل

الجلابية قشطة وعسل وهي باللون الأبيض معروفة بخط ذهبي وفضي ومنها ما يتكون أيضا من خيطان ذهب وحرير.

ويقول أبو رستم أن مكونات هذا اللباس: قماش وخيطان حرير ذهب، ثم يلبس فوقها القمبازأو القشطيةثم توضع الشملةوهي اللفة التي توضع على البطن وطولها 11 متر، والهدف من طولها المتعة في لباسها ولفها على البطن والشعور بالتراث، ويضع على الرأس الشماخ وليس له لون معين، بل يعتمد على لباس المنطقة في سوريا، كما تلبس حبة الرمانوهي القبعة.

وأوضح أبو رستم أن لباس فرقة عراضة للفنون الشعبية يعتبر الميزة التي تجعل الشعب السوري يرغبها، لإرتباطها بتراثهم الشعبي وعاداتهم التي عاش عليها الأجداد منذ عقود، وتمسكوا بها أب عن جد.

واضاف: السوريون لا يستطيعون الإستغناء عن هذه الفرقة بلباسها كونها تقدم البهجة والفرح والرقص العربي الشرقي وتقديم الضيافة القهوة العربية، التمر الهندي، وعرق سوسلافتا أنه سوف يبقى متمسكا بهذا التراث ويعلمه لأبناءه للحفاظ عليه من الإندثار أملا أن يرى عدد كبير من هذه الفرق في مخيم الزعتري وخارجه.

اعداد: قاسم الشحمة

The head of the Aradah Ensemble for the Heritage of Syrian People couldn’t say when the band costume was established. This costume gives joy and happiness, seen on the faces of the audience during the presentations of their shows, and relates to the history of our ancestors over the decades.

Zeyad Abu Rustom or the band’s “Aqeed” as he likes to be called, explained that there are two types of clothes that characterizes Aradah:

Al Charwal

Al Charwal dress consists of Al Badresah, or Al Qashtah, Al Chammlah and Al Kasryah, which are shoes, or Khashm Al Qattah. The head dress consists of a hat, or fez.

According to Abu Rustom, the cost of Al Charwal can be expensive, depending on the quality of fabrics used in its manufacturing. Al Charwal expresses the Syrian heritage and it has a significant impact on the ancient lanes of Sham and it’s customs and traditions.

Djellaba “cream and honey”

Djellaba, or “cream and honey,” is white and known for its gold and silver line, and sometimes has a gold and silk line.

Abu Rustom says that the dress consists of fabric and two threads of gold and silk, worn below Al Gumbaz or Al Qashtah, then you put on Al Chammlah, which is a cloth that is placed on the belly and measures eleven meters long. The reason it’s that long is for the amusement in wearing it on the belly, and for feeling the of heritage. The chmagh is placed over the head, and doesn’t have a predefined color, but depends on the clothes type traditional to each region in Syria. Also, Habet Al Rumman is worn, which is a hat.

Abu Rustom clarified that the costume worn by the Aradah band for traditional arts is considered the feature that makes the Syrian people like it, because of its relation to their people’s heritage and traditions that our ancestors lived for decades, and clung to.

The Syrians can’t live without this band and its costumes, as it offers delight, joy, eastern Arab dancing and comes with hospitality of Arabic coffee, tamarind and licorice. He will always hold on to this heritage and teach it to his children to keep it from being extinguished. He hopes to see a large number of these bands inside and outside the Za’atari camp.

