Where is Tamim?

by Abeer Al Eid (English below)

أين تميم؟

  1. يروى أن هناك نساء يقطن في مخيم الزعتري، وهن مجاورات لبعضهن البعض ويستيقظن باكرا ويجلسن معا في كل صباح لاحتساء القهوة.
  2. يبدأن الحديث والتسلية حتى نهاية النهار تاركات خلفهن أعمالهن المنزلية والإهتمام بأولادهن ذوي الثياب المتسخة والأحذية المليئة بالأتربة بسبب لعبهم طوال النهار حول الكرفانات.
  3. وفي أحد الأيام ذهب الطفل تميم وهو ابن (أم نزار) إلى السوق لوحده دون علم أهله، بعد ذلك لم يستطع العودة إلى منزله كونه صغير لا يتجاوز الـ 6 سنوات.
  4. افتقده أهله بعد ساعات وأصابهم هلع كبير عندما لم تجده أمه في البيت وذهب شقيقه الأكبر نزار للبحث عنه ولم يجد له أي أثر.
  5. ثم ذهب نزار إلى إمام المسجد المجاور وطلب منه أن ينادي على تميم في السماعة ووافق الإمام ونادى بأعلى صوته “هنالك طفل تاه في الطريق يبلغ من العمر 6 سنوات ويلبس كنزة صفراء الرجاء ممن يجده يأتي به إلى المسجد”.
  6. وجده أحد الرجال وهو يسير على قدميه بين الكرفانات وسأله عن إسمه وتبين بأنه تميم، ثم قاده إلى إمام المسجد.
  7. بعد ذلك نادى إمام المسجد على نزار شقيق تميم سلمه إليه وهو يرتعد من الخوف.
  8. وعندما دخلوا بيتهم هرعت أم نزار إلى طفلها تميم وهي تبكي وطلبت منه أن يسامحها لأنها أهملت به ولم تعطيه ما يستحق من عناية، ووعدته أن لا يحدث ذلك مرة أخرى.
  9. وقامت أم نزار بإبلاغ جاراتها بما حدث ونصحتهن بالعناية بأطفالهن جيدا بسبب ما حدث لها من خوف كبير على طفلها تميم.

نص: عبير العيد

رسومات: عمار ياسر أحمد

                                   

1- The story begins at one of the streets in Za’atari where a group of families live. A group of neighboring women wake up early and sit together every morning for coffee.

2- They talk and entertain each other until the end of the day, not paying attention to the housework and children, who have dirty clothes and shoes full of dust from playing all day around the caravans.

3- One day a child named Tamim (son of Umm Nizar) went to the market alone without his family knowing and he couldn’t find the way back to his house because he is still young — only 6 years old.

4- Hours went by before his family noticed his absence. They panicked when his mother didn’t find him at home, and his older brother Nizar went to look for him but couldn’t find any trace of him.

5- Nizar went to the nearby Mosque and asked the Imam to call Tamim on the speaker, and the Imam agreed. He called loudly, “there’s a lost child, he is 6 years old and wearing a yellow sweater. Please, if anyone finds him, bring him to the mosque.”

6- One of the men found him while he was walking between caravans, and asked him his name. He discovered that it was Tamim, so he led him to the Imam.

7- After that, the Imam called Tamim’s brother Nizar and gave him Tamim, who was shuddering with fear. 

8- When they entered their home, Umm Nizar rushed to Tamim her child, crying and asking him to forgive her because she neglected him and did not give him the care he deserves, and promised it will not happen again.

9- Umm Nizar told her neighbors what happened and advised them to take care of their children well because of the great fear she felt from losing her child Tamim.

By: Abeer Al Eid

My wing

Poem by Amal Galwosh, 13 (English below)

يا جناحي

وصلي يا جناحي على أخر هالكون

مهمومة ومكسورة ومالي طعم ولون

وصلني يا جناحي على الدنيا الفسيحة

لا تتركني طيرة مهمومة وجريحة

أنا زهرة بين الشوك وأحلامي هدية

عندي قلب وبدي حب وعشقانة الحرية

وصلني يا جناحي على بر الأمان

ورجيني الحقيقة ورجيني الإنسان

أمل قلوش 13 سنة

My wing, fly me to the end of the universe,

Troubled, broken and pale.

My wing, take me to freedom.

