Our Neighborhood

by Ahmad Al-Natour (English Below)

حارتنا

أنا مليت ولبلدي حنيت

وأشتهيت أشوف لمت أهلي بالبيت

وأبوس يد أمي وأعايدها بالعيد

وأعايد أصحابي وأحبابي بلبس جديد

أنا حنيت ومليت بس حبك بقلبي باقي ما يحيد

يا ناس الغربة تذبح ذبح وتزيد

لكل يوم بمر وأنا بعيد

عن كل من بحبه من أهل وأصحاب من قريب وبعيد

وأرجو من الله علينا يعيد

لمتنا وجمعتنا بحارتنا من جديد

وبفرحتنا ننشد أحلى الأناشيد

أحمد الناطور

I am heartbroken and miss my country—

I long to see my family at home,

To kiss my mother’s hands and wish her a good year,

And greet my friends while wearing new holiday clothes.

I am broken, I am longing, but my love for you remains—it never fades.

It kills me to be away from home, and it’s getting worse;

Every day passes and I am far

From all the family and friends I love, near and far.

I beg God to reunite us,

To bring back our neighborhood gatherings

So we can happily sing beautiful songs.

Ahmad Al-Natour

Preparing for winter

by Younes AL-Haraky (English below)

نحضر كرفاناتنا لإستقبال الشتاء

قبل بداية فصل الشتاء يقوم اللاجئون في مخيم الزعتري بتحضير أنفسهم لإستقبال شهر الخير والعطاء، ويبدأون قبل فترة جيدة من دخول فصل الشتاء بتغطية كرفاناتهم بالشوادر ذات اللون البرتقالي لكي تحميهم من تسرب مياه الأمطار، ويتأكدون من سلامة الكرفان ومدى إحكامه لحماية أنفسهم وأطفالهم من البرد القارص الذي يأتي في كل عام.

وما زال العمل جاري على تنظيف الساحات حول الكرفانات لتجنب الوحل والسير فيه أثناء دخولهم وخروجهم، ويعملون على حفر قناوات للمياه لإبعادها عن كرفاناتهم، أثناء الشتاء الكثيف.

أبو رافع يقول أن في بداية شهر تشرين أول من كل عام (شهر 10) نقوم بتأكد من سلامة كرفاناتنا من أجل إستقبال الشتاء، ونعمل على إحكام جميع منافذ الهواء كالنوافذ والأبواب بسبب البرد القارص الذي يأتي في كل عام.

بينما أكد أبو سامي أنه يستخدم الشوادر ذات اللون البرتقالي بسبب سماكتها وجودتها في الإستمار وقت أطول وتحمل الرياح الشديدة في حماية سقف الكرفان، لذلك أنصح الجميع باستخدامها، كما نقوم بتنظيف الباحات حول الكرفان من الأتربة والصرار لكي نستطيع الدخول إلى كرفانتنا والخروج منها دون أن نوحل في الرمال المخلوطة بمياه الأمطار.

وأوضح أبو لؤي أنه يقوم في كل عام بحفر قناوات صغيرة من وظيفتها تبعد مياه الأمطار عن كرفانته، وهي سهلة وبسيطة لا تحتاج إلى عناء، لافتا إلى أهمية أن تحفر هذه القناوات خاصة في الأماكن المرتفعة لتمنع سرب المياه إلى الداخل، كما أقوم أيضا بالتأكد من إحكام النوافذ وأعمل على تنظيف الساحة أمام كرفانتي وبشكل مستمر.

إعداد: يونس الحراكي

تصوير: محمد الحريري

Before each winter, the refugees in Za’atari refugee camp prepare themselves for the season of “goodness and tenderness.” They begin covering their caravans with orange sheets to prevent water leaks and to protect themselves and their children from the freezing cold that comes each year.

They work to clean the yards around the caravans to avoid walking through the mud when going in and out, and work on digging new canals for water to divert it away from their caravans.

Abu Rafe says that every year in the beginning of October they make sure their caravans are in good condition, and make sure to seal all air outlets like windows and doors due to the freezing cold that comes every year.

Abu Samy confirmed that he also uses the orange sheets, due to their quality and thickness and because it can withstand the strong winds for a long time and protects the caravan roof; he advises everyone to use them. “We also clean the yards around the caravans so we can get in and out of our caravans without walking in mud,” he says.

Abu Lo’ai explained how he digs small canals every year to divert the rainwater from their caravans, as the process is simple; he said it’s important to dig these canals in places with a high elevation in order to prevent the water from leaking inside. He also makes sure that all the air drafts are sealed tight.

By Younes AL-Haraky

Photography: Muhammad Al-Hariry

My house is a garden

by Issa Nusairat (English below)

بيتي حديقة

ما أن تدخل إلى منزله إلا وتجده يعج بالمناظر الخلابة والأفكار الجميلة الرائعة، والتي تبعث في النفس الراحة للمكان، وسط إمكانات بسيطة حولها لأفكار هندسية وإبداعية مع الإحتفاظ بروح العراقة والماضي الجميل.

زياد حسن عواجي (أبو جهاد 58) لا تصعب عليه أي فكرة يريد أن يحولها للإبداع فقام برسم “حصيرة الفسيفساء” التي تمتد لآلاف السنين من القرون الماضية، ومن مكوناتها الحجارة الصغيرة والأسمنت، ووضع بداخلها أشجار الزينة حيث تحول المكان لحديقة جميلة، كما صنع حولها مكانا للجلوس والإستمتاع بها، وجعل منزله مليئا بهذه الأحواض التي تعود به إلى “أرض الديار” في قريته نوى التابعة لمدينة درعا.