By: Qasem Al Shahmeh

Alienation Melody

Poem by Naji Al-Majaresh (English below)

لحن الغربة

متى نودع الغربة ونبوس ترابك يا وطن

ترى لنا وصفة به الجروح تهدى وتكن

نسماتك تشرح صدر وبسماك نسمع لحن

لحن ما يسمعه إلا يلي مفارق وطن

عودوا أوتاره موجعة لا يعرف إلا الحزن

يعزف للغربة مقطوعة وتغني لأجمل وطن

ناجي المجاريش

When can we say goodbye to alienation and kiss the soil of our country?
Inside it we have a potion that heals our wounds.
Your breeze makes us breathe a sigh of relief, and we hear a melody in your sky,
A melody only heard by those who left his country.
Oud, with painful chords that knows only sadness,
Plays a melody of alienation, and sings for the most beautiful Country.
By Naji Al-Majaresh

Joukhdar: My art is an expression our suffering                 

by Mohammed Dayyat (English below)

جوخدار: رسوماتي تعبر عن معاناتنا

شعرت بسعادة كبيرة عندما بعت لوحة العجوزبـ 500 دينار لرجل قطري، وأدركت بأن هناك من يقدر أعمالي الفنية، ولا أستطيع وصف فرحتي خاصة بعد أن تركت الفن في سوريا ولجأت إلى مخيم الزعتري منذ 4 سنوات.

محمد عبد الكافي جوخدار (30 عام) يعتبر لوحة العجوزالتي رسمها من أهم الأعمال في مسيرته الفنية وهي تعبر عن التراث السوري واللباس الحوراني.

يمتلك جوخدار موهبة الرسم منذ طفولته عندما كان في الخامسة عشر من عمره، وشجعه عمه وإبن عمته على الرسم، وهما فنانين، كما يوجد لديه شقيقان رسامان أيضا.

رسم 20 لوحة أثناء إقامته في المخيم وجميعها بيعت، وقال لـ الطريق“: كنت أزور معرض دمشق الدولي بشكل دائم، وأتأمل لوحات الرسامين هناك، وأكثر الأعمال التي كانت تعجبني للفنانين أمثال سلفادور دالي الإسباني، ليوناردو دا فينشي الفرنسي.

وتابع: حاولت التركيز في رسوماتي على رسم الأشخاص وأول لوحة بعتها كانت في سن الـ 16 عام، ومنذ اندلاع الحرب اصبحت أجسد في رسوماتي الأحداث السورية، وتعبر كل لوحة عن معاناتنا.

وأضاف: لم أجد أدوات الرسم عندما قدمت للمخيم وقمت بصناعة ستاندخاص بالرسم، واشتريت الألوان والأدوات من خارج المخيم، وقمت بالرسم على أقمشة، وشاركت في ثلاث معارض بالأردن ومعرض في كندا.

عندما أرسم ينتابني شعور لا يوصف من راحة بال وراحة نفسية وكل لوحة أرسمها في وقت فراغي تعبر عن شعوري من حزن وفخر وحب وشوق وحنين إلى الوطن، وكل لوحة تستغرق مني وقتا مختلفا عن الآخر أثناء رسمها، وهناك لوحات استغرقت ساعات عدة، أما لوحة العجوز فقد استغرقت إسبوعا كاملا من العمل المتواصل قبل الإنتهاء منها.

وأوضح: الرسم فن وإبداع  لكن الفنان لا يأخذ حقه من ناحية الجهد، فبعض الفنانين ماتوا وهم فقراء ولم تعرف انجازاتهم إلا بعد موتهم، كما يوجد إقبال على هذا الفن من ناحية الجهد والانجازات وكل فنان له طريقته الخاصة في الرسم أما بنسبة لي انجازاتي تتحدث عن الواقع المؤلم الذي يعبر عن معاناة اللاجئ السوري وكل شخص رأى لوحاتي كان يتحسر على معاناتنا.

وأشار أنه يقوم حاليا بتعليم أصدقائه وبعض الأطفال في المخيم على الرسم في صالون الحلاقة الذي يعمل به، متمنيا لأطفاله حياة أفضل ومستقبل مشرق وهم يمتلكون موهبة الرسم، قائلا: طفلتي ليلى (5 أعوام) تمتلك الموهبة وأتمنى أن تصبح رسامة مشهورة.

