Hard work is the road to success

قدمت الى مخيم الزعتري منذ اربعة سنوات و دراستي كانت في كلية الحقوق جامعة دمشق حيث كنت على ابواب التخروج ولكن وانقطعت عن الدراسة بعد اندلاع القتال في سوريا ولجأت الى الاردنانا وزوجتي وابنتي.

واجهت صعوبة في التأقلم  في البداية وبدات بالبحث عن عمل الى ان تطوعت بالعمل في توزيع المونة WFP وعملت في IRC  حماية  تمكين المرأة على برنامج الحماية والتوعية من العنف  المبني على النوع الاجتماعي JPV.

ولكن كنت دائما احاولالبحث عن كيفية اتمام دراستي الجامعية سعيا منيلخدمة مجتمعي وتطوير مستوى  تحصيلي العلمي وذلك بالاستمرار بالبحث عن قبول الجامعي ولكن المشكلة المادية حالت دون اكمال دراستي.

ثم كانت منحة “دافي”لللاجئين السوريين هي البداية. قمت بالتسجيل وصديقي لي وتم قبول صديقي مما شجعني للاستمرار في البحث عن فرصة اخرى الى ان  اعلن الاتحاد الاوروبي عن منحة دراسية اخرى فسارعت بالتسجيل. بداية واجهت صعوبة في الحصول علىالارواق التي تثبت دراستي في جامعةفي دمشقوالحمدلله حصلت على كافة الاوراق وقدمتها في اليوم الاخير للتقدم للمنحةوقبلت.

في بادى الامر كانت فرحتي لاتعادلها فرحة وذلك بتجدد الامل باكمال دراستي والحصول على درجة البكالوريس في القانون والتي ستأهلني لمتابعة طموحي واحلامي في الماجستير ومن ثم الدكتورا في القانون الدولي

ولكن فيم بعد  اصبحت امام خيارات صعبة مابين عملي الذي هو مصدر رزقي ومابين دراستي ولكن وفي سبيل متابعة دراستي قمت بافتتاح صالون للحلاقة للرجال لاسدد احتياجات اسرتي بعد ان تقدمت الى اكثر من وظيفة  وكان يتم بالرفض بسبب كوني طالب جامعي لا استطيع الالتزام بكل ساعات العمل . اتمنى  الحصول على. عمل بدوام جزئي استطيع من خلاله التوفيق بين عملي ودراستي

في الايام الاولى كنت اوجة عدة صعوبات اهمها التأقلم  مع الوضع الجديد في الجامعة ومعادلة المواد التي ادت الى عودتي للدراسة من السنة الثانية بعدما كنت قد تجاوزت الاربع سنوات بالاضافة الى حاجز الخجل بيني وبين زملائي في الجامعة كوني اكبرهم بسبع سنوات ولكن صممت على تجاوز هذا الصعوبات والحمد الله على العكس كان هذا حافزلي لاحقق النجاح وليس ذلك فقط بل بالتفوق حيث

I came to the Za’atari refugee camp 4 years ago. I used to study at the Faculty of Law in Damascus University. I was about to graduate before the war broke out, then I quit school and came to Jordan with my wife and daughter.

It was difficult for me to adapt at first and I started looking for a job. I started working in distribution of canned goods with WFP and in a women’s rights program with IRC, and against social violence with JPV.

Hoping to serve my community and obtain a higher degree, I was trying to find ways to continue my education and register in the university, but my financial condition didn’t allow me to continue.

The DAFI scholarship for Syrian refugees was my starting point. My friend and I applied for it and my friend was accepted, which encouraged me to keep looking for other opportunities. That’s when the European Union proposed a new scholarship, so I applied for it quickly. It was difficult for me to obtain an education certificate from Damascus University but I finally managed to obtain all my documents just before the deadline and I received the scholarship.

In the beginning, I was extremely happy to continue my education and obtain a bachelor’s degree in law, which would help me pursue my dreams of obtaining a master’s degree, then a PhD in the future.

However, I started facing difficulties as my working hours conflicted with my university schedule, so I decided to open a men’s hair salon to earn money and provide for my family. My other job applications were rejected because my university hours conflicted with working hours. I hope to obtain a part time job to make my situation better.