وقال أبو جهاد الذي يقطن في القطاع الخامس أنه يعشق الجمال وروح الأصالة وأنه قام بصناعة “خابية المياه” من الحجارة الصغيرة ومعروف بماءها العذب الذي يرتوي منها الإنسان، وهي كانت تصنع في سوريا أيضا، لافتا أن الأفكار جميعها جاءت بسبب عشقه للجمال والمناظر الخلابة، وهو يسعى دائما ليجعل من منزله مكانا جميلا يمدحه كل من يدخل إليه وما زال في جعبته الكثير في الأيام المقبلة، ويقوم بتربية الدواجن والحمام والبط لتوفير مائدة طعام رائعة.

إعداد: عيسى نصيرات

تصوير: محمد الحريري

Step into his house, and you will see beautiful scenery and creative ideas that spread calmness. Though he has few resources, you will see creative architecture that sustains the beauty and nobility of the past.    
Ziyad Hasan Awaji (Abu Jihad, 58) — there is no idea that is too difficult for him to turn into creative art. He recreated one of the most famous mosaics, which dates back thousands of years; he made it from small stones, then planted decorative trees around it, turning the space into a beautiful garden. Then he made it possible for people to sit around it and enjoy it. He filled his house with similar art pieces and plants to remind him of his homeland — his village Nowa, in Dara’a.

Abu Jihad (who lives in the fifth sector) said he loves beauty and the spirit of nobility. He made a fountain from small stones that keeps water clean and cold to quench people’s thirst. He use to make similar fountains in Syria as well. He also said that all of these ideas come from his passion for beauty and beautiful scenery, and he always seeks to make his house a beautiful place that receives compliments from any visitor. He plans to make more in the future. He also raises pigeons, chickens and ducks to provide a wonderful food table.

Prepared by: Issa Nusairat
Photography: Mohammed Al-Hariri

Nadeen talks to the world

By Mohammad Al-Haraky & Mohammad Al-Hariry (English below).

نادين تتحدث للعالم

رغم الصعوبات التي واجهتها في حياتها منذ قدومها من سوريا إلى مخيم الزعتري عام 2013, إلا أنها اتخذت منها دافعا قويا لكي تنجح بحايتها المستقبلية، وجعلتها قوية صلبة.

ندين ألقت كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مقرها نيويورك في مؤتمر بعنوان “المراهقين والشباب” و “القوة القائدة لأهداف التنمية المستدامة”.

نادين الحراكي ممثلة الشباب والمرأة في منظمة “الكويست سكوب” في مخيم الزعتري تحدثت عن تجربتها باللجوء وواقع الشباب والمرأة داخل مخيم الزعتري.

وفي حديثها لـ “الطريق” قالت الحراكي: كانت هذه التجربة الأولى لي بالسفر، وكنت مستمتعة جدا وأملك طاقات إيجابية لأتحدث ليس عن تجربتي فقط لكن عن كل شخص موجود في مخيم الزعتري وإنني اليوم أشعر بالتفاؤل الكبير لما سيحدث بعد هذا المؤتمر.

وأضافت: كان الهدف من هذا المؤتمر والذي عقد في ايلول 2016 هو الخروج بطلب إلى صانع القرار في السياسة العالمية للفت الإنتباه إلى الشباب والمراهقين في أهداف التنمية المستدامة والتركيز عليهم في المرحلة المقبلة، حاولت التركيز من خلاله على المرأة وأثبت للعالم أجمع أن المرأة وإن كانت لاجئة فإنها قائدة وقادرة على حمل المسؤولية.

قالت: عشت حياة بسيطة بين عائلة متواضعة في سوريا، ودرست الجغرافيا في جامعة دمشق وتزوجت في السنة الثالثة وتابعت الدراسة ولكن ظروف الحرب القاسية التي تعرضت لها حالت بيني وبين إكمال حلمي.

” لا احمل في حقيبتي سوى ذكريات طفولتي وروحي التي لم تعد غالية مقارنة بأرواح أناس هجرتهم وتركتهم وبدأت لجوؤي ولم أكن حينها وحيدة كنت مع ألاف غيري شردوا وخسروا الكثير,” اختتمت نادين لقاها مع الطريق.

إعداد: محمد الحراكي ومحمد الحريري

“Through all the difficulties I’ve faced since leaving Syria for the Za’atari refugee camp in 2013, I’ve taken them as motivation for success in my future — all these difficulties made me stronger.” Nadeen gave a speech before the United Nation General Assembly in New York in a conference entitled “Adolescents and Youth.”

Nadeen Al-Haraky, the representative of youth and woman at Questscope in Za’atari Camp, told us about her refugee experience, and the reality for youth and women in Za’atari. She told The Road, “this was my first time traveling — I really enjoyed it, and I am highly motivated to talk not just about me but about everyone here in the camp. I feel very optimistic about what is going to happen after this conference.”

She added, “the goal of this conference (which was held in September 2016) is to request from the decision makers in global policy to consider youth and teens in their sustainable development goals, and focus on them.” She also aimed to prove to the world that a woman can take responsibility even if she’s a refugee.

She said, “I lived a simple life among modest family in Syria, and studied Geography at Damascus University. In the third year I married and continued studying, but the war prevented me from obtaining my dream.

“I carry nothing in my bag but childhood memories, and my spirit which is no longer precious to me compared to the lives of those I left; however, I wasn’t alone, I was with a thousand others displaced and lost.”

Mohammad Al-Haraky & Mohammad Al-Hariry