إعداد: محمد ديات    

I felt very happy when I sold the Old Man painting for 500 dinars to a Qatari man and realized that there are people who appreciate my art. I can’t describe how ecstatic I was, especially after having stopped my art when I came to the Za’atari camp four years ago from Syria.

30 year old Mohammed Abdulkafi Joukhdar considers his Old Man painting as the most important work in his artistic career. It expresses the Syrian heritage and Al-Horani costumes.

Joukhdar has been a talented artist since he was fifteen years old. His uncle and his cousin encouraged him to draw, as they also are artists. He also has two brothers who are painters.

He has painted 20 paintings during his stay in the camp and all of them have sold. He told The Road, “I used to visit Damascus International Fair and study the paintings there. My favorite works were by artists like the Spanish Salvador Dali and the French Leonardo da Vinci.”

He continued, “I tried to focus on people in my art. The first painting I sold was at the age of sixteen. Since the war has begun I started to embody the events in Syria in my art  and each painting reflects our suffering.”

He added, “I could not find drawing tools when I first came to the camp and I had to make my own easel. I bought the paints and the tools from outside the camp and painted on fabric. I participated in three exhibitions in Jordan and an exhibition in Canada.

When I paint, I have an indescribable feeling of comfort and peace of mind. Each painting I paint in my spare time expresses my feeling of sadness, pride, love, longing and homesickness. Each painting takes me from one different time to the other. There are paintings that take several hours, but the Old Man took a full week of continuous work before completion.

He explained, “Drawing is art and creativity, but the artist does not get paid according to his effort –– some artists die while they are poor, and their achievements are only known after their death. There is demand for this art in terms of effort and achievements. Every artist has his own way of drawing. For me, my achievements tell about the painful reality which expresses the suffering of the Syrian refugee. Everyone who sees my paintings will grieve with us in our suffering.

He pointed out that he is currently teaching his friends and some of the children in the camp to draw in the barbershop where he works. He hopes for a better life for his children and a bright future as they also have a gift for art. He states, “My five year old daughter Layla has artistic talent and I hope she will become a famous painter.”

By: Mohammed Dayyat

The girl in Za’atari and forbidden decisions

by Sundus Al-Hariri (English below)

الفتاة في الزعتريو قرارات الممنوع

دائما ما تواجة المرأة في مخيم الزعتري قرارات الممنوع التي يفرضها الرجل، حتى لو كان الأمر يتعلق بالمستقبل مما قد يؤدي إلى اسدال الستار على طموحها، ولا نختلف على بعض القرارات التي يجب أن تكون بيد الرجل من منطلق العادات والتقاليد التي تحكم مجتمعاتنا الشرقية.

لكن هناك قرارات يجب أن تكون بيد المرأة وحدها، خاصة تلك المتعلقة بتقرير المستقبل ومنها الدراسة والمشاركة في الدورات التعليمية، وللأسف هذا لا يحدث في مخيم الزعتري حيث لا تستطيع المرأة أو الفتاة الإلتحاق بالدورات التعليمية إلا بإذن الرجل سواء كان الوالد أو الزوج أو الأخ، وهؤلاء من يقررون مصيرها.

الطريقوقفت على هذه القضية وألتقت بعدد من الفتيات وكانت البداية مع عشرينية رفضت الإفصاح عن إسمها وهي تعاني دائما من رفض الإلتحاق بالدورات التعليمية والتدريبية بسبب الإختلاط الموجود في بعض الدورات.

وتقول بعض الأباء يمنعون بناتهم من الذهاب إلى الدورات لأسباب تتعلق بوجود الشباب فيها والخوف على بناتهم والعادات والتقاليد التي تحكمنا برفض الإختلاط مع الجنس الآخر“.