It was really difficult to adapt to the new situation at the university the first couple of days. Working on these certifications set back me two years, as I had finished more than four years at Damascus University. I am in the second year here, adding to my embarrassment that I am 7 years older than my classmates. But I am determined to overcome these obstacles; they are more of a motivation for me now, not only to succeed, but to excel.

I travelled without luggage

by Anas Ismail (English below)

أنس إسماعيل

سافرت بلاحقيبةوكليأملبالعودةللقاءمنتنشقتمنهوائهاوأرتويتمنمائهاالعذبولعبتالطفولةبينحواكيرهاوقويتسواعديمنسنابلها … لكننيمازلتأنتظرالعودةلكيأطلعإبنتيعلىألعابطفولتيوصورذكرياتي.

أنتظرأنتعوددقاتقلبيللخفقانويسريالدمالمتجمدفيعروقيويعودالشهيقفيصدرييغلبعلىالزفير… أنتظرأنأستمتعبنسماتالربيعونفحاتالصيفوهبوبالشتاءوأجلستحتشجرةمخضرةأعانقظلهاوأقبلالعشبمنتحتساقهاوأمتزجبترابجذورها… أنتظرأنيعودليذاكالوقتالذيكنتفيهأحاورنفسيعنأملالمستقبلوعنذاكالفجرالذيسيظهر.

آه…مازلتأنتظرالإنتظارلعلهيأتيبأجملالأخبارلعلهيعودبيإلىذاكالنهاروﻻيجعلمنوطنينارتحترقفيصفحاتالأخباروجثثأبناءهتزوربغصةكلالأنظاروتذرفدموعكلالشعار….ربماالإنتظارقدملنيأويئسمني.

I travelled without luggage, and I hope to return and breath her air and drink her water — I played as a child in her corners and built my strength from her bread. I still long to return home to show my daughter my old photos and my old toys.

I wait for my heart to beat again, for the frozen blood in my veins and the breath in my lungs — I long to enjoy the spring breeze and the hot summer and the winter — I long to sit under a green tree, hold its shadow and kiss the grass beneath its roots and collide with it. I long for the old times to come back where I would sit down and talk to myself about the hope of the future and the new sunrise to come.

Oh, I still wait for waiting — maybe the waiting would bring good news and take me back to that day where my country wasn’t burning in flames in the newspapers, the bodies of the children of my homeland scattered with tears —  maybe waiting became tired of me, and desperate.

Anas Ismail

Birds make me feel peaceful

by Muhammad Dyat (English below)

أعشق الطيور لأنها تعبر عن السلام وتزرع بالنفس الراحة عند مشاهدتها، وأصواتها تطرب مسامعي، وفي تربيتها سكينة وطمئنينة نفتقدها في وقتنا هذا، وأتمنى أن أملك جميع أنواع الطيور الجميلة.

هكذا بدأ رأفت الرفاعي (23 عام) حديثه عن الطيور التي يعمل بها ويملك محال في سوق “الشانزلازيه، لافتا أن بعض الناس يتاجرون بها من أجل الرزق، واغلبهم يعشقون الطيور.

ويقول “عند جلوسي قرب طيوري داخل المحل ينتابني شعور بالهدوء والسكينة، واستمتع عندما اطعمهااعتمد في تغذيتها على “مجروشة، مخلوطة، شعير، دخن، بريق، قمح، ذرة حب، كرسنة، بيقيا، ذرة بيضاء”.

وكل طير يشعرني باحساس مختلف كطيور العشاق “عاشق وعشوق” وتشعرني هذه الطيور وكأنني أحب شخصا واشتاق إليه .أما طيور الجنة تشعرني بالسلام والاستقرار، والكنارات تذكرني بصوت كاظم الساهر وفيروز لجمال اصواتها، وبعض الطيور الأخرى ترزع في نفسي شعور لا يوصف كالكروان والفشرات والارمجات وغيرها الكثير.

إعداد: محمد ديات

I love birds because they are a symbol of peace. They spread comfort in my spirit when I watch them, their chirps are music to my ears and raising them makes me feel safe — a feeling I have been missing in our difficult times. I hope to have all kinds of birds one day.

This is how Ra’fat Al-Rifai, 23, started his presentation about his bird shop in the Champs-Elysées market where people sell and trade birds to make living, most of whom are bird lovers.

