What do you know about Tiger program?

ماذا تعرف عن برنامج “تايجر” ؟

تعليم الفتيات لا يؤثر فقط على حياتهن، بل يؤثر على حياة عائلاتهم والمجتمع ككل. تعليم الفتيات لا يؤدي فقط الى دخل اعلى و لكن يؤدي ايضا الى تأخير الزواج، انخفاض معدل الانجاب، انخفاض معدل الوفيات من الرضع، و زيادة الصحة العامه بشكل عام. الأم المتعلمه أكثر ميلا لتعليم أطفالها من الام التي لم تتح لها الفرصة للذهاب الى المدرسة. الفتيات المتعلمات أقل عرضة للعنف المنزلي، حيث أن التعليم يجعل الفتيات و النساء أقل اعتمادا على الاخرين و يمنحهم الثقة اللازمة للمطالبة بحقوقهم.

تايجر (هؤلاء الفتيات الملهمات يستمتعن بالقراءة) هو عبارة عن برنامج ممول من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل الفتيات السوريات في مخيم الزعتري في الأردن. المخيم يحتوي على  80,000 لاجىء تقريبا. منهم 10,000 على الأقل فتيات شردوا من منازلهم و يعيشون الان في ظروف مؤقتة و غير مستقرة. من خلال هذا البرنامج يمكنهم الوصول الى مجموعة واسعة من المصادر التعليمية عن طريق الانترنت اللاسلكي. و هذا يتيح لهم تجربة التعليم الذاتي باعتبارها عملية نشطة، و تشاركية و مستدامة تتماشى مع الواجبات المدرسية وذات صلة مباشرة لاحتياجاتهم الحالية والمتطورة.

يهدف برنامج تايجرالى:

  1. زيادة الشعور بالقوة و الاتصال بين الفتيات السوريات في مخيم الزعتري.
  2. تنظيم فرق تايجر من هذه الفتيات، حيث تضم 10-14 فتاة بمساعدة من المدربات السوريات ، ودعم بعضها البعض في صنع وتحقيق أهدافهم في الحياة.
  3. تزويد هؤلاء الفتيات بالمعرفة والمهارات والقيم الناتجة من العمل كفريق على واحد أو أكثر من المشاريع التي تعمل على تحسين الظروف المعيشية في مخيم الزعتري.
  4. النجاح في تشجيع العديد من هؤلاء الفتيات بقدر الامكان من اللواتي في خطر  ترك المدرسة ، للبقاء في المدرسة و انهاء تعليمهم الثانوي.
  5. النجاح في تشجيع العديد من هؤلاء الفتيات بقدر الامكان، من الذين لا يذهبون إلى المدرسة، للالتحاق والبقاء في المدرسة لانهاء تعليمهم الثانوي.
  6. التأثير الأعظم و الطويل الأمد هو أن الفتيات سوف يصبحن أكثر اعتمادا على الذات بالمعرفة والمهارات والقيم التي من شأنها تحسين نوعية حياتهم الحالية، وتمكنهم من الاستعداد للمستقبل من خلال بناء حياة منتجة لأنفسهم و لأسرهم و لمجتمعهم.

يطبق برنامج تايجر في ستة من مراكز التعليم المجتمعي التي تفتح بعد المدرسة، مساءا و في نهاية الأسبوع.

Girls’ education does not affect only their lives, but also that of their families and the wider community. Girls’ education does not only lead to higher incomes, but also to delayed marriages, lower birth rates, reduced infant mortality and increased public health in general. An educated mother is also more likely to educate her children than a mother who has not had the chance to go to school. And girls who are educated have reduced exposure to domestic violence, since it makes girls and women less dependent on others and gives them the confidence necessary to claim their rights.

TIGER (These Inspiring Girls Enjoy Reading)is a UNHCR-funded program for adolescent Syrian girls in Za’atari camp in Jordan. The camp contains about 80,000 refugees. At least 10,000 of them are adolescent girls who have been uprooted from their homes and are now living in temporary and unstable conditions. In this program they access a wide range of open educational resources connected by Wi-Fi to a Raspberry Pi server. This enables them to experience self-paced learning as an active, engaging and sustained process that is aligned with the school assignments and directly relevant to their current and evolving needs.

