How to use the computer

by Diaa Al-Abood (English below)

كيف تستخدم الحاسوب

إعداد: ضياء العبود

ضمن أسبوع البرمجة للاجئين السوريين تقوم شركة (SAP) بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بتعليم البرمجة وتدريب المدربين حيث يعمل هذا البرنامج على جدول زمني يهدف إلى تقديم خلفية جديدة عن استخدام الكمبيوتر والبرمجات. “الطريق” ألتقت ايلي لورنس كرم مسؤول البرنامج حيث صرح أنه يهدف إلى تعليم مهارات البرمجة للاجئين والطلاب من عدة دول وخاصة في الشرق الاوسط، حيث يقوم البرنامج على تدريب المدربين للوصول إلى أكبر شريحة لتوسيع نطاق تطوير مهارات البرمجة وذلك لوجود فرص عمل كثيرة في الشركات التي تحتاج إلى الخبرات في مجال البرمجة.

وأضاف: نقوم على تعليم ثلاثة برامج مختلفة وذلك من الأعمار التي تتراوح من 8 إلى 24 عام، وهو برنامج الأكثر شهرة وهو “Scratch2” حيث يهدف هذا البرنامج إلى تعليم كيفية استخدام وتقديم الطفل إلى عالم الحاسوب والبرمجيات من خلال تطبيق وابتكار الألعاب و المعدات البرمجية مما يحفز الطفل على روح الإبتكار والتميز الفكري.

أما القسم الثاني هو “الويب” الذي يركزعلى فئة الشباب ويتضمن تعليم الشباب كيفية صنع وتصميم المواقع على الإنترنت، والقسم الثالث وهو تعليم على نظام “Baseness One  التي تنتجه شركة (SAP) وتستخدمه 53 ألف شركة حول العالم حيث يقوم على تعليم الشباب عمليات المحاسبة والتدقيق بالإضافة إلى تنظيم كافة عمليات الشركة.

وأوضح كرم: لا يقتصر التدريب للاجئين في هذا الأسبوع بل سيستمر من خلال الدورات القادمة التي ستكون بدعم من “UNHCR” ومن خلال تدريب المدربين أو من خلال التعليم “Online” وستقوم (SAP)  بمنح 30 فرصة للمتميزين لتدريبهم على البرمجة في الجامعات والتي ستفتح أفاق وآمال جديدة للشباب. 

قصة نجاح

وألتقت “الطريق” أحمد الرحال أحد المدربين وعن تجربته أخبرنا: في مخيم الزعتري بدأت بشق طريقي بنجاح وذلك بتطوير مهاراتي في مجال الحاسوب وكانت البداية بدورات تدعم موهبتي مثل “ICDL” وفي صيانة الحاسوب و”الفوتوشوب” وكنت مهتما في ما يخص البرمجيات وخصوصا لغة وصيغة “HTML” ولم أستطع متابعتها لعدم وجود دعم أو مراجع داخل المخيم.

وتابع: في أذار الماضي اشتركت مع (SAP) في التعلم على برنامج  Scratch” والتدريب على تصميم مواقع على الإنترنت وبعد متابعة التدريب والتعليم الذاتي أصبحت من المدربين على هذا البرنامج، حيث دعيت لأكون مع زملائي مدربا في أسبوع البرمجة للاجئين لتدريب الأطفال والشباب ودعم مهاراتهم في مجال البرمجة  لإنشاء جيل من المبرمجين والمتميزين في هذا المجال.

In cooperation with the UNHCR, the company SAP is hosting a week of programming for Syrian refugees. This program works through a schedule that aims to train refugees and trainers to provide background information on the use of computers and software. The Road had a conversation with Eli Lawrence Karam, the program’s officer, who said that he aims to teach programming skills to refugees and students from all over the world, especially from the Middle East. The program trains trainers in order to reach the widest range of students, and to expand the development of programming skills as there are many job opportunities in companies that require expertise in the field of programming.

He added, “we teach three different programs for students ages 8 to 24; this program aims to teach how to use “Scratch,” a very common program, and introduce the children to the world of computers and software through innovative games and software to motivate the children to innovate and excel intellectually.”

The second section is “The Web,” which focuses on youth and includes teaching the youth how to create and design online websites. The third section is teaching the “Baseness One” system, produced by SAP, which is used by 53 thousand company around the world.

Karam explained, “this program for refugees is not limited to this week, but it will continue through future sessions, supported by UNHCR, and through training of trainers. SAP will provide 30 opportunities for distinctive students to be trained in programming at universities, which will open horizons and new hopes for young people.

Success story

The Road met Ahmed Al-Rahal, one of the trainers, who told us about his experience. He said he began his path by developing his computer skills, at first through ICDL, Photoshop and computer maintenance courses. He was interested in software, especially the “HTML” language, but could not proceed as there were no references or sources for learning this inside the camp.

He said in March he teamed up with SAP, which helped him learn the “Scratch” program. He continued, “I took a part in designing the online website and I became a trainer in this program, as I was called to be a trainer to train the kids and the youth and to support their skills in the field of programming to establish a new generation of programmers.”

By Diaa Al-Abood

Jasmine Flower – Poem

by Mohammed Ibraheem Al-Ahmed (English below)

وردة الياسمين

لقد طال البعد وزاد الشوق والحنين

يا وردة عطرها عطر الياسمين

ببعدك عني يا حبيبتي ألم وأنيين

لا يعرف بحالي إلا العاشقين

يا وردة يا وردة الياسمين

برحيلك سأبقى لك من الذاكرين

يا وردة الياسمين يا وردة الياسمين

محمد إبراهيم الأحمد

Distance grew, yearning and longing increased—

You are a flower with a Jasmine scent.

My love, when you are away I am in pain;

Only lovers know how I feel.

You are a flower, a Jasmine flower—

While you are away, I will always remember you.

Jasmine flower, Jasmine flower.

by Mohammed Ibraheem Al-Ahmed

Time is Gold

by Qasem Al-Shahmeh (English below)

الوقت من ذهب

غادرت بلدي سوريا قبل عامان وقررت اللجوء إلى مخيم الزعتري بالأردن نتيجة الحرب التي أندلعت هنالك والقصف العشوائي الذي لم يعرف صغيرا ولا كبيرا، وما دفعني للهرب الخوف على أطفالي من التشتت و المخاطر التي تعرضنا لها منذ اندلاع الأحداث.

هكذا بدأ حديثه محمد محمود الجراد (40 عام) وقال: كنت أمتلك في بلدي محل لبيع وصيانة الساعات وخبرتي في هذا المجال لا تقل عن 20 سنة ثم عندما تركت بلدي وبدأت رحلة اللجوء الصعبة، لكن أصابتني حالة من الإكتئاب وكنت أتسائل كغيري من اللاجئين متى سنعود؟

وتابع: أنتظرت على هذا الحال عدة أشهر واطرح هذا السؤال على نفسي وعلى كل من حولي دون أن أفارق مكان سكني لعلي أجد إجابة تعيد لي الأمل بالعودة، ولم يكن حال أطفالي أفضل فقد تركوا مدارسهم وتعليمهم بحثا عن لقمة العيش ليسدوا بها رمق أسرتنا، وكل هذه المأسي التي حدثت لنا جعلتني أعيد حساباتي  وأعيد التفكير  بوضع أسرتي ويجب أن أحرر نفسي من الإكتئاب خوفا من أن ينعكس على أطفالي، وقررت العودة إلى مهنتي القديمة “تصليح الساعات” وأستدنت مبلغا من المال ليساعدني على فتح محل صغير على شكل بطة متواضعة تضم عدة أنواع من الساعات المتنوعة، وهكذا بدأت العمل من جديد وأنا اليوم سعيد لأنني لم أستسلم لليأس، وأعدت أطفالي إلى المدرسة وبدوري أنصح الجميع في مخيم الزعتري وأقول لهم لا تجعلوا اليأس يدمر حياتكم.

إعداد: قاسم الشحمة 

“I left my country Syria two years ago. I decided to seek refuge at Za’atari Camp in Jordan from the war and the indiscriminate shelling that does not differentiate between child and adult. I escaped because I was afraid for my children and because of the danger we were under since the events began.”

Mohammed Mahmoud Al-Jarrad (age 40) continued, “in my country, I owned a shop selling and repairing watches; I have no less than 20 years experience in this field. Then, I left my country and started the difficult trip of to find refuge. I went through a phase of depression, and like other refugees, I started wondering: when will we return?”

He continued: “I waited like this for several months, and I asked myself and everyone around me the same questions without ever leaving home, hoping to find an answer that could bring me hope of going back. My kids were not doing better than me, they left their schools and education to find their daily bread and help our family. All of those tragedies that happened to us made me rethink my family’s situation; I realized I must break free from depression because I feared it would reflect on my children. So I decided to go back to my old profession of fixing watches. I borrowed some money to open a small, humble shop with several types of watches, and that is how I started working again. Today I am very happy because I did not surrender to despair. I sent my children back to school and now I advise everyone at Za’atari Camp to not to let despair ruin their lives.

Qasem Al-Shahmeh

My country – Poem

by Ruba Al-Farhan Al-Masri (English below)

وطني

وطني.. لا أمس لي سواك.. واليوم نصيبي منك حرام..

لا ماض أجرجره تعبا.. إلا وأحملك بين الأجفان..

ولا مستقبلا أحلم به إلا وكنت ركنا من الأركان..

لا ليل أقضيه هانئا بغيرك من الأوطان..

ولا أحلامي تكاد تخلو من اسمك الرنان..

اسمك الملائكي العصي على النسيان..

واليوم في غربتي أحتاج أوقاتا وأزمان..

لأعيد بناء الوطن المكسور الظمآن..

ولأكمل رسم وجوه الغائبين من الأهل والخلان..

أشتاقك يا وطني والوحدة تتسلق أوردة الوجدان..

وأبيت ليلي في المنافي والدمع حران..

يا رب اجبر خواطرنا.. واطرد الأحزان..

فلقد لقينا من سفرنا هذا نصبا وخذلان..

ومن ذا الذي يفعل الخذلان ويهدم الأوطان..؟؟

لا أحد يفعل هذا أبشع من الإنسان..!!

وفي الختام .. إنما للظلم عند الرحمن أثمان..

ربا الفرحان المصري 21 سنة

My country—My only yesterday—They took you away from me.

The past I carry does not weigh on me—I carry you with my soul.

You are the pillar of every future dream—

My dreams are never empty of your name—

Your heavenly name is unforgettable.

Today, while I am away, I need much time and many days

To rebuild my broken, thirsty country—

To draw the faces of missing family and friends.

I miss you, my country—loneliness climbs the walls of my soul.

I spend my nights in the void, and my tears are burning—

May God mend our souls—May he expel the sorrows.

In our travels we have witnessed only fraud and failure—

Who is he that causes failures and destroys countries?
No one but humans can do something so horrible!

Eventually—Injustice will meet the Merciful and pay.

Ruba Al-Farhan Al-Masri – age 21

A spark of hope

by Ala’ Hamadi (English below)

شمعة أمل

جمعتهم الأخوة والنخوة معا ليصنعوا المستحيل في مساعدت بعضهم، حيث قام مجموعة من الشباب الأردنيين والسوريين بوقفة رجل واحد في فعل الخير الذي يعم على الجميع، وأسسوا مبادرة أطلقوا عليها إسم “شمعة أمل” ليبقى الطريق منار أمامهم.

يقول محمد الخالدي أحد أعضاء فريق “شمعة أمل ان فكرة هذه المبادرة جائت بعد تشاور مع عدد من أبناء بلدة الزعتري وأبناء مخيم الزعتري على خدمة القرية والمجتمع المحليين والمخيم.

” قررنا تأسيس فريق تطوعي من شأنه النهوض بقرية الزعتري والمخيم وضواحيها ونشر ثقافة الفكر التطوعي بين أفراد المجتمع والعمل على تحسين البنية التحتية والمرافق العامة والمدارس والجمعيات الخيرية والمساجد والحدائق العامة ومساعدة الفقراء والمحتاجين.

وأوضح الخالدي: وبعد ما يقارب 6 أشهر من تأسيس الفريق توجت جهود فريق “شمعة أمل” بالعديد من الإنجازات  مثل ترميم مدارس قرية الزعتري وضواحيها، وإعادة تأهيل حديقة جمعية الزعتري الخيرية.

أما بالنسبة للمخيم قاموا شباب “شمعة أمل” بإعداد مبادرات تطوعية في شهر رمضان المبارك لتوزيع الوجبات الغذائية والمواد التموينية والماء والتمور والخبز على المحتاجين، كما قاموا بمبادرة لكسوة الأطفال الأردنيين والسوريين و إقامة إفطار صائم داخل مخيم الزعتري وتوزيع الملابس للفقراء والمحتاجين.

إعداد: علاء حمادي

Honor and brotherhood brought them together to do the impossible and help each other: a group of young Jordanians and Syrians gathered to initiate a campaign called “Sham’et Amal,” which means “a spark of hope,” to help others and do good deeds.

Mohammad Al-Khaldi, one of the members of the group, says the idea of this campaign formed as he was talking to some of the citizens of Za’atari village and residents of Za’atari Camp, who agreed to help the village, the camp, its society and its people.

“We decided to create a voluntary team to develop Za’atari village and the Za’atari Camp and its suburbs, to spread the spirit and ideology of voluntary work in society, and help enhance the infrastructure, public facilities, schools, charities, mosques and parks, and to help the poor.” He also added, “after 6 months of forming the team, the efforts of “Sham’et Amal” was crowned with great success, such as repairing the schools in Za’atari village and its suburbs, and the rehabilitation of Al Za’atari Charity Association’s park.”

As for the camp, the young members of “Sham’et Amal” initiated voluntary work in the holy month of Ramadan to distribute meals, home supplies, dates, water and bread to the poor, in addition to other voluntary works of clothing Syrian and Jordanian children, holding an iftar feast after fasting inside the camp, and distributing clothes for the poor.

Ala’ Hamadi       

“Arada” returns

by H. Al-Sa’ud and M. Al-Saliman (English below)

“عراضة” تعود لحياة اللاجئين

العراضة تقليد تراثي سوري كان شائعا بشكل كبير في سوريا فهي موكب يقوم به عدد من الرجال والشباب احتفاء بحدث ما، تطرب السامع وتجعله يتفاعل معها فكم زفت عرسان وكم دقت طبول وكم عرضت مبارزات بالسيف والترس وكم أنيرت من خلالها الإحتفالات.

زياد رستم من سكان مخيم الزعتري لم يرد للعراضة أن تزول من حياة اللاجئين السوريين، وقام بإنشاء فرقة داخل المخيم، حتى لاينسى أهالي المخيم تراثهم وأنه رغم كل ماحصل ويحصل ورغم كل المعاناة سيستمر الشعب السوري بممارسة حياتهم الطبيعية بطقوسها وعاداتها الجميلة.

وقال رستم لـ “الطريق” العراضة تتكون من أحد عشر شخصا إلا أنه واجه الكثير من المصاعب في بداية تشكيل الفرقة، كعدم توفر اللباس الموحد والأدوات كالسيف والترس والطبل والطبلة بالإضافة إلى عدم توفر مكان للتدريب والبروفات، إلا أن ذلك لم يقف في طريق تحقيق هدفه الذي طالما سعى له.

وأضاف: أطلقنا إسم عراضة أبو رستم” على الفرقة وبدأت تشارك في المناسبات مثل حفلات الطهور والأعراس وحنة العريس والزفة بالسيف والترس والطبل والطبلة، وتقديم الضيافة “تمر هندي، قهوة عربية” والمقاطع والأدوات المستخدمة، وقد افتتحت الفرقة كفيتيريا “باب الحارة” كمركز لتجمعهم.

وبين رستم: أتمنى الرعاية من إحدى المنظمات لفرقة العراضة لكي نستطيع تأمين احتياجات ومتطلبات الفرقة وتأمين مكان للتدريب ومن يرغب بالإنضمام إليها.

إعداد: حسين السعود ومحمد السليمان

Al-Arada is a Syrian tradition that was very common in Syria. It’s a procession conducted by men and youth to celebrate an event; it delights the listener and draws him in at wedding processions with the sound of sword duels and drum processions.

Ziad Rostam, one of the residents of Zaatari Camp, didn’t want the Syrian refugees to forget Al Arada; he established a band inside the camp so the residents would never forget their legacy, and no matter what happened and what is happening, the Syrian people will go ahead with their life normally with its beautiful traditions.

Rostam said that Al Arada comprises eleven people. However, he faced many problems in the beginning: for example, uniforms were not available, nor were equipment such as swords, shields and drums, and there was no place for trainings and rehearsals. But these things did not stand in the way of achieving his goal, which he had long strived to achieve. 

He added, “we named the band ‘Abu Rostam’s Arada,’ and the team started participating in events like weddings, purifications, and henna parties. The band has opened the “Bab Al-Hara” café as a gathering center.”

Rostam explained, “I hope that the band will be sponsored by an organization so we can secure the needs and requirements of the band, and secure a place for training and a place for those who want to join.” 

By Hussein Al-Sa’ud and Mohammad Al-Saliman

No place for despair

لا مكان لليأس

عندما يصيبك الإحباط وتفشل، وعندما تكون وحيدا و لا تجد من يقف معك، ولا تجد من يساندك، وعندما تحزن تفقد من تحب، ولا تيأس لكي لا يتسلل اليأس إلى داخل قلبك ويقتل أحاسيسك حينها لا يسمع لك صوتا ولا يرى لك أثرا، وتكون قد استسلمت لليأس وأصبحت أحد ضحاياه.. وتأكد أن الأمل والحب موجودان  فلا تدع لليأس سبيلا إليك.

افتح عينيك لكي تبصر النور ولتنظر جيدا من حولك لترى ما يبعد عنك اليأس ويدخل إلى إحساسك التفاؤل… فقط إفتح عينيك سترى الأمل وسترى أشخاص يكون  الأمل بهم ومن خلالهم… فقط إفتح عينيك وعش بالحب والإيمان والأمل… وتذكر أن الشتاء بداية الربيع… وأن الظلام بداية النور… والتعب بداية الراحة…  والحزن بداية الفرح والسعادة… والفشل بداية النجاح… فقط افتح عينيك لترى الأمل ولترى ما هو جميل.

When you feel frustrated and fail; when you’re alone and there’s no one beside you; when you can’t find anyone to help you; when you lose someone you love; do not let despair in—he will sneak into your heart and kill your senses, then you won’t hear a sound, and you won’t see a thing, and you’ll have given up to Despair and become one of his victims. Make sure you have love and hope: do not give despair a way in.

Open your eyes to see the light—take a good look around you to see what will distance you from despair and lead you to optimism. Just open your eyes and you will see hope, and you will see people with hope in them, running through them. Just open your eyes and live in love and in faith and in hope. Remember that winter is the beginning of spring; the dark is the beginning of light; fatigue is the beginning of comfort; sadness is the beginning of joy and happiness; failure is the beginning of success; just open your eyes to see hope and to see what is beautiful.

Hygiene is health

by Dia’ Al-Abboud (English below)

نظافتنا صحتنا

الرقابة الذاتية تعتبر أساس الضمير الحي في الحفاظ على نظافة المطاعم بالإضافة إلى دوريات الرقابة الصحية في الميخم، ولا بد أن يحافظ أصحاب المطاعم على مأكولاتهم من عوامل الجو وتقلبات الطقس، حيث يفضل اللاجئين السوريين مأكولات المطاعم خاصة الحمص والفلافل والشاورما و”الفروج المشوي”.

“الطريق” تجولت في السوق وألتقت بـ أبو محمود صاحب مطعم “فلافيلو” والذي قال:  يجب أن يملك صاحب المطعم الرقابة الذاتية لكي يستطيع أن يحافظ على نظافة مأكولاته وضمان صحة سليمة لجميع زبائنه، لافتا أنه يسعى جاهدا لكي يبقى مطعمه نظيفا حتى لا يخسر زبائنه بسبب أعمال سهلة لا تحتاج لصعوبة.

وأضاف: إن المشكلة الرئيسية التي تواجه أصحاب المطاعم شح المياه ما يدفعنا لإستخدام المياه المخصصة لأسرنا، وشراء المياه المعدنية على حسابنا الشخصي، كذلك نعاني من مشكلة الكهرباء التي نحتاجها بشكل أساسي لكي نستطيع حفظ جميع منتجاتنا في الثلاجة راغبا بأن يكون هناك في المستقبل خطي مياه وكهرباء مدفوعتا الأجر لكي يستطيعوا أن يستمروا بالحفاظ على نظافة منتجاتهم. 

ومن أولوياتي في العمل مراقبة النظافة الشخصية، ونظافة الأدوات من ماكينة وصحون وسكاكين بشكل عام، وتنظيف البرادات وأقوم بتبديل الزيت بحسب الإنتاج والحذر الشديد لإستخدامه، ولا أتردد أبدا أنا ومن يعمل معي في المطعم من تناول منتوجاتنا نحن وعائلاتنا وأخص بالذكر إبنتي آية البالغة من العمر سنة، وهي تأكل من مطعمي بشكل يومي، وأنا شخصيا أكتفي بالرقابة الذاتية دون الخوف من دوريات الرقابة الصحية مع تشجيعي لها.

من جهته قال مشرف مطعم “حوران” أبو أنور: بدأ عمل هذا المطعم مع بداية مخيم الزعتري وبشكل بسيط وأدوات بسيطة لتجهيزات الفلافل وتطور حتى أصبح يقدم “الفروج المشوي” و”الشاورما” وبفضل الله أصبح لدي شعبية في السوق بسبب إهتمامي برغبات الزبائن من معاملة جيدة ونظافة المأكولات.

ونهتم بشكل أساسي بعنصر النظافة بداية من النظافة الشخصية وتخصيص لباس للعمال والمحافظة على المأكولات من الغبار بتغطية السلطات والمخللات ووضع لوح زجاج لحماية سيخ الشاورما من أي مايكروبات أو غبار متطايرة بالجو، ونقوم بحفظ اللحوم في الثلاجة وكل مأكولات المطعم، ونتأكد بشكل حذر من تاريخ صلاحية المواد التي نشتريها للمطعم من اللحوم والبقوليات.

في المقابل أكد أبو أدهم وألتقيناه وهو يسير في السوق إنه لا يرغب بشراء المأكولات من المطاعم لعدم إهتمامهم بالنظافة – من وجهت نظره –  وأنه يخاف شراء الشوارما والفلافل لأنها مكشوفة لعوامل الجو، داعيا جميع أصحاب المطاعم أن يحكموا ضميرهم في العمل.

أما أبو سليمان قال: عندما أرغب في شراء الطعام من السوق بجميع أشكاله أهتم بعنصر النظافة وخصوصا الأكل الجاهز منها ومن معايير النظافة التي أهتم فيها النظافة الشخصية للعمال ونظافة الأدوات وأشكر كل صاحب ضمير إنساني حي.

إعداد: ضياء العبود

The responsibility of food hygiene falls on each restaurant owner’s conscience, in addition to health patrols in the camp. Therefore, restaurant owners should keep their food protected from weather and other factors, as most Syrian refugees enjoy restaurant foods — especially hummus, falafel, shawarma and grilled chicken.

I met Abu Mahmoud, the owner of the restaurant Falafilo, as I was exploring the markets. He said, “restaurant owners should follow and respect basic food hygiene in order to maintain sanitary conditions and guarantee his customer’s health.” He assures us that he prioritizes his restaurant’s cleanliness, as it’s not difficult to clean, and necessary to keep customers. He also added, “the main problems we face as restaurant owners is lack of water, which forces us to use our personal water resources from our homes and buy mineral water at our own expense. We also have electricity problems, and we need to keep our products in the refrigerators.” He hopes to have paid water and electricity lines in the future to maintain hygienic conditions. “It’s my priority at work to maintain basic hygiene rules, clean appliances, clean dishes and tables sets, clean refrigerators and regularly change the cooking oil. My employees and I, and our families, don’t hesitate to eat from our restaurant; I feed my one-year-old daughter from my restaurant every day and I personally watch over my restaurant’s cleanliness without any fear of health patrols — I encourage them to inspect my restaurant.”

As for the supervisor of the restaurant Al-Horan, Abu Anwar says, “our restaurant was opened when Za’atari Camp opened, with simple appliances and tools to make falafel; with time it grew — we now make grilled chicken and shawarma, and we are a very popular restaurant because we care about our customer’s needs: food hygiene and good service. We pay special care to hygiene, starting with our employees’ personal hygiene and clothing, protecting food from dust by covering it with plastic wrap, and a glass slab for the shawarma rotisserie to protect it from bacteria and dust; we keep the meat in the fridge as well as all other products, and we carefully monitor the expiration dates of all the products we buy for our restaurant.”

However, Abu Adham, who we met walking around the markets, told us he doesn’t buy food from restaurants because he doesn’t believe they respect hygiene standards; he says he is afraid of buying shawarma or falafel because the food isn’t covered. He asks all restaurant owners to apply their conscience to their job.

Abu Suleiman said, “when I want to buy food, I pay close attention to hygiene standards, especially for fast food, as the employees’ personal hygiene and tool cleanliness is the most important factor in my opinion, and I thank restaurant owners who apply their conscience in this matter.

Dia’ Al-Abboud

Hope is the road to success

by Ahmad Al-Natour (English below)

الأمل طريق النجاح

لن تقف الدنيا عند حد ما، ولن يكون اللجوء نهاية الأحلام والطموحات، بل الأمل مزروع في كل إنسان و يروى من إصرار وعزيمة الشخص ليحقق نجاحات باهرة قد تفاجأ  العالم أجمع، من خلال العلم والعمل والبحث عن مستقبل مزهر قد يكون مجهولا بالسعادة وتحقيق الأفضل.

أم علاء (45 عام) وهي أم لسبعة أولاد تقول: أبنائي يمنحوني الأمل من خلال دراستهم وسعيهم الدؤوب في تحقيق أحلامهم وآمالهم على الرغم من الظروف القاسية التي نمر بها، فإن الأمل موجود فينا وبيننا، وبعدنا عن الوطن يجعلنا نتمسك بالأمل كما يقال “الغرقان يتعلق بقشة” وآمل أن نعود إلى سوريا لإعمارها من جديد، فنحن متفائلين بقدوم يوم جديد يحي المستقبل.

أما ضياء ابو عرب (38 عام) مدرس لغة إنجليزية قال: عندما أرى طلابي كل يوم يأتون غلى الفصل وهم مهتمين بدراستهم، فإني لا أشاهد اليأس في عيونهم بل أشاهد الأمل كبير في قلوبهم وهم يحاولون شق طريقهم الصعب للوصول إلى الهدف، ولدي أطفال يعيشون حياة جديدة وأن كانت ليست في بلادهم لكنهم يملكون الأمل ومنحوني إياه أيضا.

أمجد المصري (25 عام) شاب كجميع الشباب لديه أحلامه وأمانيه، قال وهو يسأل نفسه من أين ينبع الأمل وما الذي يجعل الإنسان يتمسك به؟ وأجاب نفسه أيضا قائلا: ينبع الأمل من داخل اللحظات السعيدة، وهنا أشعر بقوة هائلة تنبع من داخلي لتجاوز الظروف الصعبة وتدفعني للإستمرار.

إعداد: أحمد الناطور

Life never stops and the solution is not to give up on dreams and ambition. The solution is hope, which exists in every person and feeds on determination and will; hope leads to great success which dazzles the whole world through education, hard work and the pursuit of a bright future which could be full of happiness.

Um Ala, 45 years old, is a mother of seven who says, “my children give me hope through their education and hard work in achieving their dreams, despite the hard circumstances we are going through. Hope is within us and among us. Being away from our country hasn’t deprived us of hope; as the proverb says, ‘a drowning man will clutch at a straw.’ I hope to go back to Syria one day to rebuild it, and we’re optimistic and hopeful for a better tomorrow.”

Dia Abu Arab, a 38 year old English teacher, says, “when my students come to class every day, enthusiastic about their education, I don’t see desperation in their eyes; I see hope in their hearts — they’re striving to overcome hardships and achieve their goals. I have students who have started a new life even though they are away from their country, but they have hope, and they gave it to me too.”

Amjad Al-Masri, 25 years old, an ambitious young man, says he wonders where hope comes from and what makes humans attach to it; then he answers himself, saying, “hope comes from happy moments, and I feel it as a huge force that comes from inside of me to overcome hardships and pushes me to go on.”

By Ahmad Al-Natour

Our life became much easier

by Um Mahmoud (English below)

حياتنا أسهل

عندما قدمنا إلى مخيم الزعتري لم يكن هناك أي وسيلة للتنقل، ويقوم اللاجئين بالسير على أقدامهم مسافات طويلة للوصول إلى القطاعات المتواجدة، والمستشفيات الميدانية، إضافة إلى صعوبة نقل ما نحتاجه من الخضار والخبز، وأساسيات المنزل.

لكن بعد انتشار الدراجات الهوائية (ونشكر كل من ساهم في نشرها) أصبحت الحياة سهلة على الجميع واستطعنا التنقل بين القطاعات بكل سهولة لزيارة الطبيب أو الأصدقاء والأقارب، كما بات إبني محمود يعتمد عليها بالذهاب إلى عمله، وسهلت علينا قضاء حاجاتنا ونقل خضارنا وخبزنا بصورة أسهل مما كنا عليه سابقا.

واختصرت الدراجة الهوائية الوقت علينا قبل أن نسير على أقادمنا في الحر الشديد والبرد القارص، كما يقوم أولادنا بالذهاب إلى المدرسة من خلالها ونقل شقيقاتهم عليها أيضا، وأصبح الزوج ينقل زوجته وأطفاله إلى كافة القطاعات من خلالها ليقضوا حاجاتهم في جميع الأوقات ودون العناء والتعب.

وينتشر المصلحين للدراجات الهوائية في جميع أرجاء المخيم، كما يتوفر لها كافة قطع الغيار ويستطيع صاحبها صيانتها بأي وقت وبسعر بسيط لا تحتاج إلى أموال كثيرة، وأصبح العديد من الشباب يذهبون إلى العمل من خلالها، وينقلون حاجات أسرهم بين القطاعات حتى كبار السن بدأوا يرتادونها ويتنقلون بها.

واعتقد أن الدراجة الهوائية تساعد الإنسان بالحفاظ على جسمه سليما كونها رياضة لا إرادية، وأنها لا تحتاج إلى أي نوع من أنواع الوقود، فقط على الشخص أن يركبها والسير بها، وهي تنتشر بشكل كبير في السوق بحيث يكاد المارة لا يستطيعون السير نتيجة كثرة إنتشارها.

أم محمود

When we first came to Za’atari camp, there wasn’t any transportation; refugees had to walk by foot for long distances to go to other district or to field hospitals. We also had difficulty getting what we needed from the market, like vegetables, bread, and household basics.

But after bikes spread (and we thank everyone who contributed to distributing them), life became much easier for everyone: we’re now able to move between the districts with ease, and we can easily visit the doctor, friends, or relatives.

My son Mahmoud relies on it when he goes to work, and it’s made it easier to transfer our vegetables and bread. We used to walk for long distance in the freezing cold, now our children ride to their schools. A man can now easily take his wife and children to any other district.

Bike fixers are everywhere now, and spare parts are more widely available. Bicycle owners can get their bike repaired anytime at an affordable price. Even elderly people have started riding bikes.

I think the bike keeps one fit like a sport. It does not need any kind of fuel other than the person riding it. And bicycles are spreading quickly, to the point that pedestrians can hardly walk in the market.

Um Mahmoud