أما نور (14 عام) قالت أنا أحب المشاركة في الدورات خاصة الإنجليزي والحاسوب لكي أطور نفسي، لكن دائما ما أواجه الرفض من قبل والدي لأنه لا يريد أن أتعرض لأي مشكلة قد تواجهني أثناء ذهابي وعودتي من الدورات، وأضافت: أبي يمنعني من منطلق الخوف، لكن للأسف هذا يؤثر على مستقبلي.

فتاة عشرينية آخرى رفضت ذكر إسمها أوضحت أنها تتعرض للرفض دائما للمشاركة بالدورات التعليمية على الرغم من أنها تشاهد الكثير من الفتيات يذهبن إلى تلك الدورات في كافة المنظمات دون أن يمنعهن أسرهن من ذلك، واعتقد أن رفض الدورات لا ينطبق على الجميع لكن وللأسف نسبته عالية جدا في المخيم، وأتمنى على جميع أولياء الأمور أن ينظرون بطريقة مختلفة لبناتهم ومنحهن الثقة بالنفس لتقرير مستقبلهن.

أما نور (40 عام) قالت: في البداية واجهت صعوبات كثيرة لأنني كنت أكبر المشاركين في إحدى الدورات، لكن في النهاية استفدت كثيرا منها وبسبب الدورات  التي شاركت بها حصلت على عمل، وأنصح الجميع التوجه للمشاركة بها، لكن والحمد لله لم يمنعني أحد من منطلق أنه أمر يخصني ولا يجوز لشخص آخر أن

يقرره، فهناك الكثير من الفتيات في مخيم الزعتري يدرسن في الجامعات وهي مختلطة، إذا السؤال الذي يطرح نفسه ما الفرق بالإختلاط بين الجامعات والدورات؟

أبو حسن (40 عام) كان صريحا في حديثه وقال أنا لدي إبنتان ولا أريد تسجيلهن في الدورات، واعتقد أنه لا فائدة منها، ولا أرغب بتعريض بناتي للمشاكل لأن بعض الدورات مختلطة لذلك أرفض“.

أبو شاهر الرجل الخمسيني كان له رأي مختلف أوضح بأن الأب يتمنى الخير لأبناءه لكن الخوف بعض الأحيان يسيطر علينا ويسدل الستار على أعيننا ويمنعنا من مشاهدة الطريق السليم لمستقبل أبناءنا، وبصراحة المنع يأتي بناء على عاداتنا وتقاليدنا التي تحكمنا، أتمنى من الجميع النظر بعين ثاقبة نحو مستقبل الأجيال الصاعدة.

وأضاف: أنا على قناعة تامة بأن المرأة السورية تستطيع الإنجاز، كما تستطيع أن تميز جيدا بين الصواب والخطأ، فالتربية الصالحة والخوف من الإختلاط لا يجتمعان أبدا.

اعداد: سندس الحريري

تصوير: احمد الناطور

Women in the Za’atari camp are constantly facing decisions regarding “the forbidden” imposed by men, even if it comes to her future, which could lead to the final curtain call on her ambition.

We don’t disagree with some of the decisions that have to be in the man’s hands in terms of customs and traditions that govern our Eastern societies, but there are some decisions that should be in woman’s hands only, especially those related to her future, including studying and participating in educational courses. Unfortunately, this is a problem in the Za’atari camp, where women and girls can’t join educational courses without the permission of the man, whether he is her father, husband or brother, and those who decide her fate.

The Road took a stand on this issue and met a number of girls: the first was with a girl in her twenties, who chose not to disclose her name, who is forbidden to join educational and training courses because some courses are mixed-gender.

She says, “some fathers forbid their daughters from attending these courses for reasons related to the presence of men there, the fear for their daughters, and the customs and traditions that forbid mixing with the opposite gender.”

Noor (14 years old) said, “I like to participate in the courses, especially English and computer courses, to develop myself but I often receive disapproval from my father, because he doesn’t want me to face any problems while going and coming back from the courses.” She added: “my dad forbids me out of fear; unfortunately, this affects my future.”