TIGER’s effects:

1. Increase a personal sense of agency, meaning and connection among the adolescent Syrian refugee girls in the Za’atari camp.

2. Organize TIGER Teams of such girls, comprising 10-14 girls who, with assistance from Syrian women coaches, support each other in creating and fulfilling their goals in life.

3. Provide girls with the knowledge, skills and values resulting from working in teams on one or more projects that improve the living conditions of the Za’atari camp.

4. Succeed in encouraging as many such girls as possible who at risk of leaving school to stay in school to complete their secondary education.

5. Succeed in encouraging as many such girls as possible, who are not in school, to enroll in and stay in school in order to complete their secondary education.

6. The greatest long-term effect is that the girls will be more self-reliant with the knowledge, skills, and values that will improve the quality of their lives now and will enable them to prepare for a future in which they will build productive lives for themselves, their families, and their communities.

TIGER Program is implemented in six Community Learning Centers that open after school, evenings and on weekends.

Official communication from Za’atari Camp Management

I Make Bedrooms       

by Ali Al-Musleh (English below)                              

أصنع غرف النوم

أقوم بصناعة غرف النوم في مخيم الزعتري وأبيعها للعرسانبمبالغ بسيطة، ولم تكن هذه مهنتي في سوريا، تعلمتها بالمخيم وبفضل الله أصبحت معروف هنا واتقن مهنتي.

هكذا بدأ محمود عبد الكريم المقداد (33 عام) من بصرى الشام حديثه، وقالعندما بدأت أعمل في صناعة غرف النوم كنت أواجه صعوبات كثيرة بالحياة تتعلق بمصاريف أسرتي التي تتكون من 6 أطفال وزوجتي ووالدتي، لكن الأن مستورةوالحمد لله.

وبين المقداد أنه يواجه حاليا صعوبات تتعلق بتوفير الأدوات والعدد والات التي يحتاجها لإتقان العمل والخروج به على أكمل وجه، حيث يعمل في هذه المهنة منذ 3 سنوات تقريبا.

وأضاف: عند تأسيس المحل الذي أصنع به الغرف واجهت صعوبات في المواد اللازمة لصناعة الغرف وبدأت صنعها من ألواح الكرفان وكانت الآلات المتوفرة الصاروخ، المثقب، والمنشاروكانت  الأسعار من 40 إلى 100 دينار بحسب الحجم، ولم يكن هناك إقبال في البداية أما الآن أصبح يعرفني الكثير من أهالي المخيم.

وأنا أود أن أطور عملي في المستقبل والتوجه لصناعة غرف نوم فاخرة، لكن هذا يحتاج إلى وقت.

اعداد: علي المصلح

تصوير: احمد الناطور     

I make bedrooms in the Za’atari camp and I sell them to newly married couples for affordable prices. This wasn’t my job in Syria –– I’ve learned it since coming to the camp. I thank God because I have become well known here and am mastering this craft.

This is how 33 year-old Mahmoud Abdulkarim Al-Miqdad, from Bosra Al Sham, began our discussion. “When I started working in the bedroom industry I faced many difficulties because of my large family’s expenses. I have six children, my wife and my mother to care for. But now everything is good –– thank God.”

Miqdad explained that he is currently facing difficulties related to the availability of the tools and machinery needed to master and perfect his work. He has worked in this trade for three years.

He added, “At the shops that were available it was difficult to find the necessary materials I needed to build the rooms. I began to create them from the panels off of caravans. The tools I had available were a grinder, drill and saw. The bedroom prices range from 40 to 100 dinars, depending on the size. There was no demand in the beginning, but I am known by a lot of people in the camp.

I would like to develop my business in the future by building luxury bedrooms, but I know this will take time.

By: Ali Al-Musleh.

Photography: Ahmad Al-Natour

“Childhood Dreams” in Za’atari      

by Ruba Al-Masri (English below)                         

أحلام الطفولةفي الزعتري

أتمنى أن نعود إلى سوريا لنبنيها من جديد وأن تعود كما كانت وأفضل، وأكمل دراستي الجامعية,” هكذا بدأت ام اسامة حديثها للطريق بعد انتهاء عرض مسرحة. “أحلام الطفولة  التي قامت باخراجها وعرضها في مخيم الزعتري في منظمة الـ “IMC” بالقطاع 11.