“I feel peaceful when I sit inside my shop around my birds. I enjoy feeding them too. I feed them barley, millet, wheat and corn. Each bird gives me a unique feeling. Parakeets, for example, remind me of people I miss and love. The Birds of Paradise make me feel peaceful and stable, while canaries remind me of Fairouz and Kathem Al-Saher, because of their beautiful voices. Other birds give me indescribable feelings, like curlews and others.”

By Muhammad Dyat

I have faith in myself

by Abd-Alkarim Al-Hariri (English below)

لكل إنسان في هذه الحياة هدف يتمنى الوصول إليه وبكل هدف صعوبات تمنعنا من الوصول إلى تحقيقه، ولطالما حلمت بعمل بسيط أنتجه بجهدي ويساعدني على إعالة نفسي وعائلتي في المستقبل، وربما وضعي الصحي لا يسمح أن يكون لدي عمل، لكنني رأيت الكثير من الشبان يذهبون إلى المدرسة وهم شبيهين بحالتي وزاد الإصرار لدي لتحقيق الأفضل، وقررت الذهاب إلى أحد المنظمات لكي أتعلم مهنة تساعدني في المستقبل، وللأسف الشديد البعض أحبطني وزرع اليأس في نفسي عندما وصفوا لي صعوبة الذهاب إلى أي مركز أتعلم فيه مهنة ما، لكنني وبفضل الله تعلمت على مهنة الخياطة في “NRC” وأصبحت أعمل بها في منزلي.

ولم أيأس واعتبرت كلام الناس أحد تلك الصعوبات التي ستواجهني في بداية طريقي ولم أصغ لهذه الأحاديث،وأنا رغم الصعاب والجراح والألم أمضي في طريق المستقبل للوصول إلى هدفي وأمضي مشيا كل يوم ما يقارب 3 كم دون مساعدة من أحد لأصل إلى مركز تعليم الشباب في الـ “NRC”أملا بالنجاح والمعرفة والإستفادة وأصبحت أقضي معظم وقتي في الدراسة ورغم آراء الناس التي مست مشاعري في البداية لكن سأبقى أثق في نفسي للوصول إلى القمة ولن أسمح لنفسي بالخسارة أبدا.

عبد الكريم الحريري 24 سنة

Every person has goals in his life he wants to achieve, and there are always challenges in the way. I’ve always dreamed of having a small business that I achieve with my own efforts to help me provide for my family in the future. Maybe my health condition won’t allow me to have a job, but I’ve seen many people in the same condition as I am go to school, and so my determination became stronger and I decided to enroll in an organization to help me learn a craft that would help me in the future. Unfortunately, some people around me discouraged me, telling me how hard it would be to attend courses and learn a craft. However, I was able to learn to sew through NRC and I now work and sew in my home.

I didn’t give up, and I considered people’s discouragement as one of the challenges in my way. But I didn’t listen to them. Despite all the pain and hardship, I keep pressing on to achieve my goal. I walk alone 3 kilometers a day now to go to the youth learning center at NRC, hoping to succeed and seeking knowledge; now I spend most of my time studying. I still have faith in myself regardless of people’s words that hurt me at the beginning and I will always have faith in myself to get to the top. I will never let myself lose.

Abd-Alkarim Al-Hariri – 24 years old

I enjoyed the journalism course

by Muhammad Al-Shawamreh (English below)

استمتعنا بدورة الصحافة

استمتعت كثيرا في دورة أساسيات الصحافة التي أقامتها مجلة “الطريق” وعرفت الكثير عن هذه المهنة التي كنت أجهلها كثيرا، وأنا أعشق القراءة والكتابة ودائما أنظر في نفسي الميل لأن أكون صحافيا في المستقبل.

هذا ما قاله حمزة شبانة 14 عام الذي تجاوز متطلبات دورة الصحافة التي تضمنت معلومات حول تاريخ الصحافة في العالم، وطريقة دخولها إلى الوطن العربي، وأساليب الكتابة الصحافية، والطريقة المثالية في إلتقاط الصورة، وأهمية تمتع الصحافي بأخلاقيات المهنة وإحترام خصوصية الأخرين، وكيفية صناعة الخبر بشكل متقن.