Another girl in her twenties, choosing not to reveal her name, explained that she is always forbidden to participate in the educational courses even though she sees many girls attending these courses whose families are not preventing them from attending. “I think that the refusal of joining the courses does not apply to everyone, but unfortunately, it’s very common in the camp, and I wish that all parents would treat their daughters in a different way and give them self-confidence to determine their future,” she said.

Noor (40 years old) said, “in the beginning, I faced many difficulties because I was the oldest participant in one of the courses; but ultimately I benefited a lot from it, and because of these courses I got a job, and I would advise everyone to go and participate in it. I thank God that no one stopped me, because it’s my decision only and no one else can make this decision — there are a lot of girls in the Za’atari camp who are studying in the university which is mixed-gender, so the question that arises is: What is the difference between the mixed-gender universities and these courses?”

Abu Hassan (40 years old) has been outspoken in his speech, and said: “I have two daughters and I don’t want to enroll them in the courses; I think they are useless and I don’t want to expose my daughters to problems, as some courses are mixed-gender, so I refuse.”

Abu Shaher, a man in his fifties, had a different opinion; he explained, “the father wishes goodness for his children, but fear sometimes controls us and prevents us from seeing the right path for our children’s future, and frankly the prevention is based on our traditions and customs that govern us. I hope that everyone looks deeply to the future of the younger generations.”

He added: “I am convinced that Syrian women can achieve a lot, as she can distinguish very well between right and wrong; good education and the fear of gender mixing never meet.”

By: Sundus Al-Hariri

Save energy to increase number of supplied hours

by UNHCR and SRAD (English below)

حافظ على الكهرباء لزيادة ساعات توصيلها

استفاد سكان مخيم الزعتري من جلسات التوعية المخصصة حول آلية استخدام الطاقة الكهربائية والحفاظ عليها والتدابير المتخذة لترشيد استهلاكها والتي تعقدها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بشكل مستمر، وعلى الجميع أن يتقيد بالإرشدات والتعليمات التي تقوم المفوضية السامية بنشرها في مجلة الطريق والملصقات والمنشورات والجلسات المجتمعية.

    فالكهرباء للاستخدام المنزلي فقط وعدا ذلك من الاستعمال التجاري وغيره يعتبر تعدي على شبكة الكهرباء. ويتم تزويد الكهرباء لتغطية الاحتياجات التالية (كحد أقصى):

  • انارة ثلاث مصابيح توفير طاقة لمدة 6 ساعات يوميا
  • تشغيل التلفاز لمدة 5 ساعات يوميا
  • تشغيل غسالة الملابس 4 مرات أسبوعياً
  • تشغيل الثلاجة
  • شحن الهاتف النقال
  • تشغيل المروحة

لماذا يجب علينا التوفير في استهلاك الكهرباء؟

التوفير في استهلاك الكهرباء يؤدي الى زيادة ساعات تزويد الكهرباء في المخيم.

ما هو تأثير الاستهلاك العالي للكهرباء؟

الاستهلاك العالي يعمل على استنفاذ الحد المقرر لفاتورة كهرباء المخيم مما يؤدي الى تقليل عدد ساعات التزويد أو انقطاع الكهرباء لعدة ايام متواصلة بالاضافة لإلحاق أضرار بالشبكة الكهربائية مما يشكل خطرعلى الحياة.

كيف نوفر في استهلاك الكهرباء؟

  • عادات ينصح اتباعها لترشيد استهلاك الكهرباء:
    • استخدام الغاز لأغراض الطهي والتدفئة.
    • عدم استخدام طباخ الكهرباء، التدفئة الكهربائية، سخانات الماء الكهربائية، مكيفات الهواء، او افران الميكرويف.
    • اطفاء الأنوار عند عدم الحاجة إليها.
    • إطفاء التلفاز وجهازالستالايت بشكل كامل عند عدم الاستخدام، علماً بأنها تستهلك الكهرباء حتى إذا كانت على وضعية الاستعداد.
    • استخدام مصابيح الانارة الموفرة للطاقة حيث انها تستهلك 50% اقل من المصابيح العادية.المحافظة على مصابيح الإنارة نظيفة، فالمصباح النظيف مصباح ساطع.