والمسرحية التي شارك فيها 15 طفلا, تدور حول قضية الأطفال وحقوقهم كالسلام والأمان والعيش ضمن أسرة ورعايتهم وتلبية كافة احتياجاتهم.

وتقول ام اسامة ان المسرحية تحتوي على أربعة مشاهد، وفي نهاية كل مشهد تأتي أغنية تعبر عن المشهد الآخر وكل مشهد يعبر عن إحساس ما.

وتدور حول 3 فتيات يتمحور حديثهن عن المدرسة والرعاية الصحية والكرامة، حيث يجب توفير هذه العوامل لجميع الأطفال في المخيمات لكي لا يشعرون باللاجوء والنقص تجاه حقوقهم.

وفي احد مشاهد المسرحية تظهر شخصيات تمثل الجوع والبرد واللجوء والوضع الصعب الذي يعانيه الأطفال نتيجة ترك بلادهم بسبب الحرب وما يتعرضون له من جوع وبرد قارص.

وهناك مشهد مؤثر لعائلة مكونة من 4 أطفال يموت والدهم، ويبدأ شقيقهم الأكبر البالغ من العمر 10 سنوات برعايتهم، حيث كانت أمنيته أن يصبح طبيبا في المستقبل لكنه لا يستطيع بسبب وفاة والده، وحمله لمسؤولية أكبر من عمره، وهذا واقع يعيشه بعض الأطفال في المخيم، لذلك يجب أن يحصل هذا الطفل على حقه في التعليم.

وقد قامت ام اسامة بتاليف عدة مسرحيات منها: “الزواج المبكر، طفل الشارع، أحلام الطفولةوهي مؤلفة لعدة أغاني، وتقوم حاليا بالتجهيز لمسرحية بعنوان الأمتتناول قضية الأمومة، وهي عبارة عن 4 مشاهد قصيرة، كما تقوم بالتحضير لمسرحية تتناول قضية العنف والتحريض.

وتقدم ام اسامة شكرها لمركز مكاني وزملائي بالعمل جميعا، الذين كانوا لهم دور كبير في خروج المسرحية إلى النور وعرضها أمام اللاجئين في مخيم الزعتري.

اعداد: ربا المصري

تصوير: محمد الحريري

“I hope to return to Syria to rebuild it. I also hope that someday Syria will be as it used be, and maybe even better. I also want to continue my university education”. This is how Um Osama began her talk to The Road after her self-produced play called Childhood Dreams ended. It was presented in the Za’atari camp in conglomeration with the “IMC” organization in sector 11.

The play, in which fifteen children participated, was about children’s issues and their rights. The issues discussed were peace and security,  and living within a family that cares for them and meets all their needs.

Um Osama says that the play consists of four scenes. At the end of each scene there is a song that expresses the theme of the next scene. Each scene follows specific themes and emotions.

The play revolves around three girls who discuss school, health care and dignity. These things should be provided to all children in the camps so they don’t feel their rights being stripped away

In one scene there are characters who represent hunger, cold, asylum, and the hard situations that children suffer as a result of leaving their country because of the war. It also portrays how they are exposed to hunger and bitter cold.

In one touching scene we see a family of four children whose father has passed away. The oldest brother who is only 10 years old takes charge of the family. He had hoped to become a doctor, but he can’t because of his father’s death. Now he must bear a responsibility greater than his age. Although this is a reality for some children in the camp, they still have a right to education.

Um Osama has authored several plays, including: Early Marriage, The Street Kid, and Childhood Dreams. She has also composed several songs. She is currently preparing a play entitled The Mother which deals with issues in motherhood. It consists of four short scenes. She is also currently working on a play that deals with issues of violence.

Um Osama extends her thanks to the Makani Center and all her colleagues who played a major role in the performance for the refugees of Za’atari camp.

By: Ruba Al-Masri.

Photography: Mohammed Al Hariri.