ومن الشباب الذين تجاوز هذه الدورة جنادة الشولي 14 عام الذي كان متحمسا في المحاضرات ويسأل عن كل تفاصيل الصحافة وأهميتها في حياة المجتمعات، وقال: احببت هذه المهنة كثيرا وأتمنى أن أصبح صحافيا في المستقبل، واستمتعت بهذه الدورة التي عرفت من خلالها كواليس كثيرة، وبدأت أحدث أسرتي عن أهمية الصحافة في حياة الناس.

أما مؤنس الشوامرة 14 عام عبر عن سعادته بتجاوز متطلبات هذه الدورة التي تعلم منها الكثير – حسب قوله-  وأن أكثر أمر لفت انتباهه أنها مهنة المصاعب وكان يعتقد أنها عمل سهل وبسيط.

إبراهيم عصام 15 عام أوضح أن دورة الصحافة التي تجاوز متطلباتهاجعلته يفكر مليا في دخول عالم الصحافة ليصبح صحافيا في المستقبل، وقال: تفاعلتمع المحاضرين وأكثر شيء أعجبني في التدريبات العمل الميداني مثل كتابة التقارير وأجراء المقابلات وصناعة خبر، كما كان روح الفريق واضحا بين جميع المشاركين في الدورة.

إعداد: محمد الشوامرة

“I very much enjoyed the Journalism Basics Course offered by The Road magazine. I learned a lot of things about journalism. I love reading and writing and I always see myself as a journalist in the future.” This is what the 14-year-old Hamza Shabana said, a young participant who had passed the journalism course requirements which included information about the history of journalism in the world, the way it was introduced to the Arab world, methods of journalistic writings, photography, journalism ethics and respect of privacy, and how to be a professional journalist.

Janada Alshouli, is another 14-year-old young man who participated in the course, and was always enthusiastic and curious about all the details of journalism and its importance in our societies. He explained, “I love this profession very much and I hope to become a journalist one day. I enjoyed the course and I learned a lot of subtle things in this profession. I even started telling my family about the importance of journalism in people’s lives.”

As for the 14-year-old Mu’anas Al-Shawamreh, he expressed his happiness of passing this course, from which he learned so much, saying that one of the things that drew his attention was that it seems like a very easy and simple profession, while in reality it’s very difficult and challenging.

The 15-year-old Ibrahim Issam elaborated that this journalism course made him think about entering the journalism profession and become a professional journalist, saying, “I interacted with the lecturers and what I like the most is the fieldwork, like writing reports, conducting interviews and writing news.” The teamwork was evident among all the participants in the course.

Muhammad Al-Shawamreh

“Clothes recycling” has made us active women

by The Road Team (English below)

بالنسبة الى أم جمال, فان المشاركة في مشروع “تدوير الملابس”  كان قرارا اقتصاديا واجتماعيا صائبا.

“نحن مجموعة من النساء نهوى ونجيد الخياطة وقدمنا إلى خيمة  المشروع لنتعلم من المدربين كيفية تدوير الملابس والاستفادة منها، وهم بدورهم عرضوا علينا خطة للسير عليها، وبالفعل قمنا بالتفصيل والخياطة وأنتجنا قطعا من الملابس ملائمة بموديلات جميلة للأطفال والكبار واستفدنا كثيرا، وبعنا منها بأسعار بسيطة تتماشى مع ظروف أهلنا في المخيم، ولاقت رواجا كبيرا نظرا للحالة الاقتصادية عند الجميع.ا

وتقول المدربة اخلاص المساعيد بان منظمة طوارئ اليابان (JEN) وايمانا منها بان المرأة في مخيم الزعتري بحاجة إلى من يدعمها لتبدع وتنجز ما هو صعب، انشأت المشروع في القطاع الرابع.

“يقوم فريق من المنظمة بتدريب النساء على نسج “بسط” من الملابس القديمة باستخدام “النول” اليدوي بأشكال مختلفة وجميلةتم بيعها بأسعار مناسبة لدعم المرأة والمساعدة في خلق فرص عمل لهن وتحسين ظروفهن الاقتصادية وتطوير الذات والمساهمة الفعالة في مجتمعهن,” اوضحت المساعيد.