 

  • ممارسات فعالة في ترشيد استهلاك الثلاجة للكهرباء:
    • ترتيب المواد جيدا داخل الثلاجة وعدم تعبئتها بشكل كامل بحيث لا تعيق هذه المواد دورة الهواء اللازمة لعملية التبريد وبالتالي توفير الطاقة اللازمة لذلك.
    • فحص الشريط المانع للتسريب في باب الثلاجة بشكل دوري.
    • ابعاد الثلاجة عن ضوء الشمس المباشر.
    • ترك الطعام الساخن ليبرد قبل أن وضعه في الثلاجة.

المسؤولية المجتمعية:

إن التعامل المسؤول مع الكهرباء وترشيد الاستهلاك ضروري جدا لضمان ديمومة تزويد الكهرباء للمخيم وزيادة عدد الساعات، لذلك يجب علينا جميعا التعاون البنّاء لتحقيق ذلك.

وكمثالٍ حي من مخيم الزعتري، مبادرة سكان القطاع الثامن بتشكيل لجنة ترشيد إستهلاك الكهرباء والمكونة من مجموعة من الشباب الذين همهم الوحيد خدمة وتوعية سكان القطاع لترشيد استهلاك الكهرباء، مما يدل على التعاضد المجتمعي والعمل لخدمة المصلحة العامة.

قبل فصل الشتاء ولسلامتكم يجب القيام بصيانة دورية للأسلاك الكهربائية الواصلة للكرفانات تفاديا لاي خطر.

للأعطال الكهربائية المتعلقة بشبكة كهرباء المخيم (الكوابل،الاعمدة،المحولات) يرجى الاتصال بورشة طوارئ الكهرباء في المخيم وعلى مدار الساعة على الرقم (0798821871).

لأية اقتراحات او شكاوي فيما يتعلق بالكهرباء يرجى ارسال رسالة نصية او عن طريق الواتساب على الرقم (0792024861)، حيث ستصل الرسالة مباشرة الى قسم الكهرباء في المفوضية.

All Zaatari Camp residents have benefited from the awareness sessions that have conducted on the effective practices to save energy which is led by the UNHCR on an ongoing basis. And all residents should adhere to these practices and instructions disseminated by the UNHCR through different tools such as The Road Magazine, posters, leaflets and the community gatherings in all districts.

Electrical power is only supplied for domestic use, any commercial use is considered violation to the network.

Where the electricity is supplied to cover the following domestic appliances as maximum:

  • Three energy saving lights for 6 hours a day.
  • TV for five hours a day.
  • Washing machine four times a week.
  • Using refrigerator.
  • Charging mobile phone(s).
  • Using fan in summer.

Why should we SAVE energy consumption?

SAVING energy leads to increasing number of supplied hours inside the camp.

How HIGH consumption affects electricity supply?

High consumption means consuming the monthly limit of the camp leading to decrease number of supplied hour or cut off electricity supply for few continuous days in addition high consumption can cause damages to the network causing risk of people’s lives.

How do we save in electrical consumption?

  • Advices to follow to save energy:
    • Use stove for cooking and heating.
    • Not to use electrical cooker, heater, water heaters, air conditions or microwaves.
    • Turn off lights when they are not needed.
    • Fully switch off TV and satellite when they are not being used. Knowing that they use electricity even if they are on stand-by mode.
    • Use energy saving lamps as they consume 50% less than normal lamps.
    • Keep lamps and lights clean, clean light is bright.
  • Effective practices to save energy in using refrigerators:
    • Organize food inside the refrigerator well as not to block the circulation needed to cool food inside.
    • Regularly check the refrigerator’s door strip prevents leakage to the circulation inside the refrigerator.
    • Locate the fridge in a place avoiding direct sun light.
    • Leave hot food outside to cool down before putting it inside the refrigerator.