On this earth, what makes life worth living?

by Asma’a Al-Rashed (English below)

على هذه الارض ما يستحق الحياة

  1. استعد احمد البالغ من العمر 16 عاما ، للذهاب إلى العمل باكرا في مكان للخضروات، حيث يقطع مسافة طويلة وكل همه تأمين المال لأسرته فهو الأكبر سنا بين أخوته.
  2. عاد احمد من عمله يحمل حبات من البندورة الطازجة، وكان فرحا باحضار أجرة أسبوع كامل من صاحب العمل، وقام بشراء بعض الحاجات البسيطة لإخوته الصغار الذين كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر.
  3. دخل احمد البيت وأعطى المشتريات لإخوانه وبعدها اغتسل وتناول طعامه وحمد الله على هذه النعمه، وجلس مع أمه قليلا وتناقشا في أمور اخوانه الصغار.
  4. جاء فارس الأخ الأصغر لاحمد قائلا: أخي.. أخي.. أريد أن  تشرح لي الدرس غدا سأتوجه للإمتحان.. احمد: حسنا تعال يا شقي لكن لا تسألني كثيرا

فارس: لا يوجد لدي أسئله اليوم ولكن أريد الذهاب معك إلى العمل فأنا اتوق لرؤية البستان، وأريد مساعدتك، لأنني كل يوم أراك تعود متعبا.

ابتسم احمد وقال لشقيقه فارس: أنت ما زلت صغيرا، وأنا أريدك أن تتفرغ لدراستك لتصبح طبيبا في المستقبل.

فارس: لا يا اخي وأنت أيضا ما زلت صغيرا ولا تكبرني بكثير هكذا تقول أمي ومع ذلك أنت تعمل ولا تدرس، حسنا أنا سوف أخلد إلى النوم.

  1. حديث فارس أثر باحمد وبدأ التفكير بحياته وأن ما يفعله صحيح أم لا؟ ووقف على باب كرفانته حزينا، وإلا بأصدقائه الذين من جيله يسيرون في الطريق ويتحدثون عن أمور دراستهم.
  2. سر احمد برؤيتهم وذهب للحديث معهم وسألوه عن أحواله، وقالوا: لماذا لا تأتي إلى المدرسة؟ فأنت من الأوائل والأستاذ يسأل عنك باستمرار.

احمد: بصراحة انا كنت قبل قليل أفكر بمستقبلي لكن ظروفي أجبرتني على العمل لتوفير متطلبات أسرتي خاصة بعد وفاة والدي.

  1. الأصدقاء: كان الله بعونك يا احمد، لكن ما طبيعة عملك فأنت صغير، احمد: أعمل في بستان لقطف الخضار مقابل أجر يقدمه لي صاحب العمل ومعي الكثير من الشبان، والحمد لله اصبحت أوفر لأخوتي ما يحتاجونه.
  2. أحد الرفاق اقترح على احمد أن يكمل دراسته وأن يبقى في العمل، وقال: أنت صحيح يا احمد بحاجة إلى العمل ولكن ليس بقدر حاجتك للعلم، يجب أن تكمل دراستك لتأمين مستقبلك، وعملك ليس دائما وهو يعتمد على مواسم الزرع.
  3. اعجب احمد بالفكرة ووعدوه اصدقائه بمساعدته وأنهم لن يتركوه وحيدا وسيقمون بتعويضه عما فاته من دروس.. احتضن احمد رفاقه وقال نعم سأدرس وسأعمل في آن واحد فالمستقبل يستحق والقادم أجمل بإذن الله.

نص ورسومات: اسماء الراشد

  1. 16-year-old Ahmad got ready to go to work early on a farm. He travels long distances and his main focus is to provide money for his family, as he is the oldest of his siblings.
  1. Ahmad came back carrying fresh tomatoes and was happy to also bring a week’s pay from his employer. He bought a few simple things for his young siblings who were waiting for him impatiently.
  1. Ahmad entered his home and gave what he bought to his siblings. After that he washed and ate, then thanked God for all these blessings. He sat with his mother to discuss his young siblings’ affairs.
  1. Ahmad’s younger brother, Fares, came to him and said, “Brother, brother I want you to explain this lesson to me –– I have an exam tomorrow.” Ahmad: “Ok I will, but don’t ask me too much.”

Fares: “I don’t have any questions today, but I want to go with you to work. I can’t wait to see the farm. I want to help you because I see you coming back tired every day.”