اما أم لؤي وهى احدى المنتسبات لدورة تدوير الملابس, ” سعيدات نحن باننا وجدنا عملا مفيدا لنا نملأ به اوقاتنا. وسعيدات بإنجازاتنا فقد أصبحنا نساء فاعلات في مجتمعنا نساعد أسرنا بالمصاريف في ظل الظروفالاقتصادية الصعبة  التي نعاني منها. أتمنى أن يستمر المشروع ويتطور.”

واثنت أم زيد لما قالته زميلتها في المشروع ام لؤي وأضافت: جمعت الكثير من الأوعية البلاستيكية “دلاء اللبن” وعلب “الكولا” الفارغة، وغيرها الكثير، وصنعت منها مزهريات وتحفاووردوا ومقالما واغلفة للكتب بمناظر جذابةوجميلة يستفيد منها كل بيت.

فريق الطريق

According to Um Jamal, participating in the “clothes recycling” project was the right financial and social decision. She says, “We are a group of women passionate about sewing and we are good at it. We came to this project to learn from the trainers how to recycle clothing and make good use of them, and they gave us a plan to work on. We actually did it! We designed and sewed clothes with beautiful designs for children and adults and sold them at cheap prices according to the financial situation in the camp. It became very popular considering the financial situation of all the people in the camp.”

The trainer Ikhlas Al-Masa’id says that the Japanese Emergency NGO (JEN) initiated the project in the 4th district to support and encourage women to achieve and excel.

“By training women to weave old clothes using the loom to make new clothes of different and beautiful designs, and selling them at good prices, we help support women and help create work opportunities for them. We improve their financial conditions and help them contribute to society,” elaborates Al-Masa’id.

Um Lo’ay, one of the women enrolled in the recycling project, says: “We are happy to find a useful job to pass time and we are proud of our achievements. We have become efficient women in our society, and we help provide for our families in these difficult times. I hope this project continues and develops.”

Um Zaid confirmed her colleague’s words, and added, “I have collected empty pots of yogurt and cola and made vases, flowers, pencil cases, book wraps and decorations with beautiful and attractive designs for homes.”

The Road Team

To Live

In Za’atari, many children work to earn an income. It’s estimated that over 1,000 children between the ages of 5 and 17 work, about 2 percent of children in Za’atari. This often jeopardizes the child’s education and moral development, but desperate circumstances force them to provide income for their family.
The UN and NGOs like JEN recognize this problem, and are working hard to provide solutions allow children to move from the workplace to behind a school desk.

Secondhand clothing: safe to use

by Muhammad Al-Haraki (English below)

“بالة” آمنةبلا أمراض

تعتبر ملابس “البالة” الملاذ الآمن للفقراء في مخيم الزعتري لكسوة تقيهم برد الشتاء القارص وحر الصيف الشديد، لكن لا يكترث من يشتريها إلى أمراض قد تصيبه و وأسرته، ولا يهمهما تحمله هذه الملابس معها من فيروسات وبكتيريا، علما بأن وصولها إلى هنا من البلاد الأصلية قد أستغرق رحلة سير تجاوزت الأسابيع.

أم عصام تبدأ حديثها لـ “الطريق”بسؤال، ماذا نفعل؟ نضطر لشراء ملابس البالة لأطفالنا بسبب الوضع الإقتصادي الصعب الذي نعيشه، لكن نقوم بغسله جيدا قبل أن نلبسه، ولا نستطيع شراء الملابس الجديدة في كل مرة، لذلك نتجه لملابس “البالة” التي أيضا لا نستطيع شراءها في أغلب الأحيان.

تقول أم ياسر: “لا خيار لنا سوى التوجه إلى شراء الملابس القديمة “البالة” هكذا ظروفنا، وأنا جهزت جميع ملابس فصل الشتاء لأطفالي معتمدة بذلك على “البالة”،وأضافت: خياراتنا محدودة، لكن نعمل على تنظيفها جيدا قبل أن نلبسها”.

أما أم مروان تحدثت قائلة: أستطيع بعشرون دنانير شراء كسوة لأطفالي الأربعة، بينما المبلغ هذا لا يشتري لأحدهم منفردا، لذلك نحن نضطر لشراء ملابسنا من “البالة”، لكن نقوم بغسلها جيدا قبل أن نلبسها، ومن الضرورة تعقيمها بشكل مكثف بأدوات تنظيف قوية تزيل كل ما يمكن أن تسببه من أمراض معدية وخطيرة.