Don’t leave me a broken and wounded bird.

I am a flower between the thistles, and my dreams are a gift.

I have a heart, I adore freedom and I need love.

My wing, deliver me to a safe place.

Show me the truth, show me humanity.

Amal Galwosh 13 years’ old

Spices comfort the soul

by Ja’afar al-Shara’a (English below)

العطارة راحة للنفس

العطارة عمل رائع يشعرني بالراحة وهي مهنتي التي كنت أعمل بها سابقا في سوريا منذ عام 1993، وتحديدا بمدينة درعا، وأنا حاليا أمتلك محل في مخيم الزعتري منذ 3 سنوات.

يقول أبو ضياء الحلقي (35 عام) الفكرة جاءت من أجل  أن يشاهد الخضار ومناظر المزروعات الجميلة حول الكرفان، حيث تدخل إلى النفس الراحة والطمئنينة، ومن الممتع أن يعتني الشخص  بمزروعاته ثم يستفيد من ثمارها، كما واعتبر هذه المهنة مصدرا للرزق، وتجني لي المال الذي يساعدني بصعوبة الحياة.

وفيما يتعلق بأكثر الأنواع المطلوبة من البذور، أكد الحلقي أن أغلب ما يشتريه الناس هي: فجل أحمر، بقدونس، رشاد، كسبرة، جرجير، سبانخ، هندبا، خبيزة، ملوخية، وبامية، وهي جميعها بذور تنمو في أرض المخيم، ولا تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء كما أنها تنمو بشكل سريع ويجني ثمارها بوقت قليل، وجميعها من الخضروات التي يستعملها الاجئين ضمن مكونات طعامهم اليومية، ولا يستطيع أحد الإستغناء عنها.

وبفضل الله كما توقعت العمل جيد بهذه المهنة، وأن الكثير من اللاجئين يعشقون الزراعة حيث الأغلب من السوريين كانوا يعملون في مهنة الزراعة بمدينة درعا وقراها، وأتمنى العودة السريعة إلى سوريا لكي نستطيع ممارسة حياتنا التي كنا نعيشها سابقا ونجني من مزروعاتنا أغلب ما نحتاجه، إنها أيام جميلة لا تنسى.

إعداد: جعفر الشرع

تصوير: محمد ديات

The spice business is a great job that makes me feel at ease. I worked in this career previously in Syria — in Dara’a to be exact — since 1993 and I’ve owned a shop in Za’atari camp for three years now.

Abu Diya’a Al-Halqe (age 35) cares for the beautiful plants around the caravan, which brings him comfort and peace. He enjoys taking care of the plants and using their fruits. He says, “I consider this career as a source of income, which helps me to face life difficulties.”

Al-Halqe says that what people are buying most, the most needed types of seeds, are red radishes, parsley, rashad, coriander, arugula, spinach, chicory, hibiscus, molokhia, and okra. All these plants grow in the campground, and do not require large amounts of water. They grow quickly, and reaping their fruits doesn’t take much time. They are used by the refugees as part of their daily food preparation, and are indispensable.

“I thank God — working in this career is good as I expected, and I am one of many refugees who like farming, as most Syrians worked in farming in Dara’a and its villages. I hope for a fast return to Syria so we can live our lives as we used to, and get most of what we need from our farms — these are beautiful days that can’t be forgotten.”

By: Ja’afar al-Shara’a

Photography: Mohammed Dayat.

My absence grows long

By Juhaina Mahamed, 17 (English below)

غيابي طال

يا طير يا مرفرف الجناح

يالَي على الجنوب مرخيها

سلم على إلي سكن حوران

وعلى الي يسكن حواليها

وطني غادرتك يوما بلا وداع

ما كنت أعلم أن طريق الغربة بلا عودة

ولم أدرك أن غيابي سيطول كثيرا

اشتقتلك سوريا

جهينة محاميد 17 سنة

Oh, bird flapping its wings

Who is headed south.

Send my greetings to the people of Horan

And its neighbors.

My homeland, that I left without saying goodbye;

I didn’t know that to flee meant to not return.

And I didn’t realize that my absence would be so long.

I miss Syria.

Juhaina Mahamed, 17 years old          

Reckless riding worries the refugees

By Loay Saeed (English below)

حركات بهلوانية تؤرق اللاجئين

لم تعرف أم محمد أن قرارها باصطحاب حفيدتها نجاة إلى السوق سينتهي بالصغيرة في أحد مستشفيات مخيم الزعتري.