Ahmad smiled and said to his brother, “Fares, you are still young, and I want you to devote yourself to your studies in order to become a doctor in the future.”

Fares: “No, you are still young too. There isn’t much difference in age between us. That’s what Mom says, but you are still working and don’t study. Okay, I will go to sleep.”

  1. Fares’ words had a big impact on Ahmad. He began to think about his life and whether what he is doing is right or wrong. He stood at the door of the caravan, and when his friends of his same age passed by, they were talking about their studies.
  1. Ahmad was pleased to see his friends and went to talk to them. They asked him how he was doing and said, “Why you don’t come to school? You were one of the top students and the teacher is asking about you all the time!”

Ahmad: “Honestly, I was just now thinking about my future. But my circumstances have forced me to work in order to provide for my family’s needs, especially after my dad’s death”.

  1. Friends, “May God be with you – but what are you doing for a job? You are still so young!”

Ahmad, “I work on a farm picking vegetables for a wage given to me by my employer. There are a lot of young men who work with me. Thanks to the Lord, I am able to provide for my siblings.”

  1. One of his friends suggested that Ahmad work and study at the same time and said, “Yes, you do need work but not as much as you need an education. You have to continue your education in order to insure a good future. Your work is not permanent, it depends on the planting seasons”.
  1. Ahmad liked the idea. His friends promised to support him and help him on what he missed from lessons. Ahmad hugged his friends and said, “Yes, I am going to study and work at the same time because the future is important and God willing what comes next will be better.”

Text and Graphics: Asma’a Al-Rashed.

I longed

Poem by Abeer Al-Eid, 18 (English below)

حنيت

لقاسيون حنيت

لقاسيون أنا حنيت

ولعودة سورية أنا تمنيت

ولتراب بلدتنا أنا ناديت

بالقسم لحبك  سورية الوعد سميت

صوتي يصرخ وينادي ويدخل

بيوت سوريا بيت بيت

أريد أرجع وأعمر كل شيء  هديت

ولتكبر عزتك سورية للعلم انا نويت

وببالي كل شيء فيك حطيت

أرجوك يالله رجعني لبلدي

سورية تدري انت كم أنا عانيت؟

عبير العيد 18  سنة

I longed for Qassioun

And I wished to return to Syria.

I called for my homeland’s soil;

I swear, in love I call Syria ‘the promise.’

My voice is screaming, calling and entering Syria’s houses one by one.

I want to return and rebuild everything I destroyed.

I dedicate myself to learn for Syria to return her to glory —

I kept in my mind everything about you.

God, please return me to my homeland.

Syria, did you know how much I suffered?

By: Abeer Al-Eid (18 years old)

My friend

Poem by Doa’a Shaheen Al-Hariri (English below)

يا صاحبي

يا صاحبي كل إنسان بهالدنيا له تجارب

وله حياة وأمنيات ومطالب

ويمر بأيام جميلة وأيام الصعايب

وربنا هو يمتحن الخلق ويشوف صبر الخلايق

وهنيال كل من كان رضا ربنا ورضا الوالدين طالب

لأن عذاب النار  يا صحابي ماله صاحب

ينول الجنة ويلتقي هو والقرايب

يا صاحبي هالدنيا فيها أصحاب وفيها ثعالب

هالدنيا مدرسة للناس فيها السهل وفيها المصاعب

الطالبين العلم فيها علم والطالبين اللهو فيها ملاعب

خلك عظيم الشان وخل بالك ما هو غايب

كل من ع هالدنيا جاي أيام وتلقاه غايب

دعاء شاهين الحريري

My friend, everyone has an experience in this life,
Has a life, wishes and needs
And goes through good and bad days.
God is testing humans to see who will be patient.
Goodness will come for those who ask for God and parents’ satisfaction.
My friend, the torture of hell has no friend.
We will go to heaven and meet loved ones.
My friend, in this life there are friends and there are foxes.
This life is a school where you find the easy and the hard.
Whoever asks for knowledge will find knowledge, and whoever asks to play will find amusement.
Stay strong and stay focused.
A day will come when everyone in this life will be gone.
Poem by Doa’a Shaheen Al-Hariri

My feeling

Poem by Naji Al-Majaresh (English below)