Society’s responsibility:

Responsible use of electricity and saving energy is necessary to ensure the continuance of electricity supply and be able to increase number of supplied hours, therefore we all need to cooperate in order to achieve this.

As a live example from the camp, the initiative of residents of district 8 by forming Energy Saving Committee having group of youth whose only concern to serve and aware the district residents’ to save energy, this reflects the social bonding and working as one team to benefit all the camp.

Before winter season, and for your own safety a routine check should be made to the electrical wires extended from the network to the caravan to avoid any danger.

For any faults on the refugees’ electrical grid (cables, poles and transformers), please call IDECO’s maintenance crew 24/7 on the number (0798821871)

For any suggestions or complaints related to electricity supply, please send SMS or WhatsApp messages on the number (0792024861) and the message will be delivered to the energy unit in UNHCR.

Why?

Poem by Abeer Al-Eid, 18 (English below)

لماذا؟

لماذا الصمت يقتلني؟

لماذا الصراخ يؤلمني؟

لماذا الدموع تتعبني؟

لماذا البسمة تدمرني؟

لماذا القلب يضايقني؟

لماذا الروح تفارقني؟

لماذا السكوت يرعبني؟

لماذا الكلام يخيفني؟

هل من جواب يسعدني؟

عبير العيد 18 سنة

Why is silence killing me?

Why is screaming hurting me?

Why are tears tiring me?

Why is the smile destroying me?

Why is the heart bothering me?

Why is the soul leaving me?

Why is quietness terrifying me?

Why is talk scaring me?

Is their any answer that will make me happy?

By: Abeer Al-Eid (18 years old)

For these reasons, they refuse to migrate – لهذه الاسباب رفضوا الهجرة

English bellow..

 

في الوقت الذي يوافق فيه اللاجئون السوريون على الهجرة إلى الخارج لأسباب تتعلق بفقدان الأمل من العودة إلى الديار، وتوفير الحياة الكريمة، إلا أن البعض منهم يرى غير ذلك ويرفض الهجرة بسبب الخوف من عدم التأقلم مع الحياة الجديدة وحفاظا على عاداتهم وتقاليدهم التي ما زالو يتمسكون بها ويعلموها لأطفالهم، آملين بالعودة السريعة إلى ديارهم.

الطريقبدورها وقفت على أسباب رفض الهجرة وألتقت بلاجئين من مخيم الزعتري رفضوا الفكرة بشكل قاطع، وكانت البداية مع أبو يامن الرجل الأربعيني الذي يقطن في القطاع السادس وقال: تلقيت إتصالا هاتفيا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وسألوني عن رغبتي بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن وقع الإختيار علي، وأخبروني بأنهم سوف يتصلون معي بعد يومين لأخذ الرد على طلبهم.

جلست مع أفراد أسرتي وتناقشنا بالموضوع وقررنا الرفض خوفا من عدم التأقلم مع طبيعة الناس والأجواء هناك، وكان الخوف حاضرا على أطفالنا بأن يبتعدوا عن عاداتنا وتقاليدنا التي ما زلنا متمسكين بها، ونحن على أمل أن نعود إلى أرض الوطن بأقرب وقت ونتمنى الحل السريع. وعندما اتصلوا مرة أخرى أخبرتهم أنني لا أريد الهجرة

وكان لأديب الناصر الخمسيني أسباب أخرى لرفض الهجرة حيث قال: لا نستطيع العيش مع أناس مختلفين عن عاداتنا وتقاليدنا، ونحن نتشابه في حياتنا وطبيعتها مع حياة الأردنيين وطبيعتهم، لذلك نستطيع الإستمرار بالعيش معهم، ونشكر كل الدول التي فتحت لنا أبوابها لإستقبالنا في أوروبا وأمريكا، وهم أناس يحاولون مساعدتنا لكن رفضنا جاء بناء على ظروفنا.