تقول أم محمد بحزن: كنت أريد الترفيه عن الصغيرة. أمسكت بيدها وسرنا في الطريق المؤدي إلى محل لألعاب الأطفال وقبل أن ندخله اصطدم بنا أحد الشباب وهو يقود الدراجة الهوائية وتدحرجت نجاة عدة أمتار من شدة الضربة.

حملها صاحب المحل وركض بها إلى المستشفى القريب ولمحت الشاب يرفع دراجته وينطلق مسرعا ليختفي بين الكرافانات.

ويقول أبو ياسر وهو أب لعدة أطفال إنهم يعانون في المخيم من مشكلة الشباب الذين يقودون الدراجة الهوائية بسرعة وبحركات بهلوانية خاصة في السوق وبين الكرفانات.

“هذه التصرفات الطائشة تعرض الكثير من الكبار والصغار لحوادث واصطدامات لا تقل خطورتها عن حوادث السيارات” يقول أبو ياسر.

ويضيف: إنها تصرفات مزعجة للجميع وإن معظم أهالي مخيم الزعتري يشكون مهنا ويتحدثون في جلساتهم عن الحوادث التي تنتج عن قيادتها بسرعة.

أما أبو قاسم فيقول: قبل عدة أيام قليلة قمت باسعاف إبني الصغير إلى المستشفى نتيجة تعرضه لدهس من قبل دراجة هوائية كان سائقها يقوم بعمل حركات بهلوانية بين أزقة المخيم الضيقة، وللأسف لم يكن مكترثا بعد أن صدمه وهرب مسرعا من المكان.

وطالب أبو قاسم بحل جذري لمثل هذه التصرفات التي تعبر عن عدم مسؤولية من يرتكبها.

“الطريق” تجولت في السوق وبين الكرفانات ولاحظت هذه الحركات البهلوانية في الدراجة الهوائية، وكان أغلب من يقوم بها من الشباب الطائشين في سن المراهقة، وفي الحديث مع أحدهم رفض ذكر اسمه أكد: أنه يستمتع كثيرا عندما يقوم بهذه الحركات، بل ويعتبرها وسيلة للتسلية.

فيما أوضح أبو جمال أنه وبعد شراءه الدراجة وفر الجهد الكثير الذي كان يبذله عند ذهابه إلى العمل أو شراء حاجياته من الأماكن البعيده عن كرفانته، لافتا أنه يعتبرها بمثابة السيارة التي تقدم له الخدمة لذلك يجب استخدامها بشكل سليم، مدينا ومستنكرا ما يقوم به الشباب اثناء قيادتهم الدراجة بسرعة جنونية وممارسة حركات بهلوانية، مؤكدا أن هذه ليست من أخلاقنا وقيمنا التي تتلخص باحترام الطرقات والمارة.

وطالبت أم محمد بمعاقبة كل من يقوم بمثل هذه الحركات بسبب خطورتها على المارة وتحديدا الأطفال الصغار أثناء ذهابهم وعودتهم من المدارس، حيث تنتشر الدراجات الهوائية بشكل كبير في المخيم، لافتة أنه يجب الإسراع بحل هذه المشكلة قبل أن تقع كارثة كبرى قد لا يحمد عقباها.

اعداد: لؤي سعيد

Um Mohammad didn’t expect that her decision to take her granddaughter Najat to the market would lead to the child’s hospitalization in Al-Za’atari camp.

With sadness, Umm Mohammad says, “I wanted to entertain the child. I held her hand and we walked along the road leading to the children’s toy shop, but before we could enter a boy on his bike hit us, causing Najat to roll several meters from the intensity of the blow.”

The shop owner carried her and ran to a nearby hospital, and the boy took his bike and quickly ran off to hide between the caravans.

Abu Yasser, a father of several children, says youth who ride their bikes recklessly — especially in the market and between the caravans — is a big problem in the camp.

“These senseless acts cause many adults and young people to have accidents, and these accidents are just as seriousness as car accidents,” says Abu Yasser.

He says that it is a disturbing behaviors for all, and that most of the Za’atari camp residents complain about it, and they are talking in their meetings about the incidents.