شعوري

لا يغرنك شعوري وأحاسيسي بالهوى

فإن عيني باكية وكلماتي غمرتها الدموع

أكتب من وجع أكتب من قلب إنكوى

أكتب عن حاضر وعن ماضي فقد الرجوع

خطي بقلم الرصاص أكتبه متى شئت إنمحى

لكن وجعي بحبر مسموم هذا هو الموضوع

ناجي المجاريش

Don’t be deceived by my feelings of love —
My eyes are crying and my words are filled with tears.
I write from pain, I write from a burned heart,
I write about a present and about a past that lost its way.
I write by pencil, to be erased whenever I want.
But my pain is poisoned with ink and that’s the end of it.
Poem by Naji Al-Majaresh

I found myself

Poem by Isra’a Ibrahim Al-Metwali (English below)

وجدت نفسي أسيرة من دونك

سجينة في مضامر الدنيا

أحارب بساحة المعركة من دون سلاح

كالهشيم تذروه الرياح

وجدت نفسي بالقارب صغير يعاني

من لطم الأمواج وفقد الملاح

عدت بذاكرتي لهراء الناس وكلامهم النجاس

وافترائهم على قلبي الحساس

سرقوا مني حياتي وهم دايرين على الاكشاش

فوق ما سرقوني عاتبوني

وجدت نفسي السبب في ضعفي

الذي أعيشه وهذا خوفي الذي أعاني منه

فكيف أطيق صبرا على الغراء؟

تعودت على كلمات الحب والإطراء

فكيف أعقل الطرف عن كلمات الكره والبغضاء؟

تعودت على اليسر فمن لي بقلب يتململ العمر

تعودت أن يطرق سمعي نسيم النعيم

فماذا أقول اذا انفجر في مسمعي بركان؟

وأقول دعني يا قدير أبت لك حزني في هذا اليوم

الذي أعيشه وهذا هو خوفي الذي أتاني

منه يا ناسي واجهة على الورق ودفى

ترا حياتي همي وعذاب

اسراء ابراهيم المتوالي

I found myself imprisoned without you —

A prisoner of life’s arena.

I fight in the battlefield without a weapon

Like chaff blown by the wind.

I found myself suffering in a small boat

From the violent water and the loss of its captain.

I remember people’s nonsense and their curses

and their slander on my sensitive heart;

They stole my life while they were busy with their business.

Aside from stealing me, they reproached me.

I found myself the reason for my weakness

and this is the fear that I suffer from.

How can I be patient with this vanity?

I became accustomed to flattering words and compliments

so how can I ignore curses and hateful words?

I became accustomed to the easiness of life; how can I have a heart that is bored of life?

I used to hear the breeze of happiness;

What can I say if a volcano erupts in my ears?

And I say, let me tell you, God, about the sadness I’ve experienced today

Which I am living — and this is my fear —

Which came to me as a wall on paper, and warmth.

My life is all worry and torment.

By: Isra’a Ibrahim Al-Metwali

I made a solar heater

by L. Saeed and Y. Al-Hariri (English below)

صنعت خزان شمسي

الحاجة للماء الساخن دفعت أبو علاء (50 عام) لصنع سخان يعتمد على الطاقة الشمسية، لكن الغريب أنه صنعه من أدوات بسيطة لا تحتاج لمال أو جهد كبيران، وشاهدنا هذا الإختراع أثناء زيارتنا إلى منظمة ال (NRC) وتحدثنا معه عن كيفية صنعه، والذي لم يتجاوز ساعتين من الزمن.

وأضاف: صنعت السخان ببقايا التمديدات الصحية التي كان يعمل بها سابقا، وهي بواري ولوح زجاجي وعازل خزان صغير أو ما يعرف ببرميل، وباستطاعت أي شخص صنع الخزان الشمسي، ولم أواجه أي صعوبات في صنعها وكان الهدف من هذا، توفير الغاز والكهرباء والإعتماد على الطاقة الشمسية.

                                طريقة الصنع

المواد الأساسية ماسورة 4 إنش بطول متر عدد واحد، ماسورة ثلاث ارباع طول مترين عدد عشرة، برميل طول متر عدد 1، لوح زجاج بطول مترين وعرض متر، عاكس حرارة طول مترين عرض متر، صندوق من الخشب طول مترين عرض متر.