أم إبراهيم ردت جوابا سريعا عند سؤال “الطريق” لها وقالت “إلي ما إلو بالة ما إلو عيد” وهذه المقولة يتداولها الفقراء في كل مكان وليس في المخيم فقط، وأرجعت التوجه لملابس “البالة” للفقر الذي يعيشه الناس وأنهم يضطرون لشراء الملابس القديمة في الأعياد لكي يفرح أطفالهم، مشددة على أنها تعمل على تعقيمها  عن طريق غسلها بماء مغلي قبل لبسها.

إعداد: محمد الحراكي

Secondhand clothing is the safe haven for the poor in Za’atari refugee camp: it protects them from the cold of winter and the heat of summer, but these people don’t consider the illness it could bring them or their families or of all the bacteria and the viruses it carries. These clothes have gone through a long journey, probably taking weeks to arrive at the Za’atari camp from their original countries.

Um Issam wonders, “what else could we do? We can only buy our children’s clothes from secondhand shops because of the difficult financial condition we are in, but we wash them thoroughly before wearing them. We can’t buy new clothes all the time, so we buy secondhand clothes, which we can’t even afford most of the time.”

Um Yaser says, “We don’t have any other options, our circumstances make us buy secondhand clothes, our options are very limited, but we wash them very well before wearing them.”

As for Um Marwan, she says, “I can buy clothes for all my four children with 20 JD, this amount isn’t even enough to buy new clothes for only one of them. So we have to buy our clothes from secondhand shops, but we wash them thoroughly before wearing them; it is important to sterilize them with cleaning products to eliminate any possible bacteria that could cause illness.”

Um Ibrahim answered our question very quickly, saying, “Without secondhand clothes, you don’t celebrate Eid.” This is a proverb that has spread among the poor everywhere, not only in the camp. She also confirmed that the poor economic situation is what drives people to buy secondhand clothes, as they don’t have other options and they want to make their children happy during holidays; she reiterates that she washes them thoroughly and sterilizes them with boiling water before wearing them.

by Muhammad Al-Haraki

Malak: We need education and will

by Muhammad and Yassir Al-Hariri (English below)

ملاك نحتاج التعليم وقوة الارادة

تفوقها وشخصيتها القوية وجرأتها اوصلتها الى مملكة البحرين لتعرضفيلمها الوثائقي “ملاك” الذي تناول قصة نجاح فتاة تبلغ من العمر حاليا 15 عام وهي تتحدث عن العلم والتعليم،

ملاك الشول يتحدثت لـ “الطريق” عن اسبوع قضته في مملكة البحرين . تقول ان الفيلم ومدته 18 دقيقة لم يكن اول افلامها “اعتقدت ان الفيلم هذا سيكون كغيره من الافلام التي صورتها سابقا حيث يذهبالمصورين بلا عودة.”

في البحرين القت كلمة بالمؤتمر السنوي للشراكة الفعالة وتبادل المعلومات من اجل عمل انساني افضل” قالت: وصلت إلى أرض اللجوء بلا كتب ودفاتر وبلا قلم أتكأ عليه للوصول إلى حلمي، نحن لسنا بحاجة إلى المأكل والمشرب كل ما نحتاجه هو التعليم، وقوة الارادة هي التي كانت تدفعني الى الخروج من ذلك الصندوق الذي ربما تحولت حياتي اليه آن ذاك بعيدا عن التفاصيل، اشرقت المدرسة البحرينية في مخيم الزعتري وكانت اشبه بحلم او رحلة للكثير من الشباب والاطفال الذين فقدوا الامل للوصول الى شاطئ الامان من خلال العلم والتعليم”.

وتقول ملاك عن نجاح فيلمها في البحرين واهتمام الجميع به اوضحت انها تفاجأتعندما زارهم وفد من البحرين الى كرفانتهم ليخبروها بنجاح الفيلم . “مضى على انتاج الفيلم الكثير واعتقدت ان الاون فات ليكون لديه ردود افعال، وابلغني الوفد رغبتهم في استقبالي في البحرين لالقاء كلمة فيالمؤتمروكانت الدعوة لي انا واسرتي.”

