Recipe: Mujadrah

by Om Sa’aed (English below).

المجدرة بالبرغل

المقادير

عدس أسمر
برغل خشن أبيض
ماء
مكعب مرق دجاج
ملح
فلفل أسود
ملعقة صغيرة كمون
زيت زيتون
بصلة كبيرة مقطعة على شكل جوانح

طريقة التحضير

ينقى العدس ويغسل ثم يوضع في قدر مع مقدار الماء على نار قوية وعند الغليان، يغطى ويترك العدس لمدة 20 دقيقة ثم تطفئ النار ويصفى العدس ثم يترك ماءه جانباً.

يوضع زيت الزيتون مع البصل على النار ويقلب حتى يحمر البصل ويصبح مقرمشا ثم يصفى ويفرد في صحن مسطح، وفي قدر حجمها مناسب، يوضع الزيت المتبقي من قلي البصل ومقدار البرغل بعد تنقيته وغسله وتصفيته على نار متوسطة ويقلب حتى يتحمص قليلاً.

ويؤخذ مقدار 4 أكواب من مرق سلق العدس الساخن ويذوب فيه مكعبات مرق الدجاج ثم يضاف إلى البرغل، ويضاف الملح، والفلفل والكمون ويقلب قليلا ثم تغطى القدر على نار متوسطة، وعندما تظهر الفقاعات في البرغل، يوضع العدس فوقهم وتغطى مرة أخرى بدون تحريك وبدون خلط العدس بالبرغل ويكمل الطبخ على نار هادئة جدا حتى يستوي البرغل.

ينتبه للبرغل جيدا بين الحين والآخر إذا نشف ماءه تزاد من ماء العدس بكميات قليلة ويجب أن يكون ماءه أو مرقه ساخن وإذا حركنا البرغل نحركه تحريك خفيف بالشوكة، وبعد أن ينضج يرش عليه البصل ونقدمه للأكل، وصحتين وعافية.

أم سائد 37 سنة

Ingredients:
1. Brown lentils
2. Coarse white bulgur
3. Water
4. Chicken bullion cube
5. Salt
6. Black pepper
7. 1 Teaspoon of cumin
8. Olive oil
9. Large onion cut into slices

Preparation:
First, wash the lentils, then put them in a saucepan with plenty of water over high heat. When the water boils, cover the saucepan and lower the heat. Simmer for 20 minutes. Remove from heat and drain the lentils, but save the water.

Next, fry the onions in olive oil over medium heat and stir until they are fried and crispy. Remove the onions and place them on a flat dish. Add bulgur to the remaining oil and cook over medium heat. Stir until slightly toasted.

Next, take 4 cups of water from the boiled lentils and dissolve chicken stock cubes in it. Add the broth to the bulgur. Add salt, pepper, and cumin, then stir. Cover the pot and place it over medium heat. When bubbles appear in the bulgur, put the lentils over them and cover again. Without mixing lentils with the bulgur, continue cooking over very low heat until the bulgur cooks through.

Check the bulgur periodically; if needed, add small amounts of lentil-water and stir with a fork. After it is cooked sprinkle the onions on top and serve!

Om Sa’aed (37 years old)

Optimism and hope create happiness

By Ruba Al Masri (English below).

التطوع بذور خير

التفاؤل والأمل يصنعان السعادة في النفس، ولم أشعر بهما إلا عندما اصبحت متطوعة في “مجلة الطريق” ومنظمة “الكوست سكوب” بعد الفراغ القاتل الذي كنت أعاني منه قبل التفكير مليا بكيفية الإستفادة من وقتي في عمل مفيد لمستقبل مجهول، ألتحقت بفريق رائع عملت معه طيلة الأربعة شهور الماضية، واستفدت كثيرا من دورات الصحافة التي تعقدها مجلة “الطريق” بشكل مستمر.

أستيقظ باكرا كل صباح و أبدأ بالتفكير عن ماذا سأكتب اليوم؟ واصبحت أبحث عن قصص النجاح بين أهلي في مخيم الزعتري لكي أسلط الضوء عليها من خلال صفحات المجلة. وفي تطوعي هذا تشكلت لي الفكرة الكاملة عن أمر كنت أجهله في نواحي تتعلق بالتصوير والبحث عن المعلومة، واكتسبت المهارة في التعامل مع الأخرين، واحسست أن شخصيتي تطورت وخرجت من الإنطوائية التي شعرت بها طويلا إلى عالم الصحافة الممتع والمتعب في ذات الوقت.

وأشعر بالراحة لأنني أساعد الأخرين للحديث عن معاناتهم وانجازاتهم الأمر الذي يزرع في نفس الكثير منهم التفاؤل والأمل، كما أفرح كثيرا عندما نقوم بتوزيع أعداد المجلة في جميع أرجاء المخيم وهم ينظرون إليها فرحين.

وقبل ذلك تطوعت في منظمة “الكويست سكوب” في دورة “الصديق” التي تعلمت فيها كيفية التعامل مع الصديق، وحل مشاكل المرأة، وتقديم النصائح المتعلق بالزواج المبكر.

جميل أن يشعر الشخص بأهميته وأن يكون ذا فائدة لمجتمعه وهذا يؤدي إلى درب السعادة والمستقبل المشرق، بينما التقاعس والجلوس طويلا في انتظار شيء ما، يؤدي إلى السير في تجاه معاكس في الحياة قد يؤدي دمار المستقبل.

ربا المصري

Optimism and hope lead to happiness. I didn’t feel either of these things until I started working with “The Road” magazine and Questscope. I hated doing nothing, killing time, so I started to think about how I could make the most of my time by doing more useful work even though I didn’t know what my future would hold. So I joined this fantastic team and have been working with them for the past four months. I have really benefited from the media training sessions that were held by “The Road” magazine team.

Now, I wake up early every morning and think, “What will I write today?” I started looking for success stories of the families in Za’atari camp to feature them in the pages of the magazine. Through this volunteer work I’ve learned many things I didn’t know before, like photography, research, and how to work well with others. I feel like my character has changed. I’ve escaped the inward-focus I felt for so long, and I’ve been released to the world of both excitement and fatigue of journalism.

It also feels good that I can help other people talk about their suffering and achievements, which make them become optimistic and hopeful. I love it when we distribute the magazine throughout camp and I see people pouring over its pages.

Before taking part in “The Road,” I volunteered at Questscope and supported the mentoring program. There, as I mentor, I learned how to deal with friends, solve women’s problems and provide early marriage counseling.

It’s a great feeling knowing that you are an important and useful part of society.  Feeling this way leads you down the path of happiness and towards a bright future. On the other hand, sitting, staying stagnant and waiting for something to happen leads down the opposite path, and those are the kind of attitudes that can ruin our future.

Ruba Al Masri

Children are secretly smoking and the reasons are shocking

By Oday Al Hasan (English below).

أطفال يمارسون التدخين من خلف الستار.. والأسباب صادمة

يؤسفي أن أشاهد الأطفال في سن 14 -15 عام يمارسون عادة التدخين في الشوارع وأزقة المخيم، إنه لمن أنواع الضياع الإجتماعي والإنحراف الأخلاقي أن نرى مثل هذه السلوكيات.

الكلمات هذه جاءت على لسان أبو إبراهيم الرجل الأربعيني والذي يجد في تلك السلوكيات كارثة مستقبلية لجيل صاعد يحتاج إلى توعية في ممارسة سلوكه الإجتماعي مع الأهل والأصدقاء واحترام الطرقات.

ويتابع أبو ابراهيم: يمارسون عادة التدخين في أزقة المخيم بشكل سري خوفا من الأهل،  وسرية العادة هذه دليل على درايتهم بأنها سيئة ومرفوضة من المجتمع، ما يتوجب على الجميع مكافحتها من خلال ردعهم والتنبيه عليهم من قبل المارة ومتابعتهم الحثيثة من الأهل، وللأسف الشديد إن عمالة الأطفال سبب رئيسي دفع العديد منهم لممارسة عادة التدخين لدرجة اصبح مبالغا فيها، ولا نعلم ماذا ينتظرنا من هذه السلوكيات السيئة التي اصبحت تتجذر في أطفالنا.

من جهته قال أبو حسن الرجل الخمسيني: هذا الأمر لا يمكن السكوت عنه بل يجب أن يكون هناك قرار واضح وصريح من الأسرة حول متابعت أطفالهم، ويجب مكافحتها بأي شكل من الأشكال، حيث هناك العديد من الأهل لا يعلمون ماذا يفعل ابناءهم من خلف الستار.

وأضاف: الطفولة تحولت من البحث عن الألعاب والأماكن الترفيهية إلى البحث عن أقماع السجائر المنتشرة على الأرض، دون وعي منهم، وهذا لا يشكل خطرا إجتماعيا فقط بل يهدد صحة الأطفال أيضا.

وألقى أبو حسن باللوم في انتشار هذه العادة على الأهل الذين يتوجب عليهم متابعة سلوك أطفالهم بشكل كبير في كافة المراحل العمرية، كون الطفل معرض للإنحراف بسهولة.

“الطريق” حاولت الحديث مع أحد الأطفال حول أسباب ممارسة عادة التدخين وهو يعمل على عربة لنقل الخضار، إلا أنه رفض الحديث وتركنا هاربا، ويبدو تصرفه هذا يعود لعدم معرفة اسرته بهذا السلوك.

وفي المقابل كان للشاب عمر 17 سنة رأي في هذه العادة وقال:  أن الأسباب الرئيسية التي دفعت الأطفال لممارسة عادة التدخين، ترك المدرسة ودخول سوق العمل الشاق، واعتقاد البعض منهم أنه نوع من أنواع الترفيه عن النفس.

وأثناء كتابة التقرير شاهدت “الطريق” أحد الأطفال يمارس التدخين وافق على الحديث معنا لكنه رفض ذكر اسمه، وسألناه عن السبب فكانت الاجابه صادمة بالقول: كنت أذهب مع أصدقائي ونجمع ثمن علبة السجائر ونتقاسمها فيما بيننا وندخن في أحد شوارع المخيم ونهرب من المدرسة لنجد مكان لا يشاهدنا احدا فيه، وتحولت وأصبحت عادة دائمة لدي.

وعدنا إلى رأي الشارع حيث قال أبو مصعب: أن الحل الأساسي لمكافحة هذه السلوك السيء يعتمد بالدرجة الأولى- من وجهت نظره- على أصحاب المحال التي تبيع السجائر ويتوجب عليهم عدم بيعها للأطفال، إلا الذين يعرفونهم جيدا ويشترونها لاباءهم، وبالدرجة الثانية يجب على ولي الأمر أن يتابع تصرفات ابنه، وأن لا يسكت عن أي تصرف سيئ يشاهده وأن يشتم رائحته بشكل دائم ليبقى لديه الرهبة من كشف أمره.

حياة هؤلاء الأطفال تهددها هذه السيجارة، وهي كفن لايدركه من هو بعمر الورود، وتبقى السيجارة كفن يلف رئتي الأطفال تحت مظلة الإهمال المشترك من الأهالي واصحاب المحلات الذي يتوجب عليهم أن يتحلوا بالضمير الحي والخوف على جيل المستقبل.

إعداد: عدي الحسن

“It’s a sad thing to see: children just 14 or 15 years old have started smoking in the streets and alleys of the camp — this is a social loss and a moral digression.” These words came from Abu Ibrahim (age 40), who foresees a future disaster for a rising generation if the children continue down this path. These children need social awareness, taught by friends and family.

He continued, “They smoke in the alleys of the camp secretly because they are afraid of their parents, and they keep it secret because they know it’s bad and society disapproves. We need to discourage these habits through the efforts of the community and the children’s parents. Unfortunately, the increasing amount of child labor is the major reason many of them are smoking. We don’t know the future consequences of these bad habits that have become rooted in our children.”

Abu Hassan (in his fifties) said, “This problem cannot be tolerated, but there must be a clear and firm decision from the children’s families, and it must be combated any way possible; many parents don’t know what their children are doing behind their backs.” He added, “Childhood should be about playing games and looking for places of entertainment, not searching for cigarettes scattered on the ground. They’re not aware it, but this isn’t only socially dangerous but also threatens the health of the children.”

Abu Hassan said the parents were to blame for the spread of this habit, as they must follow all their children’s behavior closely — no matter the child’s age — because children easily stray down the wrong path.

“The Road” attempted to speak to a child about the reason he smokes (he works on a cart, transporting vegetables), but he refused to talk and ran away: this reaction shows that his family doesn’t know he smokes.

Omar (age 17) said, “the main reason these children started smoking is that they left schools and started working, and some of them believe that it’s a kind of entertainment.”

While writing a report, “The Road” saw a child smoking, and he agreed to talk to us but refused to give his name. When asked why, his answer was shocking. He said, “I used to go out with my friends to check the price of a pack of cigarettes, then we’d split the cost and smoke in one of the streets of the camp. Then we started running away from school to find a place with no one in it, and it became a permanent habit.”

We went back to the streets, where Abu Musab told us that in his opinion, shops owners should not sell cigarettes to children unless they know them well and know they’re buying the cigarettes for their parents. Also, the father must monitor his son’s actions, confront bad behavior, and keep watching and smelling his son to make him worried that he might be caught if he starts smoking.

These children’s lives are threatened by cigarettes. Cigarette smoke fills the lungs of children, and the negligence of parents and shop owners are to blame. They must have a conscience, and fear for the generation to come.

Oday Al Hasan

Poem: Alienation and nostalgia

By Yaseen Husain Al Joma’a (English below).

غربة و حنين

البارحة كثرت همومي و جظيت                 من هول حكم القدر شو صار بينا   

وناديت بالصوت وأنا جالس بالبيت             على غدر الزمن بأيامنا و ليالينا

حياتنا صارت وهم و كابوس وأمضيت        غربة وهم وغياب عن غوالينا

أشتقنا للزيتون و المعصرة و الزيت           لكن ترى يا عيال ماهو بأيادينا

وللدبكه و الكروم وحجار هالبيت               وللجمل و الدرغل يسرح بأراضينا

وعند العصر قبل الغروب حنيت             للخضره و الصفصاف وأطراف وادينا

وهموم غربتنا وبالصبر مليت                   وأختلفت الأفكار وشو صار فينا             

سوريا بلدنا و بحضنها تربيت                  خربت من الغدار و الظالمينا 

ونشكر الأردن وعميد آل البيت               الي آوانا وبأراضيه حلينا 

يالله يا حاكم الدنيا و المواقيت                 تفرج على المظلوم و السامعينا      

ياسين حسن الجمعة أبو مزيد 54 سنة

Every day my worries grow from the horrors that fate has dealt us.

I sit at home and cry out at the treachery of our days and nights;

Our life is all nightmares and sorrow, away from our precious loved ones.

We long for the touch of the olive press in our hand, our olives, our oil

Dancing, vineyards, our houses made of stone, camels spreading across our land.

In the moment just before sunset, I think of the plants, the willow trees, the festivities.

Loneliness, long-suffering, and boredom were strangers to us.

Syria our country, Syria where I was raised, has been ruined by back-stabbing tyrants.

Still, we are grateful to Jordan, for a place to live, for hospitality;

Oh Lord, who rules over life and time, let the innocent go free!

Yaseen Husain Al Joma’a Abo Mazeed 54 years old

Chess in Za’atari

by Odai Al Hassan (English below)

الشطرنج غذاء الروح

مثل سائر العلوم والفنون هي مقياس لتقدم الأمم وحضاراتها وقد كان للشطرنج شأن في الحضارات القديمة وانتقلت فيما بعد للعصور الحديثة وسأنقلها بكل مما تعنيه الكلمة من  معنى الى مخيم الزعتري لأني أجد فيه أشخاص عباقرة يجسدون المعنى الحقيقي لي لعبة الشطرنج كلمات يفتتح به محمد جنادي أول بطولة شطرنج للاجئين السورين في مخيم الزعتري في بداية الأمر ونذو سن الخامسة عشر وأنا على مقاعد الدراسة لم اكتفي بالحصص الدراسة ولم أقتنع بدواء يباع في صيدلية لتنشيط الذاكرة وبعد بحث طويل وجدت ما أبحث عنه وما أسميته بلعبة الذكاء والتحدي قبل أن أعرف أسمه الشطرنج ومن ذاك الحين الى وقت دخولي مخيم الزعتري وأنا أدرب وأنشر أفكار لعبة الشطرنج بين الأطفال واليافعين لما كان لها من أثر أحدث تغير كبير في حياتي( محمد جنادي) صاحب مبادرة لعبة شطرنج في المنظمة الفلندية داخل مخيم الزعتري استمريت بتدريب المشتركين على لعبة الشطرنج الذين بلغ عددهم 46 لاعب شملت كل الأعمار والفئات وبعد التدريبات اليومية وصلنا الى التصفيات بعد عدة جولات بمجموع(8) لاعبين وكانت الجولة الأخيرة والنهائي ب (4) مشتركين ليصلوا الى النهائي وسجلت البطولة لصالح( مصعب حسن البقاعي) في المركز الأول ليحصل على لقب أفضل لاعب شطرنج في مخيم الزعتري . ويقول مصعب البقاعي أنهاشترك في هذه البطولة وكانت المنافسة قوية وممتعة وكان المشتركين رائعين ولعبوا بكل ما لديهم من تحدي وقوة وذكاء وسررت بالفوز في النهائي وتشاركت الفوز مع باقي أعضاء  الفريق ولاعبين الشطرنج وأتمنى من الجميع المشاركة في البطولات القادمة ولاستمتاع في التحدي ولفوز.

عدي الحسن

Just as the progress of nations and civilizations are measured by the arts and sciences, chess was the measure of progress in ancient times and continues to be played today.
“I will describe what chess means to Za’atari camp, because I find that intelligent people convey to me the true meaning of chess.” Mohammed Gennady started the first chess tournament in Za’atari camp among Syrian refugees. He said, “When I was a 15 year-old student at school I was not satisfied with the normal studies, and I knew there was no magical drug sold in pharmacies that could stimulate my thinking. After a long search, I found what I was looking for: the game of what I call ‘intelligence and challenge.’ From the time I discovered chess until now, here in Za’atari Camp, I’ve spread the game of chess and trained children and young adults, since playing chess has made such a big impact on my life.”

Mohammed Gennady, the owner of a chess board, continued, “With the initiative of Finn Church Aid of Za’atari Camp, I continued to train participants in the same way: I had 46 players of all ages, and we held daily practices. After several rounds of games, we arrived at the playoffs with the final eight players. Four members reached the finals, and Musab Al Hassan Biqai became the champion and received the title of ‘best chess player in Za’atari camp.’”

Musab Biqai said, “I participated in the tournament, and the competitors were strong but fun to play against. They were fantastic; they played with great competitiveness, strength, and intelligence. So I was pleased to win in the final game and I shared my victory with the rest of the team members and chess players. I hope everyone will participate in the upcoming tournament and enjoy the challenge, and I wish them all the best.”

Odai Al Hassan

Children between the hammer of poverty and the anvil of pittance

أطفال بين مطرقة الفقر وسندان الأجر الزهيد
By Loai Saeed (English follows Arabic)
يتجول أيمن (12) سنة لأكثر من عشر ساعات يوميا بين قطاعات مخيم الزعتري للاجئين السوريين بحثا عن فتات الخبز المجفف ليشتريه ويعاود بيعه من جديد بعد أن يجمعه، عل وعسى أن يجد في أخر اليوم بعضا من الدنانير التي تعين أسرته على ضنك الحياة، ويستخدم هذا الخبز كطعام للحيوانات.الطفل أيمن ترك طفولته خلفه واتجه نحو تأمين لقمة العيش بسبب ظروف قاسية دفعته وأسرته لعمل شاق لا يتحمله طفلا بعمره وهو يدفع عربتة بين أزقة المخيم وشوارعه مناديا بأعلى صوته “من يمتلك خبزا يابسا للبيع”.بينما تحدث الطفل زياد (14 سنة) عن الساعات الطويلة التي يقضيها على دراجته الهوائية لنقل البضائع لسكان المخيم في كافة القطاعات لتأمين لقمة العيش لأسرته، لكنه يرى أن ما يتقاضاه لا يتجاوز ثلث ما يتقضاه الأكبر منه سنا رغم أن العمل ذاته ولا يختلف بشيء.المال سبب رئيسي

هذا ما يحدث لعدد لا بأس به من أطفال المخيم، حيث أجبرتهم الظروف على ترك المدرسة واللعب سعيا وراء لقمة العيش التي أصبحت وحدها طموحا لهؤلاء الأطفال أو لطفل بحاجة ماسة ربما لعلاج والدته أو والده، أو لتلبية حاجات أسرته الأساسية واليومية، فمارسوا أعمال الكبار بشروط السوق، ولو كان ذلك بأجر زهيد يسد بعض الإحتياجات الأساسية،فتوجهوا للعمال بالمزارع ومحال بيع الخضار، والنقل على العربات، وغيرها الكثير من الأعمال الشاقة.

يقول أبو محمود الرجل الخمسيني: بالرغم من كل تلك القسوة التي يواجهها الطفل في حياة اللجوء وترك أسرهم لقراهم ومدنهم إلا أن هناك زيادة كبيرة في أعداد الأطفال العاملين، ويعد الفقر من أهم الأسباب لإنتشار هذه الظاهرة، رغم الأجر الزهيد الذي يتقاضوه دون النظر من أصاحب العمل إلى السن أو الحاجة الماسة التي دفعت بالطفل للعمل وما يهم صحاب العمل في نهاية الأمر ينصب نحو التوفير في أجر العامل.
بينما أكد أو خالد الرجل الأربعيني أن الحلول تبدأ بالتعليم المناسب والذي يجعل الأطفال يتقبلوه بشكل سليم، وتغطية جميع احتياجاتهم، مطالبا بالتدخل الفوري للحد من هذه الظاهرة التي قد تؤدي إلى ضياع عدد كبير من جيل المستقبل، موضحا أن هناك منظمات تكافح هذه الظاهرة لكن اليد الواحدة لا تصفق بل على الأهل والمجتمع وأصحاب العمل أن يقفوا في وجه هذه الظاهرة بشكل سليم مبني على التكافل الإجتماعي.

لا نملك الصلاحيات لمنعهم

من جهته أكد المنسق الميداني في مؤسسة إنقاذ الطفل الدولية مسلم الحوامدة لـ “الطريق” أنهم لا يملكون الصلاحيات في منع الأطفال عن العمل، موضحا أن لديهم ثلاث مواقع تهتم في عمالة الأطفال داخل المخيم، ويستهدف عملهم فئة من 10-18 عام.
وبين الحوامدة انهم يقدمون برامج دعم نفسي واجتماعي وبرنامج المهارات الحياتية ودورات تدريبية من عمر خمسة عشر ونصف إلى سبعة عشر ونصف لأن قانون العمل الأردني يسمح بعمل الطفل بعد تجاوزه سن 16 عام شريطة أن لا يكون العمل شاق، ويوجد لدينا برنامج تعليمي غير رسمي في الرياضيات واللغة العربية ليكون الطفل على دراية بعمله وأن لا يستغله أصحاب العمل.

وأوضح الحوامدة أنهم يعقدون جلسات مع الأطفال لتوعيتهم بمستقبلهم ويدعونهم للعودة إلى المدارس، إضافة إلى زيارة الأهل للتعرف على الأسباب التي دفعتهم لعمل أطفالهم، مشيرا أن أغلب الأسباب مالية، ثم يبحثون عن طرق لمساعدتهم من خلال التعاون مع المنظمات الأخرى العاملة داخل المخيم.

وأضاف: نقوم بعقد دورات لأعمال غير شاقة ندعوا لها الأطفال الذين يعملون داخل المخيم وخارجه، مثل الخياطة وصيانة الهواتف الخلوية والحلاقة، ولمسنا من خلال هذه الدورات إقبال كبير، وهناك أطفال حققوا قصص نجاح في هذه المهن.

وقال الحوامدة: شاهدنا أعداد كبيرة من عمالة الأطفال، ونحن في مواقعنا الثلاث نقوم بإستقبالهم أثناء إستراحتهم، ويوجد أماكن مخصصة لكي يركنوا فيها عرباتهم أو أي من أنواع أدوات العمل، ونقدم لهم وجبة طعام من أجل استقطابهم إلى مواقعنا للإلتحاق بالدورات التعليمية والمهنية التي نقدمها من أجل الحد من هذه الظاهرة التي تؤثر سلبا على مستقبلهم.

إعداد: لؤي سعيد

Ayman (12 years old) wanders among the districts of Za’atari Camp more than ten hours a day searching for pieces of dry bread to buy and re-sell, hoping to bring some money home for his family and to feed the bread to their animals.

Hard times forced Ayman to leave his childhood behind to work for his livelihood. The work is unbearable for a child: he pushes his cart among the camp alleys and streets, crying out, “who has dry bread for sale?” Another child, Ziad (14 years old), also talked of the long hours he spends on his bicycle delivering goods to all the camp’s districts in order to secure a living for his family. He says he earns less than one-third of what older people receive even though the workload is the same.

Money is the major reason
Many children in the camp find themselves in these circumstances. They are forced to leave school and play in order to work, which takes over their life. They take jobs that are usually done by adults — even if they are paid poorly — to meet critical needs or to support their mother or father. This small income is enough to meet some basic needs, so they work hard on farms, sell vegetables, and deliver goods with carts.

Abu Mahmoud (50 years old), reflects: “their families left their villages and towns to escape danger. Now, on top of all the difficulty that children already face as refugees, there is also a large increase in the number of working children. I would say poverty is definitely driving this trend. Employers don’t care about the desperate situation that children are in, they simply want to pay lower wages so they hire kids.”

Abu Khalid states that to solve this problem we need proper education to aid children and meet their needs. He is calling for immediate intervention to curb child labor that would drastically decrease the number of current, and future working children. He explains that although there are organizations struggling to tackle this issue, no major action has been taken so far. He calls for the parents, the community, and employers to take a stand – together- and face this issue head on.

We don’t have the power to stop them
The field coordinator of Save the Children, Muslim Hawamdeh, told to “The Road” that they simply do not have the power to prevent children from working. However they do have three centers in the camp that provide classes for children between 10-18 years old whose objective is to reduce child labour. He explained that they also provide psychosocial support and a life skills program for children between 15-17 years old. According to Jordanian labour laws, only children over 16 are allowed to work provided the job does not include hard physical labor. The center also provides informal education programs with classes in mathematics and Arabic. Mathematics and Arabic are especially important because they assure the children will have not only basic work skills, but also give them a better chance against employers who might take advantage of them.

The centers also hold sessions that focus on teaching children to think more broadly about their futures, and how education will benefit them in the long run. They also visit parents to better understand what led them to send their children to work. He pointed out that since most of the reasons are financial, they look for ways to help them through cooperation with other organizations working in the camp. He added, “We regularly hold sessions for children who work both inside and outside the camp. These include sewing, cell phone maintenance, and hair cutting skills. Many children are highly motivated by these courses, and we have seen a number of them accomplish quite a bit with their new skills.”

Al Hawamdeh stated that many of the children come to the centers during their work breaks. They park their bicycles or vehicles in the compound and are able keep their work equipment there as well. Meals are offered in the centers to attract children to the programs. The goal of these efforts is to reduce child labor, which so drastically impacts the future of these children.

Loai Saeed

Ready for winter

by Khaldeya Ali (English follows Arabic)

“نحن بانتظار فصل الشتاء فصل الخير والعطاء” هكذا بدأت أم سامر (35 عام) حديثها مع “الطريق” وقالت أنها تعشق هذا الفصل لما له من أجواء جميلة، وتعمل الأن على تهيئة كرفانتها لاستقبال الشتاء من كافة الجوانب.
خزنا المقدوس
ومن تحضيرات الشتاء الهامة في حياة أهالي مخيم الزعتري تقول أم سامر: كان الحديث مع جارتي أم علي قبل أيام حول قدوم فصل الشتاء، وقمنا معا بتخزين “المونة” المتعارف عليها منها “المقدوس، اللبنة، الملوخية، البامية، وورق العنب” وجميها مأكولات لا يستغني عنها السورين في فصل الشتاء.
وتابعت: نقوم بغسل فراش المنزل قبل قدوم فصل الشتاء ونعمل على ترميم أطراف الكرفانة بشكل محكم لحمايتها من الأمطار وضمان عدم تسرب المياه إلى الداخل.
رممنا الكرفان
ولم تختلف تحضيرات أم محمود عما قامت به كل من أم سامر وأم علي، وعملت على ترميم كرفانتها من الخارج لكي لا تتسرب مياه الأمطار إليها، كما عملت على إحكام النوافذ والأبواب جيدا لحماية أطفالها من البرد القارص.
وقالت: أنا وجميع أفراد أسرتي نفضل فصل الشتاء لما له من أجواء عائلية في الجلوس سويا بجانب المدفئة، وعملت على تخزين “الحواضر” المتعارف عليها “المقدوس، ورق العنب، والملوخية” كما ننتظر موسم الزيتون لنقوم بتخزينه أيضا وهو من المواد الأساسية في حياة السورين.
حضرنا ملابس الصوف
أما أم عيسى تؤكد أن تحضيرات الشتاء بسيطة ولا تحتاج إلى جهد كبير للقيام بها، وجميع متلطبات التحضير غير مكلفة، ولا بد من هذه التحضيرات كتجهيز المؤكلات التي أعتاد عليها السوريين في بلدهم وأهمها  المقدوس الذي يعد من ضروريات “المونة” لدى جميع الأسر في المخيم، متمنية من هذا الفصل أن يحمل الخير ليعم على الجميع.
وأضافت: قمت بإخراج جميع ملابس الشتاء خاصة الصوف والستر التي يستخدمها أطفالي وغسلتها، لتكون جاهزة للبس في أي قوت حيث يأتي في أول أيام فصل الشتاء برد قارص غير متوقع وبشكل مفاجئ خاصة أثناء الليل، وعملت أنا وزوجي على ترميم الكرفانة من الخارج وإحكام أطرفها جيدا لكي لا تتسرب مياه الأمطار إلى الداخل.
إعداد: خالدية علي

“We are waiting for winter, the season of goodness and tenderness.” This is how Om Samer (age 35) began her talk with “The Road.” She adores winter because it has a beautiful aura, and now she is working on preparing her caravan for winter from all sides.

Storing Maqdous
Preparing for winter is very important for residents of Za’atari camp. Om Samer says, “I was talking to my neighbor Om Ali the other day about the winter season, and how we both stored ‘provisions’ like maqdous, labaneh, mulukhiyah and okra — all the foods that are indispensable for us during winter.”
She continued, “We also talked about washing all the furniture before winter comes, and about preparing the caravans to protect them from the rain to make sure water doesn’t leak in.”

Caravan Maintenance
Om Mahmoud has carried out the same preparations as Om Samer and Om Ali. She worked on the outside of her caravan to prevent rainwater from leaking in, and secured the windows and doors to protect her children from the bitter cold.
She said, “My family and I prefer winter because we can gather around the hearth. Also, I stored well-known “mezza” like maqdous, grape leaves and mulukhiyah, and later we’ll store olives when the season comes. These are essential foods for Syrians.”

Wool Clothes Preparation
Om Essa maintains that winter preparation is simple and doesn’t take a lot of effort. Gathering the required preparations isn’t expensive, and Syrians were in the habit of processing and storing food even before they left Syria. Maqdous is the most important of all “provisions” for all the families in the camp, and we hope this season holds good fortune for everyone.

She added, “I took out all winter clothes — especially those made of wool — and the jackets that my children will use, and washed them so they’re ready to wear in case the coldness of winter comes unexpectedly and harshly, especially during the night. Also, my husband and I repaired the caravan and sealed the edges well so the rainwater doesn’t leak in.”

Khaldeya Ali