طريقة الصنع: تثقب ماسورة الأربعة إنش وتدخل فيها مواسير صغيرة طول مترين، ونوصل خط المياه من البرميل إلى ماسورة 4 إنش ويجب أن يكون البرميل أعلى من الماسورة، ويجب أن تكون الطاقة باتجاه الجنوب بدرجة 45، ثم نضع المواسير طول مترين في الصندوق الخشبي بعد أن نضع عاكس الحرارة في الصندوق الخشبي تحت المواسير واخيرا نضع لوح زجاج من أعلى المواسير في الصندوق الخشبي لكي يمتص الحرارة.

أبو علاء صاحب خبرة كبيرة وقبل عدة سنوات وبسبب خبرته سافر إلى عدة دول منها الكويت وليبيا لممارسة أعمال التمديدات هناك، وعمل في منظمة (ACTED)، وهو حاليا يعمل في منظمة الـ (RNC) وطبيعة عمله في عقد دورات لتدريب الشباب على كيفية التمديدات الصحية، ويتم عقد دورتين مدة كل منها 3 أشهر، لافتا أنه يحاول جاهدا دفع الشباب للإستفادة من تلك المهن كالخياطة والحلاقة وصيانة الهواتف وقيادة الحاسوب، مؤكدا المركز يمنح شهادة دولية بهذه المهن، لكن بعد اجتياز الإمتحانات اللازمة.

ووعد أبو علاء الأهالي في مخيم الزعتري في صنع العديد من الاختراعات المفيدة قليلة التكلفة وهو حاليا اقترب من صنع دفايةعلى الطاقة الشمسية لتوفير الغاز.

وطالب من أهالي المخيم زيارة موقع (NRC) في القطاع العاشر على الطريق الدائري للمخيم ويأمل بأن يزيد دعم هذه المشاريع التي تعود بالفائدة على الكثير من المتدربين في المستقبل.

إعداد: لؤي سعيد وياسر الحريري

The need for hot water compelled Abu Ala’a (50 years old) to manufacture a heater that depends on solar energy. The strange thing is that he made it by simple tools that don’t require a lot of money and effort. We saw this invention during our visit to the organization NRC, and we talked to him about how it’s made, which didn’t take him more than two hours.

He added: “I made the solar heater using plumbing material leftovers that were already used, including steel pipes, a glass plate, insulation, and a small tank known as a “cylinder”. Everyone can make a solar heater, I didn’t face any difficulties in making it. The goal of this were saving gas and electricity and to rely on solar energy.”

How to make it

Basic Materials are:

  1. Four-inch pipe one meter long (one pipe).
  2. Three quarters of an inch pipe two meters long (ten pipes)
  3. Cylinder one meter long
  4. Glass plate 2 X 1 meter
  5. Heat reflector 2 X 1 meter
  6. Wooden box 2 X 1 meter

Manufacturing method:

  1. Puncture the four-inch pipe, then insert the two-meter-long pipes into it.
  2. Connect the water line from the cylinder to the four-inch pipe. “The cylinder should be higher than the four-inch pipe”.
  3. The collector should be directed to the south, tilted at a 45-degree angle.
  4. Put the two-meter-long pipe in the wooden box, after installing the heater reflector under the pipes in the wooden box.
  5. Finally, put the glass plate above the pipes in the wooden box to absorb the heat.

Abu Ala’a has a lot of experience. And because of his experience he traveled to many countries, such as Kuwait and Libya, to work in sanitary plumbing there.

He worked for the organization ACTED, and currently he is working with the organization NRC by giving training courses in sanitary plumbing to young people. There are two sessions, each lasting for three months. He notes that he is trying hard to push young people to take advantage of career opportunities such as sewing, hairdressing and telephone maintenance and using the computer. He says the center gives international certificates in these careers, but only after passing the required exams.

Abu Ala’a promised the residents of the Za’atari camp to produce a lot of useful low cost inventions. He is currently close to making a heater on solar energy to save gas. He asked the camp residents to visit the NRC location in sector ten. He hopes that support for these projects, which are beneficial to a lot of trainees, increases in the future.

By: Louay Saeed and Yaser Al-Hariri