ويروي الناصر تفاصيل الإتصال به من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وأكد: تلقيت إتصالا للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ورفضت المهلة الممنوحة لي للرد، وأخبرتهم مباشرة منذ أول إتصال بأنني لا أريد الهجرة، وبصراحة شديدة أعيش مع زوجتي وأبنائي في مخيم الزعتري بين الأهل والناس الذين نتشابه معهم بالطبيعة وهم من أبناء جلدتنا.

وأضاف: أنا رجل كبير في السن من الصعب التأقلم في الغربة، الخوف الأكبر من الهجرة على أطفالي الذين أتمنى أن يبقوا متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا التي نعتز بها، وما زال الأمل بالعودة إلى الديار.

أما بالنسبة لـ فاطمة محمد الثلاثينية قالت: قدمت إلى مخيم الزعتري قبل 3 سنوات عندما توفي زوجي للعيش في أمان وسلام مع أطفالي الثلاثة. وعندما تم اختياري للهجرة  تفاجأت ورفضت مباشرة دون معرفة الدولة التي كانت ستستقبلني وأقول لهم شكرالكن هكذا ظروفي.

وعن سبب رفضها أوضحت: أنا لا أعرف أحدا في تلك البلاد وأخاف أن يحدث لي أي مكروه، وبصراحة يتوفر في مخيم الزعتري لأطفالي التعليم واللعب ونشكر كل من يوفر الأمان لجميع سكان المخيم.

اعداد: محمد الحراكي

تصوير: ياسر الحريري

 

 

 

At a time when Syrian refugees are migrating for reasons related to losing the hope of returning home and providing a decent life, some refugees refuse to migrate due to the fear of not being able to adapt to a new life, and to maintain their traditions and rituals which they still cling to and teach to their children, wishing for a fast return to their homeland.

The Road looked at the reasons of migration refusal and met the refugees from the Za’atari camp who dismissed the idea completely, beginning with Abu Ayman, a 40 years old man who lives in Sector six. He said: “I received a phone call from the UNHCR, who told me that I have been chosen to migrate to the United States of America and that they are going to call me back after two days to hear my answer for their proposal.

“I discussed the subject with my family, and we decided to refuse from fear of not being able to adapt to the new society and the nature of people there, and the fear of that our children would stay away from the customs and traditions that we are still hold to; we hope to return to our homeland as soon as possible and we wish for a quick solution. And when they called again I informed them that I don’t want to migrate.”


Adeeb Al Nasser, who is in his fifties, had other reasons to refuse the migration. He said, “we can’t live with people who are different from our customs and traditions; our lives are similar to Jordanian’s lives and their nature, so we can continue living with them. We thank all countries that have opened their borders to receive us in Europe and America: they are trying to help us, but we refused based on our circumstances.”

Al-Nasser tells the details of the call from the UNHCR and says: “I received a phone call to migrate to the United States of America, and I refused the deadline: I informed them from the first call that I don’t want to migrate; and to be honest, I live with my wife and children in the Za’atari camp among my relatives and people who are similar to us by nature — they are like us.”

And he adds: “I am an old man and it’s hard for me to cope with alienation; my biggest fear about migration is for my children, who I hope will hold on to our customs and traditions; there is still hope for returning to our homeland.”

Fatima Mohammed, who is in her thirties, said: “I came to Za’atari camp three years ago, when my husband died, to live in safety and peace with my three children, and I was surprised when I was chosen for migration and I refused directly without knowing the country that would receive me, and I told to them ‘thank you,’ but these are my circumstances.”

On the reason for her refusal, she clarified: “I don’t know anyone in that country, and I am afraid that something could happen to me. Frankly, education and entertainment are available to my children in the Za’atari camp, and we thank all those who provide the security to all inhabitants of the camp.”

By: Mohammed Al Haraki