واضافت: هي المرة الاولى التي اسافر بها في طيارة وتحليت بالشجاعة والذي شجعني والدي ووالدتي اللذان كانا معي في هذه الرحلة، قضية اسبوعا جميلا في البحرين لن انساه في حياتي.

وعن طموحها في المستقبل بينت الشولي انها ترغب باكمال دراستها الجامعية في تخصص الصحافة والاعلام من اجل ان توصل رسالتها للعالم حول العلم والتعليم، لافتة انها من مدينة تسيل التابعة لمدينة درعا في سوريا.

اعداد: محمد الحريري وياسر الحريريتصوير: وعد شوامرة

Her excellence, strong personality and bravery got her to Bahrain to present her documentary “Malak,” which tells the success story of a girl who is now 15 years old, and to talk about education and learning. This girl, Malak Al-Shoul, tells The Road Team about a week she spent in Bahrain, adding that this 18-minute documentary isn’t her first film. “I thought this film would be like all the others I made before — I sent them to directors without receiving any response.” In Bahrain, during the Annual Conference on “Effective Partnership and Information Sharing for Better Humanitarian Action,” she gave a speech and said, “I arrived as a refugee without books or notebooks or even pens to learn and pursue my dream. We don’t need food or drink, all we need is education and will: these are what pushed me to get out of the box which my life had turned into at that time. The Bahraini sun rose in the Za’atari camp and it was like a dream or a journey to a lot of young people and children who have lost hope to reach the shore through knowledge and education.”

Regarding the success of her film and the attention it brought to everyone, Malak says she was surprised when the Bahraini delegation came to visit their caravans to tell her about the success of her film. “I made that film a long time ago and I thought it was too late to receive a response, but the delegation invited me to Bahrain to give a speech at the conference, and they invited my family too.”

She also added, “That was the first time I traveled by plane, and I had to be brave. My parents encouraged me a lot and accompanied me on this trip. We spent a great week in Bahrain and I will never forget it.”

Al-Shouli explained that she would like to continue her university education in the future, and specialize in journalism and media to spread her message to the world about education and learning. She is from the town of Tasil of the Dara’a region in Syria.

By: Muhammad and Yassir Al-Hariri. Filming: Wa’ad Shawamreh

Eternal Love

Poem by Samah Al-Hariri (English below)

العشق الأزلي

أمشي على نصب قدمي ململما جل جراحاتي العميقة بين الشام واليمن، لم تعد دفئ كلماتي تطفئ نار الشوق ولهيبه المستعر.

بالله عليك، هل غسلت وجهك اليوم من طهر ماء نابع من صفاء الأمل، أخبروني وأخبروا صدري كيف هي أحوالها؟ إني للقائها متلهفا، سأمشي مسيرة عام وأنا متأكدة بأنها يبادرني في إهتمامي كل البشر، سأرقد على وسادة كفيك غير متعبة وأنام نوم سرمديا وأحلم.

هلمي واغسلي بطهر يديك قلبي الذي تعلق بعشق أزلي.. بالله عليك عاتبيني وبالغي في عتابي فذلك أرحم لدي من صمتك… جربت كل مفاتيح القلوب فلم يزل مفتاح قلبك الكبير لدي في حفظ، وفي خلد الفكر يا سيدتي سأبقى على العهد القديم ما حييت، وإن مت في نبل هواك مستشهدا، وكل المنى أن أرى محياك مبتسم، لا تحتاج إلى من يعرفك فإنت سيدة أصيلة بنت أباك وأجدادك يا سوريا.

سماح الحريري 40 سنة

I walk by foot, trying to collect my wounds from Syria and Yemen; the warmth of my words no longer quenches the fire of my yearning heart, or its burning flames.

I implore you by God, have you washed your face today with the holy water of pure hope? Tell me and tell my heart, how is it? I am longing to see it — I will walk a year and I am sure everybody will walk along with me — I will lie on the palm of your hands without tiring, and sleep eternally and dream.

Come and wash my heart with your pure hands that I love eternally — I implore you by God, reproach me and reproach me greatly. This is more merciful than your silence. I tried all the keys to each heart, but the key to your heart I still keep safe and tucked away in the depth of my thoughts. I will keep my word for you as long as I live, and if I die a martyr in your noble love, I only hope to see your smiling face. You are the real thing, Syria, like your fathers and ancestors.

Samah Al-Hariri (40 years old)