خطوات للحفاظ على اعين الاطفالSteps to Protect Children’s Eyes

by Mohammed Al Hariri

(English follows Arabic)

SAMSUNG CSC

قال أخصائي طب العيون في المسستشفى السوري الدكتور علاء الدين الشلبي إنه يستقبل في عيادته ما يقارب 30-40 حالة مرضية في كل يوم ثلاثاء من التاسعة صباحا حتى الثالثة ظهرا، وأن أغلب الحالات التي يستقبلها تكون من الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم 15 عام.

وأكد الشلبي في حديثه لـ “الطريق” أن الأمراض في العين بالنسبة للاطفال الأكثر شيوعا خاصة في مخيم الزعتري حيث يعاني أغلب المراجعين مما يلي: 

  1. طول نظر أو قصر نظر أو انحراف وكلاهما قابل للعلاج بالنظارة (تفصيل نظارة) وهذا يعتمد على وقت العلاج حيث يجب أن يكون منذ بدايته وقبل أن تتفاقم الأمور سوء، كما يوجد أمراض تحتاج إلى عمليات لأن (النظارة) لا تفي بالغرض الطبي المطلوب في بعض الأحيان.
  2. أما المرض الأكثر شيوعا داخل المخيم وبشكل عام هو الحساسية أو ما يعرف بالرمد الربيعي و يزداد نسبة المصابين بهذا المرض في بداية فصل الربيع وتعرض العين لأشعة الشمس أو الغبار الذي ينتشر في المخيم نتيجة العوامل الجوية المتقلبة، أما علاج هذا المرض فهو بالابتعاد عن مسبباته وهي الضوء القوي وأشعة الشمس و تجنب الغبار في المرحلة الأولى وينصح في هذه المرحلة باستخدام كمادات الماء كعلاج، وفي حال ازدادت الحالة سوء يجب زيارة الطبيب لاعطائه العلاج اللازم ويكون إما بالكرتزون او بمضادات حساسية مع الإلتهاب و هناك حالات تستوجب اعطاء إبرة طويلة المفعول تحت الجفن.
  3. وهناك مرض دائما ما يتعرض له الأطفال الذين لا يتجاوزن العام وهو انسداد مجرى الدمع، إذ يقوم الطبيب في البداية بتعليم الأم كيفية تدليك مجرى الدمع  وكثيرا ما تكون وسيلة سهلة للعلاج الكامل، أما الحالات التي تغلق فيها مجرى الدمع و تبقى فترة زمنية طويلة مع الطفل حتى سن عامين أو أكثر فهو بحاجة إلى تخدير كامل ومن ثم إجراء عملية تسليك مجرى الدمع  وهي عملية سهلة لكن الطفل بحاجة إلى تخدير عام حرصا على سلامة العين.

وختم الشلبي: الأمراض آنفة الذكر هي الأكثر شيوعا في المخيم وخاصة عند الأطفال علما أن طرق العلاج غير متوفرة بشكل كامل داخل مخيم الزعتري وتحتاج بعض الحالات للعلاج في الخارج.      

                                                                                                                               إعداد: محمد الحريري                             

An eye specialist in a Syrian Hospital, Dr. Aladdin Shalabi, said that he receives 30-40 cases in his clinic on Tuesdays from 9 am until 3 pm and that most of the cases are children under 15 years old.

Dr. Shalabi confirmed to the ‘Road’ that eye diseases in children are common, especially in Za’atari camp, and most of his patients suffer from:

1. Long or short sightedness: both are treatable with glasses if caught early. There are some cases that require surgery because the glasses don’t help.

2. Allergies, or specifically, vernal conjunctivitis caused by an allergic reaction, are the most common reason for eye doctor visits. This is more common at the beginning of spring when the eyes are exposed to the sun and dust that spreads in the camp as a result of volatile weather. The cure for this condition is to stay away from strong sunlight and avoid the dust. If your eyes get irritated, it is recommended to use a water compress and if the case is bad, you should visit a doctor to give you medication, either cortisone or anti-allergy medicine. Some cases require an injection under the eyelid.

3. There is a condition that afflicts children under one year old called Tear Duct Obstruction. In cases caught early, the doctor teaches the mother how to massage the tear ducts, which is an easy treatment, but if the tear duct remains closed for a long time, anesthesia and an operation on the tear duct is required.

Shalabi says that the above conditions are the most common in Za’atari camp, especially for children. Treatment is not always available in the camp and some cases should be treated outside the camp.

Mohammed Al Hariri

………………………………….

Playing with phones hurts the eyes اللعب بالهاتف يؤذي العينين

by Abeer Al Eid

This slideshow requires JavaScript.

 

1. Once upon a time, there was a girl named Somaya, and she used to spend all her time playing with her phone.

2. Somaya’s mother was troubled by her behaviour.One time she asked Somaya to help her in the kitchen, but Somaya didn’t listen to her mother because she was so obsessed with her mobile phone.

3. One time there was a knock on the door.The mother asked Somaya to open the door, but unfortunately she didn’t listen to her motherso the mother, upset, opened the door.

4. Somaya’s best friend was at the door.Her name was Manal,and the mother said,“Welcome Manal, please come in.”

Manal: Hello, how are you auntie? Is Somaya here?

Mother: Yes, like always she is playing with her phone, please talk to her and maybe she will listen to you.

5. Manal entered Somaya’s room and said hi.

Somaya: Welcome Manal, please sit until I finish the game.

Manal: My friend, it is okay to play with your phone but in moderation, so that you won’t hurt your eyes.

Somaya: Don’t worry, I’m fine. Be quiet so I can finish playing.

6. Manal: I will go now my friend, but I advise you to put down the phone because it will hurt your eyes.

Somaya ignored her friend’s advice and continued playing with her phone.

7. After several days, Somaya felt pain in her eyes. She started crying and shouting, “Mom, mom, help me mom!”

8. The mother came in a hurry, “What is wrong with you?”

Somaya: My eyes hurt a lot, mom.

Mother (gettingscared): Okay, let’s go to the hospital.

9. Somaya and her mother went to the hospital in a hurry and they met an eye doctor and explained to him what had happened.The doctor examined her.

10. After finishing the examination the doctor said,“Your daughter’s vision isimpaired, and she must wear glasses in order to reduce the pain.” Then the doctor turned to Somaya and said,“You must not play with your phone for a long time Somaya, so your eyes will not get worse.”

Somaya: Okay, doctor.

11. Somaya: Mom please forgive me. I didn’t listen to your advice and I didn’t do what you asked.

Mother: I hope you will not do it again, and you should apologize to your friend Manal.

In the end, Somaya admitted her mistakes, and she learned the risks of playing with her mobile phone for a long time.She realized that it is wasting her time, hurting her eyes, and upsetting others.

Abeer Al Eid

Where do all the extra vegetables go? أين تذهب الخضروات الزائدة؟

by Alaa Al Hamady

(English follows Arabic)

سؤال يتبادر إلى الأذهان، أين يذهب أصحاب محال الخضروات والفواكه بما يزيد لديهم من السلع؟ وكانت الإجابة بأنه يتم بيعها في في اليوم التالي بنصف السعر أو أقل من ذلك، فيما يقوم أخرون بتوزيعها علىى الفقراء والمساكين، والبعض يعطيها للأشخاص الذين يملكون الحيوانات والطيور.

“الطريق” تجولت في السوق والتقت أصحاب المحالات، حيث أكد بائع الخضروات أبو يزن 32 عام: أن الخضار التي لا تباع في محله في نفس 1-49اليوم يقوم إما بتوزيعها على الفقراء والمحتاجين، أو بتخفيض سعرها إلى النصف أو أقل من ذلك، لافتا أن العديد من أصحاب محال الخضار ينتهجون ذات المسار، وذلك أفضل من أن تتلف وهي معروضة مكانها.

وقال أبو محمد 25 عام: لا يمكن أن نتخلص من الخضروات والفواكه الزائدة بشكل سلبي، بل نعمل على استغلالها بالشكل السليم إما من خلال بيعها بنصف الثمن أو بيعها بشكل كامل وبسعر مقطوع لأصحاب الماشية أو الدواجن، لافتا أنه في العديد من الأحيان يقوم بفرز هذه الخضروات في اليوم التالي ويبيعها من جديد.

وأضاف آخر رفض ذكر إسمه: لا يوجد لدينا ثقافة إلقاء الخضروات والفواكه بل نعتبره أمر ينهي عنه ديننا في التخلص من هذه النعمة بطريقة غير صحيحة، فإما نقوم بتخفيض سعرها أو العمل على توزيعها على الفقراء والمساكين، أو إعطاءها إلى الجيران الذين يملكون بعض الحيوانات والطيور، موضحا أن الخضار مهمة في حياة الإنسان ويجب على كل الجميع أن يحافظوا على هذه النعمة التي أنعم الله علينا بها.                     

الخضروات والفواكه من متطلبات الحياة الأساسية وتعد مصدر رزق لنسبة كبيرة من الناس، ويتواجد في مخيم الزعتري الكثير من المحلات الخاصة ببيع الخضار والفواكه إضافة إلى العربات التي تتجول في أزقة المخيم بين الكرفانات.

إعداد: علاء الحمادي

تصوير: يونس الحراكي

What do shopkeepers do with leftover fruits and vegetables? Some are sold the next day at half price or less, others are distributed to the poor and needy, and the rest are given to people who own animals and birds.

“The Road” wandered the markets and talked to some shop owners. Abo Yazan, a 32-year-old grocer, said, “The vegetables that are not sold in the shop on the same day they are delivered are either distributed to the poor and needy or the pricesare reduced to half or less. Many owners follow the same practice, and this is better than having the vegetables be ruined while they are displayed.”

Abo Mohammed (25years old) said,“We can’t just throw away the fruits and vegetables, so we try to handle them properly, either by selling them at half price or at a lump sum price to the owners of livestock or poultry. In many cases we reorganize these vegetables and sell them again the next day.”

Another shop owner (anonymous) added,“We don’t have the culture of throwing fruits and vegetables away, as it is forbidden in our religion to dispose of this blessing inappropriately.So we either reduce the price or we distribute them to the poor and needy, or give them to the neighbours who have some animals and birds.Vegetables are important for humans and everybody should recognize this blessing that God has given us.”

Fruits and vegetables are essential to life, and selling themisthe main source of income for a lot of people. There are a lot of shops in Za’atari camp which sell fruits and vegetables, in addition to the wagons that roam around the alleys between the caravans.

Alaa Al Hamady 

Longing for home urges us to returnالشوق يدفعنا للعودة

(English follows Arabic)

الشوق يدفعنا للعودة

بالرغم من عدم استقرار الاوضاع في سوريا, يتمنى معظم اللاجئون العودة الى ديارهم واهلهم يدفعهم الحنين إلى والشوق للديار والأحبة من الأقارب والأصدقاء.

يقول أبو أيمن ان الحنين للوطن ما زال في قلوبنا وقلوب اللاجئين بمخيم الزعتري، فجميعنا تربطه ذكريات جميلة بماضينا في بلدنا حيث المحبة هي عنوان ايامنا وحيث الطبيعة الخضراء والمياه العذبة مصدر .

لم نخرج بإرادتنا بل الخوف الذي زرعته الحرب في قلوبنا هي من دفعتنا للخروج لكن لا بد من العودة في يوم من الأيام  وأنا قررت اليوم أعود إلى الوطن.

أما أبو عمر أحد اللاجئين السوريين ودع أحد أخوته بحرقة قلب بعد أن قرر شقيقه العودة إلى سوريا متحديا ظروف الحرب، وتمنى من الأيام أن تجمعهم مرة أخرى في بلدهم، لافتا أن يوم العودة لا بد  أن يأتي يوما.

فيما قال أبو مروان: “عندما يشتعل الحنين في قلوب اللاجئين فلا يجدون سبيلا سوى العودة إلى أوطانهم ، ويرتبط الجميع في مخيم الزعتري بوجود بقية أسرهم بسوريا، لكن ما حدث فرقهم  ولا بد للحنين أن يسوقهم إلى ديارهم وأقاربائهم وذويهم، الجميع هنا يتمنى العودة كل يوم.

وكذلك أبو قاسم ودع أبناء عمه والدمعة تنحدر على وجنتيه بألم الفراق وعندما سألناه عن سبب الدموع أكد بأنها ذرفت لسببين الأول الحنين للوطن والشوق لترابه، والثاني بسبب فراق أبناء عمه للمرة الأولى في حياته.

إعداد: محمود المجاريش

Longing for home urges us to return

Despite the unsettled situations in Syria, most of the refugees wish to go back to their homes and families as they are longing for their beloved ones, families and relatives.

Abo Ayman says,“Nostalgia for our country is still in our hearts and in the hearts of the camp refugees, we all have beautiful memories that are linked to our past. Love was in the center of our days where we had green nature and fresh water.

We didn’tleave our country on our own free will, we left because of the fear that war put in us, but someday we will go back and I have decided to leave today.”

Abo Omar, a Syrian refugee, had said good bye with an aching heart to one of his brothers who decided to go back to Syria in defiance of the war. He wishes that time will bring them together again in their country, pointing out that the day when they return will come one day.   

Abo Marwan said,“When nostalgia is turned on in the refugees’ hearts, they can’t help but think about going back to their home country.Every refugee in the camp has a family back in Syria but what happened theretore them apart—everybody here wishes to go back to their families, relatives and friends.”

Aslo Abo Qasem said good bye to his cousins with tears.When we asked him why he cried, he replied that he hastwo reasons: because he misseshis country and its soil, and because this is the first time in his life he would be apart fromhis cousins.

Mahmoud Al Majareesh

My home is the most beautifulبيتي الاجمل

(English Follows Arabic)

بيتي اجمل

عشق الطبيعة الخلابة متجذر في الشباب السوريين ويعود هذا لطبيعة مدنهم وقراهم في سوريا وبقيت الصور الجميلة في مخيلتهم عندما وصلوا إلى مخيم الزعتري للاجئيين، وعكسوا ذلك على جدران كرفاناتهم، ورغم الامكانيات المحدودة يحاولون ان يجعلوا منازلهم ذات مناظر خلابة تشرح صدر من يدخل إليها.

وقام الشاب يحيى الحمادي 16 عام بتزيين كرفانته بعدد من اللوحات التي تعكس جمال الطبيعة وخفة الطيور. كما علق صور لشخصيات من المبدعين العالميين، ويقول يحيي في حديثه لـ “الطريق”: أحببت أن أزين الكرفان لأن الجلوس بين اللوحات والرسومات يجعلني متفائلا.

أما أبو سيف 33 عام قام بالرسم على جدران كرفانته مناظر خلابة كالبحيرات والمياه العذبة، وعبر عن سعادته بها قائلا: “أنا أعشق البحر وزينت كرفانتي برسومات تظهر رقة وعنف مياه البحيرات والانهار ومدى تاثيرها على راحة النفس والروح”.

إعداد: علاء حمادي

     

My home is the most beautiful

Beautiful scenes of nature area common sightfor young Syrians.Images of the marvellous nature in their villages and towns in Syria stayed in their hearts and minds after they reached Za’atari camp.These imagesare reflected on the walls of their caravansand however difficult it may be, they are trying to make their homes have the nicest views.

The young Yehya Al Hamadi (16years old)decorated his caravan using many colors.The image he painted reflectsthe beauty of nature and the lightness of birds.As he hung some pictures of globally-known characters, Yehya said to “The Road” thathe loves to decorate his caravan because looking at paintings and drawings makeshim optimistic.

Abo Sief (33 years old) painted his caravan’s walls withan image of stunning views of lakes and fresh water.He expressed his joy saying, “I adore the sea. I decorated my caravan with drawings that show the tenderness and the violence of lakes and rivers, and their impact on the peace of the soul and spirit.”

Alaa Hamady