Abu Kassem says, “A few days ago I took my son to the hospital because he was run over by someone doing tricks on his bike in the narrow alleys of the camp. Unfortunately, he fled from the scene quickly without making sure we were ok.”

Abu Kassem called for a radical solution for such actions that reflect the seriousness of those who commit hit-and-run accidents.

The Road wandered in the market and between the caravans and noted the bike rider’s reckless riding, mostly by mindless young teens. We talked to one of them, who refused to mention his name, saying he enjoys having fun on his bike, as it is a type of entertainment.

Abu Jamal said that after buying a bike, he used it to go to work or buy necessities from places far from his caravans. He pointed out that he thinks of it like a car, providing the same services, so it should be used properly. He condemns and denounces what young people do while driving their bikes too fast and doing tricks, saying that it goes against our morals and values, summarized by the respect of roads and pedestrians.           

Umm Muhammad demanded punishment for all those who ride recklessly because of the danger to pedestrians, especially young children while going to and returning from school, where bikes are a widespread in the camp, pointing out that they should find a quick solution for this problem before a major disaster happens.

By: Loay Saeed

Moments of meditation

By Anas Ismail (English below)

لحظات تأمل

تأملت وجه الكون وكلي أمل للتأمل فنظرت بين ثنايا وجوه البشر رجالا كانوا أم نساء صغار أم كبار علي ألتقط من عيونهم ما يدور في خلدهم فذاك جالس مع وحدته يسابق خيوط الفجر ليحصل على مراده وتلك تحتضن بين جفونها دموع الحزن التي جفت بين أضلاعها، ومنهم من ترى في ضحكته أمل الحياة وسعادتها. وهناك من يسارع بركوب أقدامه للوصول إلى عمله أو موعده يتمنى لو أن ساعة الكون قد تعطلت حتى يصل في وقته.

وشيخ يصارع بعكازه تعب السنين ليؤدي صلاته في مسجد قريب، وأم تحتضن بساعديها زهرة عمرها ومنتهى مرادها الذي حملته في جسدها ورعته برموش عينيها، وفتاة تجعل من تراب الأرض هودج يحملها وكأنها عروس لتظهر أجمل مفاتنها، وشاب تعلق قلبه بخيوط الحب يعتلج خياله نظرة أو لمسة محبوبته، وبكل هذا ومع كل هذا فالحزن يغطي وجوه الخليقة … ربي أسعد قلوبهم.

أنس إسماعيل

I meditate on the universe, and I am full of hope. I looked between the lines of people’s faces, man and woman, old and young, to catch their thoughts from their eyes: one sits in loneliness, chasing the threads of dawn to get what he wants; another holds the tears of sorrow between her eyelids, which dried up between her ribs; in some I observe the hope of life and its happiness in their laughter; I see others quickly running to get to work or an appointment, wishing the clock of the universe would stop so they could arrive on time.

An old man struggles with his crutch, with the tiredness of years, to complete his prayers at a nearby mosque; a mother embraces the one she carried in her body and cared for — her life flower, all her life wishes; a girl makes a Howdah from the sand to carry her like a bride, to display her beauty; a young man struck by love carries nothing in his mind but a look or a touch from his beloved.

Despite all of this, sadness covers their faces. May God makes their hearts full of happiness.

For the world’s refugees, 2017 is the year of return

By Abdulbaset in Turkey (English below).

لاجئو العالم  2017 هو عام العودة.

أمنايتهم متشابه رغم أنهم في دول متعددة خارج وطنهم سوريا، وهي العودة إلى سوريا قريبا في العام الجديد 2017 ليقبلوا ترابها، التي غابوا عنها سنوات تكفي لكي يشتاقوا لها بشغف كبير.

“الطريق” تواصلت مع عدد من الشباب الذين يعيشون في دول أجنبية ليطبوا من عام 2017 أن يكون سببا في عودتهم إلى قراهم والإلتقاء مع الاصدقاء والأقارب والأحبة بعد طول غياب، كما ذهبت أمنياتهم لتحقيق النجاحات العلمية لتكون شهاداتهم سندا لابناء شعبهم في المستقبل.

البداية كانت مع محمد رأفت العساف الذي يعيش في المانيا، وقال: أدرس حاليا ولدي طموح أن أصبح طبيب جراح لأعالج أبناء بلدي، وعندما أحصل على الشهادة سأعود إلى بلدي لأعالج المرضى والمصابين ونسأل الله تعالى الفرج.

وأضاف: عندما بدأت ببناء مستقبلي وانتقلت الى المرحلة الثانوية بدأت الحرب في بلدي اضظررت لمغادرة البلاد مع عائلتي إلى الأردن.

وأكملت دراستي في المدارس الأردنية في المرحلة الثانوية بمدرسة مرج الحمام الثانوية للبنين، وعندما كنت أدرس في المرحلة الثانوية (توجيهي علمي) حصلت على فرصة أنا وعائلتي للهجرة إلى ألمانيا وقررنا السفر.

أما الشاب سربست عيسى وهو لاجئ في تركيا قال: أمنيتي أن أعود لوطني الغالي، ويعم السلام وينعم وطني بالأمان ويكون عام 2017 بداية جديدة في حياتي وأكمل مشواري الجديد مع شريكة حياتي، كما أتمنى بأن أوسع عملي في السوبر ماركت الذي أمتلكه لكي أستطيع استقطاب جميع فئات المجتمع الذي أعيش فيه حاليا.

من جهته قال عبدالله حاج اسماعيل من حلب: أقيم في تركيا مهنتي قصاب منذ أن كنت في سوريا، وأمنيتي العودة لبلدي وأن ينتهي الحرب التي هجرتنا وجعلتنا نعيش بالغربة، كما أتمنى أن اجتمع بأقاربي الذين لم آراهم منذ زمن، وأن يكون عام 2017 استقرار لوطني الحبيب.

بينما تمنى الشاب مالك الزهري الذي يقيم في المانيا أن يعم السلام في بلده سوريا، وقال: اطمح لدراسة الهندسة تخصص الديكور وخاصة بعد اتقاني للغة الألمانية حاليا، وأنا متفائل بالعام الجديد 2017 ليعم الخير على الجميع ونعيش بسلام.

محمود المصطفى الذي يقيم في تركيا قال: أتمنى أن أعود لوطني، وأن يعم السلام وتنتهي الحرب في كل انحاء سوريا، وأقبل تراب الوطن بأقرب وقت، وأن اجتمع بالاحبة من الاصدقاء والأقارب من جديد.

اعداد: عبد الباسط

تركيا

All the refugees have the same wishes for the new year, even though they live in different countries. They hope to return to Syria in the new year, because they’ve been gone a long time and miss it dearly.

The Road contacted a number of young people living in foreign countries, and these refugees hope to return to their villages in 2017 and meet their friends, relatives and loved ones after a long absence. They also hope to achieve success in the sciences so that their degrees will support their people in the future. 

The first person was Mohammed Ra’afat Al-Assaf, who lives in Germany. He said, “I am studying, and I hope to become a surgeon. And when I get the degree in surgery, I will return to my country to help sick and injured people there. May God help us.” He added, “when I started secondary school, the war began in my country, so I had to move to Jordan with my family. I completed my secondary education in Jordan, at Marj Al-Hamam secondary school for boys. And when I was studying in the secondary school, I got a chance to immigrate with my family to Germany, so we decided to go.”

Sarbast Issa, a young man who is a refugee in Turkey, said: “I hope to return to my precious country, and for a future full of peace and safety. Also, I hope that 2017 will be a new start in my life with my wife. And I hope to develop my business at the supermarket that I own, so I can attract all types of people where I currently live.”

Abdullah Haj Ismail, from Aleppo, said: “I live in Turkey and I work as a butcher, which is what I did in Syria. I hope to return to my country. And I hope the war that displaced us and made us live as refugees will end. Also, I hope to meet my relatives who I haven’t seen for a long time, and for stability for my beloved country in 2017.”

Malik Al-Zuhri, a young man who lives in Germany, hopes that peace will prevail in Syria, his country. He said, “I look forward to studying interior design, especially after I’ve mastered the German language. I am optimistic about the new year, and I hope that goodness will prevail in everyone and that we’ll all live in peace.”

Mahmoud Mustafa who lives in Turkey, said: “I hope to return to my homeland, that peace will prevail, that the war in Syria will end, and to kiss the soil of my country as soon as possible. Also, I hope to meet my beloved relatives and friends again.”

By: Abdulbaset.